مجموع فتاوى العلامة عبد العزيز بن باز

الصلاة على الميت

(13/131)


الصلاة على الجنازة
مشروعة للجميع , الرجال والنساء
س: هل للمرأة أن تصلي على الجنازة أم لا؟ (1)
ج: الصلاة على الجنازة مشروعة للجميع , للرجال والنساء , تصلي على الجنازة في البيت أو في المسجد كل ذلك لا بأس به , وقد صلت عائشة رضي الله عنها والنساء على سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه لما توفي في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم , والمقصود أن الصلاة على الجنائز مشروعة للجميع , وإنما المنهي عنه زيارتهن للقبور واتباع الجنائز , أما صلاتهن على الميت في البيت أو في المسجد أو في المصلى أو في بيت أهله فلا بأس بذلك , وقد كانت النساء يصلين على الجنائز خلف النبي صلى الله عليه وسلم وخلف الخلفاء الراشدين، والله ولي التوفيق.
س: الأخت التي رمزت لاسمها بـ ( مسلمة ) من الرياض تقول: يلحظ أن المرأة لا تحضر صلاة الجنازة , والسؤال لفضيلة الشيخ: هل ذلك ممنوع شرعا ؟ (2)
__________
(1) من برنامج ( نور على الدرب ) شريط رقم (9) .
(2) نشرت في ( المجلة العربية ) في رجب 1410هـ .

(13/133)


ج: الصلاة على الجنازة مشروعة للرجال والنساء لقول النبي صلى الله عليه وسلم: « من شهد الجنازة حتى يصلى عليها فله قيراط ومن شهدها حتى تدفن فله قيراطان قيل يا رسول الله: وما القيراطان ؟ قال : "مثل الجبلين العظيمين » (1) يعني من الأجر، متفق على صحته، لكن ليس للنساء اتباع الجنائز إلى المقبرة ; لأنهن منهيات عن ذلك , لما ثبت في الصحيحين عن أم عطية رضي الله عنها قالت : « نهينا عن اتباع الجنائز ولم يعزم علينا » (2) ، أما الصلاة على الميت فلم تنه عنها المرأة , سواء كانت الصلاة عليه في المسجد أو في البيت أو في المصلى , وكان النساء يصلين على الجنائز في مسجده صلى الله عليه وسلم مع النبي صلى الله عليه وسلم وبعده.
وأما الزيارة للقبور فهي خاصة بالرجال كاتباع الجنائز إلى المقبرة ; لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لعن زائرات القبور , والحكمة في ذلك - والله أعلم - ما يخشى في اتباعهن الجنائز إلى المقبرة وزيارتهن للقبور من الفتنة بهن وعليهن , ولقوله
__________
(1) رواه الإمام أحمد في (باقي مسند المكثرين) برقم (8955)، والبخاري في (الجنائز) برقم (1325)، ومسلم في (الجنائز) برقم (945).
(2) رواه الإمام أحمد في (مسند القبائل) برقم (26758)، والبخاري في (الجنائز) برقم (1278)، ومسلم في (الجنائز) برقم (38).

(13/134)


صلى الله عليه وسلم: « ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء » (1) متفق على صحته، وبالله التوفيق.
__________
(1) رواه الإمام أحمد في (مسند الأنصار) برقم (21322)، والبخاري في (النكاح) برقم (5096)، ومسلم في (الذكر والدعاء والتوبة) برقم (2740) و(2741)

(13/135)


مدى صحة حديث:
ليس للنساء نصيب في الجنازة
س: السائلة تقول: روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قوله: « ليس للنساء نصيب في الجنازة » ما رأيكم في هذا الحديث , وما هي الأمور التي تجتنبها المرأة في موضوع الجنازة . (1) .
ج: هذا الحديث الذي ذكرته السائلة « ليس للمرأة نصيب في الجنازة » لا نعلم له أصلا، ولا نعلم أحدا أخرجه من أهل العلم , وإنما الوارد عنه صلى الله عليه وسلم في هذا أنه صلى الله عليه وسلم « لعن زائرات القبور والمتخذين عليها المساجد والسرج » , ونهى النساء عن اتباع الجنازة - يعني للمقبرة - أما الصلاة عليها مع الناس في المسجد أو المصلى
__________
(1) من برنامج ( نور على الدرب ) شريط رقم (843) .

(13/135)


فهي مشروعة للجميع , وقد كان النساء يصلين مع النبي صلى الله عليه وسلم الفريضة وعلى الجنائز , وقد صلت عائشة رضي الله عنها على جنازة سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه في مسجد النبي صلى الله عليه وسلم، فالحاصل أن المرأة تصلي على الجنائز مع الرجال، ولا بأس بذلك , أما ذهابها مع الجنازة إلى المقبرة أو زيارة القبور فهذا هو المنهي عنه فلا يجوز لها ذلك، والله ولي التوفيق.

(13/136)


له بكل جنازة قيراط
س: الأخ س.غ. من الرياض , يقول في سؤاله: رجل صلى على خمس جنائز صلاة واحدة , فهل له بكل جنازة قيراط أم أن القيراط على عدد الصلوات ؟ جزاكم الله خيرا (1) .
ج: نرجو له قراريط بعدد الجنائز ; لقول النبي صلى الله عليه وسلم: « من صلى على جنازة فله قيراط ومن تبعها حتى تدفن فله قيراطان » (2) ، وما جاء في معنى ذلك من
__________
(1) نشرت في ( مجلة الدعوة ) العدد ( 1660 ) في 4 جمادى الآخرة 1419هـ .
(2) رواه مسلم في (الجنائز) باب فضل الصلاة على الجنازة برقم (946) .

