الشمس - تفسير البغوي

وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا (1) وَالْقَمَرِ إِذَا تَلَاهَا (2) وَالنَّهَارِ إِذَا جَلَّاهَا (3) وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا (4) وَالسَّمَاءِ وَمَا بَنَاهَا (5) وَالْأَرْضِ وَمَا طَحَاهَا (6)

سورة الشمس مكية (1) بسم الله الرحمن الرحيم
{ وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا (1) وَالْقَمَرِ إِذَا تَلاهَا (2) وَالنَّهَارِ إِذَا جَلاهَا (3) وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا (4) وَالسَّمَاءِ وَمَا بَنَاهَا (5) وَالأرْضِ وَمَا طَحَاهَا (6) }
{ وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا } قال مجاهد والكلبي: ضوءها، والضحى: حين تطلع الشمس، فيصفو ضوءها، قال قتادة: هو النهار كله. وقال مقاتل: حرُّها، كقوله في طه "ولا تضحى"، يعني لا يؤذيك الحر. { وَالْقَمَرِ إِذَا تَلاهَا } تبعها، وذلك في النصف الأول من الشهر، إذا غربت الشمس تلاها القمر في الإضاءة وخلفها في النور. وقال الزجَّاج: وذلك حين استدار، يعني كمل ضوءه تابعًا للشمس في الإنارة وذلك في الليالي البيض. { وَالنَّهَارِ إِذَا جَلاهَا } يعني إذا جلَّى الظلمة، كناية عن غير مذكور لكونه معروفًا. { وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا } يعني يغشى الشمس حين تغيب فتظلم الآفاق. { وَالسَّمَاءِ وَمَا بَنَاهَا } قال [الكلبي] (2) . : ومن بناها، وخلقها كقوله: "فانكحوا ما طاب لكم من النساء". (النساء -3) أي من طاب.
قال عطاء: والذي بناها. وقال الفَّراء والزجَّاج: "ما" بمعنى المصدر، أي وبنائها كقوله: "بما غفر لي ربي" (يس -27) . { وَالأرْضِ وَمَا طَحَاهَا } بسطها.
__________
(1) أخرج ابن الضريس والنحاس وابن مردويه والبيهقي عن ابن عباس قال: نزلت سورة (والشمس وضحاها) بمكة. انظر: الدر المنثور: 8 / 8 / 527.
(2) ساقط من "أ".

(8/435)


وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا (7) فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا (8)

{ وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا (7) فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا (8) }
{ وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا } عدَّل خلقها وسوَّى أعضاءها. قال عطاء: يريد جميع ما خلق من الجن والإنس. { فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا } قال ابن عباس في رواية على بن أبي طلحة: 193/ب بيَّن لها الخير والشر. وقال في رواية عطية: علَّمها الطاعة والمعصية، وروى الكلبي عن أبي صالح عنه: عرفها ما تأتي من الخير وما تتقي [من الشر] (1) .
وقال سعيد بن جبير: ألزمها فجورها وتقواها. قال ابن زيد: جعل فيها ذلك، يعني بتوفيقه إياها للتقوى، وخذلانه إياها للفجور. واختار الزجَّاج هذا، وحمل الإلهام على التوفيق والخذلان، وهذا يبين أن الله عز وجل خلق في المؤمن التقوى وفي الكافر الفجور.
أخبرنا أحمد بن إبراهيم الشريحي، أنا [أحمد بن] (2) محمد بن إبراهيم الثعلبي، أخبرني الحسين بن محمد بن الحسين بن عبد الله، حدثنا موسى بن محمد بن علي بن عبد الله أخبرنا عبد الله بن محمد بن سفيان، حدثنا مسلم بن إبراهيم، أخبرنا عروة بن ثابت الأنصاري، حدثنا يحيى بن عقيل، عن يحيى بن يعمر، عن الأسود الديلي قال: قال لي عمران بن حصين: أَرَأَيْتَ ما يعمل الناس [ويتكادحون] (3) فيه أشيءٌ قُضِيَ عليهم ومضى فيهم من قَدَرٍ سبق؟ أو فيما يُسْتَقْبَلُونَ به مما آتاهم به نبيهم وأُكِّدَت عليهم الحجة؟ قلت: بل شيء قد قُضِيَ عليهم، قال: فهل يكون ذلك ظلمًا؟ قال: ففزعت منه فزعًا شديدًا، وقلت: إنه ليس شيء إلا وهو خَلْقُه ومِلْك، يدِه لا يُسْأَل عما يفعل وهم يُسْأَلون، فقال لي: سدَّدك الله، إنما سألتك لأختبر عقلك [إن رجلا من جهينة أو مزينة] (4) أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله أرأيت ما يعمل الناس ويتكادحون فيه أشيءٌ قضي عليهم ومضى فيهم من قدر سبق؟ أو فيما يُسْتَقْبَلُونَ به مما أتاهم نبيهم وأُكِّدت به عليهم الحجة؟ فقال: "لا بل شيء قد قضي عليهم ومضى فيهم"، قال قلت: ففيم العمل إذًا؟ قال: "من كان الله خلقه لإحدى المنزلتين يهيئه الله لها، وتصديق ذلك في كتاب الله عز وجل: "ونفس وما سواها فألهمها فجورها وتقواها" (5)
__________
(1) ساقط من "أ".
(2) ساقط من "أ" .
(3) من "ب" ويكدحون.
(4) في صحيح مسلم: إن رجلين من مزينة.
(5) أخرجه مسلم في القدر، باب كيفية خلق الآدمي في بطن أمه، وكتابة رزقه وأجله وعمله، وشقاوته وسعاته برقم (2650) 2 / 2040 - 2041.

(8/438)


قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا (9) وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا (10) كَذَّبَتْ ثَمُودُ بِطَغْوَاهَا (11)

أخبرنا عبد الواحد بن أحمد المليحي، أخبرنا أبو محمد عبد الرحمن بن أبي شريح، أخبرنا أبو القاسم عبد الله بن محمد بن عبد العزيز البغوي، حدثنا علي بن الجعد، حدثنا زهير بن معاوية عن أبي الزبير، عن جابر قال: جاء سُراقة بن مالك بن جُعْشُم فقال: يا رسول الله بيّن لنا ديننا كأنا خُلقنا الآن، أرأيتَ عمرتنا هذه ألعامنا هذا أم للأبد؟ قال: بل للأبد، قال: يا رسول الله بين لنا ديننا كأننا خلقنا الآن فيمَ العمل، اليومَ، فيما جفَّتْ به الأقلام وجرت به المقادير؟ أو فيما يستقبل ؟ قال: "لا بل فيما جفَّت به الأقلام وجرت به المقادير" ، قال: ففيمَ العمل؟ فقال زهير: فقال كلمة خفيت عليَّ، فسألت عنها نسبتي بعد، فذكر أنه سمعها، فقال: "اعملوا فإن كُلا ميسرٌ لما خُلِقَ له" (1) .
{ قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا (9) وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا (10) كَذَّبَتْ ثَمُودُ بِطَغْوَاهَا (11) }
{ قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا } وهذا موضع القسم، أي فازت وسعدت نفسٌ زكاها الله، أي أصلحها وطهرها من الذنوب ووفقها للطاعة. { وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا } أي خابت وخسرت نفس أضلها الله فأفسدها.
وقال الحسن: معناه قد أفلح من زكى نفسه فأصلحها وحملها على طاعة الله عز وجل، "وقد خاب من دساها" أهلكها وأضلها وحملها على المعصية، فجعل الفعل للنفس .
و"دساها" أصله: دسسها من التدسيس، وهو إخفاء الشيء، فأبدلت السين الثانية ياء.
والمعنى هاهنا: أخملها وأخفى محلها بالكفر والمعصية.
أخبرنا أبو الحسن علي بن يوسف الجويني، أخبرنا أبو محمد محمد بن علي بن محمد بن شريك الشافعي، أخبرنا عبد الله بن محمد بن مسلم أبو بكر الجوربذي، حدثنا أحمد بن حرب، حدثنا أبو معاوية عن عاصم، عن أبي عثمان وعبد الله بن الحارث، عن زيد بن أرقم قال: لا أقول لكم إلا ما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لنا: "اللهم إني أعوذ بك من العجز والكسل والبخل والجبن والهمِّ وعذاب القبر، اللهم آت نفسي تقواها وزكِّها أنت خير من زكاها، أنت وليُّها ومولاها، اللهم إني أعوذ بك من علم لا ينفع، ومن نفس لا تشبع، ومن قلب لا يخشع، ومن دعوة لا يستجاب لها" (2) . قوله عز وجل { كَذَّبَتْ ثَمُودُ بِطَغْوَاهَا } بطغيانها وعدوانها، أي الطغيان حملهم على التكذيب.
__________
(1) أخرجه مسلم في القدر باب كيفية خلق الآدمي في بطن أمه . . برقم (2648): 4 / 2040 - 2041.
(2) أخرجه مسلم في الذكر والدعاء والتوبة والاستغفار، باب التعوذ من شر ما عمل، ومن شر ما لم يعمل برقم: (2722): 4 / 2088، والمصنف في شرح السنة: 5 / 158 - 159.

