النهاية في الفتن والملاحم

بعض ما أخبَرَ الرُّسُولُ عَلَيْهِ السَّلاَم بِأَنَّهُ سَيَقَع
إشارة نبوية إلى أن أبا بكر الصديق رضي اللّه عنه سيلي أمر الأمة بعد الرسول عليه السلام:

فمن ذلك قوله صلى الله عليه وسلم لتلك المرأة التي قال لها: ارجعي فقالت: أرَأَيْتَ إن لم أَجدكَ؟ كأنها تُعَرِّضُ بالموت فقال:
"إِنْ لَمْ تجدِيني فأتي أبا بكرٍ"1 رواه البخاري فكان القائم بعده بالأمر أبو بكر، وقوله صلى الله عليه وسلم حين أَراد أَن يكتب للصديق كتاباً بالخلافة فتركه لعلمه أَن أَصحابه لا يعدلون عنه لعلمهم بسابقته وفضله رضي الله عنه فقال: "يأبى الله والمؤمنون إلا أبا بكر"2 فوقع كذلك وهو في الصحيح

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1الحديث رواه البخاري 93- كتاب الأحكام 51- باب الاستخلاف حديث رقم 7220 – ورواه أيضا في 96- كتاب الاعتصام بالكتاب والسنة 24- باب الأحكام التي تعرف بالدلائل حديث رقم 7360.
-ومسلم في صحيحه 44- كتاب فضائل الصحابة 1- باب في فضائل أبي بكر الصديث رضي الله عنه حديث رقم 2385.
- ورواه ابن سعد في الطبقات الكبرى ج2 – قسم 2- ص 20.
- ورواه أحمد في مسنده 4- 82 ،83
- ورواه الطيالسي في مسنده – حديث رقم 944
2 الحديث رواه مسلم في صحيحه 44- كتاب فضائل الصحابة
1- باب من فضائل أبي بكر الصديق رضي الله عنه حديث رقم 2387
من طريق عائشة ولفظه "قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم في مرضه
"ادعي لي أبابكر، وأخاك حتى أكتب كتابا فإني أخاف أن يتمنى متمن ويقول قائل: أنا أولى ويأبى الله والمؤمنون إلا أبا بكر"!.هـ

 

ج / 1 ص -13-          أيضَاً، وقوله: "باللذين من بعدي أبي بكر وعمر" رواه أحمد وابن ماجة والترمذي وحسنه وصححه ابن اليمان، وقد روي من طريق ابن مسعود وابن عمر وأبي الدرداء، وقد بسطنا القول في هذا في فضائل الصحيحين والمقصود: أنه وقع الأمر كذلك ولِّي أبو بكر الصديق بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم الخلافة ثم وليها بعده عمر بن الخطاب كما أخبر صلى الله عليه وسلم سواء بسواء.

إشارة نبوية إلى أن المسلمين يفتتحون مصر:
وروى مالك والليث عن الزهري، عن ابن كعب بن مالك، عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
"إِذَا افْتَتَحْتمُ مِصْرَ فاستوْصوا بالقِبْط" وفي رواية: "فَاستَوصُوا بِأَهْلِها خَيْراً فَإِنَّ لهم ذمة وَرَحِماً".
وقد افتتحها عمرو بن العاص في سنة عشرين أيام عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وفي صحيح مسلم عن أبي ذر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"إنكم سَتَفتَحُونَ أرضاً يذْكَر فيها القيراطُ فاستَوصوا بأهلها خيراً فإن لهم ذمةً1 ورحماً2".

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1ذمة: هي الحرمة والحق. وهي هنا بمعنى الذمام.
2 رحما: الرحم لكون هاجر أم إسماعيل منهم.
- والحديث رواه مسلم 44- كتاب فضائل الصحابة 56- باب وصية النبي صلى الله عليه وسلم بأهل مصر حديث رقم 2543 بزيادة
"... فإذا رأيتم رجلين يقتتلان في موضع لبنة فأخرج منها"!.هـ.
- وروى نحوه أحمد في مسنده من نفس طريق مسلم 5-174 ولفظه
"أنكم ستفتحون مصر وهي أرض يسمى فيها القيراط فإذا افتتحتموها فاحسنوا إلى أهلها فإن لهم ذمة ورحما" أو قال: "ذمة وصهرا فإذا رأيت رجلين يختصمان فيها في موضع لبنة فاخرج منها" !.هـ.

 

ج / 1 ص -14-          إشارة نبوية إلى أن دولتي فارس والروم ستذهبان إلى غير عودة:
وقال صلى الله عليه وسلم فيما ثبت عنه في الصحيحين1:
"إِذا هَلك قَيْصر فلا قَيْصَرَ بعده وإذا هلك كِسْرَى فلا كسرى بعده والذي نفسي بيده لِتُنْفِقُنَّ كنوزَهما في سبيل اللّه".
وقد وقع ذلك كما أخبر سواء بسواء، فإنه في زمن أبي بكر وعمر وعثمان انزاحت يد قيصر ذلك الوقت واسمه هرقل عن بلاد الشام والجزيرة وثبت ملكه مقصوراً على بلاد الروم فقط والعرب إنما كانوا يسمون قيصر لمن ملك الروم مع الشام والجزيرة، وفي هذا الحديث بشارة عظيمة لأهل الشام وهي أن يد ملك الروم لا تعود إليها أبد الآبدين ودهر الداهرين إلى يوم الدين، وسنورد هذا الحديث قريباً إن شاء الله بإسناده ومتنه، وأما كسرى فإنه سلب عامة ملكه في زمن عمر ثم استأصل ما في يده في خلافة عثمان، وقيل في سنة اثنتين وثلاثين ولله الحمد والمنة، وقد بسطنا ذلك مطولاً فيما سلف وقد دعا عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم حين بلغه أنه مزق كتاب رسول الله صلى الله عليه بأن يمزق ملكه كل ممزق فوقع الأمر كذلك.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 الحديث رواه البخاري، 82 – كتاب الإيمان والنذور، 3 باب كيف كانت يمين النبي صلى الله عليه وسلم حديث رقم 6629 – فتح الباري".

