تقريب التدمرية

المقدمة

الكلام في التوحيد والصفات وفي الشرع والقدر

الأصل الأول في الصفات

فصل: في الزائغين عن سبيل الرسل وأتباعهم في أسماء الله وصفاته - فالقسم الأول: الممثلة

القسم الثاني: المعطلة - الطائفة الأولى: الأشاعرة

الطائفة الثانية: المعتزلة ومن تبعهم من أهل الكلام وغيرهم

الطائفة الثالثة: غلاة الجهمية، والقرامطة، والباطنية ومن تبعهم

الطائفة الرابعة: غلاة الغلاة من الفلاسفة، والجهمية، والقرامطة، والباطنية وغيرهم

فصل: المحاذير التي وقعت فيها هذه الطوائف

فصل: الأصل الأول أن القول في بعض الصفات كالقول في بعض

الأصل الثاني: أن يقال لمن يقر بذات الله تعالى ويمثل في صفاته أو ينفيها: القول في الصفات كالقول في الذات

فصل: وأما المثلان

الخاتمة - القاعدة الأولى: في أن الله تعالى موصوف بالنفي والإثبات

القاعدة الثانية: في وجوب الإيمان بما أخبر الله به ورسوله سواء عرف معناه أم لم يعرف

القاعدة الثالثة: في إجراء النصوص على ظاهرها

القاعدة الرابعة: توهم بعض الناس في نصوص الصفات والمحاذير المترتبة على ذلك

القاعدة الخامسة: في علمنا بما أخبر الله تعالى به عن نفسه

القاعدة السادسة: في ضابط ما يجوز لله ويمتنع عنه نفياً وإثباتاً

الأصل الثاني في القدر والشرع - الإيمان بالقدر ومرتبته في الدين

فصل: في ضرورة الإيمان بالقدر والشرع

أقسام الناس في الإيمان القدر

وأما الشرع فهو ما جاءت به الرسل من عبادة الله تعالى التي من أجلها خلق الله الجن والإنس

مبنى الإسلام على توحيد الله عز وجل

توحيد الألوهية

توحيد الأسماء والصفات

غلط عامة المتكلمين في مسمى التوحيد

فصل: في الفناء وأقسامه

ولا يتم الإسلام إلا بالبراءة مما سواه

المؤمن مأمور بفعل المأمور، وترك المحظور، والصبر على المقدور

والناس في هذا المقام – مقام الشرع والقدر – أربعة أقسام

فصل: في المفاضلة والمقارنة بين أرباب البدع

[ معلومات الكتاب - فهرس المحتويات ]