الشريط737

********
من سلسلة الهدى والنور

للشيخ الألبانى - رحمه الله -

محتويات الشريط :-
1 - تكلم عن الإتباع ونبذ التقليد. ( 00:00:01 )
2 - ما حكم دخول البرلمانات ؟ ( 00:11:01 )
3 - نصيحة ذهبية لأهل السنة والجماعة . ( 00:16:43 )
4 - تلاوة الشيخ لما تيسر من القرآن الكريم . ( 00:20:49 )
5 - ما حكم تسرع بعض طلبة العلم في التأليف ؟ ( 00:31:18 )
6 - أحوال الدعوة السلفية في أفريقيا ( كاميرون ، غابون ، إفريقيا الوسطى ) . ( 00:36:06 )
7 - ما حكم التنظيم والإمارة ؟ ( 00:46:20 )
8 - أخطاء و طامات الترابي والقذافي . ( 00:48:04 )
9 - هل المسلمون الجدد يهتم بهم في تعليمهم المنهج الصحيح أولاً أو بمعرفة الإسلام بصورة عامة . ( 00:55:03 )
تفريغ الشريط 737
***********
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله. اما بعد ، فهذا أحد اشرطة سلسلة الهدى والنور من الدروس العلمية والفتاوى الشرعية لشيخنا المحدث العلامة / محمد ناصر الدين الالبانى- حفظه الله ونفع به الجميع.
قام بتزيلها والتأليف بينها / محمد ابن احمد ابو ليلى الاثرى.
اخوة الايمان والان مع الشريط السابع والثلاثين بعد المئة السابعة على واحد
تم تسجيل هذا المجلس فى التاسع والعشرين من جمادى الأولى 1413 هجرى ، الموافق الرابع والعشرين من الشهر الحادى عشر1992ميلادى
******************
الشيخ : أنظروا الان كم وكم هناك علوم فى الشرع ، تجد الشباب كله هجم على علم الحديث ، ماتجد عشرات - لا نقول مئات - تقدموا وتخصصوا فى علم التفسير ، فى علم الفقة المستقى من الكتاب والسنة ، فى أى علم الأمة بحاجة اليه ، إلا علم الحديث .


أنظروا الان المطابع شو بتطبع من الكتب المتعلقة بعلم الحديث ، أشياء عجيبة جدا جدا ، وبخاصة فيما يتعلق بالأذكار والأوراد ، تجد العشرات من الكتب كلها عبارة عن نقل من هنا ومن هون ومن هون ، وعمره ماأشتغل الى بيؤلف بالحديث .
صاحب هذه الرسالة تبع حديث الزهد وحديث السوق ، شو إله مؤلفات فى علم الحديث ؟ لا شىء ، رأسا إنبرى ليرد على رجل ، مهما كان شأنه فهو غير معصوم ، لكن مضى عليه أكثر من نصف قرن من الزمان وهو فى هذا العلم ، وهو ليس بالعير ولا بالنفير ، ليس له أثار تدل على أنه عالم الحديث و متمكن فيه ، لكن أفكار خطرت له فسجلها فى هذه الرُسيلة إذا صح الإسم ، وحط اسمه ، والله هذه مصيبة الدهر ، هذا هو الرويبضة ، تسمعون بحديث الرويبضة ؟
أحد الطلاب : نعم نعم ، كثير منهم والله لا يحسنون أن يتلوا كتاب الله من غير لحن جلى
الشيخ : والله صدقت، أرأيت هذا الذى طبع كتاب نقبة صفة صلاة النبى ، كتاب صار له أربعين سنة مطبوع ، وما وُجد عالم فى الدنيا يرى أن هذا يستحق الرد عليه ، طويلب صغير إنبرى وكتب ايش رسالة فى الرد على صفة الصلاة ، ماذا فعل أ؟ خذ مسألة أو مسألتين مما هى موضع خلاف بين العلماء منذ القديم، مثل مثلا القراءة وراء الإمام فى الجهرية ، فإخذ هو الجانب الى بيعاكس الكتاب ، نحن تبنينا فى هذا الكتاب أن المقتدى وراء الإمام فى الجهرية ينصت ، لأن هذا نص القرأن { وَإِذَا قُرِىءَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُواْ لَهُ وَأَنصِتُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ{ ، ووردعن ذلك فى بعض الاحاديث الاخرى المذكورة بمثال، هو تبنى المذهب الشافعى ، أنه لابد ما يقرأ ، إعمالا لعموم قوله عَلَيْه آلَسَلاَّمَ: ( لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب) ،


