الهدى والنور (440)
محتويات الشريط :
1 - كلمة من الشيخ في أدب المجالس . ( 00:00:49 )
2 - ما هي شروط الخروج على الحاكم المسلم ؟ ( 00:06:56 )
3 - هل يجوز الاشتراك في البرلمانات ؟. ( 00:11:48 )
4 - حكاية لنجاح الجبهة في البلديات . ( 00:16:02 )
5 - ما هي العلاقات بين المجتمعات ؟. ( 00:20:51 )
6 - حكاية عن الأوضاع في الجزائر . ( 00:23:44 )
7- حكم الأخذ بالقول الراجح إذا كان يسبب فتنة؟ ( 00:37:35).
7 - طلب من السائل أن يلتقي بعلي بالحاج ؟. ( 00:47:38 )
8 - هل تجوز الدراسة في الجامعات ؟ ( 00:49:37 )
9 - ما هي نصيحتكم إلى الجبهة الإسلامية للإنقاذ وإلى المسلمين في الجزائر ؟ ( 00:58:47 )
*******************
[ تم مراجعة هذا الملف مرة واحدة وإصلاح السقط والخطأ من قبل الإشراف في موقع الألباني :
www.alalbany.net ]

1 - كلمة من الشيخ في أدب المجالس . ( 00:00:49 )
فأرجو من إخواننا الحاضرين أن ينضم بعضهم إلى بعض وألا يتفرقوا في مجلس العلم، لأن من آداب مجالس العلم هو الانضمام وعدم التفرق.
فقد جاء عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أحاديث كثيرة تحض على الاجتماع ليس فقط في مجالس العلم والانضمام فيها بل حتى ولو نزلوا منزلا في أثناء سفر من أسفارهم.
فقد جاء في مسند الإمام أحمد من حديث أبي ثعلبة الخشني - رضي الله عنه - قال : كنا إذا سافرنا مع النبي - صلى الله عليه وسلم - فنزلنا واديا من الوديان أو في شعب من الشعاب تفرقنا فيها، فقال لهم عليه الصلاة والسلام :« ألا إنَّ تفرقكم هذا في الشعاب والوديان من عمل الشيطان »؛ فكانوا بعد ذلك إذا نزلوا في مكان اجتمعوا قال حتى لو جلسنا على بساط لوسعنا.
فهذا من أدب المجالس وعدم التفرق فيها، من أدب المجالس الاجتماع والتضام فيها.


وهناك حديث آخر في صحيح مسلم :" أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم : دخل يوما مسجده فوجد الناس متفرقين فيه حلقات حلقات ، فقال لهم :« ما لي أراكم عزين »، « ما لي أراكم عزين » أي : متفرقين.
حلقة هنا وحلقة هنا، فإذًا من آداب المجالس العلمية الاجتماع فيها وعدم التفرق فيها.
ولعلكم تعلمون أن من آثار التفرق في الأبدان التفرق في القلوب، ويشير إلى ذلك أحاديث كثيرة وكثيرة جدا من أهمها ما تعلمونه من سنة النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه كان إذا أقيمت الصلاة لا يبدأ فيها إلا بعد أن يأمر بتسوية الصفوف وكان يقول لهم في جملة ما يقول:« لتسوُّن صفوفكم أو ليخالفن الله بين وجوهكم »؛ أي إن الاختلاف في تسوية الصف هذا يتقدم وذاك يتأخر هذا الاختلاف في الأبدان يكون سببا في وقوع الاختلاف في القلوب، ولذلك الأمر كما يقال:"الظاهر عنوان الباطن"، فإذا المسلمون اهتموا بإصلاح ظواهرهم على مقتضى شريعة ربهم كان ذلك سببا لحلول الصلاح في قلوبهم وقد أشار عليه الصلاة والسلام إلى هذه الحقيقة النفسية الأخلاقية في قوله صلى الله عليه وآله وسلم في حديث النعمان بن بشير المعروف، في آخره يقول:« ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب »، فإذًا صلاح القلب في صلاح الجسد.
في الطب الروحي -إذا صح التعبير- والطب المادي أيضا فلا بد من إصلاح الظواهر ومن ذاك ما كنا في صدده.
كثير من المساجد حينما تُعقد الحلقة العلمية فيها يشكلون حلقة كبيرة جدا!، هذا خلاف السنة.
2 - ما هي شروط الخروج على الحاكم المسلم ؟ ( 00:06:56 )
السائل: عندنا بعض الأسئلة أحضرها الشباب فإذا سمحتم نلقيها علي شيخنا، طبعا فيه السؤال الأول هو طرحه أحد الإخوة يقول فيه ما موقفنا من الحاكم الذي يعطل شريعة الله سبحانه وتعالى ولا يحكم بها وهل يجوز الخروج عنه ؟.
الشيخ: تقصد هل يجوز الخروج عنه، أم يجوز الخروج عليه ؟.


السائل: عليه، نعم!
الشيخ: ليس عنه؛ لأنَّ الخروجَ عنه سهلٌ، وهذا هو الواجب إذا وجدتَ حاكماً خيراً منه، واضح؟
السائل: نعم!
الشيخ: هذا جواب لِما لم تَسأل عنه.
السائل: ومحاربته ـ كما يقول ـ البعض؟.
الشيخ: أمَّا الخروج عليه، فهذا سؤال ـ كما يُقال اليوم ـ (موضة) الساعة، بالنسبة للشباب في العالم الإسلامي، منهم من يَسأل ويقف عند جواب أهل العلم، ومنهم من لا يسأل ويتحمَّس ويُحاول الخروج على الحاكم، ثم هو لا يستطيع أن يفعل شيئاً.
فالذي أريد أن أقوله: الخروج على الحاكم من الناحية الشرعية هو أمر جائز، وقد يجب، لكن بشرط:
- أن نرى الكفرَ الصريح البواحَ.
الشرط الثاني: أن يكون بإمكان الشعب أن يخرج على هذا الحاكم ويُسيطر عليه، ويحلَّ محلَّه، دون إراقة دماء كثيرة وكثيرة جدًّا، فضلاً عمَّا إذا كان الشعب ـ كما هو الواقع اليوم في كلِّ البلاد الإسلامية ـ لا يستطيع الخروج على الحكام؛ ذلك لأنَّ الحكام قد أحاطوا أنفسهم بأنواع من القوة والسلاح، وجعلوا ذلك حائطاً وسياجاً يدفعون به شرَّ من قد يخرج عليهم من شعبهم وأُمَّتهم.
ولذلك فأنا في اعتقادي لو كان الجوابُ: يجوز الخروج على الحُكَّام قولاً واحداً وبدون أيِّ تفصيل، فأنا أقول: السؤال في هذه الأيام هو غير ذي موضوع؛ لأنَّه لا يوجد مَن يخرج، ولو وجدنا شعوباً يستطيعون أن يخرجوا على حُكَّامهم لقلنا لهم: اخرجوا على الكُفَّار قبلهم.
فإذاً هذا السؤال ليس له محلٌّ من الإعراب كما يقول النحويُّون.
لكن من الناحية الشرعية: يجوز الخروج على الحاكم إذا أعلن كفرَه، وهذا موجودٌ في بعض البلاد مع الأسف الشديد، ولكن ليس هناك شعبٌ يستطيع أن يخرج على الحاكم ويَكسب الجَولة، ويحلَّ محلَّه.
ولِهذا نحن نقول: على الشعوب الإسلامية أن يُعنَوا بما يُمكنهم، أن يُعنَوا بما يُمكنهم من القيام بأن يتعلَّموا الإسلام إسلاماً مُصَفًّى، ثمَّ أن يُربُّوا أنفسهم على هذا الإسلام الصحيح.


