فتاوى اللجنة الدائمة - المجموعة الثانية

صلاة المسافر
الفتوى رقم ( 16906 )
س 1 - كم المسافة التي يقصر فيها المسافر من المدينة التي يقيم فيها ؟
2- هل يجوز لي الجمع والقصر في السفر بين جدة والطائف ؟
3- إذا سمعت النداء وأنا مسافر وكنت في أطراف المدينة هل يجوز الجمع والقصر في هذه الحالة بين الظهر والعصر أم أصلي الظهر تامة ؟ وإذا كنت مسافرا من الطائف إلى جدة وأدركتني صلاة المغرب في الطائف وصليتها مع الجماعة في المسجد فهل يجوز لي جمع العشاء بعدها مباشرة لأنني مسافر ، وهل يجوز لي الجمع والقصر في السفر الذي يقصد منه النزهة والتمشية فقط ؟ وإذا سافرت إلى جدة وأنا من سكان الطائف بقصد مراجعة معاملة هناك وحضرت صلاة الظهر وصليتها مع الإمام فهل يجوز لي جمع العصر مع قصرها لأني لا أنوي المكوث في جدة ؟
ج : يشرع قصر الصلاة الرباعية في حالة السفر الذي تبلغ مسافته ثمانين كيلو مترا تقريبا وهى مسيرة يومين للراحلة ، والمسافر من جدة إلى الطائف يقصر الصلاة لتحقق وجود المسافة

(6/388)


المذكورة ، إلا إذا نوى إقامة في أثناء سفره تزيد على أربعة أيام فإنه يتم فيها الصلاة ، لانقطاع أحكام السفر في حقه ، فإذا استأنف السفر راجعا إلى بلده فإنه يقصر الصلاة في الطريق ، وتبدأ أحكام السفر من قصر وجمع إذا خرج من عامر البلد الذي يقيم فيه ، ولو كان يسمع النداء وهو خارج البلد . وإذا كنت مسافرا وصليت مع مقيمين في البلد صلاة المغرب أو صلاة الظهر جاز لك أن تصلى صلاة العشاء بعد المغرب وصلاة العصر بعد صلاة الظهر جمعا . ويشرع قصر الصلاة في السفر ولو كان القصد منها التمشية والنزهة لعموم الرخصة .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... عضو ... الرئيس
بكر أبو زيد ... عبد العزيز آل الشيخ ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/389)


السؤال الثاني من الفتوى رقم ( 17264 )
س 2 : ما هو ضابط السفر ، وما هو السفر الذي يحق للمسافر فيه أن يجمع ويقصر الصلوات ، فأنا أقطع يوميا مسافة 80 كم وبعض الشباب يجمعون بين صلاتي الظهر والعصر ؛ لأنهم يدعون بأن هذا سفر ، فهل يحق لنا الجمع بين الصلوات في هذه المسافة ؟
ج 2 : ما ذكرته من أنك تسافر يوميا مسافة ثمانين كيلو متر هو سفر يشرع لك فيه قصر الرباعية ، ويجوز لك فيه الجمع بين

(6/389)


الصلاتين أثناء سيرك في الطريق .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... عضو ... الرئيس
بكر أبو زيد ... عبد العزيز آل الشيخ ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/390)


الفتوى رقم ( 17936 )
س : سمعنا أن لكم فتوى بجواز الجمع والقصر لمن كان من أهل الرياض وذهب إلى الخرج ، هل هذه الفتوى صحيحة ، وهل تنطبق على وقتنا الحاضر بعد تقارب المدينتين من بعضهما البعض ؟ ، وهل يجوز الجمع بين الصلوات مع عدم وجود مشقة في مثل هذه المسافة ، وعلى فرض عدم جواز القصر والجمع : هل يجب إعادة الصلاة على من فعلها من قبل بلوغه الفتاوى ؟ ، وما هو المكان المعتبر في نهاية حدود مدينة الرياض ؟ أفتونا مأجورين .
ج : إن السفر الذي تقصر فيه الصلاة هو ما يبلغ مسيرة يومين للراحلة وتقدير هذه المسافة بالكيلوات ثمانون كيلو تقريبا . ونهاية البلد وبدايته يعتبران بحدود المباني العامرة منه المتصل بعضها ببعض ، فإذا كان ما بين مباني الرياض الآن ومباني الخرج يبلغ هذه المسافة شرع القصر والجمع بينهما ، وإن كان دون ذلك لم يصح القصر ولا الجمع ، لكن من سبق منه القصر والجمع بين هذين البلدين لأنه لم يتنبه لتقارب بنيانهما وقصر المسافة بينهما فإننا لا نرى وجوب

(6/390)


الإعادة عليه لجهله بذلك ، وعليه أن يترك ذلك في المستقبل .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... عضو ... الرئيس
بكر أبو زيد ... عبد العزيز آل الشيخ ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/391)


الفتوى رقم ( 21086 )
س : أفيدكم بأنني أسكن في مدينة الرياض وأعمل في مدينة الخرج ، وأذهب يوميا إلى هناك ، فهل يسن لي القصر ويرخص لي في الجمع أم لا يحق لي ذلك ؟ مع العلم أني قست المسافة بين طرفي المدينتين ( أي المنطقة السكنية في كلتيهما ) فبلغت المسافة من آخر حي في الخرج جهة الرياض وهي حي البدع إلى إسكان الحرس الوطني على طريق الخرج ( آخر منطقة مأهولة جهة الخرج ) سبعة وخمسين كيلو فقط ، ولو أضفنا إلى ذلك منافع المدينتين من المصانع والورش ونحوها لأصبحت المسافة أقل من ذلك . فهل يحق للموظفين والعاملين وغيرهم القصر والجمع بين هاتين المدينتين ؟
ج : السفر الذي يشرع فيه الترخص برخص السفر عند جمهور العلماء هو ما بلغ مسافته مسيرة يومين للراحلة ، وتبلغ مرحلتين ، ويقدر ذلك بنحو ثمانين كيلو تقريبا ، فمن كان سفره هذه المسافة أو أكثر جاز له أن يترخص برخص السفر ؛ من قصر

(6/391)


الصلاة الرباعية إلى ركعتين ، ومن الجمع بين الظهر والعصر ، وبين المغرب والعشاء ، جمع تقديم أو تأخير ، ومن الإفطار للصائم ، ومن المسح على الخفين ثلاثة أيام بلياليها . أما المسافة المذكورة في السؤال فلا تعتبر مسافة قصر ولا تستباح فيها رخص السفر .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ

(6/392)


الفتوى رقم ( 21324 )
س : أنا موظف بقاعدة الأمير سلطان الجوية بالخرج ، وأسكن بمدينة الرياض ، حيث تبعد القاعدة المذكورة عن مدينة الرياض من 130 إلى 140 كيلو متر ، وأباشر العمل يوميا إلى تلك القاعدة ، فهل يحق لي الترخص بأحكام السفر من الجمع والقصر كل يوم ، وحتى لو كانت المدة سبع أو خمس سنوات . أرجو الإفادة لي ولجميع إخواني العاملين بالقاعدة ؟
ج : يجوز لك القصر والجمع في الطريق بين الرياض والقاعدة المذكورة ، وكذا يجوز لك الجمع والقصر في القاعدة إذا لم تنو فيها إقامة تزيد على أربعة أيام ؛ لأنك تعتبر مسافرا ، إلا إذا صليت مع جماعة يتمون الصلاة فإنك تتم معهم .

(6/392)


وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... الرئيس
صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ

(6/393)


السؤال الثالث من الفتوى رقم ( 16647 )
س 3 : هل الإنسان العامل في شركة ما وهو بعيد عن أهله وبيته بمسافة 360 كم أو 480 يجوز له القصر ، مع العلم أنه يمكث هناك مدة 45 يوما أو شهرين أحيانا ؟
ج 3 : من نوى إقامة أثناء سفره تزيد عن أربعة أيام فإنه يجب عليه إتمام الصلاة أثناء إقامته ؛ لانقطاع أحكام السفر في حقه .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... عضو ... الرئيس
بكر أبو زيد ... عبد العزيز آل الشيخ ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/393)


السؤال الثاني من الفتوى رقم ( 20866 )
الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وبعد :
فقد اطلعت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء ، على ما ورد إلى سماحة المفتي العام ، من المستفتي : رئيس قسم الشؤون الدينية بالمنطقة الشمالية ، بحرس الحدود ، الملازم : عادل بن محمد

(6/393)


البديوي ، والمحال إلى اللجنة من الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء ، برقم ( 469 ) وتاريخ 18\ 1\ 1420 هـ ، وقد سأل المستفتي أسئلة ، يقول في السؤال الثاني منها :
س 2 : هناك دوريات تنطلق من قيادة المنطقة وكذلك القطاعات التابعة للقيادة تقطع مسافات طويلة قد تصل إلى ( 400 ) كلم وقد يستقر بعضها في أماكن معينة لمدة تتراوح ما بين ثلاثة أيام إلى عشرة أيام ، علما بأن هناك أحد الأقسام تكون هذه الدوريات من صميم عمله على غرار أصحاب الشاحنات وسيارات النقل الذين يعملون باستمرار في السفر من مكان إلى آخر ؛ نظرا لأن طبيعة عملهم تتطلب ذلك . لذا نأمل من سماحتكم بيان حكم قصر الصلاة وجمعها ، وما حالاتها لمن كان على طريق السفر أو كان مستقرا في مكان ما بعد وصوله إليه لأداء مهمة ، وكذلك بيان حكم الإفطار في رمضان أثناء أداء المهمة إذا كانت الدورية تنطلق لمسافات بعيدة أو إذا استقرت في مكان ما لأداء العمل ، علما بأن مدة المهمة تصل أحيانا إلى عشرة أيام ، وهل هناك مسافة معينة للسفر ؟ وجزاكم الله عنا وعن المسلمين خير الجزاء .
ج 2 : الدورية التي تقصد مسافة تبلغ ثمانين كيلو فأكثر من محل إقامتها تقصر الصلاة خلال القيام بالدورية ، أما إن كانت

(6/394)


المسافة أقل من ذلك أو لم تقصد الدورية ما يبلغ المسافة المذكورة لأنها لا تدري هل تكون مسافة دوريتها طويلة أو قصيرة فإن أفرادها يتمون الصلاة ، وأما أثناء الإقامة فإن كانوا يقصدون إقامة أربعة أيام فأقل أو لا يعرفون مدة إقامتهم فإنهم يقصرون الصلاة في الحالتين ، إذا كانت المسافة التي قطعوها ثمانين كيلو فأكثر ، أما إن كانوا يقصدون إقامة أكثر من أربعة أيام فإنهم يتمون الصلاة .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ

(6/395)


الفتوى رقم ( 15453 )
س : نفيدكم بأننا أفراد عسكريون مقيمون في منطقة نائية تبعد عن مدينة رفحاء ما يقارب أربعين كيلو متر ( 40 كم ) ، وحيث إننا مكلفون بالعمل في هذه المنطقة لمدة ثلاثة أشهر فهل نتم الصلاة ونقيم الجمعة ، وماذا عن السنن والنوافل ، مع العلم أنه يوجد لدينا مسجد ثابت نقيم فيه الصلوات الخمس كما نستفسر عن جواز الجمع بين الظهر والعصر في وقت العجاج الكثيف ، وكذلك هل يجوز لنا المسح على الخفين كمقيمين أم مسافرين ؟
ج : يشترط للسفر الذي تقصر الصلاة فيه أن تبلغ مسافته

(6/395)


ثمانين كيلو فأكثر ، وهى ما يعادل مسيرة يومين للراحلة ، وبناء على ذلك فلا يجوز لكم قصر الصلاة ؛ لأن المكان الذي قصدتموه دون المسافة المقررة شرعا ، ولا الجمع بين الصلاتين ، بل عليكم أن تصلوا كل صلاة في وقتها تامة ، ولكم أن تمسحوا على الخفين يوما وليلة فقط ( مسح مقيم ) ، ولا يجوز لكم أن تصلوا جمعة ، بل صلوا ظهرا ، إلا إذا كان حولكم بلدة تقام فيها صلاة الجمعة فإنكم تصلونها معهم ، وتكونون تبعا لهم ، ويشرع لكم فعل السنن من الرواتب والوتر وغيرهما .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
بكر أبو زيد ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد الله بن غديان ... صالح الفوزان ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/396)


الفتوى رقم ( 16230 )
س : نحن منسوبو قاعدة عسكرية نسكن في مدينة الرياض ومقر عملنا يبعد مسافة مائة وستون ( 160 ) كيلو مترا ، ونتردد إليه يوميا ، وينتهي دوامنا بعد صلاة الظهر مباشرة ، حيث نصلي الظهر داخل القاعدة ، ثم ننطلق إلى الرياض فنصل إلى بيوتنا قبيل صلاة العصر بوقت . وسؤالنا :
أ- هل يجوز لنا القصر في مسجد القاعدة والحال ما ذكر ؟
2- هل يجوز الجمع بين الظهر والعصر ، حيث إن منسوب

(6/396)


القاعدة يصل إلى بيته متعبا فينام ولا يستيقظ إلا بعد خروج وقت العصر ؟
3- هل في الجمع حرج في حالة جوازه لنا ، إذا حضرنا إلى البيت قبل صلاة العصر فنام أحدنا ولم يره جيرانه في المسجد ؟
ج : بما أن المسافة المذكورة فوق مسافة القصر ، وأنت لا تزمع الإقامة في محل العمل إلا ساعات العمل اليومي ، فإنه يشرع لك الترخص برخص السفر في الصلاة من الجمع والقصر ، فيجوز لك صلاة العصر مع الظهر جمعا وقصرا في محل العمل المذكور ، وإن وصلت إلى الرياض مقر إقامتك و لم يصلوا العصر فلا يلزمك إعادة لصلاة العصر .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
بكر أبو زيد ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد الله بن غديان ... صالح الفوزان ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/397)


الفتوى رقم ( 18189 )
س : نحن وحدة عسكرية ، صدرت لنا الأوامر من القيادة بالتحرك من خميس مشيط إلى منطقة جيزان قبل ثمانية أشهر تقريبا في الخطوط الأمامية ، ونحن نسكن في خيام وغير مستقرين ، وبالقرب منا قرى وهجر ، ولا ندري متى نعود إلى مقر إقامتنا ، ونحن نقصر الصلاة إلى الآن .