إشارة نبوية إلى أن عمر رضي اللّه عنه سيقتل:
وثبت في الصحيحين من حديث الأعمش وجامع بن راشد عن شفيق بن سلمة عن حذيفة قال: كنا جلوساً عند عمر فقال: أيكم يحفظ حديث رسول الله صلى الله عليه في الفتنة? قلت: أنا. قال: هات إنك لجريء، فقلت: ذكر فتنة الرجل في أهله وماله ونفسه وولده وجاره تكفرها الصلاة والصدقة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فقال: ليس هذا أعني إنما أعني التي تموج موج البحر فقلت: يا أمير المؤمنين إن بينك وبينها باباً مغلقاً فقال:

 

ج / 1 ص -15-          "وَيْحَك أيفتح الباب أمْ يكسر? فقلت: بل يكسر, قال: إذا لا يغلقُ أبداً قلت: أجَلْ فقلنا لحذيفة: فَكَانَّ عمرَ يعلم مِنَ الباب?".
قال: نعم إني حدثته حديثاً ليس بالأغاليط فقال: فهبنا أن نسأل حذيفة من الباب فقلنا المسروق فسأله فقال: عمر هكذا وقع الأمر سواء بعدما قتل في سنة ثلاث وعشرين وقعت الفتن بين الناس وكان قتله سبب انتشارها بينهم1.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 حديث صحيح رواه البخاري 92- كتاب الفتن التي تموج كموج البحر حديث رقم 7096 ولفظه "بينا نحن جلوس عند عمر إذ قال: أيكم يحفظ قول النبي صلى الله عليه وسلم في الفتنة؟ قال: فتنة الرجل في أهله وماله وولده وجاره يكفرها الصلاة والصدقة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. قال: ليس عن هذا أسألك، ولكن التي تموج كموج البحر فقال: ليس عليك منها بأس يا أمير المؤمنين، إن بينك وبينها بابا مغلقا قال عمر: أيكسر الباب أم يفتح؟ قال: لا بل يكسر قل عمر: إذن لا يغلق أبدا. قلت: أجل. قلنا لحذيفة: أكان عمر يعلم الباب، فأمرنا مسروقا فسأله، فقال: من الباب؟ قال: عمر".
- ورواه مسلم 52- كتاب الفتن وأشراط الساعة. 7- باب في الفتن التي تموج كموج البحر حديث رقم 144
- وابن ماجه في سننه 36- كتاب الفتن. 9- باب ما يكون في الفتن رقم 3955
- ورواه أحمد في مسنده 5- 401 – 405
- ورواه الطيالسي في مسنده حديث رقم 408.

إشارة نبوية إلى ما سيصيب عثمان بن عفان رضي اللّه عنه من المحنة:
وأخبر صلى الله عليه وسلم عن عثمان بن عفان أنه من أهل الجنة على بلوى تصيبه، فوقع الأمر كذلك حصر في الدار كما بسط ذلك في موضعه وقتل صابراً محتسباً شهيداً رضي الله عنه، وقد ذكرنا عند مقتله ما ورد من الأحاديث في الإنذار لذلك والإِعلام به قبل كونه فوقع طبق ذلك سواء بسواء، وذكرنا في يومي الجمل وصفين ما ورد من الأحاديث بكون ذلك وما وقع فيهما من الفتنة والأخبار والله المستعان.

 

ج / 1 ص -16-          إشارة نبوية إلى أن عمار بن ياسر رضي اللّه عنه سيقتل
وكذلك الإِخبار بمقتل عمار، وأما ذكر الخوارج الذين قتلهم علي بن أبي طالب رضي الله عنه ومقتهم وبعث ذي الندبة منهم، فالأحاديث الواردة في ذلك كثيرة جداً وقد حررنا ذلك فيما سلف ولله الحمد والمنة وقد ذكرنا عن مقتل علي الحديث المذكور الوارد في ذلك بطرقه وألفاظه.

تحديد الرسول مدة الخلافة من بعده بثلاثين سنة وإشارته إلى أنها ستتحول بعد ذلك إلى ملك عضوض:
وتقدم الحديث الذي رواه أحمد وأبو داود والنسائي والترمذي وحسنه من طريق سعيد بن جهمان عن سفينة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
"الخلافة بعدي ثلاثون سنة ثم تكون ملكاً1".
وقد اشتملت هذه الثلاثون سنة على خلافة أبي بكر الصديق، وعمر الفاروق وعثمان الشهيد، وعلي بن أبي طالب الشهيد أيضاً، وكان ختامها وتمامها بستة أشهر وليها الحسن بن علي بعد أبيه، وعند تمام الثلاثين نزل عن الأمر لمعاوية بن

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 الحديث رواه أحمد في مسنده "5- 220، 221"
- ورواه أبو داود "4646، 4647"
- ورواه الترمذي في سننه"2-35"
- والطحاوي في مشكل الآثار "4- 313"
- وابن حبان في صحيحه "1534، 1535 –موارد الظمآن".
- وابن عاصم في السنة "ق 114-2".
- والحكم في المستدرك "3- 71 – 1145"
- وأبو يحيى الموصلي في المغاربة "3-15-2"
- والطبراني في "المعجم الكبير" 1-8-1".
- والبيهقي في "دلائل النبوة" ج2.
- والألباني في سلسلة لأحاديث الصحيحة رقم 460 ط- المكتب الإسلامي.

 

ج / 1 ص -17-          أبي سفيان سنة أربعين وأصفقت1 البيعة لمعاوية بن أبي سفيان وسمي ذلك عام الجماعة وقد بسطنا ذلك فيما تقدم.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 يقال أصفق القوم على كذا إذا أجمعوا عليه كلمتهم والمراد تمت البيعة لمعاوية.