طيب ، هذه مسألة الكتب كلها ممتلئة بالأخذ والرد والصد و..و.. الخ ، أنت هلا بدك ترد على صفة الصلاة فيها نحو متين حكم ، منشان لأنه أخطأ فى حكم أتنين تلاتة ؟ ، وبالنسبة لوجه نظرك أنت الخاصة وأنت لساتك طفيل صغير، أمر عجيب جدا ، أمر عجيب .
هذا كله يدل _ إن دل على شىء كما يقولون بالتعبير العصرى اليوم_ فهو يدل على فقدان الإخلاص ، ليس أنه مافى علم لكن مافى كمان إخلاص لله عز وجل ، لأنه ما بيفكر هذا الشاب الى بيرد على الكتاب أن هذا كتاب مر على مئات العلماء فى كل بلاد الدنيا ، وطُبع عشرات الطبعات ما بيفكر ! وترجم الى اللغات ، ما بيفكر أنه كان هناك أولى منه أن يرد ! "يا ارض إشتدى ما عليك حدا قدى" ، هذا الإنسان كثير من هؤلاء .
أحد الطلاب : يا شيخنا هؤلاء الأشخاص أنا فى ظنى يريدون أن يستفزوا الشيخ لكى يرد عليهم
الشيخ : أعوذ بالله ، الله أكبر
طالب اخر : احنا فى ليبيا لمحاربة الامريكين الان صرنا عظمى ، زمان قبل كنا جماهرية عربية ليبية كنا فى الصحف اشتراكية ، ولما أمريكا ضربتنا أمريكا صرنا عظمى . صرنا من الدول العظمى يعنى
الشيخ : الله أكبر ، ما احنا شاطرين إلا بالكلام ، الله اكبر
طالب ثالث : شيخ ناصر ، فيه أخواننا الأفارقة - جزاهم الله خير - وخاصة فى الكامرون والجايون ،فى الدول الافريقية و هناك صرنا نسمع عن الدعوة السلفية يعنى لها نشاط جميل جدا ، فهم يشكون كما يقولون يعنى من
الشيخ : فقدان الكتب ؟
الطالب : ليس الكتب بصفة يعنى خاصة ، ولكن كتب الشيخ ناصر ، يقولون عندما نتحدث عن حديث ونقول الشيخ ناصر، فيقولون من يعنى هذا ؟ فالحقيقة الأخوة فى الحجاز جزاهم الله خير قاموا بنشر بعض الكتب باللغة الفرنسية ونشرها هناك ، وكانت السبب - كما أخبرنى جماعة من الكامرون ومن مالى ومن تشاد ، قالوا جائتنا كتب الدعوة والارشاد للشيخ ابن باز وترجمت الحقيقة يعنى ، وكان لها الاثر ،
الشيخ : كويس


طالب ثالث : يقولون نحن درسنا بعض كتب العقيدة لكن كتب المنهج - ترجمت وكان هى لها الأثر حتى بعضهم الآن - وهم يسمون أنفسهم السلفين ، يقولون نحن نتبع السلف ، نحن السلفين هكذا - ويقولون شيوخنا الشيخ ابن العثيمين ، الشيخ ناصر والشيخ ابن باز ، وهم هذا الى يعرفونه ، يقولون الأن كتب المنهج ، طبعا الأخوة فى الحجاز لا يرسلون إلا كتب العقيدة ، ترجموا كتاب الجزائرى " ، كتب المنهج أو .... 7.00، اشى عن الامارة ، وايش عن كذا ، وبعض الأخطاء طرأت عليهم لعدم الفهم ، بحيث لما وجهوا ولما تحدثنا اليهم
الشيخ : توجهوا ، الحمد لله
الطالب : ..........يريدون فعلا يعنى ، لاحظت يعنى وأجتمعت بعدد ليس بالقليل حتى أميرهم يعنى فعل الشيخ كذا وكذا وقال الشيخ ، وفى الكامرون أجتمعت بأميرهم ، حقيقة فوجدت فيهم إستجابة يعنى تقول بس قال الله وقال الرسول قال الشيخ فلان مما يرون أنه يتبنى الفكر السلفى .
الشيخ : لغتهم ما هى ؟
الطالب : يتحدثون الفرنسية وبعض اللغات اللاتينية
الشيخ : وانت تتكلم الفرنسية ؟
الطالب : لا ، لا اجيدها
الشيخ : إذن كيف ترى ؟
الطالب : الذين جاءوا الى مدارسنا وتعلموا العربية ، والأن ماذا يعملون ؟ الفكرة التى إنتشرت عندهم وخاصة فى أفريقيا الوسطى وفى الكامورن وإخوانا فى الصومال وبعض الدول كتشاد ، يعنى جماعة أرسلوا الى جماعة أنصار السنة فى السودان هنا ، وجماعات أخرى إلى الجامعة الإسلامية ، والجامعة هناك قبلت عدد منهم إلا بشق الأنفس يعنى ، وجاءوا الى الدول العربية بعضهم يسمع يعنى من الدول العربية ، منهم من جاء الى ليبيا فانتكس يعنى، فكانوا يعنى يظنون أن العرب هم الصحابة كما يظنون ...............


الشيخ : الله أكبر ، ونحنا قلنا قربيا فى بعض المجالس ، عندنا فى ألبانيا بيعبروا عن أخوانا المسلمين العرب ما بيقولوا عنهم مسلمين بيقولوا عرب ، ، لكن عندنا العين ككل الاعاجم ما بتقول عين إلا ألف ، ومع ذلك ما بيقولوا عرب بيقولوا هرب ، إذا ارادوا أن يقولوا مسلم بيقولوا هرب ، ليش ؟ لأنهم بيعرفوا أن المسلمين منين أصلهم ؟ من العرب ، فبيقولوا هرب ، لكن مع الأسف العرب اليوم صاروا وبال على الإسلام ، بسبب سوء تصرفهم وعصبيتهم القومية ، و السعودية للسعودين ، والجزائر للجزائرين ، وقس على ذلك مع الأسف، الرابطة هذه انفكت هذى وذهبت هباء منثورا ، والله هؤلاء يا أخى بحاجة الحقيقة إلى مدد ، لكن .


