الزلزلة - تفسير البغوي

جَزَاؤُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ رَبَّهُ (8)

{ جَزَاؤُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ رَبَّهُ (8) }
ثم ذكر ما للفريقين فقال: { إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أُولَئِكَ هُمْ شَرُّ الْبَرِيَّةِ } قرأ نافع وابن عامر "البريئة" بالهمزة في الحرفين لأنه من قولهم: برأ الله الخلق وقرأ الآخرون مشددا بغير همز كالذرية ترك همزها في الاستعمال.
{ إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ جَزَاؤُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ رَبَّهُ } وتناهَى عن المعاصي.
وقيل: الرضا ينقسم إلى قسمين: رضًا به ورضًا عنه، فالرضا به: ربًّا ومدبِّرًا، والرضا عنه: فيما يقضي ويُقدِّر.
قال السدي رحمه الله: إذا كنت لا ترضى عن الله فكيف تسأله الرضا عنك؟
أخبرنا عبد الواحد المليحي، أخبرنا أحمد بن عبد الله النعيمي أخبرنا محمد بن يوسف حدثنا محمد بن إسماعيل، حدثنا محمد بن بشار حدثنا غندر حدثنا شعبة قال: سمعت قتادة عن أنس بن مالك قال النبي صلى الله عليه وسلم لأبيّ: "إن الله تعالى أمرني أن أقرأ عليك: "لم يكن الذين كفروا" قال: وسماني؟ قال: "نعم" فبكى (1) .
وقال همام عن قتادة: "أمرني أن أقرأ عليك القرآن" (2) .
__________
(1) أخرجه البخاري في التفسير - تفسير سورة البينة - 8 / 725.
(2) أخرجه البخاري في الموضع السابق، وفي فضائل أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم باب مناقب أبي بن كعب، ومسلم في صلاة المسافرين، باب استحباب قراءة القرآن على أهل الفضل والحذق فيه. . برقم: (799): 1 / 550.

(8/497)


إِذَا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزَالَهَا (1) وَأَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقَالَهَا (2) وَقَالَ الْإِنْسَانُ مَا لَهَا (3) يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا (4)

سورة الزلزلة مكية (1) بسم الله الرحمن الرحيم
{ إِذَا زُلْزِلَتِ الأرْضُ زِلْزَالَهَا (1) وَأَخْرَجَتِ الأرْضُ أَثْقَالَهَا (2) وَقَالَ الإنْسَانُ مَا لَهَا (3) يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا (4) }
{ إِذَا زُلْزِلَتِ الأرْضُ } حُرِّكت [الأرض] (2) حركة شديدة لقيام الساعة، { زِلْزَالَهَا } تحريكها. { وَأَخْرَجَتِ الأرْضُ أَثْقَالَهَا } موتاها وكنوزها فتلقيها على ظهرها.
أخبرنا إسماعيل بن عبد القاهر، أخبرنا عبد الغافر بن محمد، أخبرنا محمد بن عيسى الجلودي، حدثنا إبراهيم بن محمد بن سفيان، حدثنا مسلم بن الحجاج، حدثنا واصل بن عبد الأعلى، حدثنا محمد بن فضيل عن أبيه عن أبي حازم، عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "تَقِيءُ الأرضُ أفلاذَ كبدها أمثال [الأسطُوان] (3) من الذهب والفضة، فيجيء القاتلُ فيقولُ: في هذا قَتَلْتُ، ويجيء القاطع فيقول: في هذا قَطَعْتُ رحمي، ويجيء السارق فيقول: في هذا قُطِعتْ يدي، ثم يَدَعُونه فلا يأخذون منه شيئا" (4) . { وَقَالَ الإنْسَانُ مَا لَهَا } ؟ قيل: في الآية تقديم وتأخير تقديره: { يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا } فيقول الإنسان: "ما لها "، أي تخبر الأرض بما عمل عليها.
__________
(1) ذكر السيوطي في الدر المنثور: 8 / 590 عن ابن عباس وعن قتادة أن السورة مدنية. وقال ابن الجوزي في زاد المسير: 9 / 201 "وفيها قولان: أحدهما: أنها مدنية: قاله ابن عباس وقتادة، ومقاتل والجمهور. والثاني: مكية، قاله ابن مسعود، وجابر، وعطاء". والغالب على آياتها خصائص الآيات المكية والله أعلم.
(2) ساقط من "أ".
(3) جمع أسطوانة وهي السارية أو العمود، وشبهه بالأسطوانة لعظمه.
(4) أخرجه مسلم في الزكاة، باب الترغيب في الصدقة قبل أن لا يوجد من لا يقبلها برقم: (1013): 2 / 7091.

(8/498)


بِأَنَّ رَبَّكَ أَوْحَى لَهَا (5) يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتًا لِيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ (6) فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ (7) وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ (8)

أخبرنا أبو بكر محمد عبد الله بن أبي توبة، أخبرنا أبو طاهر محمد بن أحمد بن الحارث، أخبرنا محمد بن يعقوب الكسائي، أخبرنا عبد الله بن محمود، أخبرنا إبراهيم بن عبد الله الخلال، حدثنا عبد الله بن المبارك عن سعيد بن أبي أيوب، حدثنا يحيى بن أبي سليمان عن سعيد المقبري، عن أبي هريرة قال: قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه الآية { يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا } قال: "أتدرون ما أخبارها"؟ قالوا: الله ورسوله أعلم. قال: "فإن أخبارها أن تشهدَ على كل عبدٍ وأمةٍ بما عمل على ظهرها، أن تقول: عمل عليَّ يوم كذا وكذا كذا وكذا قال: فهذه أخبارها" (1) .
{ بِأَنَّ رَبَّكَ أَوْحَى لَهَا (5) يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتًا لِيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ (6) فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ (7) وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ (8) }
{ بِأَنَّ رَبَّكَ أَوْحَى لَهَا } أي: أمرها بالكلام وأذِن لها بأن تخبر بما عمل عليها. قال ابن عباس والقرظي: أوحى إليها.
ومجاز الآية: يوحِي الله، إليها، يقال: أوحى لها، وأوحى إليها ووحَّى لها، ووحَّى إليها، واحد. قوله تعالى: { يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ } يرجع الناس عن موقف الحساب بعد العرض، { أَشْتَاتًا } متفرقين فأخذ ذات اليمين إلى الجنة وآخذ ذات الشمال إلى النار، كقوله: "يومئذ يتفرقون" (الروم -14) ، "يومئذ يصدعون". (الروم -43) . { لِيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ } قال ابن عباس: ليروا جزاء أعمالهم، والمعنى: أنهم يرجعون عن الموقف فرقًا لينزلوا منازلهم من الجنة والنار. { فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ } وزن نملة صغيرة أصغر ما يكون من النمل. { خَيْرًا يَرَهُ } { وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ } قال ابن عباس: ليس مؤمن ولا كافر عمل خيرًا أو شرًا في الدنيا إلا أراه الله إياه يوم القيامة (2) ، فأما المؤمن فُيَرى حسناته وسيئاته فيغفر الله سيئاته
__________
(1) أخرجه الترمذي في القيامة، باب الأرض تحدث أخبارها يوم القيامة: 7 / 116 وقال: "هذا حديث حسن غريب". وفي التفسير: 9 / 286، والنسائي في التفسير: 2 / 544 وصححه الحاكم: 2 / 256 على شرط الشيخين وأقره الذهبي ثم كرره في 2 / 532 فتعقبه الذهبي بقوله: "يحيى هذا يحيى بن أبي سليمان، منكر الحديث، قاله البخاري". وصححه ابن حبان برقم: (2586) صفحة: (641) من موارد الظمآن وأخرجه الإمام أحمد: 2 / 374، والمصنف في شرح السنة: 15 / 116 - 117، وله شاهد عند الطبراني: 7 / 141 - 142. وانظر: الكافي الشاف صفحة: (186 - 187) والدر المنثور: 8 / 592.
(2) أخرجه الطبري: 30 / 268. وزاد السيوطي في الدر المنثور: 8 / 595 عزوه لابن المنذر والبيهقي في البعث.

(8/502)


ويثيبه بحسناته، وأما الكافر فتردُّ حسناته ويعذبه بسيئاته.
قال محمد بن كعب في هذه الآية "فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره": من كافر يرى ثوابه في الدنيا في نفسه وماله وأهله وولده، حتى يخرج من الدنيا وليس له عند الله خير، "ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره" من مؤمن يرى عقوبته في الدنيا في نفسه وماله وأهله وولده، حتى يخرج من الدنيا وليس له عند الله شر.
قال مقاتل: نزلت هذه الآية في رجلين، وذلك أنه لما نزل "ويطعمون الطعام على حبه" كان أحدهما يأتيه السائل فيستقلُّ أن يعطيه التمرة والكِسْرة والجوزة ونحوها، يقول: ما هذا بشيء إنما نؤجر على ما نعطي ونحن نحبه، وكان الآخر يتهاون بالذنب اليسير كالكذبة والغيبة والنظرة وأشباه ذلك، ويقول: إنما وعد الله النارَ على الكبائر، وليس في هذا إثم، فأنزل الله تعالى هذه الآية يرغِّبهم في القليل من الخير أن يعطوه، فإنه يوشك 198/ب أن يكثر، ويحذرهم اليسير من الذنب، فإنه يوشك أن يكثر (1) ، فالإثم الصغير في عين صاحبه أعظم من الجبال يوم القيامة، وجيمع محاسنه [في عينه] (2) أقل من كل شيء.
قال ابن مسعود: أَحْكَمُ آيةٍ في القرآن "فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره".
وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسميها الجامعةَ الفاذَّة حين سئل عن زكاة الحمر فقال: "ما أنزل عليَّ فيها شيءٌ إلا هذه الآية الجامعة الفاذَّة "فمن يعمل مثقال ذرة خيرًا يره ومن يعمل مثقال ذرة شرًا يره" (3) .
وتصدق عمر بن الخطاب، وعائشة بحبة عنب، وقالا فيها مثاقيل كثيرة (4) .
وقال الربيع بن خيثم: مر رجل بالحسن وهو يقرأ هذه السورة فلما بلغ آخرها قال: حسبي قد انتهت الموعظة (5) .
__________
(1) ذكره السيوطي في الدر المنثور: 8 / 594 - 595 معزوا لابن أبي حاتم عن سعيد بن جبير.
(2) زيادة من "أ".
(3) أخرجه البخاري في التفسير - تفسير سورة الزلزلة - باب (ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره) 8 / 727، وفي الجهاد. باب : الخيل لثلاثة 6 / 63 - 64. ومسلم في الزكاة، باب : إثم مانع الزكاة برقم (987) 2 / 682.
(4) انظر: الدر المنثور: 8 / 597.
(5) أخرجه عبد الرزاق في التفسير: 2 / 388.

(8/503)


أخبرنا أحمد بن إبراهيم الشريحي، أخبرنا أبو إسحاق الثعلبي، أخبرنا محمد بن القاسم، حدثنا أبو بكر محمد عبد الله، حدثنا الحسن بن سفيان، حدثنا علي بن حجر، حدثنا يزيد بن هارون، حدثنا اليمان بن المغيرة، حدثنا عطاء عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إذا زلزلت الأرض " تعدل نصف القرآن، " قل هو الله أحد " ، تعدل ثلث القرآن، " قل يا أيها الكافرون " تعدل ربع القرآن" (1) .
__________
(1) ضعيف أخرجه الترمذي في فضائل القرآن: 8 / 205 - 206 وقال: "هذا حديث غريب لا نعرفه إلا من حديث يمان بن المغيرة". وصححه الحاكم: 1 / 566 وتعقبه الذهبي فقال: "بل يمان ضعفوه". والبيهقي في شعب الإيمان: 5 / 452 وابن عدي في الكامل: 7 / 2638. وانظر: فيض القدير للمناوي: 1 / 367، ضعيف الحاكم للألباني رقم: (531) صفحة (76).

(8/504)


وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحًا (1)

سورة العاديات مكية (1) بسم الله الرحمن الرحيم
{ وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحًا (1) }
{ وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحًا } قال ابن عباس، وعطاء ومجاهد، وعكرمة، والحسن، والكلبي، وقتادة، والمقاتلان (2) ، وأبو العالية وغيرهم: هي الخيل العادية في سبيل الله عز وجل تَضْبَحُ، والضَّبْح: صوت أجوافها إذا عَدَتْ.
قال ابن عباس: وليس شيء من الحيوانات تضبح غير الفرس والكلب والثعلب، وإنما تضبح هذه الحيوانات إذا تغيَّر حالها من تعب أو فزع، وهو من [قولهم] (3) ضَبَحَتْهُ النارُ، إذا غيرَّت لونه.
[وقوله: "ضبحًا" نصب على المصدر، مجازه: والعاديات تضبح ضبحًا] (4) .
وقال علي: هي الإبل في الحج، تعدو من عرفة إلى المزدلفة، ومن المزدلفة إلى منى، وقال إنها نزلت في وقعة بدر، [كانت أول غزوة في الإسلام بدرًا] (5) وما كان معنا إلا فَرَسان، فَرَسٌ للزبير وفرس للمقداد بن الأسود فكيف تكون الخيل العاديات؟ وإلى هذا ذهب ابن مسعود، ومحمد بن كعب، والسُّدي.
وقال بعض من قال: هي الإبل: قوله "ضبحًا" يعني ضباحًا تمد أعناقها في السير (6) .
__________
(1) أخرج ابن مردويه عن ابن عباس قال: نزلت والعاديات بمكة. انظر: الدر المنثور: 8 / 599.
(2) يعني: مقاتل بن حيان ومقاتل بن سليمان.
(3) في "ب" قول العرب.
(4) ما بين القوسين جاء في "أ" متأخرا لآخر معنى (والعاديات ضبحا).
(5) ما بين القوسين ساقط من "أ".
(6) ساق الطبري: 30 / 271 - 273 هذه الأقوال - التي ترجع إلى رأيين - ثم قال مرجحا: "وأولى القولين في ذلك بالصواب، قول من قال: عني بالعاديات: الخيل، وذلك أن الإبل لا تضبح وإنما تضبح الخيل، وقد أخبر الله تعالى أنها تعدو ضبحا".