إشارة نبوية إلى أن اللّه سيصلح بالحسن رضي اللّه عنه بين فئتين عظيمتين من المسلمين
وروى البخاري عن أبي بكرة رضي الله عنه أنه سمع رسول الله صلى الله يقول والحسن بن علي إلى جانبه على المنبر:
"ابني هذا سيد وسيصلح الله به بين فئتين عظيمتين من المسلمين" وهكذا وقع سواء.

إشارة نبوية إلى أن أم حرام بنت ملحان رضي اللّه عنها ستموت في غزوة بحرية
وثبت في الصحيحين عن أم حرام بنت ملحان أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر أن غزواته في البحر تكون فرقتين وتكون أم حرام مع الأولين، وقد كان ذلك في سنة سبع وعشرين مع معاوية حين استأذن عثمان في غزو قبرص فأذن له فركب بالمسلمين في المراكب حتى دخلها وفتحها قسراً، وتوفيت أم حرام في هذه الغزوة في البحر وقد كانت مع زوجة معاوية فأخته بنت قرظة، وأما الثانية فكانت في سنة اثنتين وخمسين في أَيام ملك معاوية وقد أمّر معاوية ابنه يزيد على الجيش إلى غزو القسطنطينية، وكان معه سادات الصحابة منهم أبو أيوب الأنصاري وخالد بن يزيد رضي الله عنه فمات هنالك وأوصى إلى يزيد بن معاوية وأمره أن يدفنه تحت سنابك الخيل وأن يوغل به إلى أقصى ما يمكن أن ينتهي به إلى جهة نهر العدو ففعل ذلك، وتفرد البخاري بما رواه من طريق ثور بن يزيد بن خالد بن معدان عن عمر بن الأسود العنسي عن أم حرام أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:

 

ج / 1 ص -18-          "أول جيش من أمتي يغزون البحر قد أوجبوا1" قالت أم حرام: فقلت: يا رسول الله أنا فيهم? قال: "إنك فيهم" قالت: ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أول جيش من أمتي يغزون مدينة قيصر مغفور لهم" قلت: أنا منهم يا رسول الله؟ قال: "لا".

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1أوجبوا – وجبت لهم الجنة.

إشارة نبوية إلى أن الجيش المسلم سيصل إلى الهند والسند
وقال الإِمام أحمد، حدثنا يحيى بن إسحاق، أنا البراء، عن الحسن، عن أبي هريرة. وحدثني خليلي الصادق رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال:
"يكون في هذه الأمة بعث إلى السند والهند" فإن أنا أدركته واستشهدت فذاك وإن أنا فذكر كلمة رجعت فأنا أبو هريرة المحرر قد أعتقني من النار1" ورواه أحمد أيضاً عن هشيم عن سيار عن جبر بن أبي عبيدة عن أبي هريرة قال: وعدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم غزوة الهند فإن استشهدت كنت من خير الشهداء، وإن رجعت فأنا أبو هريرة المحرر. ورواه النسائي من حديث هشام وزيد بن أبي أنيسة عن سيار عن جابر، ويقال هذا خبر عن أبي هريرة فذكروه، وقد غزا المسلمون الهند في سنة أربع وأربعين في إمارة معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه فجرت هناك أمور فذكرناها مبسوطة، وقد غزاها الملك الكبير السعيد المحمود بن شنكنكير صاحب بلاد غزنة2 وما والاها في حدود أربعمائة ففعل هنالك أفعالاً مشهورة وأموراً مشكورة وكسر الصنم الأعظم المسمى بسومنات وأخذ قلائده وسيوفه ورجع إلى بلاده سالماً غانماً، وقد كان نواب بني أمية يقاتلون الأتراك في أقصى بلاد السند والصين. وقهروا ملكهم القال الأعظم ومزقوا عساكره واستحوذوا على أمواله وحواصله، وقد وردت الأحاديث بذكر صفتهم ونعتهم ولنذكر شيئاً من ذلك على سبيل الإيجاز.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 الحديث رواه النسائي. 25- كتاب الجهاد، 41 – باب غزوة الهند 6- 42.
2 غزنة مدينة عظيمة من مدن خراسان على الحدود بين خراسان والهند "معجم البلدان".

 

ج / 1 ص -19-          إشارة نبوية إلى أن المسلمين سيقاتلون الترك
قال البخاري، حدثنا أبو اليمان، وأخبرنا أبو شعيب، أخبرنا أبو الزناد، عن الأعرج، عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
"لا تقوم الساعةُ حتى تقاتلوا قوماً نعالُهم الشعرُ وحتى تُقَاتِلوا الترك صغِارَ الأعين حمْرَ الوجوه ذلفَ الأنوفِ كأنَّ وُجُوهَهم الْمَجَانُّ الْمَطَرَّقَةُ وتجدون خيْرَ الناس أشدَّهم كراهةً لهذا الأمرِ حتى يدخلَ فيه والناسُ معادنُ خِيارُهم في الجاهلية خيارُهم في الإِسلام وليأتِيَنَّ على أحدِكم زمانٌ لأنْ يراني أحبط إليهِ من أن يكونَ له مثلُ أهله وماله1".
تفرد به البخاري، ثم قال حدثنا يحيى حدثنا عبد الرزاق، عن معمر، عن همام بن منبه، عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 رواه البخاري 56- كتاب الجهاد.
95- باب قتال الترك حديث رقم 2927، 2928.
- ورواه مسلم 52- كتاب الفتن وأشراط الساعة.
18- باب لا تقوم الساعة حتى يمر الرجل بقبر الرجل حديث رقم157
ورواه ابن ماجه 36- كتاب الفتن
36- باب الترك حديث رقم 4096
- ورواه أبو داود- كتاب الملاحم – باب في قتال الترك 2- 427
وأحمدفي المسند حديث رقم 7262 تحقيق أحمد شاكر.
ورواه الترمذي.
24- كتاب الفتن.
40- باب ماجاء في قتال الترك حديث رقم 2215.
اللغة:
ذلف الأنف: جمع أذلف، كأحمر وحمر. ومعناه فطس الأنوف، قصارها مع انبطاح وقيل: هو غلظ في أرنبة الأنف. وقيل تطامن فيها. وكله متقارب.
المجان المطرقة: المجان جمع مجن وهو الترس. والمطرقة بإسكان الطاء وتخفيف الراء، من أطرق. هذا هو الفصيح المشهور في الرواية وفي كتب اللغة والغريب وحكي فتح الطاء وتشديد الراء، من طرق، والمعروف الأول.