الطالب :شيخ هذه النقطة الأن ، قالوا لو يعنى الشيخ ناصر أو الشيخ على حسن عبد الحميد أخواننا هنا فى السودان .......هذه المدرسة المنهجية ، فقالوا أكتفينا بالعقيدة ، هم قالوا لو مثلا أخواننا السلفين فى الاردن و الشيخ ناصر لو يطرح كتاب ككتاب صفة الصلاة أو كتاب من كتب المنهج يعنى ، ولو رسالتين أو ثلاثة ، تترجم الى الفرنسية مثلا ، وتوضع فيهم قبل أن يضلوا ويستحكم فيهم هذا، لأنهم الأن مساكين فى بداية الانتشار حتى حرمتهم الحكومة فترة ، فالرئيس مسيحى فى بعض الدول ، لكن لما تبين لهم الخلاف ........10.26، فالأن قالو لو مثلا يعنى يكون لهم يد علينا هذا العام ويتداركوا اخوانهم،........ لو يسمح بهذا الأمر أن يأتيهم من السعودية بعض الكتب المنهجية ، وتوزع عليهم ، وهناك من الشباب ممكن يأتوكم هنا بعض الذين لهم كلمة فيهم ، يعنى يتعاونون معكم ، لأن الظروف المادية جدا شاقة ، فيه شوية فقر ، قال لم يصلنا إلا بعض جماعة التبليغ ،وخرج بعض الجماعات معهم ،................. لكن بعضهم يحمل .........، فتجنبوا ، ثم لما جاء الأمر وجدوه يوافق بعض الرسائل البسيطة التى تنهى عن الخروج ، ............فكان شبب إنتشار ، كل واحد يقرأ الكتاب وينطلق يعلم ، الحمد لله صار الأن حتى أخوانا الصومالين ، فى الصومال الأن أحدهم جاء قريبا وقال أستطاع اخوانا فى الصومال استطاعوا الأن أن يقاتلوا ، الطوائف العلمانية تقاتل ، والمسلمون حوالى عشرة الاف ، وتمكنوا من مدينين ....... قال ثلث المدينة .......... ،لا يأتيها إلا الشباب المسلم ، كل الى فيها شباب مسلم ، وان كان جائنا من بعض الاخوة كالشيخ سلمان العودة من شبه الجزيرة والشيخ على الحذيفى بعض الاشرطة ، لكن ما زالوا يعنى فى بحاجة الى .................


الشيخ : والله نسأل الله أن يقوينا على بعض ما يجب ، لأن فى الحقيقة ها بدها يعنى تحقق الإتصال بهم وترسل إليهم دعاة ، نسأل الله أن ييسر لنا ذلك ، بدهم يفهمون الإسلام بصفة عامة
الطالب : ياشيخ يعنى الأن كيف الرد ؟ ماذا أقول قال الشيخ ؟
الشيخ : مافى عندى جواب
الطالب : يعنى الان تجاوزوا فى مجموع افريقيا ، يتجاوز الأن 40 ألف فى الجابون فى غينيا وغانا كذا، العدد تزايد فى هذه المناطق ، وفى الحقيقة الأن سبحان الله هم فيهم جهل ، لا يعلمون الا بعض الكتيبات ، ............كتاب صغير عن الصلاة ، تعلموها وصلوها ،.......... يعنى يتقبلون تقبل فى اى كلام يأتيهم ، هم قالوا يعنى تسأل الشيخ ، وحتى الأخوة فى السودان يعنى وعدناهم وإن كان يعنى بعض الاخوة ............لم أره يا شيخ ، يعنى الأخوة فى السودان الشباب والله حقيقة يجلون فضيلتك ، فوالله يا اخوة كنت أدخل طلبة بالمئات يعنى ...........، والله ينادون بعض تعالوا شوفوا هناك شخص معاه أشرطة ...............................................
طالب أخر : فضل الله عليهم
الشيخ : الله اكبر ، اللهم اغفر لى ما لا يعلمون
الطالب : فوعدتهم حقيقا - المدير القائم على الوحدة - أن نرسل لهم ، معى يعنى بعض المال ............خمسين شريطا يحطوهم فى المكتبة هاذى ، يكاد يقبل ايدينا ويقول جزاكم الله خير ،........... وبعضهم يتمنى أن يكون هناك أن يكون هناك مكتبة يضعون بها ...............من الاشرطة مئتين أو ............... يحتاجون الى هذا المنهج سبحان الله
الشيخ : اتصلت مع اخونا أبو ليلى ؟
الطالب : فى هذا الموضوع ؟ مااتصلت والله
الشيخ :اتصل معه شوف ، فى هذا المجال ممكن التعاون معه فى هذه القضية


