السنة (ومعه ظلال الجنة في تخريج السنة)

189- بَابُ مَا أَمَرَ بِهِ النَّبِيُّ عَلَيْهِ السَّلامُ فِي الْخَارِجِ عَلَى أُمَّتِهِ:
1106 - حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ بِشْرٍ عَنْ مُجَالِدٍ عَنْ زِيَادِ ابن عِلاقَةَ عَنْ أُسَامَةَ بْنِ شَرِيكٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

(2/525)


"مِنِ فَرَّقَ بَيْنَ أُمَّتِي وَهُمْ جَمِيعٌ فَاضْرِبُوا رَأْسَهُ كَائِنًا مَنْ كَانَ".
1106- حديث صحيح ورجاله ثقات رجال الشيخين غير مجالد وهو ابن سعيد فهو من رجال مسلم لكنه مقرون عنده كما ذكر المنذري في آخر ترغيبه وليس بالقوي في حفظه وقد خولف في إسناده كما يأتي في الكتاب بعد حديث.
على أنه قد تابعه زيد بن عطاء بن السائب فقال عَنْ زِيَادِ بْنِ عِلاقَةَ عَنْ أسامة بن شريك به نحوه دون قوله: كائنا ما كان.
أخرجه النسائي 2/166.
لكن زيد بن عطاء هذا مجهول الحال فلا يحتج بمتابعته.
1107 - ثنا إِسْمَاعِيلُ بْنُ سَالِمٍ الصَّائِغُ ثنا هُشَيْمٌ عَنْ مُجَالِدٍ عَنْ زِيَادِ بْنِ عِلاقَةَ عَنْ أُسَامَةَ ابن شَرِيكٍ أَنّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:
"مَنِ خَرَجَ عَلَى أُمَّتِي وَهُمْ جَمِيعٌ فاقتلوه كائنا ما كان".
1107- حديث صحيح وهو مكرر الذي قبله.
1108 - حَدَّثَنَا يُونُسُ بْنُ حَبِيبٍ ثنا أَبُو دَاوُدَ ثنا شُعْبَةُ وَأَبُو عوانة عن زياد ابن عِلاقَةَ سَمِعَ عَرْفَجَةَ سَمِعَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ:
"إنها ستكون هناة وهناة فَمَنْ أَرَادَ أَنْ يُفَرِّقَ أَمْرَ هَذِهِ الأُمَّةِ وَهُمْ جَمِيعٌ فَاضْرِبُوا رَأْسَهُ بِالسَّيْفِ كَائِنًا مَنْ كَانَ".
1108- إسناده صحيح رجاله كلهم ثقات رجال مسلم غير يونس بن حبيب وهو الأصبهاني راوي سند أبي داود الطيالسي وهو ثقة كما قال ابن أبي حاتم.
والحديث في مسند الطيالسي 1224 عن شيخيه المذكورين به. وأخرجه مسلم 6/22 بإسنادين آخرين عنهما. والنسائي 2/166 وأحمد 5/23-24 عن شعبة وحده. ثم أخرجه مسلم والنسائي من طرق أخرى عَنْ زِيَادِ بْنِ عِلاقَةَ عَنْ عرفجة به.
قلت: فاتفاق هؤلاء الثقات على روايته عن زياد عن عرفجة لدليل واضح على خطأ مجالد ابن سعيد ومن تابعه في قوله عن زياد عن أسامة بن شريك كما في الطريقين المذكورين في الكتاب قبله.

(2/526)


190- بَابُ مَا ذُكِرَ عَنِ النَّبِيِّ عَلَيْهِ السَّلامُ أَنَّ الْخِلافَةَ فِي قريش:
1109 - ثنا أبو صالح هدبة بْنُ عَبْدِ الْوَهَّابِ حَدَّثَنَا النَّضْرُ بْنُ شُمَيْلٍ ثنا شُعْبَةُ عَنْ حبيب بن الزبير عن عبد الله بْنِ أَبِي الْهُذَيْلِ قَالَ: كُنَّا نجالس عمرو ابن الْعَاصِ نُذَاكِرُهُ الْفِقْهَ فَقَالَ رَجُلٌ من بكر: لتنتهين قريش أوليجعلن اللَّهُ هَذَا الأَمْرَ فِي جُمْهُورٍ مِنْ جَمَاهِيرِ الْعَرَبِ. فَقَالَ عَمْرُو بْنُ الْعَاصِ: كَذَبْتَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ:
"الْخِلافَةُ فِي قُرَيْشٍ إِلَى قيام الساعة".
1109- إسناده جيد رجاله كلهم ثقات رجال مسلم غير حبيب بن الزبير وهو ثقة. ونحوه أبو صالح هدبة بن عبد الوهاب فإنه وثقه المصنف وابن حبان إلا أنه قال ربما أخطأ.
قلت: وأنا أخشى أن يكون وهم في متن الحديث فقال: الخلافة في قريش وقد رواه جماعة من الثقات عن شعبة بلفظ قريش ولاة الناس كما يأتي في الإسناد الذي بعده والمعنى واحد فلعله رواه بالمعنى والله أعلم.
1110 - حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ مُعَاذٍ ثنا أَبِي ثنا شُعْبَةُ عَنْ حبيب بن الزبير سمع عبد الله بْنَ أَبِي الْهُذَيْلِ قَالَ: قَالَ رَجُلٌ عِنْدَ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ: لَتَنْتَهِيَنَّ قُرَيْشٌ أَوْ لَيَجْعَلَنَّ اللَّهُ هَذَا الأَمْرَ فِي جُمْهُورٍ مِنْ جَمَاهِيرِ الْعَرَبِ غَيْرَهَا. فَقَالَ عَمْرُو بْنُ الْعَاصِ: كَذَبْتَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ:
"قُرَيْشٌ وُلاةُ النَّاسِ فِي الْخَيْرِ وَالشَّرِّ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ".
1110- إسناده صحيح على شرط مسلم غير حبيب فهو ثقة كما مضى آنفا.
والحديث أخرجه الترمذي وأحمد من طرق أخرى عن شعبة به. وقال الترمذي:
حديث حسن غريب صحيح وهو مخرج في الصحيحة 1155 وذكرت له ثمة شاهدا يقويه.
1111 - ثنا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى ثنا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ ثنا شُعْبَةُ مثله.

(2/527)


1111- إسناده صحيح وهو مكرر الذي قبله.
1112 - ثنا محمد بن مصفا ثنا بِشْرُ بْنُ شُعَيْبٍ عَنْ أَبِيهِ حَدَّثَنِي الزُّهْرِيُّ قَالَ: كَانَ مُحَمَّدِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ يُحَدِّثُ أَنَّهُ بَلَغَ مُعَاوِيَةَ وَهُوَ عِنْدَهُ فِي وَفْدٍ مِنْ قُرَيْشٍ أن عبد الله ابن عمرو يحدث أنه سيكون ملكا مِنْ قَحْطَانَ فَغَضِبَ مُعَاوِيَةُ فَقَامَ فَأَثْنَى عَلَى اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ بِمَا هُوَ أَهْلُهُ ثُمَّ قَالَ: أَمَّا بَعْدُ فَإِنَّهُ بَلَغَنِي أَنَّ رِجَالا يُحَدِّثُونَ بِأَحَادِيثَ لَيْسَتْ فِي كِتَابِ اللَّهِ وَلا تُؤْثَرُ عَنْ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسلم فأوليكم جُهَّالُكُمْ وَإِيَّاكُمْ وَالأَمَانِيَّ الَّتِي تُضِلُّ أَهْلَهَا فَإِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ:
"هَذَا الأَمْرُ فِي قُرَيْشٍ لا يُعَادِيهِمْ أَحَدٌ إِلا كَبَّهُ اللَّهُ عَلَى وَجْهِهِ مَا أَقَامُوا الدِّينَ".
1112- إسناده جيد ورجاله ثقات رجال الشيخين غير محمد بن مصفا وهو صدوق له أوهام وكان يدلس ولكنه قد صرح هنا بالتحديث مع أنه قد توبع كما يأتي.
والحديث أخرجه الإمام أحمد 4/94: ثنا بشر بن شعيب بن أبي حمزة به.
وأخرجه البخاري 2/382 و4/384: حدثنا أبو اليمان أخبرنا شعيب به.
1113 - ثنا عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ ثنا نُعَيْمٌ ثنا ابْنُ الْمُبَارَكِ ثنا مَعْمَرٌ عَنِ الزُّهْرِيِّ عَنْ مُحَمَّدِ ابن جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ عَنْ مُعَاوِيَةَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسلم مثله.
1113- حديث صحيح ورجاله ثقات غير نعيم وهو ابن حماد وهو ضعيف لكنه لم ينفرد به فقد صح عن الزهري من طريق أخرى وهو الذي قبله.
1114 - ثنا الْحَوْطِيُّ وهِشَامُ بْنُ عَمَّارٍ قَالا ثنا إِسْمَاعِيلُ بْنُ عَيَّاشٍ عَنْ ضَمْضَمِ بْنِ زُرْعَةَ عَنْ شُرَيْحِ بْنِ عُبَيْدٍ عَنْ كَثِيرِ بْنِ مُرَّةَ عَنْ عُتْبَةَ بْنِ عَبْدٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:
"الْخِلافَةُ في قريش".
1114- إسناده جيد ورجاله ثقات وقد رواه أحمد وغيره عن ابن عباس وصححه العراقي وهو مخرج في الصحيحة 1851.
ويأتي له شاهد في الكتاب 1024 من حديث أبي هريرة موقوفا عليه.
1115 - ثنا محمد بن مصفا حَدَّثَنَا أَبُو الْيَمَانِ ثنا حَرِيزُ بن عثمان عن راشد

(2/528)


ابن سَعْدٍ عَنْ أَبِي حَيٍّ الْمُؤَذِّنِ عن ذي مجز قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
"كَانَ هَذَا الأَمْرُ فِي حِمْيَرَ فَنَزَعَهُ اللَّهُ منهم فجعله في قريش".
1115- إسناده جيد وهو مخرج أيضا في المصدر السابق.
1116 - حَدَّثَنَا أَبُو الرَّبِيعِ ثنا هُشَيْمٌ ثنا مُجَالِدٌ عَنِ الشَّعْبِيِّ عَنْ مَسْرُوقٍ عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ: قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ كَيْفَ يَكُونُ هَذَا الأَمْرُ بَعْدَكَ؟ قَالَ: "فِي قومك ما كان فيهم خيرا".
1116- إسناده ضعيف مجالد وهو ابن سعيد ليس بالقوي.
1117 - ثنا أَحْمَدُ بْنُ عِصَامٍ ثنا أبو عاصم ثنا عبد الله بن عطا اللَّهِ حَدَّثَنِي ابْنُ الْقَارِيِّ قَالَ كَانَ ابْنُ عَلْقَمَةَ عَامِلا عَلَى مَكَّةَ فَضَرَبَ رَجُلا حَلِيفًا لِقُرَيْشٍ فَجَاءَ أَبُوهُ عَلْقَمَةُ فَجَنَحَ عَلَيْهِ فَأَمَرَ بِهِ فَدَفَعُوهُ فَغَضِبَ الشَّيْخُ فَجَلَسَ عَلَى بَابِ دَارِهِ قَالَ ابْنُ الْقَارِيِّ فَجِئْتُ فَجَلَسْتُ إِلَيْهِ فَقَالَ: أَلَمْ تَرَ مَا صَنَعَ نَافِعُ بْنُ أُمِّ نَافِعٍ إِنَّهُ ضَرَبَ رَجُلا فَجَنَحْتُ عَلَيْهِ فَحَالَ بَيْنِي وَبَيْنَهُ وَضَرَبَهُ وَقَدْ حَدَّثَنِي كَعْبٍ أَنّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:
"هَذَا الأَمْرُ فِي قُرَيْشٍ مَنْ نَاوَأَهُمْ أَوْ أَرَادَ أَنْ يَتَبَرَّأَ مِنْهُمْ تحات كما تحات الورق".
1117- إسناده ضعيف مظلم عبد الله بن عطاء الله لم أعرفه وابن القاري الظاهر أنه عبد الله بن عثمان بن خثيم المكي حليف بني زهرة وهو من رجال مسلم.
وابن علقمة الضارب للرجل الحليف لم أعرفه والسياق بعده يدل على أن الضارب هو نافع بن أم نافع والله أعلم وأيهما كان فليس لهما علاقة بالإسناد.
وأما علقمة أبو المضروب فهو علقمة بن فضلة كما وقع في رواية ابن منده من طريق ابن القاري عنه به كما في التهذيب ولم يسق الحديث وقال في التقريب:
مكي كناني وقيل كندي تابعي صغير مقبول.
1118 - حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْبٍ ثنا أَبُو يَحْيَى الْحِمَّانِيُّ عَنِ الأَعْمَشِ عَنْ حبيب عن أَبِي ثَابِتٍ عَنِ الْقَاسِمِ عَنْ عبيد الله بن عبد الله بْنِ عُتْبَةَ عَنْ أَبِي مَسْعُودٍ

(2/529)


الأَنْصَارِيِّ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِقُرَيْشٍ:
"إِنَّ هَذَا الأَمْرَ فِيكُمْ وَأَنْتُمْ ولاته".
1118- حديث صحيح ورجاله ثقات رجال مسلم غير ابن القاسم وهو ابن مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ الحارث المخزومي وهو مجهول لم يرو عنه غير حبيب أبي ثابت وقول الهيثمي فيه وهو ثقة إنما هو اعتماد منه على توثيق ابن حبان إياه وتساهله في التوثيق معروف ولذلك قال الذهبي:
غير معروف. وقال الحافظ:
مقبول يعني عند المتابعة.
قلت: وقد خولف في إسناده فقال ابن شهاب حدثني عبيد الله بن عبد الله بن عتبة أن عبد الله بن مسعود قال فذكره مرفوعا وفيه قصة فجعل الحديث من مسند ابن مسعود وليس من مسند أبي مسعود الأنصاري وهو الصواب لأن الزهري جبل في الثقة والضبط فلا يذكر معه ذاك المجهول.
رواه الإمام أحمد وغيره وهو مخرج في الصحيحة 1552.
والحديث قال الهيثمي 5/193:
رواه أحمد والطبراني ورجال أحمد رجال الصحيح خلا القاسم بن محمد بن عبد الرحمن ابن عبد الحارث وهو ثقة!
كذا قال! وقد عرفت ما في هذا التوثيق من التساهل.
1119 - ثنا أَبُو بَكْرٍ ثنا الْفَضْلُ بْنُ دُكَيْنٍ عَنْ سُفْيَانَ عَنْ حَبِيبِ بْنِ أَبِي ثَابِتٍ عَنْ القاسم بن الحارث عن عبد الله بْنِ عُتْبَةَ عَنْ أَبِي مَسْعُودٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِقُرَيْشٍ:
"إِنَّ هَذَا الأَمْرَ لا يَزَالُ فِيكُمْ وَأَنْتُمْ وُلاتُهُ مَا لَمْ تُحْدِثُوا أَحْدَاثًا فَإِذَا فَعَلْتُمْ سَلَّطَ عَلَيْكُمْ شِرَارَ خَلْقِهِ فَيَلْحَتُوكُمْ كَمَا يُلْحَتُ 1 القضيب".
__________
1- الأصل فيلحبوكم كما يلحب القضيب والتصويب من النهاية وقال: للحت: القشر ولحت العصا إذا قشرها ولحته إذا أخذ ما عنده ولم يدع له شيئا. قال ابن الأثير: يقال: لحوت الشجرة ولحيتها والتحيتها إذا أخذت لحاءها وهو قشرها.

(2/530)


1119- حديث صحيح ورجاله ثقات رجال الشيخين غير القاسم وهو مجهول كما سبق بيانه في الذي قبله.
1120 - ثنا أَبُو بَكْرٍ ثنا وَكِيعٌ ثنا الأَعْمَشُ ثنا سَهْلٌ أَبُو الأسود1 عَنْ بُكَيْرٍ الْجَزَرِيِّ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ: قَالَ أَتَانَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَنَحْنُ فِي بَيْتِ رَجُلٍ من الأنصار فأخذ بعضاوتي الْبَابِ فَقَالَ: "الأَئِمَّةُ مِنْ قُرَيْشٍ".
1120- حديث صحيح ورجاله ثقات غير بكير وهو ابن وهب الجزري ففيه ضعف. لكن تابعه جمع خرجت طرقهم في الإرواء وبعضها صحيح كما تراه محققا هناك مع ذكر شواهد له من لفظه وقد ساق له المصنف بعده شواهد أخرى بالمعنى بعضها في الصحيحين أو أحدهما كما يأتي.
1121 - ثنا أَبُو بَكْرٍ ثنا أَبُو أُسَامَةَ عَنْ عَوْفٍ عَنْ زِيَادِ بن نحران عن أبي كانة عَنْ أَبِي مُوسَى قَالَ: قَامَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى بَابٍ فِيهِ نَفَرٌ مِنْ قُرَيْشٍ فَقَالَ:
"إِنَّ هَذَا الأمر في قريش".
1121- حديث صحيح ورجاله كلهم ثقات غير أبي كنانة وهو مجهول الحال.
والحديث أخرجه أحمد 4/396: ثنا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ ثنا عوف وحماد بن أسامة حدثني عوف به.
والحديث قال الهيثمي 5/193:
رواه أحمد والبزار والطبراني ورجال أحمد ثقات.
كذا قال أبو كنانة لم يوثقه أحد غير ابن حبان وهو عمدة الهيثمي في توثيقه وفيه نظر ظاهر طالما نبهنا عليه ولذلك لم يوثقه الحافظ بل قال فيه: مجهول.
نعم الحديث صحيح بالنظر إلى شواهده الكثيرة كحديث أنس الذي قبله وفي معناه الأحاديث الآتية في الباب.
1122 - حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرٍ ثنا مُعَاذُ بْنُ مُعَاذٍ عَنْ عَاصِمِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ زَيْدٍ قَالَ: سَمِعْتُ أَبِي يَقُولُ سَمِعْتُ ابْنَ عُمَرَ يَقُولُ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى الله عليه وسلم:
__________
1- كذا الأصل وقد اختلف في اسمه وكنيته وفي التهذيب أن الأعمش قال في كنيته: أبو الأسد فهل اختلف فيه على الأعمش أيضا أم هو خطأ من النساخ وقد صححوا أنه أبو الأسود.

(2/531)


"لا يَزَالُ هَذَا الأَمْرُ فِي قُرَيْشٍ مَا بَقِيَ مِنَ النَّاسِ اثْنَانِ". قَالَ عَاصِمٌ حَدَّثَنِيهِ وَحَرَّكَ أصبعيه.
1122- إسناده صحيح على شرط البخاري وقد أخرجه هو ومسلم وغيرهما من طرق أخرى عن عاصم بن محمد به وهو مخرج في الصحيحة 375 أحد أسانيده عند أحمد 2/29 من طريق معاذ وزاد في آخره يلويهما وزاد الإسماعيلي: وأشار بأصبعه السبابة والوسطى.
1123 - ثنا دُحَيْمٌ ثنا مَرْوَانُ بْنُ مُعَاوِيَةَ عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ أَبِي خَالِدٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَابِرِ بْنِ سَمُرَةَ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ:
"لا يَزَالُ هَذَا الدِّينُ قائما حتى تكون عليهم اثني عَشَرَ خَلِيفَةً كُلُّهُمْ مُجْتَمِعٌ عَلَيْهِ الأُمَّةُ" فَسَمِعْتُ مِنَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ شَيْئًا لَمْ أَفْهَمْهُ فَقُلْتُ لأَبِي مَا يَقُولُ قَالَ يَقُولُ: "كُلُّهُمْ مِنْ قُرَيْشٍ".
1123- إسناده ضعيف من أجل أبي خالد والد إسماعيل فهو مجهول وقد تفرد بقوله في الحديث كلهم مجتمع عليه وقد جاء الحديث من طرق أخرى عن جابر بن سمرة دون هذه الزيادة فهي منكرة وقد خرجت الحديث من هذه الطريق وغيرها في الصحيحة 376 و962 فلا داعي للإعادة.
1124 - ثنا أَبُو بَكْرٍ ثنا زَيْدُ بْنُ الْحُبَابِ ثنا مُعَاوِيَةُ بْنُ صَالِحٍ ثنا أَبُو مَرْيَمَ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا هُرَيْرَةَ يَقُولُ:
الْخِلافَةُ في قريش.
1124- إسناده جيد رجاله كلهم ثقات رجال مسلم غير أبي مريم وهو الأنصاري الشامي وهو ثقة.
والحديث موقوف في حكم المرفوع لشواهده الكثيرة في الباب وغيره وقد تقدم له شاهد بلفظه في الكتاب برقم 1014.
1125 - حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرٍ ثنا عَفَّانُ ثنا سِكِّينُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ عَنْ أَبِي الْمِنْهَالِ سَيَّارِ بْنِ سَلامَةَ قَالَ دَخَلْتُ مَعَ أَبِي عَلَى أَبِي بَرْزَةَ1 وَأَنَا غُلامٌ فقال: قال رسول
__________
1- الأصل بردة وهو خطأ.

(2/532)


اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "الأئمة من قريش".
1125- حديث صحيح إسناده حسن ورجاله ثقات غير سكين بن عبد العزيز وهو مختلف فيه والراجح عندي أنه حسن الحديث.
والحديث رواه أحمد وغيره من طريق سكين وهو مخرج في الإرواء رقم 520.
1126 - ثنا الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ ثنا سُنَيْدُ بْنُ دَاوُدَ عَنْ حَجَّاجٍ عَنِ ابْنِ جُرَيْجٍ حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ ابن طَلْحَةَ عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ أَبِي سُفْيَانَ أَنَّهُ قَالَ وَهُوَ عَلَى الْمِنْبَرِ إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:
"لا يزال والي من قريش".
1126- حديث صحيح وإسناده ضعيف سنيد بن داود قال الحافظ:
ضعيف مع إمامته ومعرفته لكونه كان يلقنه حجاج بن محمد شيخه.
ومحمد بن طلحة الظاهر أنه ابن عبد الله بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي بكر الصديق التيمي المدني فإنهم قد ذكروا في الرواة عنه ابن جريج لكنهم لم يذكروا في شيوخه معاوية بن أبي سفيان وإنما معاوية بن جاهمة وهو تابعي وقيل إنه صحابي.
لكن الحديث صحيح فإنه قد صح من طريق أخرى عن معاوية رضي الله عنه بأتم منه وقد مضى في الكتاب برقم 1012.
1127 - ثنا ابْنُ كَاسِبٍ ثنا شَيْخٌ مِنْ قُرَيْشٍ يَعْنِي الْكُرَيْزِيَّ عَنْ هِشَامِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عِكْرِمَةَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ التَّيْمِيِّ عَنْ أَبِيهِ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:
"نَحْنُ وُلاةُ هَذَا الأَمْرِ حَتَّى نَدْفَعَهُ إلى عيسى بن مريم".
1127- إسناده ضعيف هِشَامِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عكرمة قال ابن حبان:
ينفرد بما لا أصل له من حديث هشام بن عروة لا يعجبني الاحتجاج بخبره إذا انفرد.
والكريزي الظاهر أنه محمد بن سعيد بن زياد الأثرم قال الذهبي:

(2/533)


ضعفه أبو زرعة وقال أبو حاتم كتبت عنه وتركت حديثه فإنه منكر الحديث.
1128 - حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرٍ ثنا يَعْلَى بْنُ عُبَيْدٍ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ عَمْرٍو عَنْ أَبِي سَلَمَةَ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
"النَّاسُ تَبَعٌ لِقُرَيْشٍ فِي هَذَا الأَمْرِ خِيَارُهُمْ لِخِيَارِهِمْ وَشِرَارُهُمْ تَبَعٌ لشرارهم".
1128- حديث صحيح وإسناده حسن رجاله ثقات رجال الشيخين غير محمد بن عمرو فإنهما أخرجا له متابعة وهو حسن الحديث لكنه لم يتفرد به فقد أخرجه الشيخان وغيرهما من حديث أَبِي الزِّنَادِ عَنِ الأَعْرَجِ عَنْ أبي هريرة به. وله شواهد خرجتها مع الحديث في الصحيحة 1006 أحدها من حديث معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه وهو الآتي في الكتاب بعده.
1129 - حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرٍ ثنا الْفُضَيْلُ بْنُ دُكَيْنٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُبَشِّرٍ عَنْ زَيْدٍ أَبِي عَتَّابٍ قَالَ: قَامَ مُعَاوِيَةُ عَلَى الْمِنْبَرِ فَقَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
"النَّاسُ تَبَعٌ لِقُرَيْشٍ فِي هَذَا الأَمْرِ خِيَارُهُمْ تَبَعٌ لِخِيَارِهِمْ وَشِرَارُهُمْ تَبَعٌ لشرارهم".
1129- إسناده صحيح ورجاله كلهم ثقات.
والحديث أخرجه أحمد 4/101: ثنا أبو نعيم به. ووصله الطبراني أيضا كما في ترجمة عبد الله بن مبشر من تعجيل المنفعة.

(2/534)


191- بَابٌ فِي ذِكْرِ خِلافَةِ الرَّاشِدِينَ الْمَهْدِيِّينَ أَبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ وَعُثْمَانَ وَعَلِي أَئِمَّةُ الْعَدْلِ رِضْوَانُ اللهِ عَلَيْهِمْ:
1130 - ثنا الْفُضَيْلُ بْنُ حُسَيْنٍ ثنا عَبْدُ الْوَاحِدِ بْنُ زِيَادٍ ثنا لَيْثُ بْنُ أَبِي سُلَيْمٍ عن عبد الرحمن بن سايط عَنْ أَبِي ثَعْلَبَةَ عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ وأَبِي عُبَيْدَةَ قَالا: سَمِعْنَا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ:
"إِنَّ هَذَا الأَمْرَ بَدَأَ رَحْمَةً وَنُبُوَّةً ثُمَّ خلافة ورحمة".
1130- حديث صحيح ورجاله ثقات رجال مسلم غير ليث بن أبي سليم وكان اختلط

(2/534)


ولكنه لم ينفرد به كما يأتي.
والحديث أخرجه أبو يعلى 1/248-249 والبزار ص 177 من طريق جرير وأبو نعيم في الدلائل ص 200 عن فضيل بن عياض كلاهما عن ليث به. إلا أن البزار لم يذكر معاذا. ورواه الطبراني عن معاذ وأبي عبيدة معا نحوه قال الهيثمي 5/189:
وفيه ليث بن أبي سليم وهو ثقة ولكنه مدلس وبقية رجاله ثقات.
قلت: ولي عليه ملاحظات:
الأولى: ما ذكره في الليث خطأ محض كثيرا ما يقع فيه الهيثمي رحمه الله وقد تعقبه الحافظ ابن حجر في غير هذا الحديث فقال في زوائد البزار ص 297:
قلت: ما علمت أحدا صرح بأنه ثقة ولا من وصفه بالتدليس قبل الشيخ.
الثانية: أنه مع رميه إياه بالتدليس قد قال في زوائد البزار عقب الحديث:
هذا إسناد حسن!
الثالثة: أن قوله ذلك يوهم أنه تفرد به وليس كذلك فقد قال البزار: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مِسْكِينٍ ثنا يحيى بن حسان ثنا يَحْيَى بْنُ حَمْزَةَ عَنْ مكحول عن أبي ثعلبة عَنْ أَبِي عُبَيْدَةَ بْنِ الْجَرَّاحِ مرفوعا به.
قلت: وهذا إسناد رجاله كلهم ثقات رجال مسلم ولكنه معلول بالانقطاع في موضعين:
الأول: بين مكحول وأبي ثعلبة فإنه مرسل لم يسمع منه.
والآخر: أنهم لم يذكروا يحيى بن حمزة في الرواة عن مكحول وسنه مما يبعد صحة السماع منه فإنه كان له نحو عشرة سنين حين مات مكحول. والله أعلم.
لكن الحديث صحيح لأن له شواهد يتقوى بها منها ما رواه مؤمل بن إسماعيل ثنا حماد ابن سَلَمَةَ عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُمْهَانَ عن سفينة أَنَّ رَجُلا قَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ رَأَيْتُ كَأَنَّ مِيزَانًا دُلِّيَ من السماء ... الحديث وفي آخره:
فتساءلها رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسلم ثُمَّ قَالَ: "خِلافَةٌ نُبُوَّةٌ ثُمَّ يُؤْتِي اللَّهُ الْمُلْكَ مَنْ يَشَاءُ".
أخرجه البزار ص176 والحاكم 3/71 شاهدا لحديث أبي بكرة الآتي بعده في الكتاب وقال الهيثمي في زوائد البزار:
إسناده حسن. كذا قال ومؤمل فيه ضعف لكنه يتقوى بحديث أبي بكرة المشار إليه آنفا.

(2/535)


1131 - ثنا أَبُو بَكْرٍ ثنا قَبِيصَةُ بْنُ عُقْبَةَ عَنْ حَمَّادِ بْنُ سَلَمَةَ عَنْ عَلِيِّ بْنِ زَيْدٍ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي بَكْرَةَ عَنْ أَبِيهِ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الْمِيزَانِ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
"خِلافَةٌ ونبوة".
1131- حديث صحيح ورجاله ثقات غير علي بن زيد وهو ابن جدعان وهو ضعيف من قبل حفظه لكن يشهد له حديث سفينة الذي ذكرته آنفا.
والحديث أخرجه أبو داود 4635 وأحمد 5/44 و50 من طرق أخرى عن حماد بن سلمة به وقد ساق الإمام أحمد لفظه بتمامه واختصره المصنف رحمه الله اختصارا شديدا أشار إليه بقوله في الميزان فإليك لفظه بالتمام:
كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلم يعجبه الرؤيا الحسنة ويسأل عنها وإنه قال ذات يوم أيكم رأى رؤيا فقال رجل من القوم أنا رأيت مِيزَانًا دُلِّيَ مِنَ السَّمَاءِ فَوُزِنْتَ أَنْتَ وَأَبُو بَكْرٍ فَرَجَحْتَ بِأَبِي بَكْرٍ ثُمَّ وُزِنَ فِيهِ أَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ فَرَجَحَ أَبُو بَكْرٍ بِعُمَرَ ثُمَّ وُزِنَ فِيهِ عُمَرُ وَعُثْمَانُ فَرَجَحَ عُمَرُ بِعُثْمَانَ ثُمَّ رفع الميزان فاستاء لها النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أي أولها فقال: "خِلافَةٌ نُبُوَّةٌ ثُمَّ يُؤْتِي اللَّهُ تبارك وتعالى الملك من يشاء". وسيأتي في الكتاب 1135:
وتابعه أشعث بن عبد الملك الحمراني عَنِ الْحَسَنِ عَنْ أَبِي بَكْرَةَ به نحوه دون قوله: فقال: خلافة ... ".
أخرجه أبو داود 4634 والترمذي 2/46 والحاكم 3/71 وقال:
صحيح على شرط الشيخين ورده الذهبي بقوله:
قلت: أشعث هذا ثقة لكن ما احتجا به. وقال الترمذي:
حديث حسن صحيح.
وأقول: إن كان الحسن وهو البصري سمعه من أبي بكرة فإنه مدلس وقد صرح بالتحديث في غير ما حديث عنه فلعل هذا منها ولكني لم أجد الآن تحديثه فيه.
1132 - ثنا الْمُقَدَّمِيُّ ثنا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِيٍّ عَنْ حَمَّادِ بْنِ زيد1 عن علي
__________
1- كذا الأصل ولعل الصواب: ابن سلمة فإن الحديث حديثه في جميع الطرق التي وقفت عليها عند المصنف وغيره وسيأتي على الصواب عنده أيضا بهذا الإسناد رقم 1136.

(2/536)


ابْنُ زَيْدٍ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي بَكْرَةَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:
"خِلافَةٌ وَنُبُوَّةٌ ثُمَّ يُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ يشاء".
1132- حديث صحيح وهو مكرر الذي قبله.
1133 - ثنا إِبْرَاهِيمُ بْنُ حَجَّاجٍ ثنا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ عَنْ عَلِيِّ بْنِ زَيْدٍ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي بَكْرٍ عَنْ أَبِيهِ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:
"خِلافَةٌ وَنُبُوَّةٌ" مِثْلَهُ.
1133- حديث صحيح وهو مكرر الذي قبله.
1134 - حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ عُثْمَانَ وَمُحَمَّدُ بن مصفا قَالا: ثنا مُحَمَّدُ بْنُ حَرْبٍ عَنِ الزُّبَيْدِيِّ عَنِ الزُّهْرِيِّ عَنْ عَمْرِو بْنِ أَبَانَ بْنِ عُثْمَانَ عن جابر بن عبد الله أَنَّهُ كَانَ يُحَدِّثُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:
"أُرِيَ اللَّيْلَةَ رَجُلٌ صَالِحٌ أَنَّ أَبَا بَكْرٍ نِيطَ بِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَنِيطَ عُمَرُ بِأَبِي بَكْرٍ وَنِيطَ عُثْمَانُ بِعُمَرَ". قَالَ جَابِرُ بْنُ عبد الله فَلَمَّا قُمْنَا مِنْ عِنْدِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قُلْنَا:
الرَّجُلُ الصَّالِحُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَمَّا ما ذِكْرُ مَنْ نَوَّطَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ فَهُمْ وُلاةُ هَذَا الأَمْرِ الَّذِي بَعَثَ اللَّهُ بِهِ نَبِيَّهُ صَلَّى الله عليه وسلم.
1134- إسناده ضعيف ورجاله ثقات غير عَمْرِو بْنِ أَبَانَ بْنِ عُثْمَانَ فإنه مجهول الحال لم يرو عنه غير الزهري وعبد الله بن علي بن أبي رافع الملقب عبادل ولم أعرفه وكأنه لذلك لم يوثق ابن أبان هذا أحد غير ابن حبان على قاعدته المعروفة في توثيق المجهولين ومع ذلك فقد أبدى شكه في سماعه من جابر فقال:
ولا أدري أسمع منه أم لا؟.
والحديث أخرجه أبو داود 4636: حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ عُثْمَانَ ثنا محمد بن حرب به وأخرجه أحمد 3/355: حدثنا يزيد بن عبد ربه حدثنا محمد بن حرب به. وأخرجه الحاكم 3/71-72 من طريق رابع عن محمد بن حرب به وصححه هو والذهبي!!
__________
1- الأصل قام عند والتصحيح من المسند وأبي داوود والمستدرك. وعلى هامش الأصل: عنا نسخة يعنى مكان: عند وهي أقرب إلى الصواب لاستقامة المعنى, لكن الأصح ما أثبتناه لمطابقة ما ذكرنا من المصادر.

(2/537)


1135 - ثنا إِبْرَاهِيمُ بْنُ حَجَّاجٍ ثنا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ عَنْ عَلِيِّ بْنِ زَيْدٍ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ابن أَبِي بَكْرَةَ عَنْ أَبِيهِ أَنّ رَجُلا قَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ رَأَيْتُ كَأَنَّ مِيزَانًا دُلِّيَ مِنَ السَّمَاءِ فَوُزِنْتَ فِيهِ أَنْتَ وَأَبُو بَكْرٍ فَرَجَحْتَ بِأَبِي بَكْرٍ ثُمَّ وُزِنَ فِيهِ أَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ فَرَجَحَ أَبُو بَكْرٍ بِعُمَرَ ثُمَّ وُزِنَ فِيهِ عُمَرُ وَعُثْمَانُ فَرَجَحَ عُمَرُ بِعُثْمَانَ ثُمَّ رُفِعَ الْمِيزَانُ فَاسْتَأَلَهَا1 يَعْنِي تَأَوَّلَهَا ثُمَّ قَالَ: "خِلافَةٌ نُبُوَّةٌ ثُمَّ يُؤْتِي اللَّهُ الملك من يشاء".
1135- حديث صحيح وهو مكرر الأحاديث المتقدمة 1031-1033 والرقم الأخير منها إسناده إسناد هذا تماما. ولكن المصنف هنا قد ساق لفظه بتمامه كما نقلته هناك عن المسند.
قلت: ولعل هذه الرواية أرجح لأنها تتفق مع تفسير الراوي لها بقوله يعني تأولها والله أعلم.
1136 - ثنا مُحَمَّدُ بْنُ أَبِي بَكْرٍ الْمُقَدَّمِيُّ ثنا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِيٍّ عَنْ حَمَّادِ بْنِ سَلَمَةَ عَنْ عَلِيِّ بْنِ زَيْدٍ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي بَكْرَةَ عَنْ أَبِي بَكْرَةَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِثْلَهُ.
1136- حديث صحيح وهو مكرر الذي قبله وغيره مما أشرت إليه ثم وراجع التعليق على الحديث 1132.
1137 - ثنا أَبُو بَكْرٍ ثنا شَرِيكٌ عَنْ أَشْعَثَ بْنِ أَبِي الشَّعْثَاءِ عن الأسود ابن هِلالٍ أَنَّ أَعْرَابِيًّا لَهُمْ قَالَ: شَهِدْتُ صَلاةَ الصُّبْحِ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَاتَ يَوْمٍ وَأَقْبَلَ عَلَى النَّاسِ بِوَجْهِهِ فَقَالَ: "رَأَيْتُ نَاسًا مِنْ أُمَّتِي الْبَارِحَةَ وُزِنُوا فَوَزَنَ أَبُو بَكْرٍ وَوُزِنَ عُمَرُ فَوَزَنَ". ثُمَّ ذكر الحديث.
1137- حديث صحيح ورجاله ثقات رجال الشيخين غير شريك وهو ابن عبد الله القاضي فهو من رجال مسلم متابعة وفيه ضعف من قبل حفظه لكن يشهد له الأحاديث المتقدمة وحديث ابن عمر الآتي بعده.
__________
1- كذا الأصل وهو روواية وفي المسند وغيره فاستاء لها. قال ابن الأثير: استاء بوزن استاك افتعل من السوء وهو مطاع ساء يقال استاء فلان بمكاني أي ساءه ذلك ويروى: فاستألها أي طلب تأولها بالتأمل والنظر.

(2/538)


1138 - حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ ثنا أَبُو دَاوُدَ الْحَفَرِيُّ عُمَرُ بْنُ سَعْدٍ عَنْ بَدْرِ بن عثمان عن عبيد الله بْنِ أَبِي مَرْوَانَ1 عَنْ أَبِي عَائِشَةَ عَنِ ابْنِ عُمَرَ قَالَ: خَرَجَ إِلَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَاتَ يَوْمٍ فَقَالَ:
"رَأَيْتُ آنِفًا كَأَنِّي أُعْطِيتُ الْمَقَالِيدَ وَالْمَوَازِينَ فَأَمَّا الْمَقَالِيدُ فَهِيَ الْمَفَاتِيحُ فَوُضِعْتُ فِي كَفَّةٍ وَوُضِعَتْ أمتي في كفة فرجحت لهم ثم جيء بأبي بكر فرجع بِهِمْ ثُمَّ جِيءَ بِعُمَرَ فَرَجَحَ بِهِمْ ثُمَّ جِيءَ بِعُثْمَانَ فَرَجَحَ ثُمَّ رُفِعَتْ". فَقَالَ لَهُ رَجُلٌ فَأَيْنَ نَحْنُ؟. قَالَ: "أَنْتُمْ حَيْثُ جعلتم أنفسكم".
1138- حديث صحيح ورجال إسناده ثقات رجال مسلم غير عبيد الله بن مروان لا يعرف إلا من رواية بدر بن عثمان ومع ذلك وثقه ابن حبان وأبو عائشة الظاهر أنه مسروق بن الأجدع بن مالك الهمداني الوادعي أبو عائشة.
والحديث أخرجه أحمد 2/76: ثنا أَبُو دَاوُدَ عُمَرُ بْنُ سعد به. وقال الهيثمي:
رواه أحمد والطبراني ... ورجاله ثقات.
1139 - ثنا مُحَمَّدُ بْنُ فُضَيْلٍ ثنا أَبُو دَاوُدَ عُمَرُ بْنُ سَعْدٍ ثنا بَدْرُ بْنُ عُثْمَانَ عَنْ عبيد الله ابن أَبِي مَرْوَانَ عَنْ أَبِي عَائِشَةَ عَنِ ابْنِ عُمَرَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَحْوَهُ.
1139- حديث صحيح وهو مكرر الذي قبله.
1140 - حَدَّثَنَا عُقْبَةُ بْنُ مَكْرَمٍ حَدَّثَنَا أَبُو عَاصِمٍ عَنْ عُمَرَ بْنِ محمد عن سالم بن عُمَرَ قَالَ: إِنَّكُمْ لَتَعْلَمُونَ أَنَّا كُنَّا نَقُولُ فِي عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ وَعُثْمَانُ فِي الخلافة.
1140- إسناده صحيح على شرط مسلم.
__________
1- كذا في الموضعين: ابن أبي مروان وفي المسند: وابن مروان وكذلك هو في الجرح والتعديل والتعجيل فهو الصواب إن شاء الله تعالى.

(2/539)


والحديث أخرجه أبو داود 4628 من طريق ابن شهاب قال: قال سالم بن عبد الله إن ابْنِ عُمَرَ قَالَ:
كُنَّا نَقُولُ وَرَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسلم حي أفضل أمة النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَعْدَهُ أَبُو بَكْرٍ ثُمَّ عُمَرُ ثم عثمان رضي الله عنهم أجمعين.
وأخرجه البخاري 2/418 وأبو داود 4627 من طريق نافع عن ابن عمر نحوه.
1141 - حَدَّثَنَا هُدْبَةُ ثنا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ ثنا الأَشْعَثُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنْ أَبِيهِ عَنْ سَمُرَةَ ابن جُنْدُبٍ أَنَّ رَجُلا قَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّي رَأَيْتُ فِيمَا يَرَى النَّائِمُ كَأَنَّ دَلْوًا دُلِّيَتْ مِنَ السَّمَاءِ فَجَاءَ أَبُو بَكْرٍ فَأَخَذَ بِعَرَاقِيهَا فَشَرِبَ شُرْبًا ثُمَّ جَاءَ عُمَرُ فَأَخَذَ بِعَرَاقِيهَا1 فَشَرِبَ حَتَّى تَضَلَّعَ ثُمَّ جَاءَ عُثْمَانُ فَشَرِبَ حَتَّى تَضَلَّعَ ثُمَّ جَاءَ آخَرُ فَأَخَذَ بِعَرَاقِيهَا فَانْتَشَطَتْ فَانْتَضَحَ2 عليه ولم يشرب.
1141- إسناده ضعيف ورجاله موثقون غير عبد الرحمن والد الأشعث وهو الازدي الجرمي فإنه مجهول قال الذهبي:
ما حدث عنه سوى ولده أشعث.
قلت: وذكره ابن حبان على قاعدته في الثقات.
والحديث أخرجه أبو داود 4637 وأحمد 5/21 من طرق أخرى عن حماد به.
1142 - ثنا أَبُو بَكْرٍ حَدَّثَنَا عَفَّانُ حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ حَدَّثَنَا أَشْعَثُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْجَرْمِيُّ عَنْ أَبِيهِ عَنْ سَمُرَةَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَحْوَهُ إِلا أَنَّهُ قَالَ فَأَخَذَ بعراقيها3.
1142- إسناده ضعيف وهو مكرر الذي قبله.
1143- حَدَّثَنَا سَلَمَةُ ثنا عَبْدُ الرَّزَّاقِ عَنْ مَعْمَرٍ عَنِ الزُّهْرِيِّ عَنْ عبيد الله بن عبد الله عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ كَانَ أَبُو هُرَيْرَةَ يُحَدِّثُ أَنَّ رَجُلا أتى النبي
__________
1- جمع عرقوة وهي الخشبة المعروضة على فم الدلو وهما عرقوتان كالصليب نهاية.
2- أي أصابه رشاش من ماء الدلو.
3- كذا الأصل هنا وكذلك في الرواية التي قبلها وقوله هنا: إِلا أَنَّهُ قَالَ: فَأَخَذَ بِعَرَاقِيهَا يشعر بأنه على خلاف ما في الرواية الأولى فهذا مما لم يظهر لي فلعل في الأصل شيئا من التحريف. والله أعلم.

(2/540)


صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:
إِنِّي رَأَيْتُ كَأَنَّ ظُلَّةً يَنْطِفُ مِنْهَا السَّمْنُ وَالْعَسَلُ وَرَأَيْتُ النَّاسَ يتكفنون بِأَيْدِيهِمْ فَالْمُسْتَكْثِرُ وَالْمُسْتَقِلُّ وَرَأَيْتُ سَبَبًا وَاصِلا مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الأَرْضِ فَأَرَاكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَخَذْتَ بِهِ فَعَلَوْتَ بِهِ ثُمَّ أَخَذَ بِهِ رَجُلٌ بَعْدَكَ فَعَلا بِهِ ثُمَّ أَخَذَ بِهِ رَجُلٌ آخَرُ فَعَلا بِهِ ثُمَّ أَخَذَ بِهِ رَجُلٌ آخَرُ فَانْقَطَعَ بِهِ ثُمَّ وُصِّلَ لَهُ فَعَلا بِهِ فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ أَيْ رَسُولَ اللَّهِ بِأَبِي أَنْتَ وَأُمِّي لَتَدَعَنِّي فَلأَعْبُرَهَا قال: أما السَّبَبُ الْوَاصِلُ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الأَرْضِ فَهُوَ الْحَقُّ الَّذِي أَنْزَلَ الله عليك فأخذ بِهِ فَيُعْلِيكَ اللَّهُ ثُمَّ يَأْخُذُ بِهِ بَعْدَكَ رَجُلٌ فَيَعْلُو ثُمَّ يَأْخُذُهُ آخَرُ فَيَعْلُو بِهِ ثُمَّ يَأْخُذُهُ آخَرُ فَيَنْقَطِعُ ثُمَّ يُوصَلُ فيعلو به إلى السماء.
1143- إسناده صحيح على شرط الشيخين غير سلمة وهو ابن شبيب النيسابوري فهو على شرط مسلم وحده وهو ثقة وقد توبع.
والحديث أخرجه أحمد 1/236: حدثنا عبد الرزاق به إلا أنه لم يقل: قَالَ كَانَ أَبُو هُرَيْرَةَ يُحَدِّثُ. جعله من مسند ابن عباس.
وأخرجه أبو داود 4632 والترمذي 2/47 وابن ماجه 3918 من طرق أخرى عن عبد الرزاق به مثل رواية أحمد إلا أنه زاد فقال عن ابن عباس أو أبي هريرة قال عبد الرزاق كان معمر أحيانا يقول عن ابن عباس وأحيانا يقول عن أبي هريرة.
أقول: والصواب الأول: عن ابن عباس كما في رواية أحمد لأنه رواه جمع من الثقات الاثبات عن الزهري ... به عنه.
كذلك أخرجه البخاري ومسلم وأبو داود والدارمي ص275- هندية وابن ماجه أيضا وأحمد من الطرق المشار إليها ... عن ابن عباس.
1114 - حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الأَنْصَارِيُّ ثنا أَبِي عَنْ ثُمَامَةَ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ أَنَّ خَاتَمَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ مَعَ أَبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ وَعُثْمَانَ سِنِينَ يَعْمَلُ بِمِثْلِ عَمَلَيْهِمَا قَالَ أَنَسٌ: فَبَيْنَمَا هُوَ فِي يَدِ عُثْمَانَ وَنَحْنُ مَعَهُ بِبِئْرِ أَرِيسٍ فَقَالَ بِالْخَاتَمِ يُقَلِّبُهُ فَسَقَطَ مِنْهُ فِي الْبِئْرِ فَاخْتَلَفْنَا مَعَ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ نَنْزِعَ فَمَا قدرنا عليه.
1144- إسناده جيد ورجاله كلهم ثقات رجال الشيخين غير عبد الله الأنصاري والد

(2/541)


محمد فهو من رجال البخاري وفيه ضعف من قبل حفظه حتى قال الحافظ:
صدوق كثير الغلط.
ومع ذلك فقد احتج به البخاري وأخرج له هذا الحديث نفسه كما يأتي لكن الحديث صحيح ولا شك لأن له طريقا أخرى وشواهد عقب المصنف بأحدها وسأذكر الطريق الأخرى مع بعض الشواهد.
والحديث أخرجه ابن سعد في الطبقات 1/476-477: أخبرنا محمد بن عبد الله الأنصاري به. وبهذا الإسناد أخرجه الإمام البخاري إلا أنه ليس فيه سقوط الخاتم ثم قال: وزادني أحمد حدثنا الأنصاري ... الحديث بتمامه.
وله طريق أخرى تقويه وتشهد أن الأنصاري حفظه ولم يغلط فيه فقال أبو داود 4215: حدثنا وهب بن بقية عن خالد عَنْ سَعِيدٍ عَنْ قَتَادَةَ عَنْ أنس.
قلت: وهذا إسناد صحيح على شرط مسلم.
ومن شواهد ما رواه عبيد الله عَنْ نَافِعٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ نحوه.
أخرجه البخاري 4/90 ومسلم 6/150 وأبو داود 4218 وابن سعد 1/472-473.
لكن في رواية لمسلم من طريق أيوب بن موسى عن نافع بلفظ:
وهو الذي سقط من معيقيب في بئر أريس.
قال الحافظ عقب هذه الرواية:
وهذا يدل على أن نسبة سقوطه إلى عثمان نسبة مجازية أو بالعكس وأن عثمان طلبه من معيقيب فختم به شيئا واستمر في يده وهو مفكر في شيء يعبث به فسقط في البئر أورده إليه فسقط منه والأول هو الموافق لحديث أنس وقد أخرج النسائي من طريق المغيرة بن زياد عن نافع هذا الحديث وقال في آخره: وفي يد عثمان ست سنين من عمله فلما كثرت عليه الكتب دفعه إلى رجل من الأنصار فكان يختم به فخرج الأنصاري إلى قليب لعثمان فسقط فالتمس فلم يوجد.
قلت: ورواية النسائي هذه أخرجها في الزينة ورجالها ثقات رجال الشيخين غير المغيرة ابن زياد وفيه ضعف وقال الحافظ في التقريب:
صدوق له أوهام. قلت: فلا يحتج به عند المخالفة.

(2/542)


وللحديث شاهدان آخران مرسلان أحدهما من مرسل سعيد بن عمر والقرشي. والآخر من مرسل محمد بن سيرين أخرجهما ابن سعد 1/474-477.
1145 - ثنا عبد الله بْنُ شَبِيبٍ ثنا إِبْرَاهِيمُ بْنُ الْمُنْذِرِ الْحِزَامِيُّ ثنا مَعْنُ بْنُ عِيسَى ثنا أَبُو عُبَادَةَ الزُّرَقِيُّ عن الزهري عن السايب بْنِ يَزِيدَ قَالَ: كَانَ خَاتَمُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي يَدِ أَبِي بَكْرٍ حَتَّى هَلَكَ ثُمَّ فِي يَدِ.
1145- حديث صحيح وإسناده ضعيف جدا أبو عبادة الزرقي واسمه عيسى عبد الرحمن بن فروة وقيل ابن سبرة الأنصاري متروك وعبد الله بن شبيب واه والعمدة على الأحاديث التي ذكرتها قبله.
والحديث أورده الهيثمي في المجمع 5/153 وقال:
رواه الطبراني وفيه عيسى بن بشر بن عباد ولم أعرفه.
قلت: ولعله عيسى بن عبد الرحمن أبو عبادة المتقدم تحرف اسمه على بعض النساخ والأصل عيسى بن سيرة أبو عبادة. الله أعلم.
1146 - حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَوْفٍ ثنا عَبْدُ الْحَمِيدِ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ثنا عبد الله بْنُ سَالِمٍ عَنِ الزُّبَيْدِيِّ حَدَّثَنِي حُمَيْدٌ أَنَّ عَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ أَبِي عَوْفٍ حَدَّثَهُ أَنَّهُ سَمِعَ عَبْدَ رَبِّهِ أَنَّهُ سَمِعَ عَاصِمَ بْنَ حُمَيْدٍ يَقُولُ: إِنَّ أَبَا ذَرٍّ قَالَ إِنِّي انْطَلَقْتُ أَلْتَمِسُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي بَعْضِ حَوَائِطِ الْمَدِينَةِ فَإِذَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَاعِدٌ فَأَقْبَلَ إِلَيْهِ أَبُو ذَرٍّ حَتَّى سَلَّمَ عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ أَبُو ذَرٍّ وَحَصَيَاتٌ مَوْضُوعَةٌ بَيْنَ يَدَيْهِ فَأَخَذَهُنَّ فِي يَدِهِ فَسَبَّحْنَ فِي يَدِهِ ثُمَّ وَضَعَهُنَّ فِي الأَرْضِ فَسَكَتْنَ ثُمَّ أَخَذَهُنَّ فَوَضَعَهُنَّ فِي يَدِ أَبِي بَكْرٍ فَسَبَّحْنَ فِي يَدِهِ ثُمَّ أَخَذَهُنَّ فَوَضَعَهُنَّ فِي الأَرْضِ فَخَرَسْنَ ثُمَّ أَخَذَهُنَّ فَوَضَعَهُنَّ فِي يَدِ عُمَرَ فَسَبَّحْنَ فِي يَدِهِ ثُمَّ أَخَذَهُنَّ فَوَضَعَهُنَّ فِي الأَرْضِ فَخَرَسْنَ ثُمَّ أَخَذَهُنَّ فَوَضَعَهُنَّ فِي يَدِ عُثْمَانَ فَسَبَّحْنَ ثُمَّ أَخَذَهُنَّ فَوَضَعَهُنَّ فِي الأرض فخرسن.
1146- حديث صحيح ورجال إسناده ثقات غير عبد الحميد بن إبراهيم وهو أبو تقي فيه ضعف من قبل حفظه ولكنه قد توبع وعبد ربه الظاهر أنه ابن سعيد بن قيس الأنصاري المدني مات سنة 140, فإن كان كذلك فهو من رواية الأكابر عن الأصاغر فإن حُمَيْدِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أبي عوف وهو أبو عثمان المدني مات سنة 59 وقيل 105.

(2/543)


والحديث أورده الهيثمي 5/179 من حديث أبي ذر أيضا وزاد في آخره:
قال الزهري: هي الخلافة التي أعطاها الله أبا بكر وعمر وعثمان. وقال: رواه الطبراني في الأوسط وفيه محمد بن أبي حميد وهو ضعيف وله طريق أحسن من هذا في علامات النبوة وإسناده صحيح وليس فيها قول الزهري في الخلافة.
وأورده في المكان الذي أشار إليه 8/298-299 من طريق سويد بن زيد عن أبي ذر به أتم منه وقال:
رواه البزار بإسنادين ورجال أحدهما ثقات وفي بعضهم ضعف وزاد في أحد طريقيه يسمع تسبيحهن من في الحلقة في كل واحد ثم دفعهن إلينا فلم يسبحن مع أحد منا.
1147 - ثنا أَبُو بَكْرٍ ثنا يَزِيدُ بْنُ هَارُونَ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ عَمْرٍو عَنْ أَبِي سَلَمَةَ قَالَ قال نافع ابن عَبْدِ الْحَارِثِ دَخَلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَائِطًا مِنْ حِيطَانِ الْمَدِينَةِ وَقَالَ أَمْسِكْ عَلِيَّ الْبَابَ فَجَاءَ فَجَلَسَ عَلَى الْقُفِّ وَدَلَّى رِجْلَيْهِ فِي الْبِئْرِ فَضُرِبَ الْبَابُ فَقُلْتُ: مَنْ هَذَا؟ قَالَ: أَبُو بَكْرٍ فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ هَذَا أَبُو بَكْرٍ فَقَالَ: "ائْذَنْ لَهُ وَبَشِّرْهُ بِالْجَنَّةِ". قَالَ: فَأَذِنْتُ لَهُ وَبَشَّرْتُهُ بِالْجَنَّةِ فَجَاءَ فَجَلَسَ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى الْقُفِّ وَدَلَّى رِجْلَيْهِ فِي الْبِئْرِ, ثُمَّ ضُرِبَ الْبَابُ فَقُلْتُ: مَنْ هَذَا؟ قَالَ: عُمَرُ. قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ هَذَا عُمَرُ قَالَ: "ائْذَنْ لَهُ وَبَشِّرْهُ بِالْجَنَّةِ". فَأَذِنْتُ وَبَشَّرْتُهُ بِالْجَنَّةِ فَجَاءَ فَجَلَسَ مَعَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى الْقُفِّ وَدَلَّى رِجْلَيْهِ فِي الْبِئْرِ, ثُمَّ ضُرِبَ الْبَابُ فَقُلْتُ: مَنْ هَذَا؟ فَقَالَ: عُثْمَانُ. فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ هَذَا عُثْمَانُ. قَالَ: "ائْذَنْ لَهُ وَبَشِّرْهُ بِالْجَنَّةِ مَعَهَا بَلاءٌ". فَأَذِنْتُ لَهُ وبشرته بالجنة قال: فجاء مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى قُفِّهِ وَدَلَّى رجليه في البئر.
1147- حديث صحيح. وإسناده حسن وقد خولف ابن عمر في إسناده كما يأتي والحديث أخرجه أحمد 3/408: ثنا يزيد بن هارون به. وأخرجه أبو داود 5188: من طريق إسماعيل بن جعفر ثنا محمد بن عمرو به ولم يسقه بتمامه.
وقد خولف محمد بن عمرو في إسناده فقال أحمد 4/407: ثنا يعقوب ثنا أبي عن صالح قال: حدث أبو الزناد أن أبا سلمة أخبره أن عبد الرحمن بن نافع بن الحارث الخزاعي أخبره أن أبا موسى أَخْبَرَهُ أَنّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ فِي حائط في المدينة ... الحديث.

(2/544)


قلت: وهذا إسناد صحيح على شرط الشيخين غير عبد الرحمن بن نافع وهو ابن عبد الحارث الخزاعي ذكره ابن شاهين في الصحابة وعزاه لابن سعد ولم يبين مستند ذلك وأبوه صحابي شهير.
قلت: ولعل هذا أصح إسنادا من رواية محمد بن عمرو فإن أبا الزناد أوثق منه وأحفظ ثم إن الحديث معروف بأبي موسى الأشعري رضي الله عنه قد توبع عبد الرحمن بن نافع من جمع من الثقات:
1- أبو عثمان النهدي به. عنه أخرجه أحمد والبخاري ومسلم والترمذي وقال: حديث حسن صحيح.
2- سعيد بن المسيب حدثني أبو موسى الأشعري به.
أخرجه البخاري 4/375-376 ومسلم 7/119 من طريق شريك بن عبد الله بن أبي نمر عنه به, وفيه:
فدخل عثمان فوجد القف قد ملىء فجلس وجاههم من الشق الآخر فكشف عن ساقيه ثم دلاهما في البئر قال: شريك فقال سعيد بن المسيب فتأولتها قبورهم.
1148 - حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرٍ ثنا وَكِيعٌ عَنْ سُفْيَانَ عَنْ عَبْدِ الْمَلِكِ بْنِ عُمَيْرٍ عَنْ مَوْلًى لِرِبْعِيِّ ابن حِرَاشٍ عَنْ رِبْعِيِّ بْنِ حِرَاشٍ عَنْ حُذَيْفَةَ قَالَ: كُنَّا جُلُوسًا عِنْدَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ:
"إِنِّي لا أَدْرِي كَمْ قَدْرُ بَقَائِي فِيكُمْ فَاقْتَدُوا بِاللَّذَيْنِ مِنْ بَعْدِي وَأَشَارَ إِلَى إِلَى أَبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ رَضِيَ الله عنهما".
1148- حديث صحيح ورجاله ثقات رجال الشيخين غير مولى لربعي بن حراش واسمه هلال كما في الرواية الآتية في الكتاب وهو مجهول كما أشار إلى ذلك الذهبي بقوله:
ما حدث عنه سوى عبد الملك بن عميرة. ولذا قال الحافظ:
مقبول. يعني عند المتابعة. وقد توبع كما بينته في الصحيحة 1223 وخرجت له هناك ثلاثة شواهد يقطع الواقف عليها بصحة الحديث وقوته.
1149 - ثنا يَعْقُوبُ بْنُ حُمَيْدٍ ثنا إِبْرَاهِيمُ بْنُ سَعْدٍ عَنْ سُفْيَانَ الثوري عن عبد الملك عُمَيْرٍ عَنْ هِلالٍ مَوْلَى رِبْعِيِّ بْنِ حِرَاشٍ عَنْ رِبْعِيِّ بْنِ حِرَاشٍ عَنْ

(2/545)


حُذَيْفَةَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلم مثله.
1149- حديث صحيح. وهو مكرر الذي قبله.

(2/546)


192- بَابٌ فِي خِلافَةِ أَبِي بَكْر رَضِيَ اللهُ عَنْهُ وَمَا دَلَّ عليها:
1150 - ثنا السفر بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ مَالِكِ بْنِ مِغْوَلٍ أَبُو بَهْزٍ ثنا عبد الله بْنُ إِدْرِيسَ عَنِ الْمُخْتَارِ بْنِ فُلْفُلٍ عَنْ أَنَسٍ قَالَ: كُنْتُ فِي حَائِطٍ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَجَاءَ رَجُلٌ فَدَقَّ الْبَابَ فَقَالَ: "يَا أَنَسُ قُمْ فَافْتَحْ لَهُ وَبَشِّرْهُ بِالْجَنَّةِ وَبَشِّرْهُ بِالْخِلافَةِ مِنْ بَعْدِي". قَالَ: قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ أُعْلِمُهُ؟ قَالَ: "أَعْلِمْهُ". قَالَ: فَخَرَجْتُ فَإِذَا أَبُو بَكْرٍ قَالَ: قُلْتُ أَبْشِرْ بِالْجَنَّةِ وَبِالْخِلافَةِ بَعْدَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
1150- موضوع آفته السفر هذا ويقال الصقر وهو كذاب كما قال مطين ورواه ابن أبي حاتم 2/1/310 عنه قال:
عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ مَالِكِ بْنِ مغول كذاب وابنه أبو بهز السفر بن عبد الرحمن أكذب منه روى عن ابن إِدْرِيسَ عَنِ الْمُخْتَارِ بْنِ فُلْفُلٍ عن أنس فذكر هذا الحديث وقال الذهبي:
هو حديث كذب قال ابن عدي كان أبو يعلى إذا حدثنا عنه ضعفه وقال أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ كان يضع الحديث وقال أبو علي جزرة كذاب ومن الغريب أن يخفى حال هذا الكذاب على أبي حاتم الرازي وابن حبان أما الأول فقد قال ابنه:
قلت: لأبي لا يتكلمون فيه قال: لا وقال في مكان آخر:
سألت أبي عنه فقلت: ما حاله؟ فقال: هو أحسن حالا من أبيه ثم قال: سئل أبي عنه فقال: صدوق.
فتعقبه الذهبي بقوله من أين جاءه الصدق؟!.
يعني وهو قد روى هذا الحديث الموضوع. والذي يغلب على ظني أن أبا حاتم رحمه الله وإن كان سمع من السفر هذا في رحلته الثانية في واسط كما قال ابنه فإنه لم يتيسر له أن يسمع منه كل حديثه الذي فيه ما يدل على كذبه ووضعه كهذا الحديث وإلا فلو سمعه منه لبادر إلى الحكم عليه بالوضع فإنه أسرع حكما بالوضع على الأحاديث من غيره من الأئمة كما يعرف ذلك المشتغلون بهذا العلم الشريف وبالتالي لجرح راويه ولم يحكم بصدقه. وقد

(2/546)


وجدت ما يشهد لهذا فقد قال ابنه في العلل 2/386:
سألت أبي عن حديث رواه إسحاق بن سليمان عن عَبْدُ الأَعْلَى بْنُ أَبِي الْمُسَاوِرِ عن المختار ابن فلفل عن أنس قال: قلت فذكر هذا الحديث. قال أبي: عبد الأعلى ضعيف شبه المتروك وهذا حديث باطل كتبت بالبصرة هذا الحديث عن شيخ يسمى خالد بن يزيد السابري عن عبد الأعلى نفسه ولم أحدث به.
قلت: فلو أن أبا حاتم كتب هذا الحديث عن السفر هذا لأبطله أيضا إن شاء الله ولكنه لم يصله من روايته ولم ير في المقدار الذي روى عنه من الحديث ما يجرحه به فصدقه على أنه لم ينفرد به فقد ذكر الحافظ في اللسان أنه رواه إبراهيم بن سليمان الزيات السكوني عن بكر بن المختار بن فلفل عن أبيه رواه ابن حبان في الضعفاء وقال بكر لا تحل الرواية عنه إلا على سبيل الاعتبار ورواه ابن أبي خيثمة في تاريخه عن سعيد بن سليمان عن عبد الأعلى بنأبي المساور عن المختار بن فلفل مثله. قال الحافظ:
لكن ابن أبي المساور واه فالظاهر أن الصقر سمعه من عبد الأعلى أو بكر فجعله عن عبد الله بن إدريس ليروج له أو سها وإلا لو صح هذا لما جعل عمر الخلافة في أهل الشورى وكان يعهد إلى عثمان بلا نزاع والله المستعان.
والحديث رواه أبو نعيم في دلائل النبوة ص201 من طريق المصنف. وأخرجه أبو يعلى في مسنده 3/986 بإسناد المصنف وسيعيده قريبا إسنادا ومتنا 1068 وبرقم1070 بذكر عثمان فيه.
1151 - ثنا أَبُو مَرْوَانَ الْعُثْمَانِيُّ ثنا إِبْرَاهِيمُ بْنُ سَعْدٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ عَنْ أَبِيهِ قَالَ: أَتَتِ امْرَأَةٌ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تُكَلِّمُهُ فِي شَيْءٍ فَأَمَرَهَا أَنْ تَرْجِعَ إِلَيْهِ فَقَالَتْ: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَرَأَيْتَ إِنْ رَجَعْتُ وَلَمْ أَجِدْكَ؟ كَأَنَّهَا تَعْنِي الْمَوْتَ قَالَ: "إِنْ لَمْ تَجِدِينِي فَأْتِي أبا بكر".
1151- إسناده حسن صحيح. رجاله كلهم ثقات رجال الشيخين غير أبي مروان الثماني واسمه مُحَمَّدُ بْنُ عُثْمَانَ بْنِ خَالِدِ الأموي المدني نزيل دمشق قال الحافظ:
لا صدوق يخطئ.
قلت: لكنه قد توبع من جمع من الثقات فقال الطيالسي في مسنده 944: حدثنا إبراهيم بن سعدد به.

(2/547)


وأخرجه البخاري 2/419و4/406و441 ومسلم 1107 والترمذي 3677- حمص وأحمد 4/82و83 من طرف أخرى عن إبراهيم بن سعد به. وقال الترمذي: حديث صحيح.
1152 - حَدَّثَنَا الْحُلْوَانِيُّ ثنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ صَالِحٍ ثنا اللَّيْثُ ثنا خَالِدُ بْنُ يَزِيدَ عَنْ سَعِيدِ بْنِ أَبِي هِلالٍ عَنْ رَبِيعَةَ بْنِ سَيْفٍ أَنَّهُ حَدَّثَهُ أَنَّهُ جَلَسَ يَوْمًا مَعَ شُفَيٍّ الأَصْبَحِيِّ فَقَالَ: سَمِعْتُ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَمْرٍو يَقُولُ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ:
"سَيَكُونُ اثْنَا عَشَرَ خَلِيفَةً مِنْهُمْ 1 أَبُو بَكْرٍ الصِّدِّيقُ لا يَلْبَثُ بعدي إلا قليلا".
1152- إسناده ضعيف ربيعة بن سيف وهو المعافري قال الحافظ: صدوق له مناكير. وسعيد بن أبي هلال وصفه أحمد بالاختلاط وعبد الله بن صالح وهو كاتب الليث فيه ضعف.
والحديث أورده الهيثمي في مجمع الزوائد 5/187 بزيادة في آخره ثم قال:
رواه الطبراني في الأوسط والكبير وفيه مطلب بن شعيب قال ابن عدي: لم أر له حديثا منكرا غير حديث واحد غير هذا وبقية رجاله وثقوا وسيعيده المؤلف بهذا الإسناد نفسه مع الزيادة برقم 1069 ونحوه برقم 1092.
1153 - حَدَّثَنَا أُمَيَّةُ بْنُ بِسْطَامٍ ثنا يَزِيدُ بْنُ زُرَيْعٍ ثنا ابْنُ عَوْنٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِيرِينَ عَنْ عُقْبَةَ بْنِ أَوْسٍ قَالَ: كُنَّا عِنْدَ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ الصِّدِّيقُ أَصَبْتُمُ اسْمَهُ: عُمَرُ الْفَارُوقُ قَرْنٌ مِنْ حَدِيدٍ أَصَبْتُمُ اسْمَهُ. وَعُثْمَانُ بْنُ عَفَّانَ ذُو النُّورَيْنِ قُتِلَ مَظْلُومًا أُوتِيَ كِفْلَيْنِ مِنَ الرَّحْمَةِ.
1153- إسناده صحيح رجاله كلهم ثقات رجال البخاري غير عقبة بن أوس وهو السدوسي كما في الرواية الآتية وهو صدوق كما في التقريب.
والحديث أخرجه ابن سعد 3/170 من طريق أخرى عن ابن سيرين به مختصرا بلفظ أبو بكر سميتموه الصديق وأصبتم اسمه وسنده صحيح أيضا.
1154 - ثنا أَبُو بَكْرٍ ثنا أَبُو أُسَامَةَ حَدَّثَنَا هِشَامٌ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِيرِينَ عَنْ عُقْبَةَ بْنِ أَوْسٍ السَّدُوسِيِّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو قَالَ يَكُونُ فِي هذه الأمة اثنا عشر
__________
1- سقطت من الأصل, واستدركها من المجمع.

(2/548)


خَلِيفَةً أَبُو بَكْرٍ أَصَبْتُمُ اسْمَهُ وَعُمَرُ الْفَارُوقُ قَرْنٌ مِنْ حَدِيدٍ أَصَبْتُمُ اسْمَهُ وَعُثْمَانُ بْنُ عَفَّانَ ذُو النُّورَيْنِ أُوتِيَ كِفْلَيْنِ مِنَ الأَجْرِ قُتِلَ مَظْلُومًا أَصَبْتُمُ اسْمَهُ.
1154- إسناده صحيح رجاله ثقات رجال الشيخين غير عقبة وهو صدوق كما تقدم الذي قبله. وهشام هو ابن حسان القردوسي البصري وأبو أسامة هو حماد بن أسامة القرحي مولاهم الكوفي.
1155 - ثنا عمر بْنُ عُثْمَانَ ثنا أَبِي ثنا عبد لله بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ1 عَنِ ابْنِ شِهَابٍ عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيِّبِ وأَبِي سَلَمَةَ وعُرْوَةَ بْنِ الزُّبَيْرِ عَنْ عُتْبَةَ بْنِ غَزْوَانَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
"أَلا وَإِنَّهُ لا يَنْبَغِي لأَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ أَنْ يؤم أبا بكر".
1155- إسناده ضعيف جدا عبد لله بن عبد العزيز هو عبد الله بن العزيز بن عبد الله ابن عامر بن أسيد الليثي أبو عبد العزيز المدني قال الحافظ:
ضعيف واختلط بآخره. ومحمد بن عبد العزيز هو أخو عبد الله المتقدم وهو أسوأ حالا منه.
قال البخاري: منكر الحديث. وكذا قال النسائي وقال أبو حاتم:
هم ثلاثة إخوة محمد وعبد الله وعمران ليس لهم حديث مستقيم. وقد روي الحديث عن عائشة رضي الله عنها لكن إسناده ضعيف جدا وأورده ابن الجوزي في الموضوعات وقد خرجته في الضعيفة4820.
1156 - حَدَّثَنَا دُحَيْمٌ ثنا ابْنُ أَبِي فُدَيْكٍ مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ حَدَّثَنَا مُوسَى بْنِ يَعْقُوبَ الزَّمْعِيِّ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ إِسْحَاقَ أَنَّ ابْنَ شِهَابٍ حَدَّثَهُ أَنَّ عُرْوَةَ بن الزبير والقاسم ابن مُحَمَّدٍ وأَبَا بَكْرِ بْنَ عَبْدِ الرَّحْمَنِ وعُبَيْدَ اللَّهِ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ كُلُّ هَؤُلاءِ يُخْبِرُهُ عَنْ عَائِشَةَ أَنّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ فِي مَرَضِهِ:
"أَلا أُرْسِلُ إِلَى ابْنِ أَبِي قُحَافَةَ وَابْنِهِ فَلا يَطْمَعُ فِي هَذَا الأَمْرِ طَامِعٌ ثُمَّ قَالَ قَدْ يَدْفَعُ اللَّهُ وَيَدْفَعُ بالمؤمنين".
__________
1- الأصل عبد الرحمن والتصويب من الميزان.

(2/549)


1156- حديث صحيح. ورجاله ثقات رجال مسلم غير موسى بن يعقوب الزمعي فهو صدوق سيء الحفظ ولكنه قد توبع فأخرجه البخاري من طريق يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ قَالَ: سَمِعْتُ القاسم بن محمد قال: قالت عائشة فذكره نحوه وهو مخرج مع طرقه الأخرى في الأحاديث الصحيحة 690. وعبد الرحمن بن إسحاق هو ابن عبد الله بن الحارث العامري القرشي مولاهم المدني.
1157 - حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ الْفُرَاتِ ثنا يَحْيَى بْنُ عَبْدِ الْحَمِيدِ ثنا الْحَشْرَجُ بْنُ نُبَاتَةَ عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُمْهَانَ عَنْ سَفِينَةَ قَالَ بَنَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَسْجِدًا فَقَالَ: "لأَبِي بَكْرٍ ضَعْ حَجَرًا إِلَى جَنْبِ حَجَرِي ثُمَّ قَالَ لِعُمَرَ ضَعْ حَجَرًا إِلَى جَنْبِ حَجَرِ أَبِي بَكْرٍ ثُمَّ قَالَ لِعُثْمَانَ ضَعْ حَجَرَكَ إِلَى جَنْبِ حَجَرِ عُمَرَ ثُمَّ قَالَ هَؤُلاءِ الْخُلَفَاءُ مِنْ بعدي".
1157- إسناده ضعيف علته الحشرج بن نباتة أورده البخاري في الضعفاء الصغير ص11-12 لهذا الحديث وقال:
لم يتابع عليه لأن عمر بن الخطاب وعلي بن أبي طالب قالا: لم يستخلف النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. قال الحافظ عقبة في التهذيب:
قال ابن عدي قد روي من طريق آخر وساقه ثم قال: وقد قمت بعذره في الحديث الذي أنكره البخاري فأوردته بإسناد آخر. قلت: الإسناد الذي زعم ابن عدي أنه متابع لحشرج أضعف من الأول لأنه من رواية محمد بن الفضل بن عطية وهو ساقط.
وقال في ترجمة حشرج من التقريب:
صدوق يهم.
قلت: وجدت له شاهدا من حديث عائشة. قالت:
لما أسس رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسلم مسجد المدينة جاء بحجر فوضعه وجاء أبو بكر بحجر فوضعه وجاء عمر بحجر فوضعه وجاء عثمان بحجر فوضعه. قالت: فسئل رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسلم عن ذلك فقال: "هذا أمر الخلافة من بعدي".
أخرجه أبو يعلى في مسنده 3/1194-1195: حدثنا عبد الله بن مطيع نا هشيم عن العوام عمن حدثه عن عائشة.
قلت: وهذا إسناد ضعيف رجاله كلهم ثقات رجال مسلم غير شيخ العوام وهو ابن خوشب فإنه لم يسم وبه أعله الهيثمي 5/176.

(2/550)


قلت: وفيه أيضا عنعنة هشيم وهو ابن بشير الواسطي قال الحافظ: ثقة ثبت كثير التدليس والإرسال ووجدت له طريقا آخر أخرجه الحاكم 3/96-97 من طريق أبي بكر محمد بن محمد بن سليمان ثنا أبو عبيد الله أحمد بن عبد الرحمن بن وهب حدثني عمي ثنا يحيى بن أيوب ثنا هِشَامُ بْنُ عُرْوَةَ عَنْ أَبِيهِ عن عائشة به. إلا أنه قَالَ: فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ ... وقال الحاكم:
صحيح على شرط الشيخين وإنما اشتهر بإسناد واه من رواية محمد بن الفضل بن عطية فلذلك هجر.
وتعقبه الذهبي بقوله:
قلت: أحمد منكر الحديث وهو ممن نقم على مسلم إخراجه في الصحيح ويحيى وإن كان ثقة فقد ضعف ثم لو صح هذا لكان نصا في خلافة الثلاثة ولا يصح بوجه فإن عائشة لم تكن يومئذ دخل بِهَا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسلم وهي محجوبة صغيرة فقولها هذا يعني قولها يا رسول الله على بطلان الحديث.
1158 - حَدَّثَنَا رِزْقُ اللَّهِ بْنُ مُوسَى حَدَّثَنَا شَبَابَةُ ثنا شُعَيْبُ بْنُ مَيْمُونٍ عَنْ حُصَيْنِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنِ الشَّعْبِيِّ عَنْ أَبِي وَائِلٍ شَقِيقِ بْنِ سَلَمَةَ قَالَ قِيلَ لِعَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ اسْتَخْلِفْ عَلَيْنَا فَقَالَ: مَا اسْتَخْلَفَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَلَكِنْ إِنْ يُرِدِ اللَّهُ بِالنَّاسِ خَيْرًا سَيَجْمَعُهُمْ عَلَى خَيْرِهِمْ كَمَا جَمَعَهُمْ بَعْدَ نَبِيِّهِمْ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى خَيْرِهِمْ.
1158- إسناده ضعيف لضعف شعيب بن ميمون ورزق الله بن موسى صدوق يهم وقد توبع كما يأتي وحصين بن عبد الرحمن هو أبو الهذيل السلمي.
والحديث أخرجه البزار في مسنده فقال ص260- زوائده: حدثنا إسماعيل بن أبي الحارث ثنا شبابة بن سوار ثنا شعيب بن ميمون به. وقال: لا نعلمه يروى عن شقيق عن علي إلا بهذا الإسناد.
ووهم الهيثمي وهما فاحشا فقال 9/47:
رواه البزار ورجاله رجال الصحيح غير إسماعيل بن أبي الحارث وهو ثقة وكأنه حين كتب هذا ذهل عن شعيب بن ميمون أو توهم أنه غيره. والله أعلم. ثم رأيت الحديث في المستدرك 3/79 من طريق آخر عن شبابة به وقال: صحيح الإسناد ووافقه الذهبي!

(2/551)


وهذا عجيب منهما وبخاصة الذهبي فإنه ساق الحديث في ترجمة ابن ميمون من مناكيره وقال: وقد روى نحو هذا عن ربيعة بن صوحان عن علي ولم يصح وحديث علي يأتي قريبا وقد صرح الحافظ في التهذيب أن هذاالحديث من مناكير شعيب هذا وقال وهو معروف برواية الحسن بن عمارة عن واصل بن حيان عن شقيق أبي وائل والحسن ضعيف. قلت: بل متروك ...
لكن الطرف الأول من الحديث صحيح وقد أشار لصحته الإمام البخاري حين أعل به الحديث الذي قبله كما نقلته هناك فقد روى الإمام أحمد 1/30 وابن سعد 3/34 عن عبد الله بن سبع قال: سمعت عليا يقول: لتخضبن هذه من هذه الحديث. قالوا: فاستخلف علينا. فقال: لا ولكن أترككم إلى ما ترككم إِلَيْهِ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلم ... الحديث.
ورجاله ثقات رجال الشيخين غير ابن سبع ويقال سبيع وهو مجهول كما أشار إلى ذلك الذهبي بقوله تفرد عنه سالم بن أبي الجعد ومع ذلك وثقة ابن حبان على قاعدته في توثيق المجهولين.
ويشهد ما روى الأسود بن قيس عن رجل عَنْ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أنه قال يوم الجمل: أَنّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلم لم يعهد إلينا عهدا نأخذ به في إمارة ولكنه شيء رأيناه من قبل أنفسنا ثم استخلف أبو بكر رحمة الله على أبي بكر فأقام واستقام ثم استخلف عمر رحمة الله على عمر فأقام واستقام حتى ضرب الدين بجيرانه.
أخرجه أحمد 1/114 بإسناد رجاله ثقات رجال الشيخين غير الرجل الذي لم يسمه. وذكر نحوه في المجمع 5/175.
ويقويه ما روى عبد خير قال: قَامَ عَلِيٌّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ على المنبر فذكر رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسلم فقال: قُبِضَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلم واستخلف أبو بكر رضي الله عنه فعمل بعمله وسار بسيرته حتى قبضه الله عز وجل على ذلك ثم استخلف عمر رضي الله عنه على ذلك فعمل بعملهما وسار بسيرتهما حتى قبضه الله على ذلك.
أخرجه أحمد 1/128 وسنده جيد.
ثم رأيت في المستدرك 3/145 من طريق موسى بن مطير عن صعصعة بن صوحان قال: خطبنا عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ حِينَ ضربه ابن ملحم فقلنا: يا أمير المؤمنين استخلف علينا فقال: أترككم كما تركنا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسلم قلنا: يا رسول الله استخلف علينا فقال: "إن يعلم الله فيكم خيرا يول عليكم خياركم". قال علي: فعلم الله فينا خيرا فولى علينا أبا بكر رضي الله عنه.

(2/552)


قلت: سكت عنه الحاكم والذهبي وموسى بن مطير كذبه ابن معين. وقال النسائي وجماعة: متروك.
ثم روى من طريق محمد بن يونس بن موسى القرشي: ثنا نائل بن نجيح ثنا فطر بن خليفة عَنْ حَبِيبِ بْنِ أَبِي ثَابِتٍ قال: دخل صعصعة بن صوحان على علي فقال يا أمير المؤمنين من تستخلف علينا؟ قال: إن علم الله في قلوبكم خيرا يستخلف عليكم خيركم. قال صعصعة فعلم الله في قلوبنا شرا فاستخلف علينا! ونائل بن نجيح ضعيف. وشر منه محمد بن يونس بن موسى القريش وهو الكديمي فإنه متهم بالوضع.
1159 - حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ حَدَّثَنَا حُسَيْنُ بْنُ عَلِيٍّ عَنْ زَائِدَةَ عَنْ عَاصِمٍ عَنْ زِرٍّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ: لَمَّا قُبِضَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَتِ الأَنْصَارُ: مِنَّا أَمِيرٌ وَمِنْكُمْ أَمِيرٌ فَأَتَاهُمْ عُمَرُ فَقَالَ: يَا مَعْشَرَ الأَنْصَارِ أَلَسْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَمَرَ أَبَا بَكْرٍ أَنْ يُصَلِّيَ بِالنَّاسِ فأيكم تَطِيبُ نَفْسُهُ أَنْ يَتَقَدَّمَ أَبَا بكر.
1159- إسناده حسن. رجاله كلهم ثقات رجال الشيخين إلا أنهما لم يخرجا لعاصم وهو ابن بهدلة وهو ابن أبي النجود إلا مقرونا وهو صدوق له أوهام كما قال الحافظ في التقريب.
والحديث أخرجه النسائي 1/126 والحاكم 3/67 وأحمد 1/396 وابن سعد 3/178-179 من طرق أرى عن حسين بن علي الجعفي به. وقال الحاكم:
صحيح الإسناد ووافقه الذهبي وإنما هو حسن فقط لما ذكرنا من حال ابن أبي النجود ويؤيده قول الهيثمي في المجمع 9/183:
رواه أحمد وأبو ليلى وفيه عاصم بن أبي النجود وهو ثقة وفيه ضعف وبقية رجاله رجال الصحيح.
ثم قال أحمد 1/405: ثنا معاوية بن عمر وثنا زائدة به. وزاد في آخره قالت الانصار: نعوذ بالله أن نتقدم أبا بكر. وهي عنده وكذا ابن سعد من الطريق الأولى.
1160 - ثنا دحيم ابْنُ أَبِي فُدَيْكٍ عَنْ مُوسَى بْنِ يَعْقُوبَ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ابن إسحاق ابن الْحَارِثِ أَنَّ ابْنَ شِهَابٍ حَدَّثَهُ أَنَّ عُبَيْدَ اللَّهِ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ حَدَّثَهُ أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ زَمْعَةَ أَخْبَرَهُ أَنَّهُ عَادَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي مَرَضِهِ الَّذِي هَلَكَ فيه قال ع بد

(2/553)


