السنة (ومعه ظلال الجنة في تخريج السنة)

20- "بَابُ مَا ذُكِرَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَنْ أَمْرِهِ بِلِزُومِ الْجَمَاعَةِ وَإِخْبَارِهِ أَنَّ يَدَ اللهِ عَلَى الْجَمَاعَةِ".
80- ثنا الْمُسَيِّبُ بْنُ وَاضِحِ ثنا الْمُعْتَمِرُ بْنُ سُلَيْمَانَ عَنْ سُلَيْمَانَ وَهُوَ ابْنُ سُفْيَانَ مَوْلَى آلِ طَلْحَةَ المدني عن عبد الله بْنِ دِينَارٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
"مَا كَانَ اللَّهُ لِيَجْمَعَ هَذِهِ الأُمَّةَ عَلَى الضَّلالَةِ أَبَدًا وَيَدُ اللَّهِ عَلَى الجماعة هكذا فعليكم بسواد "كذا2" الأَعْظَمِ فَإِنَّهُ مَنْ شَذَّ شَذَّ في النار".
__________
2 كذا الأصل ولم أدر ما هو, وظاهر أنه اسم مكان. ووقع في كتاب "الأوائل" للمصنف رقم الحديث 59 "الخزرج" ولم أعرفه أيضا. وفي "شرح العقيدة الطحاوية" ص 215- الطبعة الثالثة "بالخزرج", من رواية اللالكائي, وما أظنه إلا تصحيفا. والله أعلم.

(1/39)


إسناده ضعيف سليمان بن سفيان وهو أبو سفيان المدني مولى آل طلحة بن عبيد الله ضعيف كما في التقريب ونحوه المسيب بن واضح فإنه سيىء الحفظ لكنه قد توبع كما يأتي.
والحديث أخرجه الحاكم 1/115-116 من طرق أخرى عن المعتمر بن سليمان به. وذكر أنه اختلف فيه على المعتمر من سبعة أوجه ساقها بأسانيدها وهي عندي لا تبلغ إلا أربعة وجوه الأول هذا. والثاني عنه عن سلم بن أبي الذبال عن عبد الله بن دينار به. والثالث: عنه حدثني سليمان أبو عبد الله المدني عن عبد الله بن دينار به. الرابع: عنه قال: قال أبو سفيان سليمان بن سفيان المدني عَنْ عَمْرِو بْنِ دِينَارٍ عَنْ ابن عمر به. وأما سائر الوجوه السبعة فهي تعود في الحقيقة إلى الوجه الأول لأن أحدها فيه: حدثني أبو سفيان المديني والثاني فيه: حدثني سليمان المدني. والثالث: سفيان أو أبي سفيان. فهذه الوجوه الثلاثة تعود إلى الوجه الأول لأنه سليمان بن سفيان أبو سفيان المدني. ولما أخرجه البيهقي في "الأسماء" ص 322 عن المعتمر حدثني أبو سفيان المديني قال: "أبو سفيان المديني يقال إنه سليمان بن سفيان واختلف في كنيته وليس بمعروف" وفيه إشارة إلى أن الوجه الثالث من الوجوه الأربعة يعود أيضا الى الوجه الأول لأن "سليمان أبو عبد الله" هو سليمان أبو سفيان وإنما اختلف في كنيته. والمشهور أبو سفيان. وأما الوجوه الأخرى فحملها الحاكم على أنها كلها حفظها المعتمر أنه أحد أئمة الحديث وأركانه فلا بد من أن يكون له أصل بأحد هذه الأسانيد.
قلت: وهناك وجه آخر لم يذكره الحاكم قال الطبراني في "المعجم الكبير" 3/209/1: حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني مُحَمَّدُ بْنُ أَبِي بَكْرٍ الْمُقَدَّمِيُّ ثنا مُعْتَمِرُ بْنُ سُلَيْمَانَ عَنْ مرزوق مولى آل طلحة عن عمرو بن دينار دون قوله: "هكذا فعليكم ... ". قلت وهذا إسناد صحيح رجاله ثقات ومرزوق اسم ابيه مرداسة كما في "مشكل الآثار" 4/114.
81- ثنا الْحُلْوَانِيُّ ثنا يَزِيدُ بْنُ هَارُونَ ثنا عَبْدُ الأَعْلَى بْنُ أَبِي الْمُسَاوِرِ عَنْ زِيَادِ بْنِ عِلاقَةَ عَنْ أُسَامَةَ بْنِ شَرِيكٍ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "يَدُ اللَّهِ عَلَى الجماعة".
حديث صحيح وإسناده ضعيف جدا ابن أبي المساور قال الحافظ: متروك وكذبه ابن معين. ومن طريقه أخرجه الطبراني 1/225 لكن الحديث صحيح لو شواهد ذكر بعضها في "تخريج إصلاح المساجد" "رقم 61- طبع المكتب الإسلامي" ومن شواهده حديث ابن عمر الذي قبله.

