التين - تفسير البغوي

وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ (1) وَطُورِ سِينِينَ (2) وَهَذَا الْبَلَدِ الْأَمِينِ (3)

سورة التين مكية (1) بسم الله الرحمن الرحيم
{ وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ (1) وَطُورِ سِينِينَ (2) وَهَذَا الْبَلَدِ الأمِينِ (3) }.
{ وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ } قال ابن عباس، والحسن، ومجاهد، وإبراهيم، وعطاء بن أبي رباح، ومقاتل، والكلبي: هو تينكم [هذا] (2) الذي تأكلونه، وزيتونكم هذا الذي تعصرون منه الزيت.
قيل: خص التين بالقسم لأنها فاكهة مخلصة لا عجم لها، شبيهة بفواكه الجنة. وخص الزيتون لكثرة منافعه، ولأنه شجرة مباركة جاء بها الحديث، وهو ثمر ودهن يصلح للاصطباغ والاصطباح.
وقال عكرمة: هما جبلان. قال قتادة: "التين": الجبل الذي عليه دمشق، و "الزيتون": الجبل الذي عليه بيت المقدس، لأنهما ينبتان التين والزيتون.
وقال الضحاك: هما مسجدان بالشام. قال ابن زيد: "التين": مسجد دمشق، و"الزيتون": مسجد بيت المقدس. وقال محمد بن كعب: "التين" مسجد أصحاب الكهف، و"الزيتون": مسجد إيليا. { وَطُورِ سِينِينَ } يعني الجبل الذي كلم الله عليه موسى عليه السلام، وذكرنا معناه عند قوله: "وشجرة تخرج من طور سيناء" (3) (المؤمنون -20) . { وَهَذَا الْبَلَدِ الأمِينِ } أي الآمن، يعني: مكة، يأمن فيه الناس في الجاهلية والإسلام، هذه كلها أقسام، والمقسم عليه قوله:
__________
(1) أخرج ابن الضريس والنحاس وابن مردويه والبيهقي عن ابن عباس قال: أنزلت سورة (التين) بمكة. انظر: الدر المنثور: 8 / 553.
(2) ساقط من "ب".
(3) انظر: الدر المنثور: 5 / 414 .

(8/468)


لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ (4) ثُمَّ رَدَدْنَاهُ أَسْفَلَ سَافِلِينَ (5) إِلَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَلَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ (6)

{ لَقَدْ خَلَقْنَا الإنْسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ (4) ثُمَّ رَدَدْنَاهُ أَسْفَلَ سَافِلِينَ (5) إِلا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَلَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ (6) }
{ لَقَدْ خَلَقْنَا الإنْسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ } أي: أعدل قامة وأحسن صورة، وذلك أنه خلق كل حيوان منكبًا على وجهه إلا الإنسان خلقه مديد القامة، يتناول مأكوله بيده، مُزَينَّا بالعقل والتمييز. { ثُمَّ رَدَدْنَاهُ أَسْفَلَ سَافِلِينَ } يريد إلى الهرم وأرذل العمر، فينقص عقله ويضعف بدنه، والسافلون: هم الضعفاء والزَّمْنَى والأطفال، فالشيخ الكبير [أسفل] (1) من هؤلاء جميعا، ["وأسفل سافلين" نكرة تعم الجنس، كما تقول: فلان أكرم قائم فإذا عرَّفت قلت: أكرم القائمين. وفي مصحف عبد الله "أسفل السافلين"] (2) .
وقال الحسن، وقتادة، ومجاهد: يعني ثم رددناه إلى النار، يعني إلى أسفل السافلين، لأن جهنم بعضها أسفل من بعض.
قال أبو العالية: يعني إلى النار في شر صورة، في صورة خنزير. ثم استثنى فقال: { إِلا الَّذِينَ آمَنُوا } [فإنهم لا يردون إلى النار. ومن قال بالقول الأول قال: رددناه أسفل سافلين، فزالت عقولهم وانقطعت أعمالهم، فلا يكتب لهم حسنة إلا الذين آمنوا] (3) . { وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ } فإنه يكتب لهم بعد الهرم، والخرف، مثل الذي كانوا يعملون في حال الشباب والصحة.
قال ابن عباس: هم نفرٌ رُدوا إلى أرذل العمر على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأنزل الله تعالى عذرهم. وأخبر أن لهم أجرهم الذي عملوا قبل أن تذهب عقولهم (4) .
قال عكرمة: لم يضر هذا الشيخ [كبره] (5) إذ ختم الله له بأحسن ما كان يعمل (6) .
وروى عاصم الأحول عن عكرمة عن ابن عباس قال: "إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات"
__________
(1) ساقط من "ب".
(2) ما بين القوسين ساقط من "ب".
(3) ما بين القوسين ساقط من "أ".
(4) انظر : الطبري: 30 / 247، الدر المنثور: 8 / 557 وقد عزاه أيضا لعبد بن حميد وابن المنذر وابن أبي حاتم.
(5) ساقط من "أ".
(6) أخرجه الطبري: 30 / 244.

