قمع الدجاجلة الطاعنين في معتقد أئمة الإسلام الحنابلة

أبيات من الشعر لإسماعيل الترمذي، تقديم معالي الشيخ العلامة الدكتور صالح بن فوزان بن عبد الله الفوزان، المقدمة

فصل في سبب كتابة هذا الرد، فصل في ذكر مقدمات قبل الشروع في الرد، فصل في بطلان ما ادعاه المالكي لنفسه من طلب للعلم والحق

فصل في بطلان انتساب المالكي لمذهب أحمد، فصل في بطلان حكم المالكي في المذهب، فصل في بيان سبب اختيار المالكي مذهب الإمام أحمد لنقده

فصل في عد المالكي كتابه هذا وأمثاله من نعم الله عز وجل على أمته، فصل في بيان تعميم المالكي أحكامه على جميع الحنابلة وكذب زعمه في نفي ذلك، فصل في حال الحنابلة المعاصرين عند المالكي

فصل في زعم المالكي غلو بعض الحنابلة المعاصرين في ذم أبي حنيفة، فصل في زعم المالكي غلو كثير من الحنابلة المعاصرين في تكفير المسلمين

فصل في زعم المالكي أن بعض الحنابلة يطعن في بعض أئمة أهل البيت، فصل في بيان الفكر المنحرف الذي يجب محاصرته عند المالكي وما يترك

فصل في زعمه وجود آراء إلحادية عند بعض طلاب الجامعات السعودية والرد عليه، فصل في إبطال زعم المالكي أنه سني سلفي حنبلي

فصل في طلبه الاقتصار على أمور الإيمان الكلية دون تفصيل وبيان مراده وإبطاله، فصل في رمي المالكي السلف الصالح بالتكفير الظالم والتبديع والتضليل، فصل في رمي المالكي المسلمين كافة بأن ضابط الصلاح عندهم هو المذهبية

فصل في اضطراب معنى السلف الصالح عند المالكي، فصل في طعن المالكي في الإمام ابن أبي يعلى ورميه للعقائديين بأن مقياسهم في الرجال مبتدع، فصل في أسباب نكسات المسلمين عند المالكي وبيان فساد طريق السلامة منها عنده

فصل في إبطال المالكي الانتساب إلى السلف الصالح لتردد معناه عند أهل الفرق، فصل في تنازع الفرق رجالا من أئمة السلف كلهم يدعيهم، فصل في زعم المالكي أن المستفيد من كتب اعتقاد المسلمين هم أعداء الإسلام

فصل في زعم المالكي أن كتب عقائد المسلمين فيها باطل كثيروحق قليل، فصل في رد دعوى المالكي أنه لم يسلم من كتب العقائد إلا شيء قليل جد، فصل في زعم المالكي أن المصنفين أقحموا في كتب العقيدة مباحث ليست منها

فصل في إنكار المالكي مصطلح العقيدة وزعمه أنه لفظة مبتدعة، فصل في إبطال محاولة المالكي تقرير ما زعمه سابقا أن لفظ العقيدة لفظ مبتدع، فصل في إيجاب المالكي تقييد السلف الصالح بالمهاجرين والأنصار من الصحابة دون سائرهم

فصل في زعم المالكي أن مراد بعض الحنابلة بالسنة هو التكفير والتجسيم والظلم والإسرائيليات، فصل في زعم المالكي أن الحنابلة يكفرون أبا حنيفة وأصحابه ويذمونهم ويبدعونهم، فصل في إبطال المالكي تبديع الحنابلة لأهل البدع

فصل في زعم المالكي أن تكفير الحنابلة لأبي حنيفة فيه خير، فصل في إبطال المالكي تكفير الأئمة لفرق الضلالة كالرافضة والمعتزلة وغيرهم، فصل في طلب المالكي الاتغاظ بما حصل من السلف من تسرع في التكفير، فصل في طعن المالكي فيما رواه عبد الله بن الإمام أحمد في السنة

فصل في تكذيب المالكي من رمى أبا حنيفة برد الأحاديث واعتذار المالكي عنه رحمه الله، فصل في رمي المالكي الأئمة بتصحيح الروايات لتشويه الخصم وعدم سماعهم حجته، فصل في رميه الحنابلة بتكفير معظم فرق المسلمين

فصل في رميه غلاة الحنابلة بزعمه بالكذب على الإمام أحمد وبيان كذبه هو، فصل في رد طعنه في الإمام أحمد رحمه الله بأن فيه حدة في التكفير والتبديع، فصل في رميه الإمام أحمد رحمه الله بأنه لم يتحكم في عواطفه لكون الدولة والعامة معه

فصل في زعم المالكي بطلان نقول الحنابلة عن الإمام أحمد في التكفير على أي حال، فصل في رميه شيخ الإسلام ابن تيمية بأنه بالغ في التفريق بين توحيد الربوبية وتوحيد الألوهية، فصل في تعلق المالكي بكون أئمة الإسلام بشرا يصيبون ويخطئون لرد أقوالهم في الاعتقاد

فصل في زعم المالكي كثرة الأكاذيب والأحاديث الموضوعة والآثار الباطلة في كتب أهل السنة الحنابلة بزعمه، فصل في رمي المالكي الحنابلة بالنصب والرد عليه، فصل في بيان حال معاوية رضي الله عنه والذب عنه وبيان حال ابنه يزيد

فصل أما ما زعمه هذا الرافضي أن الحنابلة لا يذكرون آل البيت أو لديهم حساسية من ذلك فكذب باطل، فصل في الذب عن خلفاء بني أمية الأئمة الفاتحين المجاهدين، فصل في ذكر فضائل بني أمية وتقريب الرسول صلى الله عليه وسلم لهم واعتماده عليهم

فصل في ذكر شيء من فتوحات الأمويين، فصل في رمي المالكي للحنابلة بالتجسيم والتشبيه ورد ذلك عنهم، فصل في إقحام المالكي للأهوازي في الحنابلة وتحميلهم أخطاءه وبيان أنه لم يكن حنبليا قط، فصل في رميه مرويات شيخ الإسلام أبي إسماعيل الأنصاري الهروي بأنها أحاديث باطلة

فصل في جعل المالكي لفظ الحد في كلام بعض أئمة السلف من الغرائب في الاعتقاد لعدم فهمه المراد منه، فصل في إنكار المالكي عظيم ما شرف الله عز وجل به نبيه صلى الله عليه وسلم، فصل في زعم المالكي أن معتقدات رواة الحديث سبب في توثيق الأئمة لهم، أو تجريحهم

فصل ولم يكن الإمام أحمد ولا أئمة السلف جميعا يحابون في دين الله أحد، فصل في رميه الحنابلة بأن فيهم ضعفاء ووضاعين أحق بالتجريح من غيرهم، فصل في رميه كتب العقائد السلفية بالتناقض وإبطال زعمه

فصل في رميه الحنابلة بالغلو في التكفير والإطراء مع تحذيرهم منهما والرد عليه، فصل في رميه أهل الفرق جميعا بأنهم متناقضون يأمرون أتباعهم باتباع السواد الأعظم عند تمكنهم، فصل في رميه للحنابلة بالتناقض في أمرهم بالوقوف عند حدود الشرع وعدم الزيادة عليه

فصل في رميه للحنابلة بالتناقض في تكفير الخصوم، فصل في رميه للحنابلة بالتناقض في نهيهم عن الاشتغال بما لم يشتغل به النبي صلى الله عليه وسلم، فصل في رميه الحنابلة بالتشدد في نقد وتضعيف الرجال المخالفين لهم، فصل في رميه للحنابلة بأنهم لا يمدحون السلطان إلا إذا نصرهم

فصل في رميه الحنابلة بالتناقض في الإجماع فيدعونه في أمور ليس فيها إجماع، فصل في رميه الحنابلة بالتناقض في الصحابة فيذمون الرافضة لطعنهم في كثير من الصحابة، فصل في رميه الحنابلة بالتناقض بانتقاد الآخرين بالمشتبه من كلامهم، فصل في رميه الحنابلة بتكلف الأعذار لأئمتهم

فصل في رميه الحنابلة بالتناقض حين قالوا إن أبا حنيفة لم يؤت الرفق في دينه بزعمه، فصل في رميه الحنابلة بالتناقض بذمهم المنطق وإنكار المجاز ثم يستدلون بهما والرد عليه، فصل في رميه الحنابلة بالتناقض في ذمهم الخوارج بتكفير المسلمين وقتلهم ثم يكفرون المسلمين ويفتون بقتلهم

فصل في زعمه أن الحنابلة لم يأمروا بأمر إلا خالفوه أو ينهوا عن شيء إلا ارتكبوه، فصل في رمي المالكي فرق المسلمين عامة بالتناقض وخصه الحنابلة بمزيد من التناقضات، فصل في رميه الحنابلة بالتناقض في نهيهم عن الكلام والجدل حين ضعف حجتهم

فصل في زعم المالكي أن سبب تحريم الحنابلة لعلم الكلام هو عدم معرفتهم لوظيفته، فصل في إيراد المالكي رسالة لأبي الحسن الأشعري في استحسان علم الكلام، فصل في الجواب المفصل على رسالة أبي الحسن الأشعري في استحسان الخوض في علم الكلام

فصل في زعم المالكي أن من صفات الحنابلة الظلم والرد عليه، فصل في زعمه أن من صفات الحنابلة إنكارهم فضائل الآخرين والرد عليه، فصل في زعم المالكي أن الحنابلة لم يتركوا عالما خالفهم إلا ذموه وعابوه، فصل في زعمه أن من صفات الحنابلة الافتراء على الخصوم

فصل في تبرئة المالكي الجهم بلا دليل مما نسب إليه من عدم الصلاة على النبي وذمه، فصل في تبرئة المالكي الجهم من تحليل المسكر، فصل في زعمه أن الحنابلة ظلموا بشرا المريسي وأصحابه حين قالوا عنهم إنهم لا يدرون ما يعبدون

فصل في زعمه أن الحنابلة ظلموا بشرا المريسي وأصحابه حين قالوا عنهم أنهم ينفون وجود الله في السماء، فصل في زعمه أن الحنابلة ظلموا الجهمية حين قالوا أن من قال القرآن مخلوق فهو يعبد صنم، فصل في زعمه أن عبد الله بن أحمد ظلم الجهمية حين قال من زعم أن الله لا يتكلم فهو يعبد الأصنام

فصل في زعم المالكي أن ما قدمه من افتراء الحنابلة على خصومهم جزء يسير مما عنده، فصل في زعمه أن الحنابلة زعموا أن أبا حنيفة يزعم أن النبي عليه السلام لو أدركه لأخذ بكثير من قوله، فصل في زعمه أن الحنابلة لم يكفهم الافتراء على الناس حتى افتروا على الجن والهواتف

فصل في زعمه أن من صفات الحنابلة عدم إدراك معنى الكلام، فصل في تشكيك المالكي في معاني مصطلحات كثيرة مستقرة عند أهل العلم، فصل في زعمه أن الصحابة كانوا مختلفين في مسائل كثيرة فاتباع ما كانوا عليه متعذر، فصل في زعم المالكي بطلان بعض ما أجمع عليه الصحابة وغيرهم

فصل في جعل المالكي الولاء والبراء وهجر أهل البدع وأضرابهم من تشريع الكراهية بين المسلمين، فصل في رميه البربهاري بتشريع الكراهية بين المسلمين، والرد عليه، فصل في زعم المالكي أن من صفات الحنابلة ذم المناظرة والحوار لعدم قدرتهم عليه

فصل في زعمه أن من صفات الحنابلة التزهيد في التحاكم إلى القرآن الكريم، فصل في سبب تزهيد الحنابلة في القرآن، فصل في بيان قول البربهاري إن القرآن أحوج إلى السنة من السنة إلى القرآن، فصل في زعمه أن البربهاري يقدم الرجال على النبي صلى الله عليه وسلم

فصل في قول البربهاري إذا سمعت الرجل يطعن على الآثار أو يرد الآثار أو يريد غير الآثار فاتهمه على الإسلام، فصل في زعمه أن من صفات الحنابلة التزهيد والتساهل في كبائر الذنوب والموبقات، فصل في زعمه أن البربهاري يقدم الزناة والفساق والخونة على علماء الحنفية

فصل في زعمه أن من صفات الحنابلة التقارب مع اليهود والنصارى والتشدد على المسلمين، فصل في زعمه أنا لا نخشى إلا من المسلمين أما الكفار فل، فصل في رميه الحنابلة بمخالفة المروءة لفرحهم بمصائب خصومهم من أهل البدع

فصل في زعمه أن من صفات الحنابلة الحكم الجائر على نيات الآخرين، فصل في زعمه أن من صفات الحنابلة الأمر بقطيعة الرحم من أجل العقيدة، فصل في زعمه أن من صفات الحنابلة النصب والرد عليه وبيان حكم الرافضة

فصل في رميه الحنابلة بالاستدراك على الشرع باشتراطهم فهم السلف الصالح لنصوص الوحيين، فصل في إبطال المالكي معنى السلف الصالح والرد عليه، فصل في سبل فهم الكتاب والسنة عند المالكي دون فهم السلف الصالح، فصل في دواء ما في كتب العقائد من ظلم وبغي عند المالكي والرد عليه

فصل في رد المالكي على من أنكر الانتساب إلى مسمى الإسلام دون اسم آخر، فصل في بيان سبيل الحق عند المالكي وهو الإيمان الجملي غير المفصل، فصل في نقض النتائج التي وصل إليها المالكي في كتابه هذ، فصل في نقض نتيجة المالكي الثانية والثالثة، فصل في نقض نتيجته الرابعة

فصل في نقض نتيجته الخامسة، فصل في نقض نتيجة المالكي السادسة، فصل في نقض زعمه أن الحنابلة يجعلون المسائل المستحدثة أهم من أركان الإيمان، فصل في نقض نتيجته الثامنة، فصل في نقض نتيجته التاسعة، فصل في نقض نتيجته العاشرة، فصل نقض نتيجته الحادية عشرة

فصل في نقض نتيجته الثانية عشرة، فصل في نقض نتيجته الرابعة عشرة، فصل في زعم المالكي أن ما ذكره من أخطاء عند الحنابلة ما هي إلا أمثلة فحسب، فصل في التنبيه مرة أخرى على مراد المالكي الحقيقي بالحنابلة وبراءتهم منه ومن انتسابه إليهم

فصل في نفي المالكي علاقة الدولة السعودية بأخطاء الحنابلة والسلفيين، فصل في رميه الحنابلة بالثورة على الأئمة والولاة وعدم السمع لهم، فصل في رمي المالكي من أطاع الولاة من الحنابلة أنه لأمر ما أطاعهم، فصل في دعوة المالكي للسماح بدخول كتب المبتدعة إلى المملكة وعدم رؤيته بزعمه معنى لمنعها

[ معلومات الكتاب - فهرس المحتويات ]