هذا يُمكنهم أن يقوموا به، ولو كان الحاكمُ كافراً أو مُلحداً، فلا ينشغلون عمَّا هو في طَوْعهم وفي قدرتهم بتفكيرهم بالقيام بما ليس في طاقتهم.
3 - هل يجوز الاشتراك في البرلمانات ؟. ( 00:11:48 )
السائل: سؤال ثان، وهو مُلِحٌّ جدًّا الآن في الجزائر عندنا، وهو: ما حكم دخول الإسلاميِّين البرلمان، برلمان الدولة ؟.
الشيخ: طبعاً! نحن لا نرى هذا جائزاً، بل هو إضاعةٌ للجهود الإسلامية فيما لا فائدة من دخولهم في البرلمان؛ لأنَّ أَوَّلَ ذلك: هذه البرلمانات ـ كما هو معلوم ـ تحكم بغير ما أنزل الله، وثانياً: هؤلاء الذين يدخلون البرلمانات قد ـ بعضهم ـ يدخلون بنيَّة طيِّبة وصالحة، يعني يظنُّون أنَّ بإمكانهم أن يُغيِّروا من النظام الحاكم، لكنَّهم يتناسون ـ إن لم نَقُل: يَنسَوْن ـ حقيقةً مُرَّة، وهي أنَّ هؤلاء الذين يدخلون في البرلمان هم محكومون وليسوا حُكَّاماً، وإذِ الأمرُ كذلك فَهُم لا يستطيعون أن يفعلوا شيئاً، بل هم سَيَضْطرُّون أن يُسايِروا النِّظامَ الحاكم، ولو كان مخالفاً للإسلام!.
ونحن الآن هنا نعيش في مشكلة ما يُسمَّى بالميثاق الوطني، ولعلكم سمعتم، أو لعلَّكم ابتُليتم أيضاً بما ابتُلينا نحن به ؟.
فالميثاق الوطني معناه الاعتراف بكلِّ الأديان والأحزاب الكافرة التي تُعارض الإسلامَ، والاعتراف بوجودها في البرلمان، وحينئذٍ ستقوم معارك كلامية وجدليَّة في البرلمان، وتؤخَذ القضيَّةُ بالتصويت، وحينئذٍ الذي صوتُه أكثر يكون هو المنتصر ولو كان مبطلاً!.
فلهذا لا يجوز أن يدخل الشبابُ المسلمُ في البرلمان بقصد إصلاح النظام.
لا يكون إصلاح النِّظام بهذه الطريقة المبتدعة، من أصلها هي بدعة؛ لأنَّكم تعلمون نظام البرلمان قائم على أساس الانتخابات، والانتخابات أيضاً تشمل الرَّجلَ والمرأة، ومِن هنا يبدأ بطلان هذا النظام ومخالفته للإسلام.


ثمَّ نظام الانتخاب يشمل الصالح ويشمل الطالح، فلا فرق بين الصالح والطالح، لكلٍّ منهما حقٌّ أن يَنتخِب أو يُنتخَب!.
ثمَّ لا فرق في هذه الأجناس كلِّها بين العالم وبين الجاهل، بينما الإسلام لا يريد أن يكون مجلسُ البرلمان الذي هو مجلس الشورى إلاَّ أن يكون من نخبة الشعب المسلم عِلماً وصلاحاً ورجالاً، وليس نساءً!.
فإذاً مبيَّنٌ المخالفة من أول خطوة في موضوع البرلمان القائم على الانتخاب الذي يتناسب مع الكفار ـ نظام الكفار ـ ولا يتناسب مع نظام الإسلام.
وعلى هذا فيجب أن يظلَّ المسلمون يُعْنَون بالعلم النافع والعمل الصالح، وأن يُربُّوا أنفسهم وشعوبَهم على هذه التصفية والتربية، وأن يبتعدوا عن البرلمانات الجاهلية هذه.
4 - حكاية لنجاح الجبهة في البلديات . ( 00:16:02 )


قال الشيخ محمد شقرة: تتمَّة للسؤال ـ شيخنا ـ إخواننا في الجزائر دخلوا تجربة، وهذه التجربة نجحوا فيها إلى حدٍّ كبير، وهي تجربة البلديات، و ـ يعني ـ تقريباً 85 % ـ كما علمتُ من بعض الإخوان ـ كانت في بعض البلديات حقَّقوا فيها 90 ـ 95 %، وبعض البلديات أقلّ من هذا، إلى غير ذلك. المهمُّ أنَّه كان لهم نجاح ظاهر في هذا المضمار، فهم (بيرتِّبوا) دخول البرلمان ـ يعني النجاح الذي حقَّقوه في البلديات ـ بَدْهم (أي بوُدِّهم) يقيسوا عليه نجاح دخول البرلمان، بيقولوا على أنَّه ـ طبعاً ـ حتى البلديات، الشعب الجزائري أقبل على البلديات التي غالبيتها مسلمين؛ لأنَّهم رأوا الإصلاحات ظاهرة فيها، وما كانوا حتى بعض الذين تخلَّفوا عن انتخاب المسلمين في هذه المناطق نَدِموا على عدم انتخابهم؛ لأنَّهم رأوا ـ يعني ـ دورَ المسلمين في هذه البلديات ظاهراً وبارزاً، ويَعِدونهم أنَّه ـ يعني ـ حتى لو دخلوا الانتخابات البرلمانية أن يكونوا معهم وإلى جانبهم، فالإخوان في الجزائر ـ يعني ـ لعله هذا النجاح الذي حقَّقوه في البلديات يُؤَمِّلون مثلَه إذا دخلوا انتخابات البرلمان، وبخاصة الآن فيه ما يُعرف بـ (الجبهة الإسلامية للإنقاذ)، وهذه مجموعة مَن ـ يعني ـ ائتلفت فيها بعض الحركات الإسلامية، وإخواننا السلفيِّين ـ يعني ـ أيضاً دخلوا هذه الجبهة، مش مضبوط؟ يعني صحيح؟
فهم يقولون بأنَّ هذا الائتلاف الإسلامي القويِّ الذي حقَّق نجاح في البلديات يُؤْمل أن يُحقِّق ـ أو يُرجى أو يؤمل أن يُحقِّق إن شاء الله ـ مثله في نَجاح البرلَمان، هذا الذي يُدندِنون حولَه الآن، لذلك نريد من شيخنا أيضاً أن يُبيِّن الفصل بين هذه وتلك، حتى يتبيَّن لهم الحقُّ إن شاء الله ؟.
الشيخ: مِمَّا سمعتم آنفاً ـ يعني ـ أليس ما بُني على فاسد فهو فاسد ؟.
أليس أنَّ دخولَ البرلمان هو في معناه تأييد للنظام القائم ؟.


