القلم - تفسير البغوي

فَلَمَّا رَأَوْهُ زُلْفَةً سِيئَتْ وُجُوهُ الَّذِينَ كَفَرُوا وَقِيلَ هَذَا الَّذِي كُنْتُمْ بِهِ تَدَّعُونَ (27) قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَهْلَكَنِيَ اللَّهُ وَمَنْ مَعِيَ أَوْ رَحِمَنَا فَمَنْ يُجِيرُ الْكَافِرِينَ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ (28) قُلْ هُوَ الرَّحْمَنُ آَمَنَّا بِهِ وَعَلَيْهِ تَوَكَّلْنَا فَسَتَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (29)

{ فَلَمَّا رَأَوْهُ زُلْفَةً سِيئَتْ وُجُوهُ الَّذِينَ كَفَرُوا وَقِيلَ هَذَا الَّذِي كُنْتُمْ بِهِ تَدَّعُونَ (27) قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَهْلَكَنِيَ اللَّهُ وَمَنْ مَعِيَ أَوْ رَحِمَنَا فَمَنْ يُجِيرُ الْكَافِرِينَ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ (28) قُلْ هُوَ الرَّحْمَنُ آمَنَّا بِهِ وَعَلَيْهِ تَوَكَّلْنَا فَسَتَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ (29) }
{ قُلْ هُوَ الَّذِي أَنْشَأَكُمْ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالأبْصَارَ وَالأفْئِدَةَ قَلِيلا مَا تَشْكُرُونَ } قال مقاتل: يعني أنهم لا يشكرون رب هذه النعم. { قُلْ هُوَ الَّذِي ذَرَأَكُمْ فِي الأرْضِ وَإِلَيْهِ تُحْشَرُونَ وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ قُلْ إِنَّمَا الْعِلْم، عنْدَ اللَّهِ وَإِنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ مُبِينٌ فَلَمَّا رَأَوْهُ } يعني: العذاب في الآخرة -على قول أكثر المفسرين -وقال مجاهد: يعني العذاب ببدر { زُلْفَةً } أي قريبًا وهو [اسم يوصف به المصدر يستوي فيه] (1) المذكر والمؤنث والواحد والاثنان [والجميع] (2) { سِيئَتْ وُجُوهُ الَّذِينَ كَفَرُوا } اسودت وعليها كآبة، والمعنى قبحت وجوههم بالسواد، يقال: ساء الشيء يسوء فهو سيئ إذا قبح، وسيئ يساء إذا قبح { وَقِيلَ } لها أي قال الخزنة { هَذَا } أي هذا العذاب { الَّذِي كُنْتُمْ بِهِ تَدَّعُونَ } تفتعلون من الدعاء تدعون وتتمنون أنه يعجِّل لكم، وقرأ يعقوب تدعون بالتخفيف، وهي قراءة قتادة ومعناهما واحد مثل تذكرون وتذكرون.
{ قُلْ } يا محمد لمشركي مكة الذين يتمنون [هلاكك] (3) { أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَهْلَكَنِيَ اللَّهُ وَمَنْ مَعِيَ } من المؤمنين { أَوْ رَحِمَنَا } فأبقانا وأخَّر آجالنا { فَمَنْ يُجِيرُ الْكَافِرِينَ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ } فإنه واقع بهم لا محالة. وقيل: معناه أرأيتم إن أهلكني الله فعذبني ومن معي أو رحمنا فغفر لنا فنحن -مع إيماننا -خائفون أن يهلكنا بذنوبنا لأن حكمه نافذ فينا فمن يجيركم ويمنعكم من عذابه وأنتم كافرون؟ وهذا معنى قول ابن عباس.
__________
(1) في "ب" اسم مصدر يوصف به.
(2) في "ب" والجمع.
(3) في "أ" هلاكهم. والصحيح ما أثبت من "ب".

(8/180)


قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ مَاؤُكُمْ غَوْرًا فَمَنْ يَأْتِيكُمْ بِمَاءٍ مَعِينٍ (30)

{ قُلْ هُوَ الرَّحْمَنُ } الذي نعبده { آمَنَّا بِهِ وَعَلَيْهِ تَوَكَّلْنَا فَسَتَعْلَمُونَ } قرأ الكسائي بالياء، وقرأ الباقون بالتاء. { مَنْ هُوَ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ } أي ستعلمون عند معاينة العذاب من الضال منا نحن أم أنتم؟
{ قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ مَاؤُكُمْ غَوْرًا فَمَنْ يَأْتِيكُمْ بِمَاءٍ مَعِينٍ (30) }
{ قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ مَاؤُكُمْ غَوْرًا } غائرًا ذاهبًا في الأرض لا تناله الأيدي والدلاء. قال الكلبي ومقاتل: يعني ماء زمزم { فَمَنْ يَأْتِيكُمْ بِمَاءٍ مَعِينٍ } ظاهر تراه العيون وتناله [الأيدي] (1) والدلاء. وقال عطاء عن ابن عباس: معين أي جار.
أخبرنا أبو سعيد الشريحي، أخبرنا أبو إسحاق الثعلبي، أخبرني أبو الحسن الفارسي، حدثنا أبو عبد الله محمد بن يزيد، حدثنا أبو يحيى البزاز، حدثنا [محمد بن يحيى] (2) حدثنا أبو داود، حدثنا عمران، عن قتادة، عن عباس الجشمي، عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إن سورة من كتاب الله ما هي إلا ثلاثون آية شفعت لرجل فأخرجته من النار يوم القيامة وأدخلته الجنة، وهي سورة تبارك" (3) .
__________
(1) ساقط من "ب".
(2) ما بين القوسين ساقط من "أ".
(3) أخرجه أبو داود في الصلاة (أبواب قراءة القرآن) باب في عدد الآي: 2 / 116، والترمذي في فضائل القرآن، باب ما جاء في سورة الملك: 8 / 200-201 وقال: "هذا حديث حسن" والنسائي في التفسير: 2 / 454، وابن ماجه في الأدب، باب ثواب القرآن برقم: (3786) 2 / 1244، وعبد بن حميد في المنتخب ص (421). وروى له الطبراني شاهدا في "الصغير" و "الأوسط" عن أنس ورجاله رجال الصحيح: انظر: مجمع الزوائد: 7 / 127. قال المنذري: وقد ذكره البخاري في التاريخ الكبير من رواية عباس الجشمي عن أبي هريرة كما أخرجه أبو داود ومن ذكره معه. وقال: لم يذكر سماعا من أبي هريرة، يريد أن عباسا الجشمي روى هذا الحديث عن أبي هريرة ولم يذكر فيه أنه سمعه من أبي هريرة.

(8/181)


ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ (1)

سورة القلم مكية (1) بسم الله الرحمن الرحيم
{ ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ (1) }
{ ن } اختلفوا فيه فقال ابن عباس: هو الحوت الذي على ظهره الأرض. وهو قول مجاهد ومقاتل والسدي والكلبي (2) .
وروى أبو ظبيان عن ابن عباس قال: أول ما خلق الله القلم، فجرى بما هو كائن إلى يوم القيامة، ثم خلق النون فبسط الأرض على ظهره فتحرك النون فمادت الأرض، فأثبتت بالجبال وإن الجبال لتفخر على الأرض ثم قرأ ابن عباس: { ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ } (3) .
واختلفوا في اسمه، فقال الكلبي ومقاتل: [اسمه] (4) يهموت. وقال الواقدي: ليوثا. وقال كعب: لويثا. وعن علي: اسمه بلهوث.
__________
(1) في "ب" مدنية. أخرج ابن الضريس عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: كانت إذا نزلت فاتحة سورة بمكة كتبت بمكة. ثم يزيد الله فيها ما شاء، وكان أول ما نزل من القرآن (اقرأ باسم ربك) ثم (المزمل) ثم (المدثر). وأخرج النحاس وابن مردويه والبيهقي عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: نزلت سورة (ن والقلم) بمكة. انظر: الدر المنثور: 8 / 240.
(2) لعله لا يصح شيء من ذلك في تفسير نون بالحوت الذي عليه الأرضون السبع، أو أنه الدواة، أو أنه لوح من نور، أو أنه آخر حرف من حروف الرحمن؛ أو أنه نهر من أنهار الجنة. انظر: البحر المحيط: 8 / 307. روح المعاني للآلوسي: 29 / 23.
(3) أخرجه عبد الرزاق في التفسير: 2 / 307، والطبري: 29 / 14، والحاكم: 2 / 498 وصححه وزاد السيوطي في الدر المنثور: 8 / 240-241 عزوه للفريابي وسعيد بن منصور وعبد بن حميد وابن المنذر وابن مردويه وابن أبي حاتم وأبي الشيخ في "العظمة" والبيهقي في "الأسماء والصفات" والخطيب في "تاريخه" والضياء في "المختارة" وهو موقوف على ابن عباس.
(4) ساقط من "ب".

(8/182)


وقالت الرواة: لما خلق الله الأرض وفتقها بعث من تحت العرش ملكًا فهبط إلى الأرض حتى دخل تحت الأرضين السبع فوضعها على عاتقه، إحدى يديه بالمشرق والأخرى بالمغرب، باسطتين قابضتين على الأرضين السبع، حتى ضبطها فلم يكن لقدميه موضع قرار، فأهبط الله عز وجل من الفردوس ثورًا له أربعون ألف قرن وأربعون ألف قائمة، وجعل قرار قدمي الملك على سنامه، فلم تستقر قدماه فأخذ الله ياقوتة خضراء من أعلى درجة في الفردوس غلظها مسيرة خمسمائة عام فوضعها بين سنام الثور إلى أذنه فاستقرت عليها قدماه، وقرون ذلك الثور خارجة من أقطار الأرض، ومنخراه في البحر فهو يتنفس كل يوم نفسًا فإذا تنفس مدَّ البحر وإذا [رد] (1) نفسه جزر البحر فلم يكن لقوائم الثور موضع قرار [فخلق] (2) الله تعالى صخرة كغلظ سبع سماوات وسبع أرضين فاستقرت قوائم الثور عليها وهي الصخرة التي قال لقمان لابنه "[يا بني إنها إن تك مثقال حبة من خردل] فتكن في صخرة" ولم يكن للصخرة مستقر، فخلق الله نونًا وهو الحوت العظيم، فوضع الصخرة على ظهره وسائر جسده خال والحوت على البحر، والبحر على متن الريح، والريح على القدرة. يقال: فكل الدنيا كلها بما عليها حرفان قال لها الجبار: [جل جلاله] (3) كوني فكانت (4) .
قال كعب الأحبار: إن إبليس تغلغل إلى الحوت الذي على ظهره الأرض فوسوس إليه، فقال له: أتدري ما على ظهرك يا لوِيثا من الأمم والدواب والشجر والجبال لو نفضتهم ألقيتهم عن ظهرك، فهمّ لوِيثا أن يفعل ذلك فبعث الله دابة فدخلت منخره فوصلت إلى دماغه فعج الحوت إلى الله منها فأذن لها الله فخرجت. قال كعب: فوالذي نفسي بيده إنه لينظر إليها وتنظر إليه إن همَّ بشيء من ذلك عادت كما كانت.
وقال بعضهم: نون آخر حروف الرحمن، وهي رواية عكرمة عن ابن عباس.
وقال الحسن وقتادة والضحاك: النون الدواة.
__________
(1) في "أ" مد.
(2) في "ب" فجعل.
(3) ما بين القوسين ساقط من "ب".
(4) هذا وأمثاله - مما سيأتي - من وضع أهل الكتاب الذين قصدوا الاستهزاء بالرسل كما قال الشيخ محمد بن محمد أبو شهبة في كتابه "الإسرائيليات والموضوعات في كتب التفسير" ص: (305). وانظر: تفسير ابن كثير: 4 / 401-402.

(8/186)


مَا أَنْتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ (2) وَإِنَّ لَكَ لَأَجْرًا غَيْرَ مَمْنُونٍ (3) وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ (4)

وقيل: هو قسم أقسم الله به. وقيل: فاتحة السورة. وقال عطاء: افتتاح اسمه نور وناصر.
وقال محمد بن كعب: أقسم الله بنصرته للمؤمنين (1) .
{ وَالْقَلَم } [هو] (2) الذي كتب الله به الذكر، وهو قلم من نور طوله ما بين السماء والأرض، ويقال: أول ما خلق الله القلم ونظر إليه فانشق بنصفين، ثم قال: اجرِ بما هو كائن إلى يوم القيامة فجرى على اللوح المحفوظ بذلك. { وَمَا يَسْطُرُونَ } يكتبون أي ما تكتب الملائكة الحفظة من أعمال بني آدم.
{ مَا أَنْتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ (2) وَإِنَّ لَكَ لأجْرًا غَيْرَ مَمْنُونٍ (3) وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ (4) }
{ مَا أَنْتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ } [هو] (3) جواب لقولهم "يا أيها الذي نزل عليه الذكر إنك لمجنون"(الحجر-6) فأقسم الله بالنون والقلم وما يكتب من الأعمال فقال: { مَا أَنْتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ } بنبوة ربك { بِمَجْنُونٍ } أي: إنك لا تكون مجنونا وقد أنعم 171/أ الله عليك بالنبوة والحكمة. وقيل: بعصمة ربك. وقيل: هو كما يقال: ما أنت بمجنون [والحمد لله] (4) وقيل: معناه ما أنت بمجنون والنعمة لربك، كقولهم: سبحانك اللهم وبحمدك، أي: والحمد لك.
{ وَإِنَّ لَكَ لأجْرًا غَيْرَ مَمْنُونٍ } أي: منقوص ولا مقطوع بصبرك على افترائهم عليك.
{ وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ } قال ابن عباس ومجاهد: دين عظيم لا دين أحب إلي ولا أرضى عندي منه، وهو دين الإسلام. وقال الحسن: هو آداب القرآن.
سُئلت عائشة رضي الله عنها عن خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت: كان خلقه القرآن (5) .
__________
(1) أخرج هذه الروايات الطبري: 29 / 15-16.
(2) ساقط من "أ".
(3) في "ب" هذا.
(4) في "أ" بحمد الله.
(5) أخرج مسلم في باب جامع صلاة الليل من كتاب صلاة المسافرين وقصرها مطولا برقم: (746) 1 / 513 عن حكيم ابن أفلح قال لعائشة - رضي الله عنها: "يا أم المؤمنين أنبئيني عن خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم، قالت: ألست تقرأ القرآن؟ قلت: بلى. قالت: فإن خلق نبي الله صلى الله عليه وسلم كان القرآن". وباللفظ الذي ساقه المصنف أخرجه: أحمد: 6 / 91، والبيهقي: 2 / 499، والطبري: 29 / 13.

(8/187)


وقال قتادة: هو ما كان يأتمر به من أمر الله وينتهي عنه من نهي الله، والمعنى إنك على الخلق الذي أمرك الله به في القرآن.
وقيل: سمى الله خلقه عظيمًا لأنه امتثل تأديب الله إياه بقوله: "خذ العفو" (الأعراف-198) الآية.
وروينا عن جابر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن الله بعثني لتمام مكارم الأخلاق، وتمام محاسن الأفعال" (1) .
أخبرنا عبد الواحد المليحي، أخبرنا أحمد بن عبد الله النعيمي، أخبرنا محمد بن يوسف [حدثنا محمد بن إسماعيل] (2) حدثنا أحمد بن سعيد أبو عبد الله، حدثنا إسحاق بن منصور، حدثنا إبراهيم بن يوسف، عن أبيه عن أبي إسحاق قال: سمعت البراء يقول: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أحسن الناس وجهًا وأحسنهم خَلْقًا ليس بالطويل البائن ولا بالقصير (3) .
أخبرنا عبد الله بن عبد الصمد الجوزجاني، أخبرنا أبو القاسم علي بن أحمد الخزاعي، أخبرنا أبو سعيد الهيثم بن كليب الشاشي، حدثنا أبو عيسى الترمذي، حدثنا قتيبة بن سعيد، حدثنا جعفر بن سليمان الضبعي عن ثابت عن أنس بن مالك قال: خدمت رسول الله صلى الله عليه وسلم عشر سنين فما قال لي أفٍ قطّ [وما] (4) قال لشيء صنعتُه: لِمَ صنعتَه؟ ولا لشيء تركته: لم تركتُه؟ وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم من أحسن الناس خُلقًا ولا مسست خزًا [قط] (5) ولا حريرًا ولا شيئًا [كان] (6) ألين من كف رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا شممت مسكًا ولا عطرًا كان أطيب من عَرَقِ رسول الله صلى الله عليه وسلم (7) .
__________
(1) أخرجه المصنف في شرح السنة: 13 / 202 عن جابر - رضي الله عنه - وفيه يوسف بن محمد بن المنكدر، وهو ضعيف. قال الهيثمي في المجمع: 8 / 188: "رواه الطبراني في الأوسط، وفيه عمر بن إبراهيم القرشي، وهو ضعيف" وللحديث شواهد بألفاظ متعددة عند الإمام أحمد: 2 / 381، والإمام مالك في الموطأ: 2 / 904، والبخاري في الأدب المفرد ص: (84)، وابن سعد في الطبقات: 1 / 192-193، والحاكم في المستدرك: 2 / 613. وانظر: شرح السنة مع تعليق الأرناؤوط: 13 / 202، سلسلة الأحاديث الصحيحة برقم: (45) 1 / 75، مشكاة المصابيح برقم: (5770) كشف الخفاء للعجلوني: 1 / 244-245، تخريج أحاديث الإحياء للعراقي وابن السبكي والزبيدي برقم: (1595) مجمع الزوائد: 8 / 188.
(2) ما بين القوسين ساقط من "أ".
(3) أخرجه البخاري في المناقب، باب صفة النبي صلى الله عليه وسلم: 6 / 564، ومسلم في الفضائل، باب في صفة النبي صلى الله عليه وسلم ومبعثه وسنه برقم: (2447) 4 / 1824-1825.
(4) ساقط من "أ".
(5) ساقط من "أ".
(6) ساقط من "أ".
(7) أخرجه الترمذي في البر، باب ما جاء في خلق النبي صلى الله عليه وسلم: 6 / 156-157 وقال: "هذا حديث حسن صحيح، ومسلم في الفضائل، باب كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أحسن الناس خلقا برقم: (2309) 4 / 1804.

(8/188)


أخبرنا أحمد بن عبد الله الصالحي أخبرنا أبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي، أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الصفار، حدثنا أحمد بن محمد بن عيسى البَرْني، حدثنا محمد بن كثير، حدثنا سفيان الثوري عن الأعمش، عن أبي وائل، عن مسروق، عن عبد الله بن عمر قال: "إن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يكن فاحشًا ولا متفحشًا وكان يقول: "خياركم أحسنكم أخلاقًا".
أخبرنا أحمد بن عبد الله الصالحي، أخبرنا أبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي، أخبرنا أبو العباس الأصم، حدثنا محمد بن هشام بن ملاس، حدثنا مروان الفزاري، حدثنا حميد الطويل، عن أنس أن امرأة عرضت لرسول الله صلى الله عليه وسلم في طريق من طرق المدينة فقالت: يا رسول الله إن لي إليك حاجة فقال: يا أم فلان اجلسي في أي سكك المدينة شئت أجلسْ إليك، قال: ففعلت فقعد إليها رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى [قضى] (1) حاجتها (2) .
أخبرنا عبد الواحد المليحي، أخبرنا أحمد بن عبد الله النعيمي، أخبرنا محمد بن يوسف، حدثنا محمد بن إسماعيل قال: [حدثنا] (3) محمد بن عيسى، حدثنا هشيم، أخبرنا حميد الطويل، حدثنا أنس بن مالك قال: إن كانت الأمة من إماء أهل المدينة لتأخذ بيد رسول الله صلى الله عليه وسلم فتنطلق به حيث شاءت (4) .
أخبرنا عبد الواحد المليحي، أخبرنا أبو محمد بن عبد الرحمن بن أبي شريح، أخبرنا أبو القاسم عبد الله بن محمد بن عبد العزيز البغوي، حدثنا علي بن الجعد، أخبرنا عمران بن يزيد التغلبي، عن زيد [ابن العَمِّي] (5) عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا صافح الرجل لم ينزع يده من يده [حتى يكون هو الذي ينزع يده] (6) ولا يصرف وجهه عن وجهه حتى يكون هو الذي يصرف وجهه [عن وجهه] (7) ولم ير مقدمًا ركبتيه بين يدي جليس له (8) .
__________
(1) في "ب" قضت.
(2) أخرجه مسلم في الفضائل، باب قرب النبي صلى الله عليه وسلم من الناس وتبركهم به برقم: (2326) 4 / 1812-1813، والمصنف في شرح السنة: 13 / 240.
(3) في "ب" قال:.
(4) أخرجه البخاري في الأدب، باب الكبر: 10 / 489.
(5) في "ب" الأعمى.
(6) ساقط من "أ".
(7) ساقط من "أ".
(8) أخرجه ابن ماجه في الأدب، باب إكرام الرجل جليسه برقم (3716) وقال في الزوائد: مدار الحديث على زيد العمي، وهو ضعيف وابن سعد في الطبقات: 1 / 378. قال الألباني: "ضعيف إلا جملة المصافحة فهي ثابتة" انظر: صحيح ابن ماجه: 2 / 304.

(8/189)


أخبرنا عبد الله بن عبد الصمد، أخبرنا أبو القاسم الخزاعي، أخبرنا الهيثم بن كليب، حدثنا أبو عيسى، حدثنا هارون بن إسحاق الهمداني، حدثنا عبيدة عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت: ما ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده شيئًا قط إلا أن يجاهد في سبيل الله، ولا ضرب خادمًا ولا امرأة (1) .
أخبرنا عبد الواحد بن أحمد المليحي، أخبرنا أحمد بن عبد الله النعيمي، أخبرنا محمد بن يوسف، حدثنا محمد بن إسماعيل، أخبرنا إسماعيل بن عبد الله، حدثني مالك بن إسحاق عن عبد الله بن أبي طلحة، عن أنس قال كنت أمشي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليه برد نجراني غليظ الحاشية فأدركه أعرابي فجبذه بردائه جبذة شديدة حتى نظرت إلى صفحة عاتق رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أثَّرت بها حاشية البرد من شدة جبذته، ثم قال: يا محمد مُرْ لي من مال الله الذي عندك، فالتفت إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم ضحك ثم أمر له بعطاء (2) .
أخبرنا عبد الواحد المليحي، أخبرنا أبو منصور محمد بن محمد بن سمعان، أخبرنا أبو جعفر محمد بن أحمد بن عبد الجبار الرياني، حدثنا حميد بن زنجويه، حدثنا علي بن المديني، حدثنا ابن عيينة عن عمرو بن دينار، عن ابن أبي مليكة، عن يعلى بن مملك، عن أم الدرداء تحدث عن أبي الدرداء عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن أثقل شيء يوضع في ميزان المؤمن يوم القيامة خلق حسن، وإن الله تعالى يبغض الفاحش البذيء" (3) .
أخبرنا عبد الواحد المليحي، أخبرنا أبو منصور السمعاني، أخبرنا أبو جعفر الرياني، حدثنا حميد بن زنجويه، حدثنا أبو نعيم، حدثنا داود بن يزيد [الأودي] (4) سمعت أبي يقول سمعت أبي
__________
(1) أخرجه الترمذي في الشمائل المحمدية، باب في خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم مع شرح الباجوري ص: (201)، ومسلم في الفضائل، باب مباعدته صلى الله عليه وسلم للآثام واختياره من المباح أسهله وانتقامه لله عند انتهاك حرماته برقم (2328) 4 / 1814 ما عدا ما ساقه المصنف في آخر روايته: (ولا ضرب خادما ولا امرأة).
(2) أخرجه البخاري في اللباس، باب البرود والحبر والشملة: 10 / 275، ومسلم في الزكاة، باب إعطاء من سأل بفحش وغلظة برقم: (1057) 2 / 730-731.
(3) أخرجه الترمذي في البر والصلة، باب ما جاء في حسن الخلق: 6 / 140-141 وقال: "هذا حديث حسن صحيح" وأبو داود مختصرا في الأدب، باب في حسن الخلق: 7 / 172، والإمام أحمد: 6 / 442، وصححه ابن حبان في موارد الظمآن برقم: (1920) صفحة: (474) والمصنف في شرح السنة: 13 / 78-79، وذكره الألباني في صحيح الجامع الصغير وزيادته.
(4) في "أ" الأزدي والصحيح ما أثبتناه كما في "تهذيب التهذيب".

(8/190)


فَسَتُبْصِرُ وَيُبْصِرُونَ (5) بِأَيِّيكُمُ الْمَفْتُونُ (6)

هريرة يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه: "أتدرون ما أكثر ما يدخل الناس النار؟ قالوا: الله ورسوله أعلم. قال: فإن أكثر ما يدخل الناس النار الأجوفان: الفرج والفم، أتدرون ما أكثر ما يدخل الناس الجنة؟ قالوا: الله ورسوله أعلم. قال: فإن أكثر ما يدخل الناس الجنة: تقوى الله وحسن الخلق" (1) .
أخبرنا أحمد بن عبد الله الصالحي، أخبرنا أبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي، حدثنا أبو العباس الأصم، حدثنا محمد بن عبد الله [بن عبد] (2) الحكم، أخبرنا أبي وشعيب قالا حدثنا الليث عن [ابن] (3) الهاد عن عمرو بن أبي عمرو عن المطلب بن عبد الله عن عائشة قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "إن المؤمن ليدرك بحسن خلقه درجة قائم الليل وصائم النهار" (4) .
{ فَسَتُبْصِرُ وَيُبْصِرُونَ (5) بِأَيِّيكُمُ الْمَفْتُونُ (6) }
قوله عز وجل { فَسَتُبْصِرُ وَيُبْصِرُونَ } فسترى يا محمد ويرون -يعني أهل 171/ب مكة -إذا نزل بهم العذاب.
{ بِأَيِّيكُمُ الْمَفْتُونُ } قيل معناه: بأيكم المجنون، فـ"المفتون" مفعول بمعنى المصدر، كما يقال: ما بفلان مجلود ومعقول، أي جلادة وعقل. وهذا معنى قول الضحاك ورواية العوفي عن ابن عباس.
وقيل الباء بمعنى "في" مجازة: فستبصر ويبصرون في أي الفريقين المجنون في فريقك أم في فريقهم؟.
وقيل: الباء بمعنى "مع" و"المفتون" هو الشيطان. [والمعنى: مع أيكم الشيطان] (5) مع المؤمنين أم مع الكافرين؟ وهذا معنى قول مجاهد (6) .
وقال الآخرون: زائدة، معناه: أيكم المفتون؟ أي المجنون الذي فتن بالجنون، وهذا قول قتادة.
__________
(1) أخرجه الترمذي في البر والصلة، باب ما جاء في حسن الخلق: 6 / 142 بلفظ: (سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أكثر ما يدخل الناس الجنة .. الحديث) وقال: "هذا حديث صحيح غريب" وابن حبان برقم: (1923) ص: (475)، والمصنف في شرح السنة: 13 / 79.
(2) ساقط من "أ".
(3) في "أ" أبي، والصحيح ما أثبت.
(4) أخرجه أبو داود في الأدب، باب في حسن الخلق: 7 / 172، وابن حبان برقم: (1927) ص: (475) والحاكم: 1 / 6، والمصنف في شرح السنة: 13 / 81.
(5) ما بين القوسين من "ب".
(6) في "ب" قتادة.

(8/191)


إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ (7) فَلَا تُطِعِ الْمُكَذِّبِينَ (8) وَدُّوا لَوْ تُدْهِنُ فَيُدْهِنُونَ (9) وَلَا تُطِعْ كُلَّ حَلَّافٍ مَهِينٍ (10) هَمَّازٍ مَشَّاءٍ بِنَمِيمٍ (11) مَنَّاعٍ لِلْخَيْرِ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ (12) عُتُلٍّ بَعْدَ ذَلِكَ زَنِيمٍ (13)

{ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ (7) فَلا تُطِعِ الْمُكَذِّبِينَ (8) وَدُّوا لَوْ تُدْهِنُ فَيُدْهِنُونَ (9) وَلا تُطِعْ كُلَّ حَلافٍ مَهِينٍ (10) هَمَّازٍ مَشَّاءٍ بِنَمِيمٍ (11) مَنَّاعٍ لِلْخَيْرِ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ (12) عُتُلٍّ بَعْدَ ذَلِكَ زَنِيمٍ (13) }
{ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعلَمُ بِالمُهتَدِينَ فَلا تُطِعِ الْمُكَذِّبِينَ } ، يعني مشركي مكة فإنهم كانوا يدعونه إلى دين آبائه فنهاه أن يطيعهم.
{ وَدُّوا لَوْ تُدْهِنُ فَيُدْهِنُونَ } قال: الضحاك لو تكفر فيكفرون. قال الكلبي: لو تلين لهم فيلينون لك. قال الحسن: لو تصانعهم في دينك فيصانعونك في دينهم. قال زيد بن أسلم: لو تنافق وترائي فينافقون ويراءون. وقال ابن قتيبة: أرادوا أن تعبد آلهتهم مدة ويعبدون الله مدة.
{ وَلا تُطِعْ كُلَّ حَلافٍ مَهِينٍ } كثير الحلف بالباطل. قال [مقاتل: يعني] (1) الوليد بن المغيرة. وقيل: الأسود بن عبد يغوث. وقال عطاء: الأخنس بن شريق { مَهِينٍ } ضعيف حقير. قيل: هو فعيل من المهانة وهي قلة الرأي والتمييز. وقال ابن عباس: كذاب. وهو قريب من الأول لأن الإنسان إنما يكذب لمهانة نفسه عليه.
{ هَمَّازٍ } مغتاب يأكل لحوم الناس بالطعن والغيبة. قال الحسن: هو الذي يغمز بأخيه في المجلس، كقوله: "همزة" { مَشَّاءٍ بِنَمِيمٍ } قتَّات يسعى بالنميمة بين الناس ليفسد بينهم.
{ مَنَّاعٍ لِلْخَيْرِ } بخيل بالمال. قال ابن عباس: "منَّاع للخير" أي للإسلام يمنع ولده وعشيرته عن الإسلام يقول: لئن دخل واحد منكم في دين محمد لا أنفعه بشيء أبدا { مُعْتَدٍ } ظلوم يتعدى الحق { أَثِيمٍ } فاجر. { عُتُلٍّ } العتل: الغليظ الجافي. وقال الحسن: هو الفاحش الخَلْق السيئ الخُلُق. قال الفَّراء: هو الشديد الخصومة في الباطل (2) وقال الكلبي: هو الشديد في كفره، وكل شديد عند العرب عُتُلِّ، وأصله من العتل وهو الدفع بالعنف. قال عبيد بن عمير: "العُتُل" الأكول الشروب القوي الشديد [في كفره] (3) لا يزن في الميزان شعيرة، يدفع الملك من أولئك سبعين ألفًا في النار دفعة
__________
(1) في "أ" قيل.
(2) معاني القرآن للفراء: 3 / 173.
(3) ساقط من "ب".

(8/192)


أَنْ كَانَ ذَا مَالٍ وَبَنِينَ (14)

واحدة (1) { بَعْدِ ذَلِكَ } أي مع ذلك، يريد مع ما وصفناه به { زَنِيمٍ } وهو الدَّعِي [الملصق] (2) بالقوم وليس منهم. قال عطاء عن ابن عباس: يريد مع [هذا] (3) هو دَعيٌّ في قريش وليس منهم. قال مرة الهمداني: إنما ادعاه أبوه بعد ثماني عشرة سنة. وقيل: "الزنيم" الذي له زنمة كزنمة الشاة.
وروى عكرمة عن ابن عباس أنه قال في هذه الآية: نُعِت فلم يعرف حتى قيل زنيم فعرف، وكانت له زنمة في عنقه يعرف بها (4) .
وقال سعيد بن جبير عن ابن عباس قال: يعرف بالشر كما تعرف الشاة بزنمتها (5) .
قال ابن قتيبة: لا نعلم أن الله وصف أحدًا ولا ذكر من عيوبه ما ذكر من عيوب الوليد بن المغيرة فألحق به عارًا لا يفارقه في الدنيا والآخرة (6) .
أخبرنا عبد الواحد المليحي، أخبرنا أبو منصور محمد بن محمد بن سمعان الواعظ، حدثني أبو محمد بن زنجويه بن محمد، حدثنا علي بن الحسين الهلالي، حدثنا عبد الله بن الوليد العدني عن سفيان، حدثني معبد بن خالد القيسي، عن حارثة بن وهب الخزاعي قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ألا أخبركم بأهل الجنة؟ كلُّ ضعيفٍ متضعف لو أقسم على الله لأبره، ألا أخبركم بأهل النار كل عُتُلّ جوَّاظ [مستكبر] (7) " (8) .
{ أَنْ كَانَ ذَا مَالٍ وَبَنِينَ (14) }
{ أَنْ كَانَ ذَا مَالٍ وَبَنِينَ } قرأ أبو جعفر وابن عامر وحمزة وأبو بكر ويعقوب: "أأن" بالاستفهام. ثم حمزة وأبو بكر يخففان الهمزتين بلا مد ويمد الهمزة الأولى أبو جعفر وابن عامر ويعقوب ويلينون الثانية. وقرأ الآخرون بلا استفهام على الخبر، فمن قرأ بالاستفهام فمعناه: أَلأنْ كان ذا مالٍ وبنين؟
__________
(1) أخرجه الطبري: 29 / 24.
(2) في "أ" الملحق.
(3) في "ب" ما.
(4) أخرجه الطبري: 29 / 26.
(5) أخرجه الطبري: 29 / 25.
(6) انظر: القرطين لابن مطرف الكناني: 2 / 176.
(7) في "أ" متكبر. وما أثبت هو الصحيح كما في البخاري وشرح السنة.
(8) أخرجه البخاري في التفسير - تفسير سورة القلم - باب (عتل بعد ذلك زنيم) 8 / 662 وفي الأدب، باب الكبر، ومسلم في الجنة وصفة نعيمها، باب النار يدخلها الجبارون والجنة يدخلها الضعفاء برقم: (2853) 4 / 2190، والمصنف في شرح السنة: 13 / 169.

(8/193)


إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آَيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ (15)

{ إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الأوَّلِينَ (15) }

(8/194)


( معلومات الكتاب - عودة إلى القرآن - فهرس القرآن )