سلسلة الهدى والنور – 428 :

للشيخ الإمام المحدث محمد ناصر الدين الألباني

رحمه الله تعالى

[شريط مفرّغ]

محتويات الشريط :-
1 - ما حكم إمامة من يحلق لحيته وهل له تأثير سلبي على الناس.؟ ( 00:00:44 )
2 - هل يوجد حديث صحيح ينهى عن النظر إلى القمر ؟ ( 00:04:13 )
3 - ما حكم التعامل مع رجل بعض ماله حرام وبعضه حلال وهل يجوز لمن يستضيفه أن يأكل عنده أو أن يقبل منه هدية.؟ ( 00:04:21 )
4 - أخوان أحدهما مستقيم والآخر غير مستقيم زارا قريباً لهما فسرق الأخ غير المستقيم قطعة من الذهب من بيت هذا القريب وبعد أن رجعا اكتشف الأخ المستقيم سرقة أخيه فأخذ منه وكان لهذا المستقيم ديناً عند قريبه لا يريد أدائه ، فهل له أن يبيع القطعة فيأخذ دينه ويرد على القريب الباقي .؟ ( 00:07:10 )
5 - إذا أنكر شخص أن لي عليه مال فهل هناك طريقة لاسترجاع هذا المال .؟ ( 00:15:20 )
6 - معنى حديث : ( صلاة الليل والنهار مثنى مثنى ) .وحديث صلاة الوتر ( ....أربعاً أربعاً ....) هل يكون التشهد في الوسط ؟ وكيف تكون الصلاة ؟ وهل تقاس صلاة النهار على صلاة الليل .؟ ( 00:16:38 )
7 - سئل عن حديث الأعمى الذي صلى ( قبل الظهر ) فهل هذا عام في أصحاب العاهات عن طريق القياس أو لا.؟ ( 00:20:11 )
8 - هل يجوز للمرأة الحامل أن تجمع بين الصلاتين للمشقة؟ ( 00:20:36 )
9 - هل يجوز للرجل أن يصلي جالساً لبعض الآلام في ركبته ؟ ( 00:21:09 )
10 - رجل عليه كفارة القتل ( صيام ) هل يجوز أن يجمع بين النيتين نية الكفارة ونية صيام يوم الاثنين ؟ وهل يؤجر على كفارته إذا فعل ذلك.؟ ( 00:22:54 )
11 - ماذا تفعل امرأة كان عليها قضاء صيام قبل عشر سنين من نفاس.؟ ( 00:24:05 )
12 - سئل عن الكفر العملي والكفر الإعتقادي : وأن الكفر يدخل صاحبه الجنة فهل الكفر العملي كذلك من الممكن دخول صاحبه الجنة.؟ ( 00:24:25 )


13 - ورد في حديث ( إذا ولغ الكلب في الإناء فعفروه السابعة بالتراب وفي رواية الثامنة بالتراب بأي رواية نأخذ .؟ ( 00:25:01 )
14 - إذا قرأ الإمام بسورة فيها سجدة ووصل إلىهذه الآية فهل الأفضل في حقه الركوع أو السجود .؟ ( 00:26:37 )
15 - هل يشترط لسجود التلاوة وضوء .؟ وما حكم سجود التلاوة عند سماع آية السجدة.؟ ( 00:30:31 )
16 - ما حكم قراءة الفاتحة مع الإمام في الجهرية ؟ ( 00:32:36 )
17 - شرح حديث ابن عباس : ( في التكبير بعد الصلاة ) . ( 00:32:47 )
18 - ما حكم رفع اليدين في تكبيرات العيد والجنازة ؟ ( 00:34:23 )
19 - سئل عن صحة حديث: ( من جلس بعد صلاة الصبح حتى تشرق الشمس كانت له حجة...) ؟ ( 00:34:33 )
20 - ما حكم من صلى بدون وضوء وتذكر بعد انتهاء الصلاة ؟ ( 00:34:46 )
21 - ما حكم من دخل مع الإمام وهو راكع هل عليه تكبيرة الإحرام وتكبيرة الانتقال ) ؟ ( 00:34:53 )
22 - من تأخر عن الجماعة بركعتين ثم سلم مع الإمام وتكلم ثم ذكر فهل يتم صلاته أو يعيد .؟ ( 00:35:09 )
23 - ما حكم صلاة من يؤذن قبل الوقت بعشرين دقيقة ويستلزم ذلك أن تقع الصلاة قبل وقتها فهل أصلي معه أم أصلي في البيت.؟ ( 00:35:23 )
24 - في بلدنا لا يأذن للفجر إلا بأذان واحد فهل يأتى فيه بالتثويب .؟ ( 00:35:54 )
25 - من عنده أخت لا تحتجب عن الرجال وأبوها حي فهل ينصحها حتى وإن وصل به الأمر إلى أنه يطرد من البيت.؟ ( 00:37:23 )
26 - ما حكم التسليم في سجود التلاوة ؟ ( 00:44:10 )
27 - ما حكم صلاة ركعتين يوم الجمعة قبل الخطبة هل هي سنة ؟ ( 00:44:34 )
28 - ما حكم الخدمة الوطنية ، وهل يجوز دفع رشوة من أجل أن يأخذ بطاقة الخدمة الوطنية.؟ ( 00:45:29 )

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد
فهذا أحد أشرطة سلسة الهدى والنور من الدروس العلمية والفتاوى الشرعية لشيخنا المحدث العلامة


