مجموع فتاوى العلامة عبد العزيز بن باز

باب نواقص الوضوء
انتقاض الوضوء أثناء الصلاة أو قراءة
القرآن بصوت أو ريح لصاحب الحدث الدائم (1)
س : ينتقض وضوئي في الصلاة , وفي قراءة القرآن بواسطة الريح , سواء بصوت أو برائحة فقط , فأعيد الوضوء كلما انتقض , ولكن هناك إحدى الأخوات في الله قالت لي : إنه ليس عليك إعادة الوضوء عدة مرات , ولكن بوضوء واحد تصلين , وإن انتقض الوضوء فعليك إعادة الوضوء مرة ثانية , وإن انتقض الوضوء ثالثة فلا يلزمك إعادة الوضوء , فهل هذا صحيح , وماذا أفعل في هذه الحال؟
ج : إذا انتقض وضوءك في الصلاة عن يقين بسماع الصوت أو بوجود الرائحة , فعليك أن تعيدي الوضوء والصلاة ; لقول النبي - صلى الله عليه وسلم - : « إذا فسا أحدكم في الصلاة فلينصرف ، وليتوضأ ، وليعد الصلاة » (2) رواه أهل السنن بإسناد حسن , ولقوله - صلى الله عليه وسلم - : « لا تقبل
__________
(1) نشرت في مجلة الدعوة في العدد ( 1362 ) بتاريخ 19\4\1413هـ ، وفي كتاب الدعوة ( الفتاوى ) لسماحته ، الجزء الثاني صـ 88-89 .
(2) سنن الترمذي الرضاع (1164),سنن أبو داود الطهارة (205),سنن الدارمي الطهارة (1141).

(10/120)


صلاة أحدكم إذا أحدث حتى يتوضأ » (1) متفق على صحته .
إلا إذا كان الحدث معك دائما , فإن عليك أن تتوضئي للصلاة إذا دخل الوقت , ثم تصلي الفرض والنفل - ما دام الوقت - ولا يضرك ما خرج منك في الوقت ; لأن هذه الحال حالة ضرورة يعفى فيها عما يخرج من صاحب الحدث الدائم إذا توضأ بعد دخول الوقت ; لأدلة كثيرة : منها قوله سبحانه : { فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ } (2)
ومنها : « حديث عائشة - رضي الله عنها - في قصة المستحاضة حيث قال لها النبي - صلى الله عليه وسلم - : ثم توضئي لوقت كل صلاة » (3) .
أما القراءة فلا حرج عليك أن تقرئي عن ظهر قلب , وإن كنت على غير طهارة , إلا في حال الجنابة فلا تقرئي حتى تغتسلي , وليس لك مس المصحف إلا على طهارة من الحدث الأكبر والأصغر , إلا إذا كان الحدث دائما , فإنه لا حرج عليك إذا توضأت لوقت كل صلاة أن تصلي , وتقرئي من المصحف وعن ظهر قلب ; لما تقدم في حكم الصلاة . وفق الله الجميع .
__________
(1) صحيح البخاري الوضوء (135),صحيح مسلم الطهارة (225),سنن الترمذي الطهارة (76),سنن أبو داود الطهارة (60),مسند أحمد بن حنبل (2/308).
(2) سورة التغابن الآية 16
(3) صحيح البخاري الوضوء (226),صحيح مسلم الحيض (333),سنن الترمذي الطهارة (125),سنن النسائي الحيض والاستحاضة (364),سنن أبو داود الطهارة (282),سنن ابن ماجه الطهارة وسننها (624),مسند أحمد بن حنبل (6/204),موطأ مالك الطهارة (137),سنن الدارمي الطهارة (774).

(10/121)


كيف يصلي المبتلى بكثرة خروج الروائح (1)
س : أشكو من مرض مزمن في القولون , ويتسبب عن ذلك خروج روائح , وخاصة أثناء الصلاة , ولكثرة حدوث ذلك
__________
(1) نشرت في مجلة الدعوة في العدد ( 1362 ) بتاريخ 19\4\1413هـ ، وفي كتاب الدعوة ( الفتاوى ) لسماحته ، الجزء الثاني صـ 67 .

(10/121)


أصبحت أشك في صلاتي حتى ولو شممت رائحة من أي مصدر آخر توهمت أنها مني , فماذا أفعل أثناء الصلاة؟ وهل يجب علي أن أتوضأ حين حدوث الشك؟ وهل يجوز أن أكون إماما في حالة أن المأمومين لا يجيدون القراءة؟
ج : الأصل : بقاء الطهارة , والواجب عليك إكمال الصلاة , وعدم الالتفات إلى الوسوسة , حتى تعلم يقينا أنه خرج منك شيء بسماع الصوت أو وجود الريح التي تتحقق أنها منك ; لقول النبي - صلى الله عليه وسلم - لما « سئل عن الرجل يجد الشيء في الصلاة , قال : لا ينصرف حتى يسمع صوتا أو يجد ريحا » (1) متفق على صحته .
ولا مانع أن تكون إماما إذا كنت أقرأ الحاضرين , إذا كان الحدث ليس مستمرا , وإنما يعرض لك بعض الأحيان . ومتى عرض الحدث بطلت الصلاة , سواء كنت إماما أو مأموما أو منفردا , ومتى وقع الحدث وأنت إمام فاستخلف من يصلي بهم بقية الصلاة من خواص الجماعة الذين وراءك . نسأل الله لنا ولك العافية .
__________
(1) صحيح البخاري الوضوء (137),صحيح مسلم الحيض (361),سنن النسائي الطهارة (160),سنن أبو داود الطهارة (176),سنن ابن ماجه الطهارة وسننها (513).

(10/122)


من يحس بخروج قطرات من البول بعد غسل مكان البول ماذا يفعل (1)
س : يقول صاحبنا هذا : إنه عندما يتبول وينقطع البول قليلا ثم بعد أن يغسل مكان البول ويتحرك يحس أنه نزل
__________
(1) نور على الدرب , الشريط رقم ( 107 ) .

(10/122)


منه , وأنه يأخذ فترة طويلة لا ينتهي , ينزل قطرات بعد هذا , فيقول : ماذا أفعل هل أكتفي بالوضوء الأول وأغسل المكان وأكمل وضوئي أم أنتظر إلى حين إنتهائه؟ أفيدوني أفادكم الله .
ج : هذا الأمر قد يقع من باب الوساوس والأوهام , وهو من الشيطان , وقد يقع لبعض الناس حقيقة , فإذا كان حقيقة فلا يعجل حتى ينقطع البول ثم يغسل ذكره بالماء وينتهي , وإذا خشي من شيء بعد ذلك فليرش ما حول الفرج بالماء بعد الوضوء , ثم يحمل ما قد يتوهمه بعد ذلك على أنه من هذا الماء الذي رش به ما حول الفرج ; لورود السنة بذلك , هذا قد يعينه على ترك هذه الوساوس .
ولا ينبغي للمؤمن أن يلتفت إلى هذه الوساوس ; لأن هذا يجرئ عليه الشيطان , والشيطان حريص على إفساد أعمال بني آدم , من صلاة وغيرها . فالواجب الحذر من مكائده ووساوسه , والاتكال على الله , وحمل ما قد يقع له من الوساوس على أنه من الشيطان , حتى لا يلتفت إليه , فإن خرج منه شيء عن يقين من دون شك أعاد الاستنجاء , وأعاد الوضوء , أما ما دام هناك شك ولو كان قليلا فإنه لا يلتفت إلى ذلك ; استصحابا للطهارة , ومحاربة للشيطان ; ولهذا لما « سئل النبي - صلى الله عليه وسلم - , فقيل : يا رسول الله , الرجل يخيل إليه أنه يجد الشيء في الصلاة , فقال : لا ينصرف حتى يسمع صوتا ، أو يجد ريحا » (1) ، فأرشده النبي - صلى الله عليه وسلم - إلى أنه لا ينصرف من صلاته من أجل هذا التخيل حتى يسمع صوتا أو يجد ريحا .
__________
(1) صحيح البخاري الوضوء (137),صحيح مسلم الحيض (361),سنن النسائي الطهارة (160),سنن أبو داود الطهارة (176),سنن ابن ماجه الطهارة وسننها (513).

(10/123)


الوسواس عند الوضوء (1) .
س : بعدما أنتهي من الوضوء أشعر بأنه يخرج مني نقاط من البول , فهل يجب علي إعادة الوضوء , علما أنني كلما أعدت الوضوء حصل نفس الشعور , فماذا أفعل؟ .
ج : هذا الشعور عند السائل بعد الوضوء يعتبر من وساوس الشيطان , فلا يلزمه أن يعيد الوضوء , بل المشروع له : أن يعرض عن ذلك , وأن يعتبر وضوءه صحيحا لم ينتقض ; لقول النبي - صلى الله عليه وسلم - « لما سئل عن الرجل يجد الشيء في الصلاة , قال : لا ينصرف حتى يسمع صوتا أو يجد ريحا » (2) متفق على صحته .
ولأن الشيطان حريص على إفساد عبادات المسلم من الصلاة والوضوء وغيرهما , فتجب محاربته وعدم الخضوع لوساوسه , مع التعوذ بالله من نزغاته ومكائده .
والله ولي التوفيق .
__________
(1) نشرت في مجلة الدعوة في العدد ( 1418 ) بتاريخ 12\6\1414هـ ، وفي كتاب الدعوة ( الفتاوى ) لسماحة الشيخ ، الجزء الثاني صـ 60 - 61 .
(2) صحيح البخاري الوضوء (137),صحيح مسلم الحيض (361),سنن النسائي الطهارة (160),سنن أبو داود الطهارة (176),سنن ابن ماجه الطهارة وسننها (513).

(10/124)


الوسواس في الوضوء والصلاة (1)
س : من : أ . ص - من الجزائر يقول : أشعر أحيانا خلال الوضوء أن وضوئي ينتقض , وكذلك في الصلاة , ولا أدري
__________
(1) نشرت في المجلة العربية في العدد ( 175 ) لشهر شعبان من عام 1412هـ .