قال الشيخ شقرة: لا! أنا ـ شيخنا ـ [نريد] أن يسمع الإخوان، أنا أريد أن تُبيِّن لهم.
الشيخ: صحيح أنَّ المشكلة ليست بيني وبينك، لكن قصدي أنَّ الكلامَ السابق هو جوابٌ لمثل هذا الأمر، يعني: النظام ليس نظاماً إسلاميًّا، فهذا (التكتُّل الإسلامي!) إذا صحَّ التعبير، أنَّهم كلّهم جماعات إسلامية وأحزاب إسلامية هم سينضمُّون تحت هذا النظام الذي يُعتبر نظاماً غير إسلامي، وهذه نقطة ما أظن فيها خلاف عند الجميع.
إذا كان الأمر كذلك فهل يبدأ الإصلاح بهذه الطريقة ـ طريقة الانضمام إلى حكم واضح جدًّا أنَّه يُخالف شريعة الإسلام ـ بقَصْد محاولة إصلاح هذا النظام؟!
هل هكذا يكون طريق الإصلاح أم طريق الإصلاح يبدأ من التأسيس وليس رأساً من الوصول إلى البرلمان ؟!
نحن رأينا في تاريخ العصر الحاضر كثيراً من الجماعات الإسلامية ـ سواء في سوريا أو هنا أو في مصر ـ دخلوا البرلمان وما استطاعوا أن يعملوا شيئاً!.
وصل الأمرُ عندنا في سوريا أنَّ أحد الجماعات الإسلامية صار وزير الإعلام أو نحو ذلك، ما أذكر جيِّداً، المهمُّ كان له صلاحية أن أوعز إلى الإذاعة ألاَّ تسمح بتلاوة أحد من القراء لعشر من القرآن فيه ذمٌّ للنصارى؛ محافظة على إيْش؟ العلاقات الحسنة والطيِّبة بين المسلمين وبين هؤلاء الكفار!!
5 - ما هي العلاقات بين المجتمعات ؟. ( 00:20:51 )
قال الشيخ شقرة: اليوم ـ شيخنا ـ اتَّصل بي واحدٌ من الإخوان ... وقال لي: يا أخي، إيش المصيبة اللي بِتْصير في إذاعات المسلمين هذه؟! كأنَّهم لا يريدون أو يريدون أن يسلخوا المسلمين عن دينهم، ويجعلوا الإسلام ديناً للنصارى واليهود؟!
قلت له: كيف؟
قال: سمعتُ في إذاعة دمشق ـ أظن ـ أو في التلفزيون السوري يقول: واحد يسأل أحد المشايخ هناك سؤال عن العلاقات الاجتماعية بين أصحاب الأديان المختلفة.


فأيش بِيقول له هو الرجل ـ الشيخ المستفتَى ـ؟ فيقول له: هناك قولَةٌ تقول: (لا فرق بين عربيٍّ أو أجنبيٍّ إلاَّ بالتقوى)!!
الشيخ: يا سيدي! ما فيه غرابة، الحكم ـ كما تعلمون يعني ـ بَعثي! لكن يومئذ كان فيه شباب مسلمين دخلوا البرلمان بنفس الغاية هذه، وإذا هم يدخلون، فبَدَل أن يُطوِّروا يتطوَّرون! يعني مثلاً نحن نضرب لكم مثلاً سهلاً جدًّا.
يَدخُل المسلمُ المتحمِّسُ البرلمان بلباسه العربي، وبلِحيَته الجليلة، فلا يكاد يمضي عليه شهر شهرين ثلاثة إلاَّ ينزع الثياب العربي ويلبس (الجاكيت والبنطلون) وربما (الكرافيت)، واللحية هذه يبدأ يأخذ منها ويأخذ منها، حتى تكاد تصير ـ كما يقولون عندنا في الشام ـ: خير الذقون إشارة تكون!!
يدخلون من أجل الإصلاح والتطوير، وإذا هم أنفسهم يتطوَّرون، ويتطوَّرون ليس إلى صالح، وإنَّما إلى طالح.
السائل: ولكن ..
الشيخ: ولكن؟
6 - حكاية عن الأوضاع في الجزائر . ( 00:23:44 )
السائل: بارك الله فيكم، قد يكون الجزائر مُغايرٌ عمَّا هو في مصر أو في سوريا، والحمد لله ـ يعنِي ـ إخواننا في الجزائر قد ـ كما يقول البعض ـ متعصِّبون أكثر من غيرهم لدينهم.
ولحدِّ الآن تجربة البلديات والولايات التي نجحوا فيها ـ يعني ـ لم يتنازلوا ـ بشهادة حتى الخصوم ـ على أدنى المبادئ، ولا شيء من الشريعة أبداً! لا تنازل ولا مساومة!
هذا ما يُؤْمَل ـ يعني ـ أن يكون في البرلمان! وهم ـ يعني ـ إخواننا متمسِّكين بهذا، ولما يدخلون البرلمان ـ هم عند دخولهم ـ هم كافرون بهذا النظام، يكفرون بهذا النظام ويُصرِّحون بهذا، قبل الدخول وأثناء الدخول، يعني حتى هذا كان ـ يعنِي ـ شدَّ غرابة الغرب! كيف ـ يعنِي ـ يُسمح لهؤلاء لا يعترفون بالنظام الذي منحهم الرخصة لكي يعملوا تحت مظلَّة هذا النظام ويكفرون به؟