(1/40)


82- ثنا الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ ثنا يَزِيدُ بْنُ هَارُونَ أنا سَعِيدُ بْنُ زَرْبِيٍّ عَنِ الْحَسَنِ عَنْ كَعْبِ بْنِ عَاصِمٍ الأَشْعَرِيِّ سَمِعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ:
"إِنَّ اللَّهَ تَعَالَى قَدْ أَجَارَ أُمَّتِي مِنْ أَنْ تَجْتَمِعَ على ضلالة".
حديث حسن إسناده ضعيف سعيد بن زربي منكر الحديث والحسن مدلس وقد عنعنه. لكن الحديث يتقوى بما بعده. وقد خرجتها في "الصحيحة" 1331 ويأتي له طريق أخرى عن كعب ابن عاصم رقم 92.
83- ثنا مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ مَيْمُونٍ ثنا أَبُو أَيُّوبَ سُلَيْمَانُ بن عبيد الله ثنا مُصْعَبُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ عَنْ سَعِيدِ بْنِ أَبِي عَرُوبَةَ عَنْ قَتَادَةُ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ أَنّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَقُولُ:
"إِنَّ اللَّهَ قَدْ أَجَارَ أُمَّتِي أَنْ تَجْتَمِعَ على ضلالة".
حديث حسن إسناده ضعيف مصعب بن إبراهيم منكر الحديث أيضا لكنه يتقوى بما قبله.
84- ثنا محمد بن وصفا ثنا أَبُو الْمُغِيرَةِ عَنْ مُعَاذِ بْنِ رِفَاعَةَ عَنْ أَبِي خَلَفٍ الأَعْمَى عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ:
"إِنَّ أُمَّتِي لا تَجْتَمِعُ عَلَى ضَلالَةٍ فَإِذَا رَأَيْتُمُ الاخْتِلافَ فَعَلَيْكُمْ بِسَوَادِ "كذا" الأعظم: الحق وأهله".
إسناده ضعيف جدا أبو خلف الأعمى قبل اسمه حازم بن عطاء قال الحافظ: متروك ورماه ابن معين بالكذب.
قلت: والشطر الأول منه صحيح له شواهد كما تقدم بيانه قريبا81 والشطر الآخر ضعيف تقدم بإسناد خير من هذا رقم 80.
85- ثنا أَبُو بَكْرٍ ثنا أَبُو خَالِدٍ الأَحْمَرُ عَنِ الأَعْمَشِ عَنِ الْمُسَيِّبِ بْنِ رَافِعٍ عَنْ يُسَيْرِ بْنِ عَمْرٍو قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا مَسْعُودٍ يَقُولُ:

(1/41)


عَلَيْكُمْ بِالْجَمَاعَةِ فَإِنَّ اللَّهَ لا يَجْمَعُ أُمَّةَ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلم على ضلالة.
إسناده جيد موقوف رجاله رجال الشيخين.
والحديث رواه الطبراني أيضا من طريقين إحداهما رجالها ثقات كما في "المجمع" 5/219.
86- ثنا الخرامي ثنا إِبْرَاهِيمُ بْنُ مُهَاجِرِ بْنِ مِسْمَارٍ ثنا أَبِي عَنْ عَامِرِ بْنِ سَعْدٍ عَنْ أَبِيهِ قَالَ: وَقَفَ عُمَرُ بِالْجَابِيَةِ فَقَالَ: قَامَ فِينَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ:
"مَنْ أَرَادَ بُحْبُوحَةَ الْجَنَّةِ فَعَلَيْهِ بِالْجَمَاعَةِ فَإِنَّ الشيطان مع الفذ".
حديث صحيح وإسناده ضعيف إِبْرَاهِيمُ بْنُ مُهَاجِرِ بْنِ مِسْمَارٍ ضعيف لكن الحديث صحيح بما بعده.
والحديث أخرجه الحاكم 1/114 من طريقين آخرين عن إبراهيم بن المنذر الحزامي به.
87- ثنا سَعِيدُ بْنُ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ الأُمَوِيِّ ثنا أَبُو بَكْرِ بْنُ عَيَّاشٍ عَنْ عَاصِمٍ عَنْ زِرٍّ عَنْ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
"مَنْ أَرَادَ بحبوحة الجنة فليلزم الجماعة".
إسناده حسن رجاله ثقات وفي بعضهم ضعف يسير وهو يتجبر بالطريق الآتية فالحديث صحيح.
88- ثنا إِسْمَاعِيلُ بْنُ سَالِمٍ ثنا النَّضْرُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ أَبُو الْمُغِيرَةِ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ سُوقَةَ عَنْ عبد الله بْنِ دِينَارٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ عَنْ عُمَرَ أَنّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:
"عَلَيْكُمْ بِالْجَمَاعَةِ وَإِيَّاكُمْ وَالْفُرْقَةَ فَإِنَّ الشَّيْطَانَ مَعَ الْوَاحِدِ وَهُوَ مِنَ الاثْنَيْنِ أَبْعَدُ وَمَنْ أَرَادَ بُحْبُحَةَ الْجَنَّةِ فعليه بالجماعة".