(8/472)


فَمَا يُكَذِّبُكَ بَعْدُ بِالدِّينِ (7) أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَحْكَمِ الْحَاكِمِينَ (8)

قال: "إلا الذين [آمنوا]" (1) قرؤا القرآن، وقال: من قرأ القرآن لم يرد إلى أرذل العمر (2) { فَلَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ } غير مقطوع، لأنه يكتب له كصالح ما كان يعمل. قال الضحاك: أجر بغير عمل، ثم قال: إلزامًا للحجة:
{ فَمَا يُكَذِّبُكَ بَعْد بِالدِّينِ (7) أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَحْكَمِ الْحَاكِمِينَ (8) }
{ فَمَا يُكَذِّبُكَ } [أي: أمن يكذبك . وقيل: أي شيء يكذبك؟ أي يحملك على الكذب، وقيل على التكذيب] (3) أيها الإنسان، { بَعْد } أي بعد هذه الحجة والبرهان، { بِالدِّينِ } بالحساب والجزاء، والمعنى: ألا تتفكر في صورتك وشبابك وهرمك فتعتبر، وتقول: إن الذي فعل ذلك قادر على أن يبعثني ويحاسبني، فما الذي يكذبك بالمجازاة بعد هذه الحجج؟ { أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَحْكَمِ الْحَاكِمِينَ } بأقضى القاضين، قال مقاتل: [أليس الله] (4) يحكم بينك وبين أهل التكذيب [بك] (5) يا محمد.
وروينا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "من قرأ والتين والزيتون فانتهى إلى آخرها: "أليس الله بأحكم الحاكمين" فليقل: بلى، وأنا على ذلك من الشاهدين" (6) .
أخبرنا عبد الواحد المليحي، أخبرنا أحمد بن عبد الله النعيمي، أخبرنا محمد بن يوسف، حدثنا محمد بن إسماعيل، أخبرنا أبو الوليد، حدثنا شعبة عن عدي بن ثابت الأنصاري قال: سمعت البراء بن عازب قال: إن النبي صلى الله عليه وسلم كان في سفر فقرأ في العشاء في إحدى الركعتين بالتين والزيتون (7) .
__________
(1) زيادة من "ب".
(2) صححه الحاكم في المستدرك: 2 / 528 - 529 ووافقه الذهبي وزاد السيوطي في الدر المنثور: 8 / 558 عزوه للبيهقي في شعب الإيمان.
(3) ما بين القوسين ساقط من "ب".
(4) ما بين القوسين ساقط من "ب".
(5) ساقط من "أ".
(6) أخرجه أبو داود مطولا في الصلاة، باب مقدار الركوع والسجود: 1 / 423 ومن طريقه البيهقي في السنن: 2 / 310، والإمام أحمد : 2 / 249. ورواه الترمذي: 9 / 276 - 277 مختصرا عن إسماعيل بن أمية قال: سمعت رجلا بدويا يقول سمعت أبا هريرة. . وقال: "هذا حديث إنما يروى بهذا الإسناد عن هذا الأعرابي عن أبي هريرة ولا يسمى" والمصنف في شرح السنة: 3 / 104 - 105 .
(7) أخرجه البخاري في التفسير - تفسير سورة التين: 8 / 713.