محمد ناصر الدين الألباني حفظه الله ونفع به الجميع
قام بتسجيلها والتأليف بينها محمد بن أحمد أبو ليلى الأثري
إخوة الإيمان والآن مع الشريط الثامن والعشرين بعد المائة الرابعة

هذا الإمام الذي يؤم الناس وهو حليق في رأيي أولئك الخاصة الذين أشرت إليهم ووصفتهم بأنهم دونه في العلم والفقه والقراءة ولكنهم خير منه في العمل لدينهم وإتقاءا لربهم هؤلاء المتقون الصالحون مقصرون مع هذا الشعب الذي كما قلت يغتر بهذا بالإمام الحليق وبيشوفه إمام يؤم الناس إذن حلق اللحية لا شيء

متى هذا يؤثر في الجمهور؟؟؟

حينما يكون أولئك الناس الأتقياء والصالحون غير قائمين بواجب التعليم والتذكير واضح
يعني الإمام دعايته إلى حلق اللحية ليس معصية بفعله وهذا بلا شك يؤثر ولكن هذا الفعل سوف يذهب أثره إذا ما قام الصالحون العالمون بأن حلق اللحية معصية ومعصية كبيرة سيتنبه الشعب الذي يضطر أن يصلي وراء الإمام الحليق ويعرف أن ما يفعله الإمام هو كبعض الأئمة الذين نسمع أنهم أنهم تجار ومرابون ومع ذلك يؤمون الناس فإذن علينا نحن أن نبين للناس أن هذا الفعل هو لا يجوز إسلاميا وبذلك تتعادل الكفة وكما قال تعالى
( إن الحسنات يذهبن السيئات)
ويحضرني الآن مثال مناسب لهذه القضية
في أحد الخلفاء العباسين ألقي القبض على أحد الزنادقة وأوتي به لتنفيذ حد القتل فيه فلما رأى أنه قادم على الموت أراد أن يروي غيي قلبه على المسلمين قال أنا لن أموت إلا وقد وضعت على لسان نبيكم كذا ألف حديث
فقال له الخليفة خسئت فلن تثبت هذه الأحاديث مدام عندنا مثل فلان أظن ذكر عبد الله بن المبارك ( ) وهو قد أخذ الغربال ليغربل هذه الأحاديث فإذن هذا زنديق أشاع أحاديث موضوعة سوف لا تؤثر هذه الأحاديث الموضوعة مدام في المقابل في ناس يغربلوا فكونوا أنتو المغربلين بقى .
قال سائل :
هل يوجد حديث صحيح في النهي عن رؤية القمر؟؟
قال الشيخ :
لا يوجد حديث ضعيف .


فقال السائل حديث ضعيف طيب .
ثم سئل سؤال أخر .
رجل أهدانا مثلا هدية من طعام وفيه وهو يعمل بعمل فيه حلال وحرام فهل يأكل هذا الإنسان هذه الهدية ؟؟
أو إذا زاره إلى بيته هل يأكل من طعامه ؟؟ ويرجو منه الخير.
قال الشيخ :
أولا
العبرة بما يغلب على هذا الإنسان من الكسب الحلال أو الحرام فأي ما غلب أخذ حكمه إن الغالب بالحرام فهو حرام وإن كان الغالب بالحلال فهو حلال
ثانيا
( ) حرام كمدير البنك مثلا أو أي موظف في البنك ليس له كسب ثاني إلا هذا المال الحرام فنوجه سؤال إلى مثل هذا الإنسان
الجواب أن من أكل من طعامه أو قبل من هديته فهو ينظر إلى نيته نية الآكل والقابل للهدية إن كان لا يريد من ذلك إلا حطام الدنيا والمكسب الدنيوي ( ) وإن كان يريد أن يتخذ ذلك ذريعة ووسيلة لتقديم النصيحة له بأن يطيب مكسبه فيجوز ذلك من باب المصلحة التي يرمي إليها لأننا نحن نعلم أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يأكل من طعام المشركين مدام ليس فيه ما هو محرم شرعا كما كان يأكل من طعام أهل الكتاب وقصة اليهودية التي قدمت إلى النبي صلى الله عليه وسلم ذراع شاة وكانت قد دست السم فيه معروفة وهي قصة صحيحة فما تنزه النبي صلى الله عليه وسلم من أن يأكل من طعام هذه اليهودية فإذن المسلم إذا أكل من طعام من كان مكسبه حرام وكان يبتغي من وراء ذلك ليس المال وإنما التقرب إلى هذا الإنسان ليقرب إليه المر بالمعروف والنهي عن المنكر .
قال السائل :
سؤال أخر يا شيخ
بعض الأخوة كلفني بسؤال من الأمارات أتصل وهو السؤال كالأتي :