(6/397)


السؤال الأول : هل فعلنا في قصر الصلاة الرباعية هو الصواب ؛ لأنه كثر السؤال في هذه المسألة . أفتونا مأجورين ؟
السؤال الثاني : هل تلزمنا صلاة الجمعة والحال كما ذكر ؟
السؤال الثالث : بالنسبة لمن أتى بأهله وهو من غير أهل المنطقة - يعني أنه سكن في المدن والقرى المجاورة - هل يقصر الصلاة أم يلزمه الإتمام ؟
ج : معلوم أن الأصل الشرعي في صلاة المقيم هو الإتمام ، وصلاة كل فريضة في وقتها ، وأن الأصل في صلاة المسافر هو القصر ، ويجوز له الجمع في وقت إحدى الصلاتين المجموعتين تقديما أو تأخيرا ، الظهر مع العصر في وقت إحداهما والمغرب مع العشاء في وقت إحداهما ، وذلك في أول الوقت أو وسطه أو آخره حسب الأرفق بالمسافر .
ومعلوم أيضا أن المسافر الذي ينوي إقامة أربعة أيام فأقل ، وأن المسافر الذي يقيم إقامة عارضة لحاجة لا يدري متى تنقضي فإذا انقضت حاجته سافر طالت المدة أم قصرت - أنه في هذه الأحوال يترخص برخص السفر من القصر وغيره .
وأما المسافر الذي ينوي الإقامة أكثر من أربعة أيام فهذا حاله كحال المقيم ، لا يترخص بشيء من رخص السفر من القصر وغيره ، هذا في أصح أقوال العلماء ، رجوعا إلى أن الأصل في صلاة

(6/398)


المقيم هو الإتمام ، وهو الأحوط .
أما صلاة الجمعة فبما أن الحال ما ذكر من أنكم غير مستوطنين - والاستيطان شرط لوجوبها - فإنكم تصلون ظهرا . ولكن إذا حضر أحد منكم مسجدا تصلى فيه جمعة صلى معهم وأجزأته عن الظهر .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/399)


الفتوى رقم ( 15242 )
الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وبعد :
فقد اطلعت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء ، على ما ورد إلى سماحة الرئيس العام ، من مدير إدارة الشؤون الدينية بالقوات المسلحة ، والمحال إلى اللجنة من الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء برقم ( 1474 ) وتاريخ 1\4\1413هـ وقد ، سأل المستفتي سؤالا هذا نصه :
وردنا سؤال من العاملين في القاعدة بالسليل مضمونه : أنهم يسكنون في ( المدرسة ) بوادي الدواسر وهي تبعد عن مقر عملهم في القاعدة حوالي ( 120 ) كيلو مترا ، وينتهي دوامهم في الساعة

(6/399)


الحادية عشرة والنصف صباحا فينصرفون إلى بيوتهم ، ويصلونها حوالي الساعة الواحدة ظهرا ، ويسألون عن حكم القصر والجمع بالنسبة لهم والحال ما ذكر ، وهل تجب عليهم الجماعة إذا وصلوا إلى مقر سكنهم فوجدوهم يصلون الظهر ، وهل لهم إذا فاتتهم الصلاة مع الجماعة القصر أو الجمع إذا كانوا متعبين من السفر ، علما بأن هذا الأمر يتكرر يوميا في ذهابهم لعملهم ورجوعهم إلى مساكنهم ؟ نأمل من سماحتكم التكرم بإفتائهم عما سألوا عنه . جزاكم الله خيرا .
وبعد دراسة اللجنة له أجابت بأن لهم القصر والجمع في الطريق قبل أن يصلوا إلى مقر إقامتهم ، فإن لم يؤدوا الصلاة في الطريق فليس لهم القصر ولا الجمع ، بل عليهم أن يبادروا بصلاة الظهر تامة حين الوصول إلى مساكنهم ، وإن أدركوا الناس لم يصلوا وجب عليهم أن يصلوا معهم ، أما صلاة العصر فإذا لم يجمعوها مع الظهر في الطريق فإنهم يؤخرونها حتى يصلوها مع الناس في وقتها .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
عبد العزيز آل الشيخ ... صالح الفوزان ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/400)


الفتوى رقم ( 20983 )
س : أنا موظف أعمل في وظيفة عسكرية بمنطقة ثول ، والتي تبعد عن مكة بما يقارب 150 كيلو ، وأداوم يوميا ذهابا وإيابا ، وسؤالي هو : هل يجوز لي أن أقصر وأجمع صلاة الظهر والعصر ؟ مع العلم بأني أخرج من عملي الساعة 12.00 قبل الظهر وأصل منزلي في مكة الساعة 1.45 بعد الظهر ، آمل من سماحتكم التكرم بإجابتي عن هذه المسألة بجواب مكتوب ، وذلك فصلا للنزاع الحاصل بين الموظفين في هذه المسألة ، أثابكم الله وأحسن إليكم وأجزل لكم المثوبة والأجر ؟
ج : المسافة المذكورة بين مكة وثول مسافة سفر ، فيجوز لك الجمع والقصر إلى أن ترجع إلى مكة ، ولو كان ذلك يتكرر يوميا .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ

(6/401)


الفتوى رقم ( 14616 )
الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وبعد :
فقد اطلعت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء ، على ما ورد إلى سماحة الرئيس العام من سعادة مدير إدارة الشؤون

(6/401)


الدينية بالقوات البحرية ، والمحال إلى اللجنة من الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء برقم ( 4194 ) في 17\10\1418هـ ، وقد سأل سعادته سؤالا جاء في خطاب رئيس الشؤون الدينية بقاعدة الملك فيصل البحرية هذا نصه :
لقد وردتنا كثير من الاستفسارات حول حكم إقامة صلاة الجمعة وصلاة التراويح على ظهر السفن أو على الرصيف ، وكثر حول هذا الموضوع النقاش ، وطلب منا إرسال هذه الاستفسارات مع توضيح وضع العاملين على ظهر السفن إلى هيئة كبار العلماء لإصدار فتوى يعمل الجميع بها ، ويقطع بها النقاش والجدل .
ونود أن نبين وضع السفن والعاملين عليها قبل ذكر الأسئلة :
أولا : سفن القوات البحرية ذات أحجام مختلفة ، فمنها الصغيرة التي يصعب أداء صلاة الجماعة على ظهرها ، ومنها المتوسط ، ومنها الكبير التي يزيد طاقمها على مائة وخمسين شخصا ، وهذان النوعان : الكبير والمتوسط لهما سطح كبير يتمكن الطاقم من أداء صلاة الجمعة والجماعة عليه ، دون أي إشكال أو اهتزاز ، لأنها سفن كبيرة لا تؤثر فيها الأمواج غالبا .
ثانيا : هذه السفن لها حالات مختلفة ، ففي الغالب تكون في الماء مربوطة بالرصيف لا تتحرك ، وأحيانا تكون في عرض

(6/402)


البحر بعيدة عن القاعدة مسافة قصر أو أكثر ، ولا تقف في مكان واحد بل تكون في دورية ، وأحيانا تكون في عرض البحر دون مسافة القصر في دورية كذلك ، وأحيانا ترمي المرساة في البحر فتثبت في مكانها ، وأحيانا تخرج من البحر إلى اليابسة وتوقف على قواعد حالة إصلاحها ، وقد يستغرق الإصلاح شهرا أو أكثر ، وهي في هذه الحالة الأخيرة تكون كأنها بناية مكونة من عدة طوابق على الأرض لا على البحر .
ثالثا : العاملون على ظهر السفن لا يسكنون داخلها ، بل يسكنون في القاعدة ، والفترة التي يقضونها على السفينة هي فترة الدوام الرسمي فقط ، أو يوما كاملا لصاحب النوبة ، أو أكثر من ذلك حال كون السفينة في عرض البحر ، أو أكثر من ذلك زمن المرابطة ، والحالة الأولى هي الأغلب .
وبعد هذا البيان الموجز لوضع السفن نذكر الأسئلة :
السؤال الأول : ما حكم أداء صلاة الجمعة على ظهر السفن الكبيرة والمتوسطة التي بها مكان يتسع لأداء الصلاة فيه ، في الحالات التي ذكرنا ، وهي :
أ - في حالة كون السفينة مربوطة بالرصيف لا تتحرك ولا تضطرب .
ب - في حالة كون السفينة في عرض البحر بعيدة عن القاعدة

(6/403)


مسافة قصر أو أكثر ولا تقف في مكان واحد ، بل تكون في دورية .
ج - في حالة كون السفينة في عرض البحر بعيدة عن القاعدة دون مسافة القصر ولا تقف في مكان واحد ، بل تكون في دورية .
د - في الحالتين ( ب ) و ( ج ) لكنها تلقي المرساة وتقف في مكان واحد .
هـ - في حاله كون السفينة خارج البحر على اليابسة ثابتة على قواعد حديدية أو غيرها فترة الإصلاح .
السؤال الثاني : ما حكم أداء صلاة التراويح في الحالات المذكورة في س 1 ؟
السؤال الثالث : ما حكم أداء صلاة الجماعة على ظهر السفن الصغيرة التي ليس بها مكان يكفي لأداء صلاة الجماعة ، وإن وجد فإنه لا يكفي لإقامة الصفوف في حالة كون هذا النوع من السفن في عرض البحر ، وفي حالة كونه مربوطا بالرصيف ؟
السؤال الرابع : نرجو توضيح الحالات التي في السؤال الأول إذا كانت لا تجب في بعضها صلاة الجمعة وصلى الطاقم صلاة الجمعة فهل تجزؤهم أم لا بد من إعادتها ظهرا ؟
السؤال الخامس : إذا كانت السفينة مربوطة بالرصيف فهل

(6/404)


يلزم الطاقم أداء صلاة الجمعة على الرصيف أم تسقط عنهم صلاة الجمعة ، مع العلم أنهم ليسوا على سفر وهناك مسجد تقام فيه صلاة الجمعة لا يبعد عنهم كثيرا ، لكن لا يستطيع كل أفراد الطاقم ترك السفينة والذهاب إلى المسجد ، ولو صلوا على الرصيف أمكنهم الصلاة كلهم ؟
السؤال السادس : إذا كانت السفينة في عرض البحر مسافة قصر وصلى الطاقم صلاة الظهر والعصر جمعا وقصرا جمع تقديم ، وأراد بعضهم أن يتنفل بعد الصلاة فهل يجوز له ذلك ؟ باعتبار أن وقت صلاة العصر لم يدخل ، أم لا يجوز لأنهم صلوا العصر ، وكذلك بالنسبة لصلاة المغرب والعشاء إذا صلى الطاقم جمعا وقصرا جمع تقديم فهل يصلون صلاة الوتر أو التراويح بعد الصلاة مباشرة أم ينتظرون حتى يغيب الشفق الأحمر ويدخل وقت صلاة العشاء ؟
السؤال السابع : إذا كانت السفينة في عرض البحر مسافة قصر أو أكثر وصلى الطاقم صلاة الظهر والعصر جمعا وقصرا جمع تقديم ، ثم دخلت السفينة الميناء وربطت بالرصيف قبل دخول وقت صلاة العصر ، أو في الوقت ، فهل يلزمهم إعادة صلاة العصر لأنهم وصلوا بلدهم قبل أو في وقت صلاة العصر أم يكتفون بأدائها السابق ؟ وكذلك الشأن بالنسبة لصلاة المغرب والعشاء ؟

(6/405)


نأمل التكرم برفع الاستفتاء إلى هيئة كبار العلماء للحصول على الفتوى اللازمة وتعميمها على سفن القوات البحرية ، ونأمل أن يكون عاجلا . . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
ج : أولا : ليس على العاملين من العسكريين على السفن جمعة في جميع الأحوال المذكورة ، لأنهم ليسوا مستوطنين بها كأهل القرى والأمصار ، إلا من كان منهم مقيما على الرصيف وليس في حكم السفر فإنها تلزمهم صلاة الجمعة في المساجد التي تقام فيها الجمعة . وأما التراويح فلا بأس بفعلها في السفر .
ثانيا : من صلى من أهل السفن جمعا بين الظهر والعصر لكونه في حكم المسافر فليس له التنفل بعد صلاة العصر ولو كان الجمع جمع تقديم ، لعموم الأحاديث الناهية عن الصلاة بعد صلاة العصر ، وهي تعم المسافرين وغيرهم .
أما الجمع بين المغرب والعشاء فلا يمنع من التنفل بعده ولو كان الجمع جمع تقديم .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
عبد الله بن غديان ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/406)


الفتوى رقم ( 14214 )
س : يوجد مدرس من إحدى الدول العربية يأتي إلى المملكة عند بداية العام الدراسي ويسافر بعد نهاية العام الدراسي ، وهكذا هذا المدرس يقوم بقصر الصلاة طيلة المدة التي يمكثها بالمملكة ، فهل هذا جائز أم لا ؟
ج : يجب على المدرس المذكور أن يتم الصلاة ويصوم رمضان إذا قدم للتدريس ونوى الإقامة أكثر من أربعة أيام ، لأنه في حكم المقيم .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
عبد الله بن غديان ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/407)


الفتوى رقم ( 14524 )
س : نحيط فضيلتكم بأن القيادة المشتركة المتقدمة بالكويت وأفرادها يصلون الصلوات كاملة مع إقامة الجمعة ، وهذا اجتهاد فقط ، لأنهم يسكنون في مبان . مع أننا لا نعلم في أي وقت يصدر لنا الأمر بالتحرك إلى بلدنا أو أي مكان آخر ، لذا نأمل توجيهنا بفتوى شرعية هل نصلي الصلوات الخمس تامة ؟ وهل علينا جمعة ؟
ج : الواجب عليهم أن يتموا الصلاة لعزمهم على الإقامة أكثر

(6/407)