 

ج / 1 ص -20-          "لا تقوم الساعة حتى تقاتلوا حوراً وكرمان من الأعاجم حمر الوجوه فطس الأنوف كأن وجوههم المجان المطرقة نعالهم الشعر"، وأخرجه الجماعة سوى النسائي من حديث سفيان بن عيينة، ورواه مسلم من حديث إسماعيل بن أبي خالد كلاهما عن قيس بن أبي حازم، عن أبي هريرة فذكر نحوه. قال سفيان بن عيينة وهم أهل البارز كذا يقول سفيان، ولعل البارز هو سوق الفسوق الذي لهم، وقال أحمد: حدثنا عفان، حدثنا جرير بن حازم سمعت الحسن، حدثنا عمرو بن ثعلب، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
"إن من أشراط الساعة أن تقاتلوا قوماً عراض الوجوه كأن وجوههم المجان المطرقة". ورواه البخاري من حديث جرير بن حازم، والمقصود أن الترك قاتلهم الصحابة فهزموهم وغنموهم وسبوا نساءهم وأبناءهم، وظاهر هذا الحديثَ يقتضي أن يكون هذا من أشراط الساعة، فإن كانت أشراط الساعة لا تكون إلا بين يديها قريباً فقد يكون هذا أيضاً واقعاً مرة أخرى عظيمة بين المسلمين وبين الترك حتى يكون آخر ذلك خروج يأجوج ومأجوج كما سيأتي ذكر أمرهم، وإن كانت أشراط الساعة أعم من أن تكون بين يديها قريباً منها فإنها تكون مما يقع في الحملة ولو تقدم قبلها بدهر طويل، إلا أنه مما وقع بعد زمن النبي صلى الله عليه وسلم، وهذا هو الذي يظهر بعد تأمل الأحاديث الواردة في هذا الباب كما سترى ذلك قريباً إن شاء الله تعالى، وذكرنا ما ورد في مقتل الحسين بن علي بكربلاء في أيام يزيد بن معاوية كما سلف، وما ورد في الأحاديث من ذكر خلفاء بني أمية وغلمة بني عبد المطلب.

إشارة نبوية إلى ما سيكون من تولي بعض الصبية لأمر المسلمين وما سيكون في ذلك من فساد وإفساد
وقال أحمد، حدثنا روح، حدثنا أبو أمية هم وابن يحيى بن سعيد بن العاص، أخبرني جدي سعيد بن عمرو بن سعيد عن أبي هريرة قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:

 

ج / 1 ص -21-          "هلكة أمتي على يدي غلمة1" فقال مروان وما معنا في الحلقة أحد قبل أن يلي: شيئاً: فلعنة الله عليهم غلمة. قال وأنا والله لو شئت أن أقول بني فلان وبني فلان لفعلت. قال: فكنت أخرج مع أبي إلى بني مروان بعد ما ملكوا فإذا هم يبايعون الصبيان ومنهم من يبايع له وهو في حزامه، فقلت هل عسى أصحابكم هؤلاء أن يكونوا الذين سمعت أبا هريرة، قال لنا عنهم إن هذه الملوك يشبه بعضها بعضاً. ورواه البخاري بنحوه عن أبي هريرة، والأحاديث في هذا كثيرة جداً وقد حررناها في دلائل النبوة، وتقدّم الحديث في ذكر الكذاب والمبير من ثقيف، والكذاب هو المختار بن أبي عبيد الذي ظهر بالكوفة أيام عبد الله بن الزبير، والمبير هو الحجاج بن يوسف الثقفي الذي قتل عبد الله بن الزبير كما تقدّم، وتقدم حديث الرايات السود التي جاء بها بنو العباس حين استلبوا الملك من أيدي بني أمية وذلك في سنة اثنتين وثلاثمائة حيث انتقلت الخلافة من مروان بن محمد بن مروان بن الحكم بن أبي العاص، ويعرف بمروان الحمار ومروان الجعدي لتعلمه على الجعد بن درهم المعتزلي، وكان آخر خلفاء بني أمية وصارت للسفاح المصرح بذكره في حديث رواه أحمد بن حنبل في مسنده، وهو أبو العباس عبد الله بن محمد بن علي بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب أول خفاء بني العباس كما تقدم ذلك، وقال أبو داود الطيالسي: حدثنا جرير بن حازم، عن ليث، عن عبد الرحمن بن سابط، عن أبي ثعلبة الخشني، عن أبي عبيدة بن الجراح ومعاذ بن جبل، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن الله بدأ هذا الأمر نبوة ورحمة وسيكون خلافة ورحمة وسيكون عزاً وحرمة وسيكون ملكاً عضوضاً وفساداً في الأمة يستحلون به الفروج والخمور والحرير وينصرون على ذلك ويرزقون أبداً حتى يلقوا الله عز وجل". وروى البيهقي من حديث عبد الله بن الحارث بن محمد بن حاطب الجمحي، عن سهل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 حديث صحيح رواه البخاري 92 كتاب الفتن.
3- باب قول النبي صلى الله عليه وسلم هلاك أمتي على يدي أغلبية حديث رقم 7058.

