سلسلة الهدى والنور – 081 :

للشيخ الإمام المحدث محمد ناصر الدين الألباني

رحمه الله تعالى

[شريط مفرّغ]
محتويات الشريط :-
1 - بيان أن السؤال وسيلة من وسائل طلب العلم . ( 00:00:36 )
2 - ما حكم الصلاة بلباس عليه صورة ؟ ( 00:05:38 )
3 - هل تبطل الصلاة إذا ترك سجود السهو تعمداً .؟ ( 00:06:40 )
4 - ما حكم من قرأ القرآن للأجر ( أخذ المال على القراءة ) ؟ وكذلك الآذان والإمامة .؟ ( 00:07:06 )
5 - العجن في الصلاة .؟ ( 00:16:10 )
6 - هل تقطع صلاة المرأة إذا مرت أمامها امرأة بالغة ؟ ( 00:16:44 )
7 - هل في الحلي زكاة .؟ ( 00:20:00 )
8 - دخل رمضان ولم أقضي ما بقي علي من رمضان السابق فماذا أفعل .؟ ( 00:21:00 )
9 - الرجوع والكلام على السترة في المسجد الحرام . ( 00:22:40 )
10 - ما حكم تارك الصلاة ؟ ( 00:25:29 )
11 - إذا عقد رجل على إمرأة وهو لا يصلي هل هذا العقد صحيح .؟ ( 00:34:13 )
12 - ما قولكم في أثر عائشة الوارد في حديث قطع الصلاة .؟ ( 00:35:14 )
13 - ما حكم الجماعة الثانية في المسجد ؟ ( 00:36:50 )
14 - ما حكم الدعاء بعد قراءة القرآن ؟ ( 00:39:20 )
15 - ما درجة حديث علي ( دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم فوجته يبكي ) .؟ ( 00:41:00 )
16 - مسألة في إخراج الجني من جسم الإنسان . ( 00:42:39 )
17 - ما حكم الخروج مع جماعة التبليغ ؟ ( 00:43:17 )
18 - ما حكم الخضاب للرجال ؟ ( 00:44:53 )
19 - ما حكم الاغتسال بالحناء ؟ ( 00:45:45 )
20 - هل يجوز مخالفة الأب إذا أمر بترك بعض أعمال الخير .؟ ( 00:46:33 )
21 - ما حكم إنفاق المرأة مالها دون علم أهلها ؟ ( 00:48:46 )
22 - ما حكم خروج المرأة للدعوة إلى الله ؟ ( 00:49:33 )
23 - ما حكم كتابة الآيات القرآنية على ورقة ثم تنقع في ماء وتشرب ؟ ( 00:50:14 )
24 - ما حكم الصلاة خلف من يلبس لباساً محرما ؟ ( 00:53:45 )


25 - هل يجوز الخروج مع جماعة التبليغ .؟ وهل يأثم من لم يصل الوتر .؟ ( 00:55:23 )
26 - هل الفخذ عورة ؟ ( 00:56:38 )
27 - مسألة في التعامل بالعملات .؟ ( 01:01:16 )

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
اما بعد،
فهذا احد اشرطة سلسلة الهدى والنور من الدروس العلمية والفتاوى الشرعية لشيخنا محمد ناصر الدين الالباني حفظه الله
نسأل الله ان ينفع به الجميع
والان مع الشريط واحد وثمانين على واحد

الشيخ بدأ كلامه قائلا :/ اما الان
فان خير الكلام كلام الله وخير الهدى هدى محمد صلى الله عليه وسلم ، وشر الامور محدثاتها ،وكل محدثة بدعة ،وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة فى النار .
مما جاء فى الكتاب والسنة الحض على التعلم وجعل للتعلم وسيلة مزللة ميسرة لكل الناس الا وهو وسيلة السؤال، والا فكلكم يعلم ان طلب العلم يتطلب امرا قل من يصبر عليه - وهو ملازمة اهل العلم فى مجالسهم وفى حلقات علمهم ونحو ذلك .
لكن هذه الوسيلة التى زللها الله عز وجل لكل الناس فهى عامة لكل الناس حتى ولو لم يكونوا من طلبة العلم، ذلك هو قول ربنا تبارك وتعالى (فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ)
وقد جاء تأكيد هذا الامر او هذه الوسيلة فى حديث فى سنن ابى داود وغيره ان النبى صلى الله عليه وسلم كان قد ارسل سرية للجهاد فى سبيل الله فلما لقى المسلمون الكفار وقاتلوهم وامسى بهم المساء وناموا اصبح احدهم قد احتلم وبه جراحات كثيرة فى بدنه ، فسأل من كان حوله هل يجدون له رخصة فى ان لا يغتسل، فقالوا لابد لك من الاغتسال ، فاغتسل الرجل فمات - بسبب الجراحات التى كانت اصابته ، فلما بلغ خبره رسول الله صلى الله عليه وسلم دعى على أولئك الذين افتوه بالاغتسال فقال: ( قتلوه قاتلهم الله الا سألوا حين جهلوا فانما شفاء العي السؤال )


الشاهد من هذا الحديث قوله عليه السلام فانما شفاء العب السؤال اى شفاء الجهل السؤال .
ولما كنا نحن معكم الان فى جلسة طارئه لا يمكن ان نكررها بسبب اننا على سفر ، فلعله من المناسب ان نفسح لكم المجال لان يورد كل منكم ما يهمه مما يتعلق بمشاكل حياته وامور دينه ، ولهذا اقول فاسئلوا اهل الذكر ان كنتم لا تعلمون ، وارجو ان يكون السؤال بعيدا عن الحيرة والاضطراب ونبدأ مثلا من اليمين ، فمن كان عنده سؤال يوجهه والا انتقل الدور الى الذى بعده وهكذا
عندك شىء ..اه
طالب :السلام عليكم
اتشيخ :وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ....نعم
س: ما حكم الصلاة فى لباس عليه صورة ؟
حكم الصلاة فى لباس عليه صورة هى صلاة مكروهة,وهى فى الوقت نفسه صحيحة
اما الكراهة فهى مما نعلم من كثرة الاحاديث التى تمنع من تعاطى التصوير اولا، ومن اقتناء الصور ثانيا ، ومن ذلك قوله عليه الصلاة والسلام:
(لا تدخل الملائكة بيتا فيه صورة او كلب )، ولما كان لا يوجد فى الادلة الشرعية ما يقتضى بطلان الصلاة لمن كان يصلى فى ثوب فيه صورة ، لذلك نقول بصحة الصلاة مع الكراهة
غيره ..
س: هل تبطل الصلاة اذا تعمد ترك سجود السهو ؟
اذا تعمد ترك سجود السهو لا تبطل الصلاه لكنه يكون اثما بسبب تركه ما أمر به الرسول عليه الصلاة والسلام من سجدتى السهو .
س: ما حكم من قرأ القرأن بأجر؟


ج: ليس له أجر . من قرأ القرأن باجر فليس له اجر لا فى الدنيا ولا فى الاخرة ، اعنى لا يستحق الاجر الذى اتفق معه عليه ، ولا هو مأجور فى الاخرة بما ثبت من ادلة الشريعة عموما وخصوصا ان كل عبادة لا يقصد بها وجه الله تبارك وتعالى فهى ليست بعباده مقبولة، لن يكون صاحبها مأجورا من ذلك قوله عز وجل ( وما امروا الا ليعبدوا الله مخلصين له الدين ) الاخلاص لله عز وجل فى القراءة هو مما يدخل فى عموم هذه الايات وكذلك قوله عز و جل: "قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ" [يوسف:108] ومن الاشراك فى العبادة ان يقصد المتعبد لله عز وجل غير وجه الله ..والله عز وجل يقول {فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحًا وَلاَ يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا} الكهف:110.
قال علماء التفسير كالقرطبى وابن كثير وغيرهما ان هذه الاية تعطينا ان العمل لا يكون صالحا الا بشرطين اثنين :
الشرط الاول : ان يكون موافقا للسنه هاهو العمل الصالح لا يكون بعضه صالحا الا اذا كان مطابقا للسنة .
والشرط الاخر :ان يكون العامل بهذا العمل الصالح مخلصا فيه لله عز و جل لا يبتغى من وراء ذلك امرا من امور الدنيا {فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحًا وَلاَ يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا} الكهف:110. وقد جاء عن النبى صلى الله عليه وسلم انه قال : (اقرءوا القران وتغنوا به قبل ان يأتى قوم يتعجلونه ولا يتأجلونه)
يتعجلون اجر القراءة والتلاوة ، ولا يتأجلون اى لا يطلبون الاجر للاجل فى الاخرة


وهذا كله دليل قاطع على انه لا يجوز للمسلم ان يقرأ القران للاجر الدنيوى وانما عليه ان يبتغى من وراء ذلك الاجر الاخروى الذى جاء عنه قوله صلى الله عليه وسلم ( من قرأ القران فله بكل حرف عشر حسنات ، لا اقول الم حرف بل الف حرف لام حرف ميم حرف )
غيره..
س: ماحكم اخذ الاجر على الاذان ؟
الشيخ : نفس الجواب السابق، الاذان عبادة،والامامة عبادة، والخطبة عبادة ، والتعليم الدينى عبادة كل هذه الامور تدخل فى كلامنا السابق {فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحًا وَلاَ يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا} الكهف:110.
ولكن هنا شىء لا بد من بيانه، اخذ الاجر على العبادة شىء واخذ الراتب شىء اخر ، وينبغى ان لا يختلط الامر على طلاب العلم .
الراتب يرتبه الحاكم المسلم يجعله من المكان فى بعض الوظائف الدينية فهذا الراتب هو كالجعالة على من رتب له وجب الا يأخذه اجرا على عبادته
وانما يأخده تعويضا وراتبا من دولته له ،ولعلكم تعلمون جميعا ان ابا بكر الصديق رضي الله عنه حين توفى رسول الله صلى الله عليه وسلم ونصبوه خليفة للمسلمين جعلوا له راتبا لان فى اشتغاله بهذا المنصب العظيم صرفا له عن القيام بطلب الرزق بالوسائل التى كان هو يطلبها من قبل .
طبعا مع علمنا بان ابا بكر الصديق رضي الله عنه هو افضل الناس واتقاهم بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم مع ذلك ما مضى عليه الا ايام قليلة حتى طلب منهم ان يزيدوه فى راتبه لانه شعر بالتطبيق العملى ان ما رتب له لن يكفيه فزادوه .
هذا الراتب ليس اجرا ،فلا ينبغى لطالب العلم اذا كان اماما او كان مؤذنا ان ياخذ ما ياخذ اولا كاجر وقد علمتم ان الاجر على العبادة معصية ، ويوزر ولا يؤجر.
وثانيا:ان ياخذه على انه راتب من قبل الدولة .


وللدولة لو كانت غنية ان ترتب راتبا ومعاشا لكل فرد من افراد المسلمين- كبيرهم وصغيرهم - هذا ليس مقابل عبادة يقوم بها كل فرد وانما هذا للتيسير على عامة المسلمين ولمساعدتهم على التفرغ لعبادة الله تبارك وتعالى وطاعته كل فى مجاله ، ذاك المتعبد فى عبادته ،وذاك العالم فى تعلمه ،وذاك الطالب للعلم تبارك وتعالى فى طلبه للعلم ،وهكذا
والشاهد من هذا الكلام هو: الا تخلطوا بين الاجر الذى لا يجوز اخذه على العبادة وبين الراتب المرتب لطلاب العلم وأهل العلم
س: ما حكم العجن فى الصلاة ؟
العجن فى الصلاة سنة ، والاعتماد على الكفين والاعتماد يحصل باى كيفية سواء على الكف او على القبضة . لكن القبضة جاء فيها حديث وبينا حسنه وثبوته فى بعض كتبنا
س: هل المرأة البالغة تقطع صلاة المرأة البالغة ؟
هذا سؤال جديد .
هل المرأة البالغة تقطع صلاة المرأة البالغة اذا نظرت الى الحديث (اذا صلى احدكم وليس بين يديه مثل مؤخرة الرحل فانه يقطع صلاته الحمار والمرأة والكلب الاسود) يتبين ان الجواب : أن الصلاة تنقطع ولو كانت المصلية امرأة والمارة امرأة
لانه خطاب لجميع الامة (اذا صلى احدكم)
طالب يدخل الحلقة قائلا : السلام عليكم
الشيخ :وعليكم السلام ..احدكم يدخل فيه الذكر والانثى
الحكم واحد سواء كان المصلى رجلا او امرأة فصلاته تبطل بمرور شىء من هذه الاشياء الثلاثة . لكن ينبغى ان نعلم ان هذا المرور يشترط فيه كما ذكر فى الحديث ان لا يكون قد وضع السترة، اما إذا وضع السترة فلا يضره مامر بين يديه بعد ذلك.
نعم غيره
طالب يسأل :اذا كان ياشيخ - جزاك الله خير- بالنسبة بسبب الزحام فى مكة فى اثناء الحج فهل بردو نفس الطريق يعنى؟يعنى الانسان ما يتمكن اداءالصلاة الا يعنى اثناء الدوران مثلا؟
الشيخ : اثناء الدوران ؟


الطالب : فى اثناء الطواف ، يكون الانسان يعنى اقامة الصلاة على طول ايش يكون اصطف مع الناس ففى هذه الحالة يعنى يقطع صلاة بردو ولا...؟
الشيخ : يعنى هو يكون يصلى فى المكان ؟
الطالب : نعم ،لا ،يعنى اثناء الصلاة..عندما تقام الصلاة كل الناس طبعا ايش يدخل الصلاة ففى هذه الحالة يعنى بعد ما ينتهى الصلاة يكون بعض المارين او البعض يطوف يعنى من الزحام .
الشيخ : من النساء يعنى؟
الطالب :من النساء والرجال يعنى ولا يكون امامه سترة يعنى
الشيخ : .........17:45.فنحن نتكلم فى الحديث الان .........صلاة فى الجماعة ولا صلاة منفرد ؟18.2
الطالب: منفردا يعمل –شو اسمه - يعمل حج عند الازدحام ففيه رخصة فى هذه المسألة ولا ..؟
الشيخ : يا أخى رخصة اطلاقا لكن معناها اتساءل ،مالذى يحشر المصلى ان يصلى فى الطواف؟لماذا لا يتأخر ؟
الطالب : الحرم طبعا يكون مزدحما
الشيخ :صحيح ، لكن لماذا يصلى فى الطواف ؟
_سؤال جاء للشيخ بالتليفون – ربما – من احدى النساء
الشيخ : نعم، وعليكم السلام ورحمة الله
سؤال للشيخ من احدى الاخوات عن زكاة الحلى
الشيخ :لابد من الزكاة،حتى الحلى اليس تقصدين الحلى ؟ نعم ، حلى الذهب عليها الزكاة وحلى الفضة عليها الزكاة ،الرسول عليه السلام راى امرأة وفى اصبعها خاتم من ذهب فقال لها اتخرجين زكاته ؟ قالت: لا ، فقال لها جمرة من نار. فلابد من اخراج الزكاة فى كل سنه
تتكلم السائلة
يرد الشيخ :اى نعم احسنت
سؤال اخر من احدى الاخوات عن قضاء ايام رمضان
يعنى دخل رمضان الثانى وانت ما قضيت ما عليك من ايام ؟هذا لا يضر وعليك ان تباشرى فى اول فرصة فتقضين ما عليك من ايام ولو مر عليك رمضانات كثيرة
ما يضر هذا .
لكن الافضل ان يسارع الانسان الى قضاء ما عليه من صيام سواء كان رجلا او امرأة لقوله تعالى {وَسَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ} ال عمران: 133


ولكن ان لم يسارع فابدا ما يسقط ذلك عنه فعليه القضاء ،ثم ان لم يسارع فليس عليه اكثر من القضاء.
لالا.... مانا قلت لك ليس عليه الا القضاء .
طيب
اذا ما عندك امكانية بطبيعة الحال .........20:40ولابد من ذلك السلام عليكم

س:بالنسبة لتارك الصلاة ؟

الشيخ :انتهينا من المسألة الاولى ؟
السترة لابد منها حتى فى المسجد الحرام وما يشاع وما يقوله بعض اهل العلم
من ان السترة فى المسجد الحرام ساقطة وليست بواجبة فهذا كلام لا دليل عليه كل ما يستدلون به حديث ان الرسول عليه السلام فى غزوة الفتح صلى فى حاشية المطاف والناس يمرون بين يديه .
هذا الحديث اولا اسناده ضعيف فيه جهاله واضطراب .هذا لو صح وثبت ذلك عن النبى صلى الله عليه وسلم اليس فيه ان الناس كانوا يمرون بينه وبين موضع سجوده وان المرور الممنوع هو المرور بين المصلى وبين موضع سجوده ، هذا هو الممنوع .
فاذا فرضنا ان من يصلى يصلى يقف هنا ويضع رأسه هنا فمن مر دون هذا المكان وهذا المكان هذا هو المرور المحرم ،اما اذا مر من الخلف هذا لا بأس فيه .
طالب يسأل :يعنى من امام السترة ؟
الشيخ :من وراء السترة ، فاذا افترضنا ان المصلى يصلى ليس بين يديه سترة فمر مار من وراء السترة او كانت موجودة فهذا لا يضره .الحديث المذكور لا يحدد المرور الذى كان الناس يمرون فيه فممكن ان يكون مرور الناس بين يدى الرسول يعنى من وراء موضع السجود وهذا ليس فيه شىء .
على ان الحديث ضعيف لا يصح وتبقى الاحاديث التى تأمر اولا بالصلاة الى السترة عامة شاملة للمسجد الحرام والمسجد النبوى وكل المساجد تبقى بدون معارض.

س:استاذى عفوا ،بخصوص الصلاة فى المسجد الحرام او المسجد النبوى - او بالاحرى فى المسجد الحرام -تكون احيانا بعض النساء تمر بينك وبين السترة يعنى هل ترفع يدك؟ وان رفعت ذلك قد تصيبها.
الشيخ:لا يضرك ،مايضرك ذلك ، عليك ان تمنع .


س:بالنسبة جزاك الله خير تارك الصلاة الان طبعا كثير من اهل العلم بعضهم يقول هو كافر وبعضهم يقول هو فاسق . ما حكمه فى هذه المسالة وهل هو كفر دون كفر ام هو كفر يخرج من الملة ؟؟
الشيخ :نحن ذكرنا المسألة فى سلسلة الاحاديث الصحيحة ، وذكرنا بان من ترك الصلاة عامدا متعمدا جاحدا لها فهو كافر، اما ان تركها كسلا معترفا بوجوبها ويتمنى من الله ان يهديه وان ويوفقه للصلاة فهذا ليس بكافر كفر يرتد به و يخرج به من الملة.
لان الكفر الذى يخرج به صاحبه من الملة مقره قلبه، فاذا كان هذا التارك للصلاة مؤمنا فى قلبه معترفا بما فرضه الله عليه من فرائض ، ولكنه يعترف ان الشيطان والنفس الامارة بالسوء والتجارة ووو....الخ، -ولاشك ان هذا التعلل مردود عليه - ولكن يشفع له ان لا يكفر مادام انه يؤمن بما شرع الله تبارك تعالى.
والعلماء المحققون كابن تيمية وابن قيم الجوزية وغيرهم قد وضعوا قاعدة عامة الا وهى التفريق بين الكفر العملى والكفر الاعتقادى ، فمن وقع فى الكفر الاعتقادى فهو الذى يرتد عن الدين ، اما من وقع فى الكفر العملى فهذا لا يحكم بردته وانما بفسقه وفجوره. فتارك الصلاة هكذا لا يحكم بانه كافر الا اذا جحد ذلك جحدا، عندئذ يكفر.
ولذلك كان مذهب جماهير العلماء عدم تكفير تارك الصلاة الا مع الجحد، وهذه رواية عن الامام احمد نفسه ووافق فيه جماهير الائمة على ان الترك لو كان ليس عن جحد فهو فسق وليس كفر .

س:طيب بالنسبة بارك الله فيك بالنسبة للحديث (العهد الذى بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر فياريت شرح الحديث
نعم، بارك الله فيك ليس هذاهو اول حديث يقال فيه من فعل كذا فقد كفر، عندكم الحديث المشهور (من حلف بغير الله فقد كفر ) الا نقول نحن من قال وحياة ابى انه ارتد عن دينه


وانتم تعلمون حديث عمر بن الخطاب لما سمعه الرسول عليه السلام يحلف بابيه فقال عليه السلام (لا تحلفوا بابائكم من كان منكم حالفا فليحلف بالله او ليصمت )
وفى حديث ابنه عبد الله بن عمر قال: قال رسول صلى الله عليه وسلم (من حلف بغير الله فقد اشرك) وفى رواية اخرى (فقد كفر) ، فلا يلزم من مجىء اللفظ من فعل كذا فقد كفر او انه كفر كفر ردة ،وانما له معانى كثيرة منها مثلا ( كفر) اى اشرف على الكفر، (كفر ) كفرا عمليا ،ونحو ذلك من المعانى التى يضطر اليها اهل العلم للتوفيق بين النصوص
(من ترك الصلاة فقد كفر)
نقول (من قال لا اله الا الله دخل الجنة )
(من قال لا اله الا الله نفعته يوما من دهره) كما جاء فى حديث البزار وغيره
(ايما عبد ابق من مولاه فقد كفر)
هذه الفاظ كثيرة وكثيرة جدا فقد كفر فقد كفر
ولا يوجد حديث يفسر هكذاعلى ظاهرة اذا جاء بلفظ فقد كفر .
هذا الحديث (من ترك الصلاة قد كفر) يعامل نفس المعاملة التى تعامل بها الاحاديث الاخرى التى تشترك مع حديث الصلاة فى لفظة فقد كفر.
هاهنا يأتى تآويل كثيرة لهذا النص ككثير من الاحاديث مثلا ( لا يدخل الجنة قتات )
(لا يدخل الجنة نمام ) هل معنى ذلك انه كفر بسبب مهنته ؟
الجواب ان كان يستحل ذلك بقلبه فقد حرمت عليه الجنة ، وان كان يعترف بتحريم ذلك ويعترف بانه مخطىء وانه مذنب ومجرم، فهو امره الى الله كما قال عز وجل (إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَالِكَ لِمَنْ يَشَاءُ ? وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا) (النساء: 48)


فترك الصلاة هو فعل فترك الصلاة فعل يعرض صاحبه ان يموت -والعياذ بالله - على غير الايمان ،وترك الصلاة هو من شيم الكفار الذين لا يصلون - لا يؤتون الزكاة ولا يصلون-. المسلم اذا لم يصلى فقد شابه الكفار فكفره هنا كفر عملى والاحاديث كثيرة وكثيرة جدا والتى لابد من تأويلها مثلا قال عليه الصلاة والسلام فى حجة الوداع وقد خطب فيهم وامر جرير ابن عبد الله البدرى ان ينصت الناس فقال : (لا ترجعوا بعدى كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض)
وقوله عليه الصلاة والسلام (سباب المسلم فسوق وقتاله كفر) فاذا قتل مسلم مسلما او قاتله فهل هذا يرتد عن دينه ؟
يرحمكم الله شمت الشيخ احد الطلاب
الجواب: لا لان الله قال (وان طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فاصلحوا بينهما فان بغت احداهما على الاخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء الى امر الله ) (الحجرات: 9)
اعتبر كل من الطائفتين- الباغية والمبغى عليها من المؤمنين، مع ان الرسول يقول فى الحديث السابق (سباب المسلم فسوق وقتاله كفر( ،فبماذا يفسرون الكفر؟ كفر دون كفر، كفر عملى ,وهكذا ايضا احاديث الصلاة التى فيها التصريح بان من ترك الصلاة فقد كفر اما ان يقال انه اشرف على الكفر باعتقاده ،او اشرف على ان يموت على غير ملة الاسلام، او انه كفر كفرا عمليا .
هذا التأويل لابد منه حتى لا نضرب احاديث الرسول عليه السلام بعضها ببعض .
نعم،
س:طيب بالنسبة جزاكم الله خير- بالنسبة للموضوع - بالنسبة لولى المرأة اذا اردت ان اتزوج امرأة وكان نفس الولى حقها ما يصلى فى هذه الحال فهل العقد صحيح ؟ لان البعض قال ان العقد باطل يعنى .
الشيخ : هذا اخى الجواب عليه يتفرع من البحث السابق، من اعتبر ترك الصلاة كفرا
الطالب : هذا تكاسلا بردو


الشيخ : لا ده كله، من اعتبرترك الصلاة كفرا اعتبر الولى كافرا ، ومن اعتبر ترك الصلاة فسقا اعتبر الولى مؤمنا ، وعلى هذا التفصيل ياتى الجواب من اعتقد ان ترك الصلاة مع الايمان بوجوبها والاعتراف بتقصيره فيها هذا لا يخرجه من الملة و يكون النكاح صحيحا ومن لا فلا .
نعم تفضل
س: وجهة الخلاف بين حديث عائشة رضى الله عنها تقول ( اجعلتمونا مع الحمر ) والحديث الثاني (يقطع صلاة الرجل الحمار والكلب الاسود والمرأة الحائض) وجه الخلاف بينهم؟
الشيخ : ليس ها هنا حديثان بارك الله فيك لانك تعلم ان الحديث حين اطلاق هو حديث الرسول عليه السلام اليس كذلك ؟ وهنا ليس حديثان انما هنا حديث واحد، انما هنا
حديث الرسول وكلام عائشة ، فاذا جاء حديث الرسول مخالفا لحديث عائشة فلا ينبغى ان نقيم الاختلاف بين نبيها وبينها هى ذاتها، واضح؟ يعنى هى تستكبر هذا الشىء لانها ما سمعت الحديث الذى يقول (يقطع صلاة احدكم المرأة ....) ما سمعت ذلك ممن الرسول فداخلها شك وقالت اجعلتمونا كالحمير، قولها هذا لا يقام له وزن تجاه قول نبيها فحديث النبى مقدم على كلامها ، ولا نقول حديثها حتى لا يلتبس الامر.

س: ماحكم عقد جماعة الثانية بعد الجماعة الاولى ؟
هذه المسألة تكلمنا فيها كثيرا ، الذى يتتبع سيرة الرسول وسيرة اصحابه بعد وفاته يجد ان السلف الصالح لا يعرف جماعة ثانية فى المسجد الذى له امام راتب ومؤذن راتب ولذلك جاءت اقوال الائمة المشهورين تترا -يتبع بعضها بعضا- كلها تتفق على عدم شرعية الجماعة الثانية فى المسجد الذى له امام راتب ومؤذن راتب.
يقول الامام الشافعى فى كتابه العظيم الام (واذا دخل جماعة المسجد فوجدوا الامام قد صلى صلوا فرادى)
طالب : اسمح لى استاذى ، الشيخ نعم
الطالب:هذا الكلام الان موجود فى الاشرطة فى المدينة بدل ما نضيع الوقت فى هاى نسأل سؤال تانى يأخدوا الاشرطة يسمعوها. شو رأيكم؟
الشيخ : نختصر الكلام،


فوجدوا الامام قد صلى صلوا فرادى فان صلوا جماعة صحت صلاتهم واجزأتهم صلاتهم ، ولكنى اكره لهم ذلك لانه لم يكن من عمل السلف.
وقد حفظنا هذا تمام كلام الامام الشافعى ان جماعة من اصحاب النبى دخلوا المسجد ووجدوا الامام قد صلى صلوا فرادى، قال: وقد كانوا قادرين على ان يجمعوا فى المسجد مرة اخرى ولكنهم لم يفعلوا لانهم كرهوا ان يجمعوا فى المسجد مرتين .
هذا خلاصة الجواب على هذه المسألة .
س: بالنسبة للدعاء بعد قراءة القران فى الفجر، اذا كان جماعة فى حلقة من القران فالبعض يقول انه يجوز ان نقرأ يوميا باستمرار ، يعنى كل صلاة فجر يقرأوا الحلقة وبعدين الامام يرفع يده والباقين يأمنوا فهل هذا جائز؟
الشيخ : هذا الالتزام والاعتياد هذا لم يكن من عمل السلف، الذى ثبت عن انس بن مالك انه كان اذا ختم االقران جمع اهله ودعى ، هذا مشروع اما اعتياد ان كل جلسة قرأن تختم بدعاء جماعيا هذا ليس من السنة فى شىء .
س:هنا استحضر هذا الشيخ الكبير( خير الاعمال الحل والرحل ) يذكر الحديث هذا فى هذا الموضوع ، يستدل به يعنى لان فى حديث انس قال :ان رسول الله قال (خير الاعمال الحل والرحل)
الشيخ : ماعلاقة هذا الحديث بالمسألة ؟؟
الطالب : بمسألة القرأن يعنى، بدعاء القران فى اثناء الحلقة عندما طالبناه بالدليل فاتى بهذا الدليل يعنى
الشيخ :اسألوه شو هالدليل هذا ؟ ليس فيه ذكر الدعاء وليس فيه ذكر الدعاء جماعة
الطالب :والحديث الثانى هنا ( من قرأ القرأن ثم دعى امن على دعائه اربع الاف ملك )
الشيخ : هذا صحيح ؟ لما يأتيكم احد بحديث لازم بأسا تسألوه هل انت مؤمن بان هذا الحديث صحيح ؟ هل تعلم ان هذا الحديث صحيح ؟ يجب ان تسأل هذا .هذا غير صحيح اما الحديث الاول لا استحضر الان- هو موجود فى بعض السنن- لكن ما استحضر الان ان كان صحيحا او لا .


س:نريد نعرف صحة هذا الحديث عن الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال دخلت أنا وفاطمة على رسول الله صلى الله عليه سلم فوجدته يبكى بكاء شديدا فقلت: فداك أبي و أمي يا رسول الله ما الذي بكاك فقال صلى الله عليه وسلم: يا علي ليلة اسري بي إلى السماء رأيت نساء من أمتي في عذاب شديد فأنكرت شأنهن لما رأيت من شدة عذابهن)
الشيخ : ليس بصحيح ، هذه الاحاديث توزع مع الاسف وتنشر بين الناس بما فيها من المبالغة و الغرابة وليس ذلك مما يصح عن رسول الله .
س: بالنسبة للشيخ على مشرف العمرى الى فى المدينة عندما يخرج الانسان يكون ملبوس بالجن عندما يخرج منه الجنى ويتحدث مع الجنى يذكر سبب دخول هذا الجنى ان الرجل الى فيه بالجنى لم يذكر اسم الله عندما صب ماء حار او عندما رمى بالحجر فهل في هذا الشىء اصل فى السنة ؟
الشيخ : لا اصل فى هذا . ليس لهذا اصل
س:اذا كنت انا مقبلا على الدين وليس لدى علم ودعونى جماعة لان اخرج معهم الى الدعوة فحذرنى بعض الاخوة الذين يقيمون فى المساجد ان هؤلاء الجماعة اسمهم جماعة التبليغ ولا يحق لى الخروج معهم لانهم عندهم معتقدات فاسدة فما افعل ؟
الشيخ : اذكر العلة ؟ ايش المشكلة ؟ اذكر العلة ؟
الطالب :هل يجوز لى الخروج الان ؟
الشيخ : خروجهم ليس من السنة، جلوسهم فى المساجد يطلبون العلم ويتدراسون كتاب الله كما جاء فى الحديث الصحيح هذا هو الشرع. اما خروجهم هكذا جماعات واكثرهم لا يعلمون من الاسلام الا الشىء القليل هذا مما خالفوا فيه المسلمين من عهد الرسول الى هذا العهد، قبل هذا الزمن بنحو ثلاثين سنة او اربعين سنه لم يكن هناك جماعة يخرجون هكذا بالعشرات وبالمئات ولا يوجد فيهم ربما ولا عالم واحد هذا الان منتشرون فى الاردن وفى سوريا . ونحن ننصحهم بان يجلسوا مجالس العلم وان يتعلموا كذلك نحن ننصحك نحن نقول لك احضر حلقات العلم و مجالس العلم وتعلم. اما هذا الخروج فليس له اصل فى السنة .


س: لو سمحت جوازالخضاب بالحنا للرجل ،ما حكمه؟
الشيخ : اذا كان شائبا ؟
الطالب: شائبا او شابا سواء فى اليد او فى الرجل؟
السيخ : اه باليد ، انت ما ذكرت اليد ، هذا لا يجوز ،الخضاب للنساء وليس للرجال الا فى حالة الشيب ، يعنى خضاب الكفين والرجلين وخضاب الشعر بالنسبة لغير الشائب هذا من خصوصيات النساء ،اما اذا شاب الرجل فهنا يأتى قوله عليه السلام ( ان اليهود والنصارى لا يصبغون شعورهم فخالفوهم )
س: التعصب بالحنا ؟
الشيخ :ايش ؟ الاغتسال بالحنا؟؟
الطالب :نعم الشيخ :كيف يصير الاغتسال بالحنا
الشيخ :من يفعل هذا ؟
الطالب : بعض الناس يفعل هذا
الطالب :اى الخضاب، يعنى يصبغ بماءالحنا ، هل هو خضاب و لا شىء؟
الشيخ :وايش يصير بعده ببدنه ؟
الطالب : ما بيصير شىء
طالب : يصير ملون ........... فيضحك الطلاب
الشيخ :على كل حال هذا ان قصد به التعبد فهى بدعة اما ان لم يقصد به التعبد فهى عادة اذا كان لا تضره .
الطالب :هى عادة .
الشيخ :اذن ما يضر .
س: ما الجواب اذا رجل التزم بدين الله وبعدين بدأ يعمل اعمال خيره ووالده يخالفه هذا الشىء ويمنعه من عملها مثلا يحب ان ينساق لعمل الدعوة ما جماعة التبليغ طبعا بل سلفى –او يحب يعمل اعمال خير للناس ووالده يمقت هذا الشىء ويحاربه فى هذا الشىء ويمنعه ،وهو يعملها بالخفاء بدون اخبار والده حتى لا تصير هناك مشاكل او يحصل بينه وبين والده زعل او خصام. فما الحكم ؟


الشيخ : ما عمل الولد من خير دون اخبار ابيه او اعلامه بذلك فهو جائز، اما ان يعمل بعلم ابيه ما لا يأمره به فهذا لا يجوز الا ما كان فرضا ،اى ان الوالد يجب ان يطاع من الولد فيما لا معصية فيه ، لو قال له مثلا لا تصلى صلاة الجماعة فى المسجد لا يطاع يذهب ويصلى صلاة الجماعة فى المسجد لان صلاة الجماعة فى المسجد فرض كالصلاة لقوله تعالى ( وَأَقِيمُواْ الصَّلاةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ وَارْكَعُواْ مَعَ الرَّاكِعِينَ ) ( سورة البقرة آية 43 ) لكن لو قال له والده صلى فى المسجد جماعة لكن فور السلام تعالى الى الدار، فلا يجوز له ان يخالفه وعليه ان ياتى الى الدار فورا ، واضح على كلامى .
هذا العمل الخيرى الذى انت تشير اليه اذا كان خلسة وخفية عن ابيه فهذا جائز لانه عمل خير، لكن لا يجوز ان يفعل ذلك رغم انف ابيه لان فى هذا ازعاج له ومخالفة له وهذا لا يجوز.

س: لو كان استاذنا امرأة تريد عمل الخير والمساعدة للفقراء او الدعوة كذلك فهل يجوز لها بدون اخبار اهلها ؟
الشيخ :امرأة تقصد متزوجة ؟
الطالب :امرأة متزوجة او غير متزوجة طبعا ، يعنى نجمع بين الاثنين.
الشيخ :لا يا اخى كل سؤال له جوابه متزوجة او غير متزوجة ؟
سنقول :اذا كانت متزوجة فلا يجوز للمرأة ان تتصرف فى مالها الا باذن زوجها
اما اذا كانت غير متزوجة فساقول لها اب او لا ؟اذا كان لها اب فقد سبق الجواب
وان كان ليس لها اب فيجوز لها .
س: والدعوة استاذنا ؟ الدعوة ؟
الشيخ :كيف الدعوة ؟
الطالب: يعنى تدعى بين النساء لبيوتهم او تجتمع فيهم حتى تدعيهم مثلا ممكن تكون من هؤلاء النساء لها مثلا خلفية علمية .

الشيخ :النساء كالرجال اذا كانت تخرج متسترة متجلببة وتتكلم بعلم فلا بأس ان تذهب لبيوت بنات جنسها وتدعوهم الى الله تبارك وتعالى دون ان يكون هناك ملابسات كملابسات جماعة التبليغ .


س:هى -حواء- تقول: انه قيل لها انها -هى لا تلد-اذهبى الى امرأة ولدت فاجلسى على الخلاص ،اجلسى عليه فسوف تلدين واردنا الجواب على هذا بشىء من التفصيل على هذه الشعوذة وما شابها من الشعوذات وغيرها .
وسؤال اخر: انا اسال واحد شيخ حتى هم يقولون يكتبوا ايه من القران يعملوا الورق مسحوق ثم يشرب الماء فهل هذا جائز ام لايجوز ؟
الشيخ : بالنسبة للمسألة الاولى هذه لا شك من خرافات عجائز النساء فلا يجوز العمل بمثل ذلك .لان الاسباب التى يتوصل بها المسلم الى المسببات ، تنقسم الى قسمين :
القسم الاول :اسباب شرعية
والقسم الاخر :اسباب كونية
كالطب التجريبى المعروف اليوم هذا اسباب علمية كونية ، فيه اسباب دينية كالدعاء مثلا كاستعمال العسل واستعمال الحبة السوداء التى الى الان لا يعرف الاطباء كنهة الشفاء الذى فى الحبة السوداء كما قال عليه السلام (الحبة السوداء شفاء من كل داء الا السام)
فاذا تعاطى المسلم سببا من هذين النوعين فهو على الجادة وعلى الاستقامة .
وهناك اسباب اخرى هى اسباب وهمية خرافية كالطيرة مثلا ونحو ذلك فلا يجوز للمسلم ان يتعاطى شيئا من ذلك .
اما الخبر التى لا تحبل تجلس كما سمعتم هذا الجلوس العجيب الغريب هذا خرافة لم تأتى لا فى الشريعة ولا فى الطب التجريبى ولذلك فلا يجوز العمل به .
اما كتابة القرأن وغسل هذه الكتابة وشرب الماء هذا يقول به بعض العلماء لكن لا نعلم لذلك اصلا من السنة الصحيحة التى وردت عن النبى صلى الله عليه واله وسلم ،
عندنا التعوذ ، قراءة القرأن، الترقية بالقرأن وبما جاء عن الرسول صلى الله عليه وسلم ، هذا ثابت اما ان يقرأ ويكتب فى صحيفة ثم ينقع بالماء ويشرب هذا لا نعلم له اصلا فى السنة .
س: ما حكم الصلاة خلف امام مسبل متزين بالذهب مع علمه بالحكم ؟


الشيخ : الصلاة بارك الله فيك الصلاة صحيحة ،لان الرسول عليه السلام كان يقول فى حق الائمة : (يصلون بكم فان اصابوا فلكم ولهم وان اخطأوا فلكم وعليهم) لكن على المسلم ان يختار الصلاة وراء الامام الصالح العالم القارىء حتى تكون صلاته اقرب ما تكون ...
الطالب : قارىء لكن متزين بالذهب ومسبل للثياب
الشيخ : اخذت الجواب - بارك الله فيك ، لكن نحن الان بعد الجواب نقول عليه ان يختار الامام الصالح العالم التقى فاذا صلى وراء مثل هذا الرجل الذى يتزين بما حرم الله هذا اثم ، واثمه على نفسه وعلى جنبه لقول ربنا عز وجل فى كتابه ( ولا تزر وازرة وزر اخرى ). اما الصلاة فليس لها علاقة بمثل هذا العصيان من هذا الامام ، كالامام الذى حليق اللحية مثلا او يصلى بالبنطلون ونحو ذلك فهذا اثمه عليه وليس على المصلين خلفه من شىء . نعم
س:ياشيخ : ذكرت بالنسبة للتبليغ طيب هل يجوز ان ننصح الشباب المبتدئين الا يخرجوا معاهم لانهم قاموا بهذا الموضوع جماعة التبليغ ويقولوا انتم تجلسوا بالسنة والسنين تجدوا والناس تموت على الكفر فيما مضى ،وعالم الاف ملايين يدخلوا الاسلام وكم من تابوا وكم من شارب الخمر -تفكير خطير-اسلم وتاب على يدهم فيدافعون بهذه الطريقة والانسان العاطفى يندفع ويذهب معاهم الى الاسلوب الذى يتكلموا به. فهل يجوز لنا ان ننصح الشباب المبتدئين الا يخرجوا ام لا؟ لانهم يعارضوا فى هذا الموضوع ؟
الشيخ : يا شيخ ، الخروج ان كان مشروعا ننصحهم ان يخرجوا ،وان كان غير مشروع ننصحهم الا يخرجوا انتهى البحث عليها .
الخروج ان كان مشروعا ننصح الشباب ان يخرجوا وان كان غير مشروع كما نعتقد فننصحهم الا يخرجوا وان يجلسوا فى المساجد ويقرأون القران ويدرسون العلم .
س: من ترك الوتر عمدا او كسلا هل هو أثم ؟
الشيخ: ليس باثم ، لان الوتر سنة