من أربعة أيام ، وأما الجمعة فلا يقيمونها وحدهم بل يصلون مع غيرهم في المساجد القريبة منهم التي تقام فيها صلاة الجمعة ، لأنها تلزمهم بغيرهم من المستوطنين ، لعموم الأدلة .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
عبد الله بن غديان ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/408)


الفتوى رقم ( 14505 )
س : وردنا استفسار من قيادة معسكر الأسرى بالأرطاوية عن القصر والإتمام وصلاة الجمعة ، حيث إنهم يقيمون في خيام وعددهم كبير ، وإقامتهم محدودة بثلاثة أشهر ، ومحيطة بهم القرى وأقرب قرية لهم تبعد عنهم حوالي كيلوين ، فهل يتمون ؛ نظرا لأن المدة محددة ، أم يقصرون ؟ وهل عليهم جمعة في معسكرهم . . أفتونا أثابكم الله ، وجزاكم الله خيرا ؟
ج : إذا كان الأمر كما ذكر فإنهم يصلون الصلاة الرباعية بدون قصر أربعا ، وعليهم إقامة صلاة الجمعة تبعا لغيرهم في الجوامع القريبة منهم .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
عبد الله بن غديان ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/408)


الفتوى رقم ( 17237 )
الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وبعد :
فقد اطلعت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء ، على ما ورد إلى سماحة المفتي العام من معالي سفير خادم الحرمين الشريفين في بريطانيا ، والمحال إلى اللجنة من الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء ، برقم ( 2280 ) في 4\6\1415 هـ وقد سأل معاليه سؤالا هذا نصه :
أبدي لسماحتكم أن هناك مئات من السعوديين المقيمين في بريطانيا ، بصفة مؤقتة ، لمهام دراسية ، كالطلاب ، ولمهام سياسية ، مثل الدبلوماسيين ومن في حكمهم ، وإقامة هؤلاء تتراوح من حالة إلى حالة ، والأغلب أن تكون من سنة واحدة إلى خمس سنوات ، وقد ثارت استفهامات عديدة حول جواز انطباق أحكام السفر فيما يتعلق بالجمع والقصر في الصلاة والإفطار في رمضان على هؤلاء ، وتعددت الآراء . المرجو من سماحتكم أن يتفضل بإبداء الحكم الشرعي في المسألة . والله أسأل أن يمدكم بتوفيقه ويعين بكم الحق وأهله ؟
وبعد دراسة اللجنة للاستفتاء أجابت بما يلي :
الموظفون والطلاب المبتعثون خارج بلدانهم لمهماتهم ونيتهم

(6/409)


الإقامة للمدة المذكورة أو غيرها بأن كانت أكثر من أربعة أيام فإنه لاحق لهم في رخص السفر من قصر أو جمع أو فطر ، بل عليهم أن يؤدوا الصلاة تامة في وقتها في جماعة بدون جمع ، وأن يصوموا رمضان في وقته مع المسلمين لأنهم يعدون مقيمين .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... الرئيس
بكر أبو زيد ... عبد العزيز آل الشيخ ... صالح الفوزان ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/410)


الفتوى رقم ( 16083 )
س : نحن منسوبو الدفاع المدني ، يتم تكليفنا كل عام من مختلف مناطق المملكة بمهمة الحج ، ونؤدي الصلوات المكتوبة جماعة في مساجدنا المختلفة في المشاعر وخارجها في وقتها دون أن نقصرها ، لأن مهمتنا تبدأ بوقت مبكر قبل موسم الحج ، ولكن في يوم عرفة بعرفة قام البعض منا بأداء صلاتي الظهر والعصر قصرا وجمعا أسوة بالحجاج ، والبعض الآخر قصر الصلاتين في وقتها دون الجمع ، والبعض صلى الظهر كاملة في وقتها دون القصر أو الجمع ، وكذا العصر ، كل حسب اجتهاده ، والحال كذلك ، في صلاتي المغرب والعشاء في مزدلفة أرجو توضيح الحكم في ذلك وهل صلواتنا جائزة أم لا ؟ وما هو حال المقيمين في عرفة من زملائنا ، وحال المجموعة البسيطة منا الذين ينتقلون مع الحجاج في

(6/410)


مختلف المشاعر وليسوا حجاجا ؟ أفيدونا جزاكم الله خيرا .
ج : إذا لم تكونوا حجاجا وقد عزمتم على الإقامة أكثر من أربعة أيام فإن عليكم أن تتموا الصلاة وتصلوا كل صلاة في وقتها ، وما مضى من قصر من قصر منكم وجمع من جمع فلا قضاء عليهم لأجل الشبهة .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
بكر أبو زيد ... عبد العزيز آل الشيخ ... صالح الفوزان ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/411)


السؤال الأول والثاني من الفتوى رقم ( 17854 )
س 1 ، 2 : في حالة السفر إذا وصل المسافر إلى المدينة التي يرغبها فهل يجمع الصلاة أم يقصر ؟ وما هي مدة القصر والجمع للمسافر ؟ إذا كان جارا للمسجد وهو مسافر ، فهل يصلي في المسجد أو المنزل ، وعلما تكون المدة ثلاثة أيام ، فإذا كانت أكثر من ثلاثة أيام ما هو الجواب ؟
ج 1 ، 2 : إذا وصل المسافر إلى البلدة التي سافر إليها ولم ينو فيها إقامة محدودة أو نوى إقامة لا تزيد على أربعة أيام فإن الأفضل له أن يصلي كل صلاة في وقتها بلا جمع ، ويقصر الصلاة الرباعية ، إلا إذا صلى خلف إمام يتم الصلاة فإنه يجب عليه الإتمام تبعا له ، ولا يجوز له في هذه الحالة أن يترك الصلاة مع

(6/411)


الجماعة ويصلي وحده من أجل القصر إذا كان فردا ، لأن القصر رخصة وصلاة الجماعة واجبة ، وإذا نوى إقامة تزيد على أربعة أيام فإنه يجب عليه الإتمام على قول جمهور العلماء ، وهو الصحيح ، لأن الأصل في المقيم أنه يتم الصلاة ، إلا إذا كانت إقامته أربعة أيام فأقل ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع قد عزم على الإقامة أربعة أيام وقصر فيها قبل خروجه إلى منى .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... الرئيس
بكر أبو زيد ... عبد العزيز آل الشيخ ... صالح الفوزان ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/412)


السؤال العاشر من الفتوى رقم ( 19773 )
س 10 : عند المشاركة في خدمة ضيوف الرحمن في مهمة الحج ، هل يجوز قصر الصلاة ، علما أن المهمة محددة ويعلم متى تنتهي بالضبط ؟
ج 10 : إذا كانت إقامة المشاركين في خدمة الحجيج تزيد على أربعة أيام وهم يعلمون بذلك فإنهم لا يجوز لهم قصر الصلاة ، لأنهم قد انقطعت عنهم أحكام السفر .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/412)


السؤال الأول من الفتوى رقم ( 18356 )
س 1 : يكثر عندنا - بارك الله فيكم ونفع بكم المسلمين - كثرة خروج الشباب للتنزه والفسحة إلى البر ، وذلك أثناء الإجازة الأسبوعية ، فيخرجون على مسافة تزيد عن الخمسين كيلو أو تقل بقليل خارج المدينة وهذه المسافة جميعها من الرمال الصحراوية الوعرة .
فالأسئلة يا فضيلة الشيخ هي : أولا : هل تقصر الصلاة في هذه الحالة ، وهل يحق لهم الجمع ؟ وهل خروجهم هذا يسقط عنهم وجوب حضور الجمعة ، فربما ترك هؤلاء جمعة أو جمعتين متتاليتين لهذا السبب
ج 1 : إذا كانت المسافة التي قصدوها أقل من ثمانين كيلو فإنهم لا يجوز لهم قصر الصلاة ، لأن ذلك لا يعد سفرا تباح فيه الرخص الشرعية ، وأما حضور الجمعة فإنه لا يلزم ، لأنهم قد بعدوا عن البلد ، إلا إذا كانوا بقرب بلد تقام فيه الجمعة ويسمعون الأذان فإنهم يلزمهم حضورها .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/413)


السؤال الرابع من الفتوى رقم ( 18425 )
س 4 : ( أ ) عندما أسافر من الرياض إلى الطائف مثلا لزيارة

(6/413)


أحد الأقارب ، وسوف أقيم عنده يومين أو أكثر ، فهل يجوز لي أن أصلي الظهر والعصر قصرا وجمعا في وقت الظهر ، علما أن صلاة العصر سوف تحين وأنا عند هذا القريب الذي أزوره ؟
( ب ) هل يجوز لي أن أصلي الظهر والعصر جمعا أربع ركعات في وقت الظهر ، أرجو التفصيل ؛ لأني أريد أن أطلع عليها بعض العوام الذين يجهلون المسألة ، ومن الصعب منه قبول النصيحة لعل الله ينفع بها ؟
ج 4 : إذا كانت إقامتك أثناء السفر أربعة أيام فأقل أو لم تنو إقامة محددة جاز لك قصر الصلاة ، والأفضل أن تصلي كل صلاة في وقتها ولا تجمع ، وإذا صليت خلف من يتم الصلاة وجب عليك الإتمام تبعا له ، وإذا كنت واحدا فعليك أن تصلي مع الجماعة وتتم الصلاة ولا تصلي وحدك ؛ لأن الجماعة واجبة والقصر للمسافر سنة ، والواجب مقدم على السنة .
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/414)


الفتوى رقم ( 18410 )
س : يوجد في منطقتنا مراكز لحرس الحدود والجيش ، وبعدها عن محافظة شرورة متفاوت ، فمنها ما يبعد عن شرورة ثمانين كيلو

(6/414)


متر كمركز الأخاشيم ، ومنها ما يبعد مائتين وخمسين كيلو متر كمركز أم غارب ، ومنها ما يبعد خمسمائة كيلو متر كالخرخير . والعاملون في هذه المراكز ليس معهم أهلهم وعوائلهم ، ويمكثون في هذه المراكز مددا متفاوتة ، فبعضهم يمكث مدة محددة كستة أشهر أو سنة ، وبعضهم يمكث مدة غير محددة ، ولا يعلم متى ينقل منها ثم إنه يسكن حول هذه المراكز بعض البادية بأعداد كبيرة تصل إلى المئات .
والسؤال يا سماحة الشيخ : ما حكم قصر الصلاة بالنسبة للمذكورين أعلاه ، سواء منهم العاملون في المراكز أو البادية الساكنون حولهم ، هل يشرع لهم القصر أو الإتمام ؟ وهل يشرع لهم إقامة صلاة الجمعة أو لا ؟ أفتونا مأجورين ؛ لنعلم المذكورين لأنهم في حرج من أمرهم ، ويسألون عن هذا الموضوع بكثرة .
ج : بالنسبة للجنود الذين لا يعلمون مدة إقامتهم في المكان الذي يرابطون فيه وهو بعيد عن محل إقامتهم أكثر من ثمانين كيلو متر فإنه يجوز لهم قصر الصلاة ؛ لأن أحكام السفر لم تنقطع في حقهم ، ومن علم منهم أنه سيقيم في المكان أكثر من أربعة أيام فإنه يجب عليه إتمام الصلاة ، لأن أحكام السفر قد انقطعت في حقه ، وأما البادية الذين حول هذه المراكز فلا يجوز لهم قصر الصلاة ؛ لأنهم لا يعتبرون مسافرين في تنقلاتهم للرعي ، وليس لهم وطن

(6/415)


معين ، ولأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يأمر من كان في وقته من البوادي الرحل بقصر الصلاة ، وأما صلاة الجمعة فلا تصح إلا إذا كان في المكان مستوطنون استيطانا مستمرا ، ومن كان غير مستوطن من الجنود المرابطين والبادية فإنه يصليها معهم تبعا لهم .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/416)


السؤال الثاني من الفتوى رقم ( 18800 )
س 2 : خرجت وأهلي وإخواني وأفراد عائلاتهم في رحلة برية تبعد عن المدينة التي نسكن فيها حوالي 95 كيلو متر ، وعندما حان وقت صلاة الظهر قمت بجمع صلاة الظهر والعصر ، وكذلك صلاة المغرب والعشاء عندما حان وقت صلاة المغرب ( جمع تقديم ) على اعتبار أن المسافة التي تقصر فيها الصلاة هي 85 كيلو متر مربع ، فاحتج علي أبي وإخواني لجمعي هذه الصلوات جمع تقديم بحجة أننا خرجنا للنزهة والترفيه عن النفس ولم نقصد من خروجنا لهذه الرحلة السفر ؟
فما حكم جمعي لصلاتي الظهر والعصر والمغرب والعشاء جمع تقديم وهل أنا على حق في عملي هذا ؟
ج 2 : من سافر إلى مكان يبعد عن بلده مسافة ثمانين كيلو متر

(6/416)


فأكثر استحب له قصر الصلاة الرباعية إلى ركعتين ، وأما الجمع فإنه يجوز له عند الحاجة ؛ كما إذا جد به السير أما إذا كان نازلا فالأولى أن يصلي كل صلاة في وقتها قصرا بلا جمع ، كما كان النبي صلى الله عليه وسلم يفعل في مكة ومنى في حجة الوداع ، إلا إذا كان يعلم أن إقامته ستزيد على أربعة أيام فإنه يتم الصلاة .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/417)


السؤال الثاني من الفتوى رقم ( 16657 )
س 2 : نحن موظفون في إدارة حكومية بمدينة الباحة ولمصلحة العمل يقوم البعض مع الرئيس بجولة لمسافة 300 كم تقريبا ، ومدة هذه الجولة أسبوع تقريبا ؛ لكي تغطي جميع مراكز المنطقة خلال ذلك الأسبوع . سؤالي : هل لنا أن نقصر الصلاة ونجمع في هذه الحالة أم لا ؟ مع العلم بأننا في هذه الجولة قد نمر على بلدة أحد أعضاء هذه الجولة ؟
ج 2 : إذا خرجتم من مقر عملكم بقصد السفر إلى مسافة تبعد ثمانين كيلو فأكثر فلكم قصر الصلاة ؛ لأن هذا سفر يبيح القصر وأما الذي يمر ببلده الذي فيه أهله فليس له القصر وقت مروره به ، وإن لم يكن أهله فيه بل كانوا منتقلين معه إلى مكان

(6/417)


العمل فلا بأس أن يقصر الصلاة إذا مر به ؛ لأنه قد ارتحل عنه .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... عضو ... الرئيس
بكر أبو زيد ... عبد العزيز آل الشيخ ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/418)


السؤال الأول من الفتوى رقم ( 18053 )
س 1 : أنا من سكان مدينة جدة ، وأهلي وأولادي في جدة ، وتم تعييني مدرسا في مدينة الخرمة ، والتي تبعد عن مدينة جدة حوالي 370 كم ( ثلاثمائة وسبعين كيلو مترا ) وحيث إني أعمل مدرسا في الخرمة فإني أبقى في الخرمة من السبت إلى ظهر الأربعاء ثم أتوجه إلى جدة ، وهذا دأبي طول العام الدراسي .
سؤالي هو : هل أقوم بقصر الصلاة في مدة إقامتي في الخرمة أم لا ؟ وإذا كانت تقصر الصلاة فهل أقوم بتأدية السنن الراتبة أم لا ؟ لأن هذا مثار سؤال لي ولمن هم في مثل حالتي من المدرسين والموظفين ؟
ج 1 : في مدة إقامتك في مكان عملك سواء كنت وحدك أم معك أهلك يجب عليك إتمام الصلاة ؛ لأنك نويت إقامة تزيد على أربعة أيام ، فانقطعت في حقك أحكام السفر ، وكذلك زملاؤك من المدرسين ، ويستحب لكم أداء الرواتب التي مع الصلوات .