وعلى هذا الأساس هم يدخلون البرلمان، ولنا أملٌ فيهم ـ يعني ـ في تاريخهم وفي دعوتهم، على غير ما هو موجود في مصر أو حتى في الأردن أو في الشام .
فإن شاء الله أملنا في التجربة في الجزائر تكون ـ يعني ـ ناجحة؛ لِما نراه من تشبُّث إخواننا وتمسّكهم بدينهم، وأملنا في الرجال القائمين على الجبهة الإسلامية للإنقاذ!
وهذا من باب دفع أكبر المفسدتين ـ إن كان ولابدّ ـ إذا أخذنا بهذه القاعدة الأصولية.
قال الشيخ محمد شقرة: شيخنا! تسمح لي أسأل الأخ؟
الشيخ: عفواً! تفضَّل.
الشيخ شقرة: أخ أحمد! أنا أسأل الآن، بعد ما حلُّوا في مراكز البلديات، هل يتحاكمون إلى القوانين والأنظمة المعمول بها، والتي تتأسَّس على ما أُسِّست عليه البلديات من قبل أم غيَّروا وبدَّلوا؟
السائل: الآن، الشيء الجاري ما موجود من القوانين ولا يتعارض مع الشريعة الإسلامية في المعاملات يمضون على هذا، وما تعارض مع الشريعة الإسلامية ضربوه عرض الحائط.
أعطي لكم أمثلة:
مثلاً عندنا في بعض المحافظات أو ما تُسمَّى بالولايات ..
قال الشيخ شقرة: يعني عفواً! لما تقول لي ضربوا به عرض الحائط كأنَّه ـ يعني ـ في مقدورهم أو مستطاعهم التغيير؟
قال السائل: أعطيك مثالاً: مثلاً هناك بيوت الدعارة في بعض الولايات المحافظات، والخمَّارات يعني ... فالآن مثلاً عندنا في ولايات ومعظم الولايات أُغلقت بيوت الدعارة، أغلقت، النظام اعترض، قال: هذا ليس من صلاحية رؤساء البلديات، هي من صلاحيات وزارة الداخلية، وكذا وكذا، ولكن رغم هذا إخواننا حملوا بقوة وكانت هناك مسيرات شعبية، وأغلقت.


وأذكر في مدينة قسنطينة ـ مركز البغاء في الجزائر ـ فأُغلقت كل البيوت إلخ .. ـ والحمد لله ـ قبل شهر، وكذلك في كثير من الولايات، ولاية سطيف كبيرة، وبعض الولايات أُغلقت كل الخمَّارات، وأذكر في مدينة عنابة ـ مشهورة على الحدود التونسية ـ فيها خمر، مصنع للخمر كبير يُصدِّر للخارج، أُغلق هذا المصنع، وكانت عليه مشاكل كبيرة، ولكن أُغلق رغم هذا.
الحمد لله، لما النظام يعترض على رؤساء البلديات يأتون بالشعب مع (الجبهة الإسلامية) تكون مسيرة ضخمة فيها الآلاف، فيُطبَّق القانون.
والآن ـ الحق إخواننا ـ رغم فيه النظام يُعرقل، ولكن هم ساعون في هذا، وحقَّقوا نجاحات طيِّبة جدًّا في هذا المجال، ولكن ـ يعني ـ الذي ما من شيء يتعارض مع الشريعة الإسلامية لا يأخذون به، ولو تسبَّب هذا فيـ مثلاً عندنا في بعض المحافظات ـ اعتقلوا بعض رؤساء البلديات؛ لأنَّهم تحدَّوا النظام، ولكن إخواننا ماضين في هذا الطريق، ويَسْعَون حتَّى يَفُكُّوا هذه العقدة أن يأخذوا البرلمان بالأغلبية كما يَتمنَّون، والآمال ـ يعني ـ كل المؤشرات تدلُّ ـ إن شاء الله تعالى وإذا ما وفَّق ـ أن يصلوا إلى البرلمان بالأغلبية، والشعب ـ والحمد لله ـ كلُّه ملتَفٌّ وارء (الجبهة الإسلامية) والله أعلى وأعلم!
قال الشيخ ـ وهو غير عابئ بهذه المبالغات ـ: ماذا تتصوَّرون: النظام القائم الآن مُدعمٌ من قِبَل الكفار الذين احتلوا الخليج، وفعلوا ما فعلوا أم لا؟ .
وإلاَّ ناحية السياسة [لا ترغيب]؟
السائل: أَعِد السؤال!
الشيخ: كأنِّي شعرت أنَّه انحرج من هذا!
السائل: لا! لا! أبداً والله ما كنتُ معك!
الشيخ: إذن ما هو الجواب؟
السائل: لو سمحتَ السؤال .. ما أذكر السؤال، سيِّدي! السؤال، أريد إعادة السؤال.


الشيخ: لا بأس، أقول: ماذا تعتقد: النظام الحاكم الآن في دولتكم وفي كلِّ الدول التي نقول: إنَّها دول إسلامية؛ نظراً إلى شعوبها وليس إلى حكامها، هؤلاء الحكام مرضي عنهم من الكفار الذين فعلوا ما فعلوا في الخليج وفي العراق أم مغضوب عليهم.
فكلمة، كلمة مختصرة أرجو أن يكون الجواب.
مَرْضِيٌّ عنهم أم مغضوب عليهم.
السائل: مرضي عنهم من الكفار.
الشيخ: هو هذا السؤال، حسنا.
فحينما هؤلاء الكفار يرون أن الشعب الجزائري حيضع يده على الحكم، ويجعل الحكم إسلامي، ماذا تتصور هؤلاء الحكام المرضي عنهم هل عندهم من الإيمان والصلاح أن يتجاوبوا مع الشعب أم مع الراضي عنهم ؟.
السائل: طبعا؛ مع الراضي عنهم.
الشيخ: حسنا، حينئذ ماذا تتصور ستكون العاقبة أن يقع الصدام بين الدولة الحاكمة وبين الشعب الذي دخل البرلمان في سبيل الإصلاح، فقال الواقع أم لا ؟.
السائل: طبعا سوف يكون هناك صدام.
الشيخ: سوف يكون هناك صدام.
هنا الآن بيت القصيد - كما يقال،- هل الشعب مستعدٌّ للخروج على الحاكم ؟.
نعود إلى البحث الأول: هل الشعب مستعدٌّ للخروج على الحاكم استعداداً من النوعين: الاستعداد المعنوي الروحي، والاستعداد المادي ؟.
إن كان كذلك فأنا أقول: عجِّلوا! ولا تتَّخذوا هذه الوسائل الدبلوماسية أنَّه: نحن نريد أن ندخل في البرلمان من أجل الإصلاح بطريقة لا يشعر الحاكم كيف تُؤكَل الكتف!!.
لكن هل تظنُّ أنَّ الشعوب المسلمة ـ في أيِّ شعب يعني ـ عندها مثل هذا الاستعداد للخروج على الحاكم، ولو بهذه الطرق المُلْتويَّة الوئيدة اللطيفة الناعمة. فحينما تَسلْسَلنا في تصوُّر الموضوع حتى وقع الصِّدام بين الحاكم والمحكوم، هل الشعب عنده استعداد لمقاومة الحاكم وقُوَّته ومَن وراءه؟
السائل: بالنسبة للجزائر ـ حسب ما هو موجود وظاهر ـ أنَّ الشعبَ مستعدٌّ بقيادة الجبهة الإسلامية للإنقاذ أن يخرج على الحاكم بإذن الله!!


الشيخ: أرجوك ما تحِدْ عن الجواب، أنا ما أسأل: مستعدٌّ أو لا، أنا سألتُ عن شيئين هناك موجودين أم لا: الاستعداد الإيماني الروحي، والاستعداد الماديّ السلاحي؟ هذا الاستعداد موجود؟ واضح سُؤالي؟
السائل: نعم! واضح السؤال.
الشيخ: فليكن إذاً الجواب واضحاً أيضاً!
السائل: واضحاً إن شاء الله.
فأمَّا عن الجانب الروحي: فهناك ـ يعني ـ ما يكفي أن يجعل الشعب الجزائري يهبُّ، وتدفعه عقيدتُه إلى أن يخرج على الظالم إذا كان في مقدِّمة هذا الشعب الشيوخُ الذين نذروا أنفسهم لله سبحانه وتعالى، فهناك ما يدفع ـ يعني ـ ما أقول هناك الجانب الكافي الكلِّي، ولكن هناك ما يدفع الشعب لكي يخرج في وجه الظالم وليُسقطَه، هذا من الجانب الروحي!!!
أما الاستعداد المادي: قد لا تكون عندي معرفة ـ يعني ـ كبيرة بهذا الجانب، ولكن فيه ما يمكن أن يؤدي لإسقاط النظام، أقلُّ شيء فيه!!
الشيخ: يا شيخ ـ بارك الله فيك ـ أرجو أن تكون نظرتكم بعيدة.
السائل: إن شاء الله.
الشيخ: لأنَّه أنا حينما أتكلَّم عن النظام أربط معه الراضي عنه، وأنت حينما تُجيب لا تربط معه الراضي عنه.
السائل: صح! هو هذا موجود، لا سيما .. نحن .. فرنسا تلعب دور كبير في الجزائر!
الشيخ: طيِّب! فإذاً ما هي الاستعدادات ـ بارك الله فيكم ـ فيما إذا وقعت الواقعة؛ لأنَّه أخشى أن يُصيبكم ما أصاب غيرَكم في مصر وغيرها، أن ترجعوا مهزومين مقهورين مقتولين بدون فائدة.
ولذلك فأنا أُلفِتُ نظرَكم أخيراً إلى المبدأ الإسلاميِّ: « خيرُ الهُدى هُدى محمد - صلى الله عليه وسلم - ».
ما هو السبيل الذي طرَقه الرسول عليه السلام حتى أوجَد الحكم الإسلامي؟
هلاَّ سايرَ الكفار وشاركهم في نظامهم؛ لكي يستوليَ عليهم أم دعاهم إلى كلمة الحقِّ { أَنِ اعْبُدُوا اللهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ}؟! [النحل 36].
أليس هذا هو السبيل الذي نؤمن به نحن معشر المسلمين، وبخاصة السلفيِّين جميعاً؟!


إذاً هل هذا هو السبيل الذي يُراد سلوكُه بالانضمام إلى البرلمان؟
هل هو سبيل الرسول عليه السلام الذي قال لنا ربُّنا في القرآن:{ لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ } [الأحزاب 21].
فمَن رأى العبرة بغيره فليعتبر!
الشعوب الإسلامية، الحركة القائمة الآن في الجزائر ما هي الأُولى من نوعها، ولعلَّكم تَعلمون هذه الحقيقة؟
طيِّب! فماذا استفادت هذه الحركات التي حاولت، أوَّل حركة قامت هم جماعة (الإخوان المسلمين) الذين أرادوا أن يَصلوا إلى الحكم في مصر من طريق إيش؟ الانتخابات!
شُو كانت العاقبة؟ دَسُّوا واحداً يرمي حسن البنا، وإذا به قُتل، راحت القوَّةُ كلُّها هباءً منثوراً!
لماذا؟ لأنَّ الشعبَ ما رُبِّيَ تربيةً إسلاميةً، بأفرادها، وإنَّما رُبِّيَ تربية حزبية للوصول إلى إيْش؟ الحكم، ثمَّ نحن بعد ذلك نُصلحُ الشعبَ!!
أوْردها سعدٌ وسعدٌ مشتمل ****** ما هكذا يا سعد تورَد الإبل
ولذلك { لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ } [الأحزاب 21]، فأنا أرجو أنَّ إخواننا هناك، تكون نظرتُهم بعيدةً، وألاَّ يصْدُق فيهم المثل العربي القديم:" فلانٌ لا ينظر إلى أبعد من أَرنَبة أنفه "، هذه العين، وهذه الأرنبة!
نرجو أن تكون نظرتُكم بعيدةً، وبعيدةً جدًّا!.
هَبْ أنَّ الشعب الجزائري الآن هو من القوة المادية كالجيش العراقي، كالجيش العراقي، ماذا يُفيد؟ ماذا أفاد الجيش العراقي؟!
ولذلك فالإيمان قبل كلِّ شيء، ولا يكفي الإيمان بخمسة، بعشرة، بألف، بألوف مؤلَّفة، الشعب نفسُه لازم يكون ـ إيش؟ ـ مسلماً.
أنا ما أدري الآن كيف الحياة عندكم، لكنَّني أتساءل: هذه الجماعات الإسلامية ـ على تنوُّعاتها ـ لا يوجد فيهم ناس يتعاملون بالربا؟
السائل: عند القواعد؟ قاعدة الجماعة ـ مثلاً ـ أتباعها؟
الشيخ: آه (نعم)!
السائل: طبعاً! فيها الصالح، وفيها المخطئ، ودون ذلك، وفيها ..


