الشريط 72

********

من سلسلة الهدى والنور

للشيخ الألبانى -رحمه الله-

محتويات الشريط :-
1 - تتمة الشريط السابق عن بدعية الذكر الجماعي عن الصوفية . ( 00:00:27 )
2 - ماهو التصوف ومن هم الصوفية.؟ ( 00:01:51 )
3 - قصة الإمام أحمد مع الحارث المحاسبي ، وسبب تحقيق الشيخ لـ ( إحياء علوم الدين ) ( 00:07:35 )
4 - هل الوهابية أقرب إلى السنة ؟ تنبيه حول تسمية الوهابية ، وتكلم الشيخ على التدين بمذهب . ( 00:14:31 )
5 - الغلو في الأولياء والصالحين . ( 00:29:49 )
6 - بيان توحيد الألوهية والربوبية والأسماء والصفات ( 00:33:55 )
7 - هل يجوز الحلف بغير الله ؟ ( 00:43:05 )
8 - كيف نفهم الحديث إن صح قول الصحابة في شعارهم " ومحمداه " .؟ ( 01:00:14 )
***********
تفريغ شريط 72
***********
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله . اما بعد ، فهذا أحد اشرطة سلسلة الهدى والنور من الدروس العلمية والفتاوى الشرعية لشيخنا المحدث العلامة / محمد ناصر الدين الالبانى- حفظه الله – نسأل الله ان ينفع بها الجميع .
والان مع الشريط الثانى والسبعين على واحد


الشيخ : وشىء أخر وأهم ، الآية لها تتمة ((وَعَلَىَ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ)) عمرهم ما بيتفكروا ، تفكيرهم فقط منصب على ذكرهم ، وليت هذا الذكر كان على نهج الرسول كما ذكرنا ، فهم يعنى أعرضوا عن العمل بالآية من أولها إلى أخرها لأن من تمامها وَعَلَىَ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ ، لذلك جاء فى صحيح مسلم أن النبى صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وآله وَسَلَّم ... كان إذا قام من الليل رفع رأسه إلى السماء وقرأ هذه الآية هذا من السنة (( إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لآَيَاتٍ لأُولِي الأَلْبَابِ *الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ ))
* فهو مبتدع كما سمعت
أيا جيل التصوف شر جيل **** لقد جئتم بشئ مستحيل ... أفي القرآن قال لكم إلهي كلوا*** مثل البهائم وارقصوا لي

ممممممممممم ، لااله إلا أنت ، نعم
طالب :الشيخ عبد القادر الجيلانى متمسك بالكتاب والسنة فما معنى الصوفية لرجل متمسك بالكتاب والسنة ، ماهى الصوفية ؟ وأضيف هل ممكن أن يكون سلفى صوفى ؟
الشيخ : على حسب بقى تفسير الصوفية ، لما تجادل صوفية أخر الزمان بيقولوا - بس هم غير صادقين - بيقولوا يا اخى شو بتنكروا علينا ؟ الصوفية هى الأخلاق التى جاء بها الإسلام ، وهى السلوك الذى جاء به الإسلام ، نحن نقول : إذا فسرتم الصوفية بهذا المعنى فمعنى ذلك أنكم على الكتاب والسنة ، لكن انتم لا تقفون عند الكتاب والسنة ، بل تزيدون على ذلك أشياء سواء من حيث المبالغة فى الزهد - كما ذكرت انفا - أو الإنحراف فى السلوك فى الذكر مثلا ونحو ذلك ، والترهب والإعراض عن نعم الدنيا والتمتع بها


الطالب : يعنى بيهتموا بالباطن شوية
الشيخ : معلش ، إذا كان فى حدود الشرع فنحن نرحب بهذه الصوفية ، لكن الصوفية ليس لها دلالة محددة النطاق بحيث أنها ترفع الخلاف ، وعلى العكس، نحن نقول كلمة صوفية دخيلة فى الإسلام لفظا على الأقل ، كل منهم يعطى لهذا اللفظ معنى ، ولا تجدهم يتفقون على معنى واحد حتى نقول هذا المعنى يطابق الكتاب والسنة .
إذن إذا كان هذا المعنى هو المقصود بالصوفية فأهلا وسهلا ، لكن لا يوجد هذا بين أيدى القوم إطلاقا ، فيه عندك مثلا كتاب حقائق عن الصوفية لأبن بلدنا هذا ، حقائق عن الصوفية بيجيب أشياء ثقافات وخرافات منها أن الصحابة كانوا إذا ذكروا الله مالوا فى ذكرهم كما تميل الأشجار ، هذا حديث صوفى وكفاك ، ماله اصل فى كتب السنة إطلاقا ، كل من رواه إنما هو صوفى أيضا ، مع كونه من أهل الحديث يعنى يروى الحديث وهو أبو نعيم الأصبهانى فى كتابه حلية الأولياء تجد هذا الأثر فى الكتاب بسند لا تقوم به حجة .
فهذا يأتى بهذا الأثر فى كتابه على قاعدة لا إسلامية الغاية تبرر الوسيلة ، هو يريد أن يدعم ماهو فيه ولو أن يتعلق بخيوط العنكبوت أو بخيوط القمر ، فهو ألف هذا الكتاب ليثبت للناس أنه على السنة ، تُرى من يأخذ بالأحاديث التى لا تصح إطلاقا ولو على قول لا يكون من أهل السنة سواء قال انا صوفى أو قال أنا حنفى أو قال أنا حنبلى .


العبرة ليس بالأسماء هنا بقى الحقيقة – وإنما العبرة بالمسميات، ومادام أن لفظة التصوف صارت تفسر بعدة تفاسير فحينئذ " دع ما يريبك إلى ما لا يريبك " أنت أيها المنتمى إلى التصوف بالمعنى السالم ، مالذى يحملك على أن تسمى هذا المعنى السالم الذى جاء به الشرع بالتوصف ؟ وأنت تعرف أن هذا الإسم له معانى غير المعانى التى تدندن حولها ؟ فأقل ما يقال هنا " دع ما يريبك إلى ما لا يريبك " لكن الواقع أن الذين يعرفون عند الناس بأنهم من الصوفيين بلا شك أنهم لا يستون فى مدى تمسكهم بالتصوف ونوعية هذا التصوف، هل هو منحرف فى العقيدة ؟ أم منحرف فى السلوك ؟ أم منحرف فى الغلو فى الزهد ؟ وعدم الإنحراف فى السلوك شو مداه ؟ هل هو كثير أم قليل أشياء
الطالب : بدى أفهم شو هى هالمراقبة والمقامات الى بيحكوا فيها
الشيخ : صحيح ، لكن أخى الى بدو يقرأ كتب الحارث المحاسبى أو كتب الغزالى بدو يكون فقيه حتى ما تزل به القدم ، هل قرأت قصة الإمام أحمد مع الحارث المحاسبى ؟
الطالب : نعم
الشيخ : طيب ، تُرى من اعلم بالكتاب والسنة الحارث أم الإمام إمام السنة ؟ إمام السنة سمع درس وعظ الحارث المحاسبى وهو مخبىء بالتعبير السورى - باليوك – يعنى مكان توضع فيه الثياب وله ستارة - كان للإمام أحمد تلميذ بلغه أنه يحضر مجالس المحاسبى ووعظه فقال له : أخبرنى بيوم ميعاد مجىء الحارث أريد أن اسمع ، فأخبره وحطه فى مكان لا يشعر به احد ، والحارث بدء فى الوعظ والإرشاد، ومن شدة وعظة وتأثيره فى القلوب تأثر الإمام أحمد وبعد ما انصرف الجماعة خرج هو وقال له : انا ما سمعت كلاما يؤثر فى القلوب كهذا الكلام ومع ذلك أنصحك إلا تجلس معهم شو السبب ؟
الطالب : تكلم فى علم الكلام


الشيخ : ما أعتقد الحارث صوفى وليس من علماء الكلام ، المهم سواء كان هذا أو هذا هل أنت فى شك أن الحارث المحاسبى كان واعظا وكان يؤثر ؟ فسواء تكلم فى علم الكلام أو التصوف ، المهم أنه هذا فيه مزلق بل مزالق ، فاللى بدو يقرأ للحارث المحاسبى بدو يكون متمكن فى العلم الصحيح المستقى من الكتاب والسنة.
* أنا أحدثك عن نفسى قصتى طويلة لكن نقدم الخلاصة ، أنا أول ما بدأت العلم بكتاب الغزالى إحياء علوم الدين ، لكن ليس من أجل كتابه ، وإنما من أجل الأحاديث التى أوردها هو فى كتابه وجاء الحافظ زين الدين العراقى من بعده وخرجها وميز صحيحها من ضعيفها ، فأنا لما علمت وكان عمرى يمكن ستاشر سبعتاشر سنة ، لما علمت أن فيه كتاب بيخرج أحاديث الإحياء نزلت السوق مثل المجنون أسأل وين ها الكتاب حتى وجدته ، وأنا سنى صغير ووالدى معيل وفقير مافى عندنا طاقة نشترى هذا الكتاب فاستأجرته بالأجرة ، المهم بدأت أنسخ الكتاب – أى كتاب التخريج مش الإحياء – بطريقة مالنا فيها الأن ، لكن شو بيصير معى ، يجيب حديث مثلا شو علاقة هذا الحديث وشو البحث فيه ؟ واطلع فوق بقى ، الحديث تحت وكلام الغزالى فوق ، تشوفنى رحت مع الغزالى وقرأت صحيفة صحيفتين
مثلا عجائب القلب فصل كتاب من كتبه، كتاب الرياء ، كتاب العجب إلى أخره ، الحقيقة أنا أنتفعت منه من الناحية هذه ، لكن غيرى تضرر به شو السبب ؟ لأنه صار يقول مثلا بما يقول هو مثلا بما يقول هو فى أول كتاب فى كتابه الإحياء أسمه كتاب العقائد يقول فيه " لله تكليف العباد بما لا يطيقون " كيف وربنا يقول ((لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا))
الطالب : يقول لكنه لم يفعل
الشيخ : ها الوهمة بتكفينى منك ، هاى بيكفينى منك ، معناها أنت متأثر ، كيف كلف وهو يقول لا يكلف كيف أقول ((لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا)) لعلى أنا ما فهمت عليك ؟
الطالب : نعم : لا نافية للجنس يعنى لا يكلف أبدا


الشيخ : فيه أشياء أكتر من هيك - لعلك قرأت هذا - هم يقولون لله تعذيب الطائع وإثابة العاصى - وأظنك قرأت هذا- كيف هذا ؟ وربنا يقول: ((أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ، ما لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ،)) تعذيب الطائع ، إذا شرحنا هذا الكلام يعنى : يجوز على الله أن يأخذ محمد عليه السلام يوم القيامة يحطه فى اسفل سافلين ، ويأخذ إبليس الرجيم ويضعه فى المقام المحمود ، يجوز على الله هذا ، يجوز على الله ، هذا من كلام علم الكلام .
الطالب : الأشاعرة
الشيخ : نعم الاشاعرة بس خليها مستورة
أخر : لو سمحت سيدنا الشيخ بالنسبة للصوفية ، اللى بفهمه أنه لا صوفية فى الإسلام وطبعا فيه قول عن الرهبنة فى المسيحية ، بدى أسأل مدى حكمكم على الوهابية التى تحرم الصوفية والأولياء والمزارات وها الشغلات هاى ، وتأخذ بالسنة كما نقرأ عنها ، هل هى أقرب شىء للسنة الصحيحة
الشيخ : بس بفهم منك كلمة قبل ما أجاوبك أنه الولياء بينكروا الأولياء
أخر : مش ينكروا ، هم لا يعتقدون يعنى
أخر : لا يؤمنون بزيارة الأولياء يعنى مثل فى مصر السيد البدوى والسيدة زينب والحسين يعنى زيارات للتبرك ما بيؤمنوا فيها، بيحرموها حتى، ولكن يمشوا على السنة والشغلات الرئيسية فى الإسلام ، طبعا الصوفية ما يعترفوا بها


الشيخ : بلا شك قبل ما بنتكلم بريد أن الفت نظرك ونظر الإخوان ، فيه ناس بيقولوا عن أنفسهم صوفيون ، لكن لا يوجد ناس يقولون على أنفسهم نحن وهابيون ، وحينئذ لا ينبغى لنا نحن أن نلمز ناس من الناس بلقب هم لا يتبنونه ، إذا قلت للشيعى أنت شيعى ، يقول لك بكل فخر ، إذا قلت للشيوعى أنت شيوعى ما بينكر ، إذا قلت للصوفى أنت صوفى بيقول لك نعم أنا صوفى ، لكن لا يوجد على وجة الأرض من يقول أنا وهابى ، هذه حقيقة تأريخية يجب أن نكون منها على بينة ، بعد ذلك أجيب عن سؤالك بعد هذا التنبيخ ، الناس اللى بيقولوا عنهم من لا يعرفون حقيقة أولئك الناس اللى يقولوا عنهم وهابية ، هؤلاء يقولون عنهم ما لا يعتقدون * مثلا أنت أنفا نقلت بانهم ينكرون زيارة الأولياء ، ما ينكرون زيارة الأولياء ، ما ينكرون زيارة المؤمنين كافة ، لكن ينكرون ما يقع من بعض الجهلة عند هذه القبور ، والحقيقة إن هذا خطأ - ولا مؤاخذة - ربما تكون أنت ناقل ، وناقل الكفر ليس بكافر ، وناقل الخطأ ليس بمخطىء ، لكن هذا الخطأ مسطور يعنى - قرأناها فى عديد من الرسائل - أن هادول اللى بيقولوا الناس عنهم وهابية بينكروا زيارة القبور ، لعلكم جميعا تعرفون أن هؤلاء الناس الذين لا يقولون عن أنفسهم نحن وهابيون ، إنما الناس هم الذين يقولون عنهم وهابية ، هم لهم تاريخهم من أكثر من متين سنة لأنهم هم اتباع محمد بن عبد الوهاب .
* هذا الذى يقوله محمد بن عبد الوهاب وجماعته إلى اليوم معروفين " النجديين أو السعوديين" هؤلاء وجدوا بعد ابن تيمية بنحو قول تقريبا ربعميت سنة خمسميت سنة ، فابن تيمية يقول بقولهم و بالمعنى الأدق هم يقولون بقول ابن تيمية ، فهل ابن تيمية وهابى وهو وجد قبل محمد بن عبد الوهاب بتلات أربع قرون ؟ طبعا لا


أخر : هو مؤسس مذهب عندهم ، لكن تعاليمه مشيت لحد الأن على اساس أنها هى السنة الصحيحة اعتقدوا هيك ، لكن التسمية مش واردة وهى فعلا كما تفضلت مأخوذ عن ابن تيمية
الشيخ : أعتقد أن الوهابية يختلفون عن سائر المسلمين فى شىء ، نحن بنساير الناس فى الإسم ، لكننا لا نعتقد هذه الكلمة ، لأن فى الحقيقة يقول قائلهم :
إن كان تابع أحمدٍ متوهِّباً * * * فأنا المقرُّ بأنني وهَّابي
هذا على ميزان ما روى عن الإمام الشافعى حين قال :
إن كان رفضاً حب آل محمد *** فليشهد الثقلان أني رافضي
فهو اقتبس منه فقال:
إن كان تابع أحمدٍ متوهِّباً * * * فأنا المقرُّ بأنني وهَّابي
الجماعة النجديين هادول هالى بيقولوا عنه وهابية يلتقون مع المسلمين فى أصول التمذهب ، كما أنه غالب المسلمين اليوم إما حنفية أو شافعية أو مالكية أو حنابلة ، النجدين هادول حنابلة ، تراهم كسائر المسلمين تماما فى التمذهب ، يختلفون عن سائر المسلمين فى ناحية هامة جدا وهى فهمه للتوحيد فهما صحيحا ، فهمهم لكلمة لا إله إلا الله فهما منجى لقائله من الخلود فى النار يوم الله ، لأنه قد جاء فى القرآن الكريم كما نعلم جميعا (إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ.. ) اليوم أكثر المسلمين لا يعرفون أنواع الشرك التى تخل بعقيدة لا إله إلا الله بخلاف النجديين فقد درسوا هذه العقيدة دراسة دقيقة جدا ، الأطفال الصغار منهم يعنى يعرفون هذه العقيدة أحسن ما بيعرفها الكبراء منا .
فهم الحقيقة فى مسألة العقيدة قدوة للناس جميعا ، لكن من الناحية المذهبية هم مذهبيون ، نحن نلتقى معهم فى التوحيد ونختلف عنهم فى التمذهب ، فنحن لا نرى أنه يجوز للمسلم أن يتدين وأن يتقرب الى الله بالتمسك بمذهب إمام من أئمة المسلمين لسببين اثنين :


الأول : أن هذا التدين – وأنا لا أقول التقليد فأرجو الإنتباه – فأنا لا أقول لا أرى التقليد ، بل أرى التقليد أحيانا ضرورة لكبار العلماء ، لكنى أقول – وأكرر ما أقول - لا نرى التدين بالتقليد ، أي : أن ينشأ الإنسان ما يعرف من دينه إلا مذهبه ، ومذهبه شو مذهب أبوه ؟ لا فرق إن كان سنيا أو شيعيا أو زيديا أو قاديانيا أو.. أو.. الخ ، هذا التدين بالتقليد لا نراه لأن الله لام المشركين على تقليدهم لأبائهم.
* لكننا نوجب على كل مسلم ما أوجبه الله تبارك وتعالى إن كان عالم أن يأخذ بالكتاب والسنة ، وإن كان غير عالم أن يستفيد من العلماء جميعا وليس من عالم واحد ، أنا حنفى ، حتى لعله من المعروف لديكم أنه هذا الجو مش مع اللى بيعيشه ، حتى الخاصة من المشايخ يأتى العامة ليسأل أحد المشايخ فيسأله أنت شو مذهبك ؟ يقول له حنفى ، يفتيه على المذهب الحنفى، شافعى بيفتيه على المذهب الشافعى ، هذا إن كان دارس المذاهب ، وإلا بيفتيه على مذهبه ، لانه ما بيعرف المذاهب ، بينما واجب العالم أن يفتيه بما قال الله وبما قال رسول الله ، وهنا فيه بحوث طويلة، الأئمة من وين أخذوا ؟ صحيح أخدوا من من كتاب الله ومن حديث رسول الله
ولكن هل كل إمام وكل ما أخذه هذا الإمام من الكتاب والسنة صواب ؟ إذن تعددت الصوابات وتناقضت الأحكام الشرعية .
ولعل المثال المعروف اليوم : واحد لمس يد أمرأة انتقض وضوئه ولا لا ؟ فى المسألة قولان :
1-انتقض إن كان بشهوة ،
2-وما انتقض إذا كان بغير شهوة ،
أما مسألة خروج الدم فيها ثلاث أقوال :
1- ينتقض مطلقا سواء كان قليلا أو كثيرا وهذا مذهب الحنفية ، مذهب الشافعى:
2-لا ينقض مطلقا سواء كان قليلا أو كثيرا ،
3-مذهب الحنابلة إن كان كثيرا نقض وإن كان قليلا لم ينقض


* هذه أقوال أئمة بلا شك قالوها بإجتهاد وهم مأجرون على كل حال ، لكن هل هذه الأقوال التلاتة المتناقضة ممكن أن تكون وحى من السماء؟ هذا مستحيل لأن الله عز وجل مما وصف به كتابه تبارك تعالى : { وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافًا كَثِيرًا } فوجود الإختلاف الكثير فى المسألة الواحدة دليل أن هذا الإختلاف ليس من الله عزو جل إذن من أين هذا الإختلاف ؟ من الائمة فمن اصاب منهم له أجران ومن أخطأ له أجر واحد .
* لذلك نحن مانرى أن الانسان يتدين بتقليد مذهب ، لأن بيجوز يكون المذهب الثانى فى مسألة ما اصح من المذهب الى عاش عليه ، فجماعة النجديين هؤلاء الذين يقال عنهم وهابين هم فى العقيدة لا يؤخذ عليهم شىء أبدا ، لكن من حيث التمذهب هم كسائر المسلمين ، إلا طبعا أفراد كما فى كل المذاهب ، علماء فحول يدرسون الشريعة على ضوء الكتاب والسنة ، ويفتون بما يعلمون من الكتاب والسنة ، فهؤلاء قلة هنا وهناك وفى كل البلاد ، لكن كأمة أو كشعب - بمعنى أصح لغة - الشعب النجدى حنبلى ، والشعب التركى مثلا حنفى والشعب المغربى مالكى والشعب السورى والأردنى والمصرى حنفى وشافعى ، لكن النجديين يتقول عليهم كثيرا بسبب أن عقيدتهم فى الواقع على الكتاب والسنة ، وبيخالفوا علماء المسلمين فى كثير من المسائل منها ماسبق ذكره أنفا ، هم لا يقولوا بأن الله يكلف عباده مالا يطيقون لأن هذا نص القرآن الكريم ،هم لا يقولون أنه يجوز على الله أن يعذب الطائع ويثيب العاصى مع أن هذا يقوله كثير من علماء الكلام ، لا أدرى إذا كنت أجبتك عن سؤالك ؟
أخر : سؤالى عن الأولياء


الشيخ : عفوا ، بقى كلمة حول الأولياء والصالحين فعلا ، كثير من المسلمين اليوم ليس فقط فى مصر كما أشرت حتى فى سوريا وربما هنا فيه مقامات يدعى أن مدفون فيها أولياء وصالحين ، فيُقصدون بقصد قضاء الحوائج ، ويتبركوا ، بيأخدوا الخرا عشان الولى يتذكره عند ربه ويطلب منه الحاجة ويقضى له إيها ، هذه كلها تنافى الكلمة الطيبة لا إله إلا الله لآن معنى لا إله إلا الله لامعبود بحق فى الوجود إلا الله ، المسلم حينما يأتى يزور القبر ويطلب منه المدد ويطلب منه المعونة والشفاء ونحو ذلك هذه كلها شركيات ووثنيات يحاربها النجديون أشد محاربة لأن كتاب الله قام على ذلك.


* من الحقائق العلمية التى يغفل عنها المسلمون اليوم إلا القليل منهم أننا نجهل ما الشرك الذى كان فيه المشركون الذين بعث اليهم الرسول مباشرة فقاتلوه وقاتلهم ايش هو شركهم ؟ يتوهم الكثير أن هؤلاء كانوا ينكرون وجود الله هذا فقط ، هم كانوا يؤمنون بوجود الله تبارك تعالى لأن صريح القرآن يقول: ((وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ)) يصرحون بأن الخالق واحد لا شريك له ، وهذه آية من آيات كثيرة تحكى عنهم بأن الخالق واحد ، إذن ماهو كفرهم ؟ قال تعالى فى الآية الأخرى : ((وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى)) فإذن هم غايتهم الله ، وحينما اتخذوا الألهة من دون الله جعلوها وسيلة توصلهم وتقربهم الى الله تبارك وتعالى ، فمن الجهل الفاحش المقيت أن المسلمين يظنون أن الرسول صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وآله وَسَلَّم كان الخلاف بينه وبين المشركين أنهم كانوا ينكرون وجود الله ، لا ابدا ، وإنما كانوا ينكرون ألوهية الله ، ليس ربوبية الله ، ماكانوا يؤمنون بالوحدانية . لأن التوحيد عند أهل العلم ثلاث أقسام :
1-توحيد الربوبية
2- توحيد الألوهية وبعضهم يعبر بتوحيد العبادة وهذا أوضح بالنسبة لعامة الناس
3- توحيد الأسماء والصفات
فإن توفرت فى عقيدة مسلم فهو موحد حقا وهو الفاهم لمعنى لا اله الا الله ((فَاعْلَمْ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ)) فمن أمن بالتوحيد الاول ، والمعنى بتوحيد الربوبية يعنى توحيد الخالقية ، يعنى مافى خالق مع الله ، كما سمعتم انفا نص القرآن حكاية عن المشركين ، ((وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ)) بيقولوا العزى ومناة الثالثة ؟ لا الخالق واحد عندهم


لذلك كان من ضلالهم فى تلبيتهم حول بيت ربهم يقولون : لبيك لا شريك لك إلا شريكا تملكه وما ملك ، شوف الضلال هذا ، تملكه وما ملك شو ها الشريك هذا ؟
هذا الشريك فى العبادة أى أنهم كانوا يعبدون غير الله ، ((وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى)) يعترفون ويصرحون أنهم يعبدون هؤلاء الأولياء والصالحين ، لكن لماذا ؟ لأنهم يستحقون العبادة من دون الله !!؟ لا ، مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى إذن هادول كفروا بتوحيد العبادة القسم الثانى ، ما أمنوا لأنهم عم يعبدوا غير الله ، وهذا فى صريح القرآن يا أخوانا ((وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى)) شو معنى الآية ؟ فيه هنا طى من الكلام ، إذا قيل لهم لماذا تعبدونهم ؟ قالوا لا نعبدهم الا ليقربونا الى الله زلفى .
إذن شرك المشركين ليس هو جحدهم وإنكارهم توحيد الربوبية ، توحيد الخالقية ، وإنما هو توحيد العبادة توحيد الألوهية ، لذلك القرآن ((وإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ يَسْتَكْبِرُونَ)) ((قالوا َأجَعَلَ الْآلِهَةَ إِلَهاً وَاحِد))


* كثير منا الى اليوم يفهمون الإله بمعنى الرب ، وهذا خطأ فاحش لغة وشرعا ، لأن الكافر المشرك من أى نوع كان ، من أى ملة كان ، إذا قال لا رب إلا الله لم يصبح مسلما ، وإنما إذا قال لا إله إلا الله يصبح مسلما ، وإذا قال لا إله إلا الله بمفهوم لا رب إلا الله لم يصر مؤمنا ، فيه إسلام ، فيه إيمان ، الإسلام ينجى المسلم من أن يدان فى الدنيا - أن يعامل معاملة الكفار - أما بيكون فيه حكم إسلامى فيه أهل ذمة ، وأهل الذمة لهم الحق يعيشوا تحت راية الإسلام وأحكام الإسلام ودمائهم محترمة وأموالهم ونسائهم تماما لأنهم عايشين تحت نظام الإسلام ، لكن هادول يوم الله ماهم ناجين لأنهم مشركون ، فهذا المشرك إذا قال لا رب إلا الله لا يصبح مسلما له مالنا وعليه ما علينا حتى يقول لا إله إلا الله ، إذا قال لا إله إلا الله صار مسلم ، لكن إذا قال لا إله إلا الله بمعنى لا رب إلا الله ، لم يصبح مؤمنا ، يعنى لا ينجو عند الله يوم القيامة لماذا ؟ لأنه ما زاد إلا أن ضل على شركه الأول ، لأن المشركين كانوا يؤمنون بخالق الكون ، وهو يقول لا رب إلا الله فهو مؤمن والمشركين كانوا مؤمنين بأن الله هو الرب الخالق الواحد ، وماذا طلب منهم رسول الله ؟ أن يعبدوا الله وحده لا شريك له وهم بإعتبارهم عرب لما يقول لهم قولوا لا إله إلا الله يستكبرون بصريح القرآن ((وإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ يَسْتَكْبِرُونَ)) ليه؟؟، لأننا بدنا نخالف أبائنا وأجدادنا !؟هكذا وجدنا أبائنا على أمة ، ولذلك قالوا متعجبين َأجَعَلَ الْآلِهَةَ إِلَهاً وَاحِد ! ماقالوا أجعل الرب ربا واحد يا اخوانا ؟ بل كانوا يؤمنون بالرب الواحد ، لكن ماكانوا يؤمنون بالألة الواحد ، وأظن الأن وضح لكم المقصود بالإلة الواحد : المعبود الواحد ، ما كانوا يؤمنون بالمعبود الواحد ، كانوا يعبدون مع الله ألهة أخرى ويصرحون بقولهم السابق الذكر (( مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا


لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى))
فإذن توحيد الربوبية وحده لا يكفى ولا ينجى ، لأن المشركين كانوا يؤمنون بهذا التوحيد ، وإنما كان كفرهم بتوحيد العبادة أو توحيد الألوهية وهو شىء واحد ، أما توحيد الأسماء والصفات فهذا أبعد عن العرب ، لأنهم كانوا يعيشون فى الجاهلية ، كثير من المسلمين اليوم - الى ما درسوا التوحيد تلك الدراسة الدقيقة - يقعون فى هذه الإشكالات فيقول لا إله إلا الله أى لا رب إلا الله ، هذا التفسير قاصر خاطىء لا ينجو به المسلم من عذاب الله ، ولا تشمله المغفرة فى الآية السابقة :(إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ.. )
* فإذن كما أن التوحيد ثلاثة أنواع ، فالشرك أيضا ثلاثة أنواع ، كل توحيد من هذه التوحيدات الثلاث يقابله شرك : توحيد الربوبية ينافيه نفى الخالقية . كما هو مذهب الدهريين والشيوعيين وأمثالهم .
2- توحيد العبادة يقول به كل من يؤمن بالخالق لكن لا يؤمن بالإسلام ، لأنه الإسلام هو اللى وضح هذه العقيدة ، عقيدة التوحيد بهذه الحقائق الثلاثة.
3- الذى يؤمن بأن الله رب واحد لا خالق معه، ويؤمن بأنه لا يستحق العبادة معه سواه ، ولا يعبد معه غيره بأى نوع من أنواع العبادة يبقى القسم الثالث وهو توحيد الأسماء والصفات
طالب : النافع والضار


الشيخ : هذا من الصفات طبعا ، لكن احنا بنجيب أمثلة واقعية ، اليوم لو أخذت اى مسلم بيقول لك الله هو النافع والضار ، لكن شو رأيك بمن يأتى اليه شخص ويطالبه بحق عليه ، والحق هو فى قراره نفسه هو ما بيجحده لكن بدو يأكله ، يقول له صاحب الحق إحلف بالله إنى انا مالى عليك حق ، بيحلف فى بالله كاذبا ، عندنا فى الشام بيقول الواحد للتانى " تعال أحلف عند السوجى " ما بيحلف هذا شو بيدلنا ؟ هذا بيدلنا ان هذا مش مؤمن بتوحيد الصفات ، يعنى ربنا قال: }وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّهَ وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَاهُ {
فالذى ينبغى أن يُخشى ويُخاف منه هو الله وحده لا شريك له ، فما بالك هذا المدين المنكر للحق الذى عليه يحلف بالله كاذبا ولا يخافه ، ولو طلب منه يحلف بالسوجى الموصوف عندنا ببطاح الجمل عنده سلطة بيتصرف فى الكون، بيبطح الجمال قوية ، ما بيحلف لأنه بيخاف أنه يجى بالليل يبطحه ، هو دى طريقته ، هذا معناه ما وحد الله فى الخوف من الله ، لا يخشى إلا الله ، وهذا له أمثلة وأمثلة كثيرة ، فلنأتى الأن بالمثال الواقعى
طالب : ممكن يحلف عند النبى شعيب ، أو يعمل
الشيخ : المقام كتير ، هذا كله لإلقاء الرهبة فى قلوب الناس
الطالب : هذا من الشرك ؟
الشيخ : هذا كله من الشرك ، بارك الله فيك ، هذا مش شرك الربوبية ولا شرك العبادة وإنما هو شرك الصفات ، بدنا نجيب لك الأن مثال مزدوج الضلال فيه ، اولا : شرك الصفات ومصيبة أخرى التبرك بهذا الشرك ، أظن انكم جميعا لعلكم تسمعون بالإمام البوصيرى الذى له قصيدة "البردى" فى مدح الرسول عليه السلام مما جاء فى شعره فى مدحه لنبيه عليه السلام قوله :
فإن من جودك الدنيا ودرتها ***ومن علومك علم اللوح والقلم


سمعتوا هذا بلا شك ما أول مرة عم تسمعوه ، هذا بعد ما نعرف أنواع التوحيدات الثلاثة وما يقابلها من أنواع الشركيات الثلاثة ، حينئذ نعرف أن هذا الكلام شرك فى الصفات ، ليه ؟ لان ربنا عز وجل فى اكثر من آية يصف نفسه بأنه واحد فى العلم بالغيب ، فهو يقول : }عَالِمُ الْغَيْبِ فَلَا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا إِلَّا مَنِ ارْتَضَى مِن رَّسُولٍ{ ,ويقول }قُل لَّا يَعْلَمُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ {نفى متبع بالإثبات الى بيفيد ايش ؟ الحصر ، قُل لَّا يَعْلَمُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ كيف هذا بيقول من جودك الدنيا وزرتها ***ومن علومك علم اللوح والقلم وفى الحديث الصحيح : ( أول ما خلق الله القلم فقال له أكتب ، قال : ما أكتب ؟ قال له : أكتب ما هو كائن الى يوم القيامة ) إذا كان الرسول يعلم ما هو كائن الى يوم القيامة صار شريك مع الله فى علمه الغيب ، ونحن عم نقرأ فى القرآن لَّا يَعْلَمُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ لكن لم يقف صاحبنا البويصرى عند هذا ، بل قال هذا من بعض علمه عليه السلام ، لأن هذه من تبعيضيه عند النحويين ، فإن من جودك الدنيا ما قال فإن جودك الدنيا ودرتها وعلمك، قال فإن من جودك ودرتها ومن علمك، هذا الشرك فى الصفات ورفع الرسول عليه السلام الى مقام الإلة فى الصفة ، فى العلم بالغيب ، وهذا كفر بالقرآن ، فما بالك ونحنا بنحط المشربية فيها ماء وبنقرأ عليها البردة هاذى وفيها مثل هذا الشرك عشان نداوى فيها مرضانا ، هذا بيمرض المريض بزيادة ، ما يشفى لأن هذا طرح روح عليه الشرك والضلال لو كانوا يعلمون .


لذلك الحقيقة شرح التوحيد ها الى هو مداره كله حول الكلمة الطيبة لذلك قال عليه السلام : ( أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله فإذا قالوها فقد عصموا منى دمائهم وأموالهم إلا بحقها وحسابهم على الله) ، فهذه الكلمة حين تفهم فهما صحيحا بهذه المعانى التلاتة المقابلة لمعانى تلاتة أخرى ، هذا الذى تشمله الأحاديث المبشرة والمرغبة على القول بالكلمة الطيبة كمثل قوله عليه السلام ( من قال لا اله الا الله دخل الجنة ) ، قال لا اله إلا الله بمعنى لا رب إلا الله دخل النار مش الجنة ، قال لا اله إلا الله بالمفهوم الصحيح للعبادة والألوهية والربوبية مع منافاته وإبتعاده عن الشركيات والوثنيات ، وخلينا هنا ندخل كمان بواقع تانى - وإن كان دون الأول - الأول شرك صريح ، شو رأيكم بعالمنا الإسلامى اليوم ؟ يحلفون الكبير والصغير بغير الله عز وجل ( من حلف بغير الله فقد أشرك ) كم وكم من الناس هذا الى بيحلف برأسه والى بيحلف بشواربه - ويمكن ماله شوارب الى أخره - هذه كله شركيات ، لا يأبهون لها إطلاقاً ، نحن نذكر، الناس فى غفلة ، يعنى أحسن منها غفلة أهل الكهف ثلاثمائة سنة وازدادوا تسعة لماذا ؟ ما فى مذكر ما فى معلم خاصة حول ما بتعلق بالتوحيد ، فمثل الحلف هذا يجب على المسلمين ينتهوا منه ، ما يحلفون إلا بالله لأنه الأمر كما قال عبد الله بن مسعود رضى الله عنه – شوفوا السلف كيف كان فهمهم قال " لإن أحلف بالله كاذبا أحب إلي لأن احلف بغير الله صادقا "


تُرى ما معنى هذا الكلام ؟؟ الكذب هو كبيرة من الكبائر ، الكذب بصورة عامة ، لكن هو يحلف كاذبا بالله هذا أكبر وأكبر ،مع ذلك يقول " لإن أحلف بالله كاذبا أحب الى لأن احلف بغير الله صادقا " الى بيفهم التوحيد بالمعنى الصح السابق بيانه يسهل عليه فهم هذه الكلمة السلفية – كلمة صدرت من عبد الله بن مسعود رضى الله عنه لأن الحلف بغير الله صادق شرك ، أما الحلف بالله كاذبا هو كبيرة معصية يعنى ، لذلك دار الأمر عنده بين أن يحلف بالله كاذبا وبين أن يحلف بغير الله صادقا ،لا بيقول لك الحلف بالله كاذبا أهون عنده من يحلف ان بغير الله صادقا ذلك لأنه شرك وقد قال عليه السلام ( من حلف بغير الله فقد أشرك )
فيه من هذا النوع أيضا أشياء كثيرة - بس ما أدرى هل عندكم مثله ؟ ربما لأن البلاد قريبة بعضها من بعض - وأنا لسه ما تعودت على اللهجة الأردنية هنا ، عندنا فى بلدنا بيقول واحد بعد أن يكلفه بعمل وبينفصل أحدهما عن التانى بيقوله " ترى مالى غير الله وأنت " فيه عنكم هيك تعبير أنتم ؟؟
أحد الطلبة :" أعتمد على الله وعليك" ،


الشيخ : هيك كمان موجود عندنا ، هذا كله من نوع الشرك ، جاء فى الحديث الصحيح أن النبى صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وآله وَسَلَّم ... خطب فى الصحابة يوما فقام رجل من الصحابة فقال ماشاء الله وشئت يارسول الله ، قال : أجعلتنى لله ندا ، قل ما شاء الله وحده ) لكن انا ما بستغرب أن اليوم نقول نحنا ماشاء الله وشاء فلان وما يقول ماشاء الله وحده ، أو كما فى الرواية الأخرى بيقول ماشاء الله وشاء فلان ما بيقول ماشاء الله ثم شاء فلان ، لأنه نحن عرب اسما لكن أعاجم فعلا ، بعد ما عرفنا لغتنا العربية الأصيلة نسيناها ، مين من عامة الناس بيفرق بين ماشاء الله و فلان وماشاء الله ثم فلان ، ثم هاى بيفيد مرتبة تانية ، اما الواو لمطلق الجمع ، لذلك أنكر الرسول صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وآله وَسَلَّم على ذاك الرجل لما قال :ما شاء الله وشئت يا رسول الله ، قال : أجعلتنى لله ندا ، قل ما شاء الله وحده ) وفى الرواية الأخرى ( قل ماشاء الله ثم شئت ) فيه حديث أخر عجيب يأتى رجل من الصحابة الى رسول الله يقول : يارسول الله رأيت البارحة فى المنام بينما أنا أمشى فى طريق من طرق المدينة ، لقيت رجلا من اليهود ، فقلت له : يافلان نعم القوم أنتم معشر يهود لولا انكم تشركون بالله ، تقولون عزير ابن الله، بيقول الصحابى : فقال لى فى المنام : ونعم القوم أنتم معشر المسلمين لولا أنكم تشركون بالله فتقولون ماشاء الله وشاء محمد ، ثم تابع طريقه فلقى رجلا من النصارى فقال له : نعم القوم أنتم معشر النصارى لولا أنكم تشركون بالله فتقولون عيسى ابن الله ، فقال له النصرانى : ونعم القوم أنتم معشر المسلمين لولا أنكم تشركون بالله فتقولون ماشاء الله وشاء محمد ، فقال له رسول الله : هذه رؤيا فهل قصصتها على أحد ؟ قال : لا ، فصعد رسول الله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وآله وَسَلَّم ... المنبر وجمع الصحابة ، فقال لهم : لقد كنت أسمع منكم كلمة تقولونها فأستحى منكم ، فلا


يقولن أحدكم ماشاء الله وشاء محمد ، ولكن ليقل ماشاء الله وحده ، كل هذه الأشياء داخلة ليس فى شرك الربوبية ولا هو فى شرك العبادة وإنما هو شرك الصفات . ليه ؟؟
عادة الإنسان الفطرى يحلف بشىء حقير عنده ولا بشىء جليل ؟؟ لا شك بشىء جليل ، المفروض أن المسلم أجل شىء وأعظم شىء عنده هو الله تبارك وتعالى ، فلما بيعرض عن الحلف به والإستعانة به الى الحلف بعبد من عباد الله ليكن أبوه أو جده ، شيخه ، أستاذه ، الخ ، معناها عظم هذا المخلوق دون الخالق فأشرك فى الصفة ، هذه دقائق ما يتعلق بعلم التوحيد وأكثر الناس غافلون، لذلك يُجمع علماء المسلمين قاطبة أن الأنبياء والرسل أول ما بعثوا بعثوا ((أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ)) ، هذه آية فى القرآن تعرفونها كلكم ((أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ)) ، نادر جدا جدا أن يتعرض ربنا عز وجل لمعالجة موضوع إثبات الرب كخالق يعنى ، لأن الناس بفطرتهم يؤمنون ، ولذلك لا تجدون أهل الأرض كلهم كالمشركين ، يؤمنون بخالق لكن يشركون بقى فى نوع من الشركيات التى ذكرنا انفا .
* ولذلك القرآن نادرا جدا ما عالج موضوع إثبات كونه موجود وكونه خالق ، لكن كثيرا وكثيرا جدا عالج ناحية توحيد العبادة ، كمثل الآية السابقة، الطاغوت هو كل ما يعبد من دون الله والعبادات أنواع ، وأنواع كثيرة ، ونرى أن نكتفى الأن لأنى أرى النعاس بدأ يداعب بعض الأجفان ، ولذا بدنا نصلى .
طالب : قرأت فى كتاب العواصم أنه فى حرب الردة كان شعار المسلمين " وا محمداه" تفسيرها من ناحية الشرك


الشيخ : هنا أنا لا أذكر إذا كانت الرواية صحيحة وثابتة عن الصحابة ، ويجب ان تعلموا بهذه المناسبة وبعدين نكمل الجواب إن شاء الله ، أن فى التاريخ الإسلامى ما فى السيرة النبوية ، يعنى أشياء لا تصح كثيرة جدا، فمثلا فيه هناك حديث أن مجلسا كان معقودا فيه عبد الله بن عمر رضى الله عنه فتشنجت رجل أحدهم ، فقال له ابن عمر : قل محمد ، فذكر محمدا فراح التشنج ورجع الرجل طبيعى ، هذه الرواية موجودة لكن إسنادها غير صحيح ، كذلك يوجد فى التاريخ أكثر ما وجد فى الحديث فعلا لأنه علماء الحديث مع جهودهم الجبارة التى لا مثل لها فى العالم منذ خلق الله أدم الى أن تقوم الساعة فى تنقية السنة وتصفيتها، أفرغوا هذه الجهود مالم يفرغوا علماء التاريخ عشر معشاره فى تصفية التاريخ الإسلامى بسبب القبليات والعصبيات والشعوبية والعروبة ونحو ذلك ، ولذلك مبدئيا الأن أنا ما بقدر أعطيك الجواب إن هذا صحيح ولا لا حتى أرجع لسند هذه الرواية إن كان صحيحا أم لا ، ثم ان صح ذلك فهو لا يعنى الإستنجاد وطلب العون من الرسول ، وإنما كشعار، شعار أن نحن آمنا بنبينا بينما كفر مسيلمة وأتباعه، هكذا ينبغي أن تفسر إن صحت الرواية والله أعلم ، الشيخ : لا ، مش ضرورى تكون استغاثة ، بيسموها فى بعض التعابير اللغوية : ندبة أو ما أشبه ، يعنى هذا قد يكون استغاثة وقد لا يكون، حتما ليس استغاثة
طالب أخر : هل هناك جماعة ثانية بعد الجماعة الأولى ؟
الشيخ : أنت باين عليك ناوي تحيها الليلة
طالب : هنصلى
الشيخ : أنا ما عندى مانع ، بنصلي، بعدين إذا كان عندكم نشاط ، ترى أن رجل متعود حتى الفجر، ما تنغشوا فى يعنى يلا سيدي اتفضل نستأذن من صاحب الدار .

تم الشريط بفضل الله ومنه
وله الحمد والشكر والفضل
رب اغفر لى ولوالدى ولمن دخل بيتى مؤمنا وللمؤمنين والمؤمنات يوم يقوم الحساب
لا اله الا انت سبحانك انى كنت من الظالمين

رحم الله الشيخ رحمه واسعة واسكنه الفردوس


سبحان ربك رب العزة عما يصفون والحمد لله رب العالمين
ولا تنسونا من دعائكم
30 / شعبان / 1430
[ تم مراجعة هذا الملف مرة واحدة وإصلاح السقط والخطأ من قبل الإشراف في موقع الألباني :
www.alalbany.net ]