(1/42)


حديث صحيح رجاله ثقات غير النضر بن إسماعيل أبي المغيرة فإنه ليس بالقوي وقد توبع كما يأتي.
والحديث أخرجه الترمذي 2/25 والحاكم 1/114 من طريقين آخرين عن النضر به وقال الترمذي: "حديث حسن صحيح غريب من هذا الوجه وقد رواه ابن المبارك عن محمد بن سوقة وقد روي من غير وجه عَنْ عُمَرَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى الله عليه وسلم".
ثم أخرجه الحاكم وأحمد 1/18 من طريق عبد الله بن المبارك أنبأنا محمد بن سوقة به. وقال الحاكم: "صحيح على شرط الشيخين". ووافقه الذهبي وهو كما قالا.
ومن طرقه التي أشار إليها الترمذي ما أخرجه ابن حبان 2282 وأحمد 1/26 عَنْ جَابِرِ بْنِ سَمُرَةَ قَالَ: خطبنا عمر بن الخطاب فقال: فذكره مرفوعا في حديث.
ومنها ما سيأتي في الكتاب إن شاء الله تعالى 175- باب/899- حديث.
89- ثنا دحيم ثنا عبد الله بن وهب ثنا أبو هاني عَنْ عَمْرِو بْنِ مَالِكٍ عَنْ فَضَالَةَ بْنِ عُبَيْدٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
"ثَلاثَةٌ لا تَسْأَلْ عَنْهُمْ رجل فارق الجماعة".
إسناده صحيح رجاله كلهم ثقات وقد صححه ابن حبان والحاكم والذهبي وحسنه ابن عساكر وهو مخرج في "الصحيحة" 541. و"دحيم" مصغرا لقب واسمه عبد الرحمن بن إبراهيم الدمشقي وهو ثقة حافظ متقن مات سنة 245 وله خمس وسبعون سنة.
90- ثنا هُدْبَةُ ثنا مَهْدِيُّ بْنُ مَيْمُونٍ عَنْ غَيْلانَ بْنِ جَرِيرٍ عن زياد ابن رِيَاحٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
"من خرج عن الجماعة1 وَفَارَقَ الْجَمَاعَةِ مَاتَ مِيتَةً جَاهِلِيَّةً".
إسناده صحيح رجاله كلهم ثقات على شرط مسلم وقد أخرجته في صحيحه" 6/21 من طرق أخرى عن غيلان بن جرير به وله عند تتمة وقد خرجته في "الصحيحة" 983.
__________
1 كذا الأصل, ولعل الصواب "الطاعة" كما في "مسلم" وغيره.

(1/43)


91- ثنا ابْنُ كَاسِبٍ ثنا الْمُغِيرَةُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنِ ابْنِ عَجْلانَ عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ عَنِ ابْنِ عُمَرَ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ:
"مَنْ فَارَقَ الْجَمَاعَةَ فإنه يموت ميتة جاهلية".
إسناده حسن رجاله ثقات وفي بعضهم ضعف يسير وقد توبع كما يأتي فالحديث صحيح وابن كاسب اسمه يعقوب بن حميد.
والحديث أخرجه أحمد 2/133 من طريق محمد بن مطرف ثنا يزيد بن أسلم به أتم منه. وسنده صحيح على شرط الشيخين وأخرجه مسلم 6/22 من طريق هِشَامِ بْنِ سَعْدٍ عَنْ زَيْدِ بن أسلم فزاد عَنْ أَبِيهِ عَنِ ابْنِ عُمَرَ به إلا انه لم يسق لفظه وأحال به على معنى حديث نافع عن ابن عمر به نحوه أتم منه. وهو مخرج في "الصحيحة" 984.
92- ثنا مُحَمَّدُ بْنُ عَوْفٍ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ بْنِ عَيَّاشٍ حَدَّثَنَا أَبِي عَنْ ضَمْضَمِ بْنِ زُرْعَةَ عَنْ شُرَيْحِ بْنِ عُبَيْدٍ عَنْ كَعْبِ بْنِ عَاصِمٍ قَالَ:
سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ:
"إِنَّ اللَّهَ تَعَالَى قَدْ أَجَارَ لِي عَلَى أُمَّتِي مِنْ ثَلاثٍ لا يَجُوعُوا وَلا يَجْتَمِعُوا عَلَى ضَلالَةٍ وَلا يستباح بيضة المسلمين".
حديث حسن رجاله ثقات غير مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ بْنِ عَيَّاشٍ فضعيف لكن الحديث طريق أخرى عن كعب بن عاصم تقدمت 82 وشاهد مضى 83.