س:بالنسبة لكشف العورة الركبة البعض يستدل بان الرسول عندما دخل عليه عثمان بن عفان غطى الازار . فهل الفخد عورة ام لا ؟
الشيخ : الفخد عورة لا شك بذلك .
الطالب : ومن استدل بهذا الحديث ؟
الشيخ : الفخذ عورة لمجىء احاديث كثيرة تصرح بان الفخذ عورة .
اما حديث البئر و اذا جاء الرسول عليه السلام بانه كان كاشفا عن فخذيه لما دخل ابو بكر ثم دخل عمر فلما دخل عثمان غطى فهذا لا يجوز الاستدلال به على انه يجوز لكل مسلم ان يكشف عن فخذيه . والمسألة الحقيقة فيها يعنى بحث علمى دقيق
اولا :كما يقول بعض اهل العلم هذه الحادثة حادثة عين لا عموم لها ، وما كان من الحوادث هكذا فلا يجوز ان يعارض بها قول الرسول عليه السلام الذى يوجه الى الامة ويصير تشريعا عاما (الفخذ عورة ) (ما بين السرة والركبة عورة)
لا يجوز ان يعارض هذا التشريع النبوى القولى بما وقع منه عليه الصلاة والسلام فى تلك الحادثة
وذلك لاسباب : اولا يمكن ان يكون ذلك قبل تحريم كشف الفخذ ، اى قبل نزول ان الفخذ عورة ، ويمكن ان تكون ذلك خصوصية من خصوصيات الرسول صلى الله عليه واله وسلم ،
ثم يقال ان كان الرسول عليه السلام فعل ذلك فانما فعل ذلك لحاجة التبرد.
فاين هذا من ان يتخذ بعض المسلمين عادة وان يلبسوا لباسا قصيرا يكشف عن الفخذين بحجة ان الرسول عليه السلام كشف عن فخذيه فى تلك الحادثة .


هذه الحادثة وقعت مرة واحدة فى الحياة وانتهى امرها فهل يجعل هذا سنة مستمرة فيقال يجوز لبس التوبان باللغة العربية : البنطلون الشورت القصيرالذى ليس له اكمام اسمه التوبان ، ولبس التوبان لا يؤخذ من هذه الحادثة لان هذه الحادثة جزئية وقعت فى حياة الرسول صلى الله عليه واله وسلم الطويلة المباركة فلو انه لو لم يكن عندنا حديث الفخذ عورة لم يجز ان نتخذ هذه الحادثة دليلا عاما مطردا على انه يجوز ان يكشف المسلم دائما عن فخذه ثم لماذا نأخذ هذه الحادثة فنطردها ونعممها ولا نأخذ حياة الرسول كلها الذى كان يلبس لباس الازارة التى تكون لنصف الساقين وليس كاشفاً عن فخذيه .
خلاصة القول هذه الحادثة لا يؤخذ منها حكم يعارض حكم الرسول عليه السلام (الفخذ عورة)

س: اولا ،عندنا بعض الاخوة يعنى يعملون فى تحرير العملات العملة من السعودية الى السودانية ياتى الواحد ويسلم الاخر المبلغ الذى يريده ،يريده الذى يصير للسودان مثلا يسلمه الف ريال فالاخ يسلمه ورقة للاخ التاجر الذى يتعاون معه فى السودان هذا الاخ يسلمه مبلغ بالعملة السودانية فهل هذا يجوز ؟
الشيخ : ما يجوز فيما نعتقد وهذه مشكلة .
الطالب : الادلة الظاهرة؟
القضية ليس فيها دليل يفهمه كل انسان لان هذه المشكلة حادثة لم تكن- كما تعلمون -العملة الورقية فى عهد النبوة والرسالة انما كان هناك العملة من الذهب والفضة والنحاس ، اما الدنانير واما الدراهم واما الفلوس
ولم يكن هناك العملة الورقية التى حدثت منذ قرن او قرنين فى العصور المتأخرة


وهذه العملة الورقية ليس لها قيمة ذاتية ، قيمتها بالنسبة لما ادخر لها من ذهب فى كل دولة لها عرفها الخاص، حينما تحول العملة من عملة الى عملة فكأنما تحول من ذهب الى ذهب لان هذه العملة الورقية ليس لها قيمة ذاتية لان قيمتها فيما ادخر لها من ذهب فى بنوكها فى بنوك الدول التى اصدرتها ،فحينما تحول على هذه الطريقة كما لو حولت ذهبا بطريق القرض فهذا لا يجوز كما جاء فى الحديث ( الذهب بالذهب يدا بيد مثلا بمثل هاء بهاء) يعنى نقدا.
فهذه العملة لما كانت بديل العملة الذهبية يجب ان تعامل معاملة الذهب فلا يجوز فيها التفاضل فمن اجل هذا لا يجوز للمسلم ان يتاجر بصرف هذه العملات وان يلاحظ هبوطها وارتفاعها
فمن هذه الحيثية نرى انه لا يجوز تحويل هذا إلا أولا يدا بيد وفى حدود الحاجة والضرورة
س: السنن الرواتب خاصة سنة الفجر - هل تقضى اذا قضى عليها يوم او يومين؟؟
الشيخ : بارك الله فيك الزمن الماضي ليس علة سلبية او ايجابية لكن المهم ان لا يكون ذلك بقصد كما كان من نسيان او نوم وكما نعلم من قول الرسول
وهنا انتهى الشريط بفضل الله ومنته

[ تم مراجعة هذا الملف مرة واحدة وإصلاح السقط والخطأ من قبل الإشراف في موقع الألباني :
www.alalbany.net ]