(13/136)


الأحاديث , وكلها دالة على أن القراريط تتعدد بعدد الجنائز , فمن صلى على جنازة فله قيراط ومن تبعها حتى تدفن فله قيراط , ومن صلى عليها وتبعها حتى يفرغ من دفنها فله قيراطان , وهذا من فضل الله سبحانه وجوده وكرمه على عباده , فله الحمد والشكر لا إله غيره ولا رب سواه , والله ولي التوفيق.

(13/137)


إمام المسجد أولى
بالصلاة على الميت من وليه
س: هل يصلي على الميت وليه أو الإمام الراتب ؟ (1)
ج: يصلي عليه في المسجد الإمام الراتب.
س: إذا كان قد وصى الميت بأن يصلي عليه شخص معين , فهل هذا الشخص أولى من الإمام الراتب؟
ج: إمام المسجد أولى بالصلاة على الجنازة من الشخص الموصى له لقول النبي صلى الله عليه وسلم: « لا يؤمن الرجل الرجل في سلطانه » (2) ، وإمام المسجد هو صاحب السلطان في مسجده.
__________
(1) هذا السؤال وثمانية بعده من ضمن أسئلة مقدمة لسماحته من الجمعية الخيرية بشقراء .
(2) رواه مسلم في (المساجد ومواضع الصلاة) برقم (673) .

(13/137)


حكم السفر لأجل الصلاة على الميت
س: ما حكم السفر لأجل الصلاة على الميت ؟
ج: لا حرج في ذلك، وصلى الله وسلم على نبينا محمد , وعلى آله وصحبه.

(13/138)


أفضلية كثرة المصلين على الجنازة
س: هل في كثرة عدد المصلين على الجنازة فضل؟
ج: ثبت في حديث ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: « ما من رجل مسلم يموت فيقوم على جنازته أربعون رجلا لا يشركون بالله شيئا إلا شفعهم الله فيه » (1) رواه مسلم , ولذا استحب العلماء تحري المسجد الذي فيه جماعة كثيرة للصلاة على الميت فيه , وكلما كان العدد أكثر صار أقرب إلى الخير وأكثر للدعاء.
__________
(1) رواه الإمام أحمد في (مسند بني هاشم) برقم (2505)، ومسلم في (الجنائز) برقم (948).

(13/138)


حكم تكثير الصفوف ولو لم تتم
س: بالنسبة لاستحباب تكثير الصفوف حتى مع عدم اكتمال الصف الأول ما حكمه؟
ج: الأصل أن يصفوا في صلاة الجنازة كما يصفون في الصلاة المكتوبة فيكملون الصف الأول فالأول , أما عمل مالك بن هبيرة رضي الله عنه ففي سنده ضعف، وهو مخالف للأحاديث الصحيحة الدالة على وجوب إكمال الصف الأول فالأول في الصلاة.

(13/139)


موقف الإمام في صلاة الجنازة
س: كيف يكون وقوف الإمام في صلاة الجنازة؟
ج: من السنة أن يقف الإمام عند رأس الرجل ووسط المرأة، وإذا كانت جنائز كثيرة يقدم الرجل ثم الطفل الذكر، ثم المرأة ثم الطفلة الأنثى ويصلي عليهم جميعا ; لأن المقصود الإسراع بالجنازة , ويجعل رأس الطفل عند رأس الرجل ووسط المرأة عند رأس الرجل وكذلك الطفلة عملا بالسنة.

(13/139)


س: كيف يوضع الميت أمام الإمام بالنسبة لجهة الرأس والأرجل؟
ج: يوضع الميت أمام الإمام , ويكون الإمام حذاء رأس الرجل ووسط المرأة كما صحت بذلك الأحاديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم , وإذا كان الأموات جماعة رجالا ونساء , وأفراطا , قدم الرجل إلى الإمام ثم الطفل الذكر , ثم المرأة ثم الطفلة , ويكون وسط المرأة حذاء رأس الرجل , حتى يكون موقف الإمام منهما جميعا هو الموقف الشرعي.
س: هل يشرع أن يصف عن يمين الإمام في صلاة الجنازة؟
ج: إذا دعت الحاجة فيصف عن يمينه وشماله والسنة الصلاة خلف الإمام , لكن لو كان المكان ضيقا فلا بأس.

(13/140)


صفة الصلاة على الميت
س: ما هي صفة الصلاة على الميت؟
ج: الصلاة على الميت صفتها أن يكبر الإمام ويتعوذ ويسمي ويقرأ الفاتحة , ويستحب أن يقرأ معها سورة قصيرة مثل الإخلاص , أو العصر , أو بعض الآيات ; لأنه قد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم من حديث ابن عباس رضي الله عنهما ما يدل على ذلك، ويكبر الثانية ويصلي على النبي صلى

(13/140)