الشيخ: طيِّب، وهكذا كان الأمر في العهد الأول في الإسلام؟
السائل: أبداً!
الشيخ: فإذاً ـ بارك الله فيك ـ " المكتوب مبيَّن من عنوانه " يقولون، فما يحتاج الأمر إلى أكثر من التروِّي والتفكير ومعالجة الأمر جذريًّا.
7- حكم الأخذ بالقول الراجح إذا كان يسبب فتنة؟ ( 00:37:35).
السائل: سؤال فقهي، يقول السائل ـ هذا السؤال من عندي ـ: إذا عَرضت لنا أو عُرضت لنا قضية فقهية فيها رأيين: فيها رأي عند الفقهاء راجح ومرجوح، فإذا أخذنا بالقول الراجح فيها تسبَّبنا في فتنة أو مشكلة أو تفرقة بين المسلمين، فهل يجوز لنا أن نأخذ بالقول المرجوح لمصلحة وحدة المسلمين؟
الشيخ: هذه هي السياسة! هذه هي السياسة!
فقال الشيخ محمد إبراهيم شقرة: هذه السياسة غير الشرعية.
الشيخ: أي نعم! المسألة في الحقيقة مهمة جدًّا، أنا سمعت أن الجبهة أو النهضة ـ ما أدري الأسماء ما حفظتها بعد جيِّدًا ـ فيها ملايين، أليس صحيحاً هذا؟
السائل مستبشراً: نعم!
الشيخ: كم ألف عالم فيهم؟
السائل: ما فيه!
الشيخ: كم مائة عالم؟
السائل: لا، ما هو موجود!!
الشيخ: طيب من يقودهم ـ يا جماعة! ـ هؤلاء؟
السائل: الشيوخ قليلين يعني؟
الشيخ: هل يستطيع هؤلاء الشيوخ أن يقودوا ملايين؟
السائل: طبعاً لا!
الشيخ: هل يمكنهم أن يعلّموا ملايين؟
السائل: أبداً!
الشيخ: إذن أنتم تعيشون في الأوهام!!
ومن ذلك هذا السؤال الذي أنت تطرحه الآن حينما، يكون في هؤلاء الملايين من المسلمين علماء يستطيعون أن يُديروا دفة هؤلاء المحكومين من أهل العلم، حينما يوجد فيهم المئات ـ ولا أقول الألوف ـ ليس هناك بحاجة أن يُطرح مثل هذا السؤال: راجح ومرجوح، هل يجوز لنا أن نأخذ بالقول المرجوح ونترك القول الراجح؟
هذا: الفقيه هو الذي يجيب عن هذا.


وأنا أضرب لكم مثلاً من واقع حياتنا مع الأحزاب، أنا قلت مرة لأحد أفراد حزب التحرير: يا جماعة! أنتم تريدون أن تقيموا الدولة المسلمة، وأنتم لا تدرسون الشريعة من أصولها وقواعدها، وأنتم تحتجّون في كتبكم ببعض الأحاديث غير الصحيحة؟!
قال: أخي! نحن نستعين بأمثالكم.
هذا الجواب هو أول الهزيمة؛ لأنَّه حينما يكون هناك حزب يعتمد على غيره، معناها حزب في قوته مُشْ مكتمل، وكان هذا الرجل قال لي: لا زلتم أنتم تضيّعون وقتكم في الكتب الصفراء!!
فالشاهد ـ بارك الله فيكم ـ في الوقت الذي نحن مسرورون بالحركة الإسلامية في الجزائر التي شملت فعلاً الملايين، لكن أنا أخشى أن تُصاب الحركة بشيء من الوَكْسَة بسبب الاستعجال في تحقيق الأهداف التي لا يُمكن تحقيقُها إلاَّ بالعلم والعمل الصالح، ومن ذلك التأنِّي، مَن تأنَّى نال ما تَمنَّى.
فإذا أنتَ كنتَ تعترف بهذه الحقيقة - فهي من جانب تسُرُّ، ومن ناحية - يعني تُزعج - أنَّ هناك ملايين من المسلمين ينضمُّون إلى هذه الكتلة أو إلى هذه الجماعة!
لكن هؤلاء أليسوا بحاجة إلى أطباء بدن؟
لا شك أنه عندكم أطباء بدن بالمئات، بل بالألوف.
طيِّب! أليسوا بِحاجة إلى أطباء - كما يقولون في العصر الحاضر - في الرّوح؟
هذا أَوْلَى وأحوج وأحوج!
هل هؤلاء موجودون بتلك النسبة؟ الجواب: لا ...!
إذاً - بارك الله فيكم - كيف تتصوَّرون ...؟
أنا قلت أيضاً ـ لهؤلاء، لحزب التحرير ـ: افرِضوا أنكم ما بين عشية وضحاها أقمتم إيش عَلَم الدولة الإسلامية، يعني بانقلاب من الانقلابات، لكن الشّعب ما عنده استعداد لأن يُحْكَم بما أنزل الله، يمكن أنتم جماعتكم قالوا: قرار رقم واحد، اثنين: ممنوع ـ مثلاً ـ دخول السينمات، ممنوع خروج النساء متبرجات ... الخ، ستجد ـ يمكن ـ بعض نسائكم أول من يخالف هذه النُّظم وهذه القوانين الإسلامية! لماذا؟ لأنَّ الشعب لم يُربَّ على ذلك!
ومَن يُربِّي الشعب؟ هم العلماء!


وهل كل نوع من أنواع العلماء؟ أم هم العلماء أوَّلاً: العارفون بالكتاب والسنة.
وثانياً: العاملون بالكتاب والسنة.
وليس العلماء ـ الذين يُسميهم الإمام الغزالي رحمه الله ـ بعلماء الرسوم، والآن العلماء الموجودون في الدول الإسلامية أكثرهم علماء رسوم، شُو بَدُّو الحاكم؟ بيَعطوه إيش؟ القرار والموافقة!
لذلك فأنا أعتقد أنَّ الجهادَ الأكبر الآن هو: هذه الملايين المملينة أن تُخرِج العشرات من العلماء المسلمين هناك، حتى يتولَّوا توجيه الملايين إلى تعريفهم بدينهم وتربيتهم على هذا الإسلام، أما الوصول إلى الحكم، فكل طائفة تحاول أن تصل إلى الحكم، ثم تستعمل القوّة في تنفيذ قراراتها وقوانينها، سواء كانت حقًّا أو باطلاً، الإسلام ليس كذلك!
قال الشيخ محمد شقرة: هو ـ شيخنا بارك الله فيكم وفي الإخوان أيضاً ـ يبدو أنَّ إخوانَنا في الجزائر هم يُشبهون إلى حدٍّ كبير في أمر من الأمور أو في معظم الأمور جماعة التبليغ، في جهة التي هي عدم وجود العلماء!
جماعة التبليغ جماعةٌ كثيرة جدًّا، هم يُعدُّون أيضاً بالملايين، إذا أردنا أن نقول عن جماعة التبليغ في العالم، يُعدُّون بالملايين فعلاً ـ يعني ـ لكن ما عندهم علماء، لا يوجد عندهم علماء!