الطالب : طيب لو اتصلت بالاخ أبو ليلى جزاه الله كل خير أنا أتولى إرسال هذه الاشياء وربما لو أخذ بعض الكتب ، وخاصة هم يركزون وزعت لهم بعض الكتب للشيخ على الحلبى تعالج قضايا المنهجية، فأعجبوا بها ، ولكن فى الحقيقة فيه نقطة يعنى أحب لو سجلت على شريط ، الأن الأخوة فى السودان تكاد تكون بلبلة ليش ؟ أنصار السنة هناك ..........، والامارة ليست كما قلت ...................
الشيخ : لا بأس على هذا الحال
الطالب : هناك بعض الناس يعنى فهموا من كلامكم أن الإمارة لا تجوز ، فهم الان فى شقاق ، كلامهم أن الأمير فى الحرب .......من هذا الكلام ، فحق الجماعة قالوا فيه تنظيم وإمارة وكذا يعنى نخرج منها ، وكلهم سلفين تدريسهم كذا فى مناهجهم ، فلو يعنى مثلا كلمة فى هذه المسألة
الشيخ : بيقى الكلام الى سجل الأن ألا يكون علاجا للمشكلة ؟
الطالب : لا ، مثلا يعنى فى شريط احصر لك نقاط فتوضح فيها ، فعسى تكون سبب فى قضاء على هذه الفتنة
الشيخ : بلى يا أخى ، لكن المشكلة أن الوقت ما بيساعدنا نكرر الموضوع ، لكن ربما عند أخونا أبو ليلى عنده عدة أشرطة فيما يتعلق بهذه المسالة وهاى الأن فيه شريط جديد ، وهذا فيه الكفاية وبيان
طالب اخر : أخوانا فى ....... 17.16نفس المشكلة سوء فهم معنى كلمة التنظيم ، فهم صاروا
الشيخ :اى شريط نحن لا نذكر فيه كلام ، إنما نوضحه
الطالب :فيه مسالة ، هناك الحكومة التى هناك الان فى ظاهرها إسلامية ،فى ظاهرها تدعو الى الإسلام ، ولكن هى حقيقة فكرهم من المنشقين أو من الأخوان ، فكرهم سبحان الله العظيم فيه تدمير ، خاصة الأن الذى يحكم فى اجماع هذه المسألة ليس عند الأخوة السلفين ، أن الذى يحكم الان الترابى ، الملاحظ من الكلام ...............واطلعت كثيرا الترابى الترابى الترابى ، فالأن النقطة الموجودة شيخنا أن الحكومة فيها وزير أو اتنين أظن مسيحين
الشيخ : الحكومة ؟


الطالب :اه ، فالأن من الملاحظ الحكومة فيها مسيحين ووالى المدينة ايضا مشيحين يحكموا المسلمين
الشيخ : كمان
الطالب :مساجد لجماعة أنصار السنة بنتها ، الحكومة خدتها منها
الشيخ : صادرتها الدولة
الطالب :هذه ليست مرخصة تأخذها الحكومة للأوقاف، بعض المساجد منها سلمت للصوفية ، وطلبة الصوفية قالوا نريد شعار لنا ،فبنوا لهم قبب
احد الجلوس : مادام الأخوان ورائهم
الطالب :حتى الشيخ الترابى يقولون الأن عنده أفكارعظيمة ، انا أطلعت على بعض كلامه وطبعا ما احببتش أن أخد كلامه ثغرة ، فجيت لبعض المدرسين الى عندهم إلتزام يعنى ، وجلست معهم حقيقة حسن الترابى ينتمى الى المدرسة ........، يعنى بناقض حديث الذبابة، قال يخالف بعضه ابن عباس يكذب على الرسول يعنى ، قال باللفظ الواحد – وهذى خدتها يا شيخ من اكثر من عشرة – هذه نقطة كلهم متفقون عليها ، قالوا قال بالحرف الواحد أن أى حديث أو اى نقل إذا وافق أخذناه ، هو كان سبب فى الان أصبح في حرج على الجماعة السلفية هناك ،
الشيخ :الله اكبر
الطالب: الرجل يعنى فيه من ........ومفوهة ،الان لما يجلس مع بعض المشايخ أو كذا لا يسمح بالكتابة ولا بالتسجيل وكذا ، هكذا يورد عليه ........................20.5
الشيخ :أنت ألتقيت به
الطالب : بالترابى ؟ لا
الشيخ :هو له كتاب فى المرأة خطير يعنى فعلا ، اله كتب أخرى علمتها ؟
الطالب : والله يا شيخ المدة كانت قصيرة ، ولكنى حاولت أن اجمع اكبر قدر من المعلومات حتى تدرس، قالوا هذه دولة تدعوا الى الديمقراطية ، وخاصة الأن الجرائد شيخنا ، الجرائد كلها تلاحظ ان هناك كلام عن الديمقراطية الديموقراطية الديموقراطية ، ثم يحاولون أن يبينوا من خلال الكلام أن الاسلام هو الديمقراطية ،أو يتماشى مع الإسلام ، أو أن الديمقراطية بعد ماتكون نظام وكذا ليس على إطلاقه ، ترويج يعنى الكلام ليس هذا من شخص واحد ، ولكن تشعر أنه
الشيخ : يعنى تبرير هذا


