السنة (ومعه ظلال الجنة في تخريج السنة)

"بَابُ" ذِكْرِ قَوْلِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي قَوْلِهِ تَعَالَى: {كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شأن}
...
55 – "بَابٌ"
301- ثنا هِشَامُ بْنُ عَمَّارٍ ثنا الوزير بن صبيح حدثنا يُونُسُ بْنُ مَيْسَرَةَ بْنِ حَلْبَسٍ عَنْ أُمِّ الدَّرْدَاءِ عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: فِي قَوْلِهِ تَعَالَى: {كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ} . قَالَ:
"فِي شَأْنِهِ أَنْ يَغْفِرَ ذَنْبًا وَيَكْشِفَ كَرْبًا وَيُجِيبَ دَاعِيًا وَيَرْفَعَ قَوْمًا وَيَضَعَ آخَرِينَ".
301- وَفِيهِ عَنْ مُنِيبٍ الأَزْدِيِّ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: نَحْوَهُ.
301- حديث صحيح ورجاله مؤثقون وفي هشام كلام لكنه قد توبع كما يأتي. والحديث أخرجه ابن ماجه 202 بإسناد المصنف ومتنه إلا أنه لم يقل: ويجيب داعيا. وكذلك أخرجه ابن حبان 1763 والواحدي في "تفسيره" 4/115/1 وابن عساكر في "التاريخ" 2/2/2 و15/126/1 عن هشام بن عمار به.
وأخرجه ابن عساكر 17/286/2 من طريق الوليد بن شجاع وهشام بن عمار قالا: حدثنا الوزير بن صبيح به.
وقال البوصيري في "الزوائد" 13/2:
هذا إسناد حسن لتقاصر الوزير عن درجة الحفظ والاتقان قال فيه أبو حاتم: صالح وقال دحيم: ليس بشيء وقال أبو نعيم "الأصبهاني" كان يعد من الإبدال. وذكره ابن حبان في "الثقات" وقال: ربما أخطأه.
قلت: وقد توبع فأخرجه ابن عساكر 18/13/1 من طريق أخرى عن يحيى بن إسماعيل يعني "ابن عبد الله" عن أبيه عن أم الدَّرْدَاءِ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلم به.
ورجاله ثقات ولكن مرسل إن كان لم يسقط من الناسخ قوله: عن أبي الدرداء. وللحديث شاهد ولكنه واه يرويه محمد بن عبد الرحمن البيلماني عَنْ أَبِيهِ عَنِ ابْنِ عُمَرَ مرفوعا به.
أخرجه البزار في "مسنده" ص 222- زوائده" وقال:
"البيلماني ضعيف" قلت: وقد اتهمه ابن عدي وابن حبان كما في "التقريب" فلا يصلح شاهدا.

(1/130)


وله شاهد آخر وهو الآتي بعده.
والحديث علقه البخاري على ابي الدرداء موقوفا وقال الحافظ 8/478:
وصله المصنف في "التاريخ" وابن حبان في "الصحيح" وابن ماجه وابن أبي عاصم والطبراني عن أبي الدرداء مرفوعا. وأخرجه البيهقي في "الشعب" من طريق أُمِّ الدَّرْدَاءِ عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ موقوفا. وللمرفوع شاهد آخر عن ابن عمر أخرجه البزار وآخر عن عبد الله بن منيب أخرجه الحسن بن سفيان والبزار وابن جرير والطبراني.
301- كذا علقه المصنف رحمه الله تعالى عن منيب وإنما هو عن منيب بن عبد الله عن أبيه قال: تلا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسلم هذه الآية {كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ} فقلنا: يا رسول وما ذلك الشأن؟ قال: فذكره.
أخرجه البزار ص 222 وابن جرير في التفسير 27/79 من طريق عمر وابن بكر السلكي قال: ثنا الحارث بن عبدة بن رباح الغساني عن أبيه عبدة بن رباح عن منيب به. وقال البزار:
لا نعلم أسند عبد الله إلا هذا وفي الإسناد مجاهيل.
قلت: وعمرو بن بكر السلكي متروك كما في "التقريب" قلت: فيتعجب منه كيف اعتبره شاهدا فيما نقلته عنه في الحديث السابق مع هذا الضعف الشديد.

(1/131)


"باب" حديث "لَعَلَّكَ أَنْ تُخَلَّفَ حَتَّى يَنْتَفِعَ بِكَ أَقْوَامٌ وَيُضَرَّ بِكَ آخَرُونَ"
...
56 – "بَابٌ"
302- ثنا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ ثنا سُفْيَانُ عَنِ الزُّهْرِيِّ عَنْ عَامِرِ بْنِ سَعْدٍ عَنْ أَبِيهِ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "لَعَلَّكَ أَنْ تُخَلَّفَ حَتَّى يَنْتَفِعَ بِكَ أَقْوَامٌ وَيُضَرَّ بِكَ آخَرُونَ".
302- قلت: إسناده صحيح على شرط الشيخين وقد أخرجاه وله عندهما تتمة وهو مخرج في "إرواء الغليل" 899.

(1/131)


"باب": حديث "إِنَّ أُمَّتَكَ مُفْتَتَنَةٌ بَعْدَكَ بِقَلِيلٍ من الدهر ... "
...
57 – "باب":
303- ثنا يَعْقُوبُ بْنُ كَعْبٍ الأَنْطَاكِيُّ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ حِمْيَرٍ عن مسلمة ابن عُلَيٍّ عَنْ عُمَرَ بْنِ ذَرٍّ عن أبي كلابة عَنْ أَبِي مُسْلِمٍ الْخَوْلانِيِّ عَنْ أَبِي عُبَيْدَةَ بْنِ الْجَرَّاحِ عَنْ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: كُنَّا عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُجْتَمِعِينَ وَأَنَا أَعْرِفُ الْحُزْنَ فِي وَجْهِهِ فَقَالَ:
"إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ".
فَقَالَ رَجُلٌ: يَا رَسُولَ اللَّهِ مَاذَا قَالَ رَبُّنَا؟ قَالَ:
"أَتَانِي جِبْرِيلُ عَلَيْهِ السَّلامُ فَقَالَ: إِنَّ أُمَّتَكَ مُفْتَتَنَةٌ بَعْدَكَ بِقَلِيلٍ مِنَ الدَّهْرِ غَيْرِ كَثِيرٍ قَالَ: قُلْتُ: وَمِنْ أَيْنَ يَأْتِيهِمْ ذَلِكَ وَأَنَا تَارِكٌ فِيهِمْ كِتَابَ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ قَالَ: بِكِتَابِ اللَّهِ يَضِلُّونَ وَأَوَّلُ ذَلِكَ مِنْ قبل قرائبهم وأمرائهم".
إسناده ضعيف جدا آفته مسلمة بن علي وهو الخشني وهو متروك كما في "التقريب".

(1/132)