(8/473)


اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ (1) خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ (2) اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ (3)

سورة العلق مكية (1) بسم الله الرحمن الرحيم
{ اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ (1) خَلَقَ الإنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ (2) اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأكْرَمُ (3) }
{ اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ } أكثر المفسرين: على أن هذه السورة أول سورة نزلت من القرآن، وأول ما نزل خمس آيات من أولها إلى قوله: "ما لم يعلم" .
أخبرنا عبد الواحد المليحي، أخبرنا أحمد بن عبد الله النعيمي، أخبرنا محمد بن يوسف، حدثنا محمد بن إسماعيل، حدثنا يحيى بن بُكَيْر، حدثنا الليث عن عُقَيْل عن ابن شهاب عن عروة بن الزبير عن عائشة أم المؤمنين أنها قالت: أول ما بدئ به رسول الله صلى الله عليه وسلم من الوحي الرؤيا الصالحة في النوم، وكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فَلَقِ الصُّبح، ثم حُبِّبَ إليه الخلاء، فكان يخلو بغار حراء، فيتحنث فيه -وهو التعبُّد -الليالي ذوات العدد قبل أن يَنزع إلى أهله، ويتزوَّد لذلك ثم يرجع إلى خديجة، فيتزود لمثلها حتى جاءه الحق، وهو في غار حراء، فجاءه الملك فقال: اقرأ فقال: ما أنا بقارئ، قال: فأخذني فغطَّني حتى بلغ مني الجَهْد ثُم أرسلني، فقال: اقرأ فقلت: ما أنا بقارئ، [قال: فأخذني] (2) فغطني الثانية حتى بلغ مني الجَهْدُ، ثم أرسلني، فقال: اقرأ، فقلت: ما أنا بقارئ، فأخذني فغطَّني الثالثة [ حتى بلغ مني الجهد] (3) ، ثم أرسلني، فقال: { اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ خَلَقَ الإنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأكْرَمُ } فرجع بها رسول الله صلى الله عليه وسلم يَرْجُف فؤاده، فدخل على خديجة بنت خويلد، فقال: زمِّلُوني زمِّلُوني فزمَّلوه حتى ذهب عنه الروع، فقال لخديجة: ما لَي ؟ وأخبرها الخبر، وقال: لقد خشيت على نفسي، فقالت خديجة: كلا والله ما يُخْزِيك الله أبدا، إنك لتصل الرَّحِم، وتحمل الكَلَّ، وتكسب المعدوم، وتقري الضيف، وتعين على نوائب الحق
__________
(1) أخرج ابن مردويه من طرق عن ابن عباس قال: أول ما نزل من القرآن بمكة (اقرأ باسم ربك الذي خلق). انظر: الدر المنثور: 8 / 560 - 562.
(2) ما بين القوسين ساقط من "ب".
(3) ما بين القوسين ساقط من "ب".

(8/474)


فانطلقت به خديجة حتى أتت به ورقةَ بن نوفلَ بن أسد بن عبد العزى -ابن عم خديجة -وكان امرأ تنصَّر في الجاهلية وكان يكتب الكتاب العربي، فيكتب من الإنجيل بالعربية ما شاء الله أن يكتب، وكان شيخًا كبيرًا قد عمي، فقالت له خديجة: يا ابن عم، اسمع من ابن أخيك ما يقول، فقال له ورقة: يا ابن أخي ماذا ترى؟ فأخبره رسول الله صلى الله عليه وسلم خبر ما رأى، فقال له ورقة: هذا الناموس الذي أنزل الله على موسى، يا ليتني فيها جَذَعًا، ليتني أكون حيًا إذْ يُخْرِجُك قومُك، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أَوَ مُخْرِجيَّ [هم] (1) ؟ قال: نعم لم 196/ب يأت [أحد بمثل ما] (2) جئتَ به إلا عُودِيَ، وإن يُدْرِكْنِي يومُكَ أَنْصُرْكَ نَصرًا مؤزَّرَا، ثم لم يمكث (3) ورقة أن تُوفِّيَ، وفَتر الوحي (4) .
وروى محمد بن إسماعيل هذا الحديث في موضع آخر من كتابه، عن يحيى بن بُكَيْر بهذا الإسناد، وقال: حدثني عبد الله بن محمد، حدثنا عبد الرزاق، أخبرنا معمر قال الزهري، فأخبرني عروة عن عائشة وذكر الحديث، قال: "اقرأ باسم ربك الذي خلق" حتى بلغ "ما لم يعلم" وزاد في آخره فقال: وَفَتَر الوحي فَتْرَةً حتى حَزِنَ النبيّ، صلى الله عليه وسلم فيما بلغنا حزنًا غدا منه مرارًا حتى يتردَّى من رءوس شواهقِ الجبال، فكلما أوفى بِذرْوة جبلٍ لكي يُلقيَ نفسه منه، تبدَّى له جبريل فقال: يا محمد، إنك رسول الله حقا، فيسكن لذلك جأشهُ، وتقرُّ نفسهُ، فيرجعُ، فإذا طالت عليه فترة الوحي غدا لمثل ذلك، فإذا أوفى بِذرْوة جبلٍ تبدىَّ له جبريل، فقال له مثل ذلك" (5) .
أخبرنا أحمد بن عبدان، أخبرنا أحمد بن إبراهيم الشريحي، أخبرنا أحمد بن محمد بن إبراهيم الثعلبي، أخبرنا عبد الله بن حامد الوراق أخبرنا مكي بن عبدان، أخبرنا عبد الرحمن بن بشر، حدثنا سفيان عن محمد بن إسحاق، عن الزهري عن عروة عن عائشة قالت: أول سورة نزلت قوله عز وجل: "اقرأ باسم ربك" (6) .
قال أبو عبيدة: مجازه: اقرأ اسم ربك، يعني أن الباء زائدة، والمعنى: اذكر اسمه، أُمِرَ أن يبتدئ القراءة باسم الله [تأديبا] (7) .
__________
(1) زيادة من "أ".
(2) في "ب" (رجل قظ بما). وهو موافق لرواية البخاري.
(3) في "ب" ينشب.
(4) أخرجه البخاري في بدء الوحي، باب كيف كان بدء الوحي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم 1 / 23.
(5) أخرجه البخاري في التعبير، باب أول ما بدئ به رسول الله صلى الله عليه وسلم من الوحي الرؤيا الصالحة: 12 / 351 - 352، ومسلم في الإيمان، باب بدء الوحي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم برقم: (160): 1 / 139 - 142.
(6) أخرجه الطبري: 30 / 252، وصححه الحاكم: 2 / 529 وزاد السيوطي في الدر المنثور: 8 / 561 عزوه لابن مردويه والبيهقي في الدلائل.
(7) في "ب" تأدبا.

(8/478)


الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ (4) عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ (5) كَلَّا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَيَطْغَى (6) أَنْ رَآَهُ اسْتَغْنَى (7) إِنَّ إِلَى رَبِّكَ الرُّجْعَى (8) أَرَأَيْتَ الَّذِي يَنْهَى (9) عَبْدًا إِذَا صَلَّى (10)

{ الَّذِي خَلَقَ } قال الكلبي: يعني الخلائق، ثم فسره فقال: { خَلَقَ الإنْسَانَ } يعني [خلق] (1) ابن آدم، { مِنْ عَلَقٍ } جمع علقة. { اقْرَأ } كرره تأكيدا، ثم استأنف فقال: { وَرَبُّكَ الأكْرَمُ } فقال الكلبي: الحليم عن جهل العباد لا يعجل عليهم بالعقوبة.
{ الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ (4) عَلَّمَ الإنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ (5) كَلا إِنَّ الإنْسَانَ لَيَطْغَى (6) أَنْ رَآهُ اسْتَغْنَى (7) إِنَّ إِلَى رَبِّكَ الرُّجْعَى (8) أَرَأَيْتَ الَّذِي يَنْهَى (9) عَبْدًا إِذَا صَلَّى (10) }
{ الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ } يعني الخط والكتابة. { عَلَّمَ الإنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ } من أنواع الهدى والبيان. وقيل: علم آدم الأسماء كلها. وقيل: الإنسان هاهنا محمد صلى الله عليه وسلم بيانه: "وعلمك ما لم تكن تعلم" (النساء -113) . { كَلا } حقًا { إِنَّ الإنْسَانَ لَيَطْغَى } ليتجاوز حده ويستكبر على ربه. { إِنّ } لأن { رَآهُ اسْتَغْنَى } أن رأى نفسه غنيا. قال الكلبي: يرتفع عن منزلة إلى منزلة في اللباس والطعام وغيرهما.
وقال مقاتل: نزلت في أبي جهل، كان إذا أصاب مالا زاد في ثيابه ومركبه وطعامه، فذلك طغيانه. { إِنَّ إِلَى رَبِّكَ الرُّجْعَى } أي المرجع في الآخرة، ["الرجعى": مصدر على وزن فُعلْىَ] (2) . { أَرَأَيْتَ الَّذِي يَنْهَى عَبْدًا إِذَا صَلَّى } نزلت في أبي جهل، نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الصلاة (3) .
أخبرنا إسماعيل بن عبد القاهر، أخبرنا عبد الغافر بن محمد، أخبرنا محمد بن عيسى الجلودي، حدثنا إبراهيم بن محمد بن سفيان، حدثنا مسلم بن الحجاج، حدثنا عبد الله بن معاذ ومحمد بن عبد الأعلى القيسي، قالا حدثنا المعتمر عن أبيه، حدثني نعيم بن أبي هند، عن أبي حازم، عن أبي هريرة قال: قال أبو جهل: هل يعفِّر محمد وجهه بين أظهركم؟ فقيل: نعم، فقال: [واللات] (4)
__________
(1) ساقط من "ب".
(2) ما بين القوسين ساقط من "أ".
(3) انظر الطبري: 30 / 254، ابن كثير: 4 / 529.
(4) زيادة من "ب".

(8/479)


أَرَأَيْتَ إِنْ كَانَ عَلَى الْهُدَى (11) أَوْ أَمَرَ بِالتَّقْوَى (12) أَرَأَيْتَ إِنْ كَذَّبَ وَتَوَلَّى (13) أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى (14) كَلَّا لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ لَنَسْفَعَنْ بِالنَّاصِيَةِ (15) نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ (16)