(1/44)


"باب" حديث "الجماعة رحمة والفرقة عذاب"
...
21- "بَابٌ"
93- ثنا أَبُو يَحْيَى مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحِيمِ ثنا يُونُسُ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِي وَكِيعٍ عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ الْوَلِيدِ عَنِ الشَّعْبِيِّ عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
"الْجَمَاعَةُ رَحْمَةٌ والفرقة عذاب".

(1/44)


إسناده حسن ورجاله ثقات وفي أبي وكيع واسمه الجراح بن مليح كلام يسير وأبو يَحْيَى مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحِيمِ هو البزار المعروف بصاعقة ثقة حافظ من شيوخ البخاري.
والحديث أخرجه أحمد في "المسند" وابنه في "زوائده" 4/278 و375 ومن طريقين آخرين عن أبي وكيع به إلا انه قال: عن أبي وكيع الجراح بن مليح عن أبي عبد الرحمن فلم يسم القاسم ابن الوليد ولذلك لم يعرفه الهيثمي 8/182 وأما المنذري فقال: رواه عبد الله بن أحمد في "زوائده" بإسناد لا بأس به وخفي عليه أنه رواه أبوه أحمد أيضا كما ذكرنا وقلده عل ذلك السيوطي في "الجامع".
94- ثنا مُحَمَّدُ بْنُ أَبِي بَكْرٍ الْمُقَدَّمِيُّ ثنا يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ ثنا شُعْبَةُ عَنْ عُمَرَ بْنِ سُلَيْمَانَ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبَانَ عَنْ أَبِيهِ قَالَ خَرَجَ زَيْدُ بْنُ ثَابِتٍ مِنْ عِنْدِ مَرْوَانَ فَقِيلَ لَهُ مَا بَعَثَ إليك إلا ليسألك عن شيء فَقَالَ: سَأَلَنِي عَنْ أَشْيَاءَ سَمِعْتُهَا عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: سَمِعْتُ رَسُولَ الله يَقُولُ: "نَضَّرَ اللَّهُ امْرَأً سَمِعَ مِنَّا حَدِيثًا فَحَفِظَهُ حَتَّى يُبَلِّغَهُ غيره فرب حامل "كذا" فِقْهٍ لَيْسَ بِفَقِيهٍ وَرَبَّ حَامِلِ فِقْهٍ إِلَى مَنْ هُوَ أَفْقَهُ مِنْهُ ثَلاثُ خِصَالٍ لا يَغِلُّ عَلَيْهِنَّ قَلْبُ مُسْلِمٍ إِخْلاصُ الْعَمَلِ لِلَّهِ وَالنَّصِيحَةُ لِوُلاةِ الأَمْرِ وَلُزُومُ الْجَمَاعَةِ فَإِنَّ دَعْوَتَهُمْ تُحِيطُ مِنْ وراءهم".
وَفِيهِ عَنْ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ وابن مسعود ومعاذ وأنس1.
إسناده صحيح رجاله ثقات رجال الشيخين غير عمر بن سليمان وهو العدوي القرشي وعبد الرحمن بن أبان وهو ابن عثمان وهما ثقتان.
والحديث أخرجه أصحاب السنن وغيرهم وصححه ابن حبان 72 و73 والعراقي وغيرهما وهو مخرج في "تخريج الترغيب" 1/64.
__________
1 قلت: أحاديثهم مخرجة في "الترغيب" غير حديث معاذ فهو في "مجمع الزوائد" 1/138.