(8/505)


فَالْمُورِيَاتِ قَدْحًا (2) فَالْمُغِيرَاتِ صُبْحًا (3) فَأَثَرْنَ بِهِ نَقْعًا (4) فَوَسَطْنَ بِهِ جَمْعًا (5)

{ فَالْمُورِيَاتِ قَدْحًا (2) فَالْمُغِيرَاتِ صُبْحًا (3) فَأَثَرْنَ بِهِ نَقْعًا (4) فَوَسَطْنَ بِهِ جَمْعًا (5) }
{ فَالْمُورِيَاتِ قَدْحًا } قال عكرمة، وعطاء، والضحاك، ومقاتل، والكلبي،:هي الخيل توري النار بحوافرها إذا سارت في الحجارة. يعني: والقادحات قدحًا يقدحن بحوافرهن.
وقال قتادة: هي الخيل تهيج الحربَ ونارَ العداوة بين فرسانها.
وقال سعيد بن جبير عن ابن عباس: هي الخيل تغزو في سبيل الله ثم تأوي بالليل [إلى مأواها] (1) فيورون نارهم، ويصنعون طعامهم.
وقال مجاهد، وزيد بن أسلم: هي مكر الرجال، يعني رجال الحرب، والعرب تقول إذا أراد الرجل أن يمكر بصاحبه: أما والله لأقدحن لك ثم لأوِريَنَّ لك.
وقال محمد بن كعب: هي النيران تجتمع (2) . { فَالْمُغِيرَاتِ صُبْحًا } هي الخيل تغير بفرسانها، على العدو عند الصباح، هذا قول أكثر المفسرين. وقال القرظي: هي الإبل تدفع بركبانها يوم النحر من جَمْع (3) إلى منى، والسُّنَة أن لا تدفع [بركبانها يوم النحر] (4) حتى تصبح والإغارة سرعة السير، ومنه قولهم: أشرق ثبير كيما نغير. { فَأَثَرْنَ بِهِ } أي هيَّجن بمكان [سيرهن] (5) كناية عن غير مذكور، لأن المعنى مفهوم، { نَقْعًا } غبارا، والنَّقْع: الغبار. { فَوَسَطْنَ بِهِ جَمْعًا } أي دخلن به وسط جمع العدو، وهم الكتيبة يقال: وَسَطْت، القوم بالتخفيف، ووسطتهم، بالتشديد، وتوسَّطهم بالتشديد، كلها بمعنى واحد. قال القرظي: [هي الإبل توسط بالقوم] (6) يعني جَمْع منى، [هذا موضع القسم]، (7) أقسم الله بهذه الأشياء.
__________
(1) ساقط من"ب".
(2) ذكر الطبري: 30 / 273 - 274، هذه الأقوال ثم قال مرجحا: "وأولى الأقوال في ذلك بالصواب أن يقال: إن الله تعالى ذكره أقسم بالموريات التي توري النيران قدحا، فالخيل توري بحوافرها، والناس يورونها بالزند، واللسان مثلا يوري بالمنطق، والرجال يورون بالمكر مثلا، وكذلك الخيل تهيج الحرب بين أهلها إذا التقت في الحرب، ولم يضع الله دلالة على أن المراد من ذلك بعض دون بعض، فكل ما أورت النار قدحا، فداخلة فيما أقسم به لعموم ذلك بالظاهر".
(3) مزدلفة.
(4) ما بين القوسين ساقط من "ب".
(5) في "ب" سيرها.
(6) ما بين القوسين ساقط من "ب".
(7) ما بين القوسين ساقط من "ب".

(8/508)


إِنَّ الْإِنْسَانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ (6) وَإِنَّهُ عَلَى ذَلِكَ لَشَهِيدٌ (7) وَإِنَّهُ لِحُبِّ الْخَيْرِ لَشَدِيدٌ (8) أَفَلَا يَعْلَمُ إِذَا بُعْثِرَ مَا فِي الْقُبُورِ (9)

{ إِنَّ الإنْسَانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ (6) وَإِنَّهُ عَلَى ذَلِكَ لَشَهِيدٌ (7) وَإِنَّهُ لِحُبِّ الْخَيْرِ لَشَدِيدٌ (8) أَفَلا يَعْلَمُ إِذَا بُعْثِرَ مَا فِي الْقُبُورِ (9) }

(8/509)


( معلومات الكتاب - عودة إلى القرآن - فهرس القرآن )