(6/418)


وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... عضو ... الرئيس
بكر أبو زيد ... عبد العزيز آل الشيخ ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/419)


السؤال الثاني من الفتوى رقم ( 17042 )
س 2 : كنت أسافر مع أخي إلى لندن ، والتي تبعد قرابة 120 كم من المدينة التي كنا ندرس فيها ، وكنا نعود في نفس اليوم ، فكنا نجمع ونقصر الظهر والعصر ، وأحيانا المغرب مع العشاء جمعا ؟ فهل هذا جائز ؟ وهل يعتبر جمع تأخير ؟
ج 2 : إذا سافرتم من محل إقامتكم مسافة تبلغ ثمانين كيلو مترا فأكثر فلكم القصر والجمع إلى أن ترجعوا إلى محل إقامتكم ، ما دمتم لم تنووا الإقامة خلال ذلك السفر أكثر من أربعة أيام .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... عضو ... الرئيس
بكر أبو زيد ... عبد العزيز آل الشيخ ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/419)


السؤال الأول من الفتوى رقم ( 16189 )
س 1 : سافرت إلى إحدى الدول العربية خارج المملكة أنا والأهل ، ومكثت أكثر من عشرين يوما أجمع وأقصر الصلاة الرباعية ، أصلي الظهر والعصر ركعتين للظهر ومثلها للعصر ، وكذلك العشاء أصليه ركعتين مع المغرب الذي أصليه كما هو

(6/419)


ثلاث ركعات ، والجمع قد يكون جمع تقديم أو جمع تأخير ، وذلك حسب الظروف أرجو إفادتي هل أدائي للصلاة على الوجه السابق صحيح أم لا ، وفي حالة كونه غير صحيح ماذا يجب علي أن أفعل الآن ؟
ج ا : إذا كنت لم تنو إقامة محددة فإنه يجوز لك القصر ؛ لأن أحكام السفر لم تنقطع بالنسبة لك في هذه الحالة ، وإن كنت نويت إقامة محددة تزيد على أربعة أيام فإنه لا يجوز لك القصر ؛ لانقطاع أحكام السفر في هذه الحالة ، ويجب عليك الإتمام . لكن لا تجب عليك الإعادة فيما فعلته ؛ لأنك غير عالم بهذا الحكم ، لكن في المستقبل لا يتكرر منك هذا ؛ لعدم جوازه كما ذكرنا . وأما الجمع فإنما يشرع للمسافر إذا جد به السير . أما المقيم ولو إقامة يسيرة فالأولى أن يصلي كل صلاة في وقتها ، لفعل النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع . فما فعلته من جمع الصلاتين وأنت نازل خلاف الأولى .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
بكر أبو زيد ... عبد العزيز آل الشيخ ... صالح الفوزان ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/420)


السؤال الأول من الفتوى رقم ( 15627 )
س 1 : إني أحد اللاجئين العراقيين الذين استضافتهم المملكة العربية السعودية مشكورة ، وعلى رأسها خادم الحرمين

(6/420)


الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود . وقد وجدنا المملكة أهلا للضيافة العربية والإسلامية ، من حيث الراحة والأمان والرعاية الطبية والتثقيف الإسلامي من خلال الإذاعة الميدانية لهيئة الإغاثة الإسلامية العالمية ، حيث تذاع منها تلاوة القرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريفة ، إضافة للمتابعة المستمرة من قبل الإخوة المسئولين لكافة الاحتياجات . وعلى كل حال نحن جميعا ممتنون للمملكة ولشعبها العربي الأصيل . سماحة الشيخ : لدي بعض الأسئلة أود الإجابة عليها ؛ بالنسبة لصلاتنا : هل نصليها قصرا باعتبار أننا على سفر ، أو نتمها باعتبار أننا مستقرون ؟
ج 1 : يجب على المقيم أثناء السفر إذا نوى إقامة تزيد على أربعة أيام أن يتم الصلاة ؛ لأن أحكام السفر قد انقطعت في حقه بسبب الإقامة ، أما إذا نوى إقامة أربعة أيام فأقل ، أو لا يدري ما مقدار إقامته فإنه يصلي قصرا ، بأن يقصر الصلاة الرباعية إلى ركعتين ، لأن أحكام السفر لم تنقطع في حقه ، إلا إذا صلى مع من يتم الصلاة فإنه يجب عليه الإتمام تبعا لإمامه ، وأنتم من القسم الثالث الذي لا يدري عن مدة إقامته فلكم القصر ، إلا إذا صليتم مع من يصلي أربعا فإنكم تتمون معه كما تقدم ؛ لصحة السنة بذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم

(6/421)


وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... عضو ... الرئيس
بكر أبو زيد ... عبد العزيز آل الشيخ ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/422)


الفتوى رقم ( 17014 )
س : نحن مجموعة من المرضى ومرافقين للمرضى ، ولقد وضعت لنا إدارة الفندق مصلى ؛ نظرا لكثرتنا قرابة الثلاثين شخصا . البعض يعلم مدة إقامته ؛ نظرا لقدومه لمراجعة الطبيب والبعض لا يعلم ، مع العلم أننا غير عاجزين ، والبعض له سنة تقريبا يتلقى العلاج ، ولقد أفتى لنا البعض بقصر الصلاة والبعض بإتمام الصلاة ، ونحن الآن في حيرة : هل نتم أو نقصر وما هو الأفضل ؟ جزاكم الله خيرا .
الرجاء الرد علينا بالفاكس بأسرع وقت ، ونحن نصلي جميع الفروض الخمس جماعة أفتونا مأجورين . وأسأل الله سبحانه وتعالى أن يمد في عمركم على طاعته .
ج : إذا سافر الشخص مسافة قصر وأقام ببلد أكثر من أربعة أيام بنية الإقامة فإنه لا يترخص برخص السفر ، وبناء على ذلك فلا يجوز لمن ذكروا في السؤال أن يقصروا ولا أن يجمعوا ولا أن يفطروا رمضان ، بل يجب عليهم أن يصلوا الصلوات تامة كل صلاة في وقتها ، وأن يصوموا شهر رمضان .

(6/422)


وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... عضو ... الرئيس
بكر أبو زيد ... عبد العزيز آل الشيخ ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/423)


الفتوى رقم ( 21702 )
س 1 : نحن مجموعة أشخاص نقوم بعمل خارج الرياض بحوالي 130 كم ، ومدة بقائنا في البر حوالي 24 ساعة ، ثم نعود إلى الرياض ، ثم يتكرر ذلك لمدة أسبوعين تقريبا ، فكيف تكون الصلاة خلال وجودنا في البر : هل نتم الصلاة أم نجمع أم نقصر ونجمع ؟ أرشدونا جزاكم الله خير الجزاء .
ج 1 : إذا كان الأمر كما ذكر جاز لكم الجمع والقصر .
س 2 : نحن مجموعة من العسكريين يكون مقر عملنا في الحج مدينة جدة ، ثم ننزل إلى منى أيام منى في اليوم الخامس أو السادس من ذي الحجة أو قبل ذلك أو بعده ، ونبقى في منى حتى بعد العيد بيوم أو يومين ، فكيف تكون الصلاة في هذه الأيام : هل نصلي جمعا أو نصلي قصرا وجمعا أم نقصر فقط بدون جمع أو نتم الصلاة ؟ أفتونا مأجورين .
ج 2 : إذا علمتم أن إقامتكم في منى تزيد على أربعة أيام فإنه يجب عليكم إتمام الصلاة . أما إذا لم تعلموا تحديد الإقامة فلكم القصر مع أداء كل صلاة في وقتها ، وإن جمعتم بين الصلاتين جمع

(6/423)


تقديم أو تأخير فلا بأس ، وكذا إذا علمتم أن إقامتكم ستكون أربعة أيام فأقل .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ

(6/424)


الفتوى رقم ( 20785 )
س : أنا أعمل مشرفا على مزارع تبعد عن مسكني حوالي 130 كم أسافر يوميا لهذه المزارع ، وأحيانا أقيم فيها يومين متتاليين أو ثلاثة . فما حكم صلاتي من ناحية القصر والإتمام ؟ مع العلم بأنه في بعض الأوقات يأتيني بعض الإخوان من نفس بلدي إلى المزرعة ويقيمون معي يوما أو يومين بالمزرعة ويقصرون في صلاتهم وأقصر معهم ، وفي الأيام الأخرى أصلي مع العمال الموجودين بالمزرعة أتم معهم ؟
ج : إذا كنت لا تنوي الإقامة في المزرعة أكثر من أربعة أيام فلا بأس أن تقصر الصلاة الرباعية إلى ركعتين ، وكذا حكم من يزورونك ولا ينوون إقامة تزيد على أربعة أيام ، أما من نوى إقامة تزيد على أربعة أيام فإنه لا يجوز له القصر ، وإذا صليت خلف من يتم الصلاة وجب عليك الإتمام تبعا لإمامك .

(6/424)


وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ

(6/425)


الفتوى رقم ( 20595 )
س : كنت قادما من سفر ، وحان وقت صلاة المغرب قبل وصولي إلى مقر إقامتي بحوالي 20 كم ، وتوقفت وصليت المغرب فهل يجوز لي تقديم صلاة العشاء جمعا وقصرا مع صلاة المغرب ؟ علما بأنني سوف أصل إلى مقر إقامتي قبل وقت صلاة العشاء بمشيئة الله . وإذا كان غير جائز فماذا يلزمني إذا قمت بذلك ؟
ج : المسافر مسافة تزيد على ثمانين كيلو يجوز له الجمع والقصر أثناء السير جمع تقديم أو جمع تأخير حسب الأرفق به حتى يصل إلى بلده ، وإذا لم يبق على وصوله إلا مسافة قليلة فالأفضل أن يصلى الصلاة الحاضرة في وقتها ويصلي الصلاة المستقبلة إذا وصل إلى بلده صلاة تامة مع الجماعة في المسجد ، وإن صلاها مع الأولى جمع تقديم جاز له ذلك ؛ لأنه لا يزال مسافرا .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/425)


السؤال الأول من الفتوى رقم ( 20010 )
س 1 : أذهب بزوجتي لأهلها في محافظة النبهانية من محافظة عنيزة والتي تبعد مسافة 130 كيلو متر مائة وثلاثين كيلو متر بعد صلاة العصر وأحيانا قبل الصلاة ، وأرجع لبلدي عنيزة بعد صلاة العشاء وأحيانا قبل ، فهل أحكام السفر تنطبق علينا من قصر الصلاة الرباعية والجمع بين الصلوات : الظهر والعصر والمغرب والعشاء وأنا بنفس اليوم أذهب وأرجع . آمل التوضيح والتفصيل لأنه يهمني ويهم كثير من الإخوة ؟
ج 1 : إذا سافر المسلم مسافة تبلغ ثمانين كيلو فأكثر فإنه تنطبق عليه أحكام السفر ، وله الأخذ برخصه من قصر للصلاة وجمع بين الصلاتين ؟ لأن هذه المسافة تبلغ مسيرة يومين للراحلة .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/426)


الفتوى رقم ( 20319 )
س 1 : ذهبت من مكة إلى جدة بصحبة زميلين فاضلين ، ولكنني وإياهما بعيدون عن الفقه الكامل بكثير من أمور العبادة فيما يتعلق بأمور السفر ، كالقصر والجمع ونحو ذلك ، ولكن سبق لي أن صحبت في مثل هذا السفر بعض الفقهاء ، ورأيتهم

(6/426)


يقصرون الصلاة الرباعية ويجمعون أحد الجمعين بحسب الفريضة الحاضرة أو المتأخرة ، فأحببت أن أعمل مثلهم في سفري مع زميلي هذين ، فلم يمكناني من ذلك ، مما أحوجني إلى مخالفتهما والصلاة بمفردي قصرا لصلاة العشاء بعد المغرب ، حجتهما في ذلك : أنهما لا يعتقدان أن السفر بين مكة وجدة مسافة قصر ، وأنها لا تصل في نظرهما ثمانين كيلا ، مع أن المسافة بحسب كلام أهل الخبرة من الحرم إلى المطار 100 كم ، ومن العزيزية بمكة من حيث انطلقنا إلى حي الجامعة بجدة تقارب التسعين كيلا ، فما رأي سماحتكم في ذلك ؟
ج 1 : المسافة التي يشرع فيها القصر في السفر هي التي تبلغ مسيرة يومين للراحلة ، وتقدر بثمانين كيلا تقريبا ، والمسافة تعتبر من مفارقة البنيان الذي سافر منه الشخص إلى أول عامر البلد الذي قصده الشخص ، ولذا فإن الذهاب من مكة إلى جدة وبالعكس لا يعتبر في عصرنا سفرا ؛ لامتداد بنيان كل من البلدين ، بحيث إن الضرب في الأرض فيما بين البلدتين لا يبلغ مسافة القصر المذكورة بل دونها بكثير ، فهي نحو ستين كيلا ، وعليه فلا يشرع الترخص برخص السفر من القصر وغيره .
س 2 : بالنسبة للمسافر هل يلزمه التوقف عند أول دخول الوقت لأداء الصلاة ، أم أنه يستمر في سفره ، ولو كانت المسافة كالمسافة بين مكة وجدة ، ثم يصلي قصرا وجمعا جمع تأخير بحسب