 

ج / 1 ص -22-          "يكون بعد الأنبياء خلفاء يعملون بكتاب الله ويعدلون في عباد الله، ثم يكون من بعد الخلفاء ملوك يأخذون بالثأر ويقتلون الرجال ويصطفون الأموال فمغير بيده ومغير بلسانه ومغير بقلبه وليس وراء ذلك من الإِيمان شيء". وثبتَ في صحيح البخاري من حديث شعبة عن فرات الفرار عن أبي حازم، عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
"كانت بنو إسرائيل تسوسهم الأنبياء كلما هلك نبي خلفه نبي وإنه لا نبي بعدي وإنه سيكون خلفاء كثيرون" لما قالوا: فما تأمرنا يا رسول الله? قال: "فوا ببيعة الأول فالأول وأعطوهم حقهم فإن الله سائلهم عما استرعاهم". وفي صحيح مسلم من حديث أبي رافع، عن عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما كان نبي إلا كان له حواريون يهدون بهديه ويستنون بسنته. ثم يكون من بعدهم خلوف يقولون ما لا يفعلون ويعملون ما ينكرون".

إشارة نبوية إلى أن اثني عشر خليفة قرشياً سيلون أمر الأمة الإسلامية
وثبت في الصحيحين من رواية عبد الملك بن عمير، عن جابر بن سمرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم:
"يكون اثنا عشر خليفة كلهم من قريش1". رواه أبو داود من طريق أخرى عن جابر بن سمرة سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 ديث صحيح رواه البخاري 92/ كتاب الأحكام
حديث رقم 7222، 7223
ومسلم في صحيحه 33- كتاب الإمارة.
1- باب الناس تبع لقريش والخلافة في قريش حديث رقم 1821
-كما رواه أبو داود والترمذي والطيالسي في مسنده حديث 767
- وأحمد في مسنده 1- 398، 5- 87 ، 90، 92

 

ج / 1 ص -23-          "لا يزال هذا الدين قائماً حتى يكون". وفي رواية: "لا تزال هذه الأمة مستقيماً أمرها ظاهرة على عدوها حتى يمضي منهم اثنا عشر خليفة كلهم من قريش" قالوا: ثم يكون ماذا? قال: "ثم تكون الفرج" فهؤلاء المبشر بهم في الحديثين ليسوا الاثني عشر الذين زعم فيهم الروافض ما يزعمون من الكذب والبهتان وأنهم معصومون، لأن أكثر أولئك لم يل أحد منهم شيئاً من أعمال هذه الأمة في خلافة، بل ولا في قطر من الأقطار ولا بلد من البلدان، وإنما ولي منهم علي وابنه الحسن بن علي رضي الله عنهما.

ليس المقصود بالخلفاء القرشيين الاثني عشر أولئك الذين تتابعوا بعد الرسول عليه السلام سرداً
وليس المراد من هؤلاء الاثني عشر الذين تتابعت ولايتهم سرداً إلى أثناء دولة بني أمية لأن حديث سفينة:
"الخلافة بعدي ثلاثون سنة1" يمنع من هذا الملك، وإن كان البيهقي قد رجحه وقد بحثنا معه في كتاب دلائل النبوة في كتابنا هذا بما أغنى عن إعادته ولله الحمد، ولكن هؤلاء الأئمة الاثني عشر وجد منهم الأئمة الأربعة أبو بكر ثم عمر ثم عثمان ثم علي وابنه الحسن بن علي أيضاً، ومنهم عمر بن عبد العزيز كما هو عند كثير من الأئمة وجمهور الأمة

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 الحديث رواه الترمذي رقم 2227 في كتاب الفتن – باب ما جاء في الخلافة.
- ورواه أبو داود – كتاب السنة – باب في الخلفاء رقم 4646، 4647 وإسناده حسن.
- قال: الحافظ في الفتح: أخرجه أصحاب السنن وصححه ابن حبان،
- وقال الترمذي: وفي الباب عن عمر وعلي قالا: لم يعهد النبي صلى الله عليه وسلم في الخلافة شيئا.
ولفظه
"الخلافة في أمتي ثلاثون سنة، ثم ملك بعد ذلك" – قال سعيد بن جمهان: ثم قال: أمسك: خلافة أبي بكر، وخلافة عمر، وخلافة عثمان، ثم قال: أمسك خلافة علي، فوجدناها ثلاثين سنة، قال سعيد: فقلت له: إن بني أمية يزعمون أن الخلافة فيهم، قال: كذبوا بني الزرقاء بل هم ملوك من شر الملوك!.هـ.
- ورواه أيضا ابن الأثير في جامع الأصول 4-44 رقم 2021

 

ج / 1 ص -24-          ولله الحمد، وكذلك وجد منهم طائفة من بني العباس وسيوجد بقيتهم فيما يستقبل من الزمان حتى يكون منهم المهدي المبشر به في الأحاديث الواردة فيه كما سيأتي بيانها وبالله المستعان وعليه التكلان، وقد نص على هذا الذي بيناه غير واحد كما قررنا ذلك.

