مجموع فتاوى العلامة عبد العزيز بن باز

نصيحة عامة
(1) الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على عبده ورسوله نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين .
أما بعد : فهذه نصيحة أقدمها لإخواني في الله للتذكر بحقه والدعوة إلى طاعته عملا بقوله تعالى : { وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ } (2) وقوله سبحانه : { وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ } (3) وقوله سبحانه : { وَالْعَصْرِ } (4) { إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ } (5) { إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ } (6) وقول النبي صلى الله عليه وسلم : « الدين النصيحة قيل : لمن يا رسول الله ؟ قال : لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم » (7) . رواه مسلم .
وأعظم ما أوصيكم به ونفسي تقوى الله سبحانه في جميع الأحوال ، وهي وصية الله ووصية رسوله صلى الله عليه وسلم قال الله تعالى : { وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُوا اللَّهَ } (8) وقال النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه في خطب كثيرة : « أوصيكم بتقوى الله والسمع والطاعة » (9) وحقيقة التقوى فعل ما أوجب الله من الطاعة واجتناب ما حرم الله من المعصية ، وقد أمر الله بالتقوى ووعد أهلها بتفريج الكروب وتيسير الأمور وغفران السيئات وإعظام الأجر والرزق ، من حيث لا يحتسبون ، قال الله تعالى : { يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ } (10) وقال تعالى : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا } (11) { يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا } (12) وقال تعالى: { وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا } (13) { وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ } (14) وقال سبحانه : { وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُعْظِمْ لَهُ أَجْرًا } (15)
__________
(1) وجه سماحته هذه النصيحة في عام 1371 هـ حينما كان قاضيا في منطقة الخرج .
(2) سورة الذاريات الآية 55
(3) سورة المائدة الآية 2
(4) سورة العصر الآية 1
(5) سورة العصر الآية 2
(6) سورة العصر الآية 3
(7) صحيح مسلم الإيمان (55),سنن النسائي البيعة (4198),سنن أبو داود الأدب (4944),مسند أحمد بن حنبل (4/102).
(8) سورة النساء الآية 131
(9) سنن الترمذي العلم (2676),سنن ابن ماجه المقدمة (42),سنن الدارمي المقدمة (95).
(10) سورة الحج الآية 1
(11) سورة الأحزاب الآية 70
(12) سورة الأحزاب الآية 71
(13) سورة الطلاق الآية 2
(14) سورة الطلاق الآية 3
(15) سورة الطلاق الآية 5

(6/66)


وقال تعالى : { فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ وَاسْمَعُوا وَأَطِيعُوا وَأَنْفِقُوا خَيْرًا لِأَنْفُسِكُمْ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ } (1) والآيات في الأمر بالتقوى والحث عليها وبيان ما أعد لأهلها من الخير الكثير كثيرة معلومة .
فالواجب علينا وعليكم أيها الإخوة في الله تقوى الله سبحانه وتعالى في السر والعلانية والشدة والرخاء ، وذلك بفعل ما أوجب الله عليكم من الصلاة والزكاة وغير ذلك من الطاعات ، وترك ما حرم الله عليكم من جميع الذنوب والمنكرات ، فمن فعل ما أوجب الله عليه ، واجتنب ما نهاه الله عنه ؛ رغبة في ثواب الله وحذرا من عقابه ، فهو من المتقين الموعودين بالنجاة والسعادة في الدنيا والآخرة . وأعظم ما يجب على العبد إخلاص العبادة لله وحده وترك الشرك كله ، كما قال تعالى : { وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ } (2) وقال تعالى : { فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصًا لَهُ الدِّينَ } (3) { أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ } (4) وقال تعالى : { وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ } (5) وهذا معنى لا إله إلا الله ؛ لأن معناها بإجماع أهل العلم لا معبود حق إلا الله ، كما قال سبحانه في سورة الحج : { ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ هُوَ الْبَاطِلُ } (6) فمن صلى لغير الله أو صام لغير الله أو سجد لغير الله أو دعا غير الله كالأموات والأشجار والأحجار ونحو ذلك ، فقد أشرك بالله وأبطل قول لا إله إلا الله ، كذلك من ذبح لغير الله كالذين يذبحون للأولياء والجن والزيران تقربا إليهم أو خوفا من شرهم ، فكل هذا من الشرك الذي حرمه الله وتوعد أهله بالنار ، كما قال تعالى : { قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ } (7) { لَا شَرِيكَ لَهُ } (8) والنسك هو الذبح ، قال تعالى : { فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ } (9) وقال تعالى: { إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ } (10) وقال تعالى: { إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ } (11)
__________
(1) سورة التغابن الآية 16
(2) سورة الإسراء الآية 23
(3) سورة الزمر الآية 2
(4) سورة الزمر الآية 3
(5) سورة البينة الآية 5
(6) سورة الحج الآية 62
(7) سورة الأنعام الآية 162
(8) سورة الأنعام الآية 163
(9) سورة الكوثر الآية 2
(10) سورة النساء الآية 48
(11) سورة المائدة الآية 72

(6/67)


وقال النبي صلى الله عليه وسلم : « من لقي الله لا يشرك به شيئا دخل الجنة ، ومن لقيه يشرك به شيئا دخل النار » (1) وقال النبي صلى الله عليه وسلم « من مات وهو يدعو لله ندا دخل النار » (2) وقال النبي صلى الله عليه وسلم « لعن الله من ذبح لغير الله » (3) و من الشرك الأصغر الرياء والحلف بغير الله كالحلف بالكعبة ، والحلف بالنبي صلى الله عليه وسلم ، والحلف بالأمانة وغير ذلك من المخلوقات ؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم : « أخوف ما أخاف عليكم الشرك الأصغر قالوا يا رسول الله ما هو ؟ قال : الرياء » (4) وقال النبي صلى الله عليه وسلم « من كان حالفا فليحلف بالله أو ليصمت » (5) متفق عليه وقال عليه الصلاة والسلام « من حلف بغير الله فقد كفر أو أشرك » (6) رواه أبو داود والترمذي ، وحديث ابن عمر رضي الله عنهما بإسناد صحيح ، وروى الإمام أحمد عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : « من حلف بشيء دون الله فقد أشرك » (7) وقال صلى الله عليه وسلم : « من حلف بالأمانة فليس منا » (8) . والأحاديث في النهي عن الحلف بغير الله والترهيب في ذلك كثيرة فالواجب على جميع المسلمين الحذر والتحذير من ذلك وتخصيص الله سبحانه بالحلف مع تحري الصدق في ذلك ; لأن الحلف تعظيم للمحلوف به ، والله سبحانه هو المستحق لكل تعظيم وإجلال . ومن أنواع الشرك الأصغر : قول : (ما شاء الله وشئت يا فلان) ، (وهذا من الله ومنك) ، (لولا الله وأنت) ، (ولولا الله وفلان) ، وهذا كله من الشرك الأصغر ؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم : « لا تقولوا ما شاء الله وشاء فلان ولكن قولوا ما شاء الله ثم شاء فلان » (9) وقال ابن عباس في قول الرجل لصاحبه : (ما شاء الله وشئت) ، (ولولا الله وفلان) : هذا كله بالله شرك « وقال رجل للنبي صلى الله عليه وسلم : ما شاء الله وشئت ، قال : أجعلتني لله ندا ؟ ما شاء الله وحده » (10) فالواجب على كل مسلم أن يتفقه في دينه ، وأن يحذر الشرك كله قليله وكثيره وصغيره وكبيره ، وأن يتفقه في الدين ، ويسأل عما أشكل عليه ؛ لقول الله تعالى: { فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ } (11)
__________
(1) صحيح البخاري العلم (129),صحيح مسلم الإيمان (32),مسند أحمد بن حنبل (3/157).
(2) صحيح البخاري تفسير القرآن (4227),مسند أحمد بن حنبل (1/374).
(3) صحيح مسلم الأضاحي (1978),سنن النسائي الضحايا (4422),مسند أحمد بن حنبل (1/118).
(4) مسند أحمد بن حنبل (5/428).
(5) صحيح البخاري الشهادات (2533),صحيح مسلم الأيمان (1646),سنن الترمذي النذور والأيمان (1534),سنن أبو داود الأيمان والنذور (3249),موطأ مالك النذور والأيمان (1037),سنن الدارمي النذور والأيمان (2341).
(6) سنن الترمذي النذور والأيمان (1535),سنن أبو داود الأيمان والنذور (3251),مسند أحمد بن حنبل (2/69).
(7) مسند أحمد بن حنبل (1/47).
(8) سنن أبو داود الأيمان والنذور (3253),مسند أحمد بن حنبل (5/352).
(9) سنن أبو داود الأدب (4980),مسند أحمد بن حنبل (5/399).
(10) مسند أحمد بن حنبل (1/214).
(11) سورة النحل الآية 43

(6/68)