(6/427)


الفريضة الثانية ؟
ج 2 : المسافر إذا دخل عليه وقت الصلاة التي تجمع إلى ما بعدها كالظهر مع العصر والمغرب مع العشاء وهو يسير في الطريق فله أن يؤخر الصلاة الأولى لجمعها إلى ما بعدها ، لكن إذا وصل إلى بلده قبل أن يصلي الصلاة قصرا فإنه يجب عليه الإتمام ولا يجوز له القصر ، لأنه صار مقيما .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/428)


السؤال الأول من الفتوى رقم ( 20318 )
س 1 : نحن مدرسون نخرج من أهلنا قبل الفجر يوم السبت ونرجع قبل العصر يوم الأربعاء وذلك إلى مسافة ( 200 ) كيلا ، وقد اتخذنا سكنا في قرب عملنا نبقى فيه ما بين السبت والأربعاء .
السؤال : هل نترخص برخص السفر ؟
ج 1 : إذا كان الواقع كما ذكرتم من سفركم من مكان إقامتكم إلى البلد الذي تعملون فيه في نيتكم الإقامة به من صبح السبت إلى ما بعد صلاة الظهر من يوم الأربعاء فإنكم لا تترخصون برخص السفر ؛ لأن مدة إقامتكم أكثر من أربعة أيام ، فأنتم في حكم المقيمين .

(6/428)


وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/429)


الفتوى رقم ( 18784 )
س : خرجنا إلى البر مسافة 150 كم تقريبا عن تبوك ، ومنا من يريد الإقامة لمدة شهر ، ومنا من يريد الإقامة لمدة عشرة أيام ، وقمنا في تلك المدة بقصر وجمع بعض الفروض ، اعتقادا منا أنه يجوز لنا الجمع والقصر فما هو الحكم ، وماذا يجب علينا ؟
ج : المسافر إذا نوى إقامة تزيد على أربعة أيام وجب عليه إتمام الصلاة ؛ لأن أحكام السفر قد انقطعت في حقه عند جمهور العلماء . وما فعله هؤلاء المذكورون في السؤال خطأ ، لكن لا يؤمرون بالإعادة ؛ نظرا لوجود الخلاف في المسألة ، وعليهم الانتباه لذلك في المستقبل .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/429)


الفتوى رقم ( 18151 )
س : نحن مجموعة من العسكريين تقام لنا دورات أقلها يوم

(6/429)


وأكثرها سنة في محافظة وادي الدواسر ، والتي تبعد عن مكان إقامتنا أكثر من ( 80 ) كم ، ويتم الانتهاء من العمل أحيانا قبل صلاة الظهر ، وأحيانا بعد صلاة الظهر ، فهل يجوز لنا إذا انتهينا من العمل قبل صلاة الظهر قصر صلاة الظهر في الطريق ونجمع معها صلاة العصر ؟ علما بأننا نصل إلى مكان إقامتنا قبل صلاة العصر .
وإذا انتهينا من العمل بعد صلاة الظهر فهل يجوز لنا أن نجمع ونقصر صلاة العصر والظهر في مكان العمل ؟ علما أنه يوجد بعض الاستراحات والمحطات في الطريق .
ج : إذا كان مكان التدريب يبعد عن بلدكم ثمانين كيلو فأكثر جاز لكم القصر والجمع في الطريق وفي مكان العمل ، إلا إذا نويتم إقامة في مكان العمل أو غيره تزيد على أربعة أيام ، فإنكم تتمون الصلاة في أثناء تلك الإقامة ، ولكم الجمع والقصر في الطريق ولو كنتم تصلون إلى بلدكم في وقت الصلاة الثانية ، وإن صليتم الصلاة الأولى في الطريق وأخرتم الثانية لتصلوها في وقتها في البلد بعد الوصول فهو أحسن .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/430)


الفتوى رقم ( 19348 )
س : نفيد فضيلتكم أننا جماعة نسافر أسبوعيا إلى مزرعة خلف ضرماء ، المسافة 85 كم ، ونذهب من يوم الأربعاء صباحا حتى يوم الجمعة مساء ، ونقوم بأداء الصلاة جماعة " الظهر والعصر " جمعا وقصرا ، وكذلك جميع الأوقات ، حتى يوم الجمعة نصليها جماعة جمعة ، وبعد ذلك نعود لصلاة العصر قصرا ، أرجو إفتاءنا في ذلك ، مع العلم أنني أصلي مع الجماعة ، ولا أقصر الصلاة بل أتمها ولا أجمع معهم . أرجو إفتائي في عملي ، هل أنا على صواب أم لا ؟
ج : إذا كان الواقع كما ذكر فأنتم في حكم المسافرين ، ولستم في حكم المقيمين إذا نويتم الإقامة في ذلك المكان أربعة أيام فأقل ، وعلى ذلك فيجوز لكم قصر الرباعية إلى ثنتين ، وجمع الظهر مع العصر والمغرب مع العشاء جمع تقديم أو تأخير ، ولا تجب عليكم صلاة الجمعة ، بل تصلونها ظهرا كسائر الأيام ، فتصلون ركعتين قصرا للظهر ، وتنوون بهما الظهر ، وتكون القراءة فيهما سرية ، والأفضل في حقكم وأمثالكم أن تصلوا مع الناس إذا كنتم تسمعون النداء ، وعليكم أن تتموا ، لأن المسافر إذا صلى مع من يتم الصلاة لزمه الإتمام ، وأيضا الأفضل لكم عدم الجمع إذا صليتم وحدكم ، وإذا أردتم صلاة الجمعة فليس لكم أن تصلوها وحدكم ، بل عليكم أن تصلوها مع الناس .

(6/431)


وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
بكر أبو زيد ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/432)


الفتوى رقم ( 19349 )
س : هناك أناس يذهبون في عطلة نهاية الأسبوع والإجازات الرسمية إلى قراهم وإلى مزارعهم وإلى البر مسافة تزيد على ( 80 ) كيلو مترا عن مقر سكنهم الدائم ، ولهم في قراهم مساكن أو مزارع تخصهم يأوون إليها . سماحة الشيخ : هل هؤلاء الذين ذكرنا أعلاه يكون حكمهم حكم المسافرين وتنطبق عليهم أحكام السفر من جهة قصر الصلاة وجمعها ، وهل يجوز لهم الصلاة في بيوتهم ومزارعهم وهم بجانب المساجد ويسمعون النداء بحجة أنهم مسافرون .
ج : إذا كان الواقع كما ذكر فإنه لا جمعة عليهم ؛ لأنهم ليسوا في حكم المقيمين إقامة دائمة ، بل في حكم المسافرين ، ويشرع لهم قصر الصلاة ، ويجوز لهم الجمع ، ويجوز لهم الصلاة في بيوتهم ومزارعهم إذا كانوا جماعة ، والأفضل لهم أن يصلوا مع الناس إذا كانوا يسمعون النداء ويتمون ولا يجمعون ، وهكذا الأفضل لهم عدم الجمع إذا صلوا في مكانهم ، أما من كان وحده فإنه يجب عليه الصلاة في المسجد القريب منه إذا سمع الأذان ، لإدراك

(6/432)


فضل الجماعة ولوجوبها عليه ، وعليه إتمام الصلاة معهم وعدم قصرها ، وعليه أن يصلى الجمعة مع الناس ، وهكذا من نوى إقامة أكثر من أربعة أيام فإنه يصلى مع الجماعة في المسجد ويتم الصلاة .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
بكر أبو زيد ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/433)


الفتوى رقم ( 13823 )
س : إشارة إلى برقية مدير فرع الشؤون الدينية للقوات البرية بالمنطقة الشرقية بخصوص تواجد عدد من الوحدات العسكرية على الخطوط الأمامية ، حيث نصبوا خيامهم وتمركزوا في مواقعهم منذ بداية الأحداث الراهنة . آمل من سماحتكم إيضاح الحكم الشرعي في كيفية صلاتهم وهم على هذه الحالة ، وهل تلزمهم صلاة الجمعة في مواقعهم ؟ والسلام عليكم .
ج : السنة في حق المرابطين على الحدود أن يصلوا صلاة المسافر لا صلاة الخوف ، وأن يصلوا كل صلاة في وقتها ، فإن جمعوا تقديما أو تأخيرا فلا حرج ؛ لأنهم في حكم المسافرين ؛ لأنهم والحال ما ذكر لا يعلمون مدى مدة إقامتهم ، والأفضل لهم عدم الجمع .

(6/433)


وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
عبد الله بن غديان ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/434)


السؤال الرابع من الفتوى رقم ( 19673 )
س 4 : إذا كنا مقيمين في بلد ونحن وقت ربيع ، وخرجنا كواشيت يوم جمعة ، ومكاننا الذي نحن فيه لا يقل عن مائة وعشرين كيلو متر عن البلد ، ونحن تقريبا خمسة رجال ، هل نصلي الظهر أربعا أو ركعتين فقط ؟
ج 4 : مادام الحال كما ذكر فإنكم تصلون الظهر قصرا بنية الظهر ، ولا تجب عليكم الجمعة ؛ لأنكم مسافرون ، فلا تجب في حقكم مادمتم في حكم المسافرين .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/434)


السؤال الأول من الفتوى رقم ( 20770 )
س 1 : إذا كنت مسافرا وأدركتني صلاة العشاء قصرا فوجدت جماعة يصلون صلاة المغرب ، هل أدخل معهم في الصلاة مباشرة من الركعة الأولى ، ثم بعد التشهد الأول إذا قام الإمام

(6/434)


للركعة الثالثة أسلم ، أو انتظر على أن يسلم الإمام فأسلم معه ، أم أجعلهم يصلون الركعة الأولى ثم أشرع في الصلاة معهم من الركعة الثانية والثالثة فأسلم معهم ، أيهما الصواب ؟
ج 1 : المشروع لك أن تصلي العشاء وحدك ركعتين إذا كنت مسافرا ، أما إذا كنت مقيما فإنك تصلي معهم المغرب بنية العشاء وإذا سلم الإمام أكملت صلاتك .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/435)


الفتوى رقم ( 20730 )
س : إذا كنا مسافرين ومررنا بمسجد وقت صلاة المغرب ، وصلينا المغرب مع جماعة المسجد ، ثم قمنا مباشرة بعد السلام لأجل الموالاة لكي نصلي صلاة العشاء قصرا ، وهناك جماعة أخرى يصلون المغرب ، فهل المستحب أن نصلي العشاء قصرا لوحدنا أم نصلي العشاء قصرا معهم ؟
ج : عليكم أن تصلوا العشاء وحدكم مازلتم مسافرين تقصرون الصلاة ، ولا تصلوها خلف من يصلي المغرب .

(6/435)


وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/436)


السؤال الثاني من الفتوى رقم ( 20606 )
س 2 : القرية تبعد عن المدينة 200 كم ، وأنا أخرج من المدينة فجر السبت وأرجع أحيانا في منتصف الأسبوع ثم أعود يوم الثلاثاء ، هل يجوز لي القصر للصلاة في هذه الفترة التي أقضيها بالقرية ؟ علما بأنني أسكن في القرية في أيام دوامي ، أرجو من الله ثم من سماحتكم فتوى في هذا الأمر وجزاكم الله خير الجزاء .
ج 2 : إذا كان الواقع كما ذكرت جاز لك قصر الصلاة في المسافة بين البلدين المذكورين ، أما إذا كنت في القرية المذكورة فيجب عليك أن تصلي مع جماعة المسلمين في المسجد ؛ لأن حضور الجماعة واجب ، فتتم معهم ولا تقصر الصلاة .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/436)


الفتوى رقم ( 19624 )
س : أثناء السفر مع سائقي الباصات في النقل الجماعي ، بعضهم يأتي وقت الصلاة المفروضة ولا يقف لأداء الصلاة إلا

(6/436)


حسب مزاجه ، ولو طلب منه الوقوف لا يتجاوب مع الركاب ، فيضيع علينا أداء الصلاة في أوقاتها ، هل فيها إثم أم لا ؟ أفيدونا أفادكم الله .
ج : إذا كانت الصلاة التي دخل وقتها وأنتم تسيرون في السيارة يصح جمعها مع ما بعدها جمع تأخير كالمغرب مع العشاء والظهر مع العصر فإنكم تنوون الجمع في وقت الثانية ، فإذا نزلتم تصلون الصلاتين جمع تأخير ، وأما إذا كانت الصلاة لا تجمع مع غيرها كصلاة الفجر أو مما يجمع وضاق وقت الثانية فلا بد من الوقوف لأداء الصلاة في وقتها . ويجب على المسئولين عن النقل الجماعي أن يلاحظوا ذلك حتى لا يوقعوا المسلمين في حرج .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/437)


الفتوى رقم ( 14059 )
س : رحنا من حائل إلى مكة ، وفي أثناء سفرنا وصلنا إلى جماعة يصلون العصر ، ونحن ما صلينا الظهر ، نجمع ، أحد منا صلى مع الجماعة وأحد صلى الظهر منفردا ولحق بالجماعة ، والذي صلى العصر أتم مع الجماعة وبعد ما سلم صلى الظهر . نرجو بيان الصواب .

(6/437)


ج : أولا : من كان مسافرا وأخر صلاة الظهر إلى العصر فإن الواجب الترتيب ، فيصلى الظهر أولا ثم العصر ، وإذا وجد جماعة المسجد يصلون العصر دخل معهم بنية الظهر ، وبعد السلام يأتي بصلاة العصر ولو منفردا ، أما من صلى العصر ثم الظهر فإنه يعيد العصر .
ثانيا : إذا صلى المسافر خلف من يتم الصلاة وجب عليه الإتمام ؛ لأن ذلك هو المشروع في حقه .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
نائب الرئيس ... الرئيس
عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/438)


السؤال التاسع والعاشر من الفتوى رقم ( 19479 )
س 9 : هل يجوز الجمع بين صلاة الظهر وصلاة العصر ؟ وخاصة أنه من الصعب والمشقة وجود مكان للصلاة خارج المنزل ، وخاصة عند الذهاب للتسوق ، حيث من الصعب إيجاد مصلى في تلك الأماكن .
ج 9 : يجب أداء كل صلاة في وقتها لقول الله تعالى : { إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا } (1) ، ولحديث جبريل الصحيح في مواقيت الصلاة ، لما أم النبي صلى الله عليه وسلم في أول وقت
__________
(1) سورة النساء الآية 103

(6/438)


كل صلاة وآخره وقال : « ما بين هذين الوقتين وقت » (1) رواه أحمد والنسائي وغيرهما ، وقال البخاري : ( هو أصح شيء في المواقيت ) ولا يجوز الجمع بين صلاتي الظهر والعصر أو المغرب والعشاء إلا لمسوغ شرعي ، كسفر ومرض ونحوهما ، وأما التسوق وعدم وجود مكان خصص للصلاة فهذا ليس بعذر شرعي لتأخير الصلاة عن وقتها أو جمعها مع الأخرى ، والواجب على المسلم الحرص على الصلاة ، والعناية بها ، وأداؤها في أوقاتها أينما كان .
س 10 : هل يجوز الجمع للصلاة ونحن في صالة المطار للمدينة التي نسكن بها ، وخاصة من الصعوبة وجود مصلى في الطائرة ؟
ج 10 : إذا كان المطار خارج المدينة فلكم الجمع بين الصلاتين والقصر ؛ لأنها بدأت في حقكم رخص السفر ، أما إذا كان المطار داخل المدينة فإنه لا يجوز الترخص برخص السفر حتى تقلع الطائرة وتغادر عامر المدينة .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز
__________
(1) سنن الترمذي الصلاة (149) ، سنن أبي داود الصلاة (393).

(6/439)


السؤال الثالث من الفتوى ( 17530 )
س 3 : إذا سافر مسافر مسافة قصر وأراد الجمع بين المغرب

(6/439)


والعشاء ، فأخرهما إلى ما بعد الساعة الثانية عشرة ليلا ، فهل يصلي العشاء أولا ثم المغرب أم يصليهما قضاء ، وإذا وصل إلى بلده بعد دخول وقت الثانية وقد صلاها جمعا مع الأولى فهل تجزؤه أم لا ؟
ج 3 : الأصل جواز الجمع للمسافر إما جمع تقديم أو جمع تأخير ، والسنة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا ارتحل قبل دخول الوقت أخر الأولى فصلاها مع الثانية جمع تأخير ، وإن ارتحل بعد دخول الوقت صلى الثانية مع الأولى جمع تقديم ، وعليه فصلاتك العشاء مع المغرب جمع تأخير جائز ، فتصلي المغرب أولا ثم تجمع معها العشاء جمع تأخير ، لكن لا يجوز للمسافر تأخير الصلاتين المجموعتين عن خروج وقت الثانية ، وإذا وصل إلى بلده وقد صلى الثانية مع الأولى جمع تقديم أجزأه ذلك ، ولا يلزمه الإعادة ؛ لأنه فعل ما أذن له فيه من الجمع بين الصلاتين .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... عضو ... الرئيس
بكر أبو زيد ... عبد العزيز آل الشيخ ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/440)


السؤال الأول من الفتوى رقم ( 20767 )
س 1 : ما الحكم للمسافر إذا صلى صلاة الجمع المغرب والعشاء بعد فوات وقت المغرب وقبل دخول وقت صلاة العشاء ؟

(6/440)


وماذا عليه ؟
ج 1 : ينتهي وقت صلاة المغرب بغياب الشفق الأحمر ، ثم يدخل وقت صلاة العشاء مباشرة بدون فاصل زمني ، فإذا صلى المسافر المغرب بعد مغيب الشفق وهو قد نوى جمعها جمع تأخير إلى العشاء فقد أصاب والحمد لله ، وهكذا لو صلى العشاء مع المغرب قبل غروب الشفق الأحمر جاز ذلك ، وكان هذا الجمع جمع تقديم .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/441)


السؤال الأول من الفتوى رقم ( 16657 )
س 1 : نحن في مدينة الباحة ، ويكون الربيع لدينا أمطارا ، قد تكون كثيرة وقد تكون قليلة ، وفي بعض الأحيان ونحن في مقر العمل وقت صلاة الظهر تأتي أمطار ، وإن أماكن الموظفين تبعد عن مقر العمل بمسافات مختلفة تتفاوت من شخص لآخر إلى أن تصل إلى بعد 50 كم تقريبا ، ويرغب البعض بأن نصلي في مسجد العمل جمع الظهر والعصر ، وسؤالي : هل لنا أن نجمع في هذه الحالة أم لا ؟ مع العلم بأن البعض يبعد عن المدينة كما أسلفت ، وقد يجد في بلدته بعد ذهابه من العمل ودخول وقت صلاة العصر صحوا وقد يجد مطرا ، أود من سماحتكم إفتائي في ذلك .

(6/441)


ج 1 : لا يجوز لكم الجمع في هذه الحالة ؛ لعدم المسوغ ، والواجب عليكم صلاة الظهر في وقتها وصلاة العصر في وقتها ؛ لقوله تعالى : { إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا } (1) .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... عضو ... الرئيس
بكر أبو زيد ... عبد العزيز آل الشيخ ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز
__________
(1) سورة النساء الآية 103

(6/442)


السؤال الأول من الفتوى رقم ( 18912 )
س 1 : كثيرا من الأوقات أسافر إلى خميس مشيط ، وخميس مشيط يبعد عن مسكني في بيشة حوالي 350 كم ، ومن هذا السفر يتولد أمور كثيرة :
1- ما حكم القصر لي ؟
2- أنوي القصر لعلمي أنني أرجع إلى بيشة قبل أربعة أيام ، ثم يترجح عندي أنني أجلس أو أقيم أكثر من أربعة أيام فأتم الصلاة ، فما حكم صلاة القصر الأولى قبل أن يترجح لي الإقامة أكثر من أربعة أيام ؟
3- إذا كنت مسافرا من الخميس إلى بيشة حيث منزلي ، ثم صليت المغرب في الطريق وصليت معه العشاء قصرا ،

(6/442)


ووصلت إلى بيشة والناس في الصلاة ( صلاة العشاء ) أو المؤذن يؤذن ، فهل يلزمني إعادة صلاة العشاء ؟
ج 1 : قصرك للصلاة أثناء سفرك من بيشة إلى خميس مشيط جائز لك أثناء سفرك ، ولك الجمع بين الظهر والعصر وبين المغرب والعشاء جمع تقديم أو تأخير حسب الأرفق بك ، لا سيما إذا جد بك السير ، ولك أن تقصر الصلاة الرباعية إلى ثنتين في المكان الذي نويت أن تقيم فيه أربعة أيام فأقل ، إذا كان معك جماعة مسافرين تصلي معهم ، وإن كنت وحدك فصل مع الجماعة ؛ لأن القصر سنة والجماعة واجبة ، ولا تترك الواجب لأجل سنة ، وقصرك للصلاة قبل أن يترجح لديك الإقامة أكثر من أربعة أيام صحيح . أما صلاتك المغرب والعشاء جمع تقديم أثناء رجوعك إلى بلدك ثم وصولك لبلدك وقت أذان العشاء فلا يلزمك إعادة العشاء ؛ لأنك فعلت ما رخص لك الشرع بفعله ، وأديت صلاة المغرب والعشاء في وقتها المشروع لك .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/443)


السؤال الأول من الفتوى رقم ( 17900 )
س 1 : ما حكم جمع صلاتين إذا نزل أثناء السفر في بلدة ،

(6/443)


وقد عزم أن يجلس فيها وقتا بحيث يدرك وقت الصلاة الثانية ؟
ج 1 : الأفضل لمن نزل في أثناء السفر نزولا يجوز معه القصر أن يصلي كل صلاة في وقتها قصرا بلا جمع ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم لما أقام في منى في حجة الوداع كان يصلي كل صلاة في وقتها قصرا بلا جمع .
أما من جد به السفر فإنه يجمع ويقصر ؛ لأن ذلك أرفق به ، وإذا كان المسافر واحدا ولديه جماعة مقيمون عليه أن يصلي معهم ، وأن يكمل الصلاة ؛ لأن أداء الصلاة في الجماعة واجب ، والقصر سنة ، فلا يترك الواجب من أجل السنة .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... عضو ... الرئيس
بكر أبو زيد ... عبد العزيز آل الشيخ ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/444)


السؤال الثالث والسادس من الفتوى رقم ( 17164 )
س 3 : ما هي صفة صلاة المسافر الصحيحة ، وكيف يتصرف عندما يجد الجماعة في صلاة العصر وهو لم يصل الظهر ؟
ج 3 : صلاة المسافر مثل صلاة المقيم ، غير أنه يسن له قصر الصلاة الرباعية إلى ركعتين ، ويجوز له الجمع إذا احتاج له في السفر وكان يجد به السير ، أما من لم يصل الظهر ووجد جماعة العصر قائمة فإنه يصلي الظهر مع الإمام على الصحيح بنية الظهر ، ولا يضر اختلاف نوع صلاته عن نوع صلاة الإمام ، ثم إذا فرغ من

(6/444)


الظهر صلى العصر جماعة إن تيسر ، وإلا صلاها منفردا .
س 6 : هل المسافر إذا كان شخصا واحدا لا يجوز له قصر الصلاة مع الدليل ؟
ج 6 : المسافر سواء كان فردا أم جماعة يترخص برخص السفر ؛ لعموم الأدلة في هذا ، لكن إذا وجد جماعة مقيمين وهو فرد فإنه يصلي معهم ويتم صلاته ، ولا يصلي منفردا .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... الرئيس
بكر أبو زيد ... عبد العزيز آل الشيخ ... صالح الفوزان ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/445)


الفتوى رقم ( 15698 )
س : كنت مسافرا وقد أخرت صلاة العصر إلى صلاة المغرب جمع تأخير ، وقد صليت العصر ثم المغرب جمعا ، وصليت معها صلاة العشاء جمع تقديم ، ثم أثناء توقفنا أعدت صلاة العشاء مرة ثانية . أرجو توضيح ذلك .
ج : المشروع للمسافر جمع الظهر والعصر جمع تقديم أو تأخير حسب حاله ، وجمع المغرب والعشاء كذلك ، وأما جمع العصر مع المغرب فغير مشروع ولا يجوز فعله .

(6/445)


وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... عضو ... الرئيس
بكر أبو زيد ... عبد العزيز آل الشيخ ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/446)


الفتوى رقم ( 15669 )
س : زوجي دائم السفر إلى بلجيكا ، ونحن في الإسكندرية ، وطائرته تقوم من القاهرة ساعة أذان الظهر ، ولا يصل إلى البلد الذي يقصده إلا ليلا ، فهو يصلي الفجر حاضرا ، ثم يصلي الظهر والعصر قصرا بعد صلاة الفجر جمع تقديم ، ثم يبدأ سفره إلى القاهرة بالأتوبيس ، ومنها إلى خارج البلاد ، ويصل ليلا ، أي : يظل مسافرا طول النهار ، فهل صلاته الظهر والعصر بعد صلاة الفجر صحيحة ، وإذا لم تكن فما عليه أن يفعل ؟ وجزاكم الله خيرا وسلمكم الله . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
ج : صلاة زوجك الظهر والعصر بعد صلاة الفجر غير صحيحة ؛ لأن وقت الظهر لم يدخل ، والواجب عليه أن يصلي الفجر في وقتها ، ثم يصلي الظهر والعصر جمع تقديم بعد دخول وقت الظهر ، أو أن يصليهما جمع تأخير بعد دخول وقت العصر ، وقبل الغروب .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... عضو ... الرئيس
بكر أبو زيد ... عبد العزيز آل الشيخ ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/446)


السؤال الثاني من الفتوى رقم ( 17849 )
س 2 : إذا كانت زوجتي معي هل يجوز لي أداء الصلاة في البيت أو في المكان الذي أقصده ؟ أرجو إفادتي في هذا الخصوص والله يحفظكم ويرعاكم .
ج 2 : إذا دخل وقت الصلاة وأنت لم تبدأ السفر فإنك تصلي مع الجماعة في المسجد ، ثم تسافر بعد ذلك ، أما إذا دخل وقت الصلاة بعدما ابتدأت في السفر فإن كانت الصلاة مما يصح جمعها إلى ما بعدها ، كالظهر مع العصر ، والمغرب مع العشاء فإنه يجوز لك تأخير الصلاة الحاضرة وجمعها مع الصلاة الأخرى جمع تأخير ، وإذا كانت الصلاة لا تجمع إلى ما بعدها كالعصر والعشاء والفجر فإنه لا يجوز تأخيرها عن وقتها .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... عضو ... الرئيس
بكر أبو زيد ... عبد العزيز آل الشيخ ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/447)


الفتوى رقم ( 20782 )
س : يوجد بعض الأشخاص يريدون السفر على طائرة القوات الجوية ، وبعضهم يسكن القاعدة الجوية بالظهران ، وبعضهم في الخبر أو الثقبة أو الدمام ، ثم يحين وقت صلاة الظهر قبل إقلاع الطائرة ، وهم ينتظرون في المطار ، فبعضهم يصلي الظهر

(6/447)


والعصر جمعا وقصرا ، وبعضهم يجمع ، وبعضهم يصلي الظهر فقط ، فما هو الجواب الصحيح لمثل هذه الحالة ؟ أفتونا مأجورين .
ج : الذي يسكن في نفس القاعدة يصلي الظهر تامة إذا دخل وقتها قبل أن يسافر ، ولا يجمع إليها العصر ؛ لأنه لم يشرع في السفر بعد ، وأما الذي يسكن في بلد خارج القاعدة ، فإن كانت منفصلة عن بنيان ذلك البلد فله أن يصلي الظهر والعصر جمعا وقصرا ، إذا دخل وقت الظهر قبل أن يسافر ؛ لأنه حينئذ قد شرع في السفر .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ

(6/448)


الفتوى رقم ( 18977 )
س : جاء وقت الصلاة وهو في السيارة ليس على الطهارة ، ولا يستطيع التيمم ، فكيف يصلي ؟
ج : إذا حان وقت الصلاة والشخص في سيارته في سفر فإنه يوقف سيارته ويتوضأ إن وجد الماء ، فإن تعذر عليه تيمم ، وله أن يجمع بين الصلاتين الظهر والعصر جمع تقديم في وقت الظهر أو جمع تأخير في وقت العصر ، وهكذا بين المغرب والعشاء .