الفرق بين إخواننا في الجزائر وبين جماعة التبليغ أنَّ إخواننا في الجزائر ملتزمون بالعمل بالكتاب والسنة، وفيهم الدعاة، ولكن هؤلاء الدعاة ـ الذين هم طبعاً حرَّكوا هذه الملايين ـ ينقصهم العلم الذي ينبغي أن يكون في العلماء، مثل ما تفضَّل به شيخنا وقال: الأطباء، الذين يُقدِّمون لِهؤلاء الدعاة، يقدِّمون لهم العلاج اللازم الذي يحملونه عندما يخرجون لدعوة هؤلاء الألوف أو الملايين الموجودة. فيه مسألة أخرى ينبغي أن يتنبَّهوا لها ـ يا إخوان ـ أنَّه أحياناً يأتيكم من الخارج ـ يعني ـ تستضيفونهم عندكم، وقد يَغُرُّكم كلامُه أو شكلُه أو صورتُه أو حديثُه أو دعواه؛ لأنَّ كثيراً من الذين يأتون إلى الجزائر وغيرها، ربَّما يَدَّعون دعاوى باطلة، ويُلبِسون أنفسهم ثياباً ليست لهم على الإطلاق، ثياب لا تصلح لهم ولا يصلحون لها أبداً، فهؤلاء الحقيقة ـ ربما يُدخِلون بعض الأفكار لبعض الإخوان الموجودين في الجزائر، فيُؤّثِّرون فيهم تأثيراً مباشراً، ويتركون آثاراً يُحدِثون بها فيما بعد فتنةً في داخل صفوف الإخوان هناك.
ولذلك هؤلاء يُحذَرون أشدَّ الحَذر، ولا يُلتَفتُ لهم!
والذي أرجوه ـ طبعاً ـ لو كان الأخ علي ـ جزاه الله خيراً ـ الأخ علي بن حاج لو أنَّه عندما جاء إلى هنا ـ يعني ـ مكث عندنا أياماً وليالي نتشاور معه في بعض الموضوعات لكان ربما ـ يعني ـ أخذ بعض الأشياء التي تفيد الدعوة هناك في الجزائر، ـ يعني مثلا ـ خلِّيني أقول لكم شيئاً:
الأخ علي جاء إلى هنا، وجلس مع بعض الناس الذين لا يَمُتُّون إلى الدعوة الإسلامية الصحيحة بصلة على الإطلاق، ولا يعرفون من الكتاب والسنة إلاَّ اسميهما فقط.
أما العمل بالكتاب والسنة فأَمْر هذا شيءٌ بعيدٌ عنهم، فربَّما لقي بعضَهم، وهؤلاء يَتَحدَّثون عن موضوع الجهاد في وسط الجماهير الغفيرة، ويَدْعونهم إلى الجهاد في سبيل الله وإلى غير ذلك.


7 - طلب من السائل أن يلتقي بعلي بالحاج ؟. ( 00:47:38 )
الأخ علي بن حاج، نحن حريصون كلَّ الحرص، وبِحُبِّنا له في الله، وبرغبتنا أن يستقيم الأمرُ في الجزائر على نحو ما نرجو من الله سبحانه وتعالى أن يكون، لو أنَّه التقى بالشيخ وجلسنا معه بعضَ الوقت وتحدَّثنا لكان ربَّما أفاد بعض الأشياء التي منعت أو حالت دون مجيئكم أنتم ـ يعني لا مؤاخذة ـ أنا الذي أقول أنا الآن يعني ـ مجيئكم كان ارتجالاً، لم يكن ـ يعني ـ مؤسَّساً على أساس من النظر الدقيق؛ لأنَّ النَّظرَ الدقيق يقتضي أن نعرِف الأحوال التي حملتنا ـ يعني حفَّزتنا ـ على المجيء من الجزائر إلى هنا.
الآن ـ يعني ـ هذه مسألة يجب أن تكون موضع تجربة ونظر في حياتكم أنتم، وتنقلونها أيضاً للأخ علي، يعني تنقلون نقلاً أميناً، وتعرِّفونه حقيقة ما رأيتم، وربَّما لَم يرَ شيئاً مِمَّا رأيتم.
الشيخ: على كلِّ حال، أنا أُذكِّرُك بأنَّ الشيخ عليًّا وَعَدنا بأن يعود إلينا، ما أدري كنتَ حاضراً وإلاَّ بعدما ذهبتَ؟ أليس كذلك؟
وَعَدنا بأن يعود إلينا؛ لأنَّه ـ مع الأسف ـ ما أُتيحت لنا فرصة جلوس طويل، ونتباحث ـ فيما بعضنا البعض ـ في كثير من المسائل التي يحتاجها مثل هذه الكتلة المباركة من إخواننا السلفيِّين الجزائريِّين.
قال الشيخ شقرة: والله! إخواننا ـ يا شيخنا يعني ـ لا بأس أيضاً حتى لو دعا الأمرُ إلى ـ يعني ـ إذا استطعنا أن نذهب إلى الجزائر ونَلقَى إخواننا هناك، هذا يكون فيه خير إن شاء الله.
الشيخ: فهو بلا شك، لكن بيقولوا عندنا في الشام: " ما بقي في [الكَرْن] إلاَّ الحطب ".
قال الشيخ: فيه عندك شيءٌ غيره؟.
9 - هل تجوز الدراسة في الجامعات ؟ ( 00:49:37 )
السائل: لقد سمعنا فتوتكم فيما يخص الدراسة في الجامعات فهل هي مطلقة أم مقيدة ؟.
الشيخ: مقيدة فيما إذا كان هناك اختلاط فلا يجوز.
إلا إذا كان مقصود من السؤال غير هذا.
السائل: لا، هذا هوا السؤال.


الشيخ: هذا هو الجواب إذًا.
السائل: تحديد الاختلاط -مثلا- في بعض الجامعات في المسرح أو يعني وين يدرسوا أو في القسم في الدرج تفصل الطلبة في جهة والفتيات في الوراء أو الطلبة على الشمال والفتيات على اليمين لوحدهن وبينهما ممر، يعني هل هذا يكفي أو..؟.