وقال تعالى : { وَاتَّقُوا اللَّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللَّهُ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } (1) وقال النبي صلى الله عليه وسلم : « من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين » (2) . ومن المنكرات الشركية أيضا : السحر والكهانة والتطير وتعليق التمائم ، سواء كانت من القرآن أو غيره ، والرقى التي فيها شرك ، والتي لا يعرف معناها . وقد ثبت في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : « اجتنبوا السبع الموبقات قلنا : وما هن يا رسول الله ؟ قال : الشرك بالله والسحر وقتل النفس التى حرم الله إلا بالحق وأكل الربا وأكل مال اليتيم والتولي يوم الزحف وقذف المحصنات الغافلات المؤمنات » (3) وروى النسائي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من عقد عقدة ثم نفث فيها فقد سحر ، ومن سحر فقد أشرك ، ومن تعلق شيئا وكل إليه » (4) وقال صلى الله عليه وسلم : « ليس منا من تطير أو تطير له أو تكهن أو تكهن له أو سحر أو سحر له ، ومن أتى كاهنا فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد » (5) صلى الله عليه وسلم ، وروى مسلم في صحيحه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : « من أتى عرافا فسأله عن شيء لم تقبل صلاته أربعين ليلة » (6) وقال صلى الله عليه وسلم : « إن الرقى والتمائم والتولة شرك » (7) وقال النبي صلى الله عليه وسلم : « لا بأس بالرقى ما لم تكن شركا » (8) رواه مسلم . والرقى التي لا يعرف معناها يجب تركها والنهي عنها مخافة أن يكون فيها شرك ، وروى الإمام أحمد رحمه الله عن عقبة بن عامر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « من تعلق تميمة فلا أتم الله له ، ومن تعلق ودعة فلا ودع الله له » (9) وفي رواية له : « ومن تعلق تميمة فقد أشرك » (10) وقال ابن مسعود رضي الله عنه : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « الطيرة شرك الطيرة شرك » (11) وفي المسند عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « من ردته الطيرة عن حاجته فقد أشرك ، قالوا فما كفارة ذلك يا رسول الله ؟ قال أن تقول : اللهم لا خير إلا خيرك ولا طير إلا طيرك ولا إله غيرك » (12) والأحاديث في التحذير من الكهانة والسحر والطيرة والترهيب من سؤال الكهان والسحرة وتصديقهم كثيرة ، فالواجب على المسلم الحذر من هذه المنكرات
__________
(1) سورة البقرة الآية 282
(2) صحيح البخاري العلم (71),صحيح مسلم الإمارة (1037),سنن ابن ماجه المقدمة (221),مسند أحمد بن حنبل (4/93),موطأ مالك الجامع (1667),سنن الدارمي المقدمة (226).
(3) صحيح البخاري الوصايا (2615),صحيح مسلم الإيمان (89),سنن النسائي الوصايا (3671),سنن أبو داود الوصايا (2874).
(4) سنن النسائي تحريم الدم (4079).
(5) سنن الترمذي الطهارة (135),سنن أبو داود الطب (3904),سنن ابن ماجه الطهارة وسننها (639),مسند أحمد بن حنبل (2/476),سنن الدارمي الطهارة (1136).
(6) صحيح مسلم السلام (2230).
(7) سنن أبو داود الطب (3883),مسند أحمد بن حنبل (1/381).
(8) صحيح مسلم السلام (2200),سنن أبو داود الطب (3886).
(9) مسند أحمد بن حنبل (4/154).
(10) مسند أحمد بن حنبل (4/156).
(11) سنن الترمذي السير (1614),سنن أبو داود الطب (3910),سنن ابن ماجه الطب (3538),مسند أحمد بن حنبل (1/440).
(12) مسند أحمد بن حنبل (2/220).

(6/69)