ذهب هو وأخ له إلى بيت أحد أقاربه فهذا أخوه غير ملتزم فسرق أخوه غير الملتزم من بيت هذا الرجل قطعة من الذهب كانت موضوعه على الطاولة فلما ذهب إلى البيت عرف بهذا الأمر أخوه فأخذها منه وتكلم معاه بكلام بيليق بهذا الأخ الغير ملتزم و بيسأل أنه بده من هذا الشخص المسروق منه مال والشخص المسروق من بيته هذا قطعة الذهب منكر لهذا المال لهذا الشخص وقطعة الذهب مع هذا الرجل باقي لها عامين اثنين معاه فا مش عارف كيف يتصرف يبيعها ويأخذ ماله ويرجع له باقي المال إن زاد منها مال بأسلوب أو بأخر أو يرجع له هذه ألأسواره ببيته ويعني يصبر ويحتسب عند الله ماله اللي أنكره صاحب البيت هذا ؟؟
رد الشيخ :
أختلط عليه بعض الأمر المسروق ماله
رد السائل لا يعرف مين سرق .
رد الشيخ :
إذن مين أللي تكلم معه كلام يليق به
رد السائل :
أثنين إخوان ذهبوا لبيت قريب إلهم فأخ يصلي ونحسبه على خير والأخ الثاني لا يصلي وعاداته إله عادات سيئة من هذه العادات السيئة إنه وجد قطعة ذهب على الطاولة محطوطة في بيت هذا القريب أخذها
قال الشيخ :
أخذها بعلم أخوه
رد السائل :لا
من غير ما يعرف أخوه هذا أخوه ما يعرف
قال الشيخ مع أنهم كانوا مع بعض .
رد السائل
نعم هما كانوا مع بعض لكن بأسلوبه أخذها لما ذهبوا للبيت توصل أنه أخوه أخذها فأخذها منه وكلمه كلام بيليق فيه طبعا والأخ هذا أللي مو بيصلي
رد الشيخ
أخذ قطعة الذهب من أخوه السارق
رد السائل نعم
فقال الشيخ
إله عند صاحب الذهب مال دين مثلا
فرد السائل وهذا الرجل منكر الدين أللي بده إياه منه هذا الرجل فبيقول هذا الرجل هل أنا أبيع قطعة الذهب هذه وأخذ حقي منها وأرجع الباقي بأسلوب أو بأخر يوصله ولا أرجع له قطعة الذهب أزوره وأحطها في أي مكان وأخرج وأحتسب أجري عند الله في هذا المال أللي منكره هذا الرجل ؟؟
رد الشيخ :
هنا نورد نحن عادة أمام مثل هذا الجواب قوله عليه الصلاة والسلام


(أد الأمانة إلى من ائتمنك ولا تخن من خانك )
السارق أخو الدائن لو كان السارق نفسه بده هذا الحق الذي ذكرته عن أخيه بيسرق هذه القطعة الذهبية بدعوة إنه إله حق عند المسروق منه وهو منكره لا يجوز له
أن يقابل إنكار المسروق منه بسرقة ماله لأنه هذا خلاف الحديث المذكور أنفا
(أد الأمانة إلى من ائتمنك ولا تخن من خانك )
الواقع هنا السارق ليس هو الدائن وإنما أخو هذا السارق وهو يتكلم كما قلت بما يليق بالسارق ولكن أخشى أن يقع في مثل ما وقع السارق لأنه إذا سرق سارق مال ما أو بضاعة ما كما يقع الآن ( ) مع الأسف وصار هناك سوق للنافقة في بغداد والكويت ربما تباع الحاجات بأبخس الأثمان فإذا عرف أن حاجة ما هي مسروقة واشتراها إنسان بثمن بيكون هو شريك السارق إذا ما عرف أن هذا المال مسروق فهنا هذا مثال أو هذه الصورة تنطبق تماما على هذا الأخ الذي أنب أخاه السارق على سرقته ثم هو أخذ ما سرقه لقمتا سائغة فهو شريكه في السرقة والحالة هذه فلا يشفع له ولا يبرر له سرقته أن له حق عند المسروق منه لا يشفع له هذا كما قلنا لو كان السارق الأول له حق فلا يحوز أن يصل إلى الحق المهضوم بطريقة مخالفة للشريعة لأنه الغاية لا تبرر الوسيلة فهذه قاعدة ليست قاعدة مسلمة على زيد وإنما هي قاعدة كافرة هذا شيء وهذا كله يقال إما لو كان عند الرجل الثاني الذي أخذ الذهبية القطعة الذهبية من أخيه لو كان عنده دليل شرعي أنه فلان بده منه هذا حق لكن ما هي إلا مجرد دعوة منه ولو أننا فتحنا مثل هذا الباب كل واحد أدعى إنه إله حق عند فلان فهو بيلف ويدور عليه وبياخد الحق بتمامه وبدون زيادة لكن خلسة منه لاضطربت الأمور تماما لأنه نحن نعلم أنه ليس مجرد ما يدعي إنسان من الناس أنه له حق عليه ثبت هذا الحق صح لابد من إقامة هذا الحق لابد من إقامة البرهان والدليل والإتيان بشهود كما هو معلوم هنا لم ( )


قد تكون هذه الدعوة إما في أحسن الاحتمالات هو وارد ويمكن هناك دفعة للحق أو يكون الحق أللي بيد عيه أقل بكثير مما يدعي إلى أخره ولهذا فلا يجوز لهذا الأخ أن يفعل ما كان قادم عليه وعليه أن يعيد هذه القطعة الذهبية على المسروق منه وأن يذكره باني ما عاملتك بما عاملتني به اتقاء لمخالفة الشريعة ويذكر له هذا الحديث ولعله في هذا التذكير تحريكا له بأنه يقضي إليه حقه المهضوم .
فرد السائل ولكنه يخشى المشاكل فيقول إن أردت أن أعيدها له بطريقة يعني طيبة تكون حتى ما يعني يشك فيه أنا يقول
فرد الشيخ :
بأي طريقة المهم إنه بيرجع الحق إلى أهله و اختيار الطريقة هذا أمر ضروري .
فقال السائل
طيب يا شيخ ما هي الطريقة الشرعية لأخذ المال المنكر الواقع في يد هذا الرجل .
فقال الشيخ:
ما في غير إقامة الدعوة عند من يحكم بما أنزل الله بالشرع.