اللَّهِ بْنُ زَمْعَةَ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
"مُرُوا النَّاسَ فَلْيُصَلُّوا". قَالَ فَخَرَجْتُ فَلَقِيتُ نَاسًا لا أُكَلِّمُهُمْ فَلَمَّا لَقِيتُ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ لَمْ أَبْغِ مَنْ وَرَاءَهُ فَقُلْتُ لَهُ: صَلِّ بِالنَّاسِ فَخَرَجَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ لَيُصَلِّيَ بِالنَّاسِ1 فَلَمَّا سَمِعَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَوْتَ عُمَرَ خَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَتَّى أَطْلَعَ رَأْسَهُ مِنْ وَرَاءِ حُجْرَتِهِ ثُمَّ قَالَ: "لا لا, لِيُصَلِّ بِالنَّاسِ ابْنُ أَبِي قُحَافَةَ" يَقُولُ ذَلِكَ مُغْضَبًا.2
1160- إسناده صحيح بالطريقين اللذين بعده وانظر إسناد الحديث المتقدم برقم 1056.
والحديث أخرجه أبو داود 4661: حدثنا أَحْمَدُ بْنُ صَالِحٍ ثنا ابْنُ أبي فديك به.
1161 - حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ عُمَرَ بْنِ خَالِدٍ الرَّقِّيُّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سَلَمَةَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَاقَ عَنِ الزُّهْرِيِّ عَنْ عَبْدِ الْمَلِكِ بْنِ أَبِي بَكْرِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ الْحَارِثِ بْنِ هِشَامٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ زَمْعَةَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى الله عليه وسلم مثله.
1161- إسناده صحيح بما قبله والذي بعده وما سأذكره ورجاله ثقات معروفون غير سُلَيْمَانُ بْنُ عُمَرَ بْنِ خَالِدٍ الرقي ذكره ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل 2/1/131 من روايته عن جمع آخر من الثقات وقال:
كتب عنه أبي في الرقة.
قلت: وقد توبع فقال أبو داود في سننه 4660: حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدٍ النفيلي ثنا مُحَمَّدِ بْنِ سَلَمَةَ عَنْ مُحَمَّدِ بن إسحاق قال: حدثني الزهري به. قلت: وهذا إسناد حسن صرح فيه ابن إسحاق بالتحديث.
وأخرجه أحمد من طريق أخرى عن ابن إسحاق قال: وقال ابن شهاب الزهري به.
1162 - حَدَّثَنَا يَعْقُوبُ ثنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُوسَى3 التَّيْمِيُّ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بن عبد الله
__________
1- زاد أبو داوود: فتقدم فكبر.
2- زاد أبو داوود وأحمد: فبعث إلى أبو بكر بعد أن صلى عمر تلك الصلاة فصلى الناس.
3- الأصل محمد والتصويب من كتب الرجال.

(2/554)


ابْنُ أَخِي الزُّهْرِيِّ عَنِ ابْنِ شِهَابٍ عَنْ عَبْدِ الْمَلِكِ بْنِ أَبِي بَكْرٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ زَمْعَةَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مثله.
1162- إسناده صحيح بالإسنادين اللذين قبله ورجاله ثقات إلا أن عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُوسَى التَّيْمِيُّ كثير الخطأ فمثله يستشهد به.
1163 - ثنا يُونُسُ بْنُ حَبِيبٍ ثنا أَبُو دَاوُدَ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ أبان عن عبد العزيز ابن رُفَيْعٍ عَنِ ابْنِ أَبِي مُلَيْكَةَ عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ: قَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي مَرَضِهِ الَّذِي مَاتَ فِيهِ:
"ادْعِي لِي عَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ أَبِي بَكْرٍ حَتَّى أَكْتُبَ لأَبِي بَكْرٍ كِتَابًا لا يَخْتَلِفُ عَلَيْهِ أَحَدٌ بَعْدِي" ثُمَّ قَالَ: "دَعِيهِ مَعَاذَ اللَّهِ أَنْ يَخْتَلِفَ المؤمنون في أبي بكر".
1163- حديث صحيح ورجاله ثقات غير محمد بن أبان وهو ابن صالح القرشي الكوفي جد عبد الله بن عمر بن محمد بن أبان القرشي قال ابن أبي حاتم 3/1/199 عن أبيه:
ليس هو بقوي الحديث يكتب حديثه على المجاز ولا يحتج به بابن حماد بن شعيب الحماني.
وروى عن ابن معين أنه قال: فيه ضعيف.
وأورده الحافظ في التهذيب تمييزا ولم يذكر فيه شيئا ينبئ عن حاله مطلقا بخلاف صنيعه في اللسان فإنه نقل تضعيفه أيضا عن غير ابن معين وأبي حاتم ولم يورده في التقريب مطلقا.
وأبو داود الطيالسي صاحب المسند المعروف به وقد أخرج الحديث فيه 1508 إسنادا ومتنا. وأخرجه ابن سعد 3/180 عنه مقرونا بعفان بن مسلم.
وللحديث طريق أخرى عن ابن أبي مليكة به نحوه وطرق أخرى عن عائشة وقد تقدم بعضها في الكتاب 1056 مع الإشارة إلى سائرها هناك.
1164 - حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرٍ حَدَّثَنَا حُسَيْنُ بْنُ عَلِيٍّ عَنْ زَائِدَةَ عَنْ عَبْدِ الْمَلِكِ بْنِ عُمَيْرٍ عَنْ أَبِي بُرْدَةَ عَنْ أَبِي مُوسَى قَالَ: مَرِضَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَاشْتَدَّ مَرَضُهُ

(2/555)


فَقَالَ: "مُرُوا أَبَا بَكْرٍ فَلْيُصَلِّ بِالنَّاسِ". فَقَالَتْ عَائِشَةُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ أَبَا بَكْرٍ رَجُلٌ رَقِيقٌ وَمَتَى يَقُومُ مَقَامَكَ لا يَسْتَطِيعُ أَنْ يُصَلِّيَ بِالنَّاسِ. فَقَالَ: "مُرُوا أَبَا بَكْرٍ فَلْيُصَلِّ بِالنَّاسِ فَإِنَّكُنَّ صَوَاحِبُ يُوسُفَ". قَالَ: فَصَلَّى بِهِمْ أَبُو بَكْرٍ فِي حَيَاةِ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسلم.
1164- إسناد صحيح على شرط الشيخين وقد أخرجاه كما يأتي:
والحديث أخرجه أحمد 4/412 وابن سعد 3/178: أخبرنا حسين بن علي الجعفي به. وأخرجه مسلم 2/25 بإسناد المصنف عنه. والبخاري 1/75: ثنا إسحاق بن نصر قال: حدثنا حسين به.
1165 - حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ حَدَّثَنَا شَبَابَةُ حَدَّثَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الْبَاهِلِيُّ عَنْ غِيَاثِ بْنِ سُفْيَانَ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ سَابِطٍ الْجُمَحِيِّ عَنْ سَعِيدِ بْنِ عَامِرٍ الْجُمَحِيِّ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
"يَا أَبَا بَكْرٍ وَعُمَرُ تَعَالا أُمِرْتُ أَنْ أُوَاخِيَ بَيْنَكُمَا بِوَحْيٍ أُنْزِلَ مِنَ السَّمَاءِ فَأَنْتُمَا أَخَوَانِ فِي الدُّنْيَا أَخَوَانِ فِي الْجَنَّةِ فَلْيُسَلِّمْ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْكُمَا عَلَى صَاحِبِهِ وَلْيُصَافِحْهُ" فَأَخَذَ أَبُو بَكْرٍ بَيَدِ عُمَرَ فَتَبَسَّمَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: "يَكُونُ قبله ويموت قبله".
1165- إسناده ضعيف مظلم غياث بن سفيان لم أعرفه ومثله أبو عبد الله الباهلي وليس هو أحمد بن محمد بن غالب أبو عبد الله الباهلي غلام خليل الكذاب فإنه متأخر الطبقة عن هذا فإنه مات سنة 275 أي بعد وفاة الحسن بن علي وهو الحلواني شيخ المصنف فيه بنحو ثلاثين سنة فإن الحلواني مات سنة 242.
1166 - حَدَّثَنَا يَعْقُوبُ ثنا إِسْمَاعِيلُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي أُوَيْسٍ حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ بِلالٍ عَنْ هِشَامُ بْنُ عُرْوَةَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَائِشَةَ أَنَّ عُمَرَ قَالَ: لأَبِي بَكْرٍ لا بَلْ نُبَايِعُكَ وَأَنْتَ سَيِّدُنَا وَخَيْرُنَا وَأَحَبُّنَا إِلَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسلم.
1166- إسناده حسن ورجاله ثقات رجال الشيخين غير يقعوب وهو ابن حميد المتقدم مرارا على أن ابن أبي أويس متكلم فيه من قبل حفظه والحافظ يقول فيه: صدوق أخطأ في أحاديث من حفظه.

(2/556)


والحديث أخرجه ابن حبان 2169 والحاكم 3/66 من طريقين آخرين عن ابن أبي أويس به.
1167 - حَدَّثَنَا هُدْبَةُ حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَائِشَةَ أَنّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ فِي مَرَضِهِ الَّذِي مَاتَ فِيهِ:
"مُرُوا أَبَا بَكْرٍ يَؤُمَّ النَّاسَ" فَقَالَتْ عَائِشَةُ لِحَفْصَةَ: قُولِي لَهُ إِنَّ أَبَا بَكْرٍ رَجُلٌ رَقِيقٌ وَإِنَّهُ إِذَا قَامَ فِي مَقَامِكَ لَمْ يُسْمِعِ النَّاسَ فَأْمُرْ عُمَرَ يُصَلِّي بِالنَّاسِ فَقَالَتْ حَفْصَةُ. فَقَالَ: "يَؤُمُّ النَّاسَ أَبُو بَكْرٍ" فَقَالَتْ عَائِشَةُ لِحَفْصَةَ قُولِي لَهُ فَقَالَتْ لَهُ حَفْصَةُ. فَقَالَ: "يَؤُمُّ النَّاسَ أَبُو بَكْرٍ". فَقَالَتْ عَائِشَةُ لِحَفْصَةَ ذَلِكَ فَقَالَ: "دَعِينِي مِنْكِ الْيَوْمَ لِيَؤُمَّ النَّاسَ أَبُو بكر".
1167- إسناده صحيح على شرط مسلم والحديث أخرجه أحمد ثنا عَفَّانُ ثنا حَمَّادُ بْنُ سلمة به.
وتابعه البخاري 1/176 وابن سعد 3/179 ورواه مسلم 2/23-24 من طرق أخرى عن هشام به مختصرا وفيه زيادة. وله طرق أخرى في الصحيحين وغيرهما عن عائشة وغيرها وقد مضى حديث أبي موسى قريبا.

(2/557)


193- بَابُ ذِكْرِ خِلافَةِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ:
1168 - حَدَّثَنَا أَبُو بَهْزٍ السفر بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ مَالِكِ بْنِ مِغْوَلٍ حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ إِدْرِيسَ عَنِ الْمُخْتَارِ بْنِ فُلْفُلٍ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ: كُنْتُ مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي حَائِطٍ لَهُ فَجَاءَ رَجُلٌ فَدَقَّ الْبَابَ فَقَالَ: "يَا أَنَسُ قُمْ فَافْتَحْ لَهُ وَبَشِّرْهُ بِالْجَنَّةِ وَبِالْخِلافَةِ مِنْ بَعْدِ أَبِي بَكْرٍ" قَالَ فَخَرَجْتُ فَإِذَا عُمَرُ فَبَشَّرْتُهُ بِالْجَنَّةِ وَبِالْخِلافَةِ من بعد أبي بكر.
1168- موضوع وقد مضى بإسناده ومتنه قريبا 1050.
1169 - ثنا الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ ثنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ صَالِحٍ حَدَّثَنَا اللَّيْثُ بْنُ سَعْدٍ حَدَّثَنَا خَالِدُ بْنُ يَزِيدَ عَنْ سَعِيدِ بْنِ أَبِي هِلالٍ عَنْ رَبِيعَةَ بْنِ سَيْفٍ أَنَّهُ حَدَّثَهُ أَنَّهُ جَلَسَ يَوْمًا مَعَ شُفَيٍّ الأَصْبَحِيِّ فَقَالَ سَمِعْتُ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَمْرٍو يَقُولُ: سَمِعْتُ

(2/557)


رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ:
"اثْنَا عَشَرَ خَلِيفَةً أَبُو بَكْرٍ الصِّدِّيقُ لا يَلْبَثُ بَعْدِي إِلا قَلِيلا وَصَاحِبُ رَحَا دَارِ الْعَرَبِ يَعِيشُ حَمِيدًا وَيَمُوتُ شَهِيدًا". فَقَالَ رَجُلٌ مَنْ هُوَ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: "عُمَرُ بن الخطاب".
1169- إسناده صعيف وقد مضى الكلام عليه بهذا الحديث برقم 1052 إلا أنه ساقه هنا بزيادة سبقت الإشارة إليها هناك.

(2/558)