(10/124)


هل هذا حقيقة أم وسواس؟ حتى أنني كثير الإعادة للصلاة والوضوء مما جعلني أحيانا لا أدرك صلاة الجماعة وأفكر كثيرا في الصلاة .
ج : هذه الوساوس من الشيطان , والواجب عليك إطراحها , وعدم الالتفات إليها , وإكمال وضوئك وصلاتك ; لما ثبت عن النبي - صلى الله عليه وسلم - « أنه شكى إليه الرجل يخيل إليه أنه يجد الشيء في الصلاة , فقال - عليه الصلاة والسلام - : لا ينصرف حتى يسمع صوتا ، أو يجد ريحا » (1) متفق عليه , وفي صحيح مسلم , عن أبي هريرة - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : « إذا وجد أحدكم في بطنه شيئا فأشكل عليه أخرج منه شيء أم لا؟ فلا يخرجن من المسجد حتى يسمع صوتا أو يجد ريحا » (2) .
بهذين الحديثين وما جاء في معناهما من الأحاديث يعلم كل مؤمن ومؤمنة : أنه لا ينبغي له الانصراف من صلاته ولا من وضوئه بما يحصل من الوساوس , بل يشرع له الإعراض عنها , حتى يعلم يقينا أنه خرج منه شيء , وحتى يعلم يقينا في موضوع الوضوء أنه قد انتقض وضوءه .
والله ولي التوفيق .
__________
(1) صحيح البخاري الوضوء (137),صحيح مسلم الحيض (361),سنن النسائي الطهارة (160),سنن أبو داود الطهارة (176),سنن ابن ماجه الطهارة وسننها (513).
(2) صحيح مسلم الحيض (362),سنن الترمذي الطهارة (75),سنن أبو داود الطهارة (177),مسند أحمد بن حنبل (2/330),سنن الدارمي الطهارة (721).

(10/125)


إذا أحس المصلي بخروج شيء منه فهل تبطل صلاته (1) .
س : عندما أتوضأ وفي أثناء الوضوء أشعر كأن شيئا يخرج من الذكر , فهل يعني هذا : أنني تنجست أم لا؟ وهل إذا أحسست بخروجه وأنا أصلي تبطل صلاتي أم لا؟
ج : إحساس المصلي بشيء يخرج من دبره أو قبله لا يبطل وضوءه , ولا يلتفت إليه ; لكونه من وساوس الشيطان , وقد صح عن النبي - صلى الله عليه وسلم - « أنه سئل عن مثل هذا , فقال : لا ينصرف حتى يسمع صوتا ، أو يجد ريحا » (2) متفق على صحته .
أما إن جزم المصلي بخروج الريح أو البول ونحوهما يقينا , فإن صلاته تبطل ; لفساد طهارته , وعليه أن يعيد الوضوء والصلاة .
__________
(1) نشرت في مجلة الدعوة في العدد ( 886 ) وتاريخ 7\6\1403هـ ، وفي كتاب الدعوة ( الفتاوى ) لسماحته ، الجزء الأول صـ 88
(2) صحيح البخاري الوضوء (137),صحيح مسلم الحيض (361),سنن النسائي الطهارة (160),سنن أبو داود الطهارة (176),سنن ابن ماجه الطهارة وسننها (513).

(10/126)


امرأة مصابة بوسواس النظافة والخوف من النجاسة (1)
س : سؤال من : أ . ح - تقول : إنني مصابة بوسواس النظافة والخوف من النجاسة , وأي : أنني أغسل يدي وملابسي عدة مرات قبل أن تحصل لدي القناعة بالنظافة , حاولت أنا أضغط على نفسي للتغلب على هذا الوسواس فلم
__________
(1) نشرت في المجلة العربية في العدد (244) لشهر جمادى الأولى من عام 1418هـ .

(10/126)


أستطع , أنجح أحيانا وأفشل كثيرا .
إنني مؤمنة وأخاف الله كثيرا وأدعو الله كثيرا في صلاتي وقيامي ليشفيني مما أنا فيه . أنا أعرف أن هذا مرض وقرأت : أنه يجب عدم الانتباه إلى هذا الوسواس , ولكني لا أستطيع ذلك , وأريد أن أعرف رأي الدين في هذا المرض , لا سيما أنه يجعل مني إنسانة مسرفة في استعمال الماء , وبماذا أدعو لكي أتخلص من هذا الوسواس؟ وهل صحيح أن الدعاء أثناء السجود يجب أن يكون في صلاة النفل ولا يجوز في صلاة الفرض؟ أرجو إرشادي ولكم جزيل الشكر .
ج : يجب عليك الحذر من الوسواس , وترك العمل به , وأن تتعوذي بالله من الشيطان الرجيم , وتبني على ظنك في وضوئك وصلاتك , وتعرضي عن الوساوس , وتسألي الله العافية منها , وتكثري من التعوذ بالله من الشيطان الرجيم , وبذلك تسلمين إن شاء الله منها , وترغمين الشيطان , وترضين ربك سبحانه . أسأل الله لنا ولك العافية والسلامة من مكائد الشيطان ووساوسه .
والدعاء مشروع للمسلم والمسلمة في صلاة الفريضة والنافلة ; في السجود , وفي آخر التحيات قبل السلام ; لقول النبي - صلى الله عليه وسلم - : « أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فأكثروا الدعاء » (1) ، وقوله - صلى الله عليه وسلم - : « فأما الركوع فعظموا فيه الرب ، وأما السجود فاجتهدوا في الدعاء ، فقمن أن يستجاب لكم » (2) أخرجهما مسلم في صحيحه ,
__________
(1) صحيح مسلم الصلاة (482),سنن النسائي التطبيق (1137),سنن أبو داود الصلاة (875),مسند أحمد بن حنبل (2/421).
(2) صحيح مسلم الصلاة (479),سنن النسائي التطبيق (1045),سنن أبو داود الصلاة (876),مسند أحمد بن حنبل (1/219),سنن الدارمي الصلاة (1326).

(10/127)


وقوله - صلى الله عليه وسلم - « لما علم أصحابه رضي الله عنهم التشهد - أعني : التحيات - قال لهم : ثم ليتخير أحدكم من الدعاء أعجبه إليه فيدعو » (1) متفق على صحته .
والله ولي التوفيق .
__________
(1) صحيح البخاري الأذان (800),صحيح مسلم الصلاة (402),سنن النسائي السهو (1298),سنن أبو داود الصلاة (968),مسند أحمد بن حنبل (1/428),سنن الدارمي الصلاة (1340).

(10/128)


نجاسة الخارج من السبيلين (1)
س : أنا فتاة لم أتزوج بعد , أعاني من نزول مادة بيضاء كالحليب , وهي تنزل في أغلب الأوقات مما يجعل التخلص منها صعب , ولذلك سألت أختي المتزوجة , وقالت : إنها تخرج منها أيضا , وأنها مادة طبيعية , وتدل على الطهارة , وهي من علاماتها , وبعد ذلك أصبحت أصلي وأصوم بشكل عادي وبدون اعتبار أنها نجاسة , وفي مرة اطلعت على الفتوى : بأن كل ما يخرج من السبيلين عبارة عن نجاسة , ويجب التخلص منه , وتخصيص ملابس للصلاة . فما الحكم في هذه المادة التي كالحليب؟ وما الحكم إذا كانت شفافة وبغير لون؟
ج : الخارج من السبيلين من بول أو غائط وسائر المائعات , كالماء الذي ذكرت يعتبر نجسا , ويجب الاستنجاء منه في وقت كل صلاة إذا كان مستمرا ; « لقول النبي - صلى الله عليه وسلم - للمستحاضة : توضئي لكل صلاة » (2) .
__________
(1) صدرت من مكتب سماحته ضمن الأسئلة المقدمة من بعض الأخوات في الله إلى سماحته.
(2) صحيح البخاري الوضوء (226),صحيح مسلم الحيض (333),سنن الترمذي الطهارة (125),سنن النسائي الحيض والاستحاضة (364),سنن أبو داود الطهارة (298),سنن ابن ماجه الطهارة وسننها (624),مسند أحمد بن حنبل (6/204),موطأ مالك الطهارة (137),سنن الدارمي الطهارة (774).

(10/128)


ويجب غسل ما أصاب البدن والملابس منه , وما خرج بين الوقتين يعفى عنه إذا كان مستمرا , ولو كان خروجه في الصلاة كدم الاستحاضة , ويستثنى من ذلك المني ; لأنه طاهر ويجب فيه الغسل إذا خرج عن شهوة , فإن كان خروجه عن غير شهوة أوجب الاستنجاء فقط مع الوضوء للصلاة ونحوها ; كالطواف , ومس المصحف .
أما الريح , ومس الفرج , وأكل لحم الإبل , والنوم , فهذه كلها لا توجب الاستنجاء ولا يشرع لها الاستنجاء , بل توجب الوضوء فقط , وهو : غسل الوجه مع المضمضة والاستنشاق , وغسل اليدين مع المرفقين , ومسح الرأس مع الأذنين , وغسل الرجلين مع الكعبين .

(10/129)


هل يلزم الوضوء لكل صلاة للمرأة التي تجد رطوبة تخرج من الرحم (1)
سماحة الوالد الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز - سلمه الله ، وحفظه من كل شر ، وغفر الله له ولوالديه وللمسلمين أجمعين - آمين .
نحن مجموعة من النساء نعاني من وجود رطوبة تخرج من الرحم , وسؤالنا هل يلزمنا الوضوء لكل صلاة؟ علما بأن ذلك قد يشق علينا , أفتونا مأجورين .
__________
(1) صدرت من مكتب سماحته برقم 1993\1\ س وتاريخ 27\5\1416هـ .

(10/129)


ج : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته , بعده :
إذا كانت الرطوبة المذكورة مستمرة في غالب الأوقات فعلى كل واحدة ممن تجد هذه الرطوبة الوضوء لكل صلاة إذا دخل الوقت ; كالمستحاضة , وكصاحب السلس في البول , أما إذا كانت الرطوبة تعرض في بعض الأحيان - وليست مستمرة - فإن حكمها حكم البول متى وجدت انتقضت الطهارة ولو في الصلاة .
وفق الله الجميع لما يرضيه , وشفانا وإياكن من كل سوء , إنه سميع قريب .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

(10/130)


شعور الإنسان أثناء الصلاة كأنه يخرج منه بول هل يبطل الصلاة (1) .
س : سؤال من : س . ل . م - من الرياض تقول : أنا أبلغ من العمر ثمانية عشر عاما ومنذ عامين : إذا شرعت في الصلاة أشعر كأني يخرج مني بول , وهذا مستمر معي دائما , أفيدوني في ذلك .
ج : هذا الشعور لا يبطل به الوضوء , ولا الصلاة ; لأنه مجرد وسوسة من الشيطان , وصلاتك صحيحة , ولا يضرك هذا الوسواس إلا إذا جزمت وتحققت أنه خرج منك بول .
__________
(1) من برنامج نور على الدرب

(10/130)


فإذا جزمت بذلك , فعليك أن تعيدي الاستنجاء والوضوء والصلاة , وتغسلي ما أصاب بدنك وملابسك من البول , وأما مجرد الأوهام والوسواس فإنها لا يلتفت إليها , والصلاة صحيحة .
وينبغي لك أن تحذري هذا الوسواس , وأن تشتغلي بالإقبال على الصلاة والخشوع فيها , وأن تبتعدي عن هذه الوساوس حتى لا تتكرر عليك .