الشيخ: شوف يا أبا الحارث، المثال التالي من أجله نقول لا بد من العلم، للإجابة عن مثل هذه الأمور التي لم تكن من قبل.
ليلة البارح، كان يوجد نقاش بيني وبين شاب أخته طالبة في جامعة [إربد، اليرموك]، سألتني أن الدراسة عندنا مختلطة فهل يجوز فأجبتها بشيء من التفصيل بأنه لا يجوز.
بعد أيام قليلة راجعتني في الأمس القريب؛ قالت: أنا يا شيخ بعد ما سمعت فتواك واقتنعت بها عزمت على الخروج من الجامعة لكن ما كاد أهلي يسمعون بذلك إلا كلهم قاموا قومة رجل واحد ضدي، ومن جملتهم أخ لي وتكاد تسمع كلامها كأنك تراها وهي تبكي، لكن كأنها كادت أن تبكي. فماذا تفعل؟، قلت لها: أخوك عندك؟، قالت: نعم، قلت: هات، فجرى النقاش بيني وبينه فيما يأتي وهنا الشاهد، هو استلم الكلام ليقول أول قولة قالها مسكين لأن رجل شاب لكن لا علم عنده، قال: يا شيخ الزمان الآن اختلف، الزمان اختلف، قلت: نعم، صحيح فإذا كان الزمان اختلف الشرب يختلف يعني، وعملت له محاضرة حول هذه النقطة، لما أسقط في يده من الناحية هذه سلك ناحية ثانية، قال: يا شيخ هذه مضى عليها سنتان وهي تدرس في الجامعة مو حرام الآن تخسر الدراسة -دراسة سنتين- وأضاف إلى ذلك أن هي بكرة تتخرج بتعلم البنات المسلمات أحسن من غيرها - هذه كمان وسوسة - في العصر الحاضر يستند إليها كثير من الناس من الذين يسوغون لأنفسهم ارتكاب مخالفة صغيرة، في سبيل دفع مخالفة كبيرة.


قلت له: يا فلان أولا: ربنا يقول:{ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ }[الطلاق:2-3]. أنت بتقول مو حرام تترك دراسة سنتين بتخسرها هذه الدراسة ما دامت في مخالفة الشريعة فهي لا تفيد شيئا، ودخلت معه في تفصيل حكم الاختلاط في الإسلام، هنا الآن بيت القصيد -كما يقال- بالنسبة إلى سؤالك، قلت له: قال عليه السلام لما سئل عن خير البقاع وشر البقاع،« خير البقاع المساجد، وشر البقاع الأسواق »، خير البقاع المساجد يحرم فيها الاختلاط بين النساء والرجال، فلا يجوز للمرأة المسلمة أن تصف مع رجل مسلم يقفان بين يدي الله تبارك وتعالى، بل يقول الرسول عليه السلام - كما هو معلوم لدى الجميع- :« خير صفوف الرجال أولها وشرها آخرها، وخير صفوف النساء آخرها وشرها أولها »؛ فإذا كان الإسلام يأمر المرأة أن تصلي في آخر الصفوف حتى تبتعد عن الرجال في أي جو؟ جو التقوى والصلاة والتوجه إلى الله عز وجل ثم ليس هذا فقط بل قال عليه السلام ذات يوم ومعه عبد الله بن عمر لو تركنا هذا الباب للنساء - واليوم من ذهب منكم إلى المسجد النبوي يعلم أن هناك بابا يعرف بباب النساء ومكتوب عليه لوحة صفراء باب النساء- قال مولاه نافع ما دخل ابن عمر المسجد من ذاك الباب من يوم سمع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول:« لو تركنا هذا الباب للنساء »، ليس هذا فقط بل جاء في صحيح البخاري أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان إذا سلم من الصلاة مكث هنية قال الراوي: كنا نرى أنه يمكث لكي تنصرف النساء قبل الرجال وما يصير فيه اختلاط في الطريق، وفي سنن أبي داود حديث يقول:« ليس للنساء حق في وسط الطريق ».


يعني آداب إسلامية؛ هل يمكن تحقيق هذه الأشياء هناك في الجامعة ؟، مهما صوَّرت لنا الموضوع فالشاهد يرى ما لا يرى الغائب في اعتقادي من بعد وأنت تصحح أو تخطئ لا يمكن تطبيق هذا النظام في الجامعات، لأن هذه الجامعات ما قامت على منهج إسلامي، ولذلك أنا تكلمت مع هذا الشاب وقلت له: يجب عليك أن تكون عونا مع أختك ما دام هداها الله، -ثم نسيت شيئا أن أذكره- قال لما قال لي أن هي فيما بعد تعلم البنات، قلت له: سبحان الله أنا فهمت منها أنها تدرس الكيمياء في الجامعة، لو كان تدرس الشريعة كنا نقول والله تتولى التعليم، أما الكيمياء إيش بد تعلم الكيمياء؟.
فالمهم حتى سئلت سؤالا آخر من بعض إخواننا هناك في الجزائر قال لي: فتاة جامعية بلغها خبر أنه لا يجوز الدراسة المختلطة هذه لكن هي بقي عليها نحو ستة أشهر حتى تتخرج فبعد ما فهمت منه أنها ملتزمة وأنها متجلببة وو... إلخ..، وكل وصف طيب، في الأخير قلت له: لا حول ولا قوة إلا بالله، فلتتحاشى ما استطاعت لإتمام هذه الأشهر الباقية، ثم تخرج وتلتزم دارها.
المهم أن الدراسة في الجامعة المختلطة نحن لا نراها مشروعا لما سمعنا من أوصاف المساجد وما فيها من أحكام.
وبخاصة ممكن يكون عندكم مثل ما عندنا، نحن نجد حدائق هناك في الجامعات حدائق غناء ينتشر فيها الشباب والشابات والفتيان والفتيات ووو ...إلخ.
هذا بلا شك مجال للإفساد كبير وكبير جدا.
هل فيه شيء غيره.
9 - ما هي نصيحتكم إلى الجبهة الإسلامية للإنقاذ وإلى المسلمين في الجزائر ؟ ( 00:58:47 )
السائل: ما زال سؤالين، أولاً: فيه سؤال أصول أو سؤال أخير:
ما هي نصيحتكم أولا للجبهة الإسلامية للإنقاذ في الجزائر وتصل إليهم إن شاء الله وإلى رجالها، وإلى الشباب المسلم في الجزائر، بارك الله فيكم؟.
الشيخ: وفيكم بارك، على ضوء ما سبق من الكلام والبيان ما أظنُّ عندي شيءٌ جديد أُقدِّمه جواباً على هذا السؤال.


لكني أُلخِّص، فأقول: أنا أنصح إخواننا في الجزائر وفي كلِّ البلاد الإسلامية الذين قيَّض الله لهم منزلة ومكاناً بين إخوانهم المسلمين أن يُعنَوا بالعلم، بدراسة العلم، وأن ـ مع الزمن ـ يُخرجون علماء، يتولَّون تعليم الشعب المسلم، وبالتالي ننصح هذا الشعب المسلم ....

التتمة في الشريط التالي 441
[ تم مراجعة هذا الملف مرة واحدة وإصلاح السقط والخطأ من قبل الإشراف في موقع الألباني :
www.alalbany.net ]