الطالب : نعم تبرير لهذه الكلمة فسبخان الله
الشيخ : طيب رئيس الانصار الشيخ هداية التقيت به ؟
الطالب : لا ، شخصيا لا ، ذهبت الى بيته وهو الأن فى السعودية ، لكن التقيت بأبنه ، والتقيت بالشيخ يسرى الفودة مدير المعهد العالى ، والشيخ على الحسن أمير منطقة ....21.40، جلست معهم جلسة واحدة
الشيخ : ابن الشيخ كبير السن ؟
الطالب :يعنى 34 ، 35 كده
الشيخ :وعلى وعى وثقافة جيدة ؟
الطالب : والله الجلسة معه كانت قصيرة فما استطعت أن أتبين الأمر ، ولكنه بين لى بعض الأحوال حول البشير وحول الحكومة
الشيخ : لا حول ولا قوة الا بالله
الطالب : هم يقولون................................................. حتى صدر قرار من البشير ................، المهم أن الأن بالأسواق ترى العرى ، وترى الفسق وترى الغناء بأعلى الأصوات فى المقاهى ، والجامعات المختلطة وكذا ، والبنوك الربوية ، كل ماهو مخالف يعنى .................22.43
الشيخ : الله اعلم بدو يسلك مسلك القذافى
الطالب : اى والله قلت ذلك
الشيخ : الأول ظهر بمظهر تحريم الخمر ، وفرض لباس شرعى على النساء الخ ،وكل هذا ذهب هباء منثورا ، الله اكبر
من هنا الصوت غير مفهوم لى رجاء التكملة حتى الدقيقة 28
الطالب :
الشيخ : ماشاء الله
الطالب :
الشيخ : دعاية دعاية
احد الجلوس :وفى المقابل ينكر السنة ، الكتاب الأخضر ليضاهى به القرأن
الشيخ : الله اكبر
الطالب : الأن من وقال بلسانه أن هذا
طالب اخر :


الطالب : ............................. أو فى السعودية أو فى بعض البلدان كالباكستان وغيرها ، الكتب والقرأن ، فلو هذه الكتب المفيدة من كتب الدين أو شرح الصلاة هل يكون أفضل ، صحيح أن كل الكتب ، عندنا مثلا فى المسجد فى بريطانيا بعد صلاة الجمعة كل انسان له كلمة وتلاقى فى النهاية مختلفين ، هذا يقول لك نحنا من جماعة الأخوان المسلمين ، هذا يقول لك احنا من الصوفيه ، فرأيكم فى هذا الموضوع المهم الذى صار كل مسلم يفكر فيه ، بمعنى انه فيه عدة شغلات ، فهل الإنسان يركز على شعبة معينة من هذا الاتجاة أم يتعلم العلم المفيد عامة ، أن هو يكون مسلم صحيح أولا ، وبعدين يعرف الفروع التانية الى هو الأفضل والأهم ثم يبتدىء ، أولى لك فأولى
الشيخ : شو بيدعوك أنت ؟
الطالب :أبو عماد ، محمد طه الشريف
الشيخ : أهلا وسهلا ، يا اخى كلامك الحقيقة ماهو واضح لأنك تطلب أو تتسأل هل يبدأ طالب العلم بطلب كتب تفهمه الإسلام بصورة عامة ، هذا الإسلام بصورة عامة أنا أفهم يقابله إسلام بصورة خاصة ، لكن أنا ما فهمت هذا الفهم من كلامك
الطالب :الأخ بيتكلم عن الشعب الكامرونى الى دخلوا الإسلام جدد ، يريدون بعض الكتب للصلاة
الشيخ : مفهوم سيدى ، فأنا قصدى أطمنك ماذا تريد بأنه يقدم اليهم كتب يفهمون الإسلام بصورة عامة ،ماذا تعنى بهذه الكلمة ؟
الطالب : كأساس الإسلام
الشيخ: جميل جدا ، لو سألنا سائل ماهو اساس الإسلام ؟
الطالب : يعنى الأشياء المهمة الخمسة من صلاة وصوم
الشيخ :اه، اه ، إذن فيه أركان الإسلام وأركان الإيمان ، فالشىء الى عم بيطلبوه، عم يتعلق بركن من أركان الإسلام وهو الصلاة ، فإذن هذا الطلب مظبوط
الطالب :صحيح


