السنة (ومعه ظلال الجنة في تخريج السنة)

المجلد الأول
مقدمة المؤلف
...
كتاب السنة
للحافظ أبي بكر عمرو بن أبي عاصم الضحاك بن مخلد الشيباني المتوفي 287 هـ
ومعه ظلال الجنه في تخريج السنة
بقلم: محمد ناصر الدين الألباني
مقدمة المؤلف
بسم الله الرحمن الرحيم
أخبرنا شيخنا العارف بالله صفي الدين أحمد بن محمد الأنصاري المدني قدس سره، أجازة عن الشمس محمد بن أحمد الرملي، إجازة عن الزين زكريا بن محمد الأنصاري، عن الحافظ أبي الفضل أحمد بن علي بن حجر، ومسند الديار المصرية العز عبد الرحيم بن محمد المعروف بابن الفرات، بروايتهما عن الصلاح محمد ابن أبي عمرو أبي الحسن علي بن محمد بن أبي المجد الدمشقي.
فالأول: عن الحافظ فخر الدين علي بن أحمد المعروف بابن البخاري، عن الحافظ ضياء الدين محمد بن عبد الواحد المقدسي.
والثاني: عن محمد بن يوسف بن المهتار المصري الأصل الدمشقي، عن الحافظ تقي الدين أبي عمرو بن أبي عمرو بن الصلاح الشهرزوري عن الحافظ عبد القادر الرهاوي، بروايته والضياء عن الحافظ تقي الدين، محمد عبد الغني بن عبد الواحد بن علي بن سرور المقدسي قال:
أنا الحافظ أبو موسى محمد بن عمر بن أحمد بن عمر بن أبي عيسى المديني الأصبهاني بها.
وأنا به عاليا شيخنا الإمام صفي الدين أحمد قدس سره بسنده

(1/5)


إلى ابن الفرات عن أبي الثناء محمود بن خليفة المنبجي عن الحافظ شرف الدين عبد المؤمن بن خلف الدمياطي، عن الحافظ يوسف بن خليل بن عبد الله الدمشقي، بسماعه من أبي جعفر محمد بن أحمد بن نصر الصيدلاني قالا:
أنا أبو منصور مُحَمَّدِ بْنِ إِسْمَاعِيلَ بْنِ مُحَمَّدِ بن محمد الصيرفي الأصبهاني1:
أنا أبو بكر مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ شاذان الأعرج:
أنا أبو بكر عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ فورك القباب، أنا أبو بكر أحمد بن عمر بن أبي عاصم الضحاك بن مخلد الشيباني البصري قال:
__________
1 لقد ترجمت لرجال هذا السند بتراجم وافية، غير أنه قد تعذر وضعها هنا، ولذلك سأضعها مع الفهارس في آخر الكتاب إن شاء الله.

(1/6)


بسم الله الرحمن الرحيم
1- ذِكْرُ الأَهْوَاءِ الْمَذْمُومَةِ
نَسْتَعْصِمُ اللَّهَ تعالى منها ونعوذ به من كل ما يوجب سخطه
1- أَخْبَرَنَا هِشَامُ بْنُ عَمَّارِ بْنِ نُصَيْرٍ أَخْبَرَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ عَيَّاشٍ عَنْ صَفْوَانِ بْنِ عَمْرٍو عَنِ الأزهر ابن عبد الله الْحَرَازِيِّ عَنْ أَبِي عَامِرٍ الْهَوْزَنِيِّ عبد الله بْنِ لُحَيٍّ عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ أَبِي سُفْيَانَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
"يَكُونُ أَقْوَامٌ تَتَجَارَى بِهِمْ تِلْكَ الأَهْوَاءُ كَمَا يَتَجَارَى الْكَلْبُ بِصَاحِبِهِ فَلا يَبْقَى مِنْهُ مَفْصِلٌ إِلا دخله".
حديث صحيح بما بعده رجاله ثقات غير أن هشام بن عمار فيه ضعف لكنه قد توبع كما يأتي.
2- أَخْبَرَنَا ابْنُ مُصَفَّى ثنا بَقِيَّةُ عَنْ صَفْوَانِ بْنِ عَمْرٍو عَنِ الأزهر بن عبد الله عَنْ أَبِي عَامِرٍ الْهَوْزَنِيِّ أَنَّهُ حَجَّ مَعَ مُعَاوِيَةَ فَسَمِعَهُ يَقُولُ قَامَ فِينَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمًا فَذَكَرَ:
"أَنَّ أَهْلَ الْكِتَابِ قَبْلَكُمْ تَفَرَّقُوا عَلَى اثْنَتَيْنِ وَسَبْعِينَ فِرْقَةً فِي الأَهْوَاءِ أَلا وَإِنَّ هَذِهِ الأُمَّةَ سَتَفْتَرِقُ عَلَى ثَلاثٍ وَسَبْعِينَ فِرْقَةً فِي الأَهْوَاءِ كُلُّهَا فِي النَّارِ إِلا وَاحِدَةً وَهِيَ الْجَمَاعَةُ أَلا وَإِنَّهُ يَخْرُجُ فِي أُمَّتِي قَوْمٌ يَهْوُونَ هَوًى يَتَجَارَى بِهِمْ ذَلِكَ الْهَوَى كَمَا يَتَجَارَى الْكَلْبُ بِصَاحِبِهِ لا يَدَعُ مِنْهُ عِرْقًا وَلا مفصلا إلا دخله".

(1/7)


حديث صحيح بما قبله رجاله ثقات غير أن ابن مصفى واسمه محمد الحمصي القرشي صدوق له أوهام وكان يدلس لكنه قد صرح بالتحديث ومثله بقية وهو ابن الوليد ولكنه صرح بالتحديث عند أبي داود في سننه رقم 4597: ثنا عَمْرُو بْنُ عُثْمَانَ ثنا بقية قال حدثني صفوان وتابعه ابو المغيرة قال ثنا صفوان به أخرجه أبو داود وأحمد 4/102 فالإسناد صحيح.
3- حَدَّثَنَا ابْنُ مُصَفَّى حَدَّثَنَا بَقِيَّةُ حَدَّثَنَا عِيسَى بْنُ إِبْرَاهِيمَ حَدَّثَنِي ابن دينار عن الخصيب عَنْ رَاشِدِ بْنِ سَعْدٍ عَنْ أَبِي أُمَامَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
"مَا تَحْتَ ظِلِّ السَّمَاءِ إِلَهٌ يُعْبَدُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَعْظَمُ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ هَوًى مُتَّبَعٌ".
موضوع إسناده مسلسل بالمتروكين عيسى بن إبراهيم وهو ابن طهمان الهاشمي وابن دينار وهو الحسن بن دينار أبو سعيد التميمي والخصيب وهو ابن جحدر وهذا والذي قبله كذبهما جماعة.
والحديث قال الهيثمي في "مجمع الزوائد" 1/188: رواه الطبراني في الكبير وفيه الحسن ابن دينار وهو متروك الحديث.
4- حَدَّثَنَا ابْنُ مُصَفَّى ثنا بَقِيَّةُ ثنا شُعْبَةُ أَوْ غَيْرُهُ عَنْ مُجَالِدٍ عَنِ الشَّعْبِيِّ عَنْ شُرَيْحٍ عن عمر ابن الْخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لِعَائِشَةَ: "يَا عَائِشَةُ إِنَّ الَّذِينَ فَارَقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا إِنَّهُمْ أَصْحَابُ الْبِدْعَةِ وَالأَهْوَاءِ وَأَصْحَابُ الضَّلالَةِ مِنْ هَذِهِ الأُمَّةِ يَا عَائِشَةُ إِنَّ لِكُلِّ صَاحِبِ ذَنْبٍ تَوْبَةً غَيْرَ أَصْحَابِ الأَهْوَاءِ وَالْبِدَعِ لَيْسَ لَهُمْ تَوْبَةٌ أَنَا مِنْهُمْ بَرِيءٌ وَهُمْ مِنِّي بُرَآءُ".
إسناده ضيعف رجاله موثوقون غير مجالد وهو ابن سعيد وليس بالقوى وبهذا الإسناد اخرجه الطبراني في المعجم الصغير ص لكنه لم يصرح بتحديث بقية ولذلك قال الهيثمي 1/188:

(1/8)


رواه الطبراني في الصغير وفيه بقية ومجالد بن سعيد وكلاهما ضعيف وقال الحافظ ابن كثير هو حديث غريب ولا يصح رفعه ثم بين ذلك فراجعه في تفسير 2/196 وقد نقلته في "الروض النضير".
5- ثنا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ ثنا عَفَّانُ ثنا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ حَدَّثَنِي ابْنُ أَبِي مليكة حدثني القاسم ابن مُحَمَّدٍ عَنْ عَائِشَةَ أَنّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَلا هَذِهِ الآيَةَ: {هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ.....} حَتَّى فَرَغَ مِنْهَا قَالَ:
"قَدْ سَمَّاهُمُ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى فَإِذَا رأيتموهم فاحذروهم".
إسناده صحيح على شرط مسلم على كلام يسير في حماد بن سلمة وقد توبع فقال الدارمي في سننه 1/54: أخبرنا أبو الوليد الطيالسي ثنا حماد بن سلمة ويزيد بن إبراهيم عن عبد الله ابن أبي مليكة به وأخرجه البخاري 3/212 وأبو داود 4598 من طريق أخرى عن يزيد بن إبراهيم التستري به.
6- ثنا أَبُو الرَّبِيعِ الزَّهْرَانِيُّ ثنا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ عَنْ أَيُّوبَ عَنِ ابْنِ أَبِي مُلَيْكَةَ عَنْ عَائِشَةَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: نَحْوَهُ لَيْسَ فِيهِ القاسم.
إسناده صحيح أيضا على شرط الشيخين إن كان ابن ابي مليكه واسمه عبد الله بن عبيد الله سمعه من عائشة فإن بينهما القاسم بن محمد كما في الرواية التي قبلها وهي أصح.
7- ثنا الْحَسَنُ بْنُ الْبَزَّارِ ثنا مُحْرِزُ بْنُ عَوْنٍ حَدَّثَنَا عُثْمَانُ بْنُ مَطَرٍ الشَّيْبَانِيُّ عَنْ عَبْدِ الْغَفُورِ عَنْ أَبِي بَصِيرٍ عَنْ أبي رجا الْعُطَارِدِيِّ عَنْ أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:
"عَلَيْكُمْ بِلا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَالاسْتِغْفَارِ فَأَكْثِرُوا مِنْهُمَا فَإِنَّ إِبْلِيسَ قَالَ: أَهْلَكْتُهُمْ بِالذُّنُوبِ وَأَهْلَكُونِي بِالاسْتِغْفَارِ فَلَمَّا رَأَيْتُ ذَلِكَ مِنْهُمْ أَهْلَكْتُهُمْ بِالأَهْوَاءِ فَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مهتدون فلا يستغفرون".

(1/9)


إسناده موضوع آفته عبد الغفور وهو أبو الصباح الواسطي قال البخاري تركوه وقال ابن حبان كان ممن يضع الحديث وعثمان بن مطر ضعيف. وأبو بصير إن كان العبدي الكوفي فهو مقبول عند العسقلاني وإن كان غيره فلم أعرفه.
والحديث أخرجه أبو يعلى في مسنده 1/43 مصوره المكتب الاسلامي: حدثنا محرز بن عون به.
8- ثنا الْحَوْطِيُّ ثنا أَبُو الْيَمَانِ ثنا صَفْوَانُ بْنُ عَمْرٍو عَنْ مَاعِزٍ التَّمِيمِيِّ عَنْ جَابِرِ بْنِ عبد الله عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:
"إِنَّ الشَّيْطَانَ قَدْ يَئِسَ أَنْ يَعْبُدَهُ الْمُصَلُّونَ وَلَكِنْ بالتحريش بينهم".
حديث صحيح رجال إسناده ثقات معروفون غير ماعز التميمي فلم يوثقه غير ابن حبان ولم يذكروا له راويا سوى صفوان لكن تابعه ابو سفيان وأبو الزبير كما بينته في "سلسلة الأحاديث الصحيحة" 1608 وطريق أبي سفيان عند مسلم وغيره.
والحوطي اسمه عبد الوهاب بن نجدة أبو عبد الله الشامي وقد تابعه أحمد بن حنبل في مسنده 3/354: حدثنا أبو اليمان به.
ذِكْرِ قَوْلِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "بِئْسَ الْعَبْدُ عَبْدٌ هَوَاهُ يُضِلُّهُ".
9- ثنا أَبُو بَكْرٍ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ خَالِدٍ الرَّقِّيُّ ثنا يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ يُلَقَّبُ فهير ثنا طَلْحَةُ بْنُ زَيْدٍ عَنْ ثَوْرِ بْنِ يَزِيدَ عَنْ يَزِيدَ بْنِ شُرَيْحٍ عَنْ نُعَيْمِ بْنِ همار الْغَطَفَانِيِّ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: "بِئْسَ الْعَبْدُ عَبْدٌ هَوَاهُ يُضِلُّهُ بِئْسَ الْعَبْدُ عَبْدٌ رَغْبٌ يُذِلُّهُ".
إسناده ضعيف جدا طلحة بن زيد متروك ومن طريقه أخرجه الطبراني لكن الحديث قطعة من حديث لأسماء بنت عميس أخرجه الترمذي وغيره بسند ضعيف كما بينته في تخريج "المشكاة" 5115- التحقيق الثاني وقد رواه المصنف مختصرا كما يأتي بعد.
10- ثنا الْحُلْوَانِيُّ وَمُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى بْنِ عَبْدِ الْكَرِيمِ قَالا: ثنا عَبْدُ