الله عليه وسلم مثلما يصلي عليه في التشهد الأخير، ثم يكبر الثالثة ويدعو للميت بالدعاء المعروف، ويذكر لفظ الدعاء للرجل ويؤنث للمرأة , ويجمع الضمير للجنازات المجتمعة ثم يكبر الرابعة ويسكت قليلا ثم يسلم عن يمينه تسليمة واحدة.
أما الاستفتاح فلا بأس بفعله ولا بأس بتركه , وتركه أفضل أخذا من قول النبي صلى الله عليه وسلم: « أسرعوا بالجنازة » (1) الحديث.
س: أرجو أن توضحوا كيفية الصلاة على الجنازة كما ثبتت عن النبي صلى الله عليه وسلم ; لأن كثيرا من الناس يجهلونها؟ (2)
ج: صفة الصلاة على الجنازة قد بينها النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضي الله عنهم , وهي أن يكبر أولا ثم يستعيذ بالله من الشيطان الرجيم، ويسمي ويقرأ الفاتحة وسورة قصيرة أو بعض الآيات , ثم يكبر ويصلي على النبي صلى الله عليه وسلم مثلما يصلي عليه في آخر الصلاة , ثم يكبر الثالثة ويدعو للميت , والأفضل أن يقول: « اللهم اغفر لحينا وميتنا وشاهدنا وغائبنا وصغيرنا وكبيرنا وذكرنا وأنثانا، اللهم من أحييته منا فأحيه على الإسلام ومن توفيته منا فتوفه على
__________
(1) رواه الإمام أحمد في (باقي مسند المكثرين) برقم (27304)، والبخاري في (الجنائز) برقم (1315)، ومسلم في (الجنائز) برقم (944)
(2) نشر في ( فتاوى إسلامية ) جمع وترتيب : محمد المسند (2 \ 26) .

(13/141)


الإيمان، اللهم اغفر له وارحمه، وعافه واعف عنه، وأكرم نزله، ووسع مدخله واغسله بالماء والثلج والبرد، ونقه من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس اللهم أبدله دارا خيرا من داره وأهلا خيرا من أهله، اللهم أدخله الجنة وأعذه من عذاب القبر ومن عذاب النار، وافسح له في قبره ونور له فيه، اللهم لا تحرمنا أجره ولا تضلنا بعده » (1) كل هذا محفوظ عن النبي صلى الله عليه وسلم وإن دعا له بدعوات أخرى فلا بأس مثل أن يقول: (اللهم إن كان محسنا فزد في إحسانه وإن كان مسيئا فتجاوز عن سيئاته , اللهم اغفر له وثبته بالقول الثابت) , ثم يكبر الرابعة ويقف قليلا , ثم يسلم تسليمة واحدة عن يمينه قائلا: (السلام عليكم ورحمة الله).
ويسن أن يقف الإمام عند رأس الرجل وعند وسط المرأة لثبوت ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم من حديث أنس وسمرة بن جندب رضي الله عنهما , وأما قول بعض العلماء: إن السنة الوقوف عند صدر الرجل فهو قول ضعيف ليس عليه دليل فيما نعلم، ويكون الميت حين الصلاة عليه موجها إلى القبلة لقول النبي صلى الله عليه وسلم عن الكعبة: « إنها قبلة المسلمين أحياء وأمواتا » (2) والله ولي التوفيق.
__________
(1) سنن الترمذي الجنائز (1024),سنن النسائي الجنائز (1986),مسند أحمد بن حنبل (4/170).
(2) رواه أبو داود في (الوصايا) باب ما جاء في التشديد في أكل مال اليتيم برقم (2874).

(13/142)


حكم قراءة
الفاتحة في صلاة الجنازة
س: ما حكم قراءة الفاتحة في صلاة الجنازة ؟ (1)
ج: واجبة كما قال صلى الله عليه وسلم: « صلوا كما رأيتموني أصلي » (2) ، وقال عليه الصلاة والسلام: « لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب » (3) متفق على صحته .
__________
(1) هذا السؤال وثلاثة بعده من ضمن أسئلة مقدمة لسماحته من الجمعية الخيرية بشقراء .
(2) رواه الإمام أحمد في (مسند البصريين) برقم (20007)، والبخاري في (الأذان) برقم (631).
(3) رواه البخاري في (الأذان) برقم (756)، ومسلم في (الصلاة) برقم (394) .

(13/143)


حكم الجهر بالفاتحة أحيانا
س: ما حكم الجهر بالفاتحة أحيانا في صلاة الجنازة حتى يعلم أنها سنة؟
ج: الجهر بها في بعض الأحيان لا بأس به , وإن قرأ

(13/143)


معها سورة قصيرة فلا بأس أيضا بل هو أفضل ; لأنه قد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم من حديث ابن عباس رضي الله عنهما , وإن اقتصر على الفاتحة كفى.

(13/144)


حكم قراءة سورة
بعد الفاتحة في صلاة الجنازة
س: ما حكم قراءة سورة بعد الفاتحة في صلاة الجنازة؟
ج: قراءة سورة بعد الفاتحة أفضل كما ثبت ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم من حديث ابن عباس رضي الله عنهما.

(13/144)


حكم الصلاة على النبي
صلى الله عليه وسلم في صلاة الجنازة
س: ما حكم الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في صلاة الجنازة؟
ج: المعروف عند أهل العلم وجوب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم وينبغي ألا يدعها المصلي على الجنازة بعد التكبيرة الثانية.