الشيخ : ثم فيما يتعلق بالإيمان تحدث أخونا أنفا إن المشايخ فى السعودية أرسلوا لهم ماشاء الله الكتب الى بتتعلق بالعقيدة ، اليس كذلك ؟ حتى قالوا إن إحنا من الناحية هيك كأننا اكتفينا أو أخذنا حاجاتنا ، فإذن نحنا بدنا – كما نقل الأخ – كتب يعنى منهجية ، شو المقصود بالمنهجية ؟ وهذى الناحية مهمة جدا ، يعنى الأن السعودية فى وجهة نظرنا الدولة الوحيدة التى تتبنى فى علم علمائها مبدأ العقيدة الإسلامية الصحيحة ، علمائها هم الذين عُرفوا فى العالم الإسلامى اليوم ، لكن مع الإحترام لها العلماء دول إن فى الجوانب الأخرى من الإسلام حنابلة ، ما هنا واسعين جدا فى فهم الإسلام كما نحن ندعو الناس إليه كتاب وسنة ومنهج السلف الصالح ، هناك حنابلة ، فى المغرب مثلا مالكية ، فى سوريا حنفية ، والاناضول والاتراك ما بيعرفوا الإسلام إلا أنه أحناف ، فى مصر شوافع وشوية أحناف ، فى الباكستان أحناف شوية علماء حديث وشافعية ونحو ذلك ، فالأن هادول إخوانا يطلبون كتب أو رسايل منهجية يعنى يفهموا الإسلام كما انت تدندن حوله ولو أنه ربما – لا تقصد هذا المعنى – يفهمون الإسلام فى أصوله وقواعده ، ما هو الإسلام ؟ لو سألت واحد تركى ماهو الإسلام ؟ بيقول لك هو المنهج الحنفى ، لو سألت المغربى بيقول لك هو المالكى ، لا ،ليس هذا هو الإسلام ، الإسلام يشمل كل هذه المذاهب ، ولا مذهب يشمل الإسلام ، الإسلام أوسع من المذاهب كلها ، المذاهب تفرعت من الإسلام ، وهذه المذاهب فيها ما يصح وفيها ما لا يصح ، أما الإسلام فكما قال رب الأنام : { لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ{ ، فإذن هادول الجماعة إلى أشار إلهم الأخ سواء- فى الكامرون أو غيره - هم بحاجة إلى كتب منهجية يعرفون الإسلام من أين يؤخذ ، من أين يُستقى ؟ وطلبوا لتحقيق الشىء من أصول الإسلام وهو الصلاة أن يصلوا كما قال عليه الصلاة والسلام : (صلوا كما رأيتمونى


أصلى ) ، والناحية الى أنت أشرت إليها كما ذكرت فى بريطانيا أن كل واحد بيلقى كلمة وتلاقيهم مختلفين والسبب ؟ ما فى عندهم منهج موحد يجمعهم جميعا ، الذى يجمعهم هو هذا المنهج الصحيح قال الله قال رسول الله .
أحد العلماء الأقوياء ولابد يمكن سمعت بأسمه ابن القيم رحمه الله تلميذ شيخ الإسلام ابن تيمية شو بيقول :
العلم قال الله قال رسوله *** قال الصحابة ليس بالتموية
ما العلم نصبك للخلاف سفاهة* بين الرسول وبين رأي فقية
كلا ولا جحد الصفات ونفيها *** حذرا من التعطيل والتشبية


العلم قال الله قال رسول الله قال الصحابة ، هذا هو العلم السلفى الذى شرحنا الكلام عليه أنفا ، هذا المنهج فى العالم الإسلامى يكاد أن يكون مفقودا ، هادول الجماعة كأنهم دخلوا الإسلام حديثا ، هؤلاء قبل أن يؤذوا فى أفكارهم وعقيدتهم بمبادىء منحرفة كالصوفية ونحو ذلك ، فهؤلاء هم بحاجة أن يعرفوا ماهو المنهج ، بعد ذلك تيجى التفريعات ، فهم فى الحقيقة مثل ما قال الأخ بحاجة إما إلى دعاة بترددون عليهم ويشرحون لهم هذا المنهج الذى ينبغى على كل مسلم حتى لو كان مسلم ابن مسلم وجد مسلم الخ ، لأن الإسلام اليوم - كما دندنا أنفا - خرج عما كان عليه فى زمن الرسول عليه السلام ، وأنا الأن أضرب لك مثلا واقعيا ، وستتعجب منه أنت أول واحد ، لتعرف غربة الإسلام فى العقيدة ، فى يوم كنا فى سوريا نسمع وهنا نسمع بيكون الواحد جالس ساعة صفا شو بيقول ؟ الله موجود فى كل وجود ، الله موجود فى كل مكان ، هو على فكره هو بيسبح الله ، بينما هذا هو الكفر بعينه ، انت ستتعجب من هذا الكلام ، كيف الله موجود فى كل وجود هاى عقيدة أهل الوجود ، وحدة الوجود ، عقيدة الصوفية ها الى بيقولوا كل ما تراه بعينك فهو الله ، يعنى هذا الكون بما فيه من بشر ، ومن حجر ومن دواب من جبال ، من أنهار هذا الكون هو الله ، الله موجود فى كل وجود ، إذن هذا الكون يعنى رجع المذهب الطبيعى بإسم التوحيد ، بينما ربنا عز و جل علمنا وفرض علينا أن نعتقد عقيدة دائما نتلفظ بها فى السجود ، لكننا لا نفهم ما نقول ونحن ساجدون ، سبحان ربى الأعلى ، مش سبحان ربى الأوطى ، ربى الأعلى ، الأعلى هو الذى قال عن نفسه : } الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى } { إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ{ ،}تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ{ الى اخره ، اليوم المسلمين فى هذه الجزئية من العقيدة هم عنها بعيدون ضالون كثيرا ، فإذن إخواننا فى كل