(10/131)


السائل الأبيض الخارج من المرأة أثناء طهرها من الحيض هل ينقض الوضوء (1)
س : الأخت التي رمزت لاسمها بـ : ص . ص . ص - من أبها تقول في سؤالها : السائل الأبيض الذي يخرج من المرأة أثناء طهرها من الحيض هل ينقض الوضوء؟
ج : كل ما يخرج من الفرجين من السوائل فهو ينقض الوضوء , بحق الرجل والمرأة ; لقول الله سبحانه : { وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ مِنْهُ } (2) الآية . وقول النبي - صلى الله عليه وسلم - : « لا تقبل صلاة أحدكم إذا أحدث حتى يتوضأ » (3) متفق على صحته .
__________
(1) نشرت في المجلة العربية في العدد (240) لشهر محرم من عام 1418هـ .
(2) سورة المائدة الآية 6
(3) صحيح البخاري الوضوء (135),صحيح مسلم الطهارة (225),سنن الترمذي الطهارة (76),سنن أبو داود الطهارة (60),مسند أحمد بن حنبل (2/308).

(10/131)


والحدث : هو جميع ما يخرج من الدبر والقبل من غائط أو بول أو غيرهما من السوائل , وهكذا الريح إذا خرجت من الدبر , لكن الريح إنما توجب الوضوء فقط , وهو : غسل الوجه واليدين , ومسح الرأس والأذنين , وغسل الرجلين , أما الغائط والسوائل فكلها توجب الاستنجاء قبل الوضوء في الأعضاء الأربعة المذكورة ؛ لظاهر القرآن الكريم والسنة المطهرة .
ومثل الريح : أكل لحم الإبل , والنوم , ونحوه مما يزيل العقل , ومس الفرج باليد , فإن هذه النواقض توجب الوضوء فقط , ولا يشرع من أجلها الاستنجاء , سواء كان الممسوس فرجه أو فرج غيره ; كالزوجة والطفل .
والله ولي التوفيق .

(10/132)


ما حكم مصافحة المرأة الأجنبية وهل تنقض الوضوء (1)
س : الأخ : م . ر . ي - من درعا بسوريا يقول في سؤاله : كنت في أحد المجالس وبيننا شيخ , وبعد قليل دخلت امرأة وصافحت الجميع , وبعد أن نادى المؤذن لصلاة العشاء قام الشيخ وصلى . وبعد الصلاة سألته عن جواز الصلاة لرجل سلمت عليه امرأة دون أن يتوضأ , فأجابني : إذا لم يكن هناك
__________
(1) نشرت في المجلة العربية في العدد (94) لشهر ذي القعدة من عام 1405هـ .

(10/132)


سوء نية من كليهما فإنه يجوز لأي منهما الصلاة بدون وضوء , فما رأي فضيلتكم في قوله؟
ج : لا يجوز للرجل أن يصافح المرأة الأجنبية ; لقوله - صلى الله عليه وسلم - : « إني لا أصافح النساء » (1) ، وقول عائشة - رضي الله عنها - : « والله ما مست يد رسول الله يد امرأة قط ، ما كان يبايعهن إلا بالكلام » (2) ، ولما في مصافحتهن من أسباب الفتنة .
أما مس المرأة ففي نقضه للوضوء خلاف , والصواب : أنه لا ينقض الوضوء ; سواء كان عن شهوة , أو غير شهوة , فإن الرسول - صلى الله عليه وسلم - « قبل بعض نسائه ثم صلى ولم يتوضأ » (3) , ولأن الأصل عدم نقض الوضوء إلا بدليل صحيح واضح وليس في هذه المسألة دليل صحيح واضح يدل على نقض الوضوء بمسها , ولأن هذا مما تعم به البلوى في كل بيت , فلو كان مس المرأة ينقض الوضوء لبينه الرسول - صلى الله عليه وسلم - بيانا عاما .
أما قوله تعالى : { أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ } (4) فالمراد به الجماع , كما قال ابن عباس وجماعة من أهل العلم , وليس المراد به مس اليد , في أصح قولي العلماء .
__________
(1) سنن النسائي البيعة (4181),سنن ابن ماجه الجهاد (2874),مسند أحمد بن حنبل (6/357),موطأ مالك الجامع (1842).
(2) صحيح البخاري تفسير القرآن (4609),سنن أبو داود الخراج والإمارة والفيء (2941),سنن ابن ماجه الجهاد (2875),مسند أحمد بن حنبل (6/270).
(3) سنن الترمذي الطهارة (86),سنن النسائي الطهارة (170),سنن أبو داود الطهارة (178),سنن ابن ماجه الطهارة وسننها (502),مسند أحمد بن حنبل (6/210).
(4) سورة النساء الآية 43

(10/133)


لمس المرأة الأجنبية هل ينقض الوضوء (1)
س : سؤال من : س . أ . م - شبرا - مصر تقول فيه : ما حكم الشرع في لمس الرجل للمرأة الأجنبية باليد دون حائل
__________
(1) نشرت في جريدة المسلمون في العدد (4) ليوم السبت الموافق 11\6\1405هـ ، وفي مجلة الدعوة في العدد (1521) بتاريخ 22\7\1416هـ .

(10/133)


هل ينقض الوضوء أم لا؟ وما المقصود بالمرأة الأجنبية؟
ج : لمس المرأة لا ينقض الوضوء مطلقا في أصح أقوال أهل العلم ; لأنه ثبت عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه « قبل بعض نسائه ثم صلى ولم يتوضأ » (1) .
وليس للمرأة أن تصافح أحدا من الرجال غير محارمها , كما أنه ليس للرجل أن يصافح امرأة من غير محارمه , لقول النبي - صلى الله عليه وسلم - : « إني لا أصافح النساء » (2) ، ولما ثبت عن عائشة - رضي الله عنها - : « أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان يبايع النساء بالكلام فقط ، قالت : وما مست يده يد امرأة قط » (3) .
وقد قال الله سبحانه : { لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ } (4)
ولأن مصافحة النساء للرجال ومصافحة الرجال للنساء من غير المحارم من أسباب الفتنة للجميع , وقد جاءت الشريعة الإسلامية الكاملة بسد الذرائع المفضية إلى ما حرم الله .
ومما تقدم يعلم أن المرأة الأجنبية : هي التي ليس بينها وبين الرجل ما يحرمها عليه بنسب أو سبب مباح , هذه هي الأجنبية , أما من تحرم على الرجل نسبا كأمه وأخته وعمته , أو بسبب شرعي كالرضاعة والمصاهرة فهي ليست أجنبية .
وبالله التوفيق .
__________
(1) سنن الترمذي الطهارة (86),سنن النسائي الطهارة (170),سنن أبو داود الطهارة (178),سنن ابن ماجه الطهارة وسننها (502),مسند أحمد بن حنبل (6/210).
(2) سنن النسائي البيعة (4181),سنن ابن ماجه الجهاد (2874),مسند أحمد بن حنبل (6/357),موطأ مالك الجامع (1842).
(3) صحيح البخاري تفسير القرآن (4609),صحيح مسلم الإمارة (1866),سنن الترمذي تفسير القرآن (3306),سنن أبو داود الخراج والإمارة والفيء (2941),سنن ابن ماجه الجهاد (2875),مسند أحمد بن حنبل (6/153).
(4) سورة الأحزاب الآية 21

(10/134)


هل لمس المرأة ينقض الوضوء (1)
س : سؤال من : فضل - سوري مقيم في الكويت يقول : مذهب الشافعي رحمه الله يقول : بأن لمس النساء ينقض الوضوء , فمن هن هؤلاء النساء؟ وهل لمس ذوات المحارم اللاتي لم يبلغن ينقض الوضوء؟
ج : لمس النساء في نقضه للوضوء خلاف بين العلماء :
فمنهم من قال : إنه ينقض مطلقا , كالشافعي رحمه الله .
ومنهم من قال : أنه لا ينقض مطلقا , كأبي حنيفة رحمه الله .
ومنهم من قال : ينقض مع الشهوة , يعني : إذا لمسها بتلذذ وشهوة ينقض الوضوء , وإلى ذلك ذهب الإمام أحمد رحمه الله .
والصواب في هذه المسألة - وهو الذي يقوم عليه الدليل - هو : أن مس المرأة لا ينقض الوضوء مطلقا , سواء كان عن شهوة أم لا , إذا لم يخرج منه شيء ; لأنه - صلى الله عليه وسلم - « قبل بعض نسائه ثم صلى ولم يتوضأ » (2) , ولأن الأصل : سلامة الطهارة , وبراءة الذمة من وضوء آخر , فلا يجب الوضوء إلا بدليل سليم لا معارض له ; ولأن النساء موجودات في كل بيت غالبا , والبلوى تعم بمسهن من أزواجهن وغير أزواجهن من المحارم , فلو كان المس ينقض الوضوء لبينه النبي - صلى الله عليه وسلم - بيانا واضحا , وأما قوله تعالى : { أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ } (3) وفي قراءة
__________
(1) من برنامج نور على الدرب ، الشريط رقم (64) .
(2) سنن الترمذي الطهارة (86),سنن النسائي الطهارة (170),سنن أبو داود الطهارة (178),سنن ابن ماجه الطهارة وسننها (502),مسند أحمد بن حنبل (6/210).
(3) سورة النساء الآية 43

(10/135)


أخرى { أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ } (1) فالمراد به : الجماع , فكنى الله بذلك عن الجماع , كما كنى الله عنه سبحانه بالمس في آية أخرى , هكذا قال ابن عباس - رضي الله عنهما - وجماعة من أهل العلم , وهو الصواب .
__________
(1) سورة النساء الآية 43

(10/136)


لمس الإنسان لأمه أو شقيقته هل يبطل وضوءه (1)
س : من : ع . ع - من العراق يقول : إذا كان الإنسان قد توضأ أو هو على وضوء فلمس أمه أو شقيقته أو نحو ذلك , فهل يبطل وضوءه؟
ج : الصواب : أن مس المرأة لا ينقض الوضوء , سواء كانت زوجته أو غيرها , هذا هو الصواب , وفيه خلاف بين أهل العلم , فللعلماء في هذا أقوال ثلاثة :
أحدها : أن مس المرأة ينقض الوضوء مطلقا .
والثاني : لا ينقضه مطلقا .
والثالث : التفصيل : إن كان عن شهوة وتلذذ نقض , وإلا فلا .
والراجح من الأقوال الثلاثة : أنه لا ينقض مطلقا ; لما ثبت عنه - صلى الله عليه وسلم - أنه « قبل بعض نسائه ثم صلى ولم يتوضأ » (2) - صلى الله عليه وسلم - , ولأن الأصل سلامة الطهارة , فلا تنتقض إلا بدليل واضح , ولأن هذا الأمر يبتلى به الناس في بيوتهم , فلو كان مس المرأة ينقض الوضوء لبينه النبي صلى الله عليه وسلم بيانا واضحا ولم يغفله ; لأنه - صلى الله عليه وسلم - قد بلغ البلاغ المبين .
__________
(1) من برنامج نور على الدرب
(2) سنن الترمذي الطهارة (86),سنن النسائي الطهارة (170),سنن أبو داود الطهارة (178),سنن ابن ماجه الطهارة وسننها (502),مسند أحمد بن حنبل (6/210).

(10/136)


وأما قوله عز وجل في سورتي النساء والمائدة : { أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ } (1) فالمراد بذلك : الجماع , كما قاله ابن عباس وجمع كثير من أهل العلم .
والمس والمسيس والملامسة معناها واحد , وكلها يعني بها : الجماع في أصح قولي العلماء , لكن إن خرج من الإنسان وقت الملامسة شيء من المذي انتقض وضوءه , ووجب عليه غسل الذكر والأنثيين , ثم الوضوء للصلاة ونحوها . والله ولي التوفيق .
__________
(1) سورة النساء الآية 43

(10/137)


لمس الزوجة أو غيرها بشهوة أو بدون شهوة هل ينقض الوضوء (1)
س : لمس المرأة بشهوة أو بدون شهوة , سواء كانت امرأته أو غيرها هل ينقض الوضوء؟
ج : هذه المسألة فيها خلاف بين العلماء .
والصواب : أنه لا ينقض الوضوء , سواء كان بشهوة أو بدونها , وسواء كان اللمس لامرأته أو غيرها إذا لم يخرج منه مذي ولا غيره ; لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - « كان يقبل بعض نسائه ثم يصلي ولا يتوضأ » (2) , ولأن الأصل صحة الطهارة وسلامتها , فلا يجوز إبطالها إلا بناقض ثابت في الشرع , وليس في الشرع المطهر ما يدل على النقض بمجرد اللمس .
__________
(1) سؤال موجه لسماحته عندما كان رئيسا للجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة ، وأجاب عليه بتاريخ 18\2\1391هـ.
(2) سنن الترمذي الطهارة (86),سنن النسائي الطهارة (170),سنن أبو داود الطهارة (178),سنن ابن ماجه الطهارة وسننها (502),مسند أحمد بن حنبل (6/210).

(10/137)


أما قوله سبحانه : { أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ } (1) فالمراد به : الجماع في أصح قولي العلماء , كما قاله ابن عباس وجماعة من العلماء , وليس المراد به مجرد اللمس , ولو كان المراد به مجرد اللمس لبينه النبي - صلى الله عليه وسلم - للأمة ; لأن الله سبحانه بعثه مبلغا ومعلما , وقد ثبت عنه - عليه الصلاة والسلام - أنه « كان يقبل بعض نسائه ثم يصلي ولا يتوضأ » (2) , وذلك يبين معنى الآية الكريمة .
والله أعلم .
__________
(1) سورة النساء الآية 43
(2) سنن الترمذي الطهارة (86),سنن النسائي الطهارة (170),سنن أبو داود الطهارة (178),سنن ابن ماجه الطهارة وسننها (502),مسند أحمد بن حنبل (6/210).

(10/138)


ملامسة بلاط الحمام والأدوات الصحية وملابس الطفل المبتلة بالبول هل ينقض الوضوء (1)
س : هذه رسالة وردتنا من المستمعة : س . م - من جدة تقول : هناك أشياء كثيرة تحدث يوميا ولا أعرف هل تذهب الوضوء أم لا؟ سأذكرها في نقاط , وأرجو أن تبينوا ما يذهب الوضوء منها وما لا يذهبه . مثلا : ملامسة الأدوات الصحية في دورات المياه , كذلك الوقوف على بلاط دورات المياه حافية , ملامسة ملابس الطفل مبتلة بالبول ، وملامسة الزوج أو تقبيله , الأكل أو الشرب بعد الوضوء مباشرة وقبل الصلاة .
ج : 1 - ملامسة الأدوات الصحية وبلاط الحمام حافية كل ذلك لا
__________
(1) من برنامج نور على الدرب ، الشريط رقم (52) .

(10/138)


ينقض الوضوء , لكن إذا كان في البلاط نجاسة ووطئتها المرأة أو الرجل فهذا لا ينقض الوضوء , لكن على كل منهما أن يغسل رجله إذا وطئها وهي رطبة , أو في رجله رطوبة .
2 - ملامسة ملابس الطفل المبتلة بالبول لا تنقض الوضوء , ولكن على من لمسها وهي رطبة أن يغسل يده , وهكذا لو كانت يابسة ويده رطبة فإنه يغسل يده .
3 - ملامسة الزوج أو تقبيله لا ينقض الوضوء في أصح قولي العلماء , وهكذا ملامسته لها لا تنقض وضوءه , سواء كان ذلك عن شهوة أو من دونها ما لم يخرج شيء من مني أو مذي , إلا إذا مس أحدهما فرج الآخر فإنه ينتقض الوضوء بذلك .
وأما قوله تعالى : { أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ } (1) فالمراد بذلك : الجماع , في أصح أقوال علماء التفسير , كما قاله ابن عباس - رضي الله عنهما - وجمع كثير من أهل العلم . وقد صح عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أنه « قبل بعض نسائه ثم صلى ولم يتوضأ » (2) , لكن إن خرج شيء من المذي فإنه يجب على من خرج منه المذي الوضوء للصلاة ونحوها , بعد غسل الذكر والأنثيين وبعد غسل المرأة فرجها , أمل إن كان الخارج منيا فإنه يجب على من خرج منه الغسل .
4 - الأكل أو الشرب بعد الوضوء مباشرة وقبل الصلاة لا ينقض الوضوء , ولا حرج فيه , إلا إذا كان المأكول من لحم الإبل فإنه ينتقض الوضوء بذلك .
__________
(1) سورة النساء الآية 43
(2) سنن الترمذي الطهارة (86),سنن النسائي الطهارة (170),سنن أبو داود الطهارة (178),سنن ابن ماجه الطهارة وسننها (502),مسند أحمد بن حنبل (6/210).

(10/139)


وأما لحم الغنم ولحم البقر ولحم الصيد , وغيرها من اللحوم المباحة , فلا ينتقض الوضوء بها , بل لحم الإبل خاصة هو الذي ينقض الوضوء ; لقول النبي - صلى الله عليه وسلم - : « توضئوا من لحوم الإبل ، ولا توضئوا من لحوم الغنم » (1) ، « وسأله - صلى الله عليه وسلم - سائل فقال : يا رسول الله : أنتوضأ من لحوم الغنم؟ قال : إن شئت ، ثم قال : أنتوضأ من لحوم الإبل؟ فقال : نعم » (2) رواه مسلم في الصحيح .
5 - ملامسة الأشخاص الغرباء بعد الوضوء , هذا فيه تفصيل . إذ ليس للمرأة أن تلمس الرجل الغريب ولا غيره إذا لم يكن من محارمها , ولكن لو لمسته بأن لمست يده أو قدمه لم ينتقض الوضوء بذلك , وهكذا لو لمست يد أخيها أو يد أبيها , أو يد عمها , أو قبلت رأسه , أو قبلت أنفه أو ما أشبه ذلك , فإنه لا ينتقض الوضوء بذلك كما تقدم .
أما الغريب الذي ليس محرما لها فلا تلمس يده , ولا تصافحه , ولا تمس شيئا من بدنه , ولا يلمسها هو , إنما تسلم عليه بالكلام من غير لمس : كيف حالك يا فلان؟ وعليكم السلام , والسلام عليكم , كيف أولادك؟ كيف أهلك؟ وما أشبه هذا , من دون مصافحة , ومن دون تكشف , ولا ملامسة , بل تحتجب عنه في وجهها وشعرها وبدنها , وتسلم عليه بالكلام فقط كما تقدم .
6 - أما مداعبة الزوج فهي طيبة ومشروعة ، فيشرع لها أن تداعب زوجها ويداعبها ، وهذا من سنة الرسول - صلى الله عليه وسلم - مع أهله ، فقد كان يداعبهن - عليه الصلاة والسلام - ، ولا ينتقض الوضوء بذلك إذا كانت المداعبة كالتقبيل .
__________
(1) سنن ابن ماجه الطهارة وسننها (497).
(2) صحيح مسلم الحيض (360),سنن ابن ماجه الطهارة وسننها (495),مسند أحمد بن حنبل (5/98).

(10/140)


مس الطبيب لعورة المريض قبلا كانت أو دبرا ينقض الوضوء (1)
س : ما رأي سماحتكم في أن عمل الطبيب يتطلب في بعض الأحيان رؤية عورة المريض أو مسها للفحص , وفي بعض الأحيان أثناء العمليات يعمل الطبيب الجراح في وسط مليء بالدم والبول , فهل إعادة الوضوء واجبة في هذه الحالات أم أنه من باب الأفضلية ؟
ج : لا حرج أن يمس الطبيب عورة الرجل للحاجة وينظر إليها للعلاج , سواء العورة الدبر أو القبل , فله النظر والمس للحاجة والضرورة , ولا بأس أن يلمس الدم إذا دعت الحاجة للمسه في الجرح لإزالته أو لمعرفة حال الجرح , ويغسل يده بعد ذلك عما أصابه , ولا ينتقض الوضوء بلمس الدم أو البول , لكن إذا مس العورة انتقض وضوءه قبلا كانت أو دبرا , أما مس الدم أو البول أو غيرهما من النجاسات فلا ينقض الوضوء , ولكن يغسل ما أصابه , لكن من مس الفرج دون حائل - يعني : مس اللحم اللحم - فإنه ينتقض الوضوء ; لقول النبي - صلى الله عليه وسلم - : « من أفضى بيده إلى فرجه ليس دونهما ستر فقد وجب عليه الوضوء » (2) .
وهكذا الطبيبة إذا مست فرج المرأة للحاجة فإنه ينتقض وضوءها بذلك إذا كانت على طهارة كالرجل .
__________
(1) نشرت في مجلة الدعوة في العدد (1552) بتاريخ 17\3\1417هـ .
(2) مسند أحمد بن حنبل (2/333).

(10/141)


النوم هل ينقض الوضوء (1)
س : السائلة أم خالد تقول : امرأة تطهرت ثم نامت في السيارة وهي في طريقها إلى مكة , ثم طافت ولم تتوضأ , وبقيت متمتعة حتى الحج وقضت حجها وحلت إحرامها فماذا عليها؟ جزاكم الله خيرا .
ج : بسم الله , والحمد لله .
إذا كان النوم الذي جاءها كان على صفة النعاس فلا حرج , فالنعاس لا ينقض الوضوء , أما إذا كانت مستغرقة في النوم الذي ينقض الوضوء فحكمها حكم من لم يطف بالبيت , فتكون قارنة , وطواف الإفاضة وسعي الإفاضة يكفي عن طواف العمرة وسعيها . والحمد لله .
__________
(1) نشرت في مجلة الدعوة في العدد (1445) بتاريخ 7\1\1415هـ .

(10/142)


النعاس هل ينتقض به الوضوء (1)
س : من امرأة تقول فيه : عندما أصلي صلاة الضحى وأنتظر صلاة الظهر فيغالبني نعاس , فهل ينتقض وضوئي به أم لا ؟
__________
(1) من برنامج نور على الدرب .

(10/142)


ج : النعاس لا ينتقض به الوضوء , وإنما ينتقض بالنوم الذي لا يبقى مع صاحبه شعور بمن حوله , فقد « كان الصحابة - رضي الله عنهم - ينتظرون العشاء على عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فتخفق رءوسهم من النعاس ثم يصلون ولا يتوضئون » (1) , أما النوم الثقيل الذي يذهب فيه الشعور فهذا ينتقض الوضوء به , فينبغي لك أيتها الأخت في الله أن تفهمي الفرق بين النوم الثقيل - الذي يذهب معه الشعور - والنعاس .
__________
(1) صحيح مسلم الحيض (376),سنن الترمذي الطهارة (78),سنن أبو داود الطهارة (200),مسند أحمد بن حنبل (3/277).

(10/143)


من استيقظ من نومه وأراد الصلاة هل يلزمه الوضوء أم الاستنجاء (1)
س : سؤال من : أبو سعد . خ - يقول : إذا قام الإنسان من نومه وأراد الصلاة هل يلزمه الوضوء أم الاستنجاء ؟
ج : بسم الله , والحمد لله .
إذا كان ما بال ولم يتغوط , فالنوم ليس فيه إلا الوضوء فقط - أي : التمسح - والريح كذلك ليس فيها إلا التمسح , وهكذا مس الفرج , وأكل لحم الإبل , ليس فيهما إلا التمسح وهو : غسل الوجه , واليدين , ومسح الرأس , والأذنين , وغسل الرجلين , هذا هو التمسح , وهو المسمى بالوضوء , فلا يحتاج إلى استنجاء , فالاستنجاء يكون من البول أو الغائط .
__________
(1) نشرت في مجلة الدعوة في العدد (1414) بتاريخ 13\5\ 1414هـ .

(10/143)


النوم ينقض الوضوء إذا كان مستغرقا (1)
س : رأيت بعض الناس ينامون في البيت الحرام قبل الظهر والعصر مثلا , ثم يحضر المنبه للناس لإيقاظهم للصلاة فيقومون للصلاة دون أن يتوضئوا , وهكذا بعض النساء أيضا , فما حكم ذلك؟ أفيدونا جزاكم إلله خيرا .
ج : النوم ينقض الوضوء إذا كان مستغرقا قد أزال الشعور ; لما روى الصحابي الجليل صفوان بن عسال المرادي - رضي الله عنه - قال : « كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يأمرنا إذا كنا مسافرين أن لا ننزع خفافنا ثلاثة أيام ولياليهن إلا من جنابة ولكن من غائط وبول ونوم » (2) أخرجه النسائي , والترمذي واللفظ له , وصححه ابن خزيمة .
ولما روى معاوية - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال : « العين وكاء السه ، فإذا نامت العينان استطلق الوكاء » (3) رواه أحمد , والطبراني , وفي سنده ضعف , لكن له شواهد تعضده , كحديث صفوان المذكور , وبذلك يكون حديثا حسنا .
وبذلك يعلم أن من نام من الرجال أو النساء في المسجد الحرام أو غيره فإنه تنتقض طهارته , وعليه الوضوء , فإن صلى بغير وضوء لم تصح صلاته , والوضوء الشرعي : هو غسل الوجه مع المضمضة والاستنشاق , وغسل اليدين مع المرفقين , ومسح الرأس مع الأذنين , وغسل الرجلين مع الكعبين , ولا حاجة إلى الاستنجاء من النوم ونحوه
__________
(1) نشرت في مجلة الدعوة في العدد (938) بتاريخ 15\7\1404هـ ، وفي كتاب الدعوة (الفتاوى) لسماحته الجزء الأول صـ 38-39 .
(2) سنن الترمذي الطهارة (96),سنن النسائي الطهارة (127),سنن ابن ماجه الطهارة وسننها (478).
(3) مسند أحمد بن حنبل (4/97),سنن الدارمي الطهارة (722).

(10/144)


كالريح , ومس الفرج , وأكل لحم الإبل .
وإنما يجب الاستنجاء أو الاستجمار من البول أو الغائط خاصة , وما كان في معناهما قبل الوضوء .
أما النعاس فلا ينقض الوضوء ؛ لأنه لا يذهب معه الشعور , وبذلك تجتمع الأحاديث الواردة في هذا الباب .
والله ولي التوفيق .

(10/145)


حكم وضوء الذين يعيشون لحظات غيبوبة
س : ما حكم وضوء الذين يعيشون لحظات غيبوبة ؟
ج : هذا فيه تفصيل : إذا كان شيء يسير لا يزيل الوعي ولا يمنع الإحساس بوجود الحدث فلا يضر , كالناعس الذي لا يستغرق في نومه , بل يسمع الحركة , فهذا لا يضره حتى يعلم أنه خرج منه شيء , هكذا إذا كانت الغيبوية لا تمنع الإحساس , أما إن كانت الغيبوية تمنع شعوره بالذي يخرج منه ; كالسكران , أو المصاب بمرض أفقده شعوره حتى صار في غيبوبة - فهذا ينتقض وضوءه كالإغماء , كذلك المصابون بالصرع .

(10/145)


هل يلزم الأطفال الوضوء لمس المصحف (1)
رقم الشريط (523) .
س : سؤال من المستمعة : ج . م . ع - تقول : أنا معلمة في مدرسة ابتدائية أقوم بتدريس مادة القرآن الكريم لطالبات الصف الثاني الابتدائي , وهؤلاء الطالبات صغار في السن ولا يحسن الوضوء , وربما لا يبالين بذلك , وهن يلمسن المصاحف ويتابعنني فيه , وهن على غير وضوء , فهل يلحقني إثم في ذلك وأنا قد أوضحت لهن كيفية الوضوء وعرفنها , أم لا ؟
ج : إذا كن بنات السبع فأعلى يعلمن الوضوء حتى يعرفنه , ثم يمكن من مس المصحف , أما إذا كن دون ذلك فإنهن لا يصح منهن الوضوء , وليس من شأنهن الوضوء , ولكن يكتب لهن المطلوب في ألواح أو أوراق , ولا يلمسن المصحف , ويكفي ذلك إن شاء الله , ويجاهدن في هذا الشيء , وعليك التوجيه والإرشاد والتعليم لهن , جزاكم الله خيرا .
__________
(1) من برنامج نور على الدرب

(10/146)


الوضوء لقراءة القرآن (1)
س : سائل يسأل عن الوضوء من أجل قراءة القرآن؟ .
ج : القرآن الكريم هو كلام الله عز وجل , وهو أعظم كتاب , وهو خاتم الكتب المنزلة من السماء , ومن تعظيم الله له أنه قال سبحانه في
__________
(1) من برنامج نور على الدرب

(10/146)


شأنه : { إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ } (1) { فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ } (2) { لَا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ } (3) { تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ } (4) وجاء في الحديث عنه - صلى الله عليه وسلم - أنه « كتب إلى أهل اليمن : لا يمس القرآن إلا طاهر » (5) ، وأفتى أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم - بذلك .
ولهذا ذهب جمهور أهل العلم ومنهم الأئمة الأربعة إلى أنه لا يجوز أن يمس القرآن إلا طاهر من الحدثين : الأصغر , والأكبر , كما أنه لا يجوز أن يقرأه الجنب مطلقا حتى يغتسل من الجنابة , وهذا هو الصواب .
فليس لمحدث أن يقرأ القرآن من المصحف , ولكن له أن يقرأ عن ظهر قلب إذا كان حدثه أصغر , أما الجنب فليس له أن يقرأه مطلقا حتى يغتسل ; لأن الرسول - عليه الصلاة والسلام - كان لا يحجزه عن القرآن إلا الجنابة , كما ثبت ذلك عن علي - رضي الله عنه - قال : « كان النبي - صلى الله عليه وسلم - لا يحجبه شيء عن القرآن سوى الجنابة » (6) .
واختلف العلماء في الحائض والنفساء هل تلحقان بالجنب ؟
فبعضهم - وهم الأكثر - ألحقهما بالجنب , ومنعهما من قراءة القرآن مطلقا حتى تطهر , وجاء في هذا حديث رواه أبو داود , عن ابن عمر - رضي الله عنهما - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال : « لا تقرأ الحائض ولا الجنب شيئا من القرآن » (7) .
__________
(1) سورة الواقعة الآية 77
(2) سورة الواقعة الآية 78
(3) سورة الواقعة الآية 79
(4) سورة الواقعة الآية 80
(5) سنن الدارمي الطلاق (2266).
(6) سنن الترمذي الطهارة (146),سنن النسائي الطهارة (265),سنن أبو داود الطهارة (229),سنن ابن ماجه الطهارة وسننها (594),مسند أحمد بن حنبل (1/107).
(7) سنن الترمذي الطهارة (131),سنن ابن ماجه الطهارة وسننها (596).

(10/147)


وقال آخرون : تجوز لهما القراءة عن ظهر قلب ؛ لأنهما تطول مدتهما ، وليس الأمر في أيديهما كالجنب ، وهذا هو الصواب ؛ لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - « أمر عائشة في حجة الوداع وهي حائض : أن تفعل ما يفعله الحاج غير الطواف » (1) ، ولم ينهها عن قراءة القرآن ، ولأن قياس الحائض والنفساء على الجنب ليس بصحيح ؛ لعظم الفرق بينهما وبينه ، أما حديث ابن عمر المذكور فهو حديث ضعيف عند أهل العلم ؛ لأنه من رواية إسماعيل بن عياش ، عن موسى بن عقبة - وهو حجازي - وإسماعيل روايته من غير الشاميين ضعيفة .
__________
(1) صحيح البخاري التمني (6803).

(10/148)


حكم مسك المصحف المفسر بدون طهارة (1)
س : الأخ الذي رمز لاسمه بـ : سائل من الرياض يقول في سؤاله : هل يجوز الإمساك بالمصحف المفسر بدون طهارة ؟ والمقصود : هو المصحف الذي على جوانبه تفسير للقرآن الكريم , أي : أنه " قرآن وتفسير " ؟ نرجو من سماحتكم إفادتنا .
ج : يجوز إمساك كتب التفسير من غير حائل ومن غير طهارة ; لأنها لا تسمى مصحفا , أما المصحف المختص بالقرآن فقط فلا يجوز مسه لمن لم يكن على طهارة ؛ لقول الله عز وجل : { إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ } (2) { فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ } (3) { لَا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ } (4) وقول
__________
(1) نشرت في المجلة العربية في العدد (230) لشهر ربيع الأول من عام 1417هـ .
(2) سورة الواقعة الآية 77
(3) سورة الواقعة الآية 78
(4) سورة الواقعة الآية 79

(10/148)


النبي - صلى الله عليه وسلم - : « لا يمس القرآن إلا طاهر » (1) .
والأصل في الطهارة المطلقة في العرف الشرعي : هي الطهارة من الحدث الأصغر والأكبر , كما فهم ذلك أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم - , ولم يحفظ عن أحد منهم - فيما نعلم - أنه مس المصحف وهو على غير طهارة , وهذا هو قول جمهور أهل العلم , وهو الصواب . والله الموفق .
__________
(1) موطأ مالك النداء للصلاة (468).

(10/149)


حكم مس المصحف بغير وضوء (1)
س : ما حكم مس المصحف بدون وضوء أو نقله من مكان لآخر؟ وما الحكم في القراءة على الصورة التي ذكرت ؟
ج : لا يجوز للمسلم مس المصحف وهو على غير وضوء عند جمهور أهل العلم , وهو الذي عليه الأئمة الأربعة رضي الله عنهم , وهو الذي كان يفتي به أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم - , وقد ورد في ذلك حديث صحيح لا بأس به , من حديث عمرو بن حزم - رضي الله عنه - أن النبي - صلى الله عليه وسلم - « كتب إلى أهل اليمن : أن لا يمس القرآن إلا طاهر » (2) وهو حديث جيد له طرق يشد بعضها بعضا .
وبذلك يعلم أنه لا يجوز مس المصحف للمسلم إلا على طهارة من الحدثين الأكبر والأصغر , وهكذا نقله من مكان إلى مكان , إذا كان الناقل على غير طهارة .
__________
(1) سبق أن نشرت في كتاب سماحته (مجموع فتاوى ومقالات متنوعة) الجزء الرابع ، صـ 383-384 .
(2) سنن الدارمي الطلاق (2266).

(10/149)


لكن إذا كان مسه أو نقله بواسطة , كأن يأخذه في لفافة أو في جرابه , أو بعلاقته فلا بأس , أما أن يمسه مباشرة وهو على غير طهارة فلا يجوز على الصحيح الذي عليه جمهور أهل العلم ؛ لما تقدم , وأما القراءة فلا بأس أن يقرأ وهو محدث عن ظهر قلب , أو يقرأ ويمسك له القرآن من يرد عليه ويفتح عليه فلا بأس بذلك .
لكن الجنب صاحب الحدث الأكبر لا يقرأ ; لأنه ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه « كان لا يحجبه شيء عن القراءة إلا الجنابة » (1) , وروى أحمد بإسناد جيد عن علي رضي الله عنه , أن النبي صلى الله عليه وسلم « خرج من الغائط وقرأ شيئا من القرآن وقال : هذا لمن ليس بجنب ، أما الجنب فلا ، ولا آية » (2) .
والمقصود : أن ذا الجنابة لا يقرأ لا من المصحف ولا عن ظهر قلب حتى يغتسل , وأما المحدث حدثا أصغر وليس بجنب فله أن يقرأ عن ظهر قلب ولا يمس المصحف .
وهنا مسألة تتعلق بهذا الأمر , وهي مسألة الحائض والنفساء هل تقرآن أم لا تقرآن ؟
في ذلك خلاف بين أهل العلم : منهم من قال : لا تقرآن , وألحقهما بالجنب .
والقول الثاني : أنهما تقرآن عن ظهر قلب دون مس المصحف ; لأن مدة الحيض والنفاس تطول , وليستا كالجنب ; لأن الجنب يستطيع أن يغتسل في الحال ويقرأ , أما الحائض والنفساء فلا تستطيعان ذلك إلا بعد طهرهما , فلا يصح قياسهما على الجنب لما تقدم .
__________
(1) سنن الترمذي الطهارة (146),سنن النسائي الطهارة (265),سنن أبو داود الطهارة (229),سنن ابن ماجه الطهارة وسننها (594),مسند أحمد بن حنبل (1/84).
(2) مسند أحمد بن حنبل (1/110).

(10/150)


فالصواب : أنه لا مانع من قراءتهما عن ظهر قلب , هذا هو الأرجح ; لأنه ليس في الأدلة ما يمنع ذلك , بل فيها ما يدل على ذلك , فقد ثبت في الصحيحين , عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه « قال لعائشة لما حاضت في الحج : افعلي ما يفعل الحاج غير ألا تطوفي بالبيت حتى تطهري » (1) والحاج يقرأ القرآن , ولم يستثنه النبي صلى الله عليه وسلم , فدل ذلك على جواز القراءة لها , وهكذا قال لأسماء بنت عميس لما ولدت محمد بن أبي بكر في الميقات في حجة الوداع , فهذا يدل على أن الحائض والنفساء لهما قراءة القرآن , لكن من غير مس المصحف .
وأما حديث ابن عمر عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال : « لا تقرأ الحائض ولا الجنب شيئا من القرآن » (2) فهو حديث ضعيف ، في إسناده إسماعيل بن عياش ، عن موسى بن عقبة ، وأهل العلم بالحديث يضعفون رواية إسماعيل عن الحجازيين ويقولون : إنه جيد في روايته عن أهل الشام أهل بلاده ، لكنه ضعيف في روايته عن أهل الحجاز ، وهذا الحديث من روايته عن أهل الحجاز فهو ضعيف .
__________
(1) صحيح البخاري الحيض (299),صحيح مسلم الحج (1211),سنن النسائي الطهارة (290),سنن أبو داود المناسك (1782),سنن ابن ماجه المناسك (2963),مسند أحمد بن حنبل (6/273).
(2) سنن الترمذي الطهارة (131),سنن ابن ماجه الطهارة وسننها (596).

(10/151)


حكم مس المصحف للجنب (1)
س : هل الجنب يقرأ كتاب الله غيبا , وإذا لم يجز ذلك فهل يستمع له ؟
__________
(1) نشرت في جريدة البلاد في العدد (10940) ليوم الاثنين 18\1\1415هـ في زاوية (فتاوى العلماء) .

(10/151)


ج : الجنب لا يجوز له قراءة القرآن , لا من المصحف ولا عن ظهر قلب حتى يغتسل ; لأنه قد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان لا يحجزه شيء عن القرآن إلا الجنابة .
أما الاستماع لقراءة القرآن فلا حرج في ذلك ؛ لما فيه من الفائدة العظيمة من دون مس المصحف ، ولا قراءة منه للقرآن .

(10/152)


قراءة القرآن على غير طهارة
س : هذه رسالة وردتنا من السائل : ع . ر . م - من الأردن يقول في رسالته : أقرأ القرآن وخاصة بعض الآيات القصيرة غيبا , ولكنني أكون في بعض الأحيان غير متوضئ أو غير طاهر , فهل يجوز أن أقرأ القرآن في هذه الحالة ؟ أفيدوني أفادكم الله .
ج : يجوز للمسلم والمسلمة قراءة القرآن ولو كانا على غير طهارة إذا كانا ليسا على جنابة , فيجوز لهما أن يقرأا عن ظهر قلب سورا أو آيات ; لعموم الأدلة , أما من المصحف فلا يقرأا حتى يتوضأا ; لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « لا تمس القرآن إلا وأنت طاهر » أما الجنب فلا يقرأ حتى يغتسل , قال علي رضي الله عنه : « كان النبي صلى الله عليه وسلم لا يحجبه شيء من القرآن إلا الجنابة » (1) ، وقال الرسول صلى الله عليه وسلم : « أما الجنب فلا ، ولا آية » (2) .
فالجنب لا يقرأ حتى يغتسل , وأما الحائض والنفساء فلهما : أن تقرأا - أي : عن ظهر قلب - في أصح قولي العلماء , كالمحدث
__________
(1) سنن الترمذي الطهارة (146),سنن النسائي الطهارة (265),سنن أبو داود الطهارة (229),سنن ابن ماجه الطهارة وسننها (594),مسند أحمد بن حنبل (1/107).
(2) مسند أحمد بن حنبل (1/110).

(10/152)


الحدث الأصغر , وقال بعض أهل العلم : إنهما مثل الجنب لا تقرآن - ولو عن ظهر قلب - حتى تغتسلا ; لأن حدثهما أكبر يوجب الغسل , فأشبهتا الجنب , ولكن الصحيح أنهما ليستا كالجنب ; لأن حدثهما يطول ويأخذ أياما كثيرة , ويشق عليهما تركهما للقراءة , وربما ضيعتا حفظهما . فالصحيح أنه يجوز لهما أن تقرأ عن ظهر قلب , كما يقرأ المحدث حدثا أصغر .
ولا يجوز قياسهما على الجنب لما ذكرنا من الفرق بينهما , والمحدث حدثا أصغر يمنع من مس المصحف حتى يتطهر ; لقوله تعالى : { لَا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ } (1) وهو أحد قولي العلماء في تفسير الآية , ولما جاء في الحديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه قال : « لا يمس القرآن إلا طاهر » (2) ، وهو حديث حسن له طرق يشد بعضها بعضا .
والخلاصة : أن الجنب والحائض والنفساء ومن ليس على طهارة من ريح أو بول ليس لهم جميعا أن يقرءوا من المصحف , وأما عن ظهر قلب فيجوز للمحدث حدثا أصغر أن يقرأ عن ظهر قلب , وللحائض والنفساء عن ظهر قلب على الصحيح .
أما الجنب فلا يقرأ عن ظهر قلب ولا من المصحف حتى يغتسل , هذا هو خلاصة الموضوع , أما الحديث المروي في نهي الحائض عن قراءة القرآن فهو حديث ضعيف , رواه أبو داود , من حديث إسماعيل بن عياش , عن موسى بن عقبة , وموسى المذكور حجازي , ورواية إسماعيل المذكور عن الحجازيين ضعيفة . والله ولي التوفيق .
__________
(1) سورة الواقعة الآية 79
(2) موطأ مالك النداء للصلاة (468).

(10/153)


مصافحة النصراني أو اليهودي هل تبطل الوضوء (1)
س : إذا توضأ الرجل للصلاة , وقابل في طريقه نصرانيا أو يهوديا وصافحه , فهل يبطل وضوءه؟ وما الحكم في دعوة المسيحي لتناول الطعام في بيت المسلم؟
ج : إذا صافح المسلم النصراني , أو اليهودي , أو غيرهما من الكفرة فالوضوء لا يبطل بذلك , لكنه ليس له أن يصافحهم , وليس له أن يبدأهم بالسلام ؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم : « لا تبدءوا اليهود ولا النصارى بالسلام » (2) ، والمصافحة أشد من البدء بالسلام , فلا يبدؤهم ولا يصافحهم إلا إذا بدءوه هم بالسلام فصافحوه , فلا بأس بالمقابلة ; لأنه لم يبدأهم , وإنما هم الذين بدءوا .
أما دعوتهم للوليمة وتناول الطعام فهذا فيه تفصيل :
فإن كان دعاهم لأجل الترغيب في الإسلام ونصيحتهم وتوجيههم للإسلام فهذا لا بأس به ، وهكذا إن كانوا ضيوفا ، أما أن يدعوهم إلى الطعام من أجل الصداقة والمؤانسة فلا ينبغي له ذلك ؛ لأن بيننا وبينهم عداوة وبغضاء ، كما قال تعالى : { قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ } (3) الآية من سورة الممتحنة . والله ولي التوفيق .
__________
(1) من برنامج نور على الدرب ، الشريط رقم (57) .
(2) صحيح مسلم السلام (2167),سنن الترمذي الاستئذان والآداب (2700).
(3) سورة الممتحنة الآية 4

(10/154)


رد السلام أثناء الوضوء هل ينقض الوضوء
س : رد السلام أثناء الوضوء , هل ينقض الوضوء؟ وهل هو مكروه؟ أفيدوني أفادكم الله .
ج : رد السلام ليس بمكروه , ولا ينقض الوضوء , فإذا سلم عليك وأنت تتوضأ الوضوء الشرعي , فالواجب عليك : أن ترد السلام ; لعموم الأدلة , أما إذا كنت في حالة استنجاء لإزالة النجاسة - لأن بعض العامة يسميها وضوءا - فإن رد السلام في هذه الحالة لا بأس به إن شاء الله , بخلاف إذا كنت في قضاء الحاجة , فإن الأولى : عدم رد السلام حتى تنتهي , ثم ترد السلام ; لأن النبي صلى الله عليه وسلم سلم عليه وهو يبول فلم يرد حتى قام وضرب الجدار وتيمم ورد السلام وقال : « إني كرهت أن أذكر الله على غير طهارة » (1) .
فالحاصل : أنه إذا كان يتوضأ الوضوء الشرعي الذي هو : غسل الوجه ، وغسل اليدين ، ومسح الرأس ، وغسل الرجلين ، هذا هو الوضوء الشرعي ، ويسميه بعض الناس : التمسح ، فهذا إذا سلم عليه وجب عليه رد السلام ، ولا ينتقض الوضوء برد السلام ولا بتركه ، لكنه يجب عليه رد السلام ، أما إذا كان يستنجي فالأظهر : أنه يرد السلام ؛ لأن الاستنجاء ليس بولا ولا غائطا لكنه فيه مس النجاسة ، وإن ترك فلا حرج ، وإن رد فلا حرج . والله ولي التوفيق .
__________
(1) سنن أبو داود الطهارة (17),مسند أحمد بن حنبل (4/345),سنن الدارمي الاستئذان (2641).

(10/155)


حكم الوضوء من أكل لحم الإبل (1)
س : الأخ : ع . م . م - من دولة قطر يقول في سؤاله : قرأت رأيا لبعض العلماء : أن أكل لحم الإبل ينقض الوضوء ، وقرأت رأيا آخر : أنه لا ينقض الوضوء , فأي الرأيين أصح؟ أفتونا مأجورين .
ج : الصواب : قول من قال : إن أكل لحم الإبل ينقض الوضوء ; لأنه ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : « توضئوا من لحوم الإبل ، ولا توضئوا من لحوم الغنم » (2) ، وسئل عليه الصلاة والسلام : « أنتوضأ من لحوم الغنم؟ قال : إن شئت ، ثم سئل : أنتوضأ من لحوم الإبل؟ قال : نعم » (3) أخرجه الإمام مسلم في صحيحه . والله ولي التوفيق .
__________
(1) نشرت في المجلة العربية في العدد (171) لشهر ربيع الآخر من عام 1412هـ .
(2) سنن ابن ماجه الطهارة وسننها (497).
(3) صحيح مسلم الحيض (360),سنن ابن ماجه الطهارة وسننها (495),مسند أحمد بن حنبل (5/98).

(10/156)


حكم الوضوء من مرق لحم الجمل (1)
س : ح . ع . ق - حائل - السعودية يقول : هل يجب الوضوء من مرق لحم الجمل والطعام الذي طبخ به لحم الجمل؟
__________
(1) هذا السؤال وجه لسماحته عندما كان رئيسا للجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة ، ونشر في جريدة المسلمون في العدد (12) .

(10/156)


ج : لا يجب الوضوء من ذلك , ولا من لبن الإبل , وإنما يجب الوضوء من أكل لحم الإبل خاصة في أصح أقوال العلماء ; لقول النبي صلى الله عليه وسلم : « توضئوا من لحوم الإبل ولا توضئوا من لحوم الغنم » (1) ، أخرجه أحمد , وأبو داود , والترمذي بإسناد صحيح , عن البراء بن عازب رضي الله عنهما , وأخرج مسلم في صحيحه , عن جابر بن سمرة رضي الله عنهما « أن رجلا سأل النبي صلى الله عليه وسلم أنتوضأ من لحوم الغنم؟ قال : إن شئت ، قال : أنتوضأ من لحوم الإبل؟ قال : نعم » (2) والمرق لا يسمى لحما , وهكذا الطعام واللبن , ومثل هذه الأمور توقيفية لا دخل للقياس فيها . والله أعلم .
__________
(1) سنن ابن ماجه الطهارة وسننها (497).
(2) صحيح مسلم الحيض (360),سنن ابن ماجه الطهارة وسننها (495),مسند أحمد بن حنبل (5/98).

(10/157)


ما الحكمة في أن لحم الإبل ينقض الوضوء , وهل الحساء كذلك (1)
س : ما الحكمة في أن لحم الإبل يبطل الوضوء؟ وهل حساء لحم الإبل يبطل الوضوء أيضا؟
ج : قد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أمر بالوضوء من لحم الإبل ولم يبين لنا الحكمة , ونحن نعلم أن الله سبحانه حكيم عليم , لا يشرع لعباده إلا ما فيه الخير والمصلحة لهم في الدنيا والآخرة , ولا ينهاهم إلا عما يضرهم في الدنيا والآخرة .
__________
(1) نشرت في مجلة الدعوة في العدد (1424) بتاريخ 24\7\1414هـ ، وفي كتاب الدعوة (الفتاوى) لسماحته الجزء الثاني صـ 65-66 .

(10/157)


والواجب على المسلم أن يتقبل أوامر الله سبحانه ورسوله صلى الله عليه وسلم ويعمل بها , وإن لم يعرف عين الحكمة , كما أن عليه أن ينتهي عما نهى الله عنه ورسوله , وإن لم يعرف عين الحكمة ; لأنه عبد مأمور بطاعة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم , مخلوق لذلك , فعليه الامتثال والتسليم , مع الإيمان بأن الله حكيم عليم , ومتى عرف الحكمة فذلك خير إلى خير .
أما المرق من لحم الإبل , وهكذا اللبن , فلا يبطلان الوضوء , وإنما يبطل ذلك اللحم خاصة ; لقول النبي صلى الله عليه وسلم : « توضئوا من لحوم الإبل ، ولا توضئوا من لحوم الغنم » (1) وسأله رجل فقال : « يا رسول الله : أنتوضأ من لحوم الإبل؟ قال : نعم ، قال : أنتوضأ من لحوم الغنم؟ قال : إن شئت » (2) وهما حديثان صحيحان ثابتان عن النبي صلى الله عليه وسلم .
__________
(1) سنن ابن ماجه الطهارة وسننها (497).
(2) صحيح مسلم الحيض (360),سنن ابن ماجه الطهارة وسننها (495),مسند أحمد بن حنبل (5/106).

(10/158)


من انتقض وضوءه في الصلاة بريح أو رعاف كثير تبطل صلاته (1)
س : ذكر أن من نواقض الوضوء القيء الفاحش , والدم الفاحش : وهو الرعاف , وإذا حدث لشخص ما أثناء الصلاة الرباعية خروج رعاف من الأنف , وقد قيل في ذلك : بأنه يخرج من الصلاة , ويذهب إلى المرحاض ويتوضأ , ثم يعود ويكمل الركعتين التي بقيت , فهل هذا صحيح؟ وجزاكم الله خيرا .
__________
(1) رد على رسالة شخصية بالمناولة .

(10/158)


ج : الحمد لله رب العالمين , والصلاة والسلام على نبينا محمد , وآله وصحبه وسلم وبعد :
فإن من انتقض وضوءه في الصلاة بريح أو رعاف كثير أو غيرهما , فإن صلاته تبطل في أصح قولي العلماء ; لقول النبي صلى الله عليه وسلم : « إذا فسا أحدكم في الصلاة فلينصرف ، وليتوضأ ، ثم ليعد الصلاة » (1) أخرجه الإمام أحمد , وأهل السنن , كما ذكر ذلك الحافظ ابن حجر في البلوغ .
أما الحديث الذي فيه البناء على ما مضى من الصلاة فهو حديث ضعيف , كما أوضح ذلك أيضا الحافظ ابن حجر في البلوغ .
وفق الله الجميع . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
__________
(1) سنن الترمذي الرضاع (1164),سنن أبو داود الطهارة (205),مسند أحمد بن حنبل (1/86),سنن الدارمي الطهارة (1141).