(13/144)


صفة الدعاء للميت في صلاة الجنازة
س: الأخ ع.م.ح. من الرياض يقول في سؤاله: صليت في أحد المساجد وبعد الصلاة قدموا متوفين للصلاة عليهم , وكانوا رجلا وامرأة وطفلا وطفلة , فما هي الصيغة الشرعية المناسبة للدعاء لهم؟ وفي بعض المرات يقول الإمام: صلوا على الأموات , ولا يعرف الإنسان هل هم ذكور أم إناث , وهل معهم أطفال أم لا , فما هو الدعاء المناسب يا سماحة الشيخ في مثل هذه الحالة؟ (1)
ج: يدعى للأموات جميعا ذكورا كانوا أم إناثا , أو ذكورا وإناثا بقوله: اللهم اغفر لهم وارحمهم... إلى آخره , وإن كانوا اثنين: اللهم اغفر لهما وارحمهما... إلى آخر الدعاء.
أما الطفل فيقال في الدعاء له: اللهم اجعله ذخرا لوالديه , وفرطا وشفيعا مجابا , اللهم أعظم به أجورهما , وثقل به موازينهما , وألحقه بصالح سلف المؤمنين , واجعله في
__________
(1) من ضمن الأسئلة الموجهة لسماحته من ( المجلة العربية)

(13/145)


كفالة إبراهيم عليه السلام , وقه برحمتك عذاب الجحيم.
وإن كان المأموم لا يعرف عدد الأموات دعا لهم وإن لم يعرف عددهم بقوله: اللهم اغفر لهم وارحمهم.. إلى آخره، والله ولي التوفيق.

(13/146)


صفة الدعاء في الصلاة
على الميت إذا كان مجهولا
س: إذا كان المأموم يجهل هل الميت رجل أم امرأة , فكيف يكون دعاؤه؟ (1)
ج: الأمر في هذا واسع , فإن قال: اللهم اغفر له... إلى آخره , يعني الميت , وإن قال: اللهم اغفر لها , يعني الجنازة , فلا بأس.
__________
(1) هذا السؤال وأربعة بعده من ضمن أسئلة مقدمة لسماحته من الجمعية الخيرية بشقراء .

(13/146)


الدعاء الذي يقال في الصلاة على الطفل
س: ما هو الدعاء الذي يقال عند الصلاة على الطفل ؟

(13/146)


ج: يقال في الصلاة على الطفل مثلما يقال في الصلاة على الكبير , لكن عند الدعاء يقول: اللهم اجعله ذخرا لوالديه وفرطا وشفيعا مجابا , اللهم أعظم به أجورهما، وثقل به موازينهما، وألحقه بصالح سلف المؤمنين , واجعله في كفالة إبراهيم عليه الصلاة والسلام، وقه برحمتك عذاب الجحيم ; لأنه ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: « الطفل يصلى عليه ويدعى لوالديه » (1) .
__________
(1) رواه الإمام أحمد في (مسند الكوفيين) برقم (17709) ولفظه: ''والسقط يصلي عليه ...'' إلخ.

(13/147)


لم يثبت في القراءة
بعد التكبيرة الرابعة شيء
س: هل يقرأ بعد التكبيرة الرابعة شيء؟
ج: لم يثبت شيء في ذلك بل يكبر ثم يسكت قليلا ثم يسلم بعد الرابعة.

(13/147)


حكم الزيادة على أربع تكبيرات
س: إذا كان الميت له فضل , فهل يزاد في عدد التكبيرات ؟

(13/147)


ج: الأفضل الاقتصار على أربع , كما عليه العمل الآن ; لأن هذا هو الآخر من فعل نبي الله صلى الله عليه وسلم والنجاشي مع كونه له مزية كبيرة اقتصر عليه الصلاة والسلام في التكبير عليه بأربع.

(13/148)


حكم رفع اليدين
مع التكبيرات في صلاة الجنازة
س: رفع اليدين في صلاة الجنازة مع التكبيرات هل هو سنة؟
ج: السنة رفع اليدين مع التكبيرات الأربع كلها ; لما ثبت عن ابن عمر وابن عباس أنهما كانا يرفعان مع التكبيرات كلها , ورواه الدارقطني مرفوعا من حديث ابن عمر بسند جيد.

(13/148)


السنة لمن فاتته بعض
تكبيرات صلاة الجنازة أن يقضيها
: الأخ م.م.أ. من نيويورك يقول في سؤاله: إذا فات الإنسان بعض صلاة الجنازة فهل يقضيها؟ وما هي صفة قضائها؟ (1)
__________
(1) من ضمن الأسئلة الموجهة لسماحته من (المجلة العربية)

(13/148)


ج: السنة لمن فاته بعض تكبيرات الجنازة أن يقضي ذلك لعموم قول النبي صلى الله عليه وسلم: « إذا أقيمت الصلاة فامشوا إليها وعليكم السكينة والوقار فما أدركتم فصلوا وما فاتكم فاقضوا » (1) ، وصفة القضاء: أن يعتبر ما أدركه هو أول صلاته وما يقضيه هو آخرها لقوله صلى الله عليه وسلم: « فما أدركتم فصلوا وما فاتكم فأتموا » (2) ، فإذا أدرك الإمام في التكبيرة الثالثة كبر وقرأ الفاتحة , وإذا كبر الإمام الرابعة كبر بعده وصلى على النبي صلى الله عليه وسلم , فإذا سلم الإمام كبر المأموم المسبوق، ودعا للميت دعاء موجزا , ثم يكبر الرابعة ويسلم، وفق الله الجميع لما يرضيه.
س: هل يقضي المصلي صلاة الجنازة إذا دخل وقد فاته بعضها؟ (3)
ج: يقضيها في الحال , فإذا أدرك مع الإمام التكبيرة
__________
(1) رواه الإمام أحمد في (باقي مسند المكثرين) برقم (9967)، واللفظ له، والبخاري في (الأذان) برقم (636).
(2) رواه البخاري في (الأذان) باب لا يسعى إلى الصلاة برقم (636)، ومسلم في (المساجد ومواضع الصلاة) باب استحباب إتيان الصلاة بوقار وسكينة برقم (602) .
(3) هذا السؤال والذي بعده من ضمن أسئلة مقدمة لسماحته من الجمعية الخيرية بشقراء.

(13/149)


الثالثة فإنه يكبر ويقرأ الفاتحة , وإذا كبر الإمام الرابعة فإنه يكبر الثانية بالنسبة إليه ويصلي على النبي صلى الله عليه وسلم , وإذا سلم الإمام كبر الثالثة، وقال: اللهم اغفر له إلى آخر الدعاء , ثم يكبر الرابعة ويسلم.
س: إذا رفعت الجنازة فكيف يصلي من فاته بعض الصلاة؟
ج: يكبر في الحال ويقرأ الفاتحة ثم يكبر بعد إمامه التكبيرة التي أدركها فيصلي على النبي صلى الله عليه وسلم , ثم إذا سلم الإمام يكبر ويقول: اللهم اغفر له ثم يكبر ويسلم إذا كان قد فاته تكبيرتان.

(13/150)


من دخل مع الإمام وهو يصلي
صلاة الجنازة ظانا أنه يصلي الفريضة
س: الأخ م.ع.م. من العلا يقول في سؤاله: دخلت المسجد لأداء صلاة الظهر , فوجدت الناس وقوفا يصلون , فكبرت معهم , وبعد قليل اكتشفت أنهم يصلون على جنازة , فارتبكت وقطعت الصلاة , ثم كبرت مرة أخرى تكبيرة الإحرام لأقضي صلاة الظهر , ولم أكمل معهم الصلاة على الجنازة، فما حكم ما فعلت وهل

(13/150)


علي شيء ؟ أرجو التكرم بإجابتي على سؤالي. (1)
ج : المشروع لك في مثل هذا الأمر أن تنوي صلاة الجنازة إذا علمت أنها صلاة جنازة , ثم تكبر وتكمل معهم صلاة الجنازة وتقضي ما فاتك من التكبيرات إن فاتك شيء , ثم بعد ذلك تصلي صلاة الظهر ; لأن صلاة الجنازة تفوت , وصلاة الظهر لا تفوت ; لأن وقتها واسع، والله ولي التوفيق.
__________
(1) من ضمن الأسئلة الموجهة لسماحته من ( المجلة العربية ) وسبق نشره في ( الجزء الثاني عشر ) ص165 من هذا المجموع .

(13/151)


تقدم صلاة الجنازة
على الفرض في هذه الحال
س: من دخل المسجد للصلاة على الجنازة، ولم يصل الفرض فهل يصلي الفرض أولا أو يدخل معهم في الصلاة على الجنازة؟ وإذا حملت الجنازة هل يصلي عليها؟ (1)
ج : يصلي معهم على الجنازة ثم يصلي الفرض ; لأن الجنازة تفوت والفرض لا يفوت , وأما إذا حملت الجنازة فلا يصلي عليها , وإنما يتبعها ويصلي عليها بعد الدفن أو عند القبر.
__________
(1) هذا السؤال وأربعة بعده من ضمن أسئلة مقدمة لسماحته من الجمعية الخيرية بشقراء

(13/151)


كيف يفعل من حضر الجنازة
في مسجد وقد صلى الفرض في آخر
س: بعض المصلين يأتون وقد صلوا الفرض في مساجدهم , فإذا أقيمت صلاة الفرض في المسجد الذي سيصلى على الميت فيه , فهل يصلون في المسجد مع المسلمين مرة ثانية , أو يجلسون في المسجد ينتظرونهم , والذي لم يأت إلا متأخرا , وقد فاته ثلاث ركعات هل يصلي معهم مع خشيته فوات صلاة الجنازة؟
ج: إذا جاء المسلم إلى المسجد فوجد الناس يصلون , فإن المشروع له أن يصلي معهم , فإنها له نافلة , لما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال لأبي ذر : « صل الصلاة لوقتها فإن أقيمت وأنت في المسجد فصل معهم فإنها لك نافلة » (1) ، « وجيء إلى النبي صلى الله عليه وسلم برجلين , وهو في منى في حجة الوداع , لم يصليا معه في صلاة الفجر , فقال لهما صلى الله عليه وسلم: "ما منعكما أن تصليا معنا"
__________
(1) رواه مسلم في (المساجد ومواضع الصلاة) برقم (648) ولفظه: '' .... فإن أدركتها معهم فصل فإنها لك نافلة'' .

(13/152)


فقالا: قد صلينا في رحالنا يا رسول الله، فقال لهما صلى الله عليه وسلم: إذا صليتما في رحالكما ثم أدركتما الإمام لم يصل فصليا معه فإنها لكما نافلة » (1) ، وفي الباب أحاديث كثيرة وهي تدل على أن المسلم متى أدرك الصلاة مع الإمام أو بعضها فإنه يصلي معه وتكون له نافلة.
__________
(1) رواه الإمام أحمد في (مسند المكثرين) برقم (17020) ولفظه ''إذا صليتما في رحالكما ثم أتيتما مسجد جماعة فصليا معهم فإنها لكما نافلة'' ، ورواه الترمذي بهذا اللفظ في (كتاب الصلاة) برقم (219)، والنسائي في (الإمامة) برقم (858).

(13/153)


حكم الصلاة على الميت بعد دفنه
س: ما حكم الصلاة على الجنازة بعد دفنها؟ وهل تحد بشهر؟
ج: حكم الصلاة على الجنازة بعد دفنها سنة ; لأن النبي صلى الله عليه وسلم صلى عليها بعد الدفن , والذي ما حضر الصلاة عليها يصلي عليها بعد الدفن , حتى الذي صلى عليها لا مانع من أن يعيد الصلاة عليها مع المصلين ولا حرج في ذلك حتى لو صلى عليها مرتين أو ثلاثا مع من يصلي عليها ممن فاتته الصلاة عليها , والمشهور عند العلماء أنها إلى شهر تقريبا.

(13/153)


أقصى مدة يمكن الصلاة
فيها على الميت بعد دفنه
س: هل تجوز الصلاة على الميت في قبره بعد مضي شهر؟
ج : الأحوط تركه ; لأن فيه خلافا بين العلماء , وأكثر ما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه صلى على القبر بعد شهر , والأصل عدم الصلاة على القبور.
س: عرفنا أن من المشهور عند العلماء أن الصلاة على الميت بعد دفنه تكون إلى شهر تقريبا , إذن فكيف توجه صلاة النبي صلى الله عليه وسلم على الصحابة في البقيع في آخر حياته والدعاء لهم؟
ج : المقصود بالصلاة عليهم الدعاء لهم الدعاء الذي يدعى به للميت.

(13/154)


حكم تكرار الصلاة على الميت
س: هل يجوز أن أصلي على قبر أبي صلاة الجنازة عند زيارته طلبا للرحمة له؟ (1)
__________
(1) نشر في جريدة عكاظ العدد (11678) في 20 \ 4 \ 1419هـ .

(13/154)


ج : إذا كنت قد صليت على أبيك مع الناس فلا حاجة إلى إعادة الصلاة , بل تزوره وتدعو له فقط ; تأتي المقبرة وتسلم على أهل القبور وتدعو لهم وتدعو لأبيك , كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: « زوروا القبور فإنها تذكركم الآخرة » (1) .
« وكان النبي صلى الله عليه وسلم يعلم أصحابه إذا زاروا القبور أن يقولوا: السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين والمسلمين، وإنا إن شاء الله بكم لاحقون، يرحم الله المستقدمين منا والمستأخرين نسأل الله لنا ولكم العافية » (2) .
فتسلم على أهل القبور وعلى أبيك , وتدعو له بالمغفرة والرحمة , ولا حاجة إلى الصلاة , هذا إذا كنت صليت عليه.
أما إذا كنت لم تصل عليه مع الناس فإنك تذهب إلى قبره وتصلي عليه في مدة شهر فأقل , إذا كان مضى له شهر أو أقل , أما إذا طالت المدة فلا صلاة عند جمع من أهل العلم , والدعاء يكفي لأبيك والاستغفار له , والترحم عليه , والتصدق عنه بالمال , كل هذا ينفع الميت , من أب وغيره.
__________
(1) رواه ابن ماجه في (الجنائز) باب ما جاء في زيارة القبور برقم (1569) .
(2) رواه مسلم في (الجنائز) باب ما يقال عند دخول القبور برقم (974).

(13/155)


س: تكرار الصلاة على الجنازة ما حكمه؟ (1)
ج : إن كان هناك سبب فلا بأس مثل أشخاص حضروا بعد الصلاة عليها فإنهم يصلون عليها عند القبر أو بعد الدفن , وهكذا يشرع لمن صلى عليها مع الناس في المصلى أن يصلي عليها مع الناس في المقبرة ; لأن ذلك من زيادة الخير له وللميت .
س: هل يجوز تكرار الصلاة على الميت في المسجد أو في المقبرة؟ (2)
ج : إذا صلى عليه ثم وافق أناسا يصلون عليه وصلى معهم عند القبر فلا بأس في ذلك , مثل ما لو صلى صلاة في مسجد ثم ذهب لمسجد آخر لحاجته فوجدهم يصلون فإنه يصلي معهم وتكون له نافلة.
__________
(1) من ضمن أسئلة مقدمة لسماحته من الجمعية الخيرية بشقراء .
(2) من ضمن مذكرة لسماحته جمع فيها فوائد في مختلف العلوم .

(13/156)


حكم الصلاة على القبر وقت النهي
س: ما حكم الصلاة على القبر وقت النهي؟ (1)
__________
(1) هذا السؤال وسؤالان بعده من ضمن أسئلة مقدمة لسماحته من الجمعية الخيرية بشقرا .

(13/156)


ج : لا يصلى على القبر وقت النهي إلا إذا كان ذلك في الوقت الطويل أي بعد صلاة العصر وصلاة الفجر فوقت النهي هنا طويل فلا بأس بالصلاة في هذا الوقت ; لأنها من ذوات الأسباب , أما في الأوقات المضيقة وهي التي جاءت في حديث عقبة رضي الله عنه في صحيح مسلم، قال رضي الله عنه: « ثلاث ساعات كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ينهانا أن نصلي فيهن، وأن نقبر فيهن موتانا حين تطلع الشمس بازغة حتى ترتفع وحين يقوم قائم الظهيرة حتى تزول وحين تضيف الشمس للغروب » (1) ، فلا تجوز الصلاة في هذه الأوقات على الميت ولا دفنه فيها لهذا الحديث الصحيح.
__________
(1) رواه الإمام أحمد في (مسند الشاميين) برقم (16926) ، ومسلم في (صلاة المسافرين وقصرها) برقم (831).

(13/157)


حكم الصلاة على الميت في المغسلة
س: هل تجوز الصلاة على الميت في المغسلة لمن لا يستطيع الصلاة عليه مع الناس في المسجد؟
ج : لا حرج في ذلك إذا كان المكان طاهرا.

(13/157)


حكم الصلاة على الغائب
س: ما حكم الصلاة على الغائب ؟
ج : المشهور أنها خاصة بالنجاشي , وأجازها بعض أهل العلم إذا كان المتوفى له شأن في الإسلام أو عالم له نشاط في الدعوة ونشر العلم وهو غائب يصلى عليه , ولكن ما بلغنا أنه صلى الله عليه وسلم صلى على غير النجاشي ولم يأت من أي طريق صحيح أنه صلى الله عليه وسلم صلى على غير النجاشي , وقد مات كثير من الصحابة في مكة وفي غيرها، ولم يثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه صلى عليهم.
فالحاصل أن قول من قال بالتخصيص له قوة , وإذا فعل ذلك مع من له شأن في الإسلام يشبه النجاشي من العلماء والأمراء الذين لهم شأن في الإسلام فنرجو أن لا حرج إن شاء الله في ذلك.
س: ما حكم صلاة الغائب؟ وهل تجوز أن تصلى على من لم يدفن بعد؟ (1) .
ج : الصلاة على الغائب فيها تفصيل: بعض أهل العلم يرى أنه لا يصلى على الغائب إذا كان قد صلي عليه في بلده ,
__________
(1) من برنامج ( نور على الدرب ) الشريط رقم (1)

(13/158)


وبعضهم يرى الصلاة عليه، لكن إذا كان الغائب له شأن في الإسلام كالنجاشي رحمه الله , فإن النبي صلى الله عليه وسلم صلى على النجاشي لما مات في بلاده، وأخبر به الصحابة وصلى عليه صلاة الغائب , ولم يثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه صلى على غيره.
فإذا كان الغائب إمام عدل وخير صلى عليه صلاة الغائب ولي الأمر , فيأمر بالصلاة عليه صلاة الغائب.
وهكذا علماء الحق ودعاة الهدى إذا صلي عليهم صلاة الغائب فهذا حسن , كما صلى النبي صلى الله عليه وسلم على النجاشي .
أما أفراد الناس فلا تشرع الصلاة عليهم ; لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يصل على كل غائب , إنما صلى على شخص واحد وهو النجاشي ; لأن له قدما في الإسلام , ولأنه آوى المهاجرين من الصحابة الذين هاجروا إلى الحبشة ; آواهم ونصرهم وحماهم وأحسن إليهم , وكانت له يد عظيمة في الإسلام , ولهذا صلى عليه النبي صلى الله عليه وسلم لما مات، وصلى عليه الصحابة مع النبي صلى الله عليه وسلم.
فمن كان بهذه المثابة، وله قدم في الإسلام يصلى عليه , مثلما صلى المسلمون في هذه البلاد على ضياء الحق رئيس باكستان رحمه الله; لما كان له من مواقف طيبة إسلامية , فقد أمر ولي الأمر أن يصلى عليه في الحرمين , وصلي عليه ; لأنه أهل لذلك , لمواقفه الكريمة وعنايته بتحكيم الشريعة وأمره بها

(13/159)


وحرصه على ذلك، نسأل الله لنا وله العفو والمغفرة.
والمقصود أن من كان بهذه المثابة في حكام المسلمين وعلماء المسلمين إذا ماتوا في بلاد الغربة أو في بلادهم أيضا شرع للمسلمين الغائبين عنهم أن يصلوا عليهم صلاة الغائب لقصة النجاشي المذكورة، والله ولي التوفيق.

(13/160)


كيفية الصلاة على الغائب
س: ما كيفية الصلاة على الغائب ؟ (1)
ج : الصلاة على الغائب مثل الصلاة على الحاضر.
__________
(1) هذا السؤال وأربعة بعده من ضمن أسئلة مقدمة لسماحته من الجمعية الخيرية بشقراء.

(13/160)


حكم الصلاة على المنافق
س: إذا عرف أن الميت منافق فهل يصلى عليه؟
ج : لا يصلى عليه لقوله تعالى: { وَلَا تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَ أَبَدًا } (1) إذا كان نفاقه ظاهرا , أما إذا كان ذلك مجرد تهمة فإنه يصلى عليه ; لأن الأصل وجوب الصلاة على الميت
__________
(1) سورة التوبة الآية 84

(13/160)


المسلم فلا يترك الواجب بالشك.

(13/161)


الصلاة على أهل البدع
س: ترك الصلاة على أهل البدع ما حكمه؟
ج : إذا تركها أهل العلم من باب التنفير من عملهم فهو مناسب إذا كانت بدعتهم لا توجب تكفيرهم , أما إن كانت بدعتهم مكفرة كبدعة الخوارج والمعتزلة والجهمية فلا يصلى عليهم.
س: إذا ترك العلماء الصلاة على أهل البدع , ألا يكون فعلهم هذا قدوة لترك الناس الصلاة عليهم؟
ج : الصلاة على الميت المسلم واجبة وإن كانت لديه بدعة , ويصلي عليهم بعض الناس إذا كانت بدعتهم لا تخرجهم عن الإسلام , أما إذا كانت بدعتهم توجب كفرهم فإنه لا يصلى عليهم , ولا يستغفر لهم ; كالجهمية والمعتزلة والرافضة الذين يدعون عليا رضي الله عنه , ويستغيثون به وبأهل البيت وأشباههم لقول الله سبحانه في المنافقين وأشباههم: { وَلَا تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَ أَبَدًا وَلَا تَقُمْ عَلَى قَبْرِهِ إِنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَمَاتُوا وَهُمْ فَاسِقُونَ } (1)
__________
(1) سورة التوبة الآية 84

(13/161)


حكم الصلاة على المنتحر
س: من قتل نفسه فهل يصلى عليه؟
ج : يصلي عليه بعض المسلمين كسائر العصاة ؛ لأنه لا يزال في حكم الإسلام عند أهل السنة.