بلاد الإسلام وبخاصة هادول الى يعتبرون حديثو عهد بالإسلام هم بحاجة الى الكتب المنهجية أولا ، ثم الكتب التى تبين لهم العقيدة ثانيا ، وبعدين تأتى التفاصيل ، وبعدين ياأستاذ التفاصيل هذه وظيفة العلماء ، وظيفة العلماء وظيفة أفراد المسلمين أن يصححوا عقيدتهم ، أن يصححوا عبادتهم ، صلاة صيام الخ ، أنظر الفرق الأن فيما يتعلق بأركان الإسلام الخمسة ، بنى الاسلام على خمس : شهادة أن لا اله إلا الله وأن محمد رسول الله ، وإقام الصلاة ، وإيتاء الزكاة ، وصوم رمضان ، والحج ، لكن كل مسلم بلغ سن التكليف وجب عليه قبل كل شىء أن يفهم لا اله الا الله ومحمد رسول الله، وبعدين يجب أن يصلى وبعدين يجب أن يصوم ، لكن ليس كل واحد يجب أن يزكى ، وليس كل واحد يجب أن يحج ، ليه؟
لأن ها الى بدو يزكى أو يحج بدو يكون غنى ، إذن معرفة أحكام الزكاة ومعرفة أحكام الحج مش كل واحد يجب أن يعرفها ، أما من كان غنيا فوجب عليه أن يعرف أحكام الزكاة ، من كان غنيا وجب عليه أنه فرض عليه أن يحج وكيف لازم يحج .
من هنا قلنا التفاصيل ما تتعلق بكل مسلم ، وإنما شىء دون شىء ، لكن العلماء المسلم ولو كان فقيرا ولا يجب عليه الحج ، لازم يعرف أحكام الزكاة ، لازم يعرف أحكام الحج عشان إذا سئل أن يجيب .
هذه المعلومات التفصيلية بعضها والقليل منها يجب على كل فرد من أفراد المسلمين البالغين المكلفين ، البعض الأخر يجب على بعض أخر من هؤلاء ، أما العلماء فيجب أن يحيطوا بقدر الإستطاعة بكل أحكام الشريعة ، حتى إذا سئلوا أجابوا
الطلبة :بارك الله فيكم ، يا شيخ جزاك الله خير
أحد الطلاب : طب يا شيخ جزاك الله خيرا ، ما علمناك إلاممن ضحى بعمره من اجل هذا الدين ، إن شاء الله أنا مسافرغدا السعودية، ثم سفر ثانى الى الدول الأشقا ، فلى سؤال بسيط وطلب منكم وإلا إذا ما.......40.0
الشيخ : تفضل


الطالب : السؤال عن الموضوع الى طرحه الأخ عن الديمقراطية ، وأنا علمت أصلا الحمد لله كلامك فيها ، لكن أنا أسرد جزئية بسيطة عن وضع الإخوة هناك ، أن مثلا قديصلوا للبرلمان يعنى من الذين ادعوا الاسلام كأحباش وغيرهم ، وإذا دخل البرلمان ويؤثر فى مناطق قد.......... على أهلها ، فاضطروا إضطرار- الذين يعنى دخلوا البرلمان - أن يدعموهم حتى يصلوا وهم من أهل السنة فخططوا..........41.00، هم لايريدون الديمقراطية حتى يصلوا الى الخلافة ، وإنما ارادوا إستغلال الثغرات فى القوانين الوضعية حتى يخففوا الضغط عن الاسلامين . هل فى هذا حرج ؟


الشيخ : يا أخى نحن لا نؤيد دخول البرلمان إطلاقا ، لأن الإفساد سيكون أكثر من الإصلاح ، وفيما ذكرت من الكلام ما أُدخل وفق القاعدة التى تقول – وهى ليست إسلامية وإنما صهيونية – الغاية تبرر الوسيلة ، ولذلك نحن جربنا أيضا، مش نحن جربنا ، بمعنى جربنا الناس الذين تبنوا هذا الرأى ، جربنا الناس الذين دخلوا البرلمانات، وكانت العاقبة سيئة جدا ،قد تكون معالجة من بعض الجوانب ، لكن من بعض الجوانب الأخرى بيكون فيه خراب للدين ، نحن لا نزال نصر على الموقف الذى شرحناه انفا ، لا تكون المعالجات بمثل هذه الطرق الملتوية ، لأن الغاية تبرر الوسيلة ليست قاعدة إسلامية أبدا ، أنا من أجل أخفف على إنسان أخالف الإسلام ، كثيرا من الشباب المسلم - وأمس قلت هذا السؤال- هل يجوز للشاب المسلم الملتحى أن يحلق لحيته خشية أن يصاب بضرر ؟ الغاية تبرر الوسيلة هذه ليست العقيدة الإسلامية، العقيدة الإسلامية تقول: }وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ { إذا كان الأحباش يرون الدخول فى البرلمان الكافر لأن هناك برلمان كافر من أجل الإضرار ببعض المسلمين ، هل نحن نعالج القضية على مذهب أبى فراس : وداونى بالتى كانت هى الداء ، إذا كان الأحباش لا يتقون الله عز و جل ويجعلون الدين هوى لا يهمهم هذا حرام أو حلال لأنه عندهم الغاية تبرر الوسيلة فهم دخلوا البرلمان من شان يضروا بأهل السنة والجماعة ، فنحن ايضا أهل السنة والجماعة نقتدى بهم ، ونفعل فعلهم ، وندخل البرلمان الكافر ، وهناك سيطالب هذا الذى دخل فى البرلمان بأن يحلف حلفا غير إسلامى ، هذا كما يقال : مبين المكتوب من عنوانه ، فهناك سيطالب مثلا أنه يحلف يدعم هذا الدستور، وهو دستور غير مسلم ، نحن نحرج على الإسلامين الذين يدخلون بعض البرلمانات التى ينص فيها على أن دين الدولة الإسلام ، لكن يطالب منهم بأن يؤيدوا الدستور ، والدستور فيه أحكام