(1/10)


الصَّمَدِ بْنُ عَبْدِ الْوَارِثِ عَنْ هَاشِمٍ الْكُوفِيِّ ثنا زَيْدٌ الْخَثْعَمِيُّ عَنْ أَسْمَاءَ بِنْتِ عُمَيْسٍ الْخَثْعَمِيَّةِ قَالَتْ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ:
"بِئْسَ الْعَبْدُ عَبْدٌ هَوَاهُ يُضِلُّهُ".
إسناده ضعيف زيد الخثعمي مجهول وهاشم وهو ابن سعيد الكوفي ضعيف ومن هذا الوجه أخرجه الترمذي وضعفه بأتم منه وفيه بِئْسَ الْعَبْدُ عَبْدٌ رَغْبٌ يُذِلُّهُ انظر تعليقي على "المشكاة" 5115.

(1/11)


2- قَوْلُهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "إِنَّ الرَّجُلَ إِذَا رَضِيَ هَدْيَ الرَّجُلِ وَعَمَلُهُ فَإِنَّهُ مِثْلُهُ".
11- ثنا عَبْدُ الْوَهَّابِ بْنُ الضَّحَّاكِ ثنا ابن عياش عن ضمضم ابن زُرْعَةَ عَنْ شُرَيْحِ بْنِ عُبَيْدٍ عَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "إِنَّ الرَّجُلَ إِذَا رَضِيَ هَدْيَ الرَّجُلِ وَعَمَلَهُ فَهُوَ مثله".
إسناده ضعيف جدا رجاله ثقات غير عبد الوهاب ابن الضحاك فإنه متروك. ومن طريقه أخرجه الطبراني وابن بطة كما خرجته في "الضعيفة" 2973 وتابعه عند المصنف محمد بن إسماعيل بن عباس وهو ضعيف كما يأتي.
12- ثنا مُحَمَّدُ بْنُ عَوْفٍ ثنا مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ بْنِ عَيَّاشٍ ثنا أَبِي عَنْ ضَمْضَمِ بْنِ زُرْعَةَ عَنْ شُرَيْحٍ عَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "إِنَّ الرَّجُلَ إِذَا رَضِيَ هَدْيَ الرجل وعمله فإنه مثله".
إسناده ضعيف مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ بْنِ عَيَّاشٍ قال الحافظ في التقريب: عابوا عليه أنه حدث عن أبيه بغير سماع فقوله في هذا الحديث: ثنا أبي كأنه كذب وقد قال أبو حاتم: لم يسمع من أبيه شيئا حملوه على أن يحدث فحدث!

(1/11)


3- "قَوْلُهُ عَلَيْهِ السَّلامُ: الاسْتِعَاذَةُ مِنَ الأهواء"
13- ثنا بْنُ أَبِي شَيْبَةَ ثنا أَبُو أُسَامَةَ عَنْ مِسْعَرٍ عَنْ زِيَادِ بْنِ عِلاقَةَ عَنْ عَمِّهِ قَالَ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَدْعُو بِهَؤُلاءِ الدَّعَوَاتِ: "اللَّهُمَّ جَنِّبْنِي مُنْكَرَاتِ الأَخْلاقِ وَالأَهْوَاءِ والأدواء".
إسناده صحيح وقد رواه اصحاب السنن وغيرهم وهو مخرج في "المشكاة" 2471.

(1/12)


4- "قَوْلُهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي مُضِلاتِ الأَهْوَاءِ"
14- ثنا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ ثنا يَزِيدُ بْنُ هَارُونَ عَنْ أَبِي الأَشْهَبِ عَنْ أَبِي الْحَكَمِ الْبُنَانِيِّ عَنْ أَبِي بَرْزَةَ الأَسْلَمِيِّ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "إِنَّ مِمَّا أَخْشَى عَلَيْكُمْ بَعْدِي بُطُونَكُمْ وَفُرُوجَكُمْ وَمُضِلاتِ الأهواء".
إسناده صحيح وقد أخرجه أحمد أيضا والطبراني في الصغير وقد خرجته في ترتيبه "الروض النضير" برقم وأبو الحكم البناني اسمه علي بن الحكم.

(1/12)