عدم صحة ما ورد من أن الآيات بعد المائتين، وأن خير المسلمين بعد المائتين من لا أهل له ولا ولد
قال ابن ماجه1: حدثنا الحسن بن علي الخلال، حدثنا عون بن عمارة، حدثني عبد الله بن المثنى بن ثمامة بن عبد الله بن أنس بن مالك، عن أبيه، عن جده، عن أنس، عن أبي قتادة قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"الآيات بعد المائتين"، ثم أورده ابن ماجه من وجهين آخرين عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم بنحوه ولا يصح، ولو صح فهو محمول على ما وقع من الفتنة بسبب القول بخلق القرآن والمحنة للإِمام أحمد بن حنبل وأصحابه من أئمة الحديث كما بسطنا ذلك هنالك، وروى رواد بن الجراح وهو منكر الرواية عن سفيان الثوري عن ربعي عن حذيفة مرفوعاً:
"خيركم بعد المائتين خفيف الحاذ" قالوا: وما خفيف الحاذ يا رسول الله? قال: "من لا أهل له ولا ولد" وهذا منكر2.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1الحديث رواه ابن ماجه في سننه 2- 1348، حديث رقم 4057.
2 الحديث رواه السيوطي في الفتح الكبير 2- 101 ولفظه " خيركم في المائتين كل خفيف الحاذ الذي لا أهل له ولا ولد"، وقال رواه أبو يعلى في مسنده.
- وقد وقع في المخطوطة لفظه "الجاد" بدل لفظه "الحاذ" وهذا تحريف وقد أثبته من الحديث في المصدر السابق.
- والحاذ: الظهر، ومعنى خفيف الظهر، الذي ليس على ظهره حمل ثقيل أ هـ.

 

ج / 1 ص -25-          خير القرون قرن الرسول عليه السلام ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم ثم تنتشر المفاسد
وثبت في الصحيحين من حديث شعبة، عن أبي حمزة، عن زهدم بن ضرب، عن عمران بن حصين قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"خير أمتي قرني ثم الذين يلونهم" قال عمران: فلا أدري ذكر بعد قرنه قرنين أو ثلاثة "ثم إن بعدكم قوماً يشهدون ولا يستشهدون ويخونون ولا يؤتمنون وينذرون ولا يوفون ويظهر فيهم السمن1" وهذا لفظ البخاري.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1الحديث رواه البخاري في كتاب الشهادات وفضائل الصحابة والرقاق والأيمان واللفظ له.
-ورواه مسلم كتاب فضائل الصحابة حديث رقم 210، 211، 214، 215
- ورواه الترمذي وابن ماجاه وأحمد في مسنده 1- 378، 234، 417

ذكر سنة خمسمائة
قال أبو داود: حدثنا عمرو بن عثمان، حدثنا أبو المغيرة، حدثني صفوان، عن شريح بن عبيد، عن سعد بن أبي وقاص، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:
"إني لأرجو أن تنجو أمتي عند ربها من أن يؤخرها نصف يوم" قيل لسعد" وكم نصف يوم؟ قال خمسمائة سنة1". وقد تفرد به أبو داود، وأخرج أحمد بن حنبل عن أبي ثعلبة الخشني من قوله مثل ذلك وهذا التحديد بهذه المدة لا يبقى ما يزيد عليها إن صح رفع الحديث، والله أعلم.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 الحديث رواه أبو داود في سننه، كتاب الملاحم- باب قيام الساعة 2- 439.

لم يصح عن الرسول أنه لا يمكث في الأرض قبل الساعة ألف سنة ولم يحدد الرسول مدة معينة لقيام الساعة
فأما ما يورده كثير من العامة من أن النبي صلى الله عليه وسلم لا يؤلف تحت الأرض

 

ج / 1 ص -26-          فليس له أصل. ولا ذكر في كتب الحديث المعتمدة ولا سمعناه في شيء من المبسوطات ولا شيء من المختصرات، ولا ثبت في حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه حدد وقتَ الساعة بمدة محصورة وإنما ذكر شيئاً من أشراطها وأماراتها وعلاماتها على ما سنذكره إن شاء الله تعالى.

ذِكْر الْخَبَر الْوارد في ظُهُور نَار مِنْ أَرْض الْحِجَاز تُضِيء لَهَا أَعْنَاق الإبِل ببصرى مِنْ أَرْض الشَّام
قال البخاري: حدثنا أبو اليمان، حدثنا شعيب عن الزهري قال: قال سعيد بن المسيب أخبرني أبو هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
"لا تَقُومُ الساعةُ حتى تخرجَ نارٌ من أرض الحجاز تضيءُ لها أعناقُ الإبلَ بِبُصرى1"
ورواه مسلم من حديث الليث عن عقيل عن ابن شهاب.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 رواه البخاري 92- كتاب الفتن.
24- باب خروج النار حديث رقم 7118
– ومسلم 52- كتاب الفتن وإشراط الساعة
14 – باب لا تقوم الساعة حتى تخرج نار من أرض الحجاز.
اللغة:
تخرج نار من أرض الحجاز: أي تنفجر من أرض الحجاز تضيء أعناق الإبل: أي تجعل النار على أعناق الإبل ضوءا ببصره: مدينة معروفة بالشام !,هـ.

ظهور النار في المدينة واستمرارها شهراً عام 654 للهجرة
وقد ذكر الشيخ شهاب الدين أبو شامة، وكان شيخ المحدثين في زمانه وأستاذ المؤرخين في أوانه أنه في سنة أربع وخمسين وستمائة في يوم الجمعة خامس جمادى الآخرة ظهرت نار بأرض المدينة النبوية في بعض تلك الأودية

 

ج / 1 ص -27-          طول أربعة فراسخ وعرض أربعة أميال تسيل الصخر حتى يبقى مثل الآنك1، ثم يصير كالفحم الأسود وإن ضوءها كان الناس يسيرون عليه بالليل إلى تيماء وأنها استمرت شهراً، وقد ضبط ذلك أهل المدينة وعملوا فيها أشعاراً، وقد ذكرناها فيما تقدم. وأخبرني قاضي القضاة صدر الدين علي بن القاسم الحنفي قاضيهم بدمشق عن والده الشيخ صفي الدين مدرس الحنفية ببصرى أنه أخبره واحد من الأعراب صبيحة تلك الليلة ممن كان بحاضرة بلد بصرى أنهم شاهدوا أعناق الإِبل في ضوء هذه النار التي ظهرت من أرض الحجاز.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 الآنك: النحاس أو الرصاص أو القدير المذاب.