(10/159)


من أحدث في الصلاة فليقطعها (1)
س : قارئ من الرياض أرسل يقول : دخل أحدهم في الصلاة وكان في الصف الأول ثم أحدث واستمر في صلاته حتى لا يقطعها ويضطر إلى تخطي الصفوف الخلفية وإرباكها وإضاعة خشوع المصلين , فما حكم ذلك؟
ج : نرجو أن يعفو الله عنه , والواجب إذا أحدث الإنسان وهو في الصلاة , أو تذكر أنه على غير طهارة أن يقطع صلاته , ويذهب ليتوضأ ويعود ويصلي ما يدرك من صلاة الجماعة , وأما صفوف المأمومين فسترة إمامهم سترة لهم , فإذا مر بين يدي المأمومين فلا حرج , ويجب عليه أثناء الخروج من الصف الهدوء والسكينة ; لئلا يشوش على المصلين .
__________
(1) نشرت في مجلة الدعوة في العدد (1010) بتاريخ 23\1\1406هـ .

(10/159)


حكم من أحدث وهو يطوف (1)
س : الأخ الذي رمز لاسمه بـ : ق . ن . ع - من القاهرة يقول في سؤال له : رجل شرع في الطواف فخرج منه ريح , هل يلزمه قطع طوافه أم يستمر؟
ج : إذا أحدث الإنسان في الطواف بريح أو بول أو مني , أو مس فرج أو ما أشبه ذلك انقطع طوافه كالصلاة , يذهب فيتطهر ثم يستأنف الطواف , هذا هو الصحيح , والمسألة فيها خلاف , لكن هذا هو الصواب في الطواف والصلاة جميعا ; لقول النبي صلى الله عليه وسلم : « إذا فسا أحدكم في الصلاة فلينصرف ، وليتوضأ ، وليعد الصلاة » (2) رواه أبو داود , وصححه ابن خزيمة , والطواف من جنس الصلاة في الجملة , لكن لو قطعه لحاجة مثلا , كمن طاف ثلاثة أشواط ثم أقيمت الصلاة فإنه يصلي ثم يرجع فيبدأ من مكانه ولا يلزمه الرجوع إلى الحجر الأسود , بل يبدأ من مكانه ويكمل , خلافا لما قال بعض أهل العلم : إنه يبدأ من الحجر الأسود , والصواب : لا يلزمه ذلك , كما قال جماعة من أهل العلم , وكذا لو حضر جنازة وصلى عليها , أو أوقفه أحد يكلمه , أو زحام , أو ما أشبه ذلك , فإنه يكمل طوافه , ولا حرج عليه في ذلك . والله ولي التوفيق .
__________
(1) نشرت في المجلة العربية في العدد (156) لشهر ذي الحجة من عام 1410هـ .
(2) سنن الترمذي الرضاع (1164),سنن أبو داود الطهارة (205),سنن الدارمي الطهارة (1141).

(10/160)


وضع الحناء على الرأس لا ينقض الطهارة (1)
س : امرأة توضأت ثم وضعت الحناء فوق رأسها - حنت شعر رأسها - وقامت لصلاتها ، هل تصح صلاتها أم لا؟ وإذا انتقض وضوءها فهل تمسح فوق الحناء أو تغسل شعرها ثم تتوضأ الوضوء الأصغر للصلاة؟
ج : وضع الحناء على الرأس لا ينقض الطهارة , إذا كانت قد فرغت منها , ولا حرج من أن تمسح على رأسها , وإن كان عليه حناء أو نحوه من الضمادات التي تحتاجها المرأة , فلا بأس بالمسح عليه في الطهارة الصغرى .
أما الطهارة الكبرى : فلا بد أن تفيض عليه الماء ثلاث مرات , ولا يكفي المسح ; لما ثبت في صحيح مسلم « عن أم سلمة رضي الله عنها أنها قالت : يا رسول الله إني أشد شعر رأسي أفأنقضه لغسل الجنابة والحيض؟ قال : لا ، إنما يكفيك أن تحثي على رأسك ثلاث حثيات ثم تفيضين عليه الماء فتطهرين » (2) وإن نقضته في الحيض وغسلته كان أفضل ; لأحاديث أخرى وردت في ذلك .
والله ولي التوفيق .
__________
(1) نشرت في مجلة الدعوة في العدد (1216) بتاريخ 18\4\1410هـ ، وفي كتاب الدعوة (الفتاوى) لسماحته الجزء الثاني ص 66 .
(2) صحيح مسلم الحيض (330),سنن الترمذي الطهارة (105),سنن النسائي الطهارة (241),سنن أبو داود الطهارة (251),سنن ابن ماجه الطهارة وسننها (603),مسند أحمد بن حنبل (6/315),سنن الدارمي الطهارة (1157).

(10/161)


من تطيب بالكولونيا هل يشرع له تجديد الوضوء (1)
س : كثر الجدل حول التطيب بمادة الكولونيا , فهل يشرع للمسلم المتوضئ أن يجدد وضوءه منها أو يغسل ما وقعت عليه من جسده؟
ج : الطيب المعروف بالكولونيا لا يخلو من المادة المعروفة بـ ( السبرتو ) وهي مادة مسكرة حسب إفادة الأطباء , فالواجب ترك استعماله , والاعتياض عنه بالأطياب السليمة . أما الوضوء منه فلا يجب , ولا يجب غسل ما أصاب البدن منه ; لأنه ليس هناك دليل واضح على نجاسته . والله ولي التوفيق .
__________
(1) نشرت في مجلة الدعوة في العدد (942) بتاريخ 13\8\1404هـ ، وفي مجلة الجندي المسلم في العدد (35) السنة الثانية عشرة - شهر ربيع الأول من عام 1405هـ .

(10/162)


هل الدخان ينقض الوضوء
سؤال من : أ . ص . ح من السودان يقول : إذا كان الإنسان توضأ , ثم شرب الدخان وصلى مباشرة , وربما يؤم الناس , وقد قلنا لمن يفعل ذلك : إن الدخان ينقض الوضوء , فقالوا لنا : ليس هذا بصحيح , فما الحكم في هذا؟
ج : الدخان لا ينقض الوضوء , ولكنه محرم خبيث , يجب تركه ,

(10/162)


لكن لو شربه إنسان وصلى لم تبطل صلاته ولم يبطل وضوءه ; لأنه نوع من الأعشاب المعروفة , لكنه حرم لمضرته , فالواجب على متعاطيه أن يحذره , وأن يدعه , ويتقي شره , فلا يجوز له شراؤه ولا استعماله , ولا تجوز التجارة فيه , بل يجب على من يتعاطى ذلك أن يتوب إلى الله , وأن يدع التجارة فيه , يقول الله سبحانه وتعالى : { يَسْأَلُونَكَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ } (1) ثم قال عز وجل : { قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ } (2) فالله عز وجل لم يحل لنا إلا الطيبات : وهن المغذيات النافعات , وقال الله سبحانه في وصف النبي صلى الله عليه وسلم : { وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ } (3)
ولا ريب أن الدخان والمسكرات كلها من الخبائث , وهكذا الحشيشة المسكرة المعروفة من الخبائث أيضا , فيجب ترك ذلك , وهكذا القات المعروف في اليمن من الخبائث ; لأنه يضر ضررا كبيرا , ويترتب عليه تعطيل الأوقات , وضياع الصلوات , فالواجب على من يتعاطاه أن يدعه , ويتوب إلى الله من ذلك , وأن يحفظ صحته وماله وأوقاته فيما ينفعه ; لأن الواجب على المؤمن أن يحذر ما يضره بدينه ودنياه , ومثل ذلك الدخان وأنواع المسكرات يجب الحذر منها كلها مع التوبة الصادقة النصوح مما سبق , ولا يجوز التجارة في ذلك , بل يجب ترك ذلك وعدم التجارة فيه ؛ لأنه يضر المسلمين . نسأل الله الهداية للجميع والتوفيق .
__________
(1) سورة المائدة الآية 4
(2) سورة المائدة الآية 4
(3) سورة الأعراف الآية 157

(10/163)


حكم صلاة من يصلي ودمه ينزف من قدمه (1)
س : كنت ذات يوم ألعب بالكرة , وقد حدث أن جرحت رجلي جرحا مؤلما , ودخل وقت الصلاة فتوضأت الوضوء الكامل غير أني لم أغسل مكان الجرح فكنت أصلي والدم ينزف , ودمت على هذه الحال خمسة أيام , فهل صلاتي صحيحة مع العذر , أم أنها غير صحيحة؟ أفيدونا بارك الله فيكم .
ج : الواجب في هذا : أنك تجعل على الجرح شيئا كبيرا يمسك الدم , يعني : خرقة تلفها عليه أو ما أشبه ذلك مما يحبس الدم ويوقفه , حتى تمسح على هذه الجبيرة , فإن لم يتيسر فالتيمم عن ذلك بعد الوضوء ويكفي , ولكن طيلة لفه بلفافة أو جبيرة تمسح عليها . هذا هو الواجب ; لأنه هو الطريق الشرعي , ويكفي عن التيمم , فإذا لم تفعل ذلك قضيت صلاتك للأيام الخمسة التي فعلتها من دون مسح ولا تيمم , وهذا هو الأحوط لك ؛ لأنك فرطت في هذا الأمر , وهو أمر واضح حيث لم تربط الجرح حتى يتم المسح عليه , ولم تتيمم . والله ولي التوفيق .
__________
(1) من برنامج نور على الدرب الشريط رقم (844) .

(10/164)


تغسيل الميت هل ينقض الوضوء (1)
من عبد العزيز بن عبد الله بن باز إلى حضرة الأخ المكرم ع . أ . ع . ز
سلمه الله
، سلام عليكم ورحمة الله وبركاته . وبعد :
فأشير إلى استفتائك المقيد بإدارة البحوث العلمية والإفتاء برقم 3186 وتاريخ 12\7\1408هـ الذي تسأل فيه عن عدد من الأسئلة .
وأفيدك : أنه سبق أن صدر من اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء فتاوى فيما سألت عنه , فنرفق لك نسخا منها , وفيها الكفاية إن شاء الله .
وبالنسبة لتغسيل الميت , فإنه لا ينقض الوضوء في أصح قولي العلماء , لكن لو مس المغسل عورة الميت فإنه ينقض وضوءه ; لمس العورة , لا من أجل تغسيل الميت , ولا ينبغي للمغسل مس عورة الميت , بل يغسلها من وراء حائل .
وفق الله الجميع لما فيه رضاه .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
__________
(1) صدر من مكتب سماحته في 22\8\1408هـ .

(10/165)


نصيحة بالدعوة إلى نشر الإسلام وفضائله في أمريكا , وشرح مسألة تتعلق بمسح المرأة على الخمار وغسل الرأس بعد الجنابة

(10/165)