(1/45)


22- "بَابُ ذِكْرِ قَوْلِ النَّبِيِّ صَلَّى الله عليه وسلم عليه السلام: "عَلَيْكُمْ هَدْيًا قَاصِدًا" ".
95- حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ ثنا يَزِيدُ بْنُ هَارُونَ وَأَبُو دَاوُدَ عَنْ عُيَيْنَةَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ جَوْشَنٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ بُرَيْدَةَ الأَسْلَمِيِّ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
"عَلَيْكُمْ هَدْيًا قَاصِدًا فَإِنَّهُ مَنْ يغالب هذا الدين يغلبه".
إسناده صحيح رجاله كلهم ثقات.
والحديث أخرجه الطحاوي في "مشكل الآثار" 2/86 والمروزي في "زوائد الزهد" 1113 والحاكم 1/312 والبيهقي 3/18 وأحمد 5/350 والخطيب في "التاريخ" 8/91 من طرق أخرى عن عيينة به. وقال الحاكم: صحيح الإسناد" ووافقه الذهبي.
96- ثنا أَبُو مُوسَى ثنا ابْنُ أَبِي عَدِيٍّ عَنْ عُيَيْنَةَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنْ أَبِيهِ عَنْ ابْنِ بُرَيْدَةَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى الله عليه وسلم مثله.
إسناده صحيح وهو مكرر الذي قبله. وأبو موسى هو محمد بن المثنى الحافظ الثقة.
97- حَدَّثَنَا أَبُو الْخَطَّابِ ثنا أَبُو عبد الرحمن المقري عَنْ عُيَيْنَةَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عن عَنْ أَبِي بَرْزَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
"عَلَيْكُمْ هَدْيًا قَاصِدًا فَإِنَّهُ مَنْ يُشَادَّ هَذَا الدِّينَ يَغْلِبْهُ".
إسناده صحيح. وهو مكرر الذي قبله. وأبو الخطاب هو زياد بن يحيى الحساني وهو ثقة من شيوخ الشيخين مات سنة 254.
98- ثنا الْمُقَدَّمِيُّ ثنا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ عَنْ عَوْفٍ عَنْ أَبِي الْعَالِيَةَ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
"إِيَّاكُمْ وَالْغُلُوَّ فِي الدِّينِ فَإِنَّمَا هَلَكَ مَنْ كَانَ قبلكم بالغلو في الدين".
إسناده صحيح ورجاله ثقات رجال الشيخين إن كان عوف وهو ابن أبي جميلة قد سمعه من أبي العالية فقد ذكروا له رواية عنه لكن أخرجه أحمد والنسائي وابن ماجه وغيرهم من طرق عن عوف ثني زياد بن حصين عن أبي العالية به فأدخل فيه زياد بن حصين وهو ثقة من رجال مسلم وقد صححه ابن خزيمة وابن حبان والحاكم والذهبي والنووي وابن

(1/46)


تيمية وهو مخرج في "الصحيحة" 1283.
99- ثنا عبيد الله بْنُ مُعَاذٍ ثنا أَبِي عَنْ شُعْبَةَ عَنْ أَبِي عِمْرَانَ الْجَوْنِيِّ عَنْ أَنَسٍ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "يَقُولُ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى لأَهْوَنِ أَهْلِ النَّارِ عَذَابًا لَوْ كَانَتْ لَكَ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا أَكُنْتَ مُفْتَدِيًا بِهَا؟ فَيَقُولُ: نَعَمْ. فَيَقُولُ: قَدْ أَرَدْتُ مِنْكَ أَهْوَنَ مِنْ ذَلِكَ وَأَنْتَ فِي صُلْبِ آدَمَ أَنْ لا تُشْرِكَ بِي شَيْئًا" قَالَ: وَأَحْسَبُهُ قَالَ: "وَلا أُدْخِلُكَ النَّارَ فأبيت إلا الشرك بي".
إسناده صحيح على شرط الشخين وقد أخرجاه كما يأتي.
والحديث أخرجه مسلم 8/134 بإسناد المصنف هذا. وأخرجه هو والبخاري 2/333 من طرق أخرى عن شعبة به نَحْوَهُ.
100- حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرٍ حَدَّثَنَا وَكِيعٌ عَنْ سُفْيَانَ عَنْ جَابِرٍ عن عبد الله بْنِ نَجِيٍّ عَنْ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
"أَخْوَفُ مَا أَخَافُ عَلَيْكُمْ بَعْدِي من الدجال أئمة مضلين".
حديث صحيح وإسناده ضعيف من أجل جابر وهو ابن يزيد الجعفي وهو ضعيف. وعبد الله بن نجي مختلف فيه وفي سماعه من علي لكن الحديث صحيح قطعا فإن له شواهد من حديث عمر ابن الخطاب وأبي الدرداء وأبي ذر وثوبان وشداد بن أوس بعضها صحيح الإسناد وقد خرجتها في "الصحيحة" 1582.

(1/47)


"باب" حديث "ماضل قَوْمٌ بَعْدَ هُدًى كَانُوا عَلَيْهِ إلا أوتوا الجدال.."
...
23- "بَابٌ"
101- ثنا أَبُو بَكْرٍ حَدَّثَنَا ابْنُ نُمَيْرٍ وَيَعْلَى بْنُ عُبَيْدٍ قالا: ثنا حجاج ابن دِينَارٍ عَنْ أَبِي غَالِبٍ عَنْ أَبِي أُمَامَةَ قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
"مَا ضَلَّ قَوْمٌ بَعْدَ هُدًى كَانُوا عَلَيْهِ إِلا أُوتُوا الْجِدَالَ ثُمَّ قَرَأَ {مَا ضَرَبُوهُ لَكَ إِلَّا جَدَلاً} ".

(1/47)


إسناده حسن وقد صححه جماعة كما ذكرته في "تخريج الترغيب" 1/81-82.

(1/48)


24- "بَابُ: ذِكْرِ الْقَلَمِ أَنَّهُ أَوَّلُ مَا خَلَقَ اللَّهُ تَعَالَى وَمَا جَرَى بِهِ الْقَلَمُ".
102- ثنا مَحْمُودُ بْنُ خَالِدٍ ثنا مَرْوَانُ بْنُ مروان ثنا رَبَاحُ بْنُ الْوَلِيدِ بْنِ يَزِيدَ بْنِ نِمْرَانَ الذِّمَارِيُّ حَدَّثَنِي إِبْرَاهِيمُ بْنُ أَبِي عَبْلَةَ حَدَّثَنِي أَبُو عَبْدِ الْعَزِيزِ الأُرْدُنِّيُّ عَنْ عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ:
"أَوَّلُ مَا خَلَقَ تَعَالَى الْقَلَمُ فَقَالَ لَهُ: اكْتُبْ. قَالَ: يَا رَبِّ وَمَا أَكْتُبُ؟ قَالَ: اكْتُبْ مَقَادِيرَ كُلِّ شَيْءٍ".
حديث صحيح ورجال إسناده ثقات غير أبي عبد العزيز الأردني فلم أعرفه وليس هو يحيى بن عبد العزيز الأردني فإنه متأخر الطبقة عن هذا لكن قد تابعه جماعة عن عبادة كما يأتي في الكتاب.
103 - حَدَّثَنِي مَحْمُودُ بْنُ خَالِدٍ ثنا مَرْوَانُ بْنُ مُحَمَّدٍ ثنا ابْنُ لَهِيعَةَ عَنْ يَزِيدَ بْنِ أَبِي حَبِيبٍ عَنِ الْوَلِيدِ بْنِ عُبَادَةَ عَنْ أَبِيهِ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ:
"أَوَّلُ مَا خَلَقَ اللَّهُ تَعَالَى الْقَلَمُ فَقَالَ لَهُ: اكْتُبْ. قَالَ: وَمَا أَكْتُبُ يَا رَبِّ؟ قَالَ: اكْتُبِ الْقَدَرَ. قَالَ: وَكَتَبَ ما هو كائن".
حديث صحيح وإسناده لا بأس به في الشواهد رجاله ثقات غير ابن لهيعة وهو سيء الحفظ لكنه يتقوى بما قبله وما بعده وبراوية أيوب بن زياد ثني عبادة بن الوليد بن عباس ثني أبي قال دخلت على عبادة فذكره مرفوعا أخرجه أحمد 5/317 وإسناده حسن رجاله ثقات معروفون غير أيوب هذا فقد وثقه ابن حبان لكن روى عنه جماعة ومن طريقه أخرجه كما يأتي 107.
104- ثنا مُحَمَّدُ بْنُ مُصَفَّى ثنا بَقِيَّةُ بْنُ الْوَلِيدِ عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ سَعِيدٍ

(1/48)


قَالَ حَدَّثَنِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ السايب عَنْ عَطَاءِ بْنِ أَبِي رَبَاحٍ قَالَ: سَأَلْتُ الْوَلِيدَ بْنَ عُبَادَةَ كَيْفَ كَانَتْ وَصِيَّةُ أَبِيكَ حِينَ حَضَرَتْهُ الْوَفَاةُ؟ قَالَ: أَيْ بُنَيَّ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ:
"أَوَّلُ مَا خَلَقَ اللَّهُ تَعَالَى الْقَلَمُ فَقَالَ: اكْتُبْ. قَالَ: وَمَا أَكْتُبُ يَا رَبِّ؟ قَالَ: اكْتُبِ الْقَدَرَ. قَالَ: فَجَرَى الْقَلَمُ فِي تِلْكَ السَّاعَةِ بِمَا كَانَ وَبِمَا هُوَ كَائِنٌ إلى الأبد".
104- حديث صحيح رجاله موثقون ومعاوية بن سعيد وثقه ابن حبان وروى عنه جمع كثير فالإسناد حسن لولا عنعنة بقية لكنه يتقوى بما سبق من الطرق وما يأتي من المتابعة.
105- ثنا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ ثنا أَبُو دَاوُدَ ثنا عَبْدُ الْوَاحِدِ بْنُ سُلَيْمٍ عَنْ عَطَاءِ بْنِ أَبِي رَبَاحٍ حَدَّثَنِي الْوَلِيدُ بْنُ عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ قَالَ: دَعَانِي أَبِي فَقَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ:
"أَوَّلُ مَا خَلَقَ اللَّهُ تَعَالَى الْقَلَمُ فَقَالَ: اكْتُبْ فَكَتَبَ مَا كَانَ وَمَا هُوَ كَائِنٌ إِلَى الأبد".
حديث صحيح رجاله ثقات غير عبد الواحد بن سليم فهو ضعيف كما في "التقريب" وأبو داود هو سليمان بن داود الطيالسي صاحب المسند المعروف به. وقد أخرج هذا الحديث فيه رقم 577 بإسناده هذا وعنه الترمذي 2/23 و232 وقال حديث حسن غريب.
106- ثنا ابْنُ مُصَفَى ثنا بَقِيَّةُ حَدَّثَنِي أَرْطَاةُ بْنُ الْمُنْذِرِ عَنْ مجاهد ابن جُبَيْرٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ:
"أَوَّلُ مَا خَلَقَ اللَّهُ تَعَالَى الْقَلَمُ فَأَخَذَهُ بِيَمِينِهِ وَكِلْتَا يَدَيْهِ يَمِينٌ. قَالَ فَكَتَبَ الدُّنْيَا وَمَا يَكُونُ فِيهَا مِنْ عَمَلٍ مَعْمُولٍ بِرٍّ أَوْ فُجُورٍ رَطْبٍ أَوْ يَابِسٍ فَأَحْصَاهُ عنده في الذكر فقال أقرأوا إن شئتم هذا كتابنا

(1/49)


ينطبق عَلَيْكُمْ بِالْحَقِّ إِنَّا كُنَّا نَسْتَنْسِخُ ما كنتم تعلمون فَهَلْ تَكُونُ النُّسْخَةُ إِلا مِنْ شيء قد فرغ منه".
إسناده حسن رجاله ثقات وفي ابن مصفى كلام لا ينزل حديثه عن مرتبة الحسن وهو وبقية مدلسان وقد صرحا بالتحديث وأخرجه الأجري في "الشريعة" ص 175 من طريق الربيع بن نافع عن بقية بن الوليد قال: حدثنا أرطأة بن المنذر به. فصح الحديث والحمد لله.
107- ثنا أَبُو بَكْرٍ ثنا زَيْدُ بْنُ الْحُبَابِ عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ صَالِحٍ ثنا أَيُّوبُ أَبُو زَيْدٍ الحمصي عن عبادة ابن الوليد عَنْ أَبِيهِ أَنَّهُ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ:
"أَوَّلُ شَيْءٍ خَلَقَ اللَّهُ تَعَالَى الْقَلَمُ وَقَالَ: اجْرِ فَجَرَى تِلْكَ السَّاعَةِ بِمَا هُوَ كائن".
إسناده حسن رجاله ثقات معروفون غير أيوب وهو ابن زيد الحمصي وهو حسن الحديث كما سبق في 103.
والحديث أخرجه أحمد 5/317 من طريق ليث عن معاوية به.
108- ثنا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى ثنا يَعْمُرُ بْنُ بِشْرٍ ثنا ابْنُ الْمُبَارَكِ عَنْ رَبَاحِ بْنِ زَيْدٍ عَنْ عُمَرَ بْنِ حَبِيبٍ عَنِ القاسم ابن أَبِي بَزَّةَ. قَالَ: سَمِعْتُ سَعِيدَ بْنَ جُبَيْرٍ يُحَدِّثُ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:
"أَوَّلُ شَيْءٍ خَلَقَ اللَّهُ تَعَالَى الْقَلَمُ فَأَمَرَهُ فكتب كل شيء يكون".
حديث صحيح رجاله كلهم ثقات غير يعمر بن بشر لم يذكر فيه ابن أبي حاتم 4/2/313 جرحا ولا تعديلا لكنه قد توبع من قبل الإمام أحمد وكفى به حجة وقد خرجته في "الصحيحة" 133.
109- ثنا إِبْرَاهِيمُ بْنُ الْحَجَّاجِ ثنا ابْنُ زَيْدٍ ثنا مُزَاحِمُ بْنُ الْعَوَّامِ عَنِ الأَوْزَاعِيِّ عَنِ الزُّهْرِيِّ عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيِّبِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