ذكرُ إِخْبَارِهِ صًلّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسًلّم بِالْغُيُوبِ الْمُسْتَقْبَلَةَ بَعْدَ زَمَانَنَا هَذَا
قال الإِمام أحمد بن حنبل: حدثنا أبو عاصم، حدثنا عروة عن ثابت، حدثنا عليان بن أحمد البكري، حدثنا أبو زيد الأنصاري قال:
"صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة الصبح ثم صعد المنبر فخطبنا حتى حضرت الظهر ثم نزل فصلى العصر ثم صعد المنبر فخطبنا حتى غابت الشمس فحدثنا بما كان وما هو كائن فأعلمنا أحفظنا". وقد رواه مسلم منفرداً في كتاب الفتن من صحيحه عن يعقوب بن إبراهيم الدورقي، وحجاج بن الشاعر عن أبي عاصم الضحاك بن مخلد النبيل عن عروة عن علي عن أبي يزيد وهو عمرو بن أخطب بن رفاعة الأنصاري.

إشارات نبوية إلى الأحداث الماضية والمستقبلة حتى قيام الساعة
وقال البخاري في كتاب بدء الخلق من صحيحه، وروى عن عيسى بن موسى عنجار عن رقية عن قيس بن مسلم عن طارق بن شهاب قال، سمعت عمر بن الخطاب يقول:

 

ج / 1 ص -28-          قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم مقاماً.
"فأَخْبَرَنَا عَنْ بدء الْخَلْق حَتَّى دَخَلَ أهْلُ الجَنَّةِ مَنَازِلَهُمْ وأهْلُ النَّارِ مَنَازِلَهُم حَفِظَ ذَلِكَ مَنْ حَفَظَهُ ونَسِيَهُ مَنْ نَسِيَه".
هكذا ذكره البخاري تعليقاً بصيغة التمريض، عن عيسى بن موسى عنجار، عن أبي حمزة عن رقية فالله أعلم، وقال أبو داود في أول كتاب الفتن من سننه: حدثنا عثمان عن أبي شيبة، حدثنا جرير، عن الأعمش عن أبي وائل عن حذيفة قال:
"قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم قائماً".
"فما تَرَكَ شيئاً يكونُ في مقَامِهِ ذلك إلى قيام الساعة إلا حدثه حَفِظَه من حفظه ونسيَه من نَسِيه قد عَلمَه أصحابي هؤلاء وإِنَّهُ ليكون الشيءُ فأذكُرة كما يذكر الرجلُ وجهَ الرجل إذا غَابَ عَنْهُ ثم إذا رَآهُ عَرَفَه".

شهادة حذيفة بحدوث بعض ما أخبر به الرسول عليه السلام لم يبق من الدنيا إلا اليسير
وهكذا رواه البخاري من حديث سفيان الثوري، ومسلم من حديث جرير كلاهما عن الأعمش به، وقال الإِمام أحمد: حدثنا عبد الرزاق. أخبرنا معمر عن علي بن زيد عن أبي نصرة عن أبي سعيد قال:
"صلى بِنا رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاةَ العصر ِذَاتَ يَوم ثمّ قامَ فَخَطَبَنَا إلى أَنْ غَابَتِ الشَّمْسُ فَلَمْ يَدَعْ شَيْئاً مِمَّا يَكُونُ إِلى يوم القيامة إِلاَّ حَدَّثَنَاه حَفِظَ ذلِكَ مِن حَفِظَه ونَسِيَ ذلِكَ مَنْ نَسِيَهُ فكان مما قالَ:

 

ج / 1 ص -29-          "يا أَيها النَّاس إِنَّ الدنيا خضرَةٌ حُلْوَةٌ وَإِنَّ اللَّهَ اسْتَخْلَفَكمْ فِيهَا فَنَاظِرٌ كَيْفَ تَعْمَلُونَ فَاتَّقُوا الدنيا واتَّقوا النِّسَاءَ إِلى أَنْ قَالَ وَقَدْ دَنَتِ الشَّمْسُ أَنْ تَغْرُبَ وَإِنَّ مَا بَقِيَ مِن الدنيا فِيما مَضى مِثل ما بَقِيَ من يومكم هذا فِيمَا مَضَى مِنْه".
علي بن زيد بن حدجان التيمي له غرائب ومنكرات، ولكن لهذا الحديث شواهد من وجوه أخر، وفي صحيح مسلم من طريق أبي نصرة عن أبي سعيد بعضه وفيه الدلالة على ما هو المقطوع به أن ما بقي من الدنيا بالنسبة إلى ما مضى منها شيء يسير جداً ومع هذا لا يعلم مقداره على التبيين والتحديد إلا الله عز وجل.

لا أساس للإسرائيليات التي تحمد ما مضى وما بقي من الدنيا
كما لا يعلم مقدار ما مضى إلا الله عز وجل والذي في كتب الإِسرائيليين وأهل الكتاب من تحديد ما سلف بألوف ومئات من السنين قد نص غير واحد من العلماء على تخبطهم فيه وتغليطهم، وهم جديرون بذلك حقيقيون به وقد ورد في حديث:
"الدُنْيَا جُمْعَة مِنْ جُمَع الآخِرَة".
ولا يصح إسناده أيضاً، وكذا كل حديث ورد فيه تحديد وقت يوم القيامة على التعيين لا يثبت إسناده وقد قال الله تعالى: {يَسْألُونَكَ عَن السَّاعَةِ أيَّانَ مُرْسَاهَا، فِيمَ أَنْتَ مِن ذِكْرَاهَا، إلى ربِّكَ مُنْتَهَاهَا، إِنَّمَا أَنْتَ مُنذِرُ مَنْ يَخْشَاهَا، كَأنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَها لَمْ يَلْبَثُوا إِلاَّ عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاها}.
وقال:
{يَسألُونَكَ عَن السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا قل إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ رَبِّي لاَ يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلاَّ هُوَ ثَقُلَت في

 

ج / 1 ص -30-          السَّموَاتِ وَالأَرْض لا تَأتيكُمْ إِلاَّ بَغْتَةً يَسْألُونَكَ كَأنَّكَ حَفيٌّ عَنْهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ اللَّهِ ولكنَّ أكْثَرَ النَّاس لا يَعْلمُون}.
والآيات في هذا والأحاديث كثيرة وقال الله تعالى: {اقترَبَتِ السّاعةُ وانْشَقَّ القَمَرُ}.
وثبت في الحديث الصحيح: "بُعِثْتُ أنَا والسَّاعَةَ كَهَاتَيْن1".