فقال السائل وإن لم يحكم له بالشرع ووقع بيد هذا الدائن؟؟
فقال الشيخ :
ما هو رجعنا لنفس الموضوع

فقال السائل لا وقع بيده بأسلوب شرعي مش بأسلوب سرقة
فرد الشيخ :
كيف؟؟
فقال السائل :
يعني مثلا إنسان يعني إدان من إنسان عشرة دنانير وهذا الإنسان بعد مدة أنكر العشرة دنانير ووقع في أيد هذا الإنسان الدائن مبلغ لهذا الإنسان أو أكثر منه فهل يأخذ منه حقه ويرجع له الحق الثاني.
فرد الشيخ :
هاى هيه بارك الله فيك ( أد الأمانة إلى من ائتمنك ولا تخن من خانك )
هل العشر دنانير أللي وقعوا في يد الدائن المهضوم والمنكر حقه ماشي نعم فأفترض إنه ماله حق عند هذا الرجل فماذا يجب عليه لما وقعت هذه العشرة دنانير في يده .
فرد السائل :
ظاهر الحديث إنه يرجعها له
قال الشيخ :
هذا هو لذلك نقول هي هي القضية

السؤال الثالث
في قول النبي عليه الصلاة والسلام
(صلاة الليل والنهار مثنى مثنى ) ثم إنه عليه الصلاة والسلام جمع الوتر أربعا أربعا كما في الحديث
فقال الشيخ :
الجواب يبين الجواز


فقال السائل هذه الأربع فيها تشهد في كل ركعتين؟؟
فقال الشيخ : لا
فرد السائل : فيها تشهد في الركعة الأخيرة
قال الشيخ : الركعة الرابعة
فقال سائل : طيب صلاة النهار يرد عليها هذا الجواز أم يبقى ذاك الجواز في صلاة الليل فقط ؟؟
قال الشيخ :
في صلاة النهار في هناك بعض الأحاديث لكن في ظني أنها من حيث السند ما ثبت أنه كان يسلم بين كل ركعتين أو لأ يجب أن نقول العكس ليس هناك في صلاة النهار نص صريح أنه كان يوصل الأربع بتشهد واحد لا يوجد عندنا مثل هذا النص حينئذ يمكن أن يلحق إلحاقا وقياسا وليس نصا لأنه معروف في قيام الليل إنه كان يسلم على رأس كل ركعتين وكان أيضا لا يتشهد إلا تشهد واحد فحينما يأتي هذا الحديث الذي تسأل عنه صلاة الليل والنهار مثنى مثنى يتبادر إلى الذهن يعني ركعتين ركعتين بسلامين ولكن مدام جاء في صلاة الليل جواز المواصلة والاقتصار على تشهد واحد ولا يوجد هناك شيء يمنعنا بالنسبة لصلاة النهار يمكننا أن نتوسع في صلاة النهار مثل ما توسعنا في صلاة الليل في صلاة الليل نصا وفي صلاة الليل قياسا ( )
فقال السائل :
هنا في كيفيات العبادة يجوز فيها القياس كذلك ؟؟
قال الشيخ :
لأ في الكيفيات ما في ... ضرورة لاستعمال القياس فيها لولا شيء واحد هنا وهو جريان عمل المسلمين على هذا الذي قلنا نحن قياسا عمل المسلمين له قيمة له قدر كبير جدا حيث يوضح بعض الأمور التي قد تكون غامضة بالنسبة لبعض النصوص حتى ولو لم يكن هناك نص يمكن أن يقاس عليه أو أن يلحق به فجريان عمل المسلمين بهذا الشيء الذي نقول نحن أنه يجوز قياسا يكفي الاستدلال عادة فكيف إذا أنضم إليه القياس
قال سائل شيخنا : حديث الأعمى الذي كان يصلي أربعا قبل الظهر يعني عموم الذي هنا جريان عمل المسلمين من هم المسلمين الذين يعني السلف الأول ؟؟
قال الشيخ:
السلف وبعدهم الخلف يعني خلفا عن سلف
أهلا وسهلا
قال سائل شيخنا عندي أسئلة من بعض الناس في ورقة


يقول السائل امرأة حامل فهل يحوز لها أن تجمع بين الصلوات لعذر أحيانا ؟
فرد الشيخ :
هذا جوابه بالمبدأ العام وهو إذا وجد الحرج وجد الجمع لم يوجد لا يوجد نعم جزاك الله خير . وإياك

السؤال الثاني أشبه يعني فيه لغز شوية أو هكذا فهمت يقول السائل هل يجوز لرجل أن يصلي وهو جالس لبعض الآلام في الركب وهو بنفس الوقت يستطيع أن يصعد الدرج ولا يستطيع أن ينزل خمس درجات
لا يستطيع أن ينزل خمس درجات آه.
فرد الشيخ :
بدون ما نتعمق في تصور الصورة التي قلت عنها أنها تشبه اللغز سنقول صلي قائما إن كان يستطيع أن يصلي قائما فلا يجوز أن يصلي جالسا وشو بيهمنا بعد درجة ولا خمس درجات صح يعني هو أدرى بنفسه( بل للإنسان على نفسه بصيرة ) لأنه هذا الصعود والنزول الأصحاء ما بيقدروا يشعروا بالفرق بين الصعود والنزول أنا شخصيا مثلا النزول أهون عليه من الصعود سبحان الله
بالنسبة للركب لكن قد يكون شخص أخر على العكس من ذلك صحيح ولذلك لماذا نحن نحشر أنفسنا في فهم دقائق أمور تختلف فيها قدرات الناس لكننا نجيب القاعدة التي أراحنا الشارع بها وهو صلي قائما فإن لم تستطيع فقاعدا فإن لم تستطيع فعلى جنب جزاك الله خيرا بارك الله فيك يا شيخ .
في السؤال الثالث أستاذي
يقول رجل عليه صيام كفارة للقتل يعني كفارة القتل أي
هل له أجر على هذا الصيام أولا ثم يعني قصده أجر ليس على أجر الوجوب إنما أجر زائد يعني بحكم الامتثال أو شيء من هذا ثم هل يجوز له أن يجمع بالنية كفارة هذا الصيام مع يوم الاثنين مثلا أن يقول هذا يوم الاثنين فينوي الفرض الوارد ؟؟
قال الشيخ :
بالنسبة للشطر الأول من السؤال طبعا له ثواب كل عبادة يقوم بها المسلم حتى لو كان كفارة له ثواب عليها