(13/162)


الشهداء الذين ماتوا في المعركة لا تشرع الصلاة عليهم مطلقا
س: الأخ م.م. من زغرب في كرواتيا يقول في سؤاله: صليت في أحد المساجد يوم الجمعة وبعد الصلاة قام الإمام وصلى صلاة الغائب على الشهداء في البوسنة والهرسك , فهل فعله هذا موافق للسنة؟ وهل هناك شروط لإقامة صلاة الغائب؟ (1) .
ج : الشهداء الذين يموتون في المعركة لا تشرع الصلاة عليهم مطلقا ولا يغسلون ; لأن « النبي صلى الله عليه وسلم لم يصل على شهداء أحد، ولم يغسلهم.. » (2) رواه البخاري في
__________
(1) من ضمن الأسئلة الموجهة لسماحته من ( المجلة العربية)
(2) سنن الترمذي الجنائز (1016),سنن أبو داود الجنائز (3135).

(13/162)


صحيحه عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما.
أما الصلاة على الغائب ففيها خلاف بين أهل العلم , والصواب جوازها إذا كان الميت الغائب له شأن في الإسلام وعمل عظيم مشهور دون بقية الناس; لأن النبي صلى الله عليه وسلم صلى على النجاشي لما مات في الحبشة , لموقفه العظيم مع المسلمين , وإيوائه إياهم لما هاجروا إليه , وحمايتهم من أعدائهم , ولم يحفظ عنه صلى الله عليه وسلم أنه صلى على غائب سواه , ولهذا ذهب بعض أهل العلم إلى أن الصلاة على الغائب خاصة بالنجاشي , وذهب آخرون إلى أنه لا حرج في الصلاة على غيره إذا كان له شأن في الإسلام , وعمل عظيم ينفع المسلمين , كما فعل النجاشي، والله ولي التوفيق.

(13/163)


ترك الصلاة على من عليه دين منسوخ
س: عدم صلاة النبي صلى الله عليه وسلم على من عليه دين لماذا؟ (1)
ج : هذا منسوخ , وكان أولا لأجل حثهم على قلة الدين
__________
(1) هذا السؤال وأربعة من ضمن أسئلة مقدمة لسماحته من الجمعية الخيرية بشقراء .

(13/163)


وعلى المسارعة في القضاء ثم نسخ , وأخيرا صلى عليه الصلاة والسلام على من عليه دين وعلى الذي ليس عليه دين.

(13/164)


حكم الصلاة على الجنين
س: الجنين هل يصلى عليه ؟
ج : إذا ولد في الشهر الخامس وما بعده فإنه يغسل ويصلى عليه , ويدفن في قبور المسلمين.

(13/164)


الصلاة على الجنازة
في المصلى أفضل من المسجد
س: أيهما أفضل الصلاة على الميت في المسجد أم في المصلى؟
ج : في المصلى أفضل إذا تيسر , والصلاة في المسجد جائزة كما « صلى النبي صلى الله عليه وسلم على ابني بيضاء في المسجد » (1) كما روى ذلك مسلم في صحيحه عن عائشة رضي الله عنها. (2)
__________
(1) صحيح مسلم الجنائز (973),سنن الترمذي الجنائز (1033),سنن النسائي الجنائز (1968),سنن أبو داود الجنائز (3190),سنن ابن ماجه ما جاء في الجنائز (1518),مسند أحمد بن حنبل (6/169),موطأ مالك الجنائز (538).
(2) رواه مسلم في ( الجنائز )برقم ( 973 )

(13/164)


س: من المعلوم أن الصلاة على الميت "الجنازة" أفضل في المصلى , فهل يخصص في المقبرة مصلى للأموات , أو يصلى عليهم في مصلى العيد؟
ج : يصلى على الميت في المسجد سواء كان ذكرا أو أنثى , إلا إذا كان يوجد مصلى معدا للجنائز فإنه يصلى فيه على الجنائز إذا تيسر ذلك , وإن صلي على الجنائز في المسجد فلا بأس بذلك , ولو كان هناك مصلى للجنائز ; لأن « النبي صلى الله عليه وسلم صلى على ابني بيضاء في المسجد » (1) .
__________
(1) صحيح مسلم الجنائز (973),سنن الترمذي الجنائز (1033),سنن النسائي الجنائز (1968),سنن أبو داود الجنائز (3190),سنن ابن ماجه ما جاء في الجنائز (1518),مسند أحمد بن حنبل (6/169),موطأ مالك الجنائز (538).

(13/165)


حكم وضع الميت
في غرفة حتى يصلى عليه
س: وضع الميت في الغرفة حتى يصلى عليه هل فيه بأس؟
ج : ليس فيه بأس ولا حرج .

(13/165)