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 حديث صحيح.
- رواه مسلم 52- كتاب الفتن وإشراط الساعة
- 27 – باب قرب الساعة حديث رقم2950
- ورواه البخاري 65 – كتاب التفسير.
- 79 – باب سورة والنازعات.
- كما رواه أبو داود الطيالسي في مسنده حديث رقم 1980، 2089
- ورواه في مسنده 2- 50، 92، 3- 123 ، 4- 309
- ورواه أيضا ابن ماجه والترمذي والدارمي.

اقتراب الساعة
وفي رواية:
"إن كادت لتسبقني" وهذا يدل على اقترابها بالنسبة إلى ما مضى من الدنيا. وقال تعالى: {اقتربَ للنّاس حِسابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُعْرِضُون}. وقال تعالى: {أتى أمْرُ اللَّهِ فَلاَ تَسْتَعْجِلُوه}.
وقال تعالى: {يَسْتَعْجِلُ بِهَا الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِهَا وَالَّذِينَ آمَنُوا مُشْفِقُونَ مِنْهَا وَيَعْلَمُونَ أنَّهَا الْحَقّ}.

 

ج / 1 ص -31-          حشر المسلم مع من أحب يوم القيامة
وفي الصحيح أن رجلاً من الأعراب سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الساعة فقال:
"إِنَّهَا كَائِنَةٌ فَمَا أَعدَدْتَ لَهَا?" فَقَالَ الرَّجُلُ: وَاللَهِ يا رسول الله لَمْ أعِدَّ لَهَا كَثْرَةَ صَلاَةٍ وَلاَ عَمَل وَلَكِنَّني أحِبُّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ، فَقَالَ: "أنْتَ مَعَ مَنْ أحْبَبْتَ1" فَمَا فَرِحَ المسلمونَ بِشَيْءٍ فَرَحَهُمْ بِهَذَا الحديث.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1الحديث رواه مسلم في صحيحه 45- كتاب البر والصلة والأدب. 50- باب المرء مع من أحب رقم 161، 164
- وروى نحوه البخاري في صحيحه 93- كتاب الأحكام.
- 10- باب القضاء والفتيا في الطريق رقم 7153 ولفظه" فقال: يا رسول الله متى الساعة؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم:
"ما أعددت لها" فكان الرجل استكان، ثم قال: يا رسول الله ما أعددت لها كبير صيام ولا صلاة ولا صدقة ولكن أحب الله ورسوله. قال: "أنت مع من أحببت" !.هـ.
- ورواه الترمذي بنحو رواية البخاري. 37- كتاب الزهد.
- 50- باب ما جاء أن المرء مع من أحب حديث رقم 2385

من مات فقد قامت قيامته
وفي بعض الأحاديث أنه عليه السلام سئل عن الساعة فنظر إلى غلام فقال:
"لَنْ يُدرِكَ هَذَا الهَرَم حَتَّى تأتِيكُمْ سَاعَتُكُمْ1".
والمراد انخرام قرنهم ودخولهم في عالم الآخرة، فإن كل من مات فقد دخل في حكم الآخرة، وبعض الناس يقول: من مات فقد قامت قيامته، وهذا الكلام بهذا المعنى صحيح، وقد يقول هذا، بعض الملاحدة ويشيرون به إلى شيء آخر من الباطل، فأما الساعة العظمى وهي وقت اجتماع الأولين والآخرين في صعيد واحد فهذا مما استأثر الله تعالى بعلم وقته.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 حديث صحيح رواه مسلم. 52- كتاب الفتن إشراط الساعة.
27- باب قرب الساعة حديث رقم 2952.
ورواه أيضا البخاري وأحمد في مسنده 3- 192 - 213

 

ج / 1 ص -32-          مفاتيح الغيب خمس لا يعلمهن إلا اللّه
كما ثبت في الحديث1:
"خَمس لاَ يَعْلَمُهُنَّ إِلاَّ اللَّهُ" ثُمّ قرأ: {إِنَّ اللَّهَ عِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الأرْحَام وَمَا تدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَداً وَمَا تدْرِي نَفْسٌ بِأي أرْض تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيم خَبِير} [لقمان: 31].

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1الحديث رواه البخاري وأحمد بن حنبل عن بريدة.

الرسول عليه السلام لا يعلم متى الساعة
ولما جاء جبريل عليه الصلاة والسلام في صورة أعرابي فسأل عن الإِسلام ثم الإيمان ثم الإِحسان أجابه صلى الله عليه وسلم عن ذلك، فلما سأله عن الساعة قال له:
"ما المسئول عنها بأعلم من السائل"، قال فأخبرني عن أشراطها فأخبره عن ذلك كما سيأتي إيراده بسنده ومتنه مع إسناده وأشكاله من الأحاديث1.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 حديث صحيح. رواه مسلم 1- كتاب الإيمان.
1- باب الإيمان ما هو بيان خصاله.
والبخاري في صحيحه 2- كتاب الإيمان.
37- باب سؤال جبريل النبي صلى الله عليه وسلم عن الإيمان والإسلام.
- كما رواه أيضا أحمد في مسنده 2- 426
- وابن ماجه المقدمة والفتن.
-وأبو داود في السنن
- والترمذي في الإيمان والنسائي في الإيمان