العواصم من القواصم في تحقيق مواقف الصحابة بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم

ط دار الجيل:

المقدمات

الباب الأول، وفات النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ووقعها في نفوس الصحابة

الباب الثاني، المظالم والمناكير التي ادعوها على عثمان

الباب الثالث، اجتماع أصحاب مكة وخروجهم إلى البصرة

الباب الرابع، ودارت الحرب بين أهل الشام وأهل العراق، موقف علي من قتلة عثمان، حرب صفين

الباب الخامس، قاصمة التحكيم

الباب السادس، احتجاج الشيعة بحديث خم ودعاء وال من والاه، افتراء الشيعة على أبي بكر وعمر وعثمان وعبد الرحمن بن عوف وأهل الشام، طعن الشيعة في الصحابة

الباب السابع، ثم قتل علي، بيعة الحسن وصلحه مع معاوية، انعقاد البيعة لمعاوية على الوجه الذي وعد به رسول الله، أهلية يزيد للولاية، طعن آل البيت بالشيعة، هل يزيد مسؤول عن مقتل الحسين؟

الباب الثامن، كانت الجاهلية مبنية على العصبية وافتراق المسلمين بعد وفاة النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، تحذير المسلمين من أهواء المفسرين والمؤرخين الجهلة منهم وكذا أهل الآداب، تحقيقات علمية هامة من كتاب شرح العقيدة الطحاوية وفتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية

الباب التاسع، ملاحق، الفاطميين ليسوا بخلفاء لأنهم مجوس وأكثرهم زنادقة، بحث موجز للشيخ محب الدين الخطيب في شأن الصحابة، تفصيل في تصحيح حديث الحوأب

الباب العاشر، الفهرس

الباب الحادي عشر، المراجع

ط الأوقاف السعودية:

رسالة التقدير، تصدير، القاضي أبو بكر بن العربي مؤلف العواصم من القواصم

أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم عدول، خطبة المؤلف

وفاة النبي صلى الله عليه وسلم ووقعها في نفوس الصحابة

المظالم والمناكير التي ادعوها على عثمان

اجتماع أصحاب الجمل بمكة وخروجهم إلى البصرة

حرب صفين ودعوى الفريقين، عود إلى موقف علي من قتلة عثمان

قاصمة التحكيم، الأحاديث الصحيحة في أبي بكر وعمر ومكانتهما العليا، مراتب الصحابة ومن بعدهم وأصناف أئمة الدين ومنازلهم

بيعة الحسن وصلحه مع معاوية، مزايا معاوية وسيرته الممتازة التي أهلته لحمل أعباء الإسلام، الحسين بين الذين نهوه عن الخروج والذين حرضوه عليه

نكتة النبي صلى الله عليه وسلم أول من عقد الولاية لبني أمية

نكتة الولايات والعزلات لها معان وحقائق لا يعلمها كثير من الناس

اجتماع العرب بالإسلام، ظهور الأحزاب البكرية والعمرية والعثمانية والعلوية والعباسية

تحذير المسلمين من أهواء المفسرين والمؤرخين وأهل الآداب، ما نسب إلى الأمويين أهون من قول المأمون بخلق القرآن

بعض المراجع

[ معلومات الكتاب - فهرس المحتويات ]