(8/439)


إِذِ انْبَعَثَ أَشْقَاهَا (12) فَقَالَ لَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ نَاقَةَ اللَّهِ وَسُقْيَاهَا (13) فَكَذَّبُوهُ فَعَقَرُوهَا فَدَمْدَمَ عَلَيْهِمْ رَبُّهُمْ بِذَنْبِهِمْ فَسَوَّاهَا (14) وَلَا يَخَافُ عُقْبَاهَا (15)

{ إِذِ انْبَعَثَ أَشْقَاهَا (12) فَقَالَ لَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ نَاقَةَ اللَّهِ وَسُقْيَاهَا (13) فَكَذَّبُوهُ فَعَقَرُوهَا فَدَمْدَمَ عَلَيْهِمْ رَبُّهُمْ بِذَنْبِهِمْ فَسَوَّاهَا (14) وَلا يَخَافُ عُقْبَاهَا (15) }
{ إِذِ انْبَعَثَ أَشْقَاهَا } أي قام، والإنبعاث: هو الإسراع في الطاعة للباعث، أي: كذبوا بالعذاب، وكذبوا صالحًا لما انبعث أشقاها وهو: قُدَار، بن سالف، وكان أشقر أزرق [العينين] (1) قصيرًا قام لعقر الناقة.
أخبرنا عبد الواحد المليحي، أخبرنا أحمد بن عبد الله النعيمي، أخبرنا محمد بن يوسف، حدثنا محمد بن إسماعيل [أخبرنا موسى بن إسماعيل] (2) ، حدثنا وهيب، حدثنا هشام عن أبيه أنه أخبره عبد الله بن زمعة أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يخطب وذكر الناقة والذي عقرها فقال [رسول الله صلى الله عليه وسلم]: (3) "إذ انبعث أشقاها"، انبعث لها رجل عزيز [عارم] (4) منيع في أهله مثل أبي زَمَعَة" (5) . { فَقَالَ لَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ } صالح عليه السلام، { نَاقَةُ اللَّهِ } أي احذروا عقر ناقة الله. وقال الزجاج: منصوب على معنى: ذروا ناقة الله، { وَسُقْيَاهَا } شربها، أي: ذروا ناقة الله وذروا شربها من الماء، [فلا تعرضوا] (6) للماء يوم شربها. { فَكَذَّبُوه } يعني صالحًا، { فَعَقَرُوهَا } يعني الناقة.
{ فَدَمْدَمَ عَلَيْهِمْ رَبُّهُمْ } قال عطاء ومقاتل: فدمر عليهم ربهم فأهلكهم. قال المُؤرِّج: الدمدمة إهلاك باستئصال. { بِذَنْبِهِمْ } بتكذيبهم الرسول وعقرهم الناقة، { فَسَوَّاهَا } فسوَّى الدمدمة عليهم جميعًا، وعمهم بها فلم يَفْلِتَ منهم أحد. وقال الفرَّاء: سوَّى الأمة وأنزل العذاب بصغيرها وكبيرها، يعني سوَّى بينهم. { وَلا يَخَافُ عُقْبَاهَا } قرأ أهل المدينة والشام: "فلا" بالفاء وكذلك هو في مصاحفهم، وقرأ الباقون بالواو، وهكذا في مصاحفهم { عقباها } عاقبتها.
__________
(1) ساقط من "أ" .
(2) ما بين القوسين ساقط من "ب".
(3) ساقط من "أ".
(4) هو الشرير المفسد الخبيث، وقيل: القوي الشرس.
(5) أخرجه البخاري في التفسير - تفسير سورة الشمس -: 8 / 705، ومسلم في الجنة وصفة نعيمها وأهلها برقم: (2855): 4 / 2191.
(6) في "ب" فلا تعترضوا.

(8/440)


قال الحسن : معناه : لا يخاف الله من أحد تبعةً في إهلاكهم. وهي رواية علي بن أبي طلحة عن ابن عباس.
وقال الضحاك، والسدي، والكلبي: هو راجع إلى العاقر، وفي الكلام تقديم وتأخير، وتقديره: إذ انبعث أشقاها ولا يخاف عقباها.

(8/441)


وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى (1) وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى (2) وَمَا خَلَقَ الذَّكَرَ وَالْأُنْثَى (3) إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى (4) فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى (5) وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى (6)

سورة الليل مكية (1) بسم الله الرحمن الرحيم
{ وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى (1) وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى (2) وَمَا خَلَقَ الذَّكَرَ وَالأنْثَى (3) إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى (4) فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى (5) وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى (6) }
{ وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى } أي يغشى النهار بظلمة فيذهب بضوئه. { وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى } بان وظهر من بين الظلمة. { وَمَا خَلَقَ الذَّكَرَ وَالأنْثَى } يعني: ومن خلق، قيل هي "ما" المصدرية 194/أ أي: وخلق الذكر والأنثى، قال مقاتل والكلبي: يعني آدم وحواء. وفي قراءة ابن مسعود، وأبي الدرداء: والذكر والأنثى. جواب القسم قوله: { إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى } إن أعمالكم لمختلفة، فساعٍ في فكاك نفسه، وساعٍ في عطبها.
روى أبو مالك الأشعري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "كلّ، الناس يغدو فبائع نفسه فمعتقُها أو مُوِبقُها" (2) . { فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى } ماله في سبيل الله، { وَاتَّقَى } ربه. { وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى } قال أبو عبد الرحمن السلمي والضحاك: وصدق بلا إله إلا الله، وهي رواية عطية عن ابن عباس.
وقال مجاهد: بالجنة دليله: قوله تعالى "للذين أحسنوا الحسنى" يعني الجنة.
__________
(1) أخرج ابن الضريس والنحاس وابن مردويه والبيهقي عن ابن عباس قال: نزلت سورة (والليل إذا يغشى) بمكة. انظر: الدر المنثور: 8 / 532.
(2) أخرجه مسلم في الطهارة، باب فضل الوضوء برقم: (223): 1 / 203.

(8/442)


فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى (7) وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى (8) وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى (9) فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى (10)

وقيل: "صدق بالحسنى": أي بالخلف، أي أيقن أن الله تعالى سيخلفه. وهي رواية عكرمة عن ابن عباس.
وقال قتادة ومقاتل والكلبي: بموعود الله عز وجل الذي وعده أن يثيبه .
{ فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى (7) وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى (8) وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى (9) فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى (10) }
{ فَسَنُيَسِّرُه } فسنهيئه في الدنيا، { لِلْيُسْرَى } أي للخَلَّة اليسرى، وهي العمل بما يرضاه الله عز وجل. { وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ } بالنفقة في الخير، { وَاسْتَغْنَى } عن ثواب الله فلم يرغب فيه { وَكَذَّبَ بِالحُسْنَى فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى } سنهيئه للشر بأن نجريه على يديه حتى يعمل بما لا يرضي الله، فيستوجب به النار. قال مقاتل: نعسر عليه أن يأتي خيرًا.
وروينا عن علي عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ما من نفس منفوسة إلا [كتب الله] (1) مكانها من الجنة أو النار" فقال رجل: أفلا نتكل على كتابنا وندع العمل؟ قال: "لا ولكن اعملوا فكل ميسر لما خلق له، أما أهل الشقاء فييسرون لعمل أهل الشقاء، وأما أهل السعادة فييسرون لعمل أهل السعادة"، ثم تلا "فأما من أعطى واتقى وصدق بالحسنى فسنيسره لليسرى وأما من بخل واستغنى وكذب بالحسنى فسنيسره للعسرى" (2) .
قيل: نزلت في أبي بكر الصديق اشترى بلالا من أمية بن خلف ببردة وعشرة أواق، فأعتقه فأنزل الله تعالى: "والليل إذا يغشى" إلى قوله: "إن سعيكم لشتى" يعني: سعي أبي بكر وأمية (3) .
وروى علي بن حجر عن إسحاق عن أبي نجيح عن عطاء، قال: كان لرجل من الأنصار نخلة وكان له جار يسقط من بلحها في دار جاره، وكان صبيانه يتناولون منه، فشكا ذلك إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: "بعنيها بنخلة في الجنة" فأبى، فخرج فلقيه أبو الدحداح، فقال له: هل لك أن تبيعها بحَشِ [البستان] (4) ، يعني حائطا له، فقال له: هي لك، فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله أتشتريها مني بنخلة في الجنة؟ قال: "نعم" قال: هي لك، فدعا النبي صلى الله عليه وسلم جار الأنصاري
__________
(1) في "ب" قد كتب.
(2) قطعة من حديث أخرجه البخاري في الجنائز، باب موعظة المحدث عند القبر وقعود أصحابه حوله : 3 / 225 وفي التفسير، وفي الأدب، وفي القدر وفي التوحيد، ومسلم في أول القدر برقم: (2647) 4 / 2039، والمصنف في شرح السنة: 1 / 131 - 132.
(3) انظر : الواحدي في أسباب النزول ص (524).
(4) ساقط من "أ".

(8/446)


وَمَا يُغْنِي عَنْهُ مَالُهُ إِذَا تَرَدَّى (11) إِنَّ عَلَيْنَا لَلْهُدَى (12) وَإِنَّ لَنَا لَلْآَخِرَةَ وَالْأُولَى (13) فَأَنْذَرْتُكُمْ نَارًا تَلَظَّى (14)

فقال: "خذها". فأنزل الله تعالى: "والليل إذا يغشى" إلى قوله: "إن سعيكم لشتى" (1) [ سعي أبي] (2) الدحداح والأنصاري صاحب النخلة .
{ فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى } [ يعني أبا] (3) الدحداح، { وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى } [الثواب] (4) { فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى } يعني الجنة، { وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى } يعني الأنصاري ، { وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى } يعني الثواب، { فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى } يعني النار .
{ وَمَا يُغْنِي عَنْهُ مَالُهُ إِذَا تَرَدَّى (11) إِنَّ عَلَيْنَا لَلْهُدَى (12) وَإِنَّ لَنَا لَلآخِرَةَ وَالأولَى (13) فَأَنْذَرْتُكُمْ نَارًا تَلَظَّى (14) }
__________
(1) انظر : ابن كثير : 4 / 520 - 521، الواحدي في أسباب النزول ص 523، والدر المنثور: 8 / 532 - 533.
(2) ساقط من "ب".
(3) زيادة من "أ" .
(4) زيادة من "أ" .

(8/447)


( معلومات الكتاب - عودة إلى القرآن - فهرس القرآن )