قصر الصلاة في السفر والخوف

فن التدبر في القرآن الكريم

بشراكم يا أهل القرآن

كيف تدعو ملحداً

الحياة البيتية للنبي صلى الله عليه وسلم

حتى تكون تلاوتك مؤثرة

القول المبين في عالم الجن والشياطين

الشرك الخفي

إنكار التكبير الجماعي وغيره

مفتاح دعوة الرسل

إغاثة اللهفان في التحذير من إتيان السحرة والتقرب إلى الجان

خطر التطير والتشاؤم

أحكام العيد وآدابه في السنة المشرفة

55 وصية من وصايا الرسول صلى الله عليه وسلم

المزاح في السنة

الصلاة لإمام أهل السنة أحمد بن حنبل

تنبيه المسلمات إلى أحكام العدة والإحداد

فضل صلاة الضحى

طريقك إلى الدعاء المستجاب

الإبانة عن أسباب الإعانة على صلاة الفجر وقيام الليل

أحكام سجود السهو

حكم التراويح والزيادة فيها على إحدى عشرة ركعة

كنوز الصلاة

العزاء

بهجة النظر في آداب السفر

المختصر المفيد في ما يهم المريض

التصوير أنواعه وحكمه

الوصية

العيد:  عيد الفطر والأضحى آداب وأحكام

من آداب البيوت وأحكامها

قصر الصلاة وجمعها

أحكام الاستئذان في السنة والقرآن

خطبة الجمعة والمطلب الشرعي من المستمع والخطيب

نوافل الصلاة

مسائل في الأضحية وصلاة التراويح ودعاء ختم القرآن

رسالة في أحكام سجود السهو والتلاوة والشكر

ألا تحبون أن يغفر الله لكم

من تواضع لله رفعه

السواك

     

كيفية صلاة المريض
 

أجمع أهل العلم على أن من لا يستطيع القيام ، له أن يصلي جالسا ، فإن عجز عن الصلاة جالسا فإنه يصلي على جنبه مستقبل القبلة بوجهه ، والمستحب أن يكون على جنبه الأيمن ، فإن عجز عن الصلاة على جنبه صلى مستلقيان لقوله صلى الله عليه وسلم لعمران بن حصين : ((صل قائما فإن لم تستطع فقاعدا فإن لم تستطع فعلى جنب)) [1] رواه البخاري وزاد النسائي : ((فإن لم تستطع فمستلقيا)) ومن قدر على القيام وعجز عن الركوع أو السجود لم يسقط عنه القيام ، بل يصلي قائما فيومئ بالركوع ثم يجلس ويومئ بالسجود . لقوله تعالى : وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ[2] ولقوله صلى الله عليه وسلم : ((صل قائما)) ولعموم قوله تعالى : فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ[3] وإن كان بعينه مرض فقال ثقات من علماء الطب : إن صليت مستلقيا أمكن مداواتك وإلا فلا ، فله أن يصلي مستلقيا . ومن عجز عن الركوع والسجود أومأ بهما ويجعل السجود أخفض من الركوع ، وإن عجز عن السجود وحده ركع وأومأ بالسجود ، وإن لم يمكنه أن يحني ظهره حنى رقبته ، إن كان ظهره متقوسا فصار كأنه راكع فمتى أراد الركوع زاد في انحنائه قليلا ، ويقرب وجهه إلى الأرض في السجود أكثر من الركوع ما أمكنه ذلك ، وإن لم يقدر على الإيماء برأسه كفاه النية والقول . ولا تسقط عنه الصلاة ما دام عقله ثابتا بأي حال من الأحوال للأدلة السابقة . ومتى قدر المريض في أثناء الصلاة على ما كان عاجزا عنه من قيام أو قعود أو ركوع أو سجود أو إيماء ، انتقل إليه وبنى على ما مضى من صلاته ، وإذا نام المريض أو غيره عن صلاة أو نسيها وجب عليه أن يصليها حال استيقاظه من النوم أو حال ذكره لها ، ولا يجوز له تركها إلى دخول وقت مثلها ليصليها فيه . لقوله صلى الله عليه وسلم : ((من نام عن صلاة أو نسيها فليصلها متى ذكرها لا كفارة لها إلا ذلك)) [4] وتلا قوله تعالى وَأَقِمِ الصَّلاةَ لِذِكْرِي[5] ولا يجوز ترك الصلاة بأي حال من الأحوال ، بل يجب على المكلف أن يحرص على الصلاة أيام مرضه أكثر من حرصه عليها أيام صحته ، فلا يجوز له ترك المفروضة حتى يفوت وقتها ولو كان مريضا ما دام عقله ثابتا ، بل عليه أن يؤديها في وقتها حسب استطاعته ، فإذا تركها عامدا وهو عاقل عالم بالحكم الشرعي مكلف يقوى على أدائها ولو إيماء فهو عالم ، وقد ذهب جمع من أهل العلم إلى كفره بذلك . لقول النبي صلى الله عليه وسلم : ((العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر)) [6] ولقوله عليه الصلاة والسلام : ((رأس الأمر الإسلام وعموده الصلاة وذروة سنامه الجهاد في سبيل الله)) [7] وإن شق عليه فعل كل صلاة في وقتها فله الجمع بين الظهر والعصر ، وبين المغرب والعشاء جمع تقديم أو جمع تأخير حسبما يتيسر له ، إن شاء قدم العصر مع الظهر وإن شاء أخرالظهر مع العصر ، وإن شاء قدم العشاء مع المغرب ، وإن شاء أخر المغرب مع العشاء . أما الفجر فلا تجمع مع ما قبلها ولا مع ما بعدها ، لأن وقتها منفصل عما قبلها وعما بعدها . هذا بعض ما يتعلق بأحوال المريض في طهاراته وصلاته .
واسأل الله سبحانه وتعالى أن يشفي مرضى المسلمين ، ويكفر سيئاتهم ، وأن يمن علينا جميعا بالعفو والعافية في الدنيا والآخرة إنه جواد كريم .
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه .


 

 

صيام التطوع

-

صوم شعبان

    

 

دعاء الميت