أما بالنسبة للشطر الثاني فهي داخلة في مسائل كررناها الرجل يدخل مثلا المسجد يريد أن يصلي سنة الوضوء وتحية المسجد فيجوز له أن يجمع نيتين لكن الأفضل أن يعطي لكل نية عملها وهذا هنا كذلك جزاك الله خير وإياك

يقول شيخنا السؤال الأخير وهو الربع :
امرأة عليها دين صيام في فترة نفاس قبل عشر سنوات فماذا تفعل ؟؟
تقضي تقضي إي نعم وجزاك الله خيرا وإياك

شيخ في سؤال لو سمحت بالنسبة للكافر كفر عملي علمنا من الحديث الذي رواة البخاري في صحيحة أنه يدخل الجنة في قصة التي أوصي بتحريقه ثم نثر سكنه فالكافر كفر اعتقادي هل هناك إمكانية في دخوله الجنة ؟؟
قال الشيخ : لأ
فرد السائل
جزاك الله خير
فرد الشيخ :
إنها محرمة على الكافرين بنص القرآن الكريم .
قال سائل

شيخنا بالنسبة لحديث فاغسلوه سبع مرات السابعة بالتراب في لفظ آخر إذا ولج الكلب في الإناء فاغسلوه سبع مرار والثامنة عفروه بالتراب بالنسبة لقضية السبع يعني بس سبع مرار والثامنة إيش يعني توجيهك يعني يجوز ( ) قال الشيخ كلمتك الأخيرة بالنسبة لأيش
قال السائل يعني إلحاق العدد مرة سابعة ومرة ثمانية فها هذا يعني ؟
قال الشيخ أنا فاهم من أول كلامك في سؤال غير هذا في كلامك ؟ لأ ما في ؟
الجواب يؤخذ بالزائد فالزائد
فرد شخص أخر ليقال هل يجوز بالوجهان لقولكم يؤخذ بالزائد فالزائد كأني أفهم أنه يعني لا يجيز الوجهين
إنما يجيز الوجه الثالث قال الشيخ هو كذلك
إخوة الإيمان والآن مع الجلسة الثانية
عندي سؤال
قال الشيخ هذا من العراق نعم وقريبا سيعود أما أنت عندنا دائما وضحك الشيخ
قال سائل : بسم اله والصلاة والسلام على الحبيب المحبوب رسول الله السلام عليكم ورحمة اله وبركاته إنا نحبك في الله يا شيخنا الفاضل ونرجو من الله العزيز الحكيم أن يحشرنا مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين ونرجو من الله ومنك يا شيخنا الفاضل الرد على أسئلتنا ولك جزيل الشكر بسم الله الرحمن الرحيم


إذا قرأ الإمام ما تيسر له من القرآن في الصلاة الجهرية وأنتهي ( ) سجدة وأراد الركوع فهل عليه أن يسجد للتلاوة ثم يركع أم يركع مباشرة
قال الشيخ
إذا أراد أن يأتي بالسنة فعلية أن يسجد سجدة التلاوة ثم يعود قائما ثم يركع وإنما قلت إذا أراد أن يسجد فأننا نعتقد أن سجود التلاوة واجب في الصلاة أو خارج الصلاة لا نعتقد وجوب سجدة التلاوة إنما هي سنة ثابتة بل متواترة عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم ولكن ليست واجبة كما يقول الحنفية والدليل على ذلك ما جاء في صحيح البخاري من أن عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه خطب يوما خطبة الجمعة وقرأ في خطبته آية سجدة فنزل وسجد لها وسجد الناس معه ثم في خطبة أخرى مرت به آية أيضا فيها سجود وتهيأ الناس للسجود فقال لهم إن الله تبارك وتعالى لم يكتبها علينا إلا أن نشاء لم يكتبها علينا إلا أن نشاء لذلك قلت أنا في الجواب إن أراد والآن محافظة على لفظ الرواية إن شاء أن يسجد سجد ثم انتصب قائما ثم ركع وإن شاء ألا يسجد فلا ضير عليه وبخاصة إذا كانت قراءة الآية آية السجدة في صلاة أقول وبخاصة إذا كانت التلاوة في صلاة سرية تلى فيها آية سجدة فقد يكون الأولى في بعض الأحيان أن لا يسجدها لأنها تعمل خلاف في أذهان الناس وهم لا يعلمون لذلك قلت في الجواب أما إذا كان يصلي في مسجد أهله يعرفهم شخصيا وأنهم على السنة وعندهم شيء فقه فإذا ما سجد سجدة التلاوة ولو في صلاة سرية لا يعمل شوشرة ولا يعمل خلاف فالسنة أن يسجدها غيره.
قال سائل
هل يشترط لسجود التلاوة وضوءا ؟؟
قال الشيخ هل ماذا ؟؟
قال السائل هل يشترط لسجود التلاوة وضوء ؟؟
قال الشيخ يعني أنت الآن تسأل عن سجود التلاوة خارج الصلاة ؟ نعم
فهل يجوز سجود التلاوة بدون وضوء ؟


وهل يجب؟؟ نقول لا يجب ويجوز أن يسجد بدون وضوء بدون طهارة لأن سجدة التلاوة كأي ذكر من الأذكار يجوز فيها الحكم المعروف وهو أن الأفضل أن يذكر الله وهو على طهر ومن ذلك سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله ومن ذلك السجود سواء كان سجود التلاوة أو كان سجود شكر فهو الأفضل أن يكون على طهارة ولكن لا يجب ذلك عليه ويجوز أن يسجد سجدة التلاوة كما هو أعني كما هو بدون طهارة أعني كما هو بدون استقبال قبلة أعني كما هو كما كان قد لا يكون طاهرا في ثياب قد لا تكون طاهرة وهكذا لأنه كقولك سبحان الله والله أكبر ونحو ذلك .
سؤال يا شيخ :
إذا كنت تسمع القرآن ومرت سجدة فهل تسجد؟؟
قال الشيخ سبق الجواب إن سجدت فهو أفضل لك وهو سنة وإن تركت فلا إثم عليك . جزاكم الله خير .
وإذا كنت واقفا فهل تسجد أم تجلس ثم تسجد وإذا كنت جالسا فهل تسجد أم تقف ثم تسجد ؟
قال الشيخ :
إذا كنت واقفا تسجد فورا بدون جلوس وإن جالسا تسجد فورا بدون قيام ثم جلوس ثم سجود واضح .واضح .
جزاكم الله خير
قال سائل :
هل تقرأ الفاتحة مع الإمام في الصلاة الجهرية ؟؟
قال الشيخ :
لا لا نرى ذلك .جزاكم الله خير . وإياكم .
قال سائل ما هو شرحك لحديث بن عباس في البخاري
في التكبير بعد الصلاة فهل يدل على أن كل مصلي يقول بعد الصلاة الله أكبر بصوت مرتفع قليلا ؟ وهل هو خاص بصلاة الفرض أم الفرض والنوافل ؟؟
فرد الشيخ :
طبعا هو وارد في الفريضة ثم هو له روايتان بلفظ التكبير وبلفظ الذكر .
قال بن عباس كنا نعرف انقضاء صلاة النبي عليه وعلى آله وسلم برفع الصوت بالذكر وفي رواية بالتكبير . والذكر أعم من التكبير فالتكبير جزء من الذكر ومعلوم أن هناك أذكار عديدة ثابتة في السنة الصحيحة مما كان عليه السلام يذكر الله بها أو مما أمر بعض أصحابه بها فالتكبير جزء من هذا الذكر والثابت في السنة انه لا يجوز رفع الصوت بالذكر لما يترتب من وراء ذلك من التشويش .


قال سائل في صلاة العيد وصلاة الجنازة هل يشرع رفع اليد مع تكبيرتها ؟؟
قال الشيخ: لأ لا يشرع
قال سائل حديث من صلى الفجر في جماعة ثم جلس يذكر الله حتى تشرق الشمس ثم يصلي ركعتين فهي له حجة وعمرة تامة تامة تامة صحيح أم غير صحيح؟؟
قال الشيخ : صحيح
قال سائل : إذا أتى الرجل صلاته ثم بعد ذلك تذكر أنه بغير وضوء هل يعيد الصلاة أم لا يعيدها ؟؟
قال الشيخ : يعيد .
قال سائل : إذا جاء رجل إلى الصلاة ووجد الناس في الركوع فهل عليه أن يكبر تكبيرتين تكبيرة الإحرام وتكبيرة النزول إلى الركوع أم واحدة ؟؟
قال الشيخ : تكبيرتان
قال سائل :
إذا حضر الرجل إلى الصلاة متأخرا وقد فاتته ركعتين ثم سلم مع الإمام وتكلم ثم قيل له أنك لم تتم صلاتك فهل عليه أن يعيدها أم يتمها فقط ؟ظ
قال الشيخ: يتمها ويسجد سجدتي سهو .
قال سائل : أفتي أحد المشايخ الثقات في بلدنا إن آذان الفجر في بلدنا قبل وقته بعشرين دقيقة في هذه الحالة تكون صلاتنا قبل دخول الوقت فهل أصلي جماعة ثم نعيدها في البيت أم أصلي لوحدي في البيت ولا أنزل إلى المسجد ؟
قال الشيخ : الأول تصلي مع الجماعة ثم تعيدها في دارك .
قال سائل : إذا كان الآذان الثاني للفجر لا يحوي على تثويب الصلاة خير من النوم ونحن في بلدنا آذان واحدة فهل يقولها المؤذن أم يتركها؟؟ وإذا قالها هل جاء ببدعة ؟؟
أجاب الشيخ :
ما فهمت فأعاد السائل سؤاله ثم قال الشيخ يعني هو يؤذن الآذان الثاني نعم ولا يؤذن الآذان الأول ونحن نعلم أي أنت تعلم أن التثويب بالصلاة خير من النوم أن السنة في الآذان الأول نعم فما دام انه لم يؤذن الآذان الأول الذي فيه التثويب فهل ( ) التثويب في الآذان الثاني الذي ليس فيه تثويب هكذا سؤالك ؟ نعم


قال الشيخ : الجواب لا يجوز هذا إما أن يؤذن الآذان الأول وفيه تثويب ثم يؤذن الآذان الثاني وليس فيه تثويب أما أن يلفق آذان من آذانيين فهذا خلاف السنة وابتداع في دين الله . نعم جزاكم الله خير .
قال سائل : رجل من إخوتنا السلفيين له أخت سافرة وأبواه على قيد الحياة وله أخ أكبر منه وقد نصحها كثيرا ولكنها تصلي وتصوم وتقرأ القرآن وتذهب الجمعة إلى المسجد ولكنها متبرجة سافرة فهل عليه إثم وهل يجبرها على الحجاب وإذا كان ذلك يؤدي إلى طرده من البيت ؟؟
قال الشيخ :
الأخ أكبر منها
قال السائل أكبر منها نعم
قال الشيخ: ويعيشان معا في في نفس الدار
قال السائل: والخ أكبر منها والأبوان على قيد الحياة
قال الشيخ :معلش أعيد السؤال يعيشان في دار واحدة قال السائل: نعم

قال الشيخ :طيب وأبوهما في قيد الحياة كما قلت نعم
أبوهم متدين نعم ملتزم لا غير ملتزم إذن كيف بتقول متدين لا غير متدين كيف بيكون متدين إذا بنته سافرة كيف بيكون متدين فإذن غير متدين وهو ساكت عنها نعم ساكت طيب الآن من الناحية الواقعية هل الولاية على هذه البنت للأب أم لهذا الأخ الذي هو أكبر منها فإن كان الولاية لهذا الأخ عمليا وليس للأب لأنه في كثير من الأحيان بعض الأباء يعني يعيشون هكذا سبهللة ما بيهمهم حياء حرام حلال إفعل لا تفعل بدهم الدنيا وبس وبيستريحون نفسيا لما بيجدوا أحد أولاده يقوم مقامه ولولم يقل له بلسان القال أنت ولي أمرها ولكن بلسان الحال هكذا يمشي فإن كان الأمر بالنسبة لهذه الأخت وهذا الأخ أنه هو ولي أمرها عمليا وليس هو الأب حينئذ هو وبلا شك مسؤل عنها ويجب عله أن يأمرها بإن تتجلبب وألا تخرج متبرجة فإن تركها بحجة أن أبيها لا يسأل عنها فهو المسؤل .جزاكم الله خير
قال سائل:

وحتى إذا وصل إلى طرده من البيت ؟؟

قال الشيخ : كيف ؟
قال السائل حتى إذا وصل هذا الأمر إلى طرده من البيت ؟؟
قال الشيخ :بسؤاله يصل الأمر إلى طرده من البيت ؟؟


قال أحد الحضور هو مش بإيده الحكم في أخ أكبر منه ووالده أيضا
قال الشيخ : كيف
قال الرجل : يعني هو ماله سيطرة بالبيت .
قال الشيخ : أنا دندنت حول السيطرة هذه أنت ما أجبتني أنا قلت إذا كان هذا الأخ هو مسيطر عليها بلسان الحال ولم يوكل له أبوه وإذا هو ماله عليها من السيطرة شيء لماذا لأنه يوجد أخ أكبر منه نعم طيب هذا بيقدنا لنعرف ترجمة الأخ الكبير هذا شو ترجمته مثل أبوه مثل أبوه نعم وحينئذ وانت تقول
هذا الأخ متدين ملتزم نعم كم عمره تقريبا ؟؟
تقريبا 22 وسنة .
قال الشيخ : 22 طيب هو واقع حياته مع أخته ما يأمرها ما ينصحها هو ينصحها يقول نصحتها كثيرا ولكنها ل تلبي
لا تلبي . تصلي هي وتصوم فهمت أنا من قبل فهو يأمرها ولا تلبي طيب السؤال الآن ما هو ؟
يعني أنا في هاي الحالة إذا أجبرتها بالغصب فراح يطردوني من البيت أي نعم فما هو الحل أاتركها ولا كيف قدمت لها النصيحة يعني جميل هو إذا أجبرها أولا هل يفيد الإجبار فهل تخضع لإجباره أم لأ أم أمران إثنان إن كان يغلب على ظنه بإنه إن أجبرها خضعت لإجباره وتجلببت فعليه أن يفعل ذلك ولو أضطر الأمر لأن يخرج من الدار لكن هنا تتمه لهذا الجواب وهو هذا هو الحكم بشرط إذا كان يستطيع أن يعيش خارج الدار لأننا نحن نعلم أن كثيرا من الشباب اليوم بسبب الحخياة الإجتماعية والإقتصادية ما يستطيعون أن يعيشوا منعزلين دار أبيهم لأنهم مثلا عاشوا وهم يدرسون في بعض المدارسليصلوا ليأخذوا شهادة ويتوظفوا وهذا لسه ما أخذ شهادة مثلا ولا عنده مهنة يعتاش بها فكيف يعيش لوحده فيتصور موضوع لو إضطروه أنه سيقع فيحرج شديدفإن غلب على ظنه إنه إن أمرها وأنها تستجيب له لكن وهو سيقع في مشكلة لاقبل له بها حينئذ لا يضطرها ولا يجبرها واضح .
سبحانك اللهم وبحمدك أستغفرك وأتوب إليك .


سؤال ياشيخ :بأنه في ناس بتقرأ القرآن حاطت القرآن وبيقرأ فيه بيجي آية سجود يعني تلاوة تلجاه سجد وسلم عن اليمين وشمال هل هاي من السنة ؟؟
قال الشيخ : لا ليس من السنة .لا يسلم مجرد يسجد وبس
طيب وفي ناس إخوانا أئمة مساجد يوم الجمعة إللي يأذن الآذان الثاني تلجاهم كلهم قاموا وكان معهم وصلوا سنة قبلية هل هذا ثبت عن السلف الصالح وعن رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟؟
قال الشيخ :لا لا أصل ليس لها أصل
يعني يدل على جهلهم يعني كلهم بيقفوا ما عدا أنا بقعد ولكن قبل الآذان بصلي ما شاء الله عشرة عشرين ركعتين وبسلم ولكن عند الآذان بقعد ما بقوم مثلهم تمام .

قال الشيخ :
طيب الآن بظن نعطي قليل من الوقت لأخواننا هؤلاء لأنه مابقي عندنا أو إنتهى الوقت لكن نشوف السؤال المهم الذي عندكم سؤال واحد ماهو ؟؟
قال السائل فضيلة الشيخ هناك في بلادنا نعني مسئلة الجيش أو التدريب العسكري هل يجوز الدخول أم لا علما بأن في حالة عدم الدخول سنتعرض للأذى مع العلم بإن الحاكم ( ) فهل هو كافر أم لا ؟؟ مع العلم أننا عند دخولنا للجيش يعني ذلك مولاة له يعني إيش مولاة له
قال الشيخ : يا أخي هذه المسألة نحن سئلنا عنها كثيرا من كل البلاد وأصل السؤال خطألأننا إذا تصورنا رجلا مريضا ويريد أن يصلي وهو مأمور إذا صلى أن يصلي قائما وهو مريض لا يستطيع أن يصلي قائما فيسأل الشيخ فيقول يا شيخ أنا مريض لا أستطيع أن أصلي قائما هذا السؤال خطأ لأنه هل هو يتصور أن الشيخ سيقول له صلي قائما لأنه سيعود هو ليقول لا أستطيع أن أصلي قائما إذن صلي قاعدا يا أخي وهذا معنى قوله تعالى :


(يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر ) الآن سؤالك هذا كثير ما يردني أقول يا أخي انت تسأل عن الخدمة الإختيارية هل يسموها تطوع في الجيش أم تسأل عن الخدمة الإجبارية يكون الجواب لأ أنا اسأل عن الخدمة الإجبارية طيب هل تستطيع أن لا تخدم يا سائل بيقول لي لا أستطيع إلا أن اخدم إيش معناه إذن السؤال ؟ نحن نعلم وهذا إبني الذي تكلم معي أنفا هو ممن فرض عليه في دمشق الخدمة الإجبارية لكن في دمشق وأظن في بلاد عربية أخرى في هناك بدل الخدمة الإجبارية يدفع فلوس أنت ما بتريد تخدم وطنك بخدمة الجيش الإجبارية فأخدمه بالمال هكذا زعموا فنحن جمعنا أموالنا وأنقذنا أبناءنا عن هذه الخدمة الإجبارية لأننا نعلم أن من دخل الجيش فسد دينه وخلقه لأنه ليس جيشا مسلما وعلى هذا نقول سؤالك يتعلق بالخدمة الإجبارية أم بالخدمة التطوعية إن كان سؤالك يتعلق بالخدمة الإجبارية فنقول هذا سؤال لا معنى له لا طعم له لأنك لا تستطيع إلا أن تخدم رغم أنفك ولكن هناك مخلص قاوني في بعض البلاد كما ذكرت لكم أنفا وهو أن تشتري نفسك بالمال تدفع لكن قد لا يكون هذا النظام قائما فإذن يأتي حل أخر هل تستطيع أن تهاجر من هذا البلد إلى بلد إسلامي أخركما قلنا لذلك المسلم المقيم في أمريكا وأنا بسمع منكم هل تسطيع أن تهاجر من هذا البلد الذي سيرغمكم على هذه الخدمة العسكرية الإجبارية والتي تفسد الدين والخلق إما ان تكون مستطيعا فيقال لك هاجر وإما ا، تكون غير مستطيع فأقول لك سؤالك غير وارد لأن الله لا يكلف نفسا إلا وسعها فهذا جوابي فهل بقي عندك شيء فيما يتعلق بهذا السؤال والجواب يعني هل جاز لك ان تدفع رشوة للهروب من الجيش لا الرشوة لا يجوز إما شيء نظامي كما قلنا أما الشوة فالرسول يقول
( لعن الله الراشي والمرتشي ) لكن خير من هذا أن تهاجر إلى بلد إسلامي أخر


قال السائل فإن كان ياشيخ كلنا بنهاجر معناها الأخوة إللي يغادر والكل بيهاجر بالساحة تبقى فاضية الساحة تبقى فاضية من إيه من ناحية الدعوة
ألم تقرا قوله تعالى (يأيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا إهتديتم ) أنت الآن أنجو بنفسك و الرسول (يقول إبدأ بنفسك ثم بمن تعوله ) من الخطأ اليوم أن يحرق الإنسان نفسه من أجل غيره هذا ليس إسلاما أما إذا إستطعت أن تثبت على دينك وعلى خلقك وتجاهد في سبيل الله وتقاوم هذا نعم العمل أما أن تحرق نفسك في سبيل غيرك ها كما قيل قد أوردها سعد وسعد مشتمل وما هكذا يا سعد تورد الأبل فلا يجوز للمسلم بإسم الدعوة أن يخالف الدعوة كيف الداعي أن يبرر لنفسه الرشوة المحرمة نصا في الكتاب والسنة هذا لا يجوز والآن نكتفي بهذا القدر والحمد لله رب العالمين

الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات