المرسلات - تفسير البغوي

وَمِنَ اللَّيْلِ فَاسْجُدْ لَهُ وَسَبِّحْهُ لَيْلًا طَوِيلًا (26) إِنَّ هَؤُلَاءِ يُحِبُّونَ الْعَاجِلَةَ وَيَذَرُونَ وَرَاءَهُمْ يَوْمًا ثَقِيلًا (27) نَحْنُ خَلَقْنَاهُمْ وَشَدَدْنَا أَسْرَهُمْ وَإِذَا شِئْنَا بَدَّلْنَا أَمْثَالَهُمْ تَبْدِيلًا (28)

{ وَمِنَ اللَّيْلِ فَاسْجُدْ لَهُ وَسَبِّحْهُ لَيْلا طَوِيلا (26) إِنَّ هَؤُلاءِ يُحِبُّونَ الْعَاجِلَةَ وَيَذَرُونَ وَرَاءَهُمْ يَوْمًا ثَقِيلا (27) نَحْنُ خَلَقْنَاهُمْ وَشَدَدْنَا أَسْرَهُمْ وَإِذَا شِئْنَا بَدَّلْنَا أَمْثَالَهُمْ تَبْدِيلا (28) }
{ وَاذْكُرِ اسْمَ رَبِّكَ بُكْرَةً وَأَصِيلا وَمِنَ اللَّيْلِ فَاسْجُدْ لَهُ } [يعني صلاة المغرب والعشاء] (1) { وَسَبِّحْهُ لَيْلا طَوِيلا } يعني التطوع بعد المكتوبة. { إِنَّ هَؤُلاءِ } يعني كفار مكة { يُحِبُّونَ الْعَاجِلَةَ } أي الدار العاجلة وهي الدنيا. { وَيَذَرُونَ وَرَاءَهُمْ } يعني أمامهم { يَوْمًا ثَقِيلا } شديدًا وهو يوم القيامة. أي يتركونه فلا يؤمنون به ولا يعملون له. { نَحْنُ خَلَقْنَاهُمْ وَشَدَدْنَا } [قوينا وأحكمنا] (2) { أَسْرَهُم } قال مجاهد وقتادة [ومقاتل] (3) "أسرهم" أي: خلقهم، يقال: رجل حسن الأسر، أي: الخلق.
وقال الحسن: يعني أوصالهم بعضها إلى بعض بالعروق والعصب.
__________
(1) ما بين القوسين زيادة من "ب".
(2) ما بين القوسين زيادة من "ب".
(3) ساقط من "أ".

(8/299)


إِنَّ هَذِهِ تَذْكِرَةٌ فَمَنْ شَاءَ اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ سَبِيلًا (29) وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا (30) يُدْخِلُ مَنْ يَشَاءُ فِي رَحْمَتِهِ وَالظَّالِمِينَ أَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا (31)

وروي عن مجاهد في تفسير "الأسر" قال: الشرج، يعني: موضع مَصْرَفَيْ البول والغائط، إذا خرج الأذى تقَّبضا. { وَإِذَا شِئْنَا بَدَّلْنَا أَمْثَالَهُمْ تَبْدِيلا } أي: إذا شئنا أهلكناهم وأتينا بأشباههم فجعلناهم بدلا منهم.
{ إِنَّ هَذِهِ تَذْكِرَةٌ فَمَنْ شَاءَ اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ سَبِيلا (29) وَمَا تَشَاءُونَ إِلا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا (30) يُدْخِلُ مَنْ يَشَاءُ فِي رَحْمَتِهِ وَالظَّالِمِينَ أَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا (31) }
{ إِنَّ هَذِهِ } يعني هذه السورة { تَذْكِرَة } تذكير وعظة { فَمَنْ شَاءَ اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ سَبِيلا } وسيلة بالطاعة. { وَمَا تَشَاءُونَ } قرأ ابن كثير، وابن عامر، وأبو عمرو: "يشاءون" بالياء، وقرأ الآخرون بالتاء، { إِلا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ } أي لستم تشاءون إلا بمشيئة الله عز وجل، لأن الأمر إليه { إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا } { يُدْخِلُ مَنْ يَشَاءُ فِي رَحْمَتِهِ وَالظَّالِمِينَ } أي المشركين { أَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا }

(8/300)


وَالْمُرْسَلَاتِ عُرْفًا (1) فَالْعَاصِفَاتِ عَصْفًا (2) وَالنَّاشِرَاتِ نَشْرًا (3) فَالْفَارِقَاتِ فَرْقًا (4)

سورة المرسلات مكية (1) بسم الله الرحمن الرحيم
{ وَالْمُرْسَلاتِ عُرْفًا (1) فَالْعَاصِفَاتِ عَصْفًا (2) وَالنَّاشِرَاتِ نَشْرًا (3) فَالْفَارِقَاتِ فَرْقًا (4) }
{ وَالْمُرْسَلاتِ عُرْفًا } يعني الرياح أرسلت متتابعة كعرف الفرس. وقيل: عرفًا أي كثيرًا تقول العرب: الناس إلى فلان عرف واحد، إذا توجهوا إليه فأكثروا، هذا [معنى] (2) قول مجاهد وقتادة. وقال مقاتل: يعني الملائكة التي أرسلت بالمعروف من أمر الله ونهيه، وهي رواية مسروق عن ابن مسعود. { فَالْعَاصِفَاتِ عَصْفًا } يعني الرياح الشديدة الهبوب. { وَالنَّاشِرَاتِ نَشْرًا } يعني الرياح اللينة. وقال الحسن: هي الرياح التي يرسلها الله بشرًا بين يدي رحمته. وقيل: هي الرياح التي تنشر السحاب وتأتي بالمطر. وقال مقاتل: هم الملائكة ينشرون الكتب (3) . { فَالْفَارِقَاتِ فَرْقًا } قال ابن عباس، ومجاهد، والضحاك: يعني الملائكة تأتي بما يفرق بين الحق والباطل. وقال [قتادة] (4) والحسن: هي آي القرآن تفرق بين الحلال والحرام. وروي عن
__________
(1) أخرج ابن الضريس، والنحاس، وابن مردويه، والبيهقي عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: نزلت سورة المرسلات بمكة. وأخرج البخاري ومسلم والنسائي وابن مردويه عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: "بينما نحن مع النبي صلى الله عليه وسلم في غار بمنى إذ نزلت عليه سورة المرسلات عرفا، فإنه يتلوها وإني لألقاها من فيه، وإن فاه لرطب بها إذ وثبت عليه حية، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: اقتلوها فابتدرناها فذهبت. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: وقيت شركم كما وقيتم شرها". انظر: الدر المنثور: 8 / 380.
(2) ساقط من "ب".
(3) ساق ابن جرير هذه الأقوال: 29 / 230-231، ثم قال مرجحا: "وأولى الأقوال في ذلك عندنا بالصواب أن يقال: إن الله تعالى ذكره أقسم بالناشرات نشرا، ولم يخصص شيئا من ذلك دون شيء، فالريح تنشر السحاب، والمطر ينشر الأرض، والملائكة تنشر الكتب، ولا دلالة من وجه يجب التسليم له على أن المراد من ذلك بعض دون بعض، فذلك على كل ما كان ناشرا".
(4) في "أ" مقاتل.

(8/301)


فَالْمُلْقِيَاتِ ذِكْرًا (5) عُذْرًا أَوْ نُذْرًا (6) إِنَّمَا تُوعَدُونَ لَوَاقِعٌ (7) فَإِذَا النُّجُومُ طُمِسَتْ (8) وَإِذَا السَّمَاءُ فُرِجَتْ (9) وَإِذَا الْجِبَالُ نُسِفَتْ (10)

مجاهد قال: هي الرياح تفرق السحاب وتبدِّده (1) .
{ فَالْمُلْقِيَاتِ ذِكْرًا (5) عُذْرًا أَوْ نُذْرًا (6) إِنَّمَا تُوعَدُونَ لَوَاقِعٌ (7) فَإِذَا النُّجُومُ طُمِسَتْ (8) وَإِذَا السَّمَاءُ فُرِجَتْ (9) وَإِذَا الْجِبَالُ نُسِفَتْ (10) }
{ فَالْمُلْقِيَاتِ ذِكْرًا } يعني الملائكة تلقي الذكر إلى الأنبياء، نظيرها: "يلقي الروح من أمره"(غافر-15) . { عُذْرًا أَوْ نُذْرًا } أي للإعذار والإنذار، وقرأ الحسن "عُذُرًا" بضم الذال واختلف فيه عن أبي بكر عن عاصم، وقراءة العامة بسكونها، وقرأ أبو عمرو وحمزة والكسائي وحفص "[عذرًا أو] (2) نذرًا" ساكنة الذال فيهما، وقرأ الباقون بضمها، ومن سكَّن قال: لأنهما في موضع مصدرين بمعنى الإنذار والإعذار، وليسا بجمع فينقلا [وقال ابن كثير ونافع، وابن عامر، وأبو بكر عن عاصم ويعقوب برواية رويس بن حسان: "عذْرًا" سكون الذال و"نُذُرًا" بضم الذال، وقرأ روح بالضم في العذر والنذر جميعًا، وهي قراءة الحسن، والوجه فيهما أن العذر والنذر بضمتين كالأذُن والعُنِق هو الأصل ويجوز التخفيف فيهما كما يجوز التخفيف في العنق والأذن، يقال: عذْر ونذْر، وعذُر ونذُر، كما يقال: عُنْق وعُنُق، وأُذْن وأُذُن، والعذر والنذر مصدران بمعنى الإعذار والإنذار كالنكير والعذير والنذير، ويجوز أن يكونا جمعين لعذير ونذير، ويجوز أن يكون العذر جمع عاذر، كشارف وشُرُف، والمعنى في التحريك والتسكين واحد على ما بينا إلى هاهنا أقسام] (3) ذكرها على قوله: { إِنَّ مَا تُوعَدُونَ } { إِنَّ مَا تُوعَدُونَ } من أمر الساعة والبعث { لَوَاقِع } [لكائن] (4) ثم ذكر متى يقع. فقال: { فَإِذَا النُّجُومُ طُمِسَتْ } محي نورها. { وَإِذَا السَّمَاءُ فُرِجَتْ } شقت. { وَإِذَا الْجِبَالُ نُسِفَتْ } قلعت من أماكنها.
__________
(1) قال ابن جرير مرجحا: "والصواب من القول في ذلك أن يقال: أقسم ربنا جل ثناؤه بالفارقات، وهي الفاصلات بين الحق والباطل، ولم يخصص بذلك منهن بعضا دون بعض، فذلك قسم بكل فارقة بين الحق والباطل، ملكا كان أو قرآنا، أو غير ذلك".
(2) ساقط من "ب".
(3) ما بين القوسين ساقط من "ب".
(4) زيادة من "ب".

(8/304)


وَإِذَا الرُّسُلُ أُقِّتَتْ (11) لِأَيِّ يَوْمٍ أُجِّلَتْ (12) لِيَوْمِ الْفَصْلِ (13) وَمَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الْفَصْلِ (14) وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ (15) أَلَمْ نُهْلِكِ الْأَوَّلِينَ (16) ثُمَّ نُتْبِعُهُمُ الْآَخِرِينَ (17) كَذَلِكَ نَفْعَلُ بِالْمُجْرِمِينَ (18) وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ (19)

{ وَإِذَا الرُّسُلُ أُقِّتَتْ (11) لأيِّ يَوْمٍ أُجِّلَتْ (12) لِيَوْمِ الْفَصْلِ (13) وَمَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الْفَصْلِ (14) وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ (15) أَلَمْ نُهْلِكِ الأوَّلِينَ (16) ثُمَّ نُتْبِعُهُمُ الآخِرِينَ (17) كَذَلِكَ نَفْعَلُ بِالْمُجْرِمِينَ (18) وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ (19) }

(8/305)


( معلومات الكتاب - عودة إلى القرآن - فهرس القرآن )