والعزى لئن رأيته يفعل ذلك لأطأنّ على رقبته، ولأعفِّرَن وجهه في التراب، قال: فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يصلي، [عزم] (1) ليطأ على رقبته، فما فَجَأَهُمْ منه إلا وهو ينكُص، على عقبيه، ويتَّقي بيديه، قال فقيل له: ما لك يا أبا الحكم؟ قال: إن بيني وبينه لخندقًا من نار، وهولا وأجنحة. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لو دنا مني لاختطفته الملائكة عضوًا عضوًا، قال: فأنزل الله -لا ندري في حديث أبي هريرة أو شيء بلغه-: "كلا إن الإنسان ليطغى أن رآه استغنى إن إلى ربك الرجعي أرأيت الذي ينهى عبدا إذا صلى" الآيات (2) .
ومعنى "أرأيت" هاهنا تعجيب للمخاطب. وكرر هذه اللفظة للتأكيد:
{ أَرَأَيْتَ إِنْ كَانَ عَلَى الْهُدَى (11) أَوْ أَمَرَ بِالتَّقْوَى (12) أَرَأَيْتَ إِنْ كَذَّبَ وَتَوَلَّى (13) أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى (14) كَلا لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ لَنَسْفَعًا بِالنَّاصِيَةِ (15) نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ (16) }
أرأيت إن كان إلى الهدى يعني العبد المنهي وهو محمد صلى الله عليه وسلم. { أَوْ أَمَرَ بِالتَّقْوَى } يعني بالإخلاص والتوحيد. { أَرَأَيْتَ إِنْ كَذَّبَ } يعني أبا جهل، { وَتَوَلَّى } عن الإيمان.
وتقدير نظم الآية: أرأيت الذي ينهى عبدًا إذا صلى [والمنهي] (3) على الهدى، آمِرٌ بالتقوى، والناهي مكذِّبٌ مُتَوَلِّ عن الإيمان، فما أعجب من هذا! { أَلَمْ يَعْلَمْ } يعني أبا جهل، { بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى } ذلك فيجازيه به. { كَلا } لا يعلم ذلك، { لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ } عن إيذاء [نبيه] (4) صلى الله عليه وسلم وتكذيبه، { لَنَسْفَعَنْ بِالنَّاصِيَة } لنأخذن بناصيته فلنجرنه إلى النار، كما قال "فيؤخذ بالنواصي والأقدام" (الرحمن -41) يقال: سفعت، بالشيء، إذا أخذته وجذبته جذبا شديدا، و "الناصية": شعر مقدم الرأس. ثم قال على البدل: { نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ } أي صاحبها كاذب خاطئ، قال ابن عباس: لما نهى أبو جهل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الصلاة انتهره رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال أبو جهل أتنهرني [يا محمد لقد علمت ما بها أكثر ناديًا مني؟ ثم قال]: (5) فوالله لأمَلأن عليك هذا الوادي إن شئت خيلا جردًا ورجالا مردًا (6) .
__________
(1) في "ب" زعم.
(2) أخرجه مسلم في صفات المنافقين، باب قوله (إن الإنسان ليطغى) برقم: (2797): 4 / 2154.
(3) في "ب" وهو.
(4) في "ب" محمد.
(5) ما بين القوسين ساقط من "ب".
(6) انظر : الطبري: 30 / 255.

(8/480)


فَلْيَدْعُ نَادِيَهُ (17) سَنَدْعُ الزَّبَانِيَةَ (18) كَلَّا لَا تُطِعْهُ وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ (19)

{ فَلْيَدْعُ نَادِيَهُ (17) سَنَدْعُ الزَّبَانِيَةَ (18) كَلا لا تُطِعْهُ وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ (19) }
قال الله عز وجل: { فَلْيَدْعُ نَادِيَهُ } أي قومه وعشيرته، أي فليستنصر بهم. { سَنَدْعُ الزَّبَانِيَةَ } جمع زِبْنيِّ مأخوذ من الزِّبْن وهو الدفع، قال ابن عباس: يريد زبانية جهنم سموا بها لأنهم يدفعون أهل النار إليها، قال الزجاج: هم الملائكة الغلاظ الشداد، قال ابن عباس: لو دعا ناديه لأخذته زبانية الله (1) ثم قال: { كَلا } ليس الأمر على ما عليه أبو جهل، { لا تُطِعْهُ } في ترك الصلاة، { وَاسْجُد } صل لله { وَاقْتَرِبْ } من الله.
أخبرنا أبو طاهر عمر بن عبد العزيز القاشاني، أخبرنا أبو عمر القاسم بن جعفر الهاشمي، حدثنا أبو علي محمد بن أحمد اللؤلؤي، حدثنا أبو داود سليمان بن الأشعث، حدثنا أحمد بن صالح وأحمد بن عمرو بن السراج ومحمد بن سلمة قالوا: أخبرنا وهب، أخبرني عمرو بن الحارث، عن عمارة بن غُزَيَّة عن سُمَيّ مولى أبي بكر أنه سمع أبا صالح ذكوان يُحدث عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "أقرب ما يكون العبد من ربِّه وهو ساجد، فأكثروا الدعاء [فيها] (2) " (3) .
__________
(1) أخرجه الطبري: 30 / 256.
(2) ساقط من "ب" .
(3) أخرجه أبو داود في الصلاة، باب الدعاء في الركوع والسجود: 1 / 420، ومسلم في الصلاة، باب ما يقال في الركوع والسجود برقم: (482): 1 / 350 والمصنف في شرح السنة: 3 / 151.

(8/481)


( معلومات الكتاب - عودة إلى القرآن - فهرس القرآن )