غير إسلامية كما هو معلوم ، لذلك أنا لا أنصح إخواننا هؤلاء أبدا أن يتأثروا بطرق الجماعات الأخرى التى تتبنى هذه القاعدة "الغاية تبرر الوسيلة" ، هذه ليست قاعدة إسلامية أبدا ، ولذلك عليهم أن يصبروا وأن يصابروا وأن يتقوا الله عز و جل والا يتأثروا بإتجاهات الجماعات الأخرى .
الطالب : هم ياشيخ مادخلوا ، وإنما من دخل من المسلمين الذين هم ظاهرهم ان شاء الله اتباع أهل السنة وكذا إندعموا ،هم أصلا ما دخلوا ، بعض الدكاترة وكذا الى موجودين وهم أصلا يسمون فيه شيعة وسنة ، فهم دعموا بعض طوائف السنة حتى يخفف عنهم وطئة الحال
الشيخ : تقصد دعموا بماذا ؟
الطالب : بالتصويت ، هم مادخلوا اصلا ولا أدخلوا أحد ، لكن بعض الأخوة رشحوا أنفسهم الدماترة وغيرهم من الأخوان المسلمين ، دعموهم حتى يخفف يعنى ضرورة حتى ما يترك الأمر لل
الشيخ : لو أنك بقيت هنا كنا بنعطيك صورة عن ...الجماعة
الطالب : فيه نسحة هنا
الشيخ : موجودة لكن بدك صورة فيه عندك صورة زى دى يعنى ؟كويس خدها منه
الطالب : وصية


الشيخ : أوصيهم دائما بالمبدأ العام أتقوا الله عز و جل هذه التقوىالتى تجب على كل مسلم ثم نوصيهم أن يظلوا متمسكين بالمنهج الإسلامى الصحيح الذى هو الكتاب والسنة وعلى منهج السلف الصالح ونوصيهم نوصيهم كما نوصى أنفسنا أيضا بأن يخالقوا الناس بخلق حسن ، لأن المسلم كما قال فى الحديث الصحيح ( إن الرجل المسلم ليدرك بحسن خلقه قائم الليل صائم النهار " وكذلك أوصيهم بأن يظلوا فى اسلوبهم الذى سمعنا شيئا عنه من الأسلوب الحسن فى دعوة الناس بالتى هى أحسن ، وألا يستعملوا الشدة والعنف كما يفعل بعض الناس لأنه لا محل لها فى هذا الزمان ، وبخاصة أن النبى قال مذكرا السيدة عائشة حينما استعملت العنف فى الرد على ذاك اليهودى الذى سلم على النبى بلفظ فيه الدعاء على النبى باللغة العبرية اليهودية (حينما دخل على النبى قائلا السام عليكم ، لكنه غممها فجعلها بين السام والسلام ، السام عليكم ، ففهم قوله وأجابه وعليكم ، أما السيدة عائشة فأيضا شاركت زوجها ونبيها فى الإتباع لهذه الكلمة لكنها ما صبرت صبره فانتفضت من هذه الكلمة ، وكانما شقت شقتين وقالت ردا على ذلك اليهودى : وعليكم السام واللعنة والغضب أخوة القردة والخنازير ،فلما خرج اليهودى قال الرسول بها : ما هذا يا عائشة ؟ قالت يارسول الله : الم تسمع ما قالوا ؟ قال : ألم تسمعى ما قلت ؟ ياعائشة هنا الشاهد _ ما كان الرفق فى شىء إلا زانه وماكان العنف فى شىء إلا شانه ) فوصيتى لنفسى اولا ولكل أخواننا ومنهم هؤلاء الذين يعيشون هناك فى ثغرة أن يستعملوا هذا اللطف وهذا الرفق بالذين يخالفونهم ولا يلجأوا الى الشدة والعنف فإن عاقيتها وخيمة جدا ونسأل الله لنا ولهم التوفيق لفهم الكتاب فهما صحيحا كما ذكرنا وان نعمل به وأن نربى على ذلك من يلوذ بنا والحمد لله رب العالمين وسبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا اله إلا أنت استغفرك وأتوب اليك
******************