العقد الثمين في شرح أحاديث أصول الدين

بسم الله الرحمن الرحيم
مقدمة المحقق
إن الحمد لله, نحمده, ونستعينه, ونستغفره, ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا, من يهدي الله فلا مضل له, ومن يضلل فلا هادي له, وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له, وأشهد أنَّ محمداً عبده ورسوله. {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ} [آل عمران:102] {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَليْكُمْ رَقِيباً} [النساء:1] {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزاً عظيماً} [الأحزاب:70،71] أما بعد:
فإنّ أصدق الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم, وشرَّ الأمور محدثاتها, وكلَّ محدثةٍ بدعة, وكل بدعةٍ ضلالة, وكل ضلالةٍ في النار, وبعد:
فهذه رسالة للشيخ العلامة حسين بن أبي بكر بن غنام الأحسائي التميمي, المسماة (العقد الثمين في شرح أحاديث أصول الدين) وهي لم تطبع من قبل _حسب علمي_ (1) فأحببت أن أخرجها؛ ليعمَّ النفع بها
__________
(1) بعد الانتهاء من تحقيق الكتاب علمت بأن الكتاب قد قُدم دراسة للماجستير للشيخ إبراهيم يوسف الماسي سنة 1403 هـ, وقد حُقق الكتاب على أربع نسخ, وراجعت على نسخته تحقيق النص, ولم أجد فروقاً كثيرة, ولكن لم أعدم فائدة منه.

(1/3)


والانتفاع, وأن تعيها من الناس أذن واعية, وأن تكون في وجه أهل الضلال وسوماً, ولشياطين المشركين رجوماً, ولهداة المسلمين نجوماً.
وصلى الله وسلم على نبينا محمد, وعلى آله وصحبه أجمعين.
وكتبه
محمد بن عبد الله الهبدان
ص. ب: 68298 الرمز:11527
هاتف وفاكس: 232141

(1/4)