وإنكارها على من تعاطاها ؛ حذرا من عقاب الله وطلبا لثوابه وامتثالا لأوامر رسوله صلى الله عليه وسلم . ومن أعظم المنكرات التي يجب تركها والتحذير منها : ترك الصلاة والتهاون بها وعدم أدائها في الجماعة ، وقد قال الله تعالى : { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَى } (1) وقال سبحانه : { وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ } (2) وصح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : « بين الرجل وبين الكفر والشرك ترك الصلاة » (3) وقال عليه السلام : « العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر » (4) وفي الصحيحين عن ابن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « بني الإسلام على خمس شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وصوم رمضان وحج البيت » (5) . ومن أهم واجبات الصلاة وإظهار شعائر الإسلام : أداء الصلاة في المساجد في الجماعات كما كان النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه يفعلون ذلك ، وصح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال : « لقد هممت أن آمر بالصلاة فتقام ثم آمر رجلا فيؤم الناس ثم أنطلق برجال معهم حزم من الحطب إلى قوم لا يشهدون الصلاة فأحرق عليهم بيوتهم » (6) وقال عليه السلام : « من سمع النداء فلم يأت فلا صلاة له إلا من عذر » (7) وقال ابن مسعود رضي الله عنه : ( من سر أن يلقى الله غدا مسلما فليحافط على هؤلاء الصلوات حيث ينادى بهن ، فإن الله شرع لنبيه صلى الله عليه وسلم سنن الهدى ، وإنهن من سنن الهدى ، ولو أنكم صليتم في بيوتكم كما يصلي هذا المتخلف في بيته لتركتم سنة نبيكم ، ولو تركتم سنة نبيكم لضللتم ، وما من رجل يتطهر فيحسن الطهور ثم يعمد إلى مسجد من هذه المساجد إلا كتب الله له بكل خطوة خطاها حسنة ويرفعه بها درجة ويحط بها عنه سيئة ، ولقد رأيتنا وما يتخلف عنها إلا منافق معلوم النفاق أو مريض ، ولقد كان الرجل يؤتى به يهادى بين الرجلين حتى يقام في الصف ) رواه مسلم .
__________
(1) سورة البقرة الآية 238
(2) سورة البقرة الآية 43
(3) صحيح مسلم الإيمان (82),سنن الترمذي الإيمان (2620),سنن أبو داود السنة (4678),سنن ابن ماجه إقامة الصلاة والسنة فيها (1078),مسند أحمد بن حنبل (3/370),سنن الدارمي الصلاة (1233).
(4) سنن الترمذي الإيمان (2621),سنن النسائي الصلاة (463),سنن ابن ماجه إقامة الصلاة والسنة فيها (1079),مسند أحمد بن حنبل (5/346).
(5) صحيح البخاري الإيمان (8),صحيح مسلم الإيمان (16),سنن الترمذي الإيمان (2609),سنن النسائي الإيمان وشرائعه (5001),مسند أحمد بن حنبل (2/26).
(6) صحيح البخاري الخصومات (2288),صحيح مسلم المساجد ومواضع الصلاة (651),سنن الترمذي الصلاة (217),سنن النسائي الإمامة (848),سنن أبو داود الصلاة (548),مسند أحمد بن حنبل (2/531),موطأ مالك النداء للصلاة (292),سنن الدارمي الصلاة (1212).
(7) سنن أبو داود الصلاة (551),سنن ابن ماجه المساجد والجماعات (793).

(6/70)


وقد أخبر الله سبحانه في كتابه العظيم أن التكاسل عن الصلوات من صفات أهل النفاق قال الله تعالى : { إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلَاةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلَا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلَّا قَلِيلًا } (1) وقال تعالى في شأن المنافقين : { وَمَا مَنَعَهُمْ أَنْ تُقْبَلَ مِنْهُمْ نَفَقَاتُهُمْ إِلَّا أَنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَبِرَسُولِهِ وَلَا يَأْتُونَ الصَّلَاةَ إِلَّا وَهُمْ كُسَالَى وَلَا يُنْفِقُونَ إِلَّا وَهُمْ كَارِهُونَ } (2) وفي الصحيحين عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : « أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر ولو يعلمون ما فيهما لأتوهما ولو حبوا » (3) . فالواجب علينا وعليكم أيها المسلمون المحافظة على الصلوات الخمس في المساجد ، والتناصح في ذلك ، والإنكار على من تخلف عنها وهجره وترك مجالسته ؛ حتى يتوب اقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه وتباعدا عن مشابهة المنافقين الذين توعدهم الله بالدرك الأسفل من النار .
نسأل الله لنا ولكم السلامة والعافية والتوفيق لما يرضيه ، وأن يصلح قلوبنا وأعمالنا ، وأن يمن علينا بخشيته ومراقبته ، وأن ينصر دينه ويخذل أعداءه ، وأن يوفق ولاة أمرنا وسائر أمراء المسلمين لما يرضيه ، ويصلح بطانتهم ، وأن يعيذ الجميع من مضلات الفتن آمين . وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم تسليما كثيرا
.
__________
(1) سورة النساء الآية 142
(2) سورة التوبة الآية 54
(3) صحيح مسلم المساجد ومواضع الصلاة (651),سنن ابن ماجه المساجد والجماعات (797),مسند أحمد بن حنبل (2/531),سنن الدارمي الصلاة (1273).

(6/71)