(1/50)


"يا أبا هريرة حف القلم بما أنت لاق".
حديث صحيح رجاله كلهم ثقات غير مزاحم بن العوام فلم أجد له ترجمة ولكنه قد توبع كما يأتي وابن زيد هو حماد وإبراهيم بن الحجاج هو النيلي أبو إسحاق البصري والنيل مدينة بين واسط والكوفة وهو ثقة مات سنة 232 وللمصنف بهذا السند حديث آخر 118.
والحديث أعله النسائي بالانقطاع فقد أخرجه 2/69-70 من طريق أنس بن عياض قال: حدثنا الأوزاعي به. وقال: الأوزاعي لم يسمع هذا الحديث من الزهري وهذا حديث صحيح قد رواه يونس عن الزهري. قلت: رواية يونس هذه ساقها المصنف بعده.
110- ثنا الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ ثنا أَحْمَدُ بْنُ صَالِحٍ ثنا ابْنُ وَهْبٍ عَنْ يُونُسَ عَنِ الزُّهْرِيِّ عَنْ أَبِي سَلَمَةَ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
"يَا أَبَا هُرَيْرَةَ جَفَّ الْقَلَمُ بما أنت لاق".
إسناده صحيح رجاله كلهم ثقات على شرط البخاري وقد أخرجه كما يأتي والحسن ابن علي هو الحلواني.
والحديث علقه البخاري في "صحيحه" 3/413: وقال أصبغ: أخبرني ابن وهب به وزاد: فاختص على ذلك أبو ذر. وفيه قصة. وعلق طرفه الأخير في مكان آخر 4/25 على أبي هريرة بصيغة الجزم.
وللحديث شاهد من حديث ابن عمر ومرفوعا نحوه. أخرجه أحمد 2/176 و197 بسند صحيح. وآخر عن سراقة بن جعشم عند ابن ماجة 91.
111- ثنا دُحَيْمٌ حَدَّثَنَا الْوَلِيدُ بْنُ مُسْلِمٍ عَنْ عُثْمَانَ بْنِ أَبِي الْعَاتِكَةِ حَدَّثَنِي سُلَيْمَانُ بْنُ حَبِيبٍ الْمُحَارِبِيُّ عَنِ الْوَلِيدِ بْنِ عُبَادَةَ أَنَّ أَبَاهُ عُبَادَةَ بْنَ الصَّامِتِ لما اختصر سَأَلَهُ ابْنُهُ عَبْدُ الرَّحْمَنِ وَقَالَ: يا أبه أوصتني قَالَ: أَجْلِسُونِي يَا بَنِيَّ! فَأَجْلَسُوهُ. قَالَ: يَا بُنَيَّ اتَّقِ اللَّهَ ولن تتق "كذا" اللَّهَ تَعَالَى حَتَّى تُؤْمِنَ بِاللَّهِ تَعَالَى. وَلَنْ تُؤْمِنَ بِاللَّهِ حَتَّى تُؤْمِنَ بِالْقَدَرِ خَيْرِهِ

(1/51)


وَشَرِّهِ وَتَعْلَمَ أَنَّ مَا أَصَابَكَ لَمْ يَكُنْ يُخْطِئُكَ. سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ:
"الْقَدَرُ عَلَى هَذَا مَنْ مَاتَ عَلَى غَيْرِ هَذَا أَدْخَلَهُ الله تعالى النار".
حديث صحيح رجاله ثقات غير عثمان بن أبي العاتكة فيه ضعف لكنه يتقوى بما سأذكره.
والحديث أخرجه أحمد 5/317 والأجري في "الشريعة" ص 177 من طريق أيوب بن زياد عن عبادة بن الوليد ومن طريق ابْنُ لَهِيعَةَ عَنْ يَزِيدَ بْنِ أبي حبيب كلاهما عن الوليد بن عبادة به نحوه وقد أخرجهما المصنف فيما تقدم 103 و107 بقصة القلم دون القدر. وكلاهما في روايتي أحمد. فالحديث بمجموع طرقه صحيح إن شاء الله تعالى.

(1/52)