(6/448)


وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/449)


الفتوى رقم ( 17597 )
س : كنت مسافرا ونويت وأنا عائد من السفر أن أصلي الظهر والعصر جمع تأخير بالمنزل ، فهل يصح لي أن أقصر الصلاتين ؟ علما بأنني قد وصلت بعد العصر .
ج : إذا وصل المسافر إلى بلده فإنه لا يجوز له قصر الصلاة ؛ لانتهاء السفر بدخوله إلى بلده ، ولو كانت الصلاة قد وجبت عليه قبل وصوله ؛ لأن العبرة بحالة أداء الصلاة ، لا بحالة وجوبها عليه في هذه الحالة .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... الرئيس
بكر أبو زيد ... عبد العزيز آل الشيخ ... صالح الفوزان ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/449)


السؤال الأول من الفتوى رقم ( 17377 )
س 1 : عندنا في مدينة خورفكان التابعة لإمارة الشارقة تأتي الحافلات لتحمل طالبات الجامعة إلى مدينة العين التابعة لإمارة أبو ظبي ، حوالي أربعمائة طالبة ، وتتحرك الحافلات في الساعة الثانية

(6/449)


والنصف بعد صلاة الجمعة ، الذي هو ظهرا بالنسبة للنساء ، فالعصر يؤذن عليهن في الطريق ولا يصلن الجامعة إلا المغرب . فالسؤال : هل هؤلاء الطالبات يصلين العصر في الحافلات وهن جالسات ؛ لعجزهن عن القيام ؛ وذلك لعدم سعة الحافلة ، كما هو معلوم ، أم هن يجمعن العصر مع الظهر فيصلين قبل الوقت ؟ أرجو الإفادة لو تكرمتم وجزاكم الله خيرا .
ج 1 : الواجب على الطالبات أن يؤدين الصلاة في وقتها بأن يؤخرن السفر إلى ما بعد دخول وقت صلاة العصر أو ينزلن أثناء السفر في مكان مأمون يؤدين صلاة العصر فيه ، ولا يجوز لهن تقديم صلاة العصر مع الظهر قبل سفرهن ، وكذلك لا يجوز لهن تأخير صلاة العصر إلى المغرب ، ولا الصلاة في الحافلة .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... الرئيس
بكر أبو زيد ... عبد العزيز آل الشيخ ... صالح الفوزان ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/450)


الفتوى رقم ( 13971 )
س : حيث إننا من الجنود المقيمين على الحدود الشمالية في المرابطة ، وكنا في أول الأمر نتنقل كل أسبوع إلى جهة ، وكنا نقصر الرباعية ونجمع بين الظهرين والعشائين ، أما الآن وقبل شهرين لقد استقر بنا المكان وسكنا في خيام وصنادق وبيوت

(6/450)


جاهزة وأمددنا ببعض المرفهات ومواطير الكهرباء في بعض الأماكن ، وسؤالي عن حكم القصر والجمع ، مع أنا نتحقق أنا ملازمون لهذا المكان مدة طويلة ، وعند الانتقال منه ننبه من قبل المسؤولين قبل ذلك بأسبوع أو نحوه . نرجو الجواب سريعا . جزاكم الله خيرا . وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم .
ج : بناء على ما ذكرتم من إقامتكم في المكان المذكور مدة طويلة ، فإن الواجب عليكم أن تصلوا كل صلاة في وقتها تامة لا مقصورة ؛ لأنكم والحال ما ذكرتم لستم في حكم المسافرين .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
عبد الله بن غديان ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/451)


الفتوى رقم ( 20690 )
س : نحن مدرسون من سكان مكة المكرمة ، ونعمل في محافظة الليث التعليمية . نذهب من مكة إلى المدرسة يوميا فندرك صلاة الظهر هناك ، فنصلي الظهر قصرا ، ونجمع معها صلاة العصر فنقصرها أيضا ، علما بأن مدرستنا تبعد عن مكة حوالي مائة وخمسة وثلاثين كيلو مترا ( 135 ) حيث إننا ندخل مكة قبل صلاة العصر ، أي : نرجع إلى منازلنا في مكة قبل دخول وقت صلاة العصر ، فما صحة فعلنا هذا ؟ أفتونا مأجورين .

(6/451)


ج : صلاتكم صحيحة ؛ لأن المسافة التي تقطعونها مسافة قصر ، ولا يمنع من صحة صلاتكم العصر وصولكم لبلدكم قبل دخول وقتها ، حيث سبق لكم أداءها بجمعها مع الظهر ، ووقت الصلاة الأولى وقت للصلاة الثانية المجموعة معها ، فقد فعلتم ما رخص لكم شرعا ، وأديتم ما وجب عليكم . وإن صليتم الظهر في وقتها قبل سفركم وأخرتم العصر لتصلوها أربعا في بلد إقامتكم إذا غلب على ظنكم إدراكها مع الجماعة فهو أولى .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/452)


السؤال الثاني من الفتوى رقم ( 19576 )
س 2 : هل يجوز للشخص الذي يسافر إلى بلد لزيارة قريب وكانت مدة الإقامة ثلاثة أيام الصلاة في البيت مع قصرها ؟
ج 2 : إذا كان هذا المسافر يسمع النداء فإنه يجب عليه أن يصلي في المسجد مع الجماعة ويتم الصلاة معهم ، ولا يصلي وحده ، لأن صلاة الجماعة واجبة .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/452)


الفتوى رقم ( 13982 )
س : أنا سافرت من الفلبين بعد صلاة الظهر ، وقد جمعت الظهر والعصر بالمطار . المشكلة أن الطائرة اتجهت من الشرق إلى الغرب ، ومازالت الشمس معنا فترة طويلة ، وصلنا مطار الظهران الساعة 8 ليلا بتوقيت المملكة ، ولكن بتوقيت الفلبين الساعة الرابعة صباحا ، جمعت المغرب والعشاء التي فاتتا علي ، لكن هذا الوقت مختلف بين هذا البلد والآخر حسب فرق التوقيت . السؤال : هل نصلي المغرب والعشاء على توقيت الفلبين أم على توقيت الأرض التي نزلت بها أخيرا ؟ أفتوني جزاكم الله خيرا .
ج : إذا كان الأمر كما ذكر فإنك تصلي المغرب والعشاء على توقيت الأرض التي نزلت فيها .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
عبد الله بن غديان ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/453)


الصلاة في الطائرة والحافلة
السؤال الثالث والرابع والخامس والسادس والسابع من الفتوى رقم ( 15562 )
س 3 : إذا خرجنا إلى خارج المملكة عند عودتنا تجب صلاة المغرب والعشاء ثم نتركها وذلك ونحن في طريق العودة إلى المملكة في الطائرة ، فنعلم أنه قد خرج وقتها ولا نصليها ، ونتركها حتى نصل إلى السعودية ؛ لأننا نعرف أنه في المملكة لم يخرج وقتها ونصليها عند وصولنا إلى المملكة ، فما رأيكم في ذلك ؟
ج 3 : الصلاة التي يدخل ويخرج وقتها وأنتم في الجو في حالة الطيران إن كانت مما يمكن جمعه مع التي بعدها كالظهر مع العصر ، والمغرب مع العشاء - فهذه تؤخر وتجمع مع ما بعدها جمع تأخير في وقت الثانية ، إذا كان نزول الطائرة قبل خروج وقت الثانية ، وإلا فإن الصلاتين تصليان في الطائرة جمعا وقصرا ، في وقت الأولى أو وقت الثانية ، وإن دخل وقت الصلاة الأولى قبل الطيران فإنكم تصلونها هي والتي بعدها جمع تقديم قبل الركوب ، وإن كانت الصلاة التي يدخل وقتها ويخرج وأنتم في حال الطيران كصلاة الفجر فهذه تصلى في وقتها في الطائرة ، ولا يجوز تأخيرها .
س 4 : إذا حضرت صلاة الظهر مثلا ثم قلت في نفسي :

(6/454)


أصليها جمع تأخير مع العصر ، وأنا في سفر ، ثم أصلي مثلا قبل دخول وقت العصر بخمس دقائق مثلا ، فما الحكم في ذلك ، هل أعتبر صليت الصلاتين قبل دخول الوقت ، أو صليتها في وقت الظهر ؟
ج 4 : إذا جمعت الصلاتين قبل خروج وقت الصلاة الأولى فإن هذا الجمع يعتبر جمع تقديم ، وهو جائز في حالة السفر الذي تقصر فيه الصلاة .
س 5 : إذا كانت عندنا رحلة إلى خارج المملكة ، وذهبنا إلى المطار وصلينا مثلا الظهر والعصر جمع تقديم ، ثم ذهبنا إلى الطائرة وجلسنا في الطائرة قليلا ، ثم أخبرونا بعد ذلك بأن الرحلة ألغيت ، فإذا عدنا إلى بيوتنا وأذن العصر هل نذهب فنصلي مع الجماعة أم نكون قد صلينا ؟
ج 5 : إذا ذهبتم إلى المطار بنية السفر وجمعتم الظهر والعصر جمع تقديم في المطار ثم ألغيت الرحلة وعدتم إلى بيوتكم فصلاتكم صحيحة ، لتوافر الشروط فيها ، وإلغاء الرحلة لا يؤثر في ذلك .
س 6 : نحن نسكن في مدينة جدة ، وكنا نقصر الصلاة ونجمعها ، وبعد ذلك بشهور أخبرنا أحد المشائخ بأن لا نجمع ولا نقصر في المطار لأن المطار يكون داخل البنيان ، فماذا علينا : هل نعيد الصلاة التي كنا قد صليناها أم ماذا ؟ علما بأنه لا أحد يعلم

(6/455)


كم عدد الصلوات التي صلاها . فما العمل ؟
ج 6 : إذا تحقق أن المطار داخل بنيان البلد وأنتم من سكان ذلك البلد فإنه لا يجوز لكم قصر الصلاة فيه ، لأنكم لستم في سفر ، ومن قصر منكم فإنه يلزمه الإعادة لعدم صحة صلاته .
س 7 : هل صيام الأيام البيض يسقط في السفر أم لا بد من صيام أيام أخرى من الشهر وصلاة الضحى ؟
ج 7 : صلاة الضحى وصيام أيام البيض نوافل ، لا تلزم لا في الحضر ولا في السفر ، بل من فعلها فله الأجر ومن تركها فلا إثم عليه حضرا وسفرا .
وبالله التوفيق ، وعلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... عضو ... الرئيس
بكر أبو زيد ... عبد العزيز آل الشيخ ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/456)


الفتوى رقم ( 16755 )
س : كيف يصلي ركاب الطائرة أثناء الطيران ، وكذلك في حال توقفها في المطار وعدم السماح للركاب بالنزول منها ، وهل الصلاة في الكرسي تجزئ في مثل هذه الحالة وفي تلك الأوقات ؟
ج : من أراد ابتداء السفر من بلده في الطائرة وحانت الصلاة قبل الركوب فإنه يجب عليه أن يصلي الصلاة الحاضرة قبل الركوب تامة إلا أن يكون المطار خارج عمران البلد ، فلا مانع من

(6/456)


القصر ، وإذا حان وقت الصلاة الثانية والطيران سينتهي قبل خروج وقتها فإنه يصليها إذا نزل ولو في آخر الوقت ، وإن كان الطيران سيستمر على ما بعد خروج وقتها فإنه يصليها في الطائرة حسب استطاعته ، فإن تمكن من القيام والركوع والسجود على أرضية الطائرة لزمه ذلك ، وإن لم يستطع صلى على الكرسي ويومئ بالركوع والسجود ، ويلزمه استقبال القبلة مهما أمكنه ذلك .
وأما إن كان مواصلا للسفر ودخل وقت الأولى قبل ركوب الطائرة فإنه يصلي الصلاتين جمع تقديم ، وإن دخل وقت الأولى وهو في أثناء الطيران وهو يعلم أن الطائرة ستهبط في المطار قبل انتهاء وقت الثانية فإنه يؤخر الأولى ويجمعها مع الثانية إذا نزل في المطار جمع تأخير ، وإن علم أن الطيران سيستمر إلى ما بعد خروج وقت الثانية فإنه يصلي في الطائرة جمع تقديم أو جمع تأخير حسب الأرفق به ، مع قصر الصلاة الرباعية إلى ركعتين .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... الرئيس
بكر أبو زيد ... عبد العزيز آل الشيخ ... صالح الفوزان ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/457)


الفتوى رقم ( 21805 )
س : يوجد لدي إشكال حول أداء الصلاة في الطائرات الأجنبية حال السفر إلى الأماكن البعيدة ، ومن ذلك أن السفر قد

(6/457)


يمتد أكثر من عشر ساعات ، الأمر الذي يجعل الإنسان لا يستطيع تأخير الصلاة إلى النزول من الطائرة ؛ لأنها قد تطير في وقت الظهر ولا ننزل منها إلا بعد المغرب ، ففي هذه الحالة لا يمكن أداء الصلاة في وقتها بعد النزول ، فما رأي سماحتكم في كيفية أداء الصلاة في هذه الحالة ، هل نصلي في الطائرة وعلى حسب القدرة على القيام من عدمه ، وكذلك جهة القبلة إذا لم نهتد إليها ولا نجد من يهدينا إليها .
نرجو من سماحتكم الإيضاح التام المفصل حول ما يلزم لأداء الصلاة في الطائرة سواء كانت المسافة قريبة أم بعيدة ، وسواء كان الوقت يمتد إلى نزولها أو لا يمتد ، ويخرج الوقت قبل النزول أثابكم الله وسدد خطاكم .
ج : إذا كان الواقع كما ذكر فإنه إذا حان وقت الصلاة والطائرة لا زالت مستمرة في طيرانها وكانت من الصلوات التي لا تجمع مع ما بعدها كصلاة الفجر أو العصر أو العشاء وتخشون خروج وقت الصلاة إذا أخرتم أداءها حتى تهبط الطائرة وتنزلون منها فإنه لا يجوز لكم تأخيرها حتى يخرج وقتها بل يجب عليكم أداؤها في الطائرة قبل أن يخرج وقتها حسب الاستطاعة ، فإن استطعتم أداءها قياما مع الركوع والسجود في مكانكم أو في أي مكان من الطائرة فإنه يجب عليكم ذلك ، وإن لم تستطيعوا القيام

(6/458)


وكان في ذلك مشقة عليكم فإنكم تصلون جلوسا وتومئون بالركوع والسجود ويكون السجود أخفض من الركوع ؛ لقول الله تعالى : { فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ } (1) ، ولما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : « صل قائما فإن لم تستطع فقاعدا فإن لم تستطع فعلى جنب » (2) رواه البخاري والنسائي ، أما الاتجاه للقبلة في صلاة الفريضة فإنه يجب عليكم الاتجاه إليها في جميع الصلاة ، حسب الاستطاعة ، فإذا انحرفت الطائرة عن القبلة في أثناء الصلاة فإنكم تتوجهون للقبلة كلما دارت ؛ لأن استقبال القبلة شرط في صحة الصلاة ، وإن لم تستطيعوا الدوران للقبلة فلا حرج عليكم وصلاتكم صحيحة إن شاء الله ؛ لقول الله تعالى : { وَلِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ } (3) ، وبإمكانكم معرفة اتجاه القبلة من قائد الطائرة ومساعديه ، فإن لديهم أجهزة تبين ذلك ، فإن لم تتمكنوا من معرفة اتجاه القبلة فإنكم تجتهدون في تحريها وتصلون حسب اجتهادكم .
وكذلك إذا كانت الصلاة تجمع مع ما بعدها ولا يمكنكم أداؤها بعد النزول من الطائرة في آخر وقت الثانية ، بحيث يستمر السفر حتى يخرج وقت الثانية فإنه يجب عليكم أداء الصلاتين قصرا في الطائرة كما سبق ، ويجوز لكم الجمع في وقت إحداهما ولا
__________
(1) سورة التغابن الآية 16
(2) صحيح البخاري الجمعة (1117) ، سنن الترمذي الصلاة (371) ، سنن أبي داود الصلاة (952) ، سنن ابن ماجه إقامة الصلاة والسنة فيها (1223) ، مسند أحمد (4/426).
(3) سورة البقرة الآية 115

(6/459)


يجوز تأخيرهما حتى يخرج وقت الثانية ، أما إن كانت الصلاة تجمع مع ما بعدها ؛ كالمغرب مع العشاء ، والظهر مع العصر ، ويمكن أداؤها بعد النزول من الطائرة في آخر وقت الثانية - فإن الأفضل تأخيرهما حتى تصلوهما على الأرض ؛ لأن وقت الثانية وقت للأولى في هذه الحالة ، ولأن في ذلك أداء للصلاة بالصفة الكاملة ، وكذلك إذا كان السفر قصيرا لا يستغرق وقت الصلاة بحيث تتمكنون من أداء الصلاة في وقتها بعد انتهاء السفر ، فإن الأفضل تأخيرها في آخر وقتها حتى تؤدى على الأرض ، لكن لو صليتم الصلاة التي دخل وقتها على الطائرة في أول وقتها حسب الاستطاعة فإنه لا بأس بذلك ، وتجزؤكم .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... الرئيس
صالح الفوزان ... عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ

(6/460)


السؤال الرابع من الفتوى رقم ( 20514 )
س 4 : مسافر بطائرة أو حافلة هل يجوز له أداء الصلاة جالسا على مقعده ؟
ج 4 : المسافر بالحافلة أو الطائرة لكل منهما الجمع بين الصلاتين إذا دخل وقت الأولى قبل الركوب ، إذا كان المطار أو

(6/460)


محطة الحافلة خارج البلد - وأما في مطار غير بلده فلا يعتبر ذلك ؛ لأنه في سفر- أو بعد النزول إذا نزل قبل خروج وقت الثانية ، وإن كان وقت الطيران طويلا لا يتمكن معه في الوقت من جمع التقديم ولا جمع التأخير في الأرض فإنه يصلي في الطائرة أو الحافلة أو القطار على حسب حاله ؛ لقول الله تعالى : { فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ } (1) .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز
__________
(1) سورة التغابن الآية 16

(6/461)


السؤال الثاني والثالث من الفتوى رقم ( 17952 )
س 2 : كان أحدهم مسافرا وانطلقت رحلته الساعة الخامسة ويصل بلدته منتصف الليل أو الواحدة ليلا ، فسأل صاحب الحافلة : هل تتوقفون لصلاة المغرب ، قال : لا ، وعندما حان وقت المغرب شرع الرجل في الصلاة ، فتوقفت الحافلة لأداء الركاب صلاة المغرب ، فاحتار في أمره هل يكمل الصلاة أم أن صلاة الجماعة خير وأحسن ؟ وبعد قليل نزل وصلى مع الجماعة إذ أنه قطع صلاته في الحافلة ، فهل يجوز له قطع الصلاة وإعادتها ،

(6/461)


هل يأثم لفعله هذا ؟
ج 2 : إذا شرع الإنسان في الصلاة وحده في الحافلة التي تسير ثم توقفت الحافلة ليصلي من فيها جماعة ، فإنه يجعل الصلاة التي شرع فيها نافلة ويتمها ، ثم يصلي مع الجماعة .
س 3 : هل يجوز لمسافر مثلا أن يجمع بين صلاة المغرب والعشاء إذا كانت الحافلة تصل الساعة الحادية عشرة ليلا أو الثانية ؟
ج 3 : يجوز للمسافر إذا دخل عليه وقت صلاة المغرب وهو في أثناء السير أن يؤخر صلاة المغرب ويصليها مع صلاة العشاء جمع تأخير في وقت العشاء . والله الموفق .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... عضو ... الرئيس
بكر أبو زيد ... عبد العزيز آل الشيخ ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/462)


الفتوى رقم ( 16925 )
س : إذا كنت في سفر طويل في الحافلة ولم تتوقف الحافلة وأدركتني الصلاة المفروضة ، كيف أفعل ، أأصلي إيماء أو أقضيها بعد انتهاء السفر ؟
ج : إذا حانت الصلاة وأنت في الحافلة أثناء السفر : فإن كانت هذه الصلاة مما يجوز جمعها مع الصلاة التي بعدها كالظهر

(6/462)


مع العصر والمغرب مع العشاء فإنك تنوي الجمع وتصليها جمعا إذا نزلت من الحافلة ، وإن كانت الصلاة مما لا يجوز جمعها مع الصلاة التي بعدها كصلاة الفجر وصلاة العصر وصلاة العشاء والحافلة لا تتوقف إلا بعد خروج الوقت فإنك تصليها في الحافلة على حسب استطاعتك . والله أعلم .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... عضو ... الرئيس
بكر أبو زيد ... عبد العزيز آل الشيخ ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/463)


إئتمام المسافر بالمقيم
الفتوى رقم ( 19408 )
س : كنت مسافرا مع أحد الإخوان وقد حضرنا أحد المساجد في وقت صلاة المغرب وأدينا صلاة المغرب كاملة مع الجماعة ، ثم بعد ذلك دخلنا مع ناس يصلون المغرب حيث فاتهم صلاة المغرب وقد دخلنا معهم بنية صلاة العشاء قصرا وبعد أن قام الإمام للركعة الثالثة سلمنا وانصرفنا من الصلاة سؤالي : هل صلاتنا صحيحة أم كان يجب علينا أن نبقى ساجدين حتى يسجد الإمام ويسلم ثم نسلم معه وإذا كانت صلاتنا غير صحيحة ماذا نعمل . هل علينا قضاء أفيدونا جزاكم الله خيرا ؟
ج : دخولكم مع جماعة تصلي المغرب بنية العشاء مقصورة غير صحيح ، لأن المسافر إذا اقتدى بمقيم وجب عليه الإتمام ولا يجوز له القصر ، لما روى موسى بن سلمة قال : « كنا مع ابن عباس بمكة فقلت : إنا إذا كنا معكم صلينا أربعا ، وإذا رجعنا إلى رحالنا صلينا ركعتين ؟ قال : تلك سنة أبى القاسم صلى الله عليه وسلم » (1) رواه أحمد ومسلم وغيرهما بألفاظ متقاربة . وبناء على ذلك فإن عليكما قضاء تلك الصلاة أربعا .
__________
(1) رواه أحمد 1\216 ، ومسلم في كتاب : ( صلاة المسافرين ) ، باب : ( صلاة المسافرين وقصرها ) رقم ( 688 ) .

(6/464)


وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/465)


السؤال الثاني من الفتوى رقم ( 16433 )
س 2 : إذا كنت على سفر ووجدت جماعة يصلون مثلا صلاة الظهر . فهل يجوز لي إذا صلى الإمام ركعتين أن أسلم أم أصلي وحدي . أرجو من فضيلتكم توضيح نقاط صلاة القصر التي يجب على كل المسلمين اتباعها ؟
ج 2 : العمل بالرخصة بقصر الصلاة للمسافر ليس واجبا وإنما هو مستحب ، فإذا أتم الصلاة جاز له ذلك . وأما الجمع فإنه مباح عند الحاجة ، وليس فيه استحباب ، إلا إذا كان على ظهر سير . والمسافر إذا صلى مع إمام يتم الصلاة فإنه يلزمه الإتمام تبعا لإمامه ، ولا يجوز له القصر حينئذ ؛ لقوله صلى الله عليه وسلم : « إنما جعل الإمام ليؤتم به فلا تختلفوا عليه » (1) ولا يجوز لك الصلاة وحدك إذا وجدت جماعة يصلون ؛ لأن صلاة الجماعة واجبة ، فصل معهم وأتم الصلاة إذا كانوا يتمون .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
بكر أبو زيد ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد الله بن غديان ... صالح الفوزان ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز
__________
(1) صحيح البخاري المرضى (5658) ، صحيح مسلم الصلاة (412) ، سنن أبي داود الصلاة (605) ، سنن ابن ماجه إقامة الصلاة والسنة فيها (1237) ، مسند أحمد (6/194) ، موطأ مالك النداء للصلاة (307).

(6/465)


الفتوى رقم ( 14773 )
س : كنت في سفر مسافة 150 كم تقريبا وبرفقة بعض

(6/465)


الإخوة ، وفي أثناء سفرنا مررنا على أناس بجانب الطريق فأدركنا عندهم صلاة العشاء ، فذكرني رفاقي بأن نقصر صلاتنا حسب حالنا ، فأمنا أحد رفقائي ، عندما أتم الإمام ركعتين جلست وقرأت التشهد والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ، فنهض الإمام وأكمل الصلاة الرباعية إلا أنني بقيت جالسا حتى أتم صلاته وسلم فسلمت معه . فما هو الصواب في هذه الحالة ؟ هل صلاتي صحيحة أم ماذا يجب علي ؟ وما الذي يجب على الجماعة الذين صليت معهم علما أن أمامنا سفر . أفيدونا جزاكم الله عنا خير الجزاء .
ج : السنة للمسافر إذا أتم إمامه الصلاة الرباعية أن يتابعه ؛ لأن قصر الرباعية رخصة وليس بواجب ، فيجب عليك إعادة صلاة العشاء المذكورة تامة بدون قصر .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
عبد الله بن غديان ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/466)


السؤال الثالث من الفتوى رقم ( 13840 )
س 3 : هناك بعض الناس يجمع ويقصر بعد وصوله البلد من سفره ، بحجة أنه مسافر أسبوعا وهو يجمع ويقصر . وقد وجدت رجلا في المسجد صلى ركعتين ثم أتم ركعتين مع الإمام ، وعندما سألته لماذا لم يكمل صلاته ، قال : أنا مسافر أقصر وأجمع . فهل يجوز ذلك ؟
ج 3 : أولا : لا يجوز الجمع ولا القصر بعد وصول المسافر إلى بلد يقيم فيه أكثر من أربعة أيام .

(6/466)


ثانيا : إذا ائتم المسافر بمقيم فإن السنة أن يتم الصلاة معه ولا يجوز له القصر ، فإن فعل فعليه الإعادة .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
عبد الله بن غديان ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(6/467)


الفتوى رقم ( 20332 )
س : إذا كنت مسافرا ودخلت أحد المساجد التي في المدينة وتم تقديمي إماما لهم هل أصلي بهم قصرا أو أتم بهم الصلاة وذلك لمراعاة حال المأمومين المقيمين ، وذلك في صلاة الظهر أو العصر أو العشاء ؟
ج : يجوز لك أن تؤمهم ، ولكن عليك أن تنبههم إلى أنك ستقصر الصلاة ؛ لأجل أن يتموا لأنفسهم بعدما تسلم ، كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم مع أهل مكة يوم فتح مكة ، وإن أتممت بهم الصلاة فلا حرج .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز
تم - بحمد الله - المجلد ( السادس من المجموعة الثانية ) من فتاوى اللجنة ، ويليه - بإذنه سبحانه - المجلد ( السابع ) وأوله ( أعذار ترك الجمعة والجماعة )

(6/467)