فتاوى اللجنة الدائمة - المجموعة الثانية

نواقض الوضوء
السؤال الأول من الفتوى رقم ( 14618 )
س1 : إنني مصاب بهيجان الريح في بطني ، مصحوبة بقرقرة وأصوات مسموعة بصفة مستمرة ، ومنذ أكثر من عشر سنوات ، وإن جبيني ليتفصد عرقا في اليوم الشاتي حرجا مما أجد إذا كنت مختلطا بأحد ، وإنني لا أطمئن في صلاتي إذا حدث لي ذلك ، ولقد بذلت أسباب العلاج ولكن دون جدوى ولا زلت ، فهل يجوز لي أن أصلي في البيت إذا أحسست بذلك ؟ وهل يصح لي مس المصحف للقراءة فيه وحفظه مباشرة أو بحائل ؟ مع العلم أنه لا يمكنني البقاء على طهارة طيلة اليوم بسبب خروج الريح مني . وإذا أردت النوم فهل يلزمني الوضوء والحال ما ذكرت أم لا ؟ أرجو الإجابة على ما سبق بوضوح . جمعنا الله وإياكم في الفردوس الأعلى من الجنة . آمين .
ج 1 : صلاة الجماعة واجبة عليك ولو كان معك قرقرة في بطنك ، وإذا لم يخرج منك ريح فإن الطهارة لا تنتقض بمجرد القرقرة المسموعة ، فإن خرج ريح انتقض وضوؤك ويجب عليك الطهارة للصلاة ولمس المصحف ، ويسن الوضوء عند النوم .

(4/106)


وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
عبد الله بن غديان ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(4/107)


السؤال الثاني من الفتوى رقم ( 16053 )
س 2 : هل خروج الريح من بني البشر ينقض الوضوء أم لا ؟
ج 2 : خروج الريح من المتوضئ ينقض وضوءه بالنص والإجماع ؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم في المصلي : « لا ينصرف حتى يسمع صوتا أو يجد ريحا » (1) رواه البخاري . يعني : حتى يتيقن من خروج الريح منه ، فدل ذلك على أنه ينقض وضوءه ، وقوله صلى الله عليه وسلم : « إذا فسا أحدكم في الصلاة فلينصرف ، وليتوضأ ويعيد الصلاة » (2) رواه أحمد وأهل السنن الأربع ، وصححه ابن حبان .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز
__________
(1) صحيح البخاري الوضوء (137) ، صحيح مسلم الحيض (361) ، سنن النسائي الطهارة (160) ، سنن أبي داود الطهارة (176) ، سنن ابن ماجه الطهارة وسننها (513).
(2) سنن الترمذي الرضاع (1165) ، سنن أبي داود الصلاة (1005) ، سنن الدارمي الطهارة (1141).

(4/107)


الفتوى رقم ( 20988 )
س : أنا امرأة يخرج مني منذ مدة طويلة ريح من القبل بكثرة ، وهذا يؤدي إلى إعادة الوضوء عدة مرات وكذلك الصلاة ، وأجد مشقة كبيرة في إعادة الوضوء ، فماذا يجب علي ،

(4/107)


وهل هذا الريح ناقض للوضوء ، فإذا كان ناقضا للوضوء ، ماذا أفعل وهو يخرج مني بكثرة ، وذلك يؤدي إلى إعادة الوضوء خمس مرات ، وأحيانا ثماني مرات ، وهذا يؤدي إلى عدم الاطمئنان في الصلاة خوفا من إخراج الريح ، وماذا يجب علي في الصلاة الماضية التي قد صليتها وهو يخرج مني ، وذلك بعد إعادة الوضوء عدة مرات ؟ أفتوني جزاكم الله خيرا .
ج : بناء على التقرير الطبي الوارد إلى اللجنة في هذا الموضوع ، والذي ينص على الآتي :
1 - إن خروج الهواء من الفرج من الأمراض البسيطة والشائعة عند النساء ، وهذه الشكوى تحدث نتيجة لتوسع الفرج بعد الولادات المتكررة للمرأة ، فعند جلوس المرأة أو استلقائها يدخل الهواء العادي من جو الغرفة أو مكان جلوسها إلى الفرج ، وكذلك أثناء الجماع ، وعند ارتفاع الضغط بداخل البطن كمحاولة القيام من وضع الجلوس أو الكحة ، أو رفع جسم ثقيل ، يخرج الهواء من الفرج محدثا صوتا وكأنه الفساء الذي يحدث من المصران والشرج .
وهذا الذي يخرج من الفرج عبارة عن هواء عادي ، وليس له أي صلة بالفساء أو بفضلات الأكل أو الأمعاء ، وبالإمكان معالجة هذا الأمر بإجراء عملية جراحية لتضييق الفرج .

(4/108)


2 - يجب إجراء الكشف النسوي على المذكورة ( المرأة السائلة ) لاستبعاد وجود ناسور مهبلي ( وهو عبارة عن وجود شق بين دار المهبل الخلفي والمصران الغليظ ) ، حيث تتسرب الغازات من المصران الغليظ إلى الفرج ، في هذه الحالة المرضية تحتاج إلى عملية جراحية لإغلاق هذا الشق ، حيث إن خروج ( الغازات ) بين الشرج والفرج من خلال هذه الشق يعتبر فساء .
ومن الممكن لهذه السائلة أن تعرض نفسها على استشارية نساء وولادة أو استشاري ، حيث يمكن معرفة ما إذا كان هناك ناسور من عدمه ، وفي حال وجود الناسور فيمكن علاجه بعملية جراحية قد تشفي المريضة من هذه الشكوى . والله أعلم .
فبناء على التقرير السابق أجابت اللجنة بأن للريح الخارجة من القبل حالين :
الحال الأولى : أن تكون ناشئة عن توسع الفرج لتكرار الولادة عند المرأة ، فيدخل الهواء العادي لأسباب معينة من قعود أو استلقاء ونحو ذلك ، ثم يخرج من الفرج عند تغير حال الجسم محدثا صوتا لا صلة له بفضلات الأكل أو الأمعاء ، وفي هذه الحال لا تعتبر هذه الريح ناقضة للوضوء .

(4/109)


الحال الثانية : أن تكون الريح ناشئة عن تسرب الغازات من المصران الغليظ إلى الفرج ؛ لوجود شق بين جدار المهبل الخلفي والمصران الغليظ ، وفي هذه الحال تعتبر هذه الريح ناقضة للوضوء ؛ لأن حقيقتها فساء ، لكنه خرج من غير مخرجه .
ويعرف التفريق بين الحالين بمراجعة أهل الاختصاص من الطبيبات .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ

(4/110)


السؤال الأول من الفتوى رقم ( 17580 )
س1 : رجل صلى العشاء والشفع ، وخرجت منه ريح في الوتر . هل يتوضأ ويعيد الشفع والوتر أم لا ؟
ج 1 : إن كان صلى ركعة الوتر وحدها منفردة وأحدث فيها ، فإنه يعيد الوتر فقط ، وإن كان صلى الوتر والشفع جميعا بسلام واحد ثم أحدث قبل السلام ، فإنه يعيدهما جميعا ، مع العلم بأن الجميع تطوع لا فرض .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... عضو ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(4/110)


السؤال الثاني من الفتوى رقم ( 19587 )
س 2 : عندما اغتسلت من الجنابة وذهبت إلى الصلاة ، وأثناء الصلاة شعرت بنزول مذي مني . ما حكم صلاتي هذه ، وهل يلزمني إعادتها أو الخروج أثناء الصلاة ثم أتوضأ وأرجع أصلي مرة ثانية ؟ أفتوني أثابكم الله .
ج 2 : إذا تيقنت من خروج شيء من القبل أو الدبر بعد الوضوء ، فإنه يبطل وضوؤك وتلزمك إعادته ، وإن حدث ذلك في أثناء الصلاة وجب عليك الانصراف منها وإعادة الوضوء . أما إذا لم تتيقن فالأصل بقاء الطهارة ؛ لأن اليقين لا يزول بالشك .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(4/111)


السؤال الأول من الفتوى رقم ( 13992 )
س1 : رجل يصلي ونزل منه المذي . هل يجوز أن يستمر في صلاته أم لا ؟
ج 1 : إذا خرج المذي من المرء أثناء الصلاة بطلت طهارته وصلاته ، ويجب عليه أن يغسل فرجه وأنثييه ، ويتوضأ ويعيد الصلاة .

(4/111)


وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
عبد الله بن غديان ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(4/112)


السؤال الثاني من الفتوى رقم ( 18362 )
س 2 : لقد سمعت أن المريض يجب أن يتطهر بالماء فيتوضأ من الحدث الأصغر ، ويغتسل من الحدث الأكبر . ما المقصود بالحدث الأصغر والحدث الأكبر ؟
ج 2 : الحدث الأصغر : ما يوجب الوضوء دون الغسل ، كخروج البول والغائط والريح من الدبر ، وأكل لحم الجزور والنوم .
أما الحدث الأكبر : فهو ما يوجب الغسل كالجماع ، وإنزال عن شهوة في حال الاحتلام أو غيره ، والحيض ، والنفاس .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(4/112)


السؤال الثاني من الفتوى رقم ( 18799 )
س 2 : هل الرعاف يبطل الوضوء والصلاة أم لا ؟
ج 2 : النجاسات الخارجة من سائر البدن من غير السبيلين ، إن

(4/112)


لم تكن بولا ولا غائطا ، كالرعاف والقيء ودم الجروح ونحو ذلك ، لا ينتقض بها الوضوء إلا الكثير منها ، وهو ما فحش في النفس ؛ لما روى أبو الدرداء « أن النبي صلى الله عليه وسلم قاء فتوضأ » (1) . وقال ابن عباس رضي الله عنهما : ( إذا كان فاحشا فعليه الإعادة ) (2) . وأما القليل من ذلك فلا ينتقض الوضوء به ، وقد قال بذلك جماعة من الصحابة ، كابن عباس وأبي هريرة وابن عمر رضي الله عنهم ، ولم يعرف لهم مخالف من الصحابة رضي الله عنهم أجمعين ، وبه قال جماعة من التابعين . وثبت عن ابن عمر رضي الله عنهما أنه عصر بثرة فخرج دم فصلى ولم يتوضأ وهذا محمول على اليسير .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز
__________
(1) انظر : ( مسند الإمام أحمد ) 6 \ 449 ، و( سنن الترمذي ) 1 \ 143 برقم ( 78 ) ، و( سنن النسائي الكبرى ) 3 \ 317 برقم ( 3116 ) ، و( مصنف عبد الرزاق ) 1 \ 138 ، 4 \ 215 برقم ( 525 ، 7548 ) .
(2) ( الأوسط ) لابن المنذر 1 \ 172 برقم ( 64 ) .

(4/113)


السؤال السادس من الفتوى رقم ( 21264 )
س6 - هل الدم الذي ينزل من أنف المصلي في الصلاة ينقض وضوءه . علما أنه يتكرر ذلك كثيرا بسبب المرض في أنفه ؟
ج 6 : إذا كان الدم الذي يخرج منه كثيرا فإنه يبطل الوضوء ، فيجب عليه الانصراف عن الصلاة وإعادة الوضوء ، أما إن كان يسيرا فإنه لا يضر .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ

(4/114)


السؤال الأول والثاني من الفتوى رقم ( 14100 )
س 1 ، 2 : إذا كنت متوضأ وخرج مني ريح ، هل أغسل القبل والدبر أو يكفي الوضوء وعدم غسل الدبر ؟
إذا نمت نوما عميقا وأنا على وضوء ، هل يكفي الوضوء أو أقوم بغسل القبل والدبر في الوضوء ؟
ج 1 ، 2 : يكفي في الطهارة من خروج الريح والنوم الوضوء فقط ، ولا يجب في ذلك غسل الفرجين .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
عبد الله بن غديان ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(4/114)


السؤال الثالث من الفتوى رقم ( 18611 )
س3 - لقد قرأت في كتب الفقه بأن النوم على هيئة المتمكن لا ينقض الوضوء ، وذلك بأن تكون المقعدة متمكنة من الأرض .
أما النوم على غير هيئة المتمكن فهو الذي ينقض الوضوء . وسمعنا بأن النوم بصفة عامة ينقض الوضوء . فنريد الجواب الكافي .
ج 3 : الصحيح من أقوال أهل العلم : أن النوم المزيل للإحساس هو الناقض للوضوء ، سواء كان الشخص قائما أو جالسا أو مستلقيا . أما النوم مع بقاء الإحساس فلا ينقض الوضوء . وعلى هذا القول تجتمع الأحاديث الواردة في هذا الباب ، ومن ذلك حديث صفوان بن عسال رضي الله عنه : « أن النبي صلى الله عليه وسلم أمرهم إذا كانوا مسافرين أن يمسحوا على الخفين ثلاثة أيام ولياليهن إلا من جنابة ، ولكن من غائط وبول ونوم » (1) . فجعل النبي صلى الله عليه وسلم النوم كالغائط والبول ولم يفصل في ذلك .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز
__________
(1) رواه أحمد 4 \ 239 ، 240 ، والترمذي 1 \ 159 ، 5 \ 545 برقم ( 96 ، 3535 ) ، والنسائي 1 \ 83 ، 84 برقم ( 126 ، 127 ) ، والدارقطني 1 \ 133 ، وابن خزيمة 1 \ 99 برقم ( 196 ) ، والطيالسي 2 \ 486 برقم ( 1263 ) ، والطبراني 8 \ 56 وما بعدها ، برقم ( 7351 ) ، والبيهقي 1 \ 114 ، 115 ، 276 .

(4/115)


السؤال الثالث من الفتوى رقم ( 16814 )
س 3 : هل تنظيف المرأة طفلها الصغير وهي متوضئة فتلمس الدبر والقبل ينقض الوضوء ، مع أنه يحدث كثيرا ؟
ج 3 : مس المتوضئة لفرج الطفل قبلا كان أو دبرا من غير حائل ينقض الوضوء ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بالوضوء من مس الفرج .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... عضو ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(4/116)


السؤال الثاني من الفتوى رقم ( 20831 )
س 2 : إذا اغتسل المسلم بالصورة الشرعية الصحيحة ، ثم أتبع ذلك بالاستحمام بالصابون والليفة ( قطعة إسفنج ) دون أن يلمس فرجه باليد المجردة ، فهل يمكنه أداء الصلاة إذا كان قد نوى من قبل أو توضأ ، أم أن استعمال الصابون والإسفنج يبطل وضوءه ؟
ج 2 : الذي ينقض الوضوء مس القبل أو الدبر باليد مباشرة ، أما مع الحائل فلا ينقض الوضوء ، فإذا كنت قبل الاستحمام على طهارة ولم تمس القبل أو الدبر بيدك مباشرة ، بل مع الحائل كما فعلت ، ولم يخرج منك شيء من السبيلين ، فإنه لا ينتقض وضوؤك بذلك .

(4/116)


وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ

(4/117)


السؤال السادس من الفتوى رقم ( 21675 )
س 6 : هل مس الفخذ أو الركبة ينقض الوضوء ؟
ج 6 : مس الفخذ أو الركبة بعد الوضوء لا ينقض الوضوء ؛ لعدم الدليل على ذلك ؟
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ

(4/117)


الفتوى رقم ( 16132 )
س : أبي صاحب دكان ، وكثيرا ما يضطر لملامسة يد النساء عند الشد والمد ، فهل عليه أن يتوضأ لملامسته المرأة رغم الحرج الكثير ؟ أفتونا مأجورين .
ج : الواجب على الرجل أن يبتعد عن ملامسة المرأة الأجنبية ، لكن لو وقع شيء من الملامسة من غير قصد كحال أبيك ، فإنه يعفى عنه ، ولا ينتقض بذلك وضوؤه .

(4/117)


وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد الله بن غديان ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(4/118)


السؤال الأول من الفتوى رقم ( 20658 )
س1 : احتج بعض المعاصرين على عدم النقض للوضوء بلمس النساء ، بما روى أبو داود عن عائشة رضي الله عنها ، « أن النبي صلى الله عليه وسلم قبل بعض نسائه ثم خرج إلى الصلاة ولم يتوضأ » (1) . فهل يكون هذا حجة لهؤلاء ، أم يكون من خصوصياته صلى الله عليه وسلم ؛ لأنه لم يفعله معلنا به ، وكما في حديث عائشة أيضا « أنه صلى الله عليه وسلم كان يقبل وهو صائم ، وكان أملككم لإربه » (2) .
أما الخارج من السبيلين فلم أجد خلافا في نقض الوضوء منه سابقا لشيخ الإسلام ، إلا خلاف ذكره الموفق في المغني لبعض المالكية إذا كان المخرج فوق المعدة ، وما سوى ذلك فظاهر الاتفاق على القول بالنقض ، فعلى ما ذكره شيخ الإسلام من عدم النقض لو حصل على إنسان مانع يمنع خروج البول والغائط من السبيلين وفتح له مخارج من جسمه لفضلاته كما هو حاصل لبعض الناس ، فهل نقتصر على القول باستحباب الوضوء أم نقول بوجوب الوضوء ؟
ج 1 : أولا : الصحيح من أقوال العلماء : أن مس الرجل المرأة
__________
(1) سنن الترمذي الطهارة (86) ، سنن ابن ماجه الطهارة وسننها (502) ، مسند أحمد (6/210).
(2) صحيح البخاري الصوم (1927) ، صحيح مسلم الصيام (1106) ، سنن الترمذي الصوم (729) ، سنن ابن ماجه الصيام (1687) ، مسند أحمد (6/266).

(4/118)


مباشرة لا ينقض الوضوء ، سواء كان المس بشهوة أو بدونها ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قبل بعض نسائه ولم يتوضأ ، ولأنه صلى الله عليه وسلم كان إذا قام يصلي في الليل وأراد السجود غمز عائشة رضي الله عنها لأجل أن ترفع رجلها ، ثم يسجد وذلك لضيق المكان ، ولأن لمس الرجل زوجته مما تعم به البلوى ، فلو كان ناقضا لبينه النبي صلى الله عليه وسلم ، وأما قول الله تعالى في سورة النساء والمائدة : { أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ } (1) ، فالمراد به : الجماع في أصح قولي العلماء ، وهو مروي عن جماعة من الصحابة والتابعين رضي الله عنهم أجمعين .
ثانيا : الخارج من غير السبيلين كالدم والقيء ونحوهما لا ينقض الوضوء على الصحيح ، إلا إذا كان فاحشا نجسا أما البول والغائط فهما من نواقض الوضوء مطلقا ، سواء خرجا من المخرج المعتاد أم لا .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
بكر أبو زيد ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز
__________
(1) سورة المائدة الآية 6

(4/119)


السؤال الأول من الفتوى رقم ( 16312 )
س1 : هل شرب حليب الإبل ينقض الوضوء ؟
ج 1 : شرب حليب الإبل لا ينقض الوضوء ، وإنما ينقضه أكل

(4/119)


لحم الإبل ، كما جاء في الحديث ، فقد روى البراء بن عازب رضي الله عنه قال : « سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن لحوم الإبل فقال : " توضؤوا منها » (1) رواه أبو داود . وفي ( صحيح مسلم ) عن جابر بن سمرة رضي الله عنه : « أن رجلا سأل النبي صلى الله عليه وسلم : أتوضأ من لحوم الغنم ؟ قال : " إن شئت " . قال أتوضأ من لحوم الإبل ؟ قال : " نعم » (2) .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد الله بن غديان ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز
__________
(1) سنن الترمذي الطهارة (81) ، سنن أبي داود الطهارة (184) ، سنن ابن ماجه الطهارة وسننها (494) ، مسند أحمد (4/288).
(2) صحيح مسلم الحيض (360) ، سنن ابن ماجه الطهارة وسننها (495) ، مسند أحمد (5/108).

(4/120)


السؤال الخامس من الفتوى رقم ( 19591 )
س 5 : عند قراءتي لموضوع ما لا ينقض الوضوء ، كان هناك من ضمن ما لا ينقض الوضوء ( أكل لحم الإبل ) ، بالرغم من أنني قرأت أن هناك « رجلا سأل الرسول صلى الله عليه وسلم وقال له : أنتوضأ من لحوم الإبل ؟ قال : " نعم ، توضأ من لحوم الإبل » (1) فكيف هذا التناقض ؟
ج 5 : أكل لحم الجزور ناقض للوضوء ، كما صح الحديث ، ولا عبرة بما يخالفه من كلام بعض أهل العلم .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز
__________
(1) صحيح مسلم الحيض (360) ، سنن ابن ماجه الطهارة وسننها (495) ، مسند أحمد (5/108).

(4/120)


السؤال السادس من الفتوى رقم ( 20173 )
س 6 : لماذا كان أكل لحم الإبل من النواقض للوضوء ؟
ج 6 : أكل لحم الإبل خاصة ينقض الوضوء على الصحيح من أقوال العلماء ، كما دلت على ذلك الأحاديث الصحيحة ، والحكمة من نقضه للوضوء تعبدية تعبدنا الله بها ، ولسنا مكلفين بمعرفة الحكمة ، فيجب علينا الإيمان والعمل بالأحكام الشرعية وإن لم ندرك الحكمة منها ، مع الإيمان بأن الله سبحانه هو الحكيم العليم ، وقد تدرك بعض حكمة ذلك ، ومن ذلك ما ذكره بعض العلماء أن الإبل فيها من القوة الشيطانية والشدة والحقد والكيد لمن آذاها ، وأن الإنسان إذا أكل لحمها اكتسب بعض صفاتها وطباعها ؛ ولذلك شرع الوضوء منها ، ليذهب ما قد ينشأ عنده من ذلك .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(4/121)


السؤال الثامن من الفتوى رقم ( 18612 )
س 8 : الشك في الوضوء هل ينقضه ؟ كذا إن شككت هل صليت الظهر أم لا ، هل أصليه فأقطع الشك أم أطرح الشك وأبني على ما قارب يقيني ؟ وإذا أدركت بعد فترة من الصلاة أني أخطأت في توجهي نحو القبلة ، هل يلزمني إعادة تلك الصلاة ؟

(4/121)


ج 8 : أولا : إذا توضأ الإنسان وشك في الحدث ، فالأصل أنه على الوضوء حتى يتيقن الحدث ، فيبني على الأصل ولا يلتفت إلى الشك .
وإذا كان على غير وضوء وشك في أنه توضأ ، فالأصل عدم الوضوء حتى يتيقنه ، فيبني على الأصل وهو عدم الوضوء .
وقاعدة الشريعة في هذا : أن اليقين لا يزول بالشك ، وأن الأصل بقاء ما كان على ما كان حتى يثبت ما يرفعه .
ثانيا : إذا شك الإنسان في صلاته هل صلاها أو لا ، فالأصل أنه لم يصلها حتى يتيقن أنه صلاها .
ثالثا : إذا لم يجد الشخص من يرشده إلى جهة القبلة ، ولم يستطع النظر في الأدلة التي تدل عليها ، فاجتهد فصلى ثم تبين له أنه مخطئ في اجتهاده ، فلا يعيد الصلاة وصلاته صحيحة والحمد لله .
ولكن إذا فرط في السؤال أو النظر ، ثم تبين له خطأ اجتهاده ، فصلاته غير صحيحة وعليه الإعادة .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(4/122)


السؤال الثاني من الفتوى رقم ( 13791 )
س2 : هل يجب علي الوضوء بعد أن آخذ أموال الزبائن الكفار ؟
ج - استلام الأموال من الزبائن غير المسلمين لا ينقض الوضوء .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
عبد الله بن غديان ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(4/123)


السؤال الثالث من الفتوى رقم ( 20831 )
س 3 : هل مصافحة غير المسلم تبطل الوضوء ؟
ج 3 : مصافحة غير المسلم ليست من نواقض الوضوء ؛ لأن نجاسة غير المسلم نجاسة معنوية لا حسية ، فلا ينتقض وضوؤك بمصافحته .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ

(4/123)


السؤال الثاني من الفتوى رقم ( 14118 )
س2 : إذا كنت أمشي في طريق وقفزت هرة في طريقي

(4/123)


ولامست قدمي واصطدمت بقدمي اليمنى ، فهل علي أن أتوضأ مرة ثانية لكي أصلي ، وهل أغسل جسمي كله ؟
ج 2 : مجرد ملامسة الهرة لقدمك لا ينقض الوضوء .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
عبد الله بن غديان ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(4/124)


السؤال الثاني من الفتوى رقم ( 14468 )
س 2 : هل تبطل العجينة الوضوء ؟ وجزاكم الله خيرا .
ج 2 : ليس ملامسة العجينة مبطلا للوضوء ؛ لأن ذلك ليس من مبطلات الوضوء ، لكن لو كان على موضع من مواضع الوضوء قطعة من العجينة ، وتوضأ الشخص ولم يزلها - فإن الوضوء غير صحيح .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
عبد الله بن غديان ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(4/124)


السؤال الثاني من الفتوى رقم ( 17661 )
س 2 : هل يوجد من الحقن التي يستعملها بعض المرضى ما ينقض الوضوء ؟ وهل إذا خرج من موضع ضرب الإبرة دم ، يجب

(4/124)


على المريض أن يتوضأ إذا كان على وضوء قبل أن يضرب الإبرة ؟ وإذا رأى الدم في ثوبه بعد الصلاة وذلك من موضع الإبرة . هل يجب عليه إعادة الصلاة ؟ أفتونا جزاكم الله خيرا .
ج 2 : ضرب الإبرة لا ينقض الوضوء ، وخروج الدم اليسير من موضع الإبرة يعفى عنه ، وإذا رأى المصلي بعد الصلاة في ثوبه أثر الدم ولم يعلم به قبل ، أو علمه ونسيه عند الصلاة ولم يذكر إلا بعد الصلاة - فلا يجب عليه إعادة الصلاة ، وإن كان يسيرا فإنه يعفى عنه علمه أو لم يعلمه .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(4/125)


السؤال الأول من الفتوى رقم ( 18173 )
س1 : عندما أكون على وضوء وأدخل لبيت الخلاء ليس لقضاء حاجتي ، بل لجلب أمور التنظف ، وعند الخروج هل ينتقض الوضوء ، رغم أن المدة جد قصيرة ، فما هو الأصح وما يجب أن أعمل ؟
ج 1 : مجرد دخول الخلاء والخروج منه لا ينقض الوضوء ؛ لأنه لم يحصل ما يسببه ، وإنما ينتقض الوضوء بأحد النواقض المعروفة وهي : الخارج من السبيلين ، والخارج الفاحش النجس من الجسد ،

(4/125)


والنوم ، وأكل لحم الجزور .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(4/126)


السؤال الرابع من الفتوى رقم ( 17730 )
س 4 : في الساعة الواحدة ليلا من اليوم السابع للحجة ، طفت وسعيت وأنا على وضوء العشاء ، وقبل صلاة الفجر ذهبت لتجديد الوضوء ، ولم أستطع لكثرة الزحام ، ولقد أضعت عائلتي ولم أجدهم إلا بعد الصلاة بعد تعب وشقاء ، وأنا لم أجدد الوضوء ولم أصل الفجر بعد ، فصليت على ما أنا عليه خشية أن أفقد عائلتي مرة أخرى . هل عندما نويت التجديد انتقض وضوئي لصلاة العشاء ؟ مع العلم أني لم أنم ، فقط نويت التجديد لكي أصلي الفجر . ولو فرضنا انتقض هل علي شيء ؟
ج 4 : نية التجديد لا تنقض الوضوء ، وما دام أنه لم يحصل معك ناقض من نواقض الوضوء فصلاتك صحيحة .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... عضو ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(4/126)


الفتوى رقم ( 19660 )
س : ما حكم من يتوضأ لصلاة ثم يغسل جسمه بالماء ؟ أفتوني مأجورين ؟
ج : إذا توضأ الإنسان للصلاة ثم بدا له غسل جسمه بالماء ، فلا مانع من ذلك ، سواء كان غسله للتبرد أو التنظف ونحو ذلك ، ولا ينتقض وضوؤه بذلك إذا لم يمس عورته المغلظة ( الذكر والدبر ) ؛ لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « من مس ذكره فليتوضأ » (1) أخرجه الخمسة وصححه الترمذي وابن حبان ، وقال البخاري : هو أصح شيء في هذا الباب .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز
__________
(1) سنن الترمذي الطهارة (82) ، سنن النسائي الطهارة (163) ، الطهارة (164) ، سنن أبي داود الطهارة (181) ، سنن ابن ماجه الطهارة وسننها (479) ، مسند أحمد (6/406) ، موطأ